مشاهدة النسخة كاملة : تعقيبا على موضوع: "خطر الشيخ شمس الدين"


الطاهر عمر الطاهر
18-09-2007, 04:56 PM
قال abou_khalil في مفتتح مقاله كلمات في حق "الشيخ شمس الدين"، لم تفاجئني باعتبار معرفتي الوطيدة بهذا المذهب الوهابي الناشئ في الملة المحمدية، فمن أهم وسائله في النقاش الافتراء والانسحاب حتى يؤثر ذلك في ضعاف النفوس ويكونون بذلك قد حرموا خصومهم من فرصة شرح الرأي، وذاك مكسب على الأقل بالنسبة لهم.
ويعنيني هاهنا أن أعقب على كلمات مما قيل في ذلك الموضوع:

إن هذا الشخص لا يملك من العلم ما يؤهله للفتوى، واسألوه عن تزكياته إن كانت له تزكيات

هذه كلمة مهمة قالها، وفي حكم الشرع فأبو خليل قد ادعى دعوى عدم تأهل شمس الدين للفتوى، ونحن نسأله بدورنا: كيف حكم بذلك؟ هل كان يعرفه؟ أشك في هذا بل أجزم به، لأنه لو عرفه لعرف جملة مشايخه وجملة طلبته في أحياء بلكور وغيرها، بل أني أشك أني لو أسميت له عددا من علماء الجزائر وشيوخها الذين درس عندهم لما عرفهم ولما عرف قدرهم، فهؤلاء القوم لا يكادون يعترفون إلا بعلم المشارقة والوهابية تحديدا، ألا ترى إطباقهم -أو أغلبهم- أن الجزائر ليس فيها علماء (رغم أنها أنجبت من شيوخ الإسلام كثرة كثيرة).
ثم طلب "أبو خليل" التزكية، وهذا أمر غريب فمتى كان العلم فيه تزكيات، ومن زكى هؤلاء الشيوخ الذين يتصدرون للفتوى في قنوات الخليج وإذاعاته؟ يذكرني هذا بكبير لهذه كان من توطأ أعقابهم في "خروبة" وتكاد تقبل الأرض تحت أقدامهم في "باب الواد" وكان يفخر بتزكية حصل عليها من وهابي كبير في "بلاد التوحيد"، لكن أحد الطلبة اتصل بذلك الكبير ونفى أن يكون قد زكى هذا الوهابي الصغير في "بلاد الشرك والطرقية"، وعُلِّقَّ النفي في الجامعات وبعض المساجد، وصاحبنا الآن لا يجد ما يدفع به عن نفسه، ولا يجد أحدا يرد عليه سلاما ولا يعيره كلاما، واسعد بالتزكية، واهنأ بالعلم إن كان من هذا الشكل، فما ((جاء بالفاكس ينسخه الفاكس))، وإنما يقدس الإنسان عمله لا تزكيات غيره يا أبا خليل، فاعرض فتاوى شمس الدين وغيره على قواعد الشرع التي تأبى أنت وأصحابك التحاكم لها ستجد بعد البون بينك وبين شمس الدين وغيره.
ثم قال:
لقد عانت بلدنا الويلات من جراء أناس أمثاله أفتو بغير علم فأيقضوا الفتنة وزجوا بشباب إلى أن يقتلوا إخوانهم بدون حتى أن يعلموا لما يقتلونهم. "فاعتبروا يا أولي الألباب"
هذه من أعجب الكتابات، فلا ندري هؤلاء الذين صعدوا الجبال هل يسمون أنفسهم "الجماعة الأشعرية للدعوة والقتال" أم "الجماعة السلفية" وهل يقرؤون للقاضي عياض والغزالي والنووي وابن حجر وزكريا الأنصاري أم يقرؤون لابن تيمية وابن عبدالوهاب وابن باز والألباني، وها أنت ترى في هذه المنتديات جهود ربيع المدخلي وسفر الحوالي وفلان الفلاني وعلان الوهابي الذين اتصلت بهم كتيبة كذا وفرقة كذا وجماعة كذا لتستفتيهم، فأي مرجعية من مرجعيات الناس أججت الفتنة ووورطت الناس في قتل المخالف لأنه جزأري وتبليغي، وهتكت أعراض النساء لأنهن يزرن القبور، وسرقت أموال الناس لأنهم يعملون لدى الحكومة...
اسمع يا أبا خليل كلمة أقول لها لك:
لقد حافظت مرجعيتنا (الأشعريةالمالكية) على المجتمع الجزائري متماسكا منذ أن حلت على هذا البلد الكريم، فلم يعرف في تاريخه اقتتالا طائفيا ولا حربا أهلية ولا شيء من ذلك، وها هي ثلاثة عشر قرن شاهدة على ذلك، لكن ما إن دخل فكركم في الثمانينات حتى أجج حربا بعد عشر سنوات، وهذا لم يعد قاصرا على الجزائر، بل تعداها إلى مصر والمغرب ولبنان والعراق، فكلما دخلت الوهابية أرضا إلا ولحقتها الفتنة تسابقها، والذي أعتقده وأدين به أن كل وهابي مشروع إرهابي نائم، دل على ذلك تاريخهم ويدل على ذلك واقعهم.
ثم قال:
إن هذا الشخص لا يقبل بالدليل ويخشى المناظرة وأتحداه أمامكم أن يقبل بمناظرة مع أهل العلم الموثوق بهم, في مجال العقيدة قبل كل شيء
أقول لك يا رجل إن هاتفه مفتوح ومعروف واسأله عن هذا الأمر، فستجد نفسك محرجا، ولا سبيل لك للتخلص من هذا إلا أن "تسخط عليه" كما يفعل الآن أفراد الطائفة المنصورة بعد أن نشر موضوع "الفتاوى المتطرفة"، أما مسألة المناظرة فاسأل أهل بلكور يذكرونك بما لا تعلم من مناظرته مع مغموريكم ومشهوريكم.
ثم قال:
هذا الشخص من المدافعين عن "البردة" التي كان ينشدها على مسامع الناس ليلة المولد كلما أتيحت لهم الفرصة (واسألوه إن كان لم يفعل) وإنها والله لقصيدة شركية.
هذه مُضْحِكَةٌ، ومَضْحَكَةٌ، وتحلف بالله أنها قصيدة شركية، فكيف كان يحفظها العلماء ويشرحها العلماء، وإنما تؤتى أنت وأصحابك وأشياخك من سوء الفهم وسوء الظن في الناس وفي عباد الله، فتكفرون لأدنى شبهة ولا تتأنون.
ثم إن تعييرك له بـ"شمت الدين" لا يضره ولا ينفعك، فإنك شئت أم أبيت داخل في قول الله تعالى: {ولا تنابزوا بالألقاب}، وأعجب من ذلك -وهو دليل سوء فهمك وسوء تقديرك- قولك:
وإن فتاواه في عدد اليوم حول الأكل الغير متعمد في رمضان لخير دليل على عدم فقهه لأمور الدين)، وأخشى عليكم أنه ما من قارئ يعمل بفتوى ضالة من فتاواه ستكونون أنتم السبب في ذلك.
فهل ترى أتعيب عليه الفتوى أم تعيب عليه المذهب؟ ألم تعلم أن هذا مذهب مالك وأهل المدينة، فإن كنت ترى خطأه في الفتوى فعلمنا بارك الله من قواعد الأصول وطرائق الاستنباط ومدارك الفكر ما تعقب به على هؤلاء السادة لننظر في فقهك وفتواك الصحيحة ولننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين.
وقلت:
لا تغرنكم شهرة هذا الرجل، فكذلك كان أبو جهل في قومه مشهورا، وما كان على الحق أبدا.
وهذا مذهب في التحذير طريف يحق أن فات ابن الجوزي أن يدخله في كتابه (الآخر وليس الذي في بالك)، فإننا سنعمل برأيك ونعكس عليك مذهبك فنقول: لايغرنكم شهرة شيوخ الوهابية في هذا الزمان...ولا أجرؤ على تكميل الباقي، فلن يقوم عندي مؤمن واحد ولو بلغت معاصيه عنان السماء مقام أبا جهل المطرود من رحمة الله، وكذلك تُعلمون الأدب.
وأقول لكل وهابي هنا: رجاء كفوا عنا سفهاءكم فلا يزالون يورطونكم فيما لا مخرج لكم فيه.
------
إلى هنا أنتهي من التعقيب على كاتب الموضوع، وقبل أن أختم أود أن أعقب على الوهابي الآخر الذي قال:
لقد قال عن الشيخ الالباني انه احل الزنا لنساء الرسول الكريم....(نشر الاسبوع الماضي في جريدة الشروق)....ما هذا الافتراء...ايكفيك هذا ام ازيدك....
فيا سبحان الله هل هذا الذي قاله الشيخ، أم أنك تقرأ الكذب، وعبارة الألباني وتلميذه الترمانيني في جواز الزنا على أمهات المؤمنين وأزواج النبي صلى الله عليه وسلم، وليس التحليل للزنا؟ فلم تكتف بتجهيل نفسك ختى تعديت إلى لمز شيخك بتهمة ما قيلت فيه...
وهذه المسألة مشهورة جدا قد طرحت في منتديات كثيرة ولم يجد لها الوهابية مخرجا لحد الساعة فيما أعلم.

الطاهر عمر الطاهر
18-09-2007, 05:00 PM
لقد حافظت مرجعيتنا (الأشعريةالمالكية) على المجتمع الجزائري متماسكا منذ أن حلت على هذا البلد الكريم، فلم يعرف في تاريخه اقتتالا طائفيا ولا حربا أهلية ولا شيء من ذلك، وها هي ثلاثة عشر قرن شاهدة على ذلك، لكن ما إن دخل فكركم في الثمانينات حتى أجج حربا بعد عشر سنوات، وهذا لم يعد قاصرا على الجزائر، بل تعداها إلى مصر والمغرب ولبنان والعراق، فكلما دخلت الوهابية أرضا إلا ولحقتها الفتنة تسابقها، والذي أعتقده وأدين به أن كل وهابي مشروع إرهابي نائم، دل على ذلك تاريخهم ويدل على ذلك واقعهم.

حسن الصباح
18-09-2007, 06:27 PM
كلام معقول
مرجعيتنا واضحة
فلماذا نكثر من اللف و الدوران

الطاهر عمر الطاهر
19-09-2007, 02:07 PM
أين أبو خليل المتعالم ليعقب؟

gamalove2002
19-09-2007, 02:15 PM
قد خلت لك الساحة يا حمامة...فبيضي و عششي...

بيبي
19-09-2007, 03:24 PM
شكرا يا اخي الكريم بالنيابة عن كل من يناصر الشيخ شمس الدين و فعلا ردك علي ابو خليل يجعله يدرك حقيقة نفسه حفظك الله يا اخي الكريم

محمد الأثري
20-09-2007, 12:03 PM
السلام عليكم

قلت : ( لم تفاجئني باعتبار معرفتي الوطيدة بهذا المذهب الوهابي الناشئ في الملة المحمدية، )

لعلك تقصد معرفتك الوطيدة بالأعضاء في المنتديات الذي فيهم الجاهل و الغافل و لعلهم لا يمثلون السلفية
ولا أظن أنك تقصد معرفة علمائهم و كتبهم و تاريخهم

قلت : ( فأبو خليل قد ادعى دعوى عدم تأهل شمس الدين للفتوى، ونحن نسأله بدورنا: كيف حكم بذلك؟ هل كان يعرفه؟ )
عجبت كيف خفي عليك الحق في هذا : قال تعالى : { هو الذي أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا } فمن هذه الآية نستخرج أصلا وهو أن الأص في الرجل الجهل و هذا ماعليه أهل التحقيق حتى يثبت له العلم
فلا غرابة أن نسأل عن أهلية الرجل و أن نبقى على الأصل
لأن العلم الشرعي ليس كالتكوين المهني تدل هذا العام و تخرج في العام المقبل بشهادة مهنية بل هو مثابرة و اجتهاد و مساءلة و جلوس عند المشايخ

قلت : ( هل كان يعرفه؟ أشك في هذا بل أجزم به، لأنه لو عرفه لعرف جملة مشايخه وجملة طلبته في أحياء بلكور وغيرها، )
دعك من التضخيم , فتفض و اعطنا من أسماء شيوخه و طلبته
و قد طابت هذا منذ أيام و لم يجبني واحد من المدافعين أما قولك :
( بل أني أشك أني لو أسميت له عددا من علماء الجزائر وشيوخها الذين درس عندهم لما عرفهم ولما عرف قدرهم، ) رويدك رويدك
هل ترانا جئنا من أدغال إفريقيا
نحن من الجزائر
وعن قرب من بلكور
فذكر لنا أسماء هؤلاء الشيوخ
نحن ننتظر

قلت : ( ألا ترى إطباقهم -أو أغلبهم- أن الجزائر ليس فيها علماء (رغم أنها أنجبت من شيوخ الإسلام كثرة كثيرة).
لا يأخي قد أبعت النجعة و جانبت الصدق و الحقيقة ( إطباقهم أو أغلبهم ) أين وجدت هذا و أين قرأته أتحفنا بشيء منه
وكما قلت : إنك تعرف السلفية عن طريق بعض الجهلة في المنتديات فلا تلصق هذا في المنهج كله
فكل سلفي يقول إن في الجزائر من العلماء الشيء الكثير و قد أخرج أئمة و شيوخ إسلام
وحتى الجهال الذين يقولون ما نقلت يقصدون - يقينا - هذا العصر

قلت : ( هذه من أعجب الكتابات، فلا ندري هؤلاء الذين صعدوا الجبال هل يسمون أنفسهم "الجماعة الأشعرية للدعوة والقتال" أم "الجماعة السلفية" وهل يقرؤون للقاضي عياض والغزالي والنووي وابن حجر وزكريا الأنصاري أم يقرؤون لابن تيمية وابن عبدالوهاب وابن باز والألباني، )
من غير تطويل : هل نطعن في أهل القرآن لأن الخوارج الأوائل زعموا أنهم يتبعونه ؟؟؟ أنت تعلم في قرارة نفسك أن هؤلاء من أبعد الناس عن الألباني و ابن باز و هل تجد لي فتوى لعلماء السلفية أفتاهم بالخروج و قتل الأبرياء
وهل شمسكم تجرأ و كتب عنهم و وحاول إقناعهم و هل استطاع أن يكتب في رد شبهاتهم لالالا

قلت : ( لقد حافظت مرجعيتنا (الأشعريةالمالكية) على المجتمع الجزائري متماسكا منذ أن حلت على هذا البلد الكريم، فلم يعرف في تاريخه اقتتالا طائفيا ولا حربا أهلية ولا شيء من ذلك، وها هي ثلاثة عشر قرن شاهدة على ذلك، لكن ما إن دخل فكركم في الثمانينات حتى أجج حربا بعد عشر سنوات، وهذا لم يعد قاصرا على الجزائر، بل تعداها إلى مصر والمغرب ولبنان والعراق، فكلما دخلت الوهابية أرضا إلا ولحقتها الفتنة تسابقها، والذي أعتقده وأدين به أن كل وهابي مشروع إرهابي نائم، دل على ذلك تاريخهم ويدل على ذلك واقعهم. )

نعم لم تعرف إقتتالا و لكن عرفت شركا و بدعا و أضرحة !!! فأيَ الذنبين أعضم الشرك أم القتل ؟؟؟؟
ولست أدري كيف سمحت لك نفسك بأن تلصق ما يفعله الخوارج بالسلفية التي تبرأت منهم منذ أن أنشؤوا حزب الجبهة فلماذا التلبيس

قلت : ( أقول لك يا رجل إن هاتفه مفتوح ومعروف واسأله عن هذا الأمر، فستجد نفسك محرجا، ولا سبيل لك للتخلص من هذا إلا أن "تسخط عليه" كما يفعل الآن أفراد الطائفة المنصورة بعد أن نشر موضوع "الفتاوى المتطرفة"، أما مسألة المناظرة فاسأل أهل بلكور يذكرونك بما لا تعلم من مناظرته مع مغموريكم ومشهوريكم )

أتحداك أن تذكر لي واحدا من مشهورينا الذي ناظره شمسكم
أنتظر الجواب

فهذه وقفة سريعة
وعندي المزيد

الطاهر عمر الطاهر
20-09-2007, 09:39 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدي ومولاي محمد أشرف خلق الله
كان في اعتراض الأخ محمد الأثري أربعة نقاط، نجملها في ما يلي:
النقطة الأولى:
قال:
لعلك تقصد معرفتك الوطيدة بالأعضاء في المنتديات الذي فيهمالجاهل و الغافل و لعلهم لا يمثلون السلفية، ولا أظن أنك تقصد معرفةعلمائهم و كتبهم و تاريخهم
وأقول له صدقت في الأولى وأخطأت في الثانية، فإن المنتديات كما قلت

يجتمع فيها الغث والسمين، وحينما أقول لك أني أعرفهم فإني أقصد تماماهذه الكلمة، فقد كدت أكون وهابيا لولا أن تداركتني رحمة من ربي وسبقعناية بدعوة صالحة من والدي الكريمين، وأقرأ لمذهبكم وكتبكم وأعرفتاريخكم جيدا، بل وجيدا جدا.
النقطة الثانية:
قال:
عجبت كيف خفي عليك الحق في هذا : قال تعالى : { هو الذي أخرجكممن بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئا } فمن هذه الآية نستخرج أصلا وهو أنالأص في الرجل الجهل و هذا ماعليه أهل التحقيق حتى يثبت له العلم، فلاغرابة أن نسأل عن أهلية الرجل و أن نبقى على الأصل...الخ
هذه النقطة تبين لك مفهوم العلم، فالعلم نور يقذفه الله في القلب وليسبتكثير التزكيات وجمع الشهادات، وإغراق السوق بالمطويات، فإن أردت أنتعلم علم الرجل فانظر إلى فتاويه وأجوبته فإن وجدتها موافقة لكلام السادةالعلماء ومبنية على قواعد الشريعة وأصول الدين فذاك، وإلا فإن خطأه إنكان قليلا لا يوجب له الإسقاط، ولو كثر فانفض يدك منه.
وكثير من علماء البلد وغيرهم لم يتشرف بشيوخ كبار، بل درس في كتابحيه زواية مدينته فإذا هو قد شرف شيوخه، ويكفيني أن أمثل لك بشيخمشايخنا الفضيل اسكندر رحمه الله فقد كان وحيد عصره ولم يعرف منشيوخه إلا أسامي، فلما التقى بالفاضل بن عاشور في تونس في طريق عودتهمن الحج، لم يصدق أن في الجزائر مثله...
وعلى كل حال سأطلب من الشيخ شمس الدين أن يكتب ترجمة عن نفسهأنشرها هنا بإذن الله، ثم أنك يا محمد كيف ستسدل على تمشيخ الألبانيوقد اعترف بأنه لا يحفظ عشرة أحاديث بأسانيدها؟ وكيف ستسدل علىتمشيخ ابن باز وقد تتلمذ على يد من سيفتى في "المملكة" بكفره؟
على أنبهك على مسألة أرجو منك تأملها وهي تتعلق بتلك الآية الشريفة التياستدللت بها في أن الأصل في الإنسان الجهل حتى يثبت خلافه [وأنا معكفيها من حيث المبدأ] فإنها تبطل عليك أصلا من أصول عقيدتك دائماتتبجحون به ضد أهل السنة من الأشاعرة، فلو كنت ذكيا لعرفت الأمر
النقطة الثالثة:
قولك:
فكل سلفي يقول إن في الجزائر من العلماء الشيء الكثير و قد أخرج أئمة وشيوخ إسلام، وحتى الجهال الذين يقولون ما نقلت يقصدون - يقينا – هذاالعصر
سبحان الله أتنكر علي هذا وأنت تنقل عن شيخك المدخلي مقرا قولالإرهابي: أنت تعرف في بلدنا لا يوجد شيوخ؟
أتنكر علي هذا وأنت تعرف أن صاحب الهاتف العمومي في الجزائر يفرحإذا دخل وهابيان متناظران، لأنه يعلم أنهما سيتكلمان مع "نجد" و"الحجاز" وأن جواب مشايخها لا يبتدئ إلا بـ"خطبة الحاجة" وحصيلته ستفوق الألفيدينار...
النقطة الرابعة:
قلت:
هل نطعن في أهل القرآن لأن الخوارج الأوائل زعموا أنهم يتبعونه ؟؟؟ أنت تعلم في قرارة نفسك أن هؤلاء من أبعد الناس عن الألباني و ابن باز و هل تجد لي فتوى لعلماء السلفية أفتاهم بالخروج و قتل الأبرياء.
جواب كلامك هذا النقاش الدائر في منتديات الشروق حول ربيع وسفروفلان وفلان والذين يترامى أنصار كل واحد منهم تبديع الآخر، وتضليلهونسبته لإفتاء الناس بالجهاد في الجزائر.
وعمليا لو كنت تتبع الأحداث لعلمت أن كل وهابي فهو عميل للسعوديةشاء أم أبى فهو يراها دولة التوحيد وغيرها دولة الشرك، وقديما كانتالقنوات والجرائد الخليجية السعودية تقول في أخبارها: ((لقد قام الإخوةالمجاهدون الجزائريون باغتيال أفراد من الجيش....))، فهل تذكر تلكالأيام أم سأحيلك على الأرشيف.
وقلت: وهو أخطر كلام قلته:
نعم لم تعرف إقتتالا و لكن عرفت شركا و بدعا و أضرحة !!! فأيَ الذنبين أعضم الشرك أم القتل ؟؟؟؟



ما تسميه شركا يعترف علماؤكم بأنه مسألة خلافية، يعني مسألة تمس الفقه


وليس العقائد، فبالله عليك كيف تصفها بأنها شرك، وقد التزمها فضلاء الأمةوعلماؤها.
ثم قلت:
ولست أدري كيف سمحت لك نفسك بأن تلصق ما يفعله الخوارج بالسلفية

التي تبرأت منهم منذ أن أنشؤوا حزب الجبهة فلماذا التلبيسهذه دليل على أنك لا تقرأ تاريخك، فابن عبدالوهاب خارجي شهد بذلكعلماء أجلاء فهل تحب أن أنشر فتواهما في المنتدى

هذا جواب سريع وإلى يوم السبت

محمد الأثري
21-09-2007, 04:04 PM
تعليقك هذا دليل قاطع على عجزك الواضح
فلم تجبني في أسئلتي
ولم تذكر الأدلة البينات
وأزيدك سؤالا :
ما هو دليلك على أن محمد بن عبد الوهاب خارجي
من غير إطالة ؟؟؟؟؟

الليث
21-09-2007, 10:09 PM
السلام عليكم : مابالكم ترددون دائما " مالكية أشعرية " على قول القائل "في الفقه مالكي وفي العقد أشعري" ، فما الذي جعل الفقه مالكيا والعقد أشعريا ، إنه الهوى ، فلو لم يكن الهوى لكان الفقه مالكيا والعقد أيضا مالكيا ، ولايشك أحد في فقه وعلم الإمام مالك رحمه الله ، ومن باب أولى أن يتبع في عقيدته أيضا ، مع العلم أن الشيخ الأشعري قد تراجع عن عقيدته إلى عقيدة السلف أي عقيدة الإمام مالك وعقيدة بن أبي زيد القيرواني رحمهم الله ، وقال رحمه الله في قصيدته المشهورة :
وكل خير في اتباع من سلف *********** وكل شر في ابتداع من خلف
رحم الله الجميع .
ليكن شعارنا في الفقه مالكي وفي العقد مالكي وفي السلوك مالكي

mouslime
21-09-2007, 11:04 PM
إن الكاتب الحق يجب أن يقول كلمته الحرة المقتنع بها سواء أرضت الآخرين أو أسخطتهم ، أما الكاتب الذي يجامل بكلماته ويجاري التيار ويماشي الظروف فهو كاتب دجال لأنه لا يصدر عن عقيدة وإقتناع.فهو إذن كاتب إنتهازي أو مأجور أو جبان.

الطاهر عمر الطاهر
24-09-2007, 10:02 AM
لقد دخلت اليوم إلى المنتدى وقد انقطعت عنه بسبب الأحداث الأخيرة
وسأجيبك اليوم أو غدا

محمد الأثري
24-09-2007, 04:56 PM
السلام عليكم : مابالكم ترددون دائما " مالكية أشعرية " على قول القائل "في الفقه مالكي وفي العقد أشعري" ، فما الذي جعل الفقه مالكيا والعقد أشعريا ، إنه الهوى ، فلو لم يكن الهوى لكان الفقه مالكيا والعقد أيضا مالكيا ، ولايشك أحد في فقه وعلم الإمام مالك رحمه الله ، ومن باب أولى أن يتبع في عقيدته أيضا ، مع العلم أن الشيخ الأشعري قد تراجع عن عقيدته إلى عقيدة السلف أي عقيدة الإمام مالك وعقيدة بن أبي زيد القيرواني رحمهم الله ، وقال رحمه الله في قصيدته المشهورة :
وكل خير في اتباع من سلف *********** وكل شر في ابتداع من خلف
رحم الله الجميع .
ليكن شعارنا في الفقه مالكي وفي العقد مالكي وفي السلوك مالكي

أحسنت أخي الكريم
كلام جيد جدَا
ولن يجدوا جوابا, لا هم , ولا شيخهم و شمسهم

الطاهر عمر الطاهر
24-09-2007, 09:14 PM
الحمد لله والصلاة على سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وبعد يا أخي محمد أظن أنني قد أجبتك على كل أسئلتك ولم أتهرب من سؤال واحد ولم يكن عجزا مني أنك لم تفهم الجواب الذي كتبت، لكني أضيف على ما سبق وأقول:
إن الرجل يعرف بمتابعة الحق، ولا يعرف الحق بمتابعة الرجال، وهذا القاعدة التي نتفق عليها -فيما أحسب- لا أظن واحدا من جماعتكم يطبقها على خصومكم، لأنكم ستكتشفون سريعا -وسريعا جدا- أنكم "لا سلف لكم" في دعاويكم إلا فئةً قليلة جدا من أهل العلم، في حين أن سلف خصومكم جمهور هذه الأمة.
فإذا اتفقنا على هذه القاعدة وحتى نحسم النزاع بصفة كلية -إن كان مرادك الوصول إلى الحق- فاعرض فتاوى الشيخ "شمس الدين" على كتب أهل العلم من أهل السنة، وتحديدا على كتب السادة المالكية، فإن وجدت باطلا فاحكم عليه بالجهل والتطاول على الفتوى واحكم عليه بما شئت بعد ذلك؛ وإن رأيت غير ذلك فيجب عليك الرجوع إلى الحق والاعتراف -على الأقل- بأن الشيخ كان ناقلا عن مذهب المالكية ومفتيا وفق قواعدهم.
وأسألك -وأنا أعتقد أنك تحب الحق وأهله- هل رأيت من فتاوى الشيخ ما يخالف قواعد وفتاوى العلماء؟ وأقول لك وهنا في الملأ أنا على استعداد لمناقشة كل القضايا الفقهية والعقدية التي قد تنكرها على الشيخ هنا في هذا المنتدى أو في غيره، بشرط واحد: أن تُسَلِّمَ بالحق إن ظهر لك، أو على الأقل تعترف بصحة هذا المنهج لانبنائه على قواعد علمية واضحة مشيدة بالأدلة الشرعية الواضحة؛ فهل أنت مستعد لذلك؟

الطاهر عمر الطاهر
24-09-2007, 09:15 PM
ثم قلت:
ما هو دليلك على أن محمد بن عبد الوهاب خارجي
والجواب: أن ذلك قد اشتهر بين "السلف والخلف"، والحكم في ذلك مبني على جملة من الأدلة والشواهد منها:
---
الدليل الأول:
وهو دليل نظري، مستمد من أن ما من صفة من الخوارج قد وصفوا بها في حديث أو أثر إلا وتنطبق عليهم، كحداثة السن وسفاهة الحلم، وتحقير الصلاة والصوم والقراءة إلى جانبهم، والتحليق، وقتل المؤمنين وودع الكافرين، والمسارعة في التكفير، والخروج من نجد، وفي فرقة من الناس ونحو ذلك، واعتقاد أنهم من خير الناس وكلها تنطبق عليكم.

الطاهر عمر الطاهر
24-09-2007, 09:16 PM
الدليل الثاني:
هو فعل أسلافك وأعني ابن عبدالوهاب وأتباعه حين بدؤوا الدعوة لمذهبهم، فكان تكفيرهم الناس جملة وتفصيلا، واستحلال دمائهم، وسبي نسائهم وأطفالهم، ونحو ذلك مما هو مشهور.
وحتى لا تتهمني بالكذب سأنقل لك هذين النصين كنموذجين -فقط، وإلا فالأمثلة كثيرة- الأول منهما في نسبة التكفير إلى ابن عبدالوهاب، والثاني في استعراض جملة من قتلكم الناس في الحجاز بعد أن دخلتم إليها في حياة شيخكم وأبنائه.
النص الأول: قال ابن عبدالوهاب [الدرر السنية: 10/86]:
«...فالدين الذي أرسله الله به، هو الذي يسميه مطاوعتكم...(يعني أمراءكم وقادتكم) وفعلوا في عداوته أشياء ما فعلها أبو جهل وأمثاله؛ والدين الذي يزينونه للناس هو دين أهل مكة الذي أرسل الله رسوله ينذر عنه؛ وفعل مطاوعتكم في نصرته الفرية وتزيينه لمن سمع منهم أشياء ما فعلتها قريش في نصرة دينهم...».
وهذا نص للأسف من أخف النصوص في تكفير المخالف، فماذا لو نقلت أضعاف هذا وأشد منه!.
النص الثاني: في نموذج من صنيع الوهابية في حركتها القتالية:
قال الشيخ دحلان في تاريخه:
«وفي سنة سبع عشرة بعد المائتين والألف ساروا بجيوش كثيرة حتى نازلوا الطائف وحاصروا أهله في شهر ذي القعدة من السنة المذكورة، ثم تملكوهُ وقتلوا أهله رجالاً ونساءً وأطفالاً وما نجا منهم إلا القليل، ونهبوا جميع أموالهم.
ثم أرادوا المسير إلى مكة، فعلموا أن مكة في ذلك الوقت فيها كثير من الحجاج، ويقدم إليها الحاج الشامي والمصري فيخرج الجميع لقتالهم فمكثوا في الطائف إلى أن انقضى شهر الحج وتوجه الحجاج إلى بلادهم، وساروا بجيوشهم يريدون مكة ولم يكن للشريف غالب قدرة على قتال جيوشهم، فنزل إلى جدة فخاف أهل مكة أن يفعل الوهابية معهم مثل ما فعلوا مع أهل الطائف فأرسلوا إليهم وطلبوا منهم الأمان لأهل مكة، فأعطوهم الأمان ودخلوا مكة ثامن محرم من السنة الثامنة عشرة بعد المائتين والألف ومكثوا أربعة عشر يومًا يستتيبون الناس ويجددون لهم الإسلام على زعمهم، ويمنعونهم من فعل ما يعتقدون أنه شرك كالتوسل وزيارة القبور...».
وهذا النص وإن كان من تاريخ لا يرتضيه الوهابية لأن صاحبه مخالف، فإن في نصوص ابن بشر وغنام وهما مؤرخان رسميان للحركة الوهابية ما يفوق هذه الأوصاف وهذه الأحداث، وأرجأنا النقل عنهما إلى حين يستبين مناقشنا حقيقة هذه الحقائق.

الطاهر عمر الطاهر
24-09-2007, 09:19 PM
الدليل الثالث: محاربتها الخلافة العثمانية وخروجها عليها، وهذا أمر مشتهر معروف، وقد طرح في منتديات الشروق موضوعا شبيها، وهذا ما قد فهمه علماء الأمة من حال هذه الطائفة، إذ الخوارج عندهم -كما قال الشهرستاني في الملل والنحل-:
«الخوارج:. ..كل من خرج على الإمام الحق الذي اتفقت الجماعة عليه يسمى‏:‏ خارجياً سواء كان الخروج في أيام الصحابة على الأئمة الراشدين أو كان بعدهم على التابعين بإحسان والأئمة في كل زمان...».
قلت: وبناء على ذلك صرح علماء كثيرون بأنهم خوارج، ونكتفي بنقل واحد عن الشيخ الصاوي رحمه الله الذي قال في حاشيته على الجلالين:
«...وقيل هذه الآية نزلت في الخوارج الذين يحرفون تأويل الكتاب والسنة ويستحلون بذلك دماء المسلمين وأموالهم كما هو مشاهد الآن في نظائرهم، وهم فرقة بأرض الحجاز يقال لهم الوهابية يحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون، استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون، نسأل الله الكريم أن يقطع دابرهم»
وهذا أمر لا انفكاك لهم عنه إلا بأحد أمرين:
الأول: -وقد فعلوها- أن يدعوا أن نجد لم تكن من عمالات الدولة العثمانية، وهذا رغم كونه كذبا في نفس الأمر -لمصادمته الحقائق التاريخية والجغرافية المتواترة-، إلا أنه لا يخلصهم من ورطتهم، إذ أن مكة والمدينة والطائف والكوفة والنجف والمزيريب وغيرها من المدن التي هاجمتها جيوش آل بني وهاب وآل بني سعود كانت تابعة قطعا للعثمانيين، ويكفي في إثبات ذلك أن ولاتها كانوا يعينون بفرمانات من الباب العالي في الآستانة؛ ولو سلكوا هذا المسلك -وقد سلكوه- ولو سلمناه لهم -ولا نسلمه- لكنا أمام حالة شرعية أخرى وهي عدوان دولة على دولة، وقواعد الشرع واضحة في حكم بغي إحدى الفئتين على الأخرى.
الثاني: أن يكفروا الدولة العثمانية، وهذا مسلك قد سلكه كثير من مشايخهم القدامى قبل سقوط الخلافة؛ وكثير منهم الآن لا يصرحون به وإنما يحومون حوله حومانا، وهذا الأمر -أعني تكفير العثمانيين- دليل على صحة ما ننسبه لكم أيها القوم بأي معنى فهمتموه وعلى أي كيف كيفتموه.

الطاهر عمر الطاهر
24-09-2007, 09:20 PM
---

وخلاصة الكلام يا "محمد الأثري" أنك الآن مطالب بأمرين اثنين:
أولهما: أن تعرض لفتوى من فتاوى الشيخ شمس الدين مما تنكرها عليه أنت أو زملاؤك للنقاش ونبين لك فيها أقوال العلماء والفقهاء ونبين لك طرق استدلالهم عليها بالشرط المذكور أعلاه.
الثاني: أن تدفع عن نفسك وعن جماعتك تهمة الخوارج بالدليل العلمي المقبول، وليس بالمهاترات الخطابية والاعتراضات الكلامية.


فاللهم يا فالق الحب والنوى، وفقنا لما تحب وترضى، بجاه خير الورى

محمد الأثري
24-09-2007, 10:51 PM
هدية لمن أكثر الكلام من غير جواب :
قال طه حسين: " أن هذا المذهب الجديد قديم، والواقع أنه جديد بالنسبة إلى المعاصرين، ولكنه قديم في حقيقة الأمر، لأنه ليس إلاّ الدعوة القوية إلى الإسلام الخالص النقي المطهر من شوائب الشرك والوثنية، هو الدعوة إلى الإسلام كما جاء به النبي خالصاُ لله وحده، ملغياً كل واسطة بين الله وبين الناس، هو إحياء للإسلام العربي وتطهير له مما أصابه من نتائج الجهل من نتائج الإختلاط بغير العرب " .

يقول عباس محمود العقاد: " سرعان ما ظهرت دعوة ابن عبد الوهاب بجزيرة العرب حتى تردّد صداها في البنغال سنة 1804 . . . ثم تردد صدى الدعوة الوهابية بعد ذلك بزعامة السيد أحمد الباريلي في البنجاب . . . " ولم تقف آثار الدعوة الوهابية على القارّة الهندية فحسب، بل تجاوزتها إلى جاوا وأقصى الجزر الهندية الشرقية ( إندونيسيا ) وفي أفريقيا كان للدعوة أثر بليغ، ففي أواخر القرن الثامن عشر نشطت الدعوة وانتشرت في بعض بلدان أفريقيا : في السودان ونيجيريا وغيرهما .

ما رايك في أصحاب هذا القول ؟؟

محمد الأثري
24-09-2007, 11:08 PM
هدية ثانية
ثناء العلامة محمد خليل هراس على الشيخ محمد بن عبد الوهاب

نص السؤال: هل هناك طائفة دينية تسمى الوهابية؟



الجواب: ليس هناك طائفة بهذا الاسم، وإنما هو لقب يشنع به أهل الباطل على أنصار الحق والتوحيد بنسبتهم إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب _ رحمه الله _ وهو إمام كبير من أئمة الإصلاح الديني ظهر في بلاد نجد فدعا إلى تجريد التوحيد، وإحياء مذهب السلف، وناصره آل سعود في دعوته حتى قضى على جميع البدع الشركية كدعاء المقبورين والغلو في تعظيم المخلوقين، وأعاد ربوع نجد كلها إلى حظيرة التوحيد الخالص، رحمه الله وأجزل مثوبته.

الطاهر عمر الطاهر
25-09-2007, 10:43 AM
يا رجل أجب بعلم وإلا فاعفنا من هذه الترهات:
هل تستشهد بطه حسين والعقاد وأنتم تضللونهما وتبدعونها وتتهمونهما بشتى التهم؟
وحتى ولو وثقتموها فهل تقارن كلامهما بما أتيتك من نصوص دقيق ووقائع تاريخية ثابتة؟
هل تستطيع أت تنقض أدلتي واحدا واحدا؟
---
أما عن الهراس فقد قيل قديما للثعلب: من شاهدك فقال: .........(أكمل المثل)
----
تهربك واضح ولم تجب بشيء

karimneo
25-09-2007, 10:53 AM
إجتنبو لحوم العلماء فهي مسمومة

الطاهر عمر الطاهر
25-09-2007, 10:58 AM
إجتنبو لحوم العلماء فهي مسمومة

صدقت، والقوم يبدعون ألفا ومائتي سنة من العلماء

فيصل
25-09-2007, 11:18 AM
- أنكم "لا سلف لكم" في دعاويكم إلا فئةً قليلة جدا من أهل العلم، في حين أن سلف خصومكم جمهور هذه الأمة.

يرحم هذا الفم-- بردتلي قلبي فيهم.

ملياني بوبكر
25-09-2007, 12:23 PM
السلام عليكم
وظهر الحق و زهق الباطل الآن تأكدت أن الأثري لا صلة له بالنقاش ولا بالدفاع عن السنة
ولا بالدعوة فالرجل ذو نزوات عدائية يقول مالايدري تعصبا و جهلا..
كيف يستشهد بالعقاد و طه حسين الآن وقد أسيل عليهم الكثير من الحبر من طرف مشايخه
..................سبحان الله يحلونه عام و يحرمونه عام.........

محمد الأثري
25-09-2007, 01:30 PM
السلام عليكم
وظهر الحق و زهق الباطل الآن تأكدت أن الأثري لا صلة له بالنقاش ولا بالدفاع عن السنة
ولا بالدعوة فالرجل ذو نزوات عدائية يقول مالايدري تعصبا و جهلا..
كيف يستشهد بالعقاد و طه حسين الآن وقد أسيل عليهم الكثير من الحبر من طرف مشايخه
..................سبحان الله يحلونه عام و يحرمونه عام.........


لا لا لا يا ملياني
هذا من باب ( شهادة المعظم عند قومه ) و إلا فقول أهل السنة في هذا معروف
الا ترى أن الأخ طار لم يجب عن شهادة طه حسين و ذهب يطعن في علامة مصر خليل هراس
يا طاهر ما رأيك في شهادة طه حسين
لا تتهرب كعادتك

الطاهر عمر الطاهر
27-09-2007, 11:23 AM
لا لا لا يا ملياني
هذا من باب ( شهادة المعظم عند قومه ) و إلا فقول أهل السنة في هذا معروف
الا ترى أن الأخ طار لم يجب عن شهادة طه حسين و ذهب يطعن في علامة مصر خليل هراس
يا طاهر ما رأيك في شهادة طه حسين
لا تتهرب كعادتك
سبحان الله ألا تعرف أساليب المناظرة والرد على الخصم، اقرأ إذن لأبي الوليد لباجي ولأبي إسحاق الشيرازي...
طه حسين والعقاد رجلا أدب وليست شهادتهم بالتي تنفع أحدا وأنتم تجرحونهما كل ما ذكرتموهما...
إذا أردت أن تنفي عنكم تهمة الخروج فعليك بنقض أدلتي واحدا واحدا
وإلا لزمك ما قد قلت لك...وسأمهلك ما شئت من الوقت إذا كنت تحتاجه....
لا لا لا يا ملياني
هذا من باب ( شهادة المعظم عند قومه ) و إلا فقول أهل السنة في هذا معروف
الا ترى أن الأخ طار لم يجب عن شهادة طه حسين و ذهب يطعن في علامة مصر خليل هراس
يا طاهر ما رأيك في شهادة طه حسين
لا تتهرب كعادتك
رأيي فيه أنه كاذب، وقوله ساقط في هذه المسألة فكان ماذا؟

الطاهر عمر الطاهر
27-09-2007, 11:26 AM
لا لا لا يا ملياني
هذا من باب ( شهادة المعظم عند قومه ) و إلا فقول أهل السنة في هذا معروف
الا ترى أن الأخ طار لم يجب عن شهادة طه حسين و ذهب يطعن في علامة مصر خليل هراس
يا طاهر ما رأيك في شهادة طه حسين
لا تتهرب كعادتك
معظم عندنا؟
ألا تدري أن أول من رد عليه هم علماء الأزهر [الأشاعرة] في حين كان شيوخكم مشتغلون بفتنة الدويش وتوطيد الحكم لآل سعود بتحريم الخروج على الحكام بعد أن مارسوه ثلاث مرات متتاليات....
اقرأ تاريخك جيدا

الطاهر عمر الطاهر
27-09-2007, 11:29 AM
الأخوين فيصل وملياني
بارك الله فيكما
وسننظر حال الوهابي المتجرئ على أهل السنة هل سيخرج من ورطته؟

محمد ايوب
27-09-2007, 12:03 PM
حمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم ومن اتبع هداه .

أما بعد :

فإنني أوجه رجائي إلى كل السلفيين في كل مكان أن يسلكو مسلك السلف الصالح في إشاعة أسباب الألفة والمحبة وترك التنابز بالألقاب والبعد عن أسباب الاختلافات واحترام أهل العلم ودعاة الدعوة السلفيةنطلب من مواقع الإنترنت التي تنتمي إلى المنهج السلفي أن تعرف للعلماء حقهم ومنزلتهم وأن تبتعد عن النَّيـْل منهم وإنا لنرجو – ختاما – أن يكون البيان الذي صدر عنا في هذه الليلة المباركة (12/ 9/ 1423هـ ) حَلاً حاسما لكل ما حصل من خلاف أو سوء فهم . ......بيان رائع لربيع المدخلي ورغم اني لا احبه واحاربه الا انه من باب قول الحق لو التزمنا بهذا الامر لما تشتت الامة الاسلامية وانظر اخي لقوله......اشاعة اسباب الالفة.....المحبة.........ترك التنابز بالالقاب.....البعد عن اسباب الاختلاف.....احترام اهل العلم..... رحمك الله ياربيع وتجاوز عن اخطائك...ودعوة لمريده التزموا بنصائحه فقط و نضفوا افواهكم من الغيبة والنميمة يصلح حال الامة.........ثم ختم ربيع قوله .......حلا حاسما لكل ما حصل من خلاف وسء فهم..فهل يقتدي به انصاره ام ....

وفق الله الجميع لما يرضيه .
ربيع بن هادي المدخلي
في 12/ 9/ 1423هـ ا مسلك السلف الصالح في إشاعة أسباب الألفة والمحبة وترك التنابز بالألقاب والبعد عن أسبا

عدنان الجزائري
27-09-2007, 12:15 PM
السلام عليكم
شكر خاص للأستاذ الطاهر عمر الطاهر على الإفادة و على دفاعه على علماء الأمة الأشاوس حفظهم الله
نرجوا من الخ محمد الأثري أن يكون علميا قليلا و لا يتهرب و يجيب أحوبة مقنعة

محمد الأثري
27-09-2007, 12:26 PM
يا هذا !!!! أتدري بأنَ الغريق يشبَث بخيط العنكبوت حتى ينجو ؟؟؟؟
مع علمه القاطع بقرب هلاكه !!
ولا إخالك إلا غريقا في بحر الكذب , حريقا في بيت الظلم الخرب
طاهر اسما , نجس فكرا
هل ما ذكرته من غثاء الكلام يعتبر عند النزهاء أدلة و بيان ؟؟؟؟
كم من مرة أعظ نفسي بترك مناظرتك فأجدها أول من تكسر كذباتك
طالبتك بالبراهين الواضحة على رميك الشيخ بالخروج
فتقول و بئس ما تقول : ( أن ذلك قد اشتهر بين "السلف والخلف" )
أي سلف و أي خلف
لعلك تظن أن الشيخ كان في عهد الأسلاف يا من تطعن وتلمز في خير الأشراف
توهم القراء بأن الأمر مجمع بين العلماء
و يحك !!! الصدق الصدق
قلت و كذبت ( الدليل الأول: وهو دليل نظري، مستمد من أن ما من صفة من الخوارج قد وصفوا بها في حديث أو أثر إلا وتنطبق عليهم، كحداثة السن وسفاهة الحلم، وتحقير الصلاة والصوم والقراءة إلى جانبهم، والتحليق، وقتل المؤمنين وودع الكافرين، والمسارعة في التكفير، والخروج من نجد، وفي فرقة من الناس ونحو ذلك، واعتقاد أنهم من خير الناس وكلها تنطبق عليكم. )
أصبحت كمحلل سياسي و مفكر اجتماعي , تتكلم بالأدلة النظرية في حق أتباع خير البرية
أسألك : هل رأيت الشيخ محمد بن عبد الوهاب أنه كان حليق الرأس ؟؟؟
أسألك : هل ٍأيت عدد ركعات الشيخ و حجم و ورده من القرآن وصفة صومه حتى تنطبق عليه صفة احتقار الصلاة إلى صلاته ؟؟؟
أسألك : هل تفطنت إلى قولك ( كحداثة السن ) هل علمت أن هذا شعبة من الجنون
كم كان سن الشيخ عند خروجه ؟؟؟
مدخل فاشل و تقديم عاطل يدل دلالة القطع على تحاملك الملفت على مجدد العصر
قلت : ( بدؤوا الدعوة لمذهبهم، فكان تكفيرهم الناس جملة وتفصيلا، )
ايها الخائب اللعوب لم تأت بكلمة عن عالم بأن الشيخ كفر الناس جملة و تفصيلا !!!
حتى النقل عن الشيخ الذي ذكرته ينصب على القادة و الأمراء حيث قال بأنهم يعلمون الناس و يزينون لهم الباطل , قد بانت عورتك فاسترها
من أين قئتها و بصقتها ألا تستحي من لحيتك - إن كانت هناك - !!! و أستبعد أن تعدم من وجهك
أنتظر كلام واحد من العلماء !!
قلت : ( وهذا النص وإن كان من تاريخ لا يرتضيه الوهابية لأن صاحبه مخالف، )
مسكين الحمد لله أنك تداركت الأمر و دفعت عنك الشر
كلام دحلان لا يقبل في حزمة بقل و لا في حبة بصل فكيف يقبل في عبد من عباد الله
هلاَ ذكرت لنا سبب العداوة مع دحلان ؟؟؟ يا ملبس
من أراد أن يعرف حال دحلان فعليه بكتاب (( صيانة الإنسان عن وسوسة الشيخ دحلان )) ص: 461: الطبعة الثالثة رسالة الشيخ سليمان بن عبد الوهاب إلى أحمد بن محمد التويجري ، وأحمد ومحمد ابني عثمان بن شبانة
حتى يعرف قدر هذا القبوري الذي يعتمد عليه الأخ الملبس
و لم لا تذكر حالة نجد من كتب التاريخ في ذاك الزمن حيث أن الشيخ ( رأى نجداً كما يحدثنا المؤرخون السالفون لنجد ، كابن بشر ، وابن غنام ، والآلوسي والمعاصرون كـ((حافظ وهبة )) وغيره ، مرتعاً للخرافات والعقائد الفاسدة التي تتنافي مع أصول الدين الصحيحة .
فقد كان فيها كثير من القبور تنسب إلى بعض الصحابة .
يحج الناس إليها ويطلبون منها حاجاتهم ، ويستغيثون بها لدافع كروبهم .
فقد كانوا في الجُبيلة ، يؤمون قبر زيد بن الخطاب ، ويتضرعون لديه ، ويسألونه حاجاتهم .
وكذلك في الدرعية ، كان قبر لبعض الصحابة كما يزعمون .
وأغرب من ذلك ، توسلهم في بلد المنفوحة بفحل النخل ، اعتقادهم أن من تؤمّه من العوانس تتزوج .
فكانت من تقصد تقول: (( يا فحل الفحول ، أُريد زوجاً قبل الحول )). وفي الدرعية ، كان غار يقصدونه ، بزعم أنه كان ملجأً لإحدى بنات الأمير التي فرت هاربة من تعذيب بعض الطغاة .
وفي شعب غبيرا ، قبر ضرار بن الأزور ، كانوا يأتون لديه من الشرك والمنكر ما لعل مثله ، لا يتصور .
ورأى في الحجاز ، من تقديس قبور الصحابة وأهل البيت والرسول صلى الله عليه وسلم ، مالا يسوغ إلا مع رب الأرباب .
كما رأى في البصرة والزبير ، وسمع عن العراق والشام ومصر واليمن من الوثنية الجاهلية ما لا يستسيغه العقل ، ولا يقره الشرع .
كما سمع عن العيدروس في (( عدن )) والزيلعي في اليمن الشيء الكثير .
رأى ما رأى ، وسمع ما سمع ، وتحقق . ) ( منقول )
قلت ( فإن في نصوص ابن بشر وغنام وهما مؤرخان رسميان للحركة الوهابية ما يفوق هذه الأوصاف وهذه الأحداث، وأرجأنا النقل عنهما إلى حين يستبين مناقشنا حقيقة هذه الحقائق ) يا أخي قد هزلة - والله - و قد كشفت عن وجهك الحقيقي بملامحه الحقيقية
و ماالذي أجبرك على إرجاء الكلام هياَ هات ما عندك من نصوص ابن بشر و ابن غنام
هل شعرت بما قلت عنهم ( مؤرخان رسميان للحركة الوهابية ) ما الذي ستجده من كلامهما ؟؟؟ أنتظر لكن من غير بثر و لا تحريف فالكتب موجودة !!!!
قلت ( الدليل الثالث: محاربتها الخلافة العثمانية وخروجها عليها، )
ما الذي كانت عليه الخلافة العثمانية ؟؟؟ و ما هو تاريخها ؟؟ هل تريد أن تخفي الحقيقة ؟؟
هذه اطلالة حثيثة على تعليقات الطار الخبيثة
و أعيدها و أكررها
لم تأت بأدلة و اضحة يا مسكين
و أنتظر الأجوبة ؟؟؟؟

الطاهر عمر الطاهر
29-09-2007, 09:44 AM
تنتظر ماذا؟
كلامك يدل هنا على مستوى تفكيرك ومستوى تفكير أهل مذهبك....
سأعلمك حين أعود كيف تتعلم النقاش لا كيف تتعلم السباب كما يعلمكم من أشغلتم الناس بالدفاع عنه في هذا المنتدى....

محمد الأثري
29-09-2007, 01:52 PM
من جهالات زيني دحلان ( وأبيض يستسقى الغمام بوجهه )

يقول الصوفي زيني دحلان في كتابه (الدرر السنية في الرد على الوهابية):

وفي صحيح البخاري: ((أنه لما جاء الأعرابي وشكا للنبي صلى الله عليه وسلم القحط فدعا الله فانجابت السماء بالمطر قال صلى الله عليه وسلم: ((لو كان أبو طالب حياً لقرت عيناه ، من ينشد قوله ؟)) فقال علي رضي الله عنه: يا رسول الله ، كأنك أردت قوله:

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل.

فتهلل وجه الرسول صلى الله عليه وسلم ولم ينكر إنشاد البيت ولا قوله يستسقى الغمام بوجهه ولو كان ذلك حراماً لأنكر ولم يطلب إنشاد البيت ولا قوله يستسقى الغمام بوجهه ولو كان ذلك حراماً لأنكر ولم يطلب إنشاده .

والجواب على هذا:

ليس في صحيح البخاري هذه الرواية إنما وردت من حديث أنس رضي الله عنه قال: ((جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: هلكت المواشي وتقطعت السبل فمطرنا من الجمعة إلى الجمعة ثم جاء: فقال تهدمت السبل وهلكت المواشي فادع الله يمسكها فقال صلى الله عليه وسلم: اللهم على الآكام والظراب والأودية ومنابت الشجر. فانجابت عن المدينة انجياب الثوب)).

وقد روى البخاري حديث أنس هذا … من طرق وليس في واحدة منها ((قال صلى الله عليه وسلم: لو كان أبو طالب حياً لقرت عيناه … الخ))

وراوي هذا الحديث هو البيهقي لا البخاري وفي سنده البيهقي مسلم الملائي وهو متروك.

فانظر إلى تحريف الدحلان عدا عن أغلاط لغوية يجل عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أفصح العرب وذلك من وجوه:

1 – إن كلمة (لما) لا يدخل في جوابها في مثل هذه المواضع لفظة: (الفاء) في قوله(فدعا الله …)

2 – إن لفظ (شكا) متعد بـ(إلى) لا بـ (اللام) قال الله تعالى (إنما أشكو بثي وحزني إلى الله) وفي رواية إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك بن البخاري: ((أن رجلاً شكا إلى النبي صلى الله عليه وسلم: هلك المال وجعد العيال))

وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اشتكت النار إلى ربها)) متفق عليه.

وعن خباب قال: ((أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فشكونا إليه حر الرمضاء فسلم يشكنا)) رواه مسلم.

وعن عائشة رضي الله عنها عن البخاري في كتاب التيمم: ((فشكوا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم)) وقد جاء تعدية (شكا) بـ(إلى) في غير واحد من الأحاديث الصحيحة وقال في القاموس: شكا أمره إلى الله .

3 – إن قوله: فانجابت السماء بالمطر لا معنى له فإنه (انجابت) بمعنى انكشفت وانكشاف السماء بالمطر لا محصل له .

4 – أن الانجياب يدل على انقطاع المطر في الحديث ((فانجابت عن المدينة انجياب الثوب)) وانقطاع السحاب بعد دعاء السقي يدل على عدم إجابة الدعاء النبي صلى الله عليه وسلم وهذا باطل بالبداهة بدليل أن الروايات كلها دالة على أن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم في هذه الواقعة قد أجيب بلا مرية .

5 – إن انقطاع السحاب قبل ظهوره محال .

6 – إن صلة الانجياب بـ/عن / كما في حديث انس لا بـ /الباء /.

وبالجملة: فصدر ما عزاه إلى البخاري أعني قوله: ((لما جاء الأعرابي وشكا للنبي صلى الله عليه وسلم إلى قوله بالمطر …)) ليس في البخاري ولا البيهقي ولا في غيره من الكتب الحديثية فيما أعلم إذن إنما هو اختلاق الدحلان نفسه اهـ)



ترجمة مسلم الملائي الأعور:

قال الحافظ المزي في كتابه "تهذيب الكمال":

قال عمرو بن علي: كان يحيى بن سعيد ، و عبد الرحمن ابن مهدي لا يحدثان عن مسلم الأعور ، وكان شعبة ، وسفيان يحدثان عنه وهو منكر الحديث جداً .

وقال عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبيه: كان وكيع لا يسميه . قلت: لم ؟ قال: لضعفه .

وقال أيضا: سئل أبي وأنا أسمع عن مسلم الأعور ، فقال: هو دون ثوير ، وليث ابن أبى سليم ، ويزيد بن أبى زياد ، وكان يضعف .

وقال أبو زرعة: ضعيف الحديث .

وقال أبو حاتم: يتكلمون فيه ، و هو ضعيف الحديث .

وقال البخاري: يتكلمون فيه .

وقال في موضع آخر: ضعيف ، ذاهب الحديث ، لا أروى عنه .

وقال أبو داود: ليس بشيء .

و قال النسائى: ليس بثقة .

وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني: غير ثقة .

وقال النسائي في موضع آخر ، و على بن الحسين بن الجنيد: متروك .

وقال أبو حاتم بن حبان: اختلط في آخر عمره ، فكان لا يدرى ما يحدث به .



قال الحافظ في "تهذيب التهذيب" 10/136:

وقال الفلاس أيضا: متروك الحديث .

وقال أحمد أيضا: لا يكتب حديثه .

وقال يحيى بن معين أيضا: ليس بثقة .

وقال ابن المديني ، والعجلي: ضعيف الحديث .

وقال الدارقطني: متروك .

وقال الحاكم أبو أحمد: ليس بالقوي عندهم .

وقال الساجي: منكر الحديث ، وكان يقدم عليا على عثمان . حدثنا أحمد بن محمد بن خالد المخزومي ، حدثنا يحيى القطان ، حدثني حفص بن غياث قال: قلت لمسلم الملائي: ممن سمعت هذا ؟ قال: من إبراهيم عن علقمة ، قلت: علقمة عن من ؟ قال: عن عبد الله ، قلت: عبد الله عن من ؟ قال: عن عائشة ـ يعنى أنه لا يدرى ما يحدث به .

و من منكراته حديثه عن أنس في الطير ، رواه عنه ابن فضيل ، و ابن فضيل ثقة ، والحديث باطل. اهـ .


وكذلك ضعفه الإمام الترمذي والحافظ العراقي في تخريج أحاديث الإحياء وقال الذهبي: مسلم ترك. وضعفه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد , وضعفه الحافظ ابن حجر في الإصابة , وقال عنه السيوطي في اللآلئ المصنوعة: متروك.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه والحمد لله رب العالمين.

كتبه ـ القسم العلمي في موقع الصوفية.

ملاحظة ـ هذا الموقع هو الموقع المتخصص الأول على الشبكة للفكرا لصوفي دراسة وتحليلا ويشرف عليه مخبة من طلبة العلم .. لا تحرموا أنفسكم أجر المشاركة في منتديات الموقع

أخوكم
أبو عمر المقدسي

محمد الأثري
29-09-2007, 01:56 PM
محمد بن عبد الوهاب على خطى الأئمة الأربعة
( الاعتقاد عند أئمة الإسلام )
مهما يكن من أهمية للمقارنة التاريخية ، فإن الحقيقة العظمى الفاصلة تتمثل في المنهج والمضمون ، بل في العبارة ، كذلك..
والسؤال الأكبر ـ ها هنا ـ هو : هل كان الشيخ محمد بن عبد الوهاب داعية الى طائفة جديدة , أو طريقة مبتدعة ، أو نزعة خارجية .. أو كان ( معبراً ) عن منهج الائمة الاربعة: أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد بن حنبل في أصول الاعتقاد ؟
لندع الحقائق العلمية والمنهجية ـ وحدها ـ تتحدث ، ولندع منهج المقارنة يطبق صرامته على عقيدة الشيخ مَقيسةٌ بعقيدة الأئمة الأربعة :
أولا: عقيدة الإمام أبي حنيفة التي حررها أبو جعفر الطحاوي (نسبة إلى بلدة طحا المصرية) وابتدأها بقوله :
«هذا ذكر بيان عقيدة أهل السنة والجماعة على مذهب فقهاء الملة: أبي حنيفة النعمان، وأبي يوسف يعقوب بن ابراهيم الانصاري ، وأبي عبد الله محمد بن الحسن الشيباني رضي الله عنهم اجمعين وما يعتقدون من أصول الدين ويدينون به رب العالمين
نقول في توحيد الله معتقدين بتوفيق الله : إن الله واحد لا شريك له، ولا شيء مثله ، كما كان بصفاته أزلياً، كذلك لا يزال عليها أبديا، لا رادَّ لقضائه ، ولا معقب لحكمه ، ولا غالب لأمره , وأن محمدا رسول الله عبده المصطفى ونبيه المجتبى وأنه خاتم الأنبياء وإمام الأتقياء , وأن القرآن كلام الله منه بدا بلا كيفية قولا ، وأنزله على رسوله وحيا , ليس بمخلوق ككلام البرية , وأن العرش والكرسي حق ، وهو مستغن عن العرش وما دونه ، محيط بكل شيء وفوقه ..... ولا نكفر أحداً من أهل القبلة بذنب ، نرجو للمحسنين من المؤمنين أن يعفو عنهم ويدخلهم الجنة برحمته ، ونستغفر لمسيئهم ونخاف عليهم ، ولا نقنطهم , وأهل الكبائر من أمة محمد - صلى الله عليه وسلم - لا يخلدون في النار إذا ماتوا وهم موحدون وإن لم يكونوا تائبين , ولا نرى السيف على أمة محمد – صلى الله عليه وسلم - ونحب أصحاب رسول الله ولا نفرط في حب أحدٍ منهم ، ولا نتبرأ من أحدٍ منهم ، ونؤمن بما جاء من كرامات الأولياء ، ونرى الجماعة حقا وصوابا ، والفرقة زيفا وعذابا »
.. يقول ابن تيمية: « وكذلك أبو حنيفة ـ رحمه الله ـ فإن الاعتقاد الثابت عنه في التوحيد والقدر ونحو ذلك موافق لاعتقاد الصحابة والتابعين لهم بإحسان ».
ثانيا: عقيدة الإمام مالك.
وقد جلاّها بن أبي زيد القيرواني المالكي في مقدمة الرسالة ، فقال :
« هذه جمل من أصول الفقه وفنونه على مذهب الإمام مالك بن أنس وطريقته رحمه الله : الإيمان بالقلب والنطق باللسان: إن الله واحد لا إله غيره ، ولا شبيه ، ولا شريك ، على العرش استوى وله الأسماء الحسنى والصفات العلى , لم يزل بجميع أسمائه وصفاته , وأن القرآن كلام الله ليس بمخلوق , وأن الله ختم الرسالة والنذارة والنبوة بمحمد - صلى الله عليه وسلم - فجعله آخر المرسلين بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا , وأن الله سبحانه ضاعف لعباده المؤمنين الحسنات ، وصفح لهم بالتوبة عن كبائر السيئات ، وجعل من لم يتب من الكبائر صائرا الى مشيئته ، ومن عاقبه بناره أخرجه منها بإيمانه فأدخله جنته ، ويخرج من النار بشفاعة النبي من شفع له من أهل الكبائر من أمته , وأن الإيمان قول باللسان ، وإخلاص بالقلب ، وعمل بالجوارح , يزيد بزيادة الأعمال ، وينقص بنقصها , وأنه لا يكفر أحد بذنب من أهل القبلة , وأنه لا يذكر أحد من صحابة رسول الله إلا بأحسن الذكر، وأنهم أحق الناس أن يلتمس لهم أحسن المخارج ، ويظن بهم أحسن المذاهب ».
ثالثا: عقيدة الإمام الشافعي وهي :
توحيد الله بأسمائه وصفاته ، وأنه يجب إثبات الأسماء والصفات على
الوجه اللائق بهِ سبحانه ، من غير تشبيه ولا تأويل ويقول في ذلك « لله تبارك وتعالى أسماء وصفات جاء بها كتابه وأخبر بها نبيه ، لا يسع أحدا قامت عليه الحجة ردها ، وقد نفى عن نفسه الشبيه فقال جل ذكره « ليس
كمثله شيء » والقول في السنة التي أنا عليها ورأيت عليها الذين رأيتهم مثل سفيان ومالك وغيرهما :
الإقرار بشهادة ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، وأن الله عرشه في سمائه يقرب من خلقه كيف يشاء وينزل من السماء كيف يشاء ، وأن الإيمان قول وعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ، وأن القرآن كلام الله
غير مخلوق ، وأنه لا خلود في النار للمؤمنين العصاة وإن ارتكبوا الكبائر , فمرتكب الكبيرة من أمة النبي – صلى الله عليه وسلم - إذا مات مصراً عليها فهو تحت المشيئة ، إن شاء الله عفا عنه وإن شاء عذبه إلا أنه لا يخلد في النار، وأن الله تعالى قد أثنى على أصحاب رسول الله في القرآن والتوراة والانجيل ( إشارة الى الآية 29 من سورة محمد) وسبق لهم الفضل على لسان رسوله ما ليس لأحد من بعدهم فرحمهم وهنّأهم بما آتاهم من ذلك أعلى مراتب الصديقين والشهداء والصالحين ».
رابعاً : عقيدة الإمام أحمد بن حنبل وهي :
أن الله فوق سماواته ، مستوٍ على عرشه ، بائنٌ عن خلقه ، وهو وحده
لا شريك له ولا شبيه في خلقه وتدبيره وأسمائه وصفاته ، قيوم السموات والأرض لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار، يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد ، وأنه ابتعث محمدا خاتما للنبيين ورسولا إلى الثقلين بدين الإسلام ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة ، وأن القرآن كلام الله غير مخلوق ، فإن كلام الله منه بدا وليس منه شيء مخلوق ، وأن الإيمان قول وعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية , ومن لقي الله بذنب يجب له به النار تائبا غير مصر عليه ، فان الله عز وجل يتوب عليه ويقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات ، والإيمان بشفاعة النبي – صلى الله عليه وسلم - وبقوم يخرجون من النار بعدما احترقوا , ومن مات من أهل القبلة موحدا يُصلى عليه ، ويستغفر له ، ولا نترك الصلاة عليه لذنب أذنبه صغيرا كان أو كبيرا , وصحابة رسول الله عدول نشهد بعَدَالَتِهِم كما جاءت بذلك الآثار».
محمد بن عبد الوهاب في خطى الأئمة الأربعة :
إن الشيخ محمد بن عبد الوهاب لم يبتدع شيئا جديدا في أصول الاعتقاد، بل مشى في خطى الأئمة الأربعة ، واستقى علمه ومنهجه وعبادته منهم ، وهو ـ في ذلك ـ لم يفعل سوى ( إعادة تحرير ) عقيدة هؤلاء الأئمة العظام التي آمنوا بها وجهروا بها.
والبرهان على ذلك هو: عقيدة الشيخ التي آمن بها ودعا إليها وكافح في سبيلها..
يقول : « أُشهد الله ومن حضرني من الملائكة وأُشهدكم أني أعتقد ما اعتقده أهل السنة والجماعة من الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث والموت ، والإيمان بالقدر خيره وشره , ومن الإيمان بالله : الإيمان بما وصف به نفسه في كتابه وعلى لسان رسوله من غير تحريف ولا تعطيل ، بل أعتقد أن الله ( ليس كمثله شيء ) فلا أنفي عنه ما وصف به نفسه ، ولا أحرف الكلم عن مواضعه ، ولا أُلحد في أسمائه وآياته , وأعتقد أن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق منه بدا وإليه يعود , وأُؤمن بأن نبينا محمدا - صلى الله عليه وسلم - خاتم النبيين والمرسلين لا يصح إيمان عبد حتى يؤمن برسالته ويشهد بنبوته , وإذا بانت لنا سنة صحيحة من رسول الله عملنا بها ، ولا نقدم عليها قول أحد كائنا من كان ، بل نتلقاها بالقبول والتسليم لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في صدورنا أجل وأعظم من أن نقدم عليه قول أحد , فهذا الذي نعتقده وندين الله به.
وأعتقد أن الإيمان قول باللسان وعمل بالأركان واعتقاد بالجنان ، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية , وأتولى أصحاب رسول الله , وأذكر محاسنهم ، وأعتقد فضلهم ، وأترضى عن أمهات المؤمنين المطهرات من كل سوء ، وأقر بكرامات الأولياء .
إن عقيدتي وديني الذي أدين الله به : مذهب أهل السنة والجماعة الذي عليه أئمة المسلمين مثل : الأئمة الأربعة وأتباعهم إلى يوم القيامة.
هذه عقيدة موجزة حررتها لتطلعوا على ماعندي والله على ما أقول شهيد ».
إنه ( تطابق) بين عقيدة الائمة الأربعة وبين عقيدة الشيخ : تطابق في المنهج والمضمون، بل تطابق في ( العبارة ) .
في ضوء هذه العقيدة المجلوّة: فإن قذف الشيخ بلقب ( الوهابية) يمكن أن يتعداه إلى الائمة الأربعة فيوصف أبو حنيفة ومالك والشافعي وأحمد بأنهم (وهابيون)! من حيث أن عقيدتهم هي نفسها عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
وبالتصعيد يمكن أن يوصف التابعون فالصحابة بأنهم وهابيون من حيث إن عقيدة الائمة الاربعة هي عقيدة الصحابة والتابعين.. وهذا ظلم بواح ، ليس لمحمد بن عبد الوهاب ، ولمن هو أكبر منه من الائمة العظام ، بل هو ـ كذلك ـ: ظلم بواح لـ( الحقيقة العلمية ) التي تقوم عليها عقيدة المسلمين أجمعين.
وتمام المقال : حقائق ثلاث :
أ ـ الحقيقة الأولى :
أن الاسماء المعتبرة التي يتعلق بها المدح والذم لا تكون إلا من الأسماء الشرعية التي شرعها الله كالمؤمن والكافر والعالم والجاهل والمقتصد والملحد , وليست ( الوهابية ) في شيء من ذلك ، أي ليست اسما ولا وصفا شرعيا.
ب ـ الحقيقة الثانية ـ بناء على الأولى :
إن النَبْذ بالوهابية لا يستند ـ قط ـ إلى حقيقة علمية ، ولا سند تاريخي ، ولا شهادة أمينة ، فهو ـ من ثم ـ محض افتراء ، وهو افتراء لم ينج منه سائر أهل السنة.
فقد وصفهم خصومهم الاقدمون بـ ( الحشوية ) مثلا.
ج ـ الحقيقة الثالثة هي:
إن للنبذ بالوهابية ( هدفا سياسيا ) وهو محاولة عزل الذين تأثروا بدعوة الشيخ عن سائر المسلمين ، وهي محاولة يائسة على كل حال ، إذ كيف يعزل هؤلاء وهم يحملون عقيدة الأئمة الأربعة الذين يتبعهم معظم مسلمي العالم في أصول الاعتقاد ، وفي المرجعية الفقهية ؟
والله أعلم .
منقول

محمد ايوب
29-09-2007, 02:30 PM
ايهم اخطر ربيع ام شمس الدين تعالو ا[/S شمس الدين ربما غير معروف وبالتاي يبقي بالنسبة لنا مسلم مجهول الحال وما يقوم به المهاجمين له هو التعريف به لان الله اذا اراد نشر فضيلة سلط لهاE] لسان حسود والذي يهمنا هنا هو ربيع هل له طوام ام لا هل هو اضل من شمس ام لا هل هو اخطر من سيد قطب ام لا لمعرفة هذا اخي هنا تجد الجواب http://www.alathariyah.net/vb/showthread.php?t=154[/url]

************************************************** ****************ربيع المدخلي يسيء الادب مع الله عز وجل ويقول (ربي مو فنان)

http://www.alathariyah.net/vb/showthread.php?t=199**************************ربيع المدخلي يسيء الادب مع الله عز وجل ورسوله و يقول(يعني ربنا درويش والرسول درويش)

http://www.alathariyah.net/vb/showthread.php?t=212*ربيع المدخلي يسيء الادب مع الله عز وجل ويقول(طاح الله مات الله)

http://www.alathariyah.net/vb/showthread.php?t=215


القواصم في العقيدة والمنهج حوار مع الشيخ ربيع المدخلي (1-9).


http://www.alathariyah.net/vb/showth...%E6%C7%D5%E 3ربيع المدخلي يصف الله عز وجل بفقه الواقع-صوتي

http://www.alathariyah.net/vb/showthread.php?t=245ed"][SIZE="5"]

محمد الأثري
29-09-2007, 09:39 PM
يكفيك فجورا يا كذوب أنك تعتمد على شبكة الحدادية المبتدعة
فلتهنك مصادر المبتدعة يا جهول

محمد الأثري
29-09-2007, 09:42 PM
ثناء على الطنطاوي على المجدد في كتابه (( محمد بن عبد الوهاب )):
ما رأيك في الطنطاوي يا الطاهر
ذكر فشو البدع قبل ولادة الشيخ ((محمد)) كما قال ، واعتقد الناس النفع والضرر بالرسول والصالحين ، وبالقبور والأشجار ، والقباب والمزارات ، فيطلبون منهم الحاجات ، ويرجعون في الشدائد إليهم ، وينذرون لهم ، ويذبحون لهم ، واشتد تعظيم الأموات .
وكان حظ نجد في هذه الجاهلية الجديدة أكبر الحظوظ .
فقد اجتمع على أهله الجهل والبداوة ، والفقر ، والانقسام في كل ناحية من نواحي نجد ، من الأمراء بمقدار ما كان فيها من القرى .
ففي كل قرية أمير ، وفي كل ناحية جمعية أمم .
وكان في كل إمارة قبر ، عليه بناء ، أو شجرة لها أسطورة .
يقوم عليها سادن من شياطين الإنس ، ويزين للناس الكفر ويدعوهم إلى الاعتقاد بالقبر والذبح له ، والتبرك به ، والدعاء عنده .
ثم ذكر شجرة تسمى شجرة الذئب ، وقبر (( زيد بن الخطاب )) وذلك على سبيل المثال .
قال:وكان العلماء قلة،والحكام عتاه ظلمة،والناس فوضى يغزو بعضهم بعضاً،ويَعْدُو قويهم على ضعيفهم
في تلك البيئة نشأ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله فرأى شمس الإسلام إلى أفول ، ورأى ظلمة الكفر إلى امتداد وشمول .
وأراد الله له الخير فقدر له أن يكون أحد الذين أخبر الرسول أنهم يبعثون ليجدودوا لهذا الأمة دينها ، بل لقد كان أحق بهذا الوصف من كل من وصف به في تاريخنا .
فقد حقق الله على يديه عودة نجد إلى التوحيد الصحيح ، والدين الحق والألفة بعد الاختلاف ، والوحدة بعد الانقسام .
ولا أقول : إن الرجل كامل ، فالكمال لله ولا أقول إنه معصوم فالعصمة للأنبياء .
ولا أقول: إنه عار عن العيوب والأخطاء .
ولكن أقول:إن هذه اليقظة،التي عمت نجداً ،ثم امتدت حتى جاوزته إلى أطراف الجزيرة ، ثم إلى ما حولها ، ثم امتدت حتى وصلت إلى آخر بلاد الإسلام ليست إلا حسنة من حسناته عند الله إن شاء الله ا هـ .

هل أزيدك يا الطاهر
هل رأيت زمن الشيخ كيف كان
فهذه شهادة من أسيادك فهل تقبلها

محمد الأثري
29-09-2007, 09:44 PM
و هذه أخري
ثناء محمد عبده على المجدد ابن عبد الوهاب
- يقول الشيخ حافظ وهبة في كتابه (( 50عام في جزيرة العرب )) . وهو يتحدث عن طلبة العلم في الأزهر أنه سمع الأستاذ الإمام محمد عبده مفتي مصر يثني في دروسه بالأزهر على الشيخ محمد عبد الوهاب ، ويلقبه بالمصلح العظيم ، ويلقي تبعة وقف دعوته الإصلاحية على الأتراك وعلى محمد علي الألباني لجهلهم ومسايرتهم لعلماء عصرهم ممن ساروا على سنة من سبقهم من مؤيدي البدع والخرافات ومجافاة حقائق الإسلام .

ما رأيك ؟؟؟؟

محمد الأثري
29-09-2007, 09:49 PM
تفضل يا الطاهر
شُدَ قلبك !!!
وسامحني !!
رحمك الله
http://saaid.net/monawein/index.htm (http://saaid.net/monawein/index.htm)

أبو نعيم إحسان
29-09-2007, 10:16 PM
لقد حافظت مرجعيتنا (الأشعريةالمالكية) على المجتمع الجزائري متماسكا منذ أن حلت على هذا البلد الكريم، فلم يعرف في تاريخه اقتتالا طائفيا ولا حربا أهلية ولا شيء من ذلك، وها هي ثلاثة عشر قرن شاهدة على ذلك، لكن ما إن دخل فكركم في الثمانينات حتى أجج حربا بعد عشر سنوات، وهذا لم يعد قاصرا على الجزائر، بل تعداها إلى مصر والمغرب ولبنان والعراق، فكلما دخلت الوهابية أرضا إلا ولحقتها الفتنة تسابقها، والذي أعتقده وأدين به أن كل وهابي مشروع إرهابي نائم، دل على ذلك تاريخهم ويدل على ذلك واقعهم.


لا حول و لا قوة إلا بالله

قال - تعالى - : (( إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوْا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمْ الأَسْبَابُ (166) وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمْ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْ النَّارِ (167) )) - البقرة -

و أبو حسن الأشعري - رحمه الله تعالى - تبرا من العقيدة التي وضعها

فاتقوا الله يا من تنتسبون إليه دائما

تلك العقيدة محدثة

أكان يعتقدها رسول الله - صلى الله عليه و سلم - ؟

اكان يعتقدها ابو بكر - رضي الله عنه - ؟

أكان يعتقدها عمر - رضي الله عنه - ؟

أكان يعتقدها عثمان - رضي الله عنه - ؟

أكان يعتقدها علي - رضي الله عنه - ؟

ننتظر الجواب بالدليل , لأن النبي - صلى الله عليه و سلم - قال :

(( إنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ؛ فعليكم بسنتي , و سنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ؛ عضّوا عليها بالنواجذ ))

أما قولكم : أينما حلوا وُجدت المشاكل ؛ فنشهد الله أن هذا الصراع دائم بين الحق و الباطل ؛ فكذلك كلما بعث الله نبيا من الأنبياء تبعه شقاق و فُرقة و اختلاف ؛ بين من ؟

بين أهل الحق - القليلين - , و بين أهل الباطل - الأكثرين -

قال - صلى الله عليه و سلم - : (( لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين )) قال : لا تزال , يعني من البداية إلى النهاية ؛ فأين الأشعرية في البداية؟!!!!!

أنتظر الأجوبة عاجلا !

أبو نعيم إحسان
30-09-2007, 12:16 AM
ثم قلت:

والجواب: أن ذلك قد اشتهر بين "السلف والخلف"، والحكم في ذلك مبني على جملة من الأدلة والشواهد منها:
---
الدليل الأول:
وهو دليل نظري، مستمد من أن ما من صفة من الخوارج قد وصفوا بها في حديث أو أثر إلا وتنطبق عليهم، كحداثة السن وسفاهة الحلم، وتحقير الصلاة والصوم والقراءة إلى جانبهم، والتحليق، وقتل المؤمنين وودع الكافرين، والمسارعة في التكفير، والخروج من نجد، وفي فرقة من الناس ونحو ذلك، واعتقاد أنهم من خير الناس وكلها تنطبق عليكم.

و الثاني معه ايضا



ما اكذب أهل الزيغ و الضلال

بيان كذب ما ذكره هذا " الطاهر " و لا أشك أنه يقلد تقليدا اعمى من تأثر بهم من مشائخ , و أنه لم يتوصل إليه بنفسه :

كلام لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى - , و جعل طعون المبتدعة , و اعداء الدين فيها في ميزان حسناته - في :
- الرسالة الخامسة: ومنها رسالة أرسلها إلى السويدي، عالم من أهل العراق، وكان قد أرسل له كتاباً وسأله عما يقول الناس فيه، فأجابه بهذه الرسالة، وهي:


بسم الله الرحمن الرحيم

من محمد بن عبد الوهاب، إلى عبد الرحمن بن عبد الله، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما بعد، فقد وصل كتابك وسر الخاطر، جعلك الله من أئمة المتقين، ومن الدعاة إلى دين سيد المرسلين. وأخبرك أني، ولله الحمد، متبع ولست بمبتدع؛ عقيدتي وديني الذي أدين الله به: مذهب أهل السنة والجماعة، الذي عليه أئمة المسلمين، مثل الأئمة الأربعة وأتباعهم إلى يوم القيامة. لكني بينت للناس إخلاص الدين لله، ونهيتهم عن دعوة الأحياء والأموات من الصالحين، وغيرهم، وعن إشراكهم فيما يُعبد الله به من الذبح والنذر والتوكل والسجود وغير ذلك مما هو حق الله، الذي لا يشركه فيه ملك مقرب ولا نبي مرسل، وهو الذي دعت إليه الرسل من أولهم إلى آخرهم، وهو الذي عليه أهل السنة والجماعة. وبينت لهم أن أول من أدخل الشرك في هذه الأمة هم الرافضة الملعونة الذين يدعون علياً وغيره، ويطلبون منهم قضاء الحاجات وتفريج الكربات. وأنا صاحب منصب في قريتي، مسموع الكلمة. فأنكر هذا بعض الرؤساء، لأنه خالف عادة نشؤوا عليها.
وأيضاً ألزمت من تحت يدي بإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وغير ذلك من فرائض الله، ونهيتهم عن الربا، وشرب المسكر، وأنواع من المنكرات، فلم يمكن الرؤساء القدح في هذا وعيبه، لكونه مستحسناً عند العوام؛ فجعلوا قدحهم وعداوتهم فيما آمر به من التوحيد وأنهى عنه من الشرك، ولبّسوا على العوام أن هذا خلاف ما عليه أكثر الناس.

وكبرت الفتنة جداً، وأجلبوا علينا بخيل الشيطان ورجله، منها: إشاعة البهتان بما يستحي العاقل أن يحكيه فضلاً عن أن يفتريه. ومنها ما ذكرتم: أني أكفّر جميع الناس إلا من اتبعني، وأزعم أن أنكحتهم غير صحيحة. ويا عجباً! كيف يدخل هذا في عقل عاقل؟ هل يقول هذا مسلم أو كافر أو عارف أو مجنون؟! وكذلك قولهم: إنه يقول: لو أقدر أهدم قبة النبي صلى الله عليه وسلم لهدمتها. وأما "دلائل الخيرات"، فله سبب، وذلك أني أشرت على من قَبِل نصيحتي من إخواني أن لا يصير في قلبه أجلّ من كتاب الله، ويظن أن القراءة فيه أجلّ من قراءة القرآن. وأما إحراقه والنهي عن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بأي لفظ كانن فهذا من البهتان.
والحاصل: أن ما ذكر عنا من الأسباب غير دعوة الناس إلى التوحيد والنهي عن الشركن فكله من البهتان. وهذا لو خفي على غيركم، فلا يخفى على حضرتكم.
ولو أن رجلاً من أهل بلدكم، ولو كان أحب الخلق إلى الناس، قام يلزم الناس بالإخلاص ويمنعهم من دعوة أهل القبور، وله أعداء وحساد أشد منه رياسة، وأكثر أتباعاً، وقاموا يرمونه بما تسمع ويوهمون الناس أن هذا تنقص بالصالحين، وأن دعوتهم من إجلالهم واحترامهم، تعلمون كيف يجري عليه.
ومع هذا وأضعافه، فلا بد من الإيمان بما جاء به الرسول ونصرته، كما أخذ الله على الأنبياء قبله، وأنهم في قوله تعالى:{ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ } [آل عمران : 81]. فلما فرض الله الإيمان لم يجز ترك ذلك.
وأنا أرجو أن يكرمك الله بنصر دينه ونبيه، وذلك بمقتضى الاستطاعة، ولو بالقلب والدعاء. وقد قـال صلى الله عليه وسلم:" إذا أُمرتم بأمر فأتوا منه ما استطعتم " 1. فإن رأيت عرض كلامي على من ظننت أنه يقبل من إخواننا، فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.
ومن أعجب ما جرى من الرؤساء المخالفين، أني لما بينت لهم كلام الله وما ذكر أهل التفسير في قوله:{ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ } 2، وقوله:{ وَيَقُولُونَ هَؤُلاءِ شُفَعَاؤُنَا عِنْدَ اللَّهِ } 3، وقوله:{ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} 4، وما ذكر الله من إقرار الكفار في قوله:{ قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ } 5 الآية، وغير ذلك، قالوا: القرآن، لا يجوز العمل به لنا ولأمثالنا، ولا بكلام الرسول، ولا بكلام المتقدمين، ولا نطيع إلا ما ذكره المتأخرون. قلت لهم: أنا أخاصم الحنفي بكلام المتأخرين من الحنفية، والمالكي والشافعي والحنبلي كلٌ أخاصمه بكتب المتأخرين من علمائهم الذين يعتمدون عليهم. فلما أبوا ذلك، نقلت لهم كلام العلماء من كل مذهب، وذكرت ما قالوا بعد ما حدثت الدعوة عند القبور والنذر لها، فصرفوا ذلك وتحققوه، ولم يزدهم إلا نفوراً.
وأما التكفير، فأنا أكفّّر من عرف دين الرسول، ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه، وعادى مَن فعله؛ فهذا هو الذي أكفّره، وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك.
وأما القتال، فلم نقاتل أحداً إلى اليوم، إلا دون النفس والحرمة؛ وهم الذين أتونا في ديارنا ولا أبقوا ممكناً. ولكن قد نقاتل بعضهم على سبيل المقابلة، { وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} 6، وكذلك من جاهر بسبّ دين الرسول بعد ما عرفه. والسلام اهـ. الرسائل الشخصية للشيخ ص 36.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 البخاري: الاعتصام بالكتاب والسنة (7288), ومسلم: الحج (1337), والنسائي: مناسك الحج (2619), وابن ماجة: المقدمة (2), وأحمد (2/247, 2/258, 2/313, 2/355, 2/428, 2/447, 2/456, 2/467, 2/482, 2/495, 2/508).
2 سورة الإسراء آية: 57.
3 سورة يونس آية: 18.
4 سورة الزمر آية: 3.
5 سورة يونس آية: 31.
6 سورة الشورى آية: 40.






بيان سبب عداوة أهل البدع شيخ الإسلام , و ما يلفقونه به من تهم و بهتان

أقول , و بالله التوفيق :

1- ما ينقمه الصوفية الضُّلاّل من الشيخ - رحمه الله - :

قال - رحمه الله - : " عقيدتي وديني الذي أدين الله به: مذهب أهل السنة والجماعة، الذي عليه أئمة المسلمين، مثل الأئمة الأربعة وأتباعهم إلى يوم القيامة. لكني بينت للناس إخلاص الدين لله، ونهيتهم عن دعوة الأحياء والأموات من الصالحين، وغيرهم، وعن إشراكهم فيما يُعبد الله به من الذبح والنذر والتوكل والسجود وغير ذلك مما هو حق الله، الذي لا يشركه فيه ملك مقرب ولا نبي مرسل "

هذا سبب عداوة الصوفية لدعوة الشيخ - رحمه الله - , لأنه يدعو إلى ترك بدعهم من عبادة القبور و الأولياء من دون الله .

و لا أحد ينكر فعل الصوفية هذه ؛ فنراه هنا في الجزائر من ذبحهم و طوافهم و عبادتهم عند قبور الأولياء.

فإذا تبين هذا . فنعلم علم اليقين سبب تلقيب الصوفيةُ الموحدينَ بالوهابية ؛ لأنهم ينهونهم عما نهاهم الله و رسوله - صلى الله عليه و سلم - من عبادة غير الله.

بيان موافقة الشيخ لدعوة الله و رسله – عليه الصلاة و السلام - في هذه المسألة :

قال الله - تعالى - : ((و ما خلقت الجن و الإنس إلا يعبدون )) و قال - تعالى عن الشريك - : (( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ )) [ النحل 36 )] و قال - تعالى عن عقيدة الصوفية و القبورية- : ((وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً)) [الإسراء 23 ] و قال مبينا الشرك : ((وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ (26) إِلاَّ الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (27) )) [الزخرف ] بل قال – تعالى - : (() وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) )) [ الأنبياء ]


2- سبب عداوة الأشاعرة دعوة الشيخ - رحمه الله -

الأشاعرة يقولون إن واضع المذهب الوهابي هو شيخ الإسلام ابن تيمية ؛ فلا يخفى على العقلاء أن هذا ضرب من أضربة الجنون ؛ فشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - سبق شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - بأكثر من أربعة قرون او خمس .

و عداوتهم لهذه الدعوة المباركة , لأنها تخالف مذهبهم البدعي ؛ حيث دعا الشيخ - رحمه الله تعالى - إلى توحيد الله في ألوهيته - أي عبادته - بينما الأشاعرة لا يعرفون هذا القسم من التوحيد ؛ و غنما عندهم توحيد الربوبية فقط ؛ و قد أشار إلى ذلك الشيخ خليل الهراس - رحمه الله - الذي كان منهم , ثم تاب و لله الحمد , فأخبر بأنه لا يوجد الكلام عن توحيد الألوهية في أي كتاب من كتب الأشاعرة ؛ لذا تجدهم متفرغين للرد على الملاحدة المنكرين لوجود الله ؛ و لا يردون على من أشرك في عبادته .

و الآن دخل فيهم تصوف - كما في جامعة الأزهر - فصارت العداوة من جانبين.


و هو عين ما حصل له في وقته من فتن مع مخالفيه , لذا قال : " لكني بينت للناس إخلاص الدين لله، ونهيتهم عن دعوة الأحياء والأموات من الصالحين، وغيرهم، وعن إشراكهم فيما يُعبد الله به من الذبح والنذر والتوكل والسجود وغير ذلك مما هو حق الله، الذي لا يشركه فيه ملك مقرب ولا نبي مرسل، وهو الذي دعت إليه الرسل من أولهم إلى آخرهم، وهو الذي عليه أهل السنة والجماعة. وبينت لهم أن أول من أدخل الشرك في هذه الأمة هم الرافضة الملعونة الذين يدعون علياً وغيره، ويطلبون منهم قضاء الحاجات وتفريج الكربات. وأنا صاحب منصب في قريتي، مسموع الكلمة. فأنكر هذا بعض الرؤساء، لأنه خالف عادة نشؤوا عليها.
وأيضاً ألزمت من تحت يدي بإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وغير ذلك من فرائض الله، ونهيتهم عن الربا، وشرب المسكر، وأنواع من المنكرات، فلم يمكن الرؤساء القدح في هذا وعيبه، لكونه مستحسناً عند العوام؛ فجعلوا قدحهم وعداوتهم فيما آمر به من التوحيد وأنهى عنه من الشرك، ولبّسوا على العوام أن هذا خلاف ما عليه أكثر الناس.."

و انظروا - رحمكم الله - إلى طريقة أهل الأهواء قديما و حديثا كيف تتشابه "فجعلوا قدحهم وعداوتهم فيما آمر به من التوحيد وأنهى عنه من الشرك، ولبّسوا على العوام أن هذا خلاف ما عليه أكثر الناس" لما يروا الناس قد تأثروا بدعوة التوحيد لكون القرآن يدعو إليها , فإنهم يطعنون في رموزها حتى يكرههم العوام و ينفرون منهم

بيان موافقة الشيخ لدعوة الله و رسله – عليهم الصلاة و السلام - :

قال – تعالى - : ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) ))

قال – تعالى - : ((وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنْ اللاَّعِبِينَ (55) قَالَ بَل رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنْ الشَّاهِدِينَ (56) وَتَاللَّهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57) فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلاَّ كَبِيراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنْ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمْ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلاءِ يَنطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ (67) قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمْ الأَخْسَرِينَ (70) )) [ الأنبياء ] ؛ فهنا إبراهيم – عليه السلام – أنكر عليهم عبادتهم اصنامهم من دون الله ؛ فانظروا – رحمكم الله – مدى تطابق الآية الأولى مع التي تليها
فلقد ارسل الله كل رسول ينهى قومه عن عبادة غير الله ؛ فأين عقيدة الأشاعرة من هذا ؛ بل ! سأبين لكم أن المشركين الأولين أفقه و أعلم من الأشاعرة بربهم , فقال – سبحانه - : (( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ (61) اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (62) وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ (63) )) [العنكبوت ] فهنا حاج الله - تعالى – المشركين بإقرارهم ربوبيته وحده , ليقروا كذلك بألوهيته , حيث قال : ((وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ )) أي من خالق هذه الأشياء كلها , و الخلق يدخل في الربوبية ,ثم قال : (( ليقولن الله )) أي أنهم يعترفوا بوحدانيته في الخلق ؛ فأنكر عليهم شركهم في العبادة قائلا : ((فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ )) أي كيف تعترفون بانفراد الله في الخلق و لا تفردونه في العبادة


و أما كذبة كونه خارجيا أو أتباعه , فهو يجيب بنفسه - أولا - " وأما التكفير، فأنا أكفّّر من عرف دين الرسول، ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه، وعادى مَن فعله؛ فهذا هو الذي أكفّره، وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك.
وأما القتال، فلم نقاتل أحداً إلى اليوم، إلا دون النفس والحرمة؛ وهم الذين أتونا في ديارنا ولا أبقوا ممكناً. ولكن قد نقاتل بعضهم على سبيل المقابلة، { وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} 6، وكذلك من جاهر بسبّ دين الرسول بعد ما عرفه."

فصرح - رحمه الله - بمن يرى كفره , بل الشيخ لا يرى تكفير من اختلف الأئمة في تكفيره , فلا يُكفر إلا تارك الشهادتين.

الطاهر عمر الطاهر
30-09-2007, 11:21 AM
الحمد لله وكفى؛ والصلاة والسلام على المصطفى.قبل أن أعقب على كلام الوهابي أعلاه أحب أن ألفت أنظار القراء الكرام إلى مسألتين:
الأولى: ذاك السباب والشتم الذي امتلأت به مداخلة "الأثري" يجب أن لا يثير استغراب الإخوة المتعففين عن مثل هذه الأساليب، فمنذ أن عرفنا الوهابية إلا و"سوء أدبهم لا يفوقه إلا سوء أدبهم"، فما بالك بمن تخرج على المدرسة "الجامية"، فما بالك بمن تعلم على يد إمام الجرح ربيع، فهذه بئر تنضح بما فيها، وما فيها قد كُتِب، ويقدم به صاحبه إلى الله.
بل إن من تجرأ على الله ووصفه بأنه يمكن أن يستقر على ظهر البعوض، وتجرأ على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلمزه في زوجاته وفي آله وفي غير ذلك لا يتصور منه أن يعف لسانه عن غيره خاصة إذا كان مخالفا لمذهبه.
الثانية: أظن أن من فلتات هذا الأثري والتي تدل على قوله:
«لعلك تظن أن الشيخ كان في عهد الأسلاف يا من تطعن وتلمز في خير الأشراف»
ومحل الشاهد هنا في قوله: "خير الأشراف" ففيها نكتة بديعة نقولها لأخينا لعله يرينا كيف يتخلص منها بطريفة من طرائفه...فنقول له:
إن كان مقصودك بالأشراف ما اصطلح عليه الناس، فهذا كذب، فشيخك تميمي من جهة الأب والأم، ولقب الأشراف مقصور على العترة الكريمة وآل البيت رضي الله عنهم.
وإن كان مقصودك بالشرف اللغوي، فأنا أسألك سؤالا مباشرا:
كيف تحكم عليه بأنه "خير الأشراف" من غير دليل؟ أتأبى أن تصف -على مقتضى مذهبك- رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه خير الخلائق بإطلاق لأنه لم يأت دليل قطعي على ذلك [كما قال الألباني في التوسل ص149]؟
أتأبون وصف الأفضلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتطلقونه على شيخكم؟
فهذه إحدى سقطات الوهابي يجب عليه في مذهبه أن يتوب منها، لأنه افتأت على الله بغير علم، وحكم بخيرية رجل على سائر الناس، فلا ندري كيف سيتخلص من هذه الورطة.
والتعقيب على كلامه يحتاج لجلسة أخرى علها تكون غدا، فأنا مشتغل بوهابي آخر في المدينة لعلي أنجح بمعونة الله في رده إلى طريق أهل السنة، ولعل في ما ذكرته غنية لمن له بصر وبصيرة
والله الموفق.

الطاهر عمر الطاهر
30-09-2007, 11:23 AM
لقد كتبت المشاركة السابقة ولم أظن أن ما كتبته كان له هذا الوقع، ستأتي تعقيباتي عليكم قريبا وسأنظر في شهاداتكم
ولكن بعد أن تجيبوا على تعليقكم على نص الصاوي بأنكم خوارج

محمد الأثري
30-09-2007, 01:45 PM
محمد بن عبد الوهاب مُصْلِحٌ مفترى عليه

محمد جميل زينو

السؤال : شيخ الإسلام محمد عبد الوهاب لماذا هو محارب وكثير ما يقال فيه ويسمون من يتبعه بالوهابي ؟.

الجواب :

الحمد لله
لتعلم أخي أن من سنن الله تعالى في عباده المصطفين أن يبتليهم على قدر إيمانهم ليبين الصادق من الكاذب ، كما قال سبحانه : ( ألم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) العنكبوت / 1 – 3 ، وأشدّ أولئك العباد بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل ، كما صحّ ذلك عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

ولو تأمّل الإنسان سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم لوجد أنه – بأبي هو وأمي – قد أصابه من البلاء الشيءُ العظيم ، حتى نُعت بأنه كذاب وساحر ومجنون ، ووُضع سلا جزور على ظهره ، وطرد من مكة ، وأدميت قدماه الشريفتان في الطائف ، حاله حال الأنبياء الذين كُذِّبوا من قبله صلوات ربي وسلامه عليهم .

والشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله قد أصيب بما أصيب به العلماء والدعاة المخلصون ، لكن كانت العاقبة في النهاية للحق الذي كان يحمله ، وأنّى للحق أن يخبو نوره أو يعفو أثره ، ولك أن تتصوّر أن يوفّق الله هذا الرجل بغرس التوحيد في أنحاء الجزيرة العربية وأطرافها ، ويقضي على جلّ صور الشرك وأشكاله ، وهذا إن دلّ فإنما يدلّ على إخلاصه وتفانيه في دعوته فيما نحسب ، مع ما اقترن ذلك من سداد الله له وتوفيقه إياه .

وأما أعداء الدعوة فلم يألوا جهداً في إلصاق التهم الباطلة به ، فزعموا – وهم كاذبون – بأن الشيخ يدّعي النبوة ، وأنه ينتقص من قدر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنه يكفّر الأمة جزافاً .. إلى غير ذلك من الافتراءات التي أُلصقت به ، ومن ينظر إلى تلك الدعاوى يعلم يقيناً أنها محض كذب وافتراء ، وكتب الشيخ المبثوثة أكبر شاهد على ذلك ، وأتباعه من الذين استجابوا لدعوته لم يذكروا ذلك أيضاً ، ولو كان الأمر كما ادّعى المدّعون لأبان ذلك أتباعُه ، وإلاّ كانوا له عاقّين غير بارّين ، ولو أردت الاستفصال في هذا الأمر واستجلاء ما خفي عليك من حقائق فعليك بالرجوع إلى كتاب " دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب" للدكتور عبد العزيز العبد اللطيف . فإنك ستجد فيه ما يشفي تساؤلاتك بإذن الله .

أما نعت أتباعه ( بالوهابية ) فما هو إلاّ مسلسل من مسلسلات افتراءات أعداء الدعوة فيه أيضاً ، ليحولوا الناس عن دعوة الحق ، وليبنوا بين دعوته وبين الناس جداراً وحاجزاً يحول دون بلوغ الدعوة ، ولو تأمّلت قصة إسلام الطفيل بن عمرو الدوسي رضي الله عنه لوجدت أحداثها تقارب ما حصل لدعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب .

فقد أورد ابن هشام في السيرة (1/394) أن الطفيل خرج قاصداً مكة ، فتلقفته قريش على أبوابها وحذرته من السماع من محمد صلى الله عليه وسلم ، وأوحوا إليه بأنه ساحر وأنه يفرّق بين المرء وزوجه ... ، فلم يزالوا به حتى عمد إلى قطن فوضعه في أذنيه ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حدّث نفسه بأن ينزع القطن ، ويسمع منه ، فإن كان ما يقوله حقاً قبل منه ، وإن كان ما يقوله باطلاً وقبيحاً ردّ ، فلما استمع إليه ما كان منه إلاّ أن أسلم في مكانه .

نعم أسلم بعد أن وضع القطن في أذنيه ، وهكذا ينهج المناوئون لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب نهج قريش في الافتراء ، ذلك لأن قريشاً تدرك تمام الإدراك أن دعوة محمد صلى الله عليه وسلم تلامس شغاف القلوب والأفئدة ، وتهتدي إليها الفطرة ، فعمدوا إلى تهويل أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحولوا دون بلوغ الناس الحق ، وهكذا نرى الذين يتكلمون على الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأتباعه يعيدون نفس الفصول والمؤامرات التي حيكت حيال الدعوة الأولى .

وعليك أخي الكريم – إن كنت تنشد الحق – أن لا تترك لتلك الدعاوى مجالاً لسمعك وقلبك واقصد الحق في المسألة بالنظر إلى كتب الشيخ محمد ، فكتبه أعظم دليل على كذب القوم والحمد لله .

وثمت أمرٌ آخر لطيف وهو أن اسم الشيخ هو ( محمد ) والنسبة إليه محمدي ، أما ( وهّابي ) فهو نسبة إلى الوهّاب ، والوهاب هو الله تعالى كما قال : ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب ) آل عمران /8 .

والوهاب كما قال الزجاج في اشتقاق أسماء الله ص : 126 : " الكثير الهبة والعطية ، وفعّال في كلام العرب للمبالغة، فالله عز وجل وهّاب يهب لعباده واحداً بعد واحد ويعطيهم " .

ولاشك أن سبيل الوهّاب هو السبيل الحق الذي لا اعوجاج فيه ولا افتراء ، وحزبه غالب ومفلح ( ومن يتولّ الله ورسوله فإن حزب الله هم الغالبون ) المائدة /56 ، ( أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون ) المجادلة/22 .

وقديماً اتهموا الشافعي بالرفض فردّ عليهم قائلاً :

إن كان رفضاً حبّ آل محمد *** فليشهد الثقلان أني رافضي

ونحن نردّ على من يتّهمنا بالوهابية بقول الشيخ ملا عمران الذي كان شيعياً فهداه الله إلى السنة ، قال رحمه الله :

إن كان تابع أحمد متوهّباً *** فأنا المقرّ بأنني وهّابي
أنفي الشريك عن الإله فليس لي *** ربٌ سوى المتفرّد الوهّاب
نفر الذين دعاهم خير الورى *** إذ لقّبوه بساحرٍ كذّاب

( انظر : منهاج الفرقة الناجية للشيخ محمد جميل زينو ص : 142 – 143 )

والله تعالى أعلم .

محمد الأثري
30-09-2007, 01:53 PM
الشيخ محمد بن عبد الوهاب لم يخرج على السلطان

د.عبدالله الفقيه

السؤال : من هو الشيخ محمد بن عبد الوهاب، ولماذا له مذهب يسمى به وما هي أفكار مذهبه وهل حقا خرج على الخلافة وكان من أسباب تداعيها، وما هى سيرته إذن؟

الفتوى : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد ترجمنا للإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب وتكلمنا على دعوته في الفتوى رقم: 5408.
ولم يخرج الشيخ محمد عبد الوهاب على الخلافة العثمانية، هذا كذب محض واختلاق، فمعلوم لكل من قرأ شيئاً من التاريخ أن الأشراف في مكة كانوا هم نواب السلطان العثماني في بلاد الحجاز، وهؤلاء الأشراف ما كادوا يسمعون بدعوة ابن عبد الوهاب في الجزيرة حتى خافوا على أنفسم منها، ورأوا أنها ستسلبهم الإتاوات والسحت الذي يأخذونه من القبور المقامة في بلاد الحجاز، وعلموا أن من دعوة ابن عبد الوهاب هدم القبور وتحريم الذبح لها والصلاة عندها، ولذلك سيروا جيوشهم الجيش تلو الجيش يحارب ابن عبد الوهاب في نجد، ولم يقم الشيخ بأكثر من رد العدوان عن نفسه وعن دعوته.. فأين كان في هذا خارجاً على السلطان!؟ ومع ذلك أرسل الشيخ محمد عبد الوهاب بوفد إلى الشريف أحمد بن سعيد شريف مكة، وكان على رأس هذا الوفد الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الحصين، وكان مع هذا الوفد هدايا وتحف كثيرة، وكتب الشيخ ابن عبد الوهاب مع هذا الوفد كتاباً للشريف أحمد قال فيه بالنص: المعروض لديك أدام الله فضل نعمه عليك حضرة الشريف أحمد بن الشريف سعيد أعزه الله في الدارين، وأعز به دين جده سيد الثقلين أن الكتاب لما وصل إلى الخادم "يعني نفسه"، وتأمل ما فيه من الكلام الحسن رفع يديه بالدعاء إلى الله بتأييد الشريف لما كان قصده نصر الشريعة المحمدية ومن تبعها، وعداوة من خرج، وهذا هو الواجب على ولاة الأمور. ، ثم يقول في ختام رسالته: فإذا كان الله سبحانه قد أخذ ميثاق الأنبياء إن أدركوا محمداً صلى الله عليه وسلم على الإيمان به ونصرته، فكيف بنا يا أمته؟ فلا بد من الإيمان به، ولا بد من نصرته، لا يكفي أحدهما عن الآخر، وأحق الناس بذلك وأولاهم أهل البيت الذي بعثه الله منهم، وشرفهم على أهل الأرض به، وأحق أهل البيت بذلك من كان من ذريته صلى الله عليه وسلم، وغير ذلك يعلم الشريف أعزه الله أن غلمانك من جملة الخدام، ثم أنتم في حفظ الله وحسن رعايته. انظر حياة محمد عبد الوهاب ص322، فإذا كان الشيخ يجعل نفسه من جملة خدام الأشراف، فكيف يكون خارجاً على السلطان؟!.
والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

محمد الأثري
30-09-2007, 01:55 PM
هل يكفيك ؟؟
أم أزيدك

من هم التكفيريون ؟؟؟

سليمان بن صالح الخراشي

يقول أهل الباطل : إذا أردت تقرير شبهة بين الناس لاحقيقة لها ... فأكثر من تردادها .

وهذا ماقام به خصوم دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - الإمام المجدد ؛ حيث كذبوا عليه بأنه يكفر ((( المسلمين ))) ويقاتلهم ، وطاروا بهذه الكذبة في الآفاق .

ولكن العاقل الموفق لا يحكم على دعوة أو شخص من خلال أقوال خصومه ؛ وكما هو معلوم أن العلماء يردون شهادة مثل هذا . وإنما يحكم عليه من خلال أقواله وأفعاله بعد عرضها على ميزان الكتاب والسنة .

وقد تفاجأ كثير من العقلاء عندما اطلعوا على أحوال الشيخ ودعوته أن خصومه هم من بدؤه (( بالتكفير )) و((القتال )) !! بغير حق . فكان الأولى بمقولة ( هلا لنفسك كان ذا التعليم ) .

وقد أحببت أن أساهم في دفع هذه الفرية عن دعوة التوحيد بنقل مقتطفات من كتاب الشيخ ناصر العقل حفظه الله ( إسلامية لا وهابية ) ( ص : 151،180،213،219،241،339،316) حول هذا الأمر - بتصرف يسير -

- ( لقد اتخذ أشراف مكة موقفاً عدائياً من دعوة الشيخ محمد والدولة السعودية على حد سواء منذ البداية. فقد سجن أحد أولئك الأشراف الحجاج التابعين للدولة السعودية سنة (1162هـ) . ( ابن بشر، ج1، ص (37)).

وأصدر قاضي الشرع في تلك البلدة المقدسة فتوى بتكفير الشيخ محمد وأتباعه.(أحمد بن زيني دحلان، خلاصة الكلام في بيان أمراء البلد الحرام، القاهرة، 1305هـ، ص :227-228) .

ولذلك مُنِعوا من أداء الحج سنوات طويلة. وكم كانت فرحة الشيخ عظيمة عندما تلقى رسالة من الشريف أحمد بن سعيد عام (1185هـ)، طالباً منه بعث عالم نجدي لشرح الدعوة التي نادى بها. وقد أرسل إليه الشيخ تلميذه عبدالعزيز الحُصيِّن. وبعث معه رسالة تنبئ عبارتها بما كان يختلج في نفسه من مشاعر طيّبة تجاه ذلك الشريف، وما كان يملأ جوانحه من آمال في مناصرته لدعوة الحق.

قال الشيخ: "بسم الله الرحمن الرحيم. المعروض لديك، أدام الله فضل نِعَمه عليك، حضرة الشريف أحمد بن الشريف سعيد –أعزَّه الله في الدارين، وأعزَّ به دين جده سيد الثقلين-، أن الكتاب لما وصل إلى الخادم وتأمَّل ما فيه من الكلام الحسن رفع يديه بالدعاء إلى الله بتأييد الشريف لما كان قصده نصر الشريعة المحمدية ومن تبعها، وعداوة من خرج عنها. وهذا هو الواجب على ولاة الأمور... فلا بدَّ من الإيمان به –أي بالنبي صلى الله عليه وسلم- ولابد من نصرته لا يكفي أحدهما عن الآخر، وأحق الناس بذلك وأولاهم أهل البيت الذين بعثه الله منهم، وشرَّفهم على أهل الأرض، وأحق أهل البيت بذلك من كان من ذريته صلى الله عليه وسلم".(تاريخ ابن غنام ، 2 / 80-81) .

على أن هذه الرسالة اللطيفة لم تُجن منها الثمار المرجوَّة؛ ذلك أن الشريف أحمد نفسه لم يبق في الحكم أكثر من سنة، فتلاشى ما دار في ذهن الشيخ من أمل، واستمر منع أنصاره من أداء الحج، ومع مرور الأيام لم يكتف أشراف مكة بذلك المنع؛ بل بدأوا بمهاجمة الأراضي النجدية التابعة للدولة السعودية عام (1205هـ/1790م). وكانت النتيجة أن انتصر السعوديون في نهاية المطاف على أولئك الأشراف حتى دخلت الحجاز تحت حكمهم.

- يقول زيني دحلان القبوري وكان أهل الحرمين يسمعون بظهورهم – أي الشيخ محمد وأتباع دعوته - في الشرق وفساد عقائدهم ولم يعرفوا حقيقة ذلك، فأمر مولانا الشريف مسعود أن يناظر علماء الحرمين العلماء الذين أرسلوا فناظروهم فوجدوهم ضحكة ومسخرة كحمر مستنفرة فرت من قسورة، ونظروا إلى عقائدهم فإذا هي مشتملة على كثير من المكفرات ، فبعد أن أقاموا عليهم البرهان والدليل أمر الشريف مسعود قاضي الشرع أن يكتب حجة بكفرهم الظاهر ليعلم به الأول والآخر وأمر بسجن أولئك الملاحدة الأنذال، ووضعهم في السلاسل والأغلال فسجن منهم جانباً وفرَّ الباقون ووصلوا إلى الدرعية وأخبروا بما شاهدوا ،فعتى أمرهم واستكبر، ونأى عن هذا المقصد وتأخر، حتى مضت دولة الشريف مسعود وأقيم بعده أخوه الشريف مساعد بن سعيد، فأرسلوا في مدته يستأذنون في الحج فأبى وامتنع من الإذن لهم فضعفت عن الوصول مطامعهم ،فلما مضت دولة الشريف مساعد وتقلد الأمر أخوه الشريف أحمد بن سعيد أرسل أمير الدرعية جماعة من علمائه كما أرسل في المدة السابقة.

فلما اختبرهم علماء مكة وجدوهم لا يتدينون إلا بدين الزنادقة فأبى أن يقر لهم في حمى البيت الحرام قرار ،ولم يأذن لهم في الحج بعد أن ثبت عند العلماء أنهم كفار، كما ثبت في دولة الشريف مسعود. فلما أن ولي الشريف سرور أرسلوا أيضاً يستأذنونه في زيارة البيت المعمور فأجابهم: بأنكم إن أردتم الوصول آخذ منكم في كل سنة وعام صرمة مثل ما نأخذها من الأعاجم وآخذ منكم زيادة على ذلك مائة من الخيل الجياد ،فعظم عليهم تسليم هذا المقدار وأن يكونوا مثل العجم فامتنعوا من الحج في مدته كلها، فلما توفي وتولى سيدنا الشريف غالب أرسلوا أيضاً يستأذنون في الحج فمنعهم وتهددهم بالركوب عليهم ،وجعل ذلك القول فعلاً ،فجهز عليهم جيشاً في سنة ألف ومائتين وخمسة، واتصلت بينهم المحاربات والغزوات إلى أن انقضى تنفيذ مراد الله فيما أراد وسيأتي شرح تلك الغزوات والمحاربات بعد توضيح ما كانوا عليه من العقائد الزائغة التي كان تأسيسها من محمد بن عبدالوهاب).

إلى أن يقول معترفًا : (والحاصل أنه – أي الشيخ محمد - لبَّس على الأغبياء ببعض الأشياء التي توهمهم بإقامة الدين، وذلك مثل أمره للبوادي بإقامة الصلاة والجماعة ومنعهم من النهب، ومن بعض الفواحش الظاهرة كالزنا واللواط، وكتأمين الطرق والدعوة إلى التوحيد، فصار الأغبياء الجاهلون يستحسنون حاله وحال أتباعه).

- ويقول عبد الرحمن الجبرتي في تاريخه عن جيش ابراهيم باشا عدو الدعوة : (ولما وصلوا بدراً واستولوا عليها وعلى القرى والخيوف، وبها خيار الناس، وبها أهل العلم الصلحاء : نهبوهم وأخذوا نساءهم وبناتهم وأولادهم وكتبهم فكانوا ..يبيعونهم من بعضهم لبعض ويقولون :هؤلاء الكفار الخوارج ).(تاريخ الجبرتي ، 3/341-343 ).

- قال الإمام محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - مبينا ظلم خصومه له : (وأما: ما صدر من سؤال الأنبياء، والأولياء الشفاعة بعد موتهم وتعظيم قبورهم ببناء القباب عليها والسرج، والصلاة عندها واتخاذها أعياداً، وجعل السدنة والنذور لها، فكل ذلك من حوادث الأمور التي أخبر بوقوعها النبي صلى الله عليه وسلم وحذر منها، كما في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا تقوم الساعة، حتى يلحق حي من أمتي بالمشركين، وحتى تعبد فئام من أمتي الأوثان" .

وهو صلى الله عليه وسلم حمى جناب التوحيد، أعظم حماية وسد كل طريق يوصل إلى الشرك، فنهى أن يجصص القبر، وأن يبنى عليه كما ثبت في صحيح مسلم، من حديث جابر، وثبت فيه أيضاً: أنه بعث علي بن أبي طالب –رضي الله عنه- وأمره أن لا يدع قبراً مشرفاً إلا سواه، ولا تمثالاً إلا طمسه؛ ولهذا قال غير واحد من العلماء: يجب هدم القبب المبنية على القبور، لأنها أسست على معصية الرسول صلى الله عليه وسلم.

فهذا: هو الذي أوجب الاختلاف بيننا وبين الناس، حتى آل بهم الأمر إلى أن كفرونا، وقاتلونا واستحلوا دماءنا وأموالنا حتى نصرنا الله عليهم، وظفرنا بهم ، وهو الذي ندعو الناس إليه ونقاتلهم عليه، بعدما نقيم عليهم الحجة من كتاب الله وسنة رسوله وإجماع السلف الصالح من الأئمة ؛ ممتثلين لقوله سبحانه وتعالى: (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله)، فمن لم يجب الدعوة بالحجة والبيان، قاتلناه بالسيف والسنان، كما قال تعالى: (لقد أرسلنا رسلنا بالبيّنات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأسٌ شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز).

- وقال الشيخ عبد الله بن الإمام محمد: (وهذا الدين الذي ندعو إليه، قد ظهر أمره وشاع وذاع، وملأ الأسماع، من مدة طويلة، وأكثر الناس بدّعونا، وخرّجونا، وعادونا عنده، وقاتلونا، واستحلوا دماءنا وأموالنا، ولم يكن لنا ذنب سوى تجريد التوحيد، والنهي عن دعوة غير الله والاستغاثة بغيره، وما أحدث من البدع والمنكرات، حتى غُلبوا وقُهِروا، فعند ذلك أذعنوا وأقروا بعد الإنكار) . ( الدرر السنية (1/274)).

قال الشيخ العقل : ( 1-إن خصومهم هم البادئون بالقتال بإعلان الحرب المسلحة وغير المسلحة على الدعوة ودولتها وأتباعها، بل أعلنت قوى الشر استعمال القوة والقتال للشيخ وأتباعه قبل وصوله الدرعية وقبل أن يكون لهم كيان ،حيث هدده سليمان بن محمد الحيدي في الأحساء (من بني خالد) وأنذر عثمان بن معمر –أمير العيينة- إن لم يتخذ موقفاً حازماً ضد الشيخ الإمام وكذلك فعل ابن شامس العنـزي. ( انظر : حياة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، لخزعل ، ص 142).

- ثم لما استقرت الدعوة في الدرعية بدأها بالحرب دهام بن دواس أمير الرياض آنذاك.

2- إن الخصوم كانوا كثيراً ما يغدرون بأتباع الدعوة من الدعاة القضاة والعلماء وطلاب العلم والمعلمين الذين كان يبعثهم الشيخ محمد والولاة والمشايخ –المؤيدين للدعوة- للقرى والبادية والأقاليم لتعليم الناس دينهم وإجراء الأحكام الشرعية بينهم ،بل كثيراً ما يعلنون العصيان على الحاكم الإمام محمد بن سعود، وينقضون البيعة والعهد، ويخرجون على الجماعة والإمام، وهذا ما يحرمه الإسلام، ويأمر بتأديب من يفعله.

3- وكان حكام الحجاز غالباً يعلنون العداء لدعوة التوحيد وأتباعها وكانت عداوتهم متنوعة عقدية وسياسية وإعلامية ثم عسكرية، وأحياناً يقتلون بعض العلماء والدعاة بل والرسل الذين يبعثهم أهل الدعوة إليهم.

4- وكانوا يمنعونهم من حقوقهم المشروعة كإبلاغ الدعوة، وكأداء فريضة الحج، فقد منعوهم منه سنين طويلة ثم أذنوا فيه سنة (1197هـ)، ثم الشريف غالب منعهم من الحج مرة أخرى منذ سنة (1203هـ) وما بعدها ثم غزا معتدياً، فقد بدأ الشريف غالب وغيره من حكام الحجاز الحرب على الدعوة وأتباعها قبل أن يبدؤوهم. وأعلن الحرب المسلحة ضدهم، وقد اعترف خصوم الدعوة بذلك وذكره مؤرخوهم معتزين به. (انظر : خلاصة الكلام لدحلان ، ص 228-229). – وقد سبق شيئ منه - .

- ولم يكن موقف زعماء بني خالد من دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب والدولة السعودية أقل عداوة من موقف أشراف مكة) .

وعلى هذا فإنه عند التحقيق العلمي المتجرد يثبت قطعاً أن ما يقال عن الإمام وعلماء الدعوة وحكامها (آل سعود) وأتباعها حول التكفير واستحلال قتال المسلمين ودمائهم كلها مما لا يصح ،أو مما قد يكون له وجه شرعي معتبر قام عليه الدليل الشرعي، ذلك أن تكفير من يستحق التكفير شرعاً وسب من يستحق السب شرعاً ليس من التكفير والسب المذموم ولا القسوة، بل مما هو مطلوب شرعاً في الدين الإسلامي بشروطه وضوابطه التي يعرفها الراسخون في العلم.

إذن فقد ثبت أنهم لم يبدأوا القتال ولم يقاتلوا ابتداء إنما بدأ القتال خصومهم. ثم إنه من الطبيعي أن اختيار منهج القوة والحزم والقتال عند الضرورة هو الحل الأمثل في كثير من الأحوال ،ومنها الحال التي وصلت إليها الدعوة مع خصومها.

ونظراً لقوة الباطل والهوى وتمكنه من قلوب كثير من الناس وحياتهم لم تقبل نفوسهم الحق ولم تذعن لأهله. كما أن الناظر لحال كثيرين من الذين أقاموا الدنيا ولم يقعدوها تشنيعاً على الدعوة وأتباعها في شبهة التكفير يجد العجب من تحيزهم ضد السنة وأهلها في هذه المسألة (وغيرها) وإغفالهم لأهل البدع الخلص الذين يكفرون خيار الأمة؛ فيكفرون صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزاوجه أمهات المؤمنين، ويكفرون السلف الصالح.

بل إن أكثر مزاعم التكفير والتشدد التي ألصقت بالدعوة وإمامها حدثت من الرافضة الذين يكفرون خيار الأمة ويستنقصونهم، ومن أشياعهم الذين يشاركونهم في بدع المقابرية والقباب والمشاهد والمزارات البدعية، والطرق الصوفية والموالد والأذكار المحدثة، ومن المعلوم لدى كل باحث ومحقق: أن أصل هذه البدع ومنشأها كان من مكفّرة الصحابة والسلف الصالح، فأين العدل والإنصاف والتحقيق الذي يدّعونه؟، وأين الغيرة على الحق والدين وعلى الأولياء والصالحين التي يزعمونها؟ وهم يهينون الصالحين ببدعهم. وأين النصح للمسلمين الذي يتظاهرون به؟! وهم يروجون البدع وينصرونها).

شهادة علماء مكة ، وموافقتهم للدعوة السلفية :
وحين اطلع علماء مكة وغيرهم على الدعوة ومنهجها عن كثب وحاوروا علماءها وأميرها سعود بن عبدالعزيز، وعرفوا أنها هي الدين الحق، واعترفوا بهذه الحقيقة قالوا: (نشهد –ونحن علماء مكة، الواضعون خطوطنا، وأختامنا في هذا الرقيم- أن هذا الدين، الذي قام به الشيخ: محمد بن عبدالوهاب –رحمه الله تعالى -، ودعا إليه إمام المسلمين: سعود بن عبدالعزيز، من توحيد الله، ونفي الشرك، الذي ذكره في هذا الكتاب، أنه هو الحق الذي لا شك فيه ولا ريب. أشهد بذلك، وكتبه الفقير إلى الله تعالى: عبد الملك بن عبد المنعم القلعي، الحنفي، مفتي مكة المكرمة، عفي عنه، وغفر له.

ثم شهد به كل من: محمد صالح بن إبراهيم، مفتي الشافعية بمكة، ومحمد بن محمد عربي، البناني، مفتي المالكية بمكة المشرفة، ومحمد بن أحمد المالكي، وعبدالحفيظ بن درويش العجيمي، وزين العابدين جمل الليل، وعلي بن محمد البيتي، وعبدالرحمن جمال، وبشر بن هاشم الشافعي).

وشهد بذلك وأقر به الشريف غالب وكان من ألدّ أعداء الدعوة قائلاً: (الحمد لله رب العالمين، أشهد: أن هذا الدين، الذي قام به الشيخ: محمد بن عبدالوهاب، ودعانا إليه إمام المسلمين: سعود بن عبدالعزيز، من توحيد الله عز وجل، ونفي الشرك له، وهو الدين الحق الذي جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، وكتبه: الشريف غالب بن مساعد، غفر الله له آمين؛ الشريف غالب) . (انظر : الدرر السنية ، 1/314-316 ).

محمد الأثري
30-09-2007, 01:58 PM
هل الشيخ محمد بن عبد الوهاب خرج على الخلافة العثمانية وكان سبباً في سقوطها

الإسلام سؤال وجواب

السؤال :
بعض الناس يقعون في محمد بن عبد الوهاب (رحمه الله) . إنهم يتهمونه أنه حارب ضد الخلافة الإسلامية العثمانية وضد خليفة المسلمين . ولذلك , فإنه عدو للمسلمين . وجدالهم يدور حول هذه المسألة, فهل هذا صحيح؟ كيف يمكن أن يقاتل شخص ما أمير المسلمين , مع أن الخليفة يصلي ويؤدي الزكاة وما إلى ذلك ؟ إنهم يقولون أيضا أنه اتفق مع الجيش الإنكليزي ، وأنه قاتل معهم ضد المسلمين .
أرجو أن تعطيني جواب مفصل حول هذه المسألة التاريخية , وأن توضح لي الحقيقة . من نصدق ؟.

الجواب:

الحمد لله

ما من رجل يجيء إلى الدنيا بالخير إلا وكان له أعداء من الإنس والجن ، حتى أنبياء الله تعالى لم يسلموا من ذلك .

وكان عداء الناس للعلماء قديماً لا سيما أصحاب الدعوة الحق فقد لقوا من الناس العداء الشديد ، ومثال ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى فقد لاقى من بعض الحسَّاد مَن استحل دمه ومن رماه بالضلال والخروج من الدين والردة .

وما كان الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلا رجلا من هؤلاء العلماء المظلومين الذين قال الناس فيهم ما لم يعلموا ابتغاء الفتنة ، وما حملهم على ذلك إلا الحسد والبغضاء مع رسوخ البدعة في نفوسهم أو الجهل وتقليد أصحاب الهوى .

وإليك عرض بعض الشبه التي قيلت في الشيخ والرد عليها :

يقول الشيخ عبد العزيز العبد اللطيف :
ادعى بعض خصوم الدعوة السلفية أن الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب قد خرج على دولة الخلافة العثمانية ففارق بذلك الجماعة وشق عصا السمع والطاعة .

" دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب " ( ص 233 ) .

وقال :
ويدَّعي " عبد القديم زلُّوم " أن الوهابيين بظهور دعوتهم قد كانوا سببا في سقوط دولة الخلافة ، يقول : وكان قد وجد الوهابيون كياناً داخل الدولة الإسلامية بزعامة محمد بن سعود ثم ابنه عبد العزيز فأمدتهم إنجلترا بالسلاح والمال واندفعوا على أساس مذهبي للاستيلاء على البلاد الإسلامية الخاضعة لسلطان الخلافة أي رفعوا السيف في وجه الخليفة وقاتلوا الجيش الإسلامي جيش أمير المؤمنين بتحريض من الإنجليز وإمداد منهم .

" كيف هدمت الخلافة " ( ص 10 ) .

وقبل أن نورد الجواب على شبهة خروج الشيخ محمد بن عبد الوهاب على دولة الخلافة فإنه من المناسب أن نذكر ما كان عليه الشيخ الإمام من اعتقاد وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برّهم وفاجرهم ما لم يأمروا بمعصية الله لأن الطاعة إنما تكون في المعروف .

يقول الشيخ الإمام في رسالته لأهل القصيم : وأرى وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برّهم وفاجرهم ما لم يأمروا بمعصية الله ومن ولي الخلافة واجتمع عليه الناس ورضوا به وغلبهم بسيفه حتى صار خليفة وجبت طاعته وحرم الخروج عليه .

" مجموعة مؤلفات الشيخ " ( 5 / 11 ) .

ويقول أيضا :
الأصل الثالث : أن من تمام الاجتماع السمع والطاعة لمن تأمّر علينا ولو كان عبداً حبشيّاً .."

مجموعة مؤلفات الشيخ ( 1 / 394 ) بواسطة " دعاوى المناوئين " ( 233 – 234 ) .

ويقول الشيخ عبد العزيز العبد اللطيف :
وبعد هذا التقرير الموجز الذي أبان ما كان عليه الشيخ من وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برّهم وفاجرهم ما لم يأمروا بمعصية الله : فإننا نشير إلى مسألة مهمة جوابا عن تلك الشبهة فهناك سؤال مهم هو: هل كانت " نجد " موطن هذه الدعوة ومحل نشأتها تحت سيطرة دولة الخلافة العثمانية ؟ .

يجيب الدكتور صالح العبود على هذا فيقول :
لم تشهد " نجد " على العموم نفوذا للدولة العثمانية فما امتد إليها سلطانها ولا أتى إليها ولاة عثمانيون ولا جابت خلال ديارها حامية تركية في الزمان الذي سبق ظهور دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله ومما يدل على هذه الحقيقة التاريخية استقرار تقسيمات الدولة العثمانية الإدارية فمن خلال رسالة تركية عنوانها : " قوانين آل عثمان مضامين دفتر الديوان"، يعني : " قوانين آل عثمان في ما يتضمنه دفتر الديوان " ، ألّفها يمين علي أفندي الذي كان أمينا للدفتر الخاقاني سنة 1018 هجرية الموافقة لسنة 1609م من خلال هذه الرسالة يتبين أنه منذ أوائل القرن الحادي عشر الهجري كانت دولة آل عثمان تنقسم إلى اثنتين وثلاثين ايالة منها أربع عشرة ايالة عربية وبلاد نجد ليست منها ما عدا الإحساء إن اعتبرناه من نجد… .

" عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأثرها في العالم الإسلامي " – غير منشور – ( 1 / 27) .

ويقول الدكتور عبد الله العثيمين :
ومهما يكن فإن " نجداً " لم تشهد نفوذاً مباشراً للعثمانيين عليها قبل ظهور دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب كما أنها لم تشهد نفوذاً قويّاً يفرض وجوده على سير الحوادث داخلها لأية جهة كانت فلا نفوذ بني جبر أو بني خالد في بعض جهاتها ولا نفوذ الأشراف في بعض جهاتها الأخرى أحدث نوعاً من الاستقرار السياسي فالحروب بين البلدان النجدية ظلت قائمة والصراع بين قبائلها المختلفة استمر حادّاً عنيفاً .

" محمد بن عبد الوهاب حياته وفكره " ( ص 11 ) بواسطة " دعاوى المناوئين " ( 234 – 235 ) .

واستكمالا لهذا المبحث نذكر جواب سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز على ذلك الاعتراض قول رحمه الله :
لم يخرج الشيخ محمد بن عبد الوهاب على دولة الخلافة العثمانية فيما أعلم وأعتقد فلم يكن في نجد رئاسة ولا إمارة للأتراك بل كانت نجد إمارات صغيرة وقرى متناثرة وعلى كل بلدة أو قرية - مهما صغرت - أمير مستقل… وهي إمارات بينها قتال وحروب ومشاجرات والشيخ محمد بن عبد الوهاب لم يخرج على دولة الخلافة وإنما خرج على أوضاع فاسدة في بلده فجاهد في الله حق جهاده وصابر وثابر حتى امتد نور هذه الدعوة إلى البلاد الأخرى…

" ندوة مسجلة على الأشرطة " بواسطة " دعاوى المناوئين " ( ص 237 ) .

و قال الدكتور عجيل النشمي : ….. لم تحرك دولة الخلافة ساكنا ولم تبدر منها أية مبادرة امتعاض أو خلاف يذكر رغم توالي أربعة من سلاطين آل عثمان في حياة الشيخ ...

" مجلة المجتمع " ( عدد 510 ) .

إذا كان ما سبق يعكس تصور الشيخ لدولة الخلافة فكيف كانت صورة دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لدى دولة الخلافة ؟

يقول د.النشمي مجيباً على هذا السؤال :
لقد كانت صورة حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لدى دولة الخلافة صورة قد بلغت من التشويه والتشويش مداه فلم تطلع دولة الخلافة إلا على الوجه المعادي لحركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب سواء عن طريق التقارير التي يرسلها ولاتها في الحجاز أو بغداد أو غيرهما ..أو عن طريق بعض الأفراد الذين يصلون إلى الأستانة يحملون الأخبار .

" المجتمع " ( عدد 504 ) بواسطة " دعاوى المناوئين " ( ص 238 – 239 ) .

وأما دعوى " زلوم " أن دعوة الشيخ أحد أسباب سقوط الخلافة وأن الإنكليز ساعدوا الوهابيين على إسقاطها : فيقول محمود مهدي الاستانبولي جوابا على هذه الدعوى العريضة :

قد كان من واجب هذا الكاتب أن يدعم رأيه بأدلة وإثباتات وقديما قال الشاعر:

وإذا الدعاوى لم تقم بدليلها بالنص فهي على السفاه دليل

مع العلم أن التاريخ يذكر أن هؤلاء الإنكليز وقفوا ضد هذه الدعوة منذ قيامها خشية يقظة العالم الإسلامي .

" الشيخ محمد عبد الوهاب في مرآة الشرق والغرب " ( ص 240 ) .

ويقول :
والغريب المضحك المبكي أن يتهم هذا الأستاذ حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب بأنها من عوامل هدم الخلافة العثمانية مع العلم أن هذه الحركة قامت حوالي عام 1811 م وأن الخلافة هدمت حوالي 1922 م .

" المرجع السابق " ( ص 64 ) .

ومما يدل على أن الإنكليز ضد الحركة الوهابية أنهم أرسلوا الكابتن فورستر سادلير ليهنئ إبراهيم باشا على النجاح الذي حققه ضد الوهابيين - إبان حرب إبراهيم باشا للدرعية - وليؤكد له أيضا مدى ميله إلى التعاون مع الحركة البريطانية لتخفيض ما أسموه بأعمال القرصنة الوهابية في الخليج العربي.

بل صرحت هذه الرسالة بالرغبة في إقامة الاتفاق بين الحكومة البريطانية وبين إبراهيم باشا بهدف سحق نفوذ الوهابيين بشكل كامل .

ويقول الشيخ محمد بن منظور النعماني :
لقد استغل الإنجليز الوضع المعاكس في الهند للشيح محمد بن عبد الوهاب ورموا كل من عارضهم ووقف في طريقهم ورأوه خطرا على كيانهم بالوهابية ودعوهم وهابيين … وكذلك دعا الإنجليز علماء ديوبند - في الهند - بالوهابيين من أجل معارضتهم السافرة للإنجليز وتضييقهم الخناق عليهم …

" دعايات مكثفة ضد الشيخ محمد عبد الوهاب " ( ص 105 – 106 ) .

وبهذه النقول المتنوعة ينكشف زيف هذه الشبهة وتهافتها أمام البراهين العلمية الواضحة من رسائل الشيخ الإمام ومؤلفاته كما يظهر زيف الشبهة أمام الحقائق التاريخية التي كتبها المنصفون.

" دعاوى المناوئين " ( 239 ، 240 ) .

وأخيرا ننصح كل من أطال لسانه بحق الشيخ أن يكفه عنه وأن يتقي الله تعالى في أمره كله عسى الله تعالى أن يتوب عليه وأن يهديه سواء السبيل .

والله أعلم .

الطاهر عمر الطاهر
01-10-2007, 10:42 AM
الله أكبر يا محمد
تحسن النقل والنسخ واللصق...
سأنظر في هذه الدعاوى كلها وأجيبك إن شاء الله فلا تتعجل علي، فأنا لست متفرغا على الانترنت مثلك ولا أملك اشتراكا فيها...

محمد الأثري
01-10-2007, 01:13 PM
هههههههههههههههههههه
سا محني فقد ( دوَختك )
سأزيدك
عندما تستفيق

محمد الأثري
01-10-2007, 01:16 PM
أفق يا الطاهر من غيبوبتك وادخل في أخرى
تفضل
إلى
غرفة الإنعاش
المركز
و على نفسه الطاهر يجني

الافترءات المكذوبة على دعوة الشيخ ـ رحمه الله ـ

الكاتب : السرداب

من المعروف أن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ لم تسلم من المناوئين الذين شنعوا عليها، وبثوا عنها الكثير من الأباطيل ،ولا تعدم كل دعوة سليمة وصحيحة في كل زمان ومكان وجود أعداء وخصوم ، إما عن جهل ، أو لتعصب شخصي ، أو لمآرب خاصة ، ومصالح ذاتية ، وليس الغريب أن تصدر تلك الافتراءات من مستشرق أو صهيوني ، بل العجيب أن يرددها بعض المسلمين ؛ فالله المستعان .
وسنعرض ـ إن شاء الله ـ في هذا المقال الموجز لبعض تلك الشبه مع الإجابة عنها فنقول قبل البدء بذكر الشبه: لا ريب أن الله تعالى ميز الناس في ملكاتهم وخصائصهم تمييزاً كبيراً ،وفضل بعضهم على بعض في الدين والدنيا ، وقد فطر الله البشر على أنهم يخطئون ويصيبون ،كما لا ينكر أحد أثر الأفراد في الريادة والإصلاح ،ولكن المنكر هو تقديس الأشخاص ، وتهيب الناس لنقدهم أو مراجعتهم في شيء مما فعلوه ؛ لذلك ننبه في البداية على أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ لا يدعي العصمة لنفسه ، ولا يدعيها له أحد من محبيه ، وأقواله كأقوال غيره من أهل العلم ، تعرض على الكتاب والسنة ، فما وافقهما قبل ، وما خالفهما رد ؛فإننا لا نزعم العصمة لغير الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( وإنما يخالف في ذلك الغالية من الرافضة وأشباه الرافضة من الغالية في بعض المشايخ ، ومن يعتقدون أنه من الأولياء ، فالرافضة تزعم أن الاثني عشر معصومون من الخطأ والذنب ، ويرون هذا من أصول دينهم ، والغالية في المشايخ يقولون : إن الولي محفوظ والنبي معصوم ، وكثير منهم إن لم يقل ذلك بلسانه ، فحاله حال من يرى أن الشيخ والولي لا يخطئ ولا يذنب ؟ وقد بلغ الغلو بالطائفتين إلى أن يجعلوا بعض من غلوا فيه بمنزلة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، وأفضل ، وإن زاد الأمر جعلوا له نوعاً من الإلهية وكل هذا من الجاهلية المضاهية للضلالات النصرانية ) .

الشبهة الأولى ـ مما يرددونه : أنه يكفر المسلمين عموماً ويقاتلهم ، ويرى أن أنكحتهم غير صحيحة ، وأنه يوجب الهجرة إليه على من فدر يقول المستشرق الألماني بيوركمان : ( يرى الوهابيون في أنفسهم أنهم وحدهم هم الموحدون ، وأن سائر المسلمين مشركون ) ، والعجيب أن العلامة ابن عابدين ـ رحمه الله ـ وقع في هذا على جلالة قدره وعلمه ، ولم يتوثق ـ رحمه الله ـ في نسبة التكفير إلى الشيخ محمد وأتباعه ، ولعل عذره في ذلك شيوع هذه الفرية في عصره ، والشيخ محمد بن عبد الوهاب لا يكفرون عموم المسلمين ، قال ـ رحمه الله ـ ( فإن قال قائلهم : إنهم يكفرون بالعموم ، فنقول : سبحانك هذا بهتان عظيم ، الذي نكفر الذي يشهد أن التوحيد دين الله ودين رسوله ، وأن دعوة غير الله باطلة ، ثم بعد هذا يكفر أهل التوحيد ، ويسميهم الخوارج ) ، وقال : ( يا عجباً كيف يدخل هذا في عقل عاقل وهل يقول هذا مسلم ، إني أبرأ إلى الله من هذا القول الذي ما يصدر إلا من مختل العقل فاقد الإدراك ، فقاتل الله أهل الأغراض الباطلة ) وقال (كل هذا من الكذب والبهتان الذي يصدون به الناس عن دين الله ورسوله ، وإذا كنا لا نكفر من عبد الصنم الذي على عبد القادر والصنم الذي على قبر أحمد البدوي وأمثالهما لأجل جهلهم وعدم من ينبههم فكيف نكفر من لم يشرك بالله ولم يهاجر إلينا أو لم يكفر ويقاتل سبحانك هذا بهتان عظيم )
ومن الإشكالات التي تورد في هذه الأيام :أن أتباع الدعوة يكفرون ، وهذا اللفظ فيه إجمال لا يطلق فيه النفي أو الإثبات فإن أهل الزيغ يطلقون مثل هذه العبارات فيسلم لهم الشخص ظناً منه أنهم أرادوا المعنى الصحيح ، فيلزمونه بأمور باطلة لازمة له ، وإنما أتي من تسليم هذا اللفظ المجمل ، وإلا فلو استفسر واستفصل لما استطاعوا إلزامه بتلك اللوازم ، فيقال لمن أورد هذا الإشكال : إن أتباع الدعوة يكفرون من يكفره الكتاب والسنة ، ولا يكفرون من ليس كذلك .

فصول في التفكير الموضوعي ( 235-241)
مجموع الفتاوى (11/67)

الشبهة الثانية :
مما يلمز به الشيخ ـ رحمه الله ـ : القول بالتشبيه في صفات الله ـ تعالى ـ يقول المستشرق الأمريكي ماكدونالد ) ولما كان جميع المسلمين اليوم ما عدا المتطرفين من أهل الحديث والمشبهة كالوهابية وأصحاب ابن تيمية يأخذون بما يقوله الغزالي في أمر العقائد الإسلامية ، ويقدرونه تقديراً كبيراً فيحسن بنا أن نرجع إلى الرسالة القدسية التي كتبها في بيت المقدس )
وهذا المستشرق معروف بتعصبه، وكان منصراً ، وحرر في الطبعة الأولى من دائرة المعارف الإسلامية ،وكتب في الصفات والقرآن ، وطعن في رسالة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فلا يستغرب منه هذا القول
وقد رد الشيخ محمد ـ رحمه الله ـ في رسالته إلى أهل القصيم هذه الفرية حيث قال : ( أعتقد أن الله ـ سبحانه وتعالى ـ ليس كمثله شيء ، وهو السميع البصير ، فلا أنفي عنه ما وصف به نفسه ، ولا أحرف الكلم عن مواضعه ، ولا ألحد في أسمائه وآياته ، ولا أكيف ، ولا أمثل صفاته ـ تعالى ـ بصفات خلقه ؛ لأنه ـ تعالى ـ لا سمي له ، ولا كفء له ، ولا ند له ، ولا يقاس بخلقه )

الشبهة الثالثة :
مما يتهم به الشيخ ـ رحمه الله ـ إنكار الإجماع والقياس، وإبطال كتب المذاهب الأربعة ، وأن الناس من ستمائة سنة ليسوا على شيء ، وأنه يدعي الاجتهاد وأنه خارج عن التقليد ، وأنه يقول : اختلاف العلماء نقمة يقول المستشرق الهولندي فنسنك : ( ومهما يكن من شيء فإن المذاهب الأربعة قد تخلت عن هذا الاكتفاء بالقرآن والسنة وحدهما وأخذ الإجماع والقياس مكانهما بين أصول الفقه . وهذه الأصول الأربعة لم يعترف بها قط الخوارج والوهابية فضلاً عن الشيعة )
ولا يستغرب هذا منه ؛ فقد شكك في الوحي ، وزعم أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ استفاد من اليهود والنصارى الكثير ، وأنه التبس عليه بعض ما نقله فأخطأ فيه .
وزعمه باطل فقد ذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب أن( هذا بهتان عظيم ، وقبله من بهت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه يسب عيسى بن مريم ويسب الصالحين فتشابهت قلوبهم بافتراء الكذب وقول الزور قال تعالى :" إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله " بهتوه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأنه يقول : إن النلائكة وعيسى وعزيراً في النار فأنزل الله في ذلك " إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون "
وقال الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب :
( مذهبنا في أصول الدين مذهب أهل السنة والجماعة ، وطريقتنا طريقة السلف وهي أننا نقر آيات لصفات وأحاديثها على ظاهرها . ونحن أيضاً في الفروع على مذهب الإمام أحمد بن حنبل ، ولا ننكر على من قلد أحد الأئمة الأربعة . ولا نستحق مرتبة الاجتهاد المطلق ، ولا أحد لدينا يدعيها إلا أننا في بعض المسائل إذا صح لنا نص من كتاب أو سنة غير منسوخ ولا مخصص ولا معارض بأقوى منه وقال به أحد الأئمة الأربعة أخذنا به وتركنا المذهب كإرث الجد والإخوة فإنا نقدم الجد بالإرث وإن خالف مذهب الحنابلة . ولا مانع من الاجتهاد في بعض المسائل دون بعض ، فلا مناقضة لعدم دعوى الاجتهاد ، وقد سبق جمع من أئمة الذاهب الأربعة إلى اختيارات لهم في بعض المسائل مخالفين للمذهب الملتزمين تقليد صاحبه . ثم إنا نستعين على فهم كتاب الله بالتفاسير المتداولة المعتبرة ، ومن أجلها لدينا تفسير ابن جرير ومختصره لا بن كثير الشافعي وكذا البغوي والبيضاوي والخازن والحداد والجلالين وغيرهم . وعلى فهم الحديث بشروح الأئمة المبرزين كالعسقلاني والقسطلاني على البخاري والنووي على مسلم والمناوي على الجامع الصغير ، ونحرص على كتب الحديث خصوصاً الأمهات الست وشروحها ونعتني بسائر الكتب في سائر الفنون أصولاً وفروعاً وقواعد وسيراً ونحواً وصرفاً وجميع علوم الأمة . هذا وعندنا أن الإمام ابن القيم وشيخه إماما حق ٍ من أهل السنة وكتبهم عندنا من أعز الكتب إلا أنا غير مقلدين لهما في كل مسألة ، فإن كل أحد يؤخذ من قوله ويترك إلا نبينا محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ ومعلوم مخالفتنا لهما في عدة مسائل منها طلاق الثلاث بالفظ واحد في مجلس ، فإنا نقول به تبعاً للأئمة الأربعة ) الدرر السنية (1/30-31)

الشبهة الرابعة ـ تسمية دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب بـ( الوهابية ) نسبة إلى الوهابية الرستمية ، التي لم يبق منها إلا اسمها في سجلات التاريخ ، فنبشوا في فتاوى العلماء حولها فوجدوا دعوة إباضية، في شمال أفريقيا نشأت في القرن الثاني الهجري ، باسم ( الوهابية ) نسبة إلى عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن رستم الخارجي الإباضي ، ووجدوا من فتاوى علماء المغرب والأندلس المعاصرين لها ما يحقق غرضهم ، ومن المفارقات العجبية أنهم ينزلون تلك الفتاوى على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ ومنها فتوى مفتي الأندلس علي بن محمد اللخمي المتوفى سنة 478هـ وأما عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن رستم فإنه توفي سنة 190هـ على ما ذكره الزركلي وقيل : 197هـ وقيل : 205هـ بمدينة ( تاهرت ) بالشمال الأفريقي .
ولعل القارئ الكريم يلاحظ ما يلي:
1. أن دعوة ابن رستم لم تتجاوز الشمال الأفريقي ، وأما دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ففي الجزيرة العربية ، ومن المعلوم بعد ما بين البلدين ، مع أن دعوة ابن رستم لم يرد لها ذكر في تاريخ جزيرة العرب ، بل لم يذكرها المصنفون في الفرق كالشهرستاني وابن حزم ؛ لانقراضها وضياعها
2. أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ لا يوافق الخوارج الإباضية في مذهبهم ، بل كانت دعوته تجديدية على منهج السلف الصالح
3. أن تشويه صورة هذه الدعوة مرتبط بالاستعمار ، ومما يبين ذلك أن الضابط البريطاني ( سادلير ) مبعوث الحكومة البريطانية في الهند قام برحلة من الهند إلى الرياض ، ووقف على أطلال الدرعية في 13 أغسطس 1819م الموافق سنة 1233هـ ، ولحق بإبراهيم باشا ، وأدركه في (أبيار علي ) ، وهنأه على النصر وقال له : ( مع سقوط الدرعية، وخروج عبد الله عنها يبدو أن جذور الوهابيين قد انطفأت ، فقد عرفت من كل البدو الذين قابلتهم في نجد أنهم سنيون وأنهم يداومون على الصلاة المفروضة حتى في السفر الطويل وتحت أقسى الظروف )
4. يظن بعض الناس خطأً أن تسمية دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ بالوهابية إنما هو نسبة إلى والده ـ عبد الوهاب ـ ولا يصح ذلك لأمرين :
أ ـ أن الذين سموها بذلك ذكروا فتاوى علماء المغرب في الوهابية الرستمية مما يدل على أنهم نسبوها إليها .
ب ـ أن والده لم يقم بهذه الدعوة ، ولا شارك فيها ، بل إن الشيخ لم يظهر دعوته إلا بعد وفاة والده

الدرر السنية (1/127-133)

الشبهة الخامسة : أن أخاه سليمان بن عبد الوهاب عارضه في دعوته ،ورد عليه بكتاب سماه (الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية ) وقيل : سماه ( فصل الخطاب في الرد على محمد بن عبد الوهاب ) و لا يصح ذلك، وإنما الذي يثبت في هذه القضية أن سليمان بن عبد الوهاب توقف عن الاستجابة لدعوة أخيه حتى يتحقق مما يدعو إليه ، وقد تم ذلك فقد ذكر ابن بشر في كتابه ( عنوان المجد في تاريخ نجد ) في حوادث سنة 1165هـ أن سليمان بن عبد الوهاب كان قاضي حريملاء ، وأنه ألقى بعض الشبه على العامة ؛ فكتب إليه الشيخ ونصحه ، فرد سليمان بالاعتذار ، وأنه لم يقع منه مكروه ، كما ذكر في حوادث سنة 1167هـ مثل هذه الحادثة أيضاً ، فهذا هو الذي ثبت من خلال المراجع العلمية ، وما سواه باطل لا يثبت وبيان ذلك فيما يلي :
1.أن توقف سليمان بن عبد الوهاب في دعوة أخيه لا يعني عداوته ،بل فعل ما يجب أن يفعله ؛إذ لم يدخل فيما لا يعرف حقيقته ، وعندما استبان له الأمر رجع
2. أن الكتاب الأول مشكوك في نسبته إليه ؛ لأن ما فيه نفس شبه ابن جرجيس والحداد بالنص مما يدل على أنه موضوع عليه ، وأما الكتاب الثاني فمؤلفه أحمد القباني من أهل العراق ، وإنما أقحم فيه اسم سليمان لمآرب لا تخفى
3. لم يرد في ردود الشيخ محمد بن عبد الوهاب ولا رسائله اسم أخيه سليمان ، فلو كان له كتاب لرد عليه ، وبين خطأه ، كما هو معروف من منهج الشيخ ـ رحمه الله ـ فإنه لا تأخذه في الله لومة لائم ، ولا يحابي أحداً لقرابة أو غيرها
4. لو سلمنا أن سليمان بن عبد الوهاب كان مناوئاً ومعادياً لأخيه لما صح أن يسمي دعوة أخيه بـ ( الوهابية ) لأن هذه التسمية لم تظهر إلا بعدما دخل الإمام سعود بن عبد العزيز مكة سنة 1218هـ ، وسميت هذه الدعوة بهذا الاسم من قبل الاستعمار تمهيداً للحملات العثمانية المصرية ضدها مع أن سليمان بن عبد الوهاب توفي في 17 رجب سنة 1208هـ .

الشبهة السادسة : أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ينكر زيارة القبور ، يقول المستشرق الفرنسي ببلا ( وزار بوركهارت هذا المكان ـ بقيع الغرقد ـ بعد غزو الوهابيين فوجد أنه أصبح أتعس المقابر حالاً في المشرق ) يقصد هدم القباب وقال : فنسنك ( ولا يعتبر موحداً من زار قبور الأولياء ) وهذه الشبهة واضحة البطلان ؛ فإن الشيخ لم ينه عن الزيارة الشرعية المتضمنة تذكر الآخرة ، والدعاء للأموات ، من غير شد الرحال إلى القبور ، وإنما نهى عن دعاء المقبور ، وإيقاد السرج على القبور ، وبناء الأضرحة على القبور ، وانخاذها مساجد ، ورفع القبور ، وتشييدها ،و تجصيصها ، وكل هذه الأمور صح النهي عنها ، فأما دعاء المقبور فهو عين الشرك الذي لا يغفره الله إلا بالتوبة ،ومن مات عليه فهو مخلد في النار قال تعالى " ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون وإذا حشر الناس كانوا لهم أعداء وكانوا بعبادتهم كافرين "وقال " إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار وما للظالمين من أنصار "، وعن أبي مرثد الغنوي قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ " لا تصلوا إلى القبور ولا تجلسوا عليها " رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي ، وعن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال " نهى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يجصص القبر، وأن يقعد عليه، وأن يبنى عليه " رواه مسلم ، وعن ثمامة بن شفي قال : كنا مع فضالة بن عبيد بأرض الروم برودس فتوفي صاحب لنا ، فأمر فضالة بن عبيد بقبره فسوي ثم قال : سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يأمر بتسويتها رواه مسلم
فالشيخ ـ رحمه الله ـ لم ينه إلا عما نهى عنه الكتاب والسنة، فإن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نهى عن اتخاذ القبور مساجد والقبوريون يعكفون عليها ، ويصلون عليها وإليها وبل يصلون لها من دون الله ، ونهى أن تجصص القبور أو يبنى عليها ، وهؤلاء قد ضربوا عليها القباب وزخرفوها ، وحبسوا عليها العقارات وغيرها وأوقفوها ، وجعلوا لها النذور والقربات ، ونهى عن بناء المساجد عليها ولعن من فعل ذلك ودعا عليه بغضب الله ، وهؤلاء قد بنوا عليها ورأوا ذلك من أعظم حسناتهم ، ونهى عن إبقاد السرج عليها ، وهؤلاء يوقفون الأوقاف على على تسريجها ، ويجعلون عليها من الشموع والقناديل مالم يجعلوه في المساجد ، ونهى عن شد الرحال إليها ، وهؤلاء يسافرون إلى قبور الصالحين مسافة الأيام والأسابيع والشهور ، ويرون ذلك أعظم القربات ، ونهى عن اتخاذها أعياداً ، وهؤلاء اتخذوها أعياداً ووقتوا لها المواقيت الزمانية والمكانية ، وصنفوا فيها مناسك حج المشاهد ، ويخشعون عندها أكثر مما يخشعون عند شعائر الله كالكعبة والمشعر الحرام ، والسؤال الذي يفرض نفسه :هل نهي الشيخ محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ عن هذه الأمور ومحاربته لها يعد من مناقبه وفضائله أم هو شبهة صحيحة وخطأ يبحث له عن عذر ومبرر ؟ أترك الجواب لك أيها القارئ لتحكم في ذلك بنفسك ، ولكن عليك أن تحكم الكتاب والسنة ، والعقل الصحيح الذي لا يشوبه هوى أو تعصب .

الشبهة السابعة : وصف الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأتباعه بأنهم قراصنة فقد ورد في دائرة المعارف ( وكان هدف البريطانيين من تدخلهم في سياسة بحر فارس هو القضاء على تجارة الرقيق والقرصنة اللتين كانتا قد نظمتا تنظيماً أفضل مع اتساع نفوذ الوهابيين ) وكان ( فيليب حتى ) يسمي شاطئ الإمارات بشاطئ القراصنة ولإيضاح كذب هذه الفرية يقال :
1. سبب وصفهم شاطئ الخليج بذلك أن القواسم في ساحل رأس الخيمة كانوا يغيرون على سفن المستعمرين البريطانيين وعملائهم في مسقط وينهبونها ، وكان ذلك بمساعدة إخوانهم في نجد فيا ترى من هو الأحق بوصف القرصنة ؟ هل هو الغاصب المعتدي أم المدافع عن دينه أرضه ؟ ولا أدري هل يتوقع الإنجليز وهم بهذه المثابة أن تبحر سفنهم بأمان ؟
2. أن الإنجليز أنفسهم كانوا يقومون بالقرصنة في بحر العرب ، ويفتكون بسفن الحجاج ، وكان ذلك سابقاً لظهور المقاومة ضدهم بزمن طويل ، ففي عام 1696م ظهرت سفن بريطانية، ونهبت السفن في البحر الأحمر وبحر العرب والخليج العربي
3. أن سبب التعرض لهم تدخلهم في الشؤون الخاصة لغيرهم ، فقد كانوا يحرضون حلفاءهم في عمان على مهاجمة حلفاء الدولة السعودية ، ولأن الدعوة الإصلاحية في نجد تصطدم بمصالحهم ، إذ لم يكونوا يرضون بالرضوخ للكفار
وبذلك تتضح حقيقة الأمر ، ومن أراد بسط هذه القضية فليراجع كتاب ( إمارات الساحل وعمان والدولة السعودية الأولى ) للدكتور : محمد مرسي عبد الله .

الشبهة الثامنة : اتهامهم بتجارة الرقيق كما سبق في النقل عن دائرة المعارف ، وهذه الشبهة واضحة لا تحتاج إلى كبير نظر للجواب عنها فنقول :
1. إثارة موضوع الرق يثير التساؤل عن الأغراض الكامنة وراء هذه التساؤلات ؛ لأن الرق في اليهودية والنصرانية مقرر وموجود ، بل وعلى صورة ظالمة ، فكيف يثيرون أمراً هم غارقون فيه إلى الآذان ؟ ، وللقارئ الكريم أن يسأل وهو في عصور النهضة و التقدم ماذا صنع الغرب بالرقيق ؟فعندما اتصلت الدول الغربية بأفريقيا السوداء كان ذلك الاتصال مأساة إنسانية تعرض فيها الزنوج لبلاء عظيم ،فقد كانوا يختطفونهم ، ويستعبدونهم ظلماً وعدواناً ، ويتجرون بهم ، ويحرمونهم من التعليم ومن الحياة الكريمة، بل ظهر نوع جديد هو استرقاق الشعوب تحت مسمى الاستعمار
أما الإسلام فقد ضمن للرقيق غذاءه وكساءه ، وحفظ كرامته ، ولا أدل على ذلك من أن الكثير من العلماء الأعلام في تاريخ الإسلام كانوا موالي
2. أن الرق في الإسلام مختلف عنه في اليهودية والنصرانية ، فالإسلام يقرر أن الله خلق الإنسان حراً ، لا يملك أحد من البشر تقييد إرادته أو سلب اختياره ،ومن فعل ذلك فهو ظالم ، ففي صحيح البخاري في الحديث القدسي " ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة ، ومن كنت خصمه خصمته ، رجل أعطى بي ثم غدر ، ورجل باع حراً فأكل ثمنه ، ورجل استأجر أجيراً فاستوفى منه العمل ولم يعطه أجره "
3. أن الإسلام وقف من الرقيق موقفاً مخالفاً لغيره من الملل والنحل ، فإن الإسلام سد مسالك الاسترقاق ، ووسع مصارف الحرية والتحرر ، فليس للرق في الإسلام سبب إلا الكفر، وما سواه كالبيع والهبة والإرث ناشئ عنه ؛ لذلك يعرف الرق بأنه ( عجز حكمي يقوم بالإنسان سببه الكفر بالله ) ، وأما مصارف الحرية فكثيرة منها :الكفارات ككفارة اليمين ، وكفارة قتل الخطأ ، وكفارة الجماع في نهار رمضان ، وكفارة الظهار ، ورغب في مكاتبة الرقيق ، ورغب في العتق لوجه الله
4. أما ما ذكرته دائرة المعارف فهو تلبيس ، فلا يخفى أن الرق كان موجوداً ، ولكن كان الأرقاء يعاملون معاملة حسنة ، كما ذكر ذلك غير واحد من الغربيين منهم : المؤرخ أرنولد ويلسون في كتابه ( الخليج العربي ) وقد اشتهرت كلمة ( الليدي آن بلنت ) حين قالت : حقاً إنه لشيء مشهور أن العبيد عند العرب كالأطفال المدللين أكثر من كونهم خدماً

الشبهة التاسعة ـ اتهام الشيخ وأتباعه بالتطرف والتشدد والتزمت يقول المستشرق الإنجليزي روبصون : ( المخترعات الحديثة تستخدم بلا حرج بين الوهابيين ، وهم أكثر فرق الإسلام الحديث تزمتاً ) ويقول المستشرق الألماني كرن : ( وقد عاد من الحجاز في أوائل القرن التاسع عشر ثلاثة من أهل منغكاباو بعد أن أدوا فريضة الحج ، ورأوا الحكم الوهابي في مكة بعد سنة 1806م فامتلأت نفوسهم بالحماسة لتزمت الوهابيين وتشددهم ) ومثل ذلك رمي دعوته في هذا الزمان بتفريخ الإرهاب ، وزرع العنف ، وعدم التسامح مع المخالف ، ولا أدري هل المقصود بذلك الجهاد في سبيل الله،و الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر ؟ولا غرابة أن يتبنى هذا بعض المسلمين فإن من منهج أهل الأهواء لمز أهل السنة والجماعة ، وتعييرهم بالألقاب المشينة ، وإظهار ما يدل على بغضهم ،فكل طائفة من أهل البدع تلقب أهل السنة بباطل .
فإن كان المراد أن كتب أئمة الدعوة فيها ما يدعو إلى التشدد والتطرف فهو باطل وبيان ذلك كما يلي :
1- أن الجهاد في سبيل الله من أعظم شعائر الدين ، وأرسخ دعائمه، وكان تشريع القتال متصفاً بالعدل والحق ، فلا اعتداء فيه على أحد ، ولا يتجاوز ما تقتضيه الضرورة الحربية ، وليس الهدف منه التدمير والتخريب ، ولا الإرهاب المجرد ، فلا يقتل غير الجنود المقاتلين ، ولا تقتل النساء والصبيان والرهبان والعجزة والمرضى والشيوخ ، ولا تقطع الزروع والثمار ، ولا تذبح الحيوانات إلا لمأكلة .
2- أن المقصود من الجهاد في سبيل الله أن تكون كلمة الله هي العليا ، ودينه هو الظاهر ، لا الغنائم ولذلك ذم الله من ترك الجهاد ، واشتغل باكتساب الأموال ، وفي ذلك نزل قوله تعالى :" ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة " لما عزم الأنصار على ترك الجهاد والاشتغال بإصلاح أموالهم وأراضيهم قال عمر بن عبد العزيز : إن الله ـ تعالى ـ بعث محمداً هادياً ولم يبعثه جابياً
3- أن المقصد من الجهاد في سبيل الله حماية الدعوة الإسلامية ،وإزالة العقبات أمامها، لأن كل مذهب ودين ونحلة لابد له من قوة تحميه ، وتحافظ على نفوذه ، ولا أدري ما العيب في ذلك ؟فإن هذا سنة إلهية من السنن التي تبنى عليها الحياة ، فلا خير في حق لا نفاذ له ، ولا يقوم الحق ما لم تسانده قوة تحفظه وتحيط به ، وما فتئت أمم الدنيا تعد لنفسها القوة بمختلف الأساليب والأنواع حسب ظروف الزمان والمكان ، والسؤال المطروح لماذا لم تنس الدول التي تنبز الجهاد بالإرهاب ،وتزعم أنها تدعو إلى السلام أن تضع ضمن وزاراتها وزارة للدفاع ، وتضع لها الميزانيات الكثيرة ؟ أم هل يحرم على المسلمين ما يحل لهم ؟

لعلك أخي القارئ الكريم بعد استعراض ما مضى تبين لك مايلي :
1. أن الشبه السابقة مجرد دعوى لم يقم عليها أي دليل صحيح ، ورسائل الشيخ وكتبه ومصنفات تلاميذه موجودة متاحة ، والواجب الرجوع إليها والتأكد من تلك المزاعم ، وكتب أئمة الدعوة طافحة بخلاف المذكور ، مستدلة في ذلك بالكتاب والسنة وإجماع أهل العلم .
2.أن الشبه المذكورة مأخوذة من كلام أعداء الدين من المستشرقين ، ولو فكرت أخي الكريم وتأملت لهداك عقلك وفكرك إلى عدم جواز أن نحتكم إلى أعداء الدين في شأن دعوة إسلامية سلفية إصلاحية فماذا عسى أن يقولوا ؟ وكيف تتوقع أن يكون حكمهم ؟ بل شك سيكون التشويه ، وإلصاق التهم الباطلة .
3.هذه الدعوة شهد لها العلماء الأعلام بأنها دعوة تجديدية صحيحة ومن هؤلاء العلماء الصنعاني والشوكاني والألوسي وجمال الدين القاسمي ومحمد رشيد رضا وغيرهم كثير
ومن الغربيين : المؤرخ الأمريكي لوثروب ستوارد والمستشرق الألماني كارل بروكلمان والعالم الفرنسي برنادر لويس والمستشرق الألماني جولد زيهر والفرنسي سيديو وغيرهم
وختاماً أخي الكريم ، بعد العرض الموجز السابق أترك لك الحكم النهائي في القضية واثقاً أن إنصافك ونزاهتك سيحملانك على الوصول إلى الحق دون غلو أو جفاء ؛ لأن الحق ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها .
أسأل الله الكريم أن يرينا الحق حقاً ، ويرزقنا اتباعه ، وأن يرينا الباطل باطلاً ، ويرزقنا اجتنابه ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين.

المصدر : شبكة الدفاع عن السنة

محمد ايوب
01-10-2007, 02:36 PM
قالوا للحرامي مين يشهد انك لم تسرق قال ماما

القلم الكاتب
01-10-2007, 03:42 PM
الله يهديكم جميعا
ياخوان اعلمكم ان محاربة العدو الاكبر اسرائيل و امريكا و ملحدي العالم اولا و اولا و اولا

لا تضيعو وقتكم انشرو الاسلام في المنتديات الغربية

اخوكم الداعي الى الله

محمد الأثري
02-10-2007, 02:06 PM
قالوا للحرامي مين يشهد انك لم تسرق قال ماما


مستواك في سفول

و عقلك في أفول

يا أيها المخذول

( ما ما ) يا بهلول

محمد ايوب
02-10-2007, 02:58 PM
لو كل اثري القمته حجرا............لصار الحجر مثقال درهم
ولو كل كلب القمته حجرا.........لنبحت كل كلاب القوم

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:07 AM
الحمد لله ثم الحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله.
قد قرأت الكلام السابق بتمعن وتدبر ووجدته منقسما قسمين:
أول هذه الأقسام مما له تعلق بحال ابن عبدالوهاب النجدي وهو أساس تدخلي منذ أن فتحت هذا الموضوع، وقد قرأت الكلام الذي كتب في هذا القسم، وسأجيب عليه بما يليق.
القسم الثاني: كلام كتب هنا لا تعلق له بالموضوع الأصلي وفيه مغالطات ودجل كثير، وكثير مما كتب في هذا القسم لا يرتضيه ذو لب حصيف، فكيف بمن يدعى الانتساب إلى "السلف" وأنه من "الطائفة المنصورة" وما إلى ذلك، وسأبتدئ التعليق على هذا القسم إجمالا ثم أعود إلى القسم الأول تفصيلا:

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:08 AM
فمن ذلك قول (الليث) والذي وافقه عليه (محمد الأثري):
مابالكم ترددون دائما "مالكية أشعرية" على قول القائل "في الفقه مالكي وفي العقد أشعري"، فما الذي جعل الفقه مالكيا والعقد أشعريا، إنه الهوى، فلو لم يكن الهوى لكان الفقه مالكيا والعقد أيضا مالكيا، ولايشك أحد في فقه وعلم الإمام مالك رحمه الله، ومن باب أولى أن يتبع في عقيدته أيضا، مع العلم أن الشيخ الأشعري قد تراجع عن عقيدته إلى عقيدة السلف أي عقيدة الإمام مالك وعقيدة بن أبي زيد القيرواني...ليكن شعارنا في الفقه مالكي وفي العقد مالكي وفي السلوك مالكي.
أقول:
هذا كلام مليء بالمغالطات ولا بد لكاتبه والمستحسن له أن يراجع علمه ويراجع فقهه، فاستغرابه أن يكون "العقد أشعريا" دليل أنه لم يفهم أن لفظ أهل السنة إذا أطلق لم يتناول إلا الأشعرية والماتريدية، وهذا عند كل الفرق من الإباضية والزيدية والإمامية وغيرهم، كما تجده صريحا في كتب القاضي عياض والنووي والبيهقي والحليمي وأبو نعيم وابن حجر وغيرهم، ولم يخالف في ذلك إلا المشبهة والكرَّامية.
والانتساب إلى الإمام أبي الحسن الأشعري إنما كان غلبة، فهو رحمه الله لم يأتب بمذهب جديد ولم يبتدع عقيدة من عنده، وإنما نصر عقيدة موجودة كان يمثلها الفقهاء والمحدثون والزهاد وغيرهم، ولكن -لخبرته في المناظرة والجدال وانتصابه للدفاع عن العقيدة وتفرغه للذود عنها- أطلقت عليه وغلبت عليه وعلى أتباعه، وإلا فإن عقيدته كانت عقيدة السلف رضي الله عنهم ولم يخرج عنها، وراجع في ذلك "تبيين كذب المفتري" للإمام ابن عساكر الدمشقي.
والمغالطة الثانية التي احتملتها كتابة الليث [وقد أكد هذه الأغلوطة أيضا أبو نعيم إحسان في المشاركة رقم 41] هي دعواه أن أبا الحسن تراجع عن عقيدته، وهذه مغالطة للأسف كبيرة، فالمعروف عنه أنه رجع مرة واحدة وعن الاعتزال بالذات لا عن غيره، وكل دعوى وراء ذلك فهي غير مسموعة، و(الليث) يبدو أنه لم يعرف أن أصحاب مذهبه من الوهابية لم يرضوا هذه الفكرة وقد تركوها بعد أن تحققوا أنها كذبة، ولو أراد الاستفصال لبينت له ذاك.
وأدهى مغالطاته في هذا دعواه أن اعتناق المالكية لعقيدة الأشعرية كان عن هوى، فهذه كلمة ستقدم بها على الله يوم القيامة، ويكون خصماؤك فيها آلاف المالكية الأشعرية من ابن أبي زيد القيرواني الذي تتكلم عنه إلى القاضي عياض وأبي بكر بن العربي وابن عبدالبر والباجي والمقري وابن خير وابن بشكوال والثعالبي والداودي والسنوسي وابن زكري والونشريسي والقاضي عبدالوهاب والبرزالي وابن زكري وغيرهم، فاهنأ يا ليث ويا صاحبه بهذه الخصومة بين يدي الجبار.
وأمنيته الأخيرة هي أمنية محققة لكنه لا يدري لأنه يوظف أصولا غير علمية، فنحن نقول بتلك المقولة ولا نرى فيها حرجا بل إننا متحققون بها لكنه لا يعلم.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:09 AM
ثم ذكر (الأثري) مداخلة مطولة تحت رقم: 34، بعنوان:
من جهالات زيني دحلان (وأبيض يستسقى الغمام بوجهه)
وذكر فيها الطعن على الشيخ زيني دحلان، ولم أدر سببا لهذه المداخلة المنقولة إلا الطعن في الشيخ زيني، ولم يتسن لي التحقق من النص المذكور حتى أجيب لبعد مكتبتي عني حاليا، لكن من حيث الجملة هذا كلام مرفوض وغير مسموع في نسبة الشيخ إلى الجهل بالحديث واللغة، ومنصب "مفتي الشافعية" بالبلد الحرام كافٍ في رد هذه الافتراءات، ولم يكن يعط في ذلك الوقت إلا من ظهرت أهليته ظهورا بينا كما هو معلوم.
وعلى فرض التسليم بالخطأ، فلا معنى للتشنيع فيه، والخطأ في الإحالة في تخريج الحديث قد ورد على كثير من الحفاظ، بل إن ابن تيمية قد وقع فيه كثيرا وكثيرا جدا يظهر ذلك لمن تتبع ما يكتب الآن من رسائل جامعية حول تخريج كتبه وفتاويه.
أما الخطأ اللغوي فالرجاء أن يكف صاحبنا فإننا لو تتبعنا كتب مشايخكم من هذه الناحية لما فرغنا، ويكفينا دليلا على ذلك ما كتبه الشاويش في انتقاداته على أحد "شيوخه" بعد أن ظهر الخلاف بينهما في أن أخطاءه "طبعية" وليست "مطبعية".

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:10 AM
ثم كتب أبو نعيم إحسان كتابات لا معنى لها كقوله:
تلك العقيدة محدثة، أكان يعتقدها رسول الله -صلى الله عليه و سلم- ؟...أكان يعتقدها ابو بكر -رضي الله عنه-؟...أكان يعتقدها عمر -رضي الله عنه-؟...أكان يعتقدها عثمان -رضي الله عنه-؟... أكان يعتقدها علي -رضي الله عنه-؟
وأقول لك:
هل كان يعتقد أن الله يقدر أن يستوي على ظهر بعوضة؟
وأن أعلى المنارة أقرب إلى الله من أسفلها؟
وأن الزنا ممكن على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم؟
وأنه يجب اجتثاث قبته صلى الله عليه وسلم؟
وأن ليلة مولده مشؤومة؟
وأنه لا بركة فيه بعد موته؟
وأن إسلام علي قد لا يصح لأنه أسلم صبيا؟
وأنه كان مخذولا حيثما توجه
وأن عمر له اجتهادات غير موفقة؟
وأن عثمان قد ابتدع بدعة الأذان الثاني يوم الجمعة.
هل يكفيك هذا أم أزيدك من ألفاظ الطائفة المنصورة وأفكارها واعتقاداتها...
الذي أعتقده ويعتقده كل الأشاعرة أن علماء هذه الأمة كانوا أمناء في النقل، حصفاء في العقل، قد نقلوا القرآن الكريم والسنة النبوية والتفسير والقراءات واللغة والنحو والبلاغة والشعر وغير ذلك ولم يألوا جهدا في ذلك، فلم نصدقهم في نقل كل هذه العلوم ونكذبهم في نقل العقائد؟
سؤال لا تدركون معناه ولو أدركتموه لكان لكم رادعا، فهذه العقيدة من حيث محتواها موافقة لما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم وما علمه أصحابه وما تناقلته الأجيال بعدهم جيلا بعد جيل إلى عصر التدوين، أما أسلوب الكتابة والتعبير والتوضيح لذاك المحتوى فذاك يختلف من زمان إلى زمان ومن عصر إلى عصر.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:11 AM
ومن هذا الجنس المشاركة رقم 35 التي كتبها (محمد الأثري)، وفيها يحاول أن يبين موافقة معتقد ابن عبدالوهاب لاعتقاد الأئمة الأربعة، وقد جانب فيها الصواب من وجوه:
الأول: نقله من الطحاوية واعتماده عليها، وهو يعلم أن ابن عبدالوهاب وزمرته يخالفونها في مسائل أصلية وكبيرة، كقوله (لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات)، وقوله (قديم بلا ابتداء) وقوله: (لا يكون إلا ما يريد)، وقوله (لا تبلغه الأوهام) وغير ذلك من المسائل كالقول ببقاء النار وأن لا قديم إلا الله ...الخ وكل هذه المسائل تخالفونه فيها من حقيقة.
الثاني: غريب جدا منكم الفرح بموافقة الإمام الأعظم أبي حنيفة لمعتقدكم، وأنتم تطعنون فيه وفي عقيدته وفي فقهه وفي وثاقته في كتبكم المعتمدة كسنة عبدالله بن أحمد وغير ذلك، بل إن المعاصرين منكم من يؤذيه فيكتب " نشر الصحيفة في ذكر الصحيح من أقوال أئمة الجرح والتعديل في أبي حنيفة " خلص فيه إلى إجماع أهل الحديث على جرح أبي حنيفة.
الثالث: أحيلك إلى شرح القاضي عبدالوهاب وشروح الرسالة كلها من الشيخ زروق والنفراوي والأبي وغيرهم لتعرف معنى مقدمة الرسالة، ولتعرف مقدار جهلك بما تكتب في هذه الصفحة.
الرابع: في استدلالك بعقيدة الطحاوي وبمقدمة رسالة ابن أبي زيد تَحَكُّمٌ واضح منك، فأنت لم تستند إلى نقول مباشرة عن أئمة المذهبين، ولجأت إلى أتباعهما في تقرير عقيدتهما، وهذا من حيث المبدأ لا غبار عليه لولا ما يعكر عليه بأن أتباع مذهبيهما هم من الأشاعرة والماتريدية، فأنت الآن مطالب بالفرق.
وأكتفي بهذه الأربعة أوجه، فباقي ما ذكرته لا إشكال فيها؛ على أنك مطالب بإثبات لفظة (الله فوق سماواته) التي نقلتها عن الإمام أحمد.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:13 AM
وأما قول (أبو نعيم إحسان):
قال صلى الله عليه و سلم : ((لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين)) قال: لا تزال, يعني من البداية إلى النهاية...
وأقول لكم أن هذا الحديث هو الدليل على أنكم لستم هذه الطائفة، لأنكم لم تشاركوا في قتال ولا جهاد منذ نشأتكم حتى يومكم هذا، ولم تكونوا منصورين على غيركم ولم تكونوا ظاهرين على حق ولا غير ذلك، بل إن قتالكم كان لمصلحة العدو [أفغانستان]، أو في حروب إقليمية [الحرب على اليمن والعراق]، ويكفيك شهادة في الأشعرية والماتريدية قوله صلى الله عليه وسلم: ((لتفتحن القسطنطينية، فلنعم الجيش ذلك الجيش، ولنعم الأمير ذاك الأمير))، وقد كان ذاك جيش محمد الفاتح الماتريدي الصوفي الحنفي وكان ذاك الجيش جيش الدراويش الأشعريين الماتريديين الصوفيين المتمذهبين.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:14 AM
وهذا تمام الكلام في القسم الأول ويليه التعقيب على القسم الثاني، وسيكون بإذن الله تعالى مبنيا على مداخلات المعقبين، وهو أقسام:
أولها في نقل المدح لهذه الحركة الوهابية على لسان كتاب وأدباء ومشايخ.
الثاني: في دعوى خروج ابن عبدالوهاب على الخلافة العثمانية.
الثالث: في نسبة علمائنا التكفير لابن عبدالوهاب وأصحابه وتحقيق ذلك.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:15 AM
التعليق على مدح الحركة الوهابية:

قد نقل المعقبون نقولا في مدح هذه الحركة عن:
طه حسين والعقاد [المشاركة رقم 19]، محمد خليل هراس[المشاركة رقم 20]، علي الطنطاوي [المشاركة رقم 38]، محمد عبده [المشاركة رقم 39]، محمد جميل زينو [المشاركة رقم 45]، عبدالله الفقيه [المشاركة رقم 46]، سليمان بن صالح الخراشي[المشاركة رقم 47] وغيرهم، والمطالع لهذه الشهادات يجد فيها أمرين:
- أن أغلبها لعلماء من مذهبهم، وشهادتهم لا تغني شيئا في ميزان العلم، وإلا لأغنت شهادة الشيعة والإباضية وسائر الديانات في دياناتهم ومذاهبهم.
- أن الشهادات الأخرى لغير متخصصين [إلا محمد عبده] وشهادتهم هي إلى الطرافة الأدبية أقرب من الشهادة العلمية الموثوق فيها خصوصا شهادة طه حسين الذي أحسب أنهم يضللونه، وهذه الشهادات لا تعتبر في مجال العلم.
أما شهادة محمد عبده فلم أدر لما أتى بها، فأولا هي منقولة أولا من موافق لهم في المذهب (حافظ وهبة)، وهي مبنية على مجلس ولعل المدح كان لسبب خاص ومحدد، وإلا فمحمد عبده لا ترتضى شهادته عند هؤلاء القوم، وهو مجروح جدا عندهم، وقديما مدح المالكية صاحب الحمار الخارجي في حربه للمشرقيين الإسماعيلية ثم بان لهم خطأهم فلم يضرهم ذاك، وكذا في عصرنا مدح ابن باديس كمال أتاتورك ولم يمدح ذلك كمالا مثلما لم يذم به عبدالحميد.
على أنه شتان بين الاستشهاد بين مفتي الشافعية والاستشهاد بالجماعة أعلاه

محمد الأثري
03-10-2007, 10:16 AM
ما رأيك في محمد عبده هل تقبل كلامه أجب ؟؟؟؟؟

قال محمد عبده
يقول الشيخ حافظ وهبة في كتابه (( 50عام في جزيرة العرب )) . وهو يتحدث عن طلبة العلم في الأزهر أنه سمع الأستاذ الإمام محمد عبده مفتي مصر يثني في دروسه بالأزهر على الشيخ محمد عبد الوهاب ، ويلقبه بالمصلح العظيم ، ويلقي تبعة وقف دعوته الإصلاحية على الأتراك وعلى محمد علي الألباني لجهلهم ومسايرتهم لعلماء عصرهم ممن ساروا على سنة من سبقهم من مؤيدي البدع والخرافات ومجافاة حقائق الإسلام

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:16 AM
التعليق على دعوى خروج ابن عبدالوهاب على الخلافة العثمانية.
حاصل ما ذكر هنا من تعليقات الأخوة ينحصر في:

1- أن الكفر والشرك قد عم الدولة العثمانية.
2- أن نجد لم تكن سيطرة العثمانيين.
3- أن العثمانيون هم من ابتدأ القتال.
والجواب عن الأول يكمن في مفهوم الشرك الذي وصف المتدخلون وجوده في دولة العثمانيين، وهو منحصر في التوسل وزيارة القبور والبناء عليها وشد الرحال إليها ونحو ذلك.
ولو راجع المتدخلون كتب أهل العلم من مذهبهم لعلموا أنها من مسائل الخلاف الفرعي، يعني أنه لا يجوز الإنكار فيها، فما بالك بوصف المتلبس بها بالشرك، ناهيك عن استحلال قتاله وسفك دمه وهتك عرضه وأخذ ماله.
فالتوسل قد اختلف فيها العلماء بين الحرمة (ابن تيمية وابن القيم) والكراهة (أبو يوسف الحنفي) والجواز (الجمهور) والاستحباب، فلأي معنى توصف الدولة العثمانية بأنها مشركة؟ هذا السؤال موجه للإخوة الذين تدخلوا فإن شيخهم ابن تيمية وابن عبدالوهاب والألباني قد أقروا بأنه من المسائل الخلافية الفرعية، ولم أدر لحد الساعة لما نقله الوهابية إلى العقائد وحكموا على المتوسل بأنه مشرك؟
وكذلك القول في زيارة القبور والبناء عليها وشد الرحال إليها فهي مسائل فقهية قد ذهب غالب الفقهاء إلى جوازها؟
ثم إنا سنسأل الإخوة الوهابية الجزائريين تحديدا: انتم تعلمون أن رجال الدولة في الجزائر بدءا من الرئيس إلى الطاقم الحكومي وغيرهم هم من اتباع الطرق الصوفية وهم على ذلك يتسولون ويزورون القبور ...فهل تكفرونهم؟
إن قلتم لا فأنتم مطالبون بإبراز الفرق بين تكفيركم للعثمانيين وترككم تكفير الحكام في الجزائر؟
وإن قلتم نعم، فـ.............لن أتكلم.
على أنه في تكفير الدولة العثمانية خطران كبيران (إضافة إلى خطورة التكفير): أولهما الطعن في حديث النبي صلى الله عليه وسلم السابق في شهادته بالخيرية للجيش الفاتح للقسطنطينية، والثاني الإزراء بالعلماء والصلحاء والفقهاء والمحدثين وغيرهم ممن عاش في هذه الدولة (خمسة قرون) أنهم رأوا الشرك وسكتوا عنه.

التعليق على مدح الحركة الوهابية:


قد نقل المعقبون نقولا في مدح هذه الحركة عن:
طه حسين والعقاد [المشاركة رقم 19]، محمد خليل هراس[المشاركة رقم 20]، علي الطنطاوي [المشاركة رقم 38]، محمد عبده [المشاركة رقم 39]، محمد جميل زينو [المشاركة رقم 45]، عبدالله الفقيه [المشاركة رقم 46]، سليمان بن صالح الخراشي[المشاركة رقم 47] وغيرهم، والمطالع لهذه الشهادات يجد فيها أمرين:
- أن أغلبها لعلماء من مذهبهم، وشهادتهم لا تغني شيئا في ميزان العلم، وإلا لأغنت شهادة الشيعة والإباضية وسائر الديانات في دياناتهم ومذاهبهم.
- أن الشهادات الأخرى لغير متخصصين [إلا محمد عبده] وشهادتهم هي إلى الطرافة الأدبية أقرب من الشهادة العلمية الموثوق فيها خصوصا شهادة طه حسين الذي أحسب أنهم يضللونه، وهذه الشهادات لا تعتبر في مجال العلم.
أما شهادة محمد عبده فلم أدر لما أتى بها، فأولا هي منقولة أولا من موافق لهم في المذهب (حافظ وهبة)، وهي مبنية على مجلس ولعل المدح كان لسبب خاص ومحدد، وإلا فمحمد عبده لا ترتضى شهادته عند هؤلاء القوم، وهو مجروح جدا عندهم، وقديما مدح المالكية صاحب الحمار الخارجي في حربه للمشرقيين الإسماعيلية ثم بان لهم خطأهم فلم يضرهم ذاك، وكذا في عصرنا مدح ابن باديس كمال أتاتورك ولم يمدح ذلك كمالا مثلما لم يذم به عبدالحميد.
على أنه شتان بين الاستشهاد بين مفتي الشافعية الذي جعل (الأثري) شهادته غير جائزة في بقلة، وبين من ينكر قصص القرآن والذي جعل صاحبنا شهادته جائزة على فرقة!

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:18 AM
أما قول من قال أن نجد لم تكن تحت سيطرة العثمانيين فذاك من التدليس الواضح؛ إذ أن طبيعة الحكم العثماني أن يتمركز في المدن الكبيرة، وتكتفي القرى والقبائل المجاورة لها بإعلان الطاعة وتقديم الإتاوات والضرائب للسلطة المركزية فقط، وهذا أمر مشاهد في الجزائر وغيرها، فالأتراك لم يكونوا في كل مدن الجزائر بل في قسنطينة والقل وعنابة والجزائر والمدية والبليدة ووهران وتلمسان، ولم يكونوا في الصحراء ولا في السهوب رغم تبعيتها لهم.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:19 AM
أما قول من قال أن العثمانيين قد ابتدؤوا القتال فيحتاج إلى تحقيق، ولا تحضرني مراجعه الساعة ولكن حتى لو سلم ذلك فإنه لا إشكال فيه، لأن للدولة الحاكمة والخليفة الشرعي أن يؤدب المتمردين الخارجين عن دولته والمغيرين على أطرافها كما كان يفعله أعاريب نجد؛ وهذه من أحكام السياسة الشرعية (تطبيق حد الحرابة).
ومن جهة أخرى فإننا لو سلمنا بأنكم لم تكونوا تابعين للدولة العثمانية ولا خاضعين لسلطانها مما يفقدها الحق في تأديبكم، وأنه كانت لكم دولة، فهذه حالة لها حكم شرعي يسمى البغي، وهو أن تتقاتل فئتان من المسلمين فيجب على المسلم أن ينصر المظلومة فيها، وهي في هذه الحالة الدولة العثمانية، لأنكم زحفتم بجيوشكم إلى حريملاء ومكة والمدينة والطائف والمزيريب وبصرى والنجف وهذه كلها ممتلكات للدولة العثمانية، وأنتم بذلك بغاة كما أطلقه الصاوي في حاشيته على الجلالين وابن عابدين في حاشيته، والأهدل وعلماء الأستانة ومصر ونحوهم.
وقد نقلت لك نص الصاوي الذي لم تجب عليه
وأنقل لك الآن نص ابن عابدين مفتي الحنفية وشيخ الإسلام الحنفي وكما أطلق عليه "مفتي الثقلين" الذي قال في كتاب قتال البغاة من في ردّ المحتار ما نصّه:
«مطلب في أتباع ابن عبد الوهاب الخوارج في زماننا: قوله: "ويكفرون أصحاب نبينا (صلّى الله عليه وسلّم)" علمت أن هذا غير شرط في مسمى الخوارج، بل هو بيان لمن خرجوا على سيدنا علي رضي الله تعالى عنه، وإلا فيكفي فيهم اعتقادهم كفر من خرجوا عليه، كما وقع في زماننا في أتباع محمد بن عبدالوهاب الذين خرجوا من نجد وتغلّبوا على الحرمين، وكانوا ينتحلون مذهب الحنابلة، لكنهم اعتقدوا أنهم هم المسلمون وأن من خالف اعتقادهم مشركون، واستباحوا بذلك قتل أهل السنّة قتل علمائهم حتى كسر الله شوكتهم وخرب بلادهم وظفر بهم عساكر المسلمين عام ثلاث وثلاثين ومائتين وألف».

محمد الأثري
03-10-2007, 10:21 AM
و الله أزداد يقينا على يقين
أنك كاذب و جاهل
و لا تدري ما تنقل و تكتب
و المهم عندك أن تملأ الفراغ للتخلص من المأزق
( إلا محمد عبده] وشهادتهم هي إلى الطرافة الأدبية أقرب من الشهادة العلمية )

خير شهادة على تلاعبك و هروبك
محمد عبده يقول عنه ( المصلح العظيم ) و أنت تقول شهادة أدبية
خلاص انكشف الجهل عن صاحبه

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:23 AM
التعليق على نسبة علمائنا التكفير لابن عبدالوهاب وأصحابه وتحقيق ذلك.

في التعليقات السابقة إجماع على أن الوهابية غير مكفرة للناس، واستدلوا لذلك برسالة لابن عبدالوهاب شهيرة.
والجواب عن هذا من أوجه:
الوجه الأول في إثباتها من نقل الأئمة المعتمدين، وقد سبق فيه النقل عن الصاوي وابن عابدين وزيني دحلان ونكتفي بهم في هذا المقام.
الوجه الثاني: من كلام ابن عبدالوهاب، وهذه نماذج:
أ- من كتابه "كشف الشبهات"
1-«...فإن قال: الكفار يريدون منهم(أي الأصنام)، وأنا أشهد أن الله هو النافع الضار المدبر، لا أريد إلا منه، والصالحون ليس لهم من الأمر شيء ولكن أقصدهم أرجو من الله شفاعتهم؛ فالجواب: أن هذا قول الكفار سواءً بسواء...»
2- «فإذا عرفت أن هذا الذي يسميه المشركون في زماننا الاعتقاد هو الشرك الذي أنزل فيه القرآن وقاتل رسول الله الناس عليه، فاعلم أن شرك الأولين أخف من شرك أهل زماننا بأمرين: أحدهما: أن الأولين لا يشركون ولا يدعون الملائكة والأولياء والأوثان مع الله إلا في الرخاء، وأما في الشدة فيخلصون لله الدين...والأمر الثاني: أن الأولين يدعون مع الله أناساً مقربين عند الله: إما أنبياء وإما أولياء وإما ملائكة، ويدعون أشجاراً أو أحجاراً مطيعة لله ليست عاصية، وأهل زماننا يدعون مع الله أناساً من أفسق الناس...»
3-«...الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أصح عقولا وأخف شركا من هؤلاء...».
ب- من الدرر السنية في الأجوبة النجدية
4- «...لقد طلبت العلم وأعتقد من عرفني أن عرفني أن لي معرفة وأنا في ذلك الوقت لا أعرف معنى لا إله إلا الله ولا أعرف دين الإسلام قبل هذا الخير الذي منَّ الله به، وكذلك مشايخي ما منهم رجل عرف ذلك، فمن زعم من علماء العارض أنه عرف معنى الإسلام قبل هذا الوقت أو زعم من مشايخه أن أحدا عرف ذلك فقد كذب وافترى ولبَّس على الناس ومدح نفسه بما ليس فيه...».
5-«...ولم يميزوا بين دين محمد صلى الله عليه وسلم ودين عمرو بن لحي الذي وضعه للعرب، بل دين عمرو عندهم صحيح...»
6-«...ومعلوم: أن أهل أرضنا وأرض الحجاز الذي ينكر البعث منهم أكثر ممن يُقِرُّ به...»
7-«...فالدين الذي أرسله الله به، هو الذي يسميه مطاوعتكم...(يعني أمراءكم وقادتكم) وفعلوا في عداوته أشياء ما فعلها أبو جهل وأمثاله؛ والدين الذي يزينونه للناس هو دين أهل مكة الذي أرسل الله رسوله ينذر عنه؛ وفعل مطاوعتكم في نصرته الفرية وتزيينه لمن سمع منهم أشياء ما فعلتها قريش في نصرة دينهم...»
8-«...من المعلوم عند الخاص والعام، ما عليه البوادي أو أكثرهم، فإن كابر معاند لم يقدر على أن يقول أن عنـزة وآل ظفير وأمثالهم كلهم، مشاهيرهم والأتباع إنهم مقرون بالبعث ولا يشكون فيه؛ ولا يقدر أن يقول إنهم يقولون إن كتاب الله عند الحضر وإنهم عائفوه ومتبعو ما أحدث آباؤهم مما يسمونه الحق ويفضلونه على شريعة الله...».
9- «...فإن كان للوضوء ثمانية نواقض، ففيهم من نواقض الإسلام أكثر من مائة ناقض...».
فهذه تسع شهادات متالية لم أشأ إكمالها بالعشر؛ والأمر أكبر من هذا والنصوص المتوافرة عنه وعن أتباعه ملأى بأكثر من هذا وسنكشفها في القريب بإذن الله.
الوجه الثالث: وسنفصله إن شاء الله في موضوع مستقل ويتعلق بالجواب عن رسالته إلى السويدي ونبين فيها أنها مجرد دعاية لا غير وذلك حين نقارن ما ذكره فيها بما ذكره في غيرها والله الموفق.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:24 AM
في الأخير أتمنى من الإخوة الكرام إذا أرادوا التعقيب أن يكفوا عن ذلك السباب والشتم، فإنه مأذاة للراد قبل أن يكون مأذاة للمردود عليه، وأن يلتزموا المنهج العلمي في الرد لا أن يحشوا المواضيع والردود بالنسخ واللصق وأن يقرؤوا على الأقل ما نكتب ويتمعنوا فيه ويناقشوه.
وكلمة خاصة لـ(محمد الأثري):

أنت مطالب مثل إخوانك الوهابية بتفسير قولك عن محمد بن عبدالوهاب أنه خير الأشراف أو الاعتذار عنها، لأنه على مذهبكم لا يجوز مثل هذه الأوصاف، قال الألباني في كتابه "التوسل" في معرض رده على الدكتور البوطي:
فأين هذا النص الذي يثبت كونه صلى الله عليه وسلم أفضل الخلائق عنده الله على الإطلاق ؟
فلا أدري بم ستأتيني هذه المرة؟


والله الموفق والهادي للصواب، وصلى الله على سيدنا محمد.

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:27 AM
يا محمد:
تسميتك محمد عبد بالمصلح العظيم كذب على مذهبكم فلم التحامل
اقرأ وأجبني كما أفعل لا أن تسخ وتلصق من مواقع الوهابية كما تفعل.
وأنت مطالب كما قلت بتفسير "خير الأشراف" يا من يأبى إطلاق خير الخلائق على النبي صلى الله عليه وسلم

محمد الأثري
03-10-2007, 10:30 AM
ما رأيك ؟؟؟ هل كنت تنتظرها ؟؟ !!!
ارجوزة في نجد و علمائها للشيخ البشير الابراهيمي من الجزائر



قالها الشيخ الإبراهيمي - رحمه الله - مخاطباً بعض علماء نجد وقد تضمنت ثناءًا عاطراً على نجد، وعلى علمائه وأئمة الدعوة، ثم ثنى بالمعاصرين، وعلى رأسهم صديقه وأخوه سماحة الإمام الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ وصاحب الفضيلة الشيخ عمر بن حسن آل الشيخ - رئيس هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر آنذاك- رحمهم الله-

إنَّـا إذا مـا لـيلُ نـجدٍ عسعسا ..... وغـربت هـذا الـجواري خُنَّسا
والـصبح عـن ضـيائه لتنفسا .... قـمنا نـؤدِّي الـواجب المقدسا
ونـقطع الـيوم نـناجي الطُّرُسا .....ونـنتحي بـعد الـعشاء مجلسا
مـوطَّداً عـلى الـتقى مـؤسَّسا ......فـي شِـيخةٍ حديثهم يجلوالأسى
وعـلمهم غـيث يـغادي الجُلسا ......خـلائقٌ زهـرٌ تـنير الـغلسا
وهـمـم غُـرٌّ تـعاف الـدَّنسا ........ وذمـمٌ طـهر تـجافي الـنَّجَسا
يُـحْـيُون فـينا مـالكاً وأنـسا ........ والأحـمدين والإمـام الـمؤتسا
قـد لـبسوا من هدي طه ملبسا .........ضـافٍ على العقل يفوق السندسا
فـسمتهم مِـن سـمته قـد قبسا ......... وعـلمهم مـن وحـيه تـبجَّسا
بوركتِ يا أرضٌ بها الدين رسا ......... وَأَمِـنَـتْ آثــاره أن تُـدْرُسا
والـشرك فـي كلِّ البلاد عرَّسا .......جــذلان يـتلو كُـتْبَه مُـدرِّسا
مـصـاولاً مـواثـباً مـفترسا ........ حـتى إذا مـا جـاء جَلْساً جَلَسَا
والـشرك فـي كلِّ البلاد عرَّسا ........ جــذلان يـتلو كُـتْبَه مُـدرِّسا
مـصـاولاً مـواثـباً مـفترسا ...........حـتى إذا مـا جـاء جَلْساً جَلَسَا
مـنـكمشاً مُـنخذلاً نقْعَنسسا ............مُـبَصْبصاً قـيل له اخْسأْ فخسا
شـيطانه بـعد الـعُرَام خـنسا ......... لـمـا رأى إبـليسه قـد أبـلسا
ونُـكِّـستْ رايـاتـه فـانتكسا .................وقــام فـي أتـباعه مـبتئسا
مُـخَافِتاً مِـنْ صـوته محترسا ........... وقــال إنَّ شـيخكم قـد يـئسا
مـن بـلد فـيها الهدى قد iiرأسا .......... ومـعْلَمُ الـشرك بـها قد طُمِسا
ومـعهدُ الـعلم بـها قـد أسسا ............ ومـنهلُ الـتوحيد فـيها انبجسا
إني رأيت (( والحجى لن يبخسا)) ............ شُـهـباً عـلى آفـاقِهِ وحَـرَسا
فـطاولوا الـخَلْفَ ومدوا المَرَسَا ............وجـاذبوهم إنْ ألانـوا الـملمسا
لا تـيأسوا: وإن يـئستُ: فعسى ............ أنْ تـبـلغوا بـالحيلة الـملتَمَسَا
ولـبِّـسوا إنَّ أبـاكـم لـبَّـسَا ............... حـتى يروا ضوء النهار حندسا
والـطاميات الـزاخرات يـبسا .............. وجـنِّدوا جـنداً يَحُوط المحرسا
ولـبِّـسوا إنَّ أبـاكـم لـبَّـسَا ............. حـتى يروا ضوء النهار حندسا
مَـنْ هَـمُّهُ في اليوم أكل وكسا ..............وهـمُّـهُ بـالليل خـمر ونِـسَا
وفـيهمُ حـظٌّ لـكمْ مـا وُكِـسَا ................ومَـنْ يـجدْ تُـرْباً وماءًا غَرَسَا
تـجسسوا عـنهم فـمن تَجَسَّسَا............ تَـتَبَّعَ الـخطوَ وأحـصَى النفسَا
تـدسَّسوا فـيهم فـمن تـدسَّسا .......... دَانَ لـهُ الـحظُّ الـقصِيُّ مُسلِسا
وأوضِـعُوا خِـلالهمْ زَكىً خَسَا .......... واخـتلسوا فَـمَنْ أضاعَ الخُلسَا
تَـلقَونهُ فـي الأخـريات مُفلسا .......... أفـدي بـروحي التَّيِّهانَ الشَّكسا
يـغـدو بـكل حـمأة مـرتكسا...........ومـن يرى المسجد فيهم iiمَحْبِسا
ومـن يـديل بـالأذان الـجرسا .......... ومَـنْ يَـعُبُّ الخمر حتَّى يخرسا
ومـن يُحِبُّ الزَّمْرَ صبحاً ومسا ........... ومَنْ يَخُبُّ في المعاصي مُوعِسَا
ومـن يَـشِبُّ طِـرْمذاناً شرسا .............. ومَـنْ يُـقِيمُ لـلمخازي عُـرُسا
يـا عـمر الـحَقِّ وقيتَ الأبؤسا ......... ولا لـقيت ((ما بقيت)) الأَنْحُسا
لـك الـرضى إنَّ الشباب انتكسا ......... وانـتـابه داءٌ يـحاكي الـهَوَسَا
وانـعـكستْ أفـكاره فـانعكسَا .............. وفُـتحت لـه الـكُوَىفـأسلسا
فـإن أبـت نجدٌ فلا تأبى الحسا ......... فـاقْسُ عـلى أشْرَارِهم كما قسا
سـميُّك الـفاروق (فالدين أُسى) ........ نَـصرُ بْن حجَّاج الفتى وما أسا
غـرَّبَـهُ إذ هـتفتْ بـه الـنِّسا .............. ولا تُـبـال عـاتِـباً تـغطرسا
أوْ ذا خَـبـالٍ لـلـخنا تَـحَمَّسا ............. أو ذا سُـعارٍ بـالزِّنَى تَـمرَّسا
شـيـطانه بـالمُنديات وسـوسا ......... ولا تـشَّمت مِـنهمُ مـن عطسَا
ولا تـقـف بـقبره إنْ رُمـسا ............ولا تـثـقْ بـفـاسق تَـطَيْلَسَا
فـإن فـي بُـرْدْيهِ ذئـباً أطلسا ........... وإن تــراءى مُـحفياً مُـقَلْنِسَا
فَـسَلْ بـه ذا الـطُّفيتين الأملسا .......... تـأَمْرَكَ الـملعونُ أو تَـفَرْنَسَا
يـا شَـيْبَةَ الحَمْدِ رئيس الرُّؤَسَا ...... وَوَاحِـدَ الـعصرِ الـهُمَامَ الكَيِّسَا
ومـفتيَ الـدِّينِ الـذي إنْ نَبَسَا ....... حَـسِبْتَ فـي بُـرْدَتهِ شيخَ نَسَا
راوي الأحـاديثِ مُـتُوناً سُلَّسَا ........ غُـرّاً إذا الراوي افترى أو دَلَّسَا
وصَـادِقَ الـحَدْسِ إذا ما حَدَسَا ............. ومُـوقِـنَ الـظَّـنِّ إذا تَـفَرَّسَا
وصـادعاً بـالحقِّ حـين هَمَسَا ............ بـه الـمُرِيبُ خـائفاً مُـخْتَلِسَا
وفـارسـاً بـالمَعْنَيَيْنِ اقـتبسا ............غـرائـباً مـنها إيـاس أَيِـسَا
بـك اغْـتَدَى رَبْعُ العلوم مُونِسَا ........ وكـان قـبلُ مـوحشاً مـعبِّسَا
ذلَّـلْتَهَا قَـسْراً وكـانت شُـمُسَا ........ فـأصبحتْ مثلَ الزُّلاَلِ المُحْتَسَا
فـتحتَ بـالعلمِ عـيوناً نُـعَّسَا ...........وكـان جَـدُّ الـعلم جَـداً تَعِسَا
وسُـقْتَ لـلجهل الأُسَـاَة النُّطُسَا ...... وكـان داءُ الـجهلِ داءً نَـجَسَا
رمـى بـك الإلحادَ رامٍ قَرْطَسَا ...........وَوَتَـرَتْ يـد الإلـهِ الأَقْـوُسَا
وجَـدُّكَ الأعْـلَى اقْتَرَى وأَسَّسَا ........ وتـركَ الـتَّوحيدَ مَـرْعِيَّ الْوَسَا
حَـتَّىإذا الشركُ دَجَا وَاسْتَحْلَسَا ........ لُـحْتَ فـكنتَ في الدَّيَاجِي القَبَسَا
ولـم تَـزَلْ تَفْرِي الْفَرِيَّ سَائِسَا ........... حـتى غـدا الليلُ نهاراً مُشْمِسَاً
يــا دَاعِـيـاً مُـنَاجياً مُـغَلِّسَا ............. لَـمْ تـعْدُ نَـهْجَ القوْم بِرّاً وائْتِسَا
إذْ يُـصْبِحُ الـشَّهْمُ نَشِيطاً مُسْلِسَا ........... ويُـصْبِحُ الـفَدْمُ كـسولاً لَـقِسَا
كـان الثَّرى بينَ الجُمُوع مُوبِسَا ..........فـجئتَهُ بـالغيثِ حَـتَّى أَوْعَـسَا
قُـلْ لِلأُلَى قادوا الصفوف سُوَّسَا ........ خَـلَّوا الـطَّريقَ لِـفَتىً ما سَوَّسَا
وطَـأْطِئُوا الـهَامَ لـه والأَرْؤُسَا ...... إنَّ الـنَّفِيسَ لا يُـجارِي الأَنْفَسَا

الآثار 4 / 126 - 130 وأبياتها 73 بيتاً


نقله .. أبو عمر المنهجي - شبكة الدفاع عن السنة

الطاهر عمر الطاهر
03-10-2007, 10:35 AM
اقرأ فقط
ثم أجب
لا تنسخ ولا تلصق....

محمد الأثري
03-10-2007, 11:28 AM
يا محمد:
تسميتك محمد عبد بالمصلح العظيم كذب على مذهبكم فلم التحامل
اقرأ وأجبني كما أفعل لا أن تسخ وتلصق من مواقع الوهابية كما تفعل.
وأنت مطالب كما قلت بتفسير "خير الأشراف" يا من يأبى إطلاق خير الخلائق على النبي صلى الله عليه وسلم

جهلك لا ينتهي , و نفسك للصدق لا تشتهي
حماقة عقلك تظهر في سفاهة فهمك
هل تريد أن تفهم ؟؟؟ طبعا لا !!!!!
لكن سأحاول ؟؟؟
مع شرط يجب عليك تحقيقه !!!!
وهو
أن تكسر أزرار جهازك , و أن تعتزل الكلام في أسيادك
هل قبلت ؟؟؟
لا أظن !!
لماذا ؟؟؟
لأنك فارغ الوقت زاهد الصمت
مع ذلك سأفعل :
من قال أن محمد عبده ( مصلح عظيم ) يا صاحب الفهم السقيم
هل غاب عنك - أم غيبته أنت - أن محمد عبده هو الذي وصف المجدد بذاك الوصف
يا من حلَ بفهمك المسخ و الخسف
أما مسألة ( خير الأشراف ) فبرهان ساطع على فهم الأجلاف
كيف سوَل لك عقلك الأعرج بمثل هذا التفكير الأفلج
و يحك !!!! أفق !!
قد حل بك الدمار و أنت في شر طريق و مدمار
قال صلى الله عليه و سلم : ( خير الناس قرني .. ) الحديث
هل تظن يا غلام المحن ! أن النبي صلى الله عليه و سلم جعلهم خير الناس فوقه ؟؟؟
أم سواهم في الخيرية معه ؟؟؟ أجب ؟؟؟ فورا !!!!
لقد ارتقيت مرتقا وعرا يا رعي الغنم
قلت لك (خير الأشراف ) و المقصد الأول هم ( العلماء ) و المقصد التابع ( المجدد ) يا صاحب الفكر المتعدد
قلت : ( كيف تحكم عليه بأنه خير الأشراف من غير دليل )
أقول لك : مالذي تقصد ؟؟
مصيبة من صاحب الأفكار الكئيبة
هل تلمح بأنه لا يحكم بشرف الرجل - فضلا عن العالم - حتى تأتي الأدلة
لا أستبعد أنك تقصد أشياءا ؟؟
و مع ذلك دليلي هو : علم الشيخ فهو شرف بحدَ ذاته
قال سفيان الثوري: ( ويحكم اطلبوا العلم فإني أخاف أن يخرج العلم من عندكم فيصير إلى غيركم فتذلون، اطلبوا العلم فإنه شرف في الدنيا وشرف في الآخرة )
فهذا هو الشرف ( اللغوي ) الذي قصدته
وأما النبي صلى الله عليه و سلم فأفضل الخلائق و خير الناس إطلاقا , فتعلم يا جاهل
فلم أذكر النبي صلى الله عليه و سلم لأن هذا من باب ( حذف ما هو معلوم )
قال الشاعر :
متى يمت عالم منها يمت طرف......وإنْ أبى عاد في أكنافها التَّلف
الأرض تحيا إذاما عاش عالمها....كالأرض تحياإذا ماالغيث حلّ بها
فلم يقل :
الأرض تحيا إذا ما عاش نبيها
و عندما قال النبي صلى الله عليه و سلم عن معاذ رضي الله عنه أنه ( أعلم الناس بالحلال و الحرام ) هل تفهم منه أنه أعلم من النبي صلى الله عليه و سلم ؟؟؟ أجب
يقول طاوس: "من السنة أن يوقر أربعة: العالم وذو الشيبة والسلطان والوالد".
و أخيرا :
هذا جوابي علك تجد طريقا لفهمه

محمد الأثري
03-10-2007, 12:04 PM
صيانة الإِنسان عن وسوسة الشيخ دحلان
محمد بشير السَّهسواني
http://saaid.net/book/open.php?cat=1&book=879 (http://saaid.net/book/open.php?cat=1&book=879)

إبن باديس
03-10-2007, 01:54 PM
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (رب كلمة لا تلقي لها بال ترميك سبعين خريف في جهنم )

موقف الشيخ يوسف القرضاوي من محمد عبد الوهاب
قال الشيخ يوسف القرضاوي في كتابه (فقه الأولويات ) : "

الإمام ابن عبد الوهاب
فالإمام محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية كانت الأولوية عنده للعقيدة، لحماية حمى التوحيد من الشركيات والخرافيات التي لوثت نبعه، وكدرت صفاءه، وألف في ذلك كتبه ورسائله، وقام بحملاته الدعوية والعملية في هدم مظاهر الشرك".

وهذا رابط الكتاب
http://www.qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=957&version=1&template _id=89&parent_id=1 (http://www.qaradawi.net/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=957&version=1&template_id=89&parent_id=1)
-----------------------
قال الشيخ يوسف في (ثقافة الداعية – مؤسسة الرسالة – الطبعة الأولى 1417 هـ - ص 107 ) : ( ينبغي الاهتمام بحركات الإصلاح والتجديد في تاريخ الإسلام ، وبرجال التجديد الذين يبعثهم الله بين حين وآخر في هذه الأمة ليجددوا لها دينهما ، أياً كان لون هؤلاء الرجال واتجاههم ، فقد يكون منهم الخلفاء كعمر بن عبدالعزيز ، أو السلاطين والأمراء كنور الدين وصلاح الدين أو الفقهاء والدعاة كالشافعي والغزالي وابن تيمية وابن عبدالوهاب ، وقد يكون المجدد فرداً وقد يكون جماعة أو مدرسة اصلاحية يبرز بها اتجاه في الإصلاح له سماته وخصائص )
-----------------------
وقد وصف د . يوسف القرضاوي ابن عبد الوهاب بشيخ الإسلام في كتابه حقيقة التوحيد
وقد قام أحد الإخوة بنقل الكتاب كاملا على هذا الرابط
http://www.ikhwan.net/vb/showthread.php?s=&threadid=38578 (http://www.ikhwan.net/vb/showthread.php?s=&threadid=38578)

وهذا كلام د. يوسف : ( ألا يتخذ غير الله ولياً يحبه كحب الله ، قال تعالى: ( قل أغير الله أتخذ ولياً فاطر السموات والأرض ) ؟ .
وقال تعالى : ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله ، والذين آمنوا أشد حباً لله ).
إلى أن قال تعالى في شأنهم : ( كذلك يريهم الله أعمالهم حسرات عليهم ، وما هم بخارجين من النار ) .

والمعنى : أنهم يحبون أندادهم وأولياءهم حباً ممتزجاً بالخضوع والخوف والتعظيم الذي لا يجوز أن يكون إلا لله .

وقال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب : ذكر أنهم يحبون أندادهم كحب الله ، فدل على أنهم يحبون الله حباً عظيماً ولم يدخلهم في الإسلام ، فكيف بمن أحب الند أكبر من حب الله ؟ وكيف بمن أحب الند وحده ولم يحب الله ؟؟ )
-----------------------
1 – قال د. يوسف القرضاوي في كتابه (الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي تحت عنوان حركات التجديد والدعوة وأثرها في الصحوة - دار الصحوة للنشر والتوزيع- القاهر - ص 32 ):

( أن الصحوة المعاصرة التي نشهد آثارها ومظاهرها اليوم ، لم توجد من فراغ ، ولا ولدت دفعة واحدة ، ولا كانت " نباتاً شيطانياً " ظهر وحده ، بغير زراع ولا راع كما تصور بعض الناس .
إن هذه الصحوة امتداد وتجديد لحركات إسلامية ، ومدارس فكرية وعملية ، قامت من قبل ، انقرض بعضها ولا زال بعضها قائماً بصورة ، أو بأخرى حتى اليوم ، حركات قام عليها رجال صادقون ، حاول كل منهم أن يجدد الدين ، أو يحيى الأمة ، في بقعة معينة أو أكثر من بقعة من أرض الإسلام ، أو في جانب معين أو أكثر من جانب من جوانب الحياة ، في الاعتقاد أو الفكر أو السلوك .
يذكر التاريخ منهم مجدد الجزيرة العربية باعث الدعوة السلفية ، خريج المدرسة الحنبلية الشيخ محمد بن عبد الوهاب (ت 1206 هـ /1792 م) الذي قامت على أساس دعوته الدولة السعودية . )
موقف الشيخ محمد قطب
قال الشيخ محمد قطب في كتابه ( هلم نخرج من ظلمات التيه! - دار الشروق 1415 هـ ص 26 ) ( ولقد كان العدو المتربص يستشعر أن اليقظة يمكن أن تحدث . . فقد كانت حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في جزيرة العربية نذيرا شديد لهم أن الأمة يمكن أن تصحو وتنفض عنها ما وقعت فيه من البعد عن حقيقة الدين . . وعندئذ ماذا يكون من أمر الحملة الصليبية ؟ وكيف يواجه الصليبيون الجدد أمة مجدّدة الإيمان كأمة صلاح الدين ؟ !.

لذلك فقد حالوا كبت الحركة الوهابية في مهدها ، وأغروا بها محمد علي وأبناءه ليحاول القضاء عليها . . وأسرعوا في الوقت ذاته في دفع الأمة إلى التيه . . لكي تزداد بعدا عن طريق النجاة . . )
-----------------------
قال الشيخ محمد قطب في نفس المصدر السابق ص 59 بعد أن تحدث عن الحملة الفرنسية على مصر وإدعاء البعض أنها مفتاح الخير لمصر وللمنطقة كلها من حولها وأنها كانت باعث "النهظة ): أما اليقظة السليمة الصحيحة فقد كانت وشيكة دون تدخل الحملة الصليبية ، فقد كانت حركة الشيخ محمد بن عبدالوهاب هى البشير الحقيقى بيقظة الأمة من غفوتها ، ومعاودة السير في الطريق .. )
-----------------------
وقال أيضا الشيخ محمد في نفس المصدر السابق ص 77 -78 : ( يحسب بعض الناس أن الصحوة لم تكن إلا رد فعل لهذا الفشل في جميع الميادين . . فشل النظم المستوردة و" الزعماء " المزيفين الذين صُنعوا على عين الغرب ، ونُصّبوا ليقوموا بالإفساد.
ولا ينكر أحد أن هذا الفشل كان من المحفزات للصحوة . .
ولكن الناس ينسون أن الجذور الحقيقية للصحوة كانت سابقة على استيراد النظم وفشل الزعماء . . فقد كانت الحركة التي قام بها الشيخ محمد بن عبد الوهاب لتصحيح العقيدة هي الباعث الحقيقي ليقظة العالم الإسلامي ، على الرغم من كل الجهود التي بذلت لمحاولة كبتها والقضاء عليها .
ولقد بدا - لفترة من الوقت - أن الدعوة قد حُصرت وسُدت عليها المنافذ فلم تعد قادرة على الامتداد . . ولكنها لم تكن دعوة ذاتية للشيخ محمد بن عبد الوهاب في داخل الجزيرة العربية حتى يسدوا المنافذ عليها ويكتموها . . إنما هي هي الدعوة التي قال الله عنها : { ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء ، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها . . } .
دعوة تمتد بما أودع الله فيها من الحق ، وما أودع فيها من القوة ، وما أودع فيها من البيان ، يحملها قلبٌ مؤمن فتشتعل في قلبه ، فتمد إشعاعها في الآفاق . .
وحين يحاربونها فقد تسكن حركتها إلى حين . . ولكنها تعود فتؤتي أكلها بأمر الواحد القهار.. )
-----------------------
قال الشيخ محمد قطب في كتابه ( كيف نكتب التاريخ الإسلامي – دار الشروق – الطبعة الثانية – ص235 - 236 ) :

( إننا نهتم كثيراً بالصحوة الإسلامية ، وندعو إلى إفراد فصل مهم لها عند إعادة كتابة التاريخ . . لجملة أسباب .

أولاً : لدلالتها الكبرى على أن الإسلام لم ينته كما زعم الزاعمون !
فقد كان أناس قد زعموا أن الإسلام قد انتهى منذ الخلفاء الراشدين ! وقد فندنا زعمهم في الفصول الأولى من الكتاب ، وقد بينا أن حركة انسياح المسلمين في الأرض ، ودخول شعوب بأكملها في دين الله ، هي وحدها دليل كاف على أن الإسلام لم يكن قد انتهى بفتنة مقتل عثمان ، و لا بالنزاع بين على ومعاوية، ولا بانتهاء فترة الذروة ، فقد كان باقيا بحيويته وفاعليته وقدرته على الامتداد في الأرض لا في صورة نظريات ولا شعارات ، ولكن صورة واقع تحمله أمة وتتحرك به .

وكان أناس قد زعموا أن الإسلام قد انتهى بانتهاء الدولة العربية الأموية ، وأناس زعموا أنه انتهى بنهاية العصر العباسي ، وأخيراً فقد ظن أناس أن الإسلام انتهى بنهاية الخلافة العثمانية وأصبح من ذكريات التاريخ . وهؤلاء الأخيرون كانوا أشد الناس اقتناعاً بصدق ظنهم ، لأن كل الدلائل كانت أمامهم ، فلا الوجود السياسي للإسلام قد بقي في الأرض ، ولا الوجود الفكري ، ولا الوجود الأخلاقي ، ولا حتى الوجود التقليدي الذي كان محافظاً عليه في القرنين الأخيرين من الدولة من الدولة العثمانية بالرغم من الموت الذي كان قد سرى في كل جانب من حياة الأمة الإسلامية . .
ولكن هذه الظنون كلها لم تكن صحيحة . .
فلم ينته الإسلام في أية أزمة من أزماته الحادة بما فيها تلك الأزمة التي كادت تقضي عليه ، لأن قدر الله الغالب أن يبقي هذا الدين في الأرض إلى يوم القيامة . . وحين يقدر الله أمراً فإنه يهيئ له أسبابه :
{ إن الله بالغ أمره ، قد جعل الله لكل شئ قدراً } .
والأسباب التي هيأها الله لبقاء الإسلام حياً بعد أزمته الحادة الأخيرة هي الصحوة الإسلامية .
والحق أن الحركة الأم لهذه الصحوة كانت حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية ، ولو قدر الله للأمة أن تستيقظ على هدي هذه الحركة لتغير التاريخ . . ولكن الأمة – في حينها – لم تكن على استعداد لأن تصحو ! كانت غارقة في السبات العميق ، فخيل إليها حينئذ أن صيحة الشيخ المجلجلة كانت كابوساً مزعجاً ، سرعان ما أصمّت عنه أذنيها ، وأغمضت عينيها مرة أخرى وأسلمت نفسها للرقاد !

ووقع الصدام بين حركة الشيخ وبين الأمة الغافلة في قضيتين اثنتين على الأقل ، قضية الصوفية ، وما حولها من عبادة الأضرحة والأولياء والمشايخ والتشبث بالخرافة ، وقضية التوسل برسول الله – صلى الله عليه وسلم – فضلاً عمن هم دونه من موتى المسلمين . . وكانت كلتاهما من المسلمات عند الناس ، التي لا يجادل فيها إلا خارج من دينه ! فوقع الصدام حاداً بين ما يدعو إليه الشيخ من تصحيح العقيدة ، وبين ما كان يري الناس وقتها أنه هو العقيدة الصحيحة ! ثم جاءت الظروف السياسية فمدت فترة الانحراف في حياة الأمة إلى حين . فقد وُجد من يغري السلطان بالحركة على أساس أنها تمرد سياسي وليس حركة تصحيحية يراد بها إخراج الأمة من ضلالاتها وردها إلى الدين الصحيح .
ويخطر في ظني – وإن كان هذا أمراً يحتاج إلى تحقيق تاريخي ليس بين يدىّ الآن أدواته – أن الصليبية الصهيونية كان لها دور في إيغار صدر السلطان على الحركة ، لأن محمد على – صنيعة فرنسا – عرض نفسه وخدماته للقضاء على الحركة الوهابية في الجزيرة ، فاستخدمه السلطان بالفعل . . ومحمد على لم يكن يحب السلطان . وهو الذي حاربه بجيوشه التي دربتها فرنسا وسلحتها ، وكاد يتغلب عليه في لإحدى المعارك ولم يكن يحب الإسلام ، وهو الذي بدأ تيار التغريب في مصر بتوجيه فرنسا ! لذلك يخطر في ظني أن فرنسا – وكان لها حظوة عند السلاطين منذ سليمان القانوني – هي التي أغرت السلطان باستخدام محمد على وأبنائه في القضاء على تلك الحركة الخطرة التي يمكن إن توقظ المسلمين ، بينما الصليبية الصهيونية تُعدّ لذبحهم وهو غافلون !
وأيّا كان الأمر ، فقد بدا – إلى حين – أن الحركة قد ماتت في مهدها ، وانحصرت في داخل الجزيرة العربية . وكان هذا وهما آخر من الأوهام المتعددة التي توحي بالموت وتُعرض عن بشائر الحياة ! إنما كانت الحركة تنبض بالحياة الكامنة في قلبها ، حتى أتاح لها قدر الله أن تنشر فروعها في حركات اليقظة الإسلامية التي تمثل الصحوة الإسلامية المعاصرة ، وتمتد إلى كل أرجاء العالم الإسلامي . . )
موقف الشيخ محمد الغزالي

قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كتابه (الدعوة الإسلامية تستقبل قرنها الخامس عشر –مكتبة وهبة – الطبعة الثالثة – 1410 هـ ص 52 ) :
( ومع أننا نعيب على العرب تقاعسهم في خدمة الثقافة الإسلامية الصحيحة إبّان هذه القرون الهامدة من الحكم التركي ، إلا أننا نذكر أن الحركة الوحيدة التي نهض بها العرب لإصلاح العقائد والعبادات ومحو ما شابها من زيغ وانحراف قاومتها الدولة بالسيف حتى أجهزت عليها . . نعني حركة الإصلاح التي قام بها محمد بن عبد الوهاب في جزيرة العرب ... )
-----------------------
قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كتابه مائة سؤال عن الإسلام - الناشر دار ثابت للنشر والتوزيع - الطبعة الرابعة : محرم 1410 هـ - أغسطس 1989 م - ص 313 :
( رفع محمد بن عبد الوهاب شعار التوحيد ، وحق له أن يفعل ! فقد وجد نفسه في بيئة تعبد القبور ، وتطلب من موتاها ما لا يطلب إلا من الله سبحانه ..
وقد رأيت بعيني من يقبلون الأعتاب ويتمسحون بالأبواب ويجأرون بدعاء فلان أو فلان ، كي يفعل كذا وكذا ! ما هذا الزيغ ؟ ما الذي أنسى هؤلاء ربهم ؟ وصرفهم عن النطق باسمه والتعلق به ؟ وماذا يرجو العبيد من عبد مثلهم لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ؟ إنه لو كان حيا ما ملك لهم شيئاً ، فكيف وهو ميت ؟ .. )
موقف الشيخ سلمان بن فهد العودة

قال الشيخ سلمان بن فهد العودة المشرف العام على موقع الإسلام اليوم في كتابه (جزيرة الإسلام - مكتبة الرشد ناشرون - الطبعة الأولى - ص 59 ) :
( أن لهذه الجزيرة من العلم والعلماء والتجديد والمجددين أوفر نصيب عبر الزمان : ولقد كان كثير من أهل العلم يجاورون بمكة أو بالمدينة ، وقلّ أن تجد عالماً إلا دخل أرضها ، وزارها وأقام فيها . ولعل ختام المسك دعوة المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله التي أنعم الله بها على هذه الجزيرة ، وجدّد لها بها دينها.

وقال في نفس المصدر السابق ص 60 :
أما هذه الجزيرة فإنها منذ دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله إلى اليوم لا تزال تعيش - إجمالاً - أوضاعاً جيدة ، وتنتقل من خير إلى خير ، ولا يزال العلم والعلماء، والدعاة ، وطلبة العلم ، والحلقات والدروس العلمية قائمة على قدم وساق ، لم يمر بها خلال ذلك فترة ركود أو خمول أو انهيار ، ولم تمن بتسلط الفساد والمفسدين علانية . وإنها لنعمة كبيرة : أن يسبق تيار الخير تيار الفساد . )
قال سفير ألمانيا في السابق بالرباط د.مراد ويلفريد هوفمان الذي اعتنق الإسلام عن رغبة واقتناع في كتابه ( الإسلام كبديل - مكتبة العبيكان- الطبعة الثانية ص - 70) :

( ومن الطبيعي أن ذلك التدهور الذي تلا ازدهار الحضارة الإسلامية ، لم يكن كله ظلمات بعضها فوق بعض ، فقد أطلت هنا وهناك بارقة من بوارق العبقرية الإسلامية ، وخاصة في مجال الفقه وعلوم الدين ، والأدب وفن المعمار ، ووعت ذاكرة التاريخ روائع معمارية مثل تاج محل (1634) ، والمسجد الأزرق الكبير في استانبول الذي شيد في ذلك الوقت نفسه ، وحفظت تلك الذاكرة أسماء شخصيات لها وزنُها مثل الهندي العلامة الشيخ ولي الله ( 1703 - 1763 ) ومحمد بن عبد الوهاب (1703 - 1787) في الجزيرة العربية ، وأمادو بامبا (1850 - 1927) في السنغال ، وغيرهم من الرواد الأوائل لحركة الإصلاح المستند إلى الأصول ومذهب السلف الصالح . )

وقال في نفس المصدر السابق ص 107 :
( ولقد قام بإحياء الإسلام إتّباعاً للإمام أحمد بن حنبل أئمة تالون له ، منهم الشيخ ولي الله (توفى عام 1763 م) ، ومحمد بن عبد الوهاب ( توفي عام 1787 م) ، وهو مجدد الدعوة ، والسنوسي والحركة السنوسية الليبية في الثلاثينات ، والإخوان المسلمون في مصر ، والجماعة الإسلامية الباكستانية . )
موقف الشيخ سفر الحوالي

قال الشيخ سفر الحوالي :
( والخلاف في مسألة الإيمان -مع كونه أول خلاف في الملة- ظل من أعظم قضايا الخلاف بين هذه الأمة في عصورها كلها، وفي مطلع العصر الحديث أصبحت أعظم القضايا التي تشغل بال هذه الأمة، وذلك منذ أن ظهرت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله التي أعادت الحنيفية جذعة نقية. )

الـمـصـدر من كتاب: ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي
http://www.alhawali.com/index.cfm?fuseaction=paragraphs&paragraphid=153 (http://www.alhawali.com/index.cfm?fuseaction=paragraphs&paragraphid=153)


يقول د/عائض القرني-حفظه الله- في نونيته:
ومجدد الإسـلام في هذا الورى .. أعني التميمي ناصر الإيمانِ
رحم الإلهُ محمداً في لحدهِ … خضم الضلال مهدِّم الأوثان
في نجد أشرق نورهُ متوهجاً … بل شعَّ من هندٍ إلى تطوانِ
فعلى عقيدتهم بنيتُ عقيدتي … وعلى رسائلهم فتقت لساني
أقفو طريقتهم ونهجي نهجهم … دوماً وأبرأ من أخي كفرانِ
أهل الضلالةِ هم خصومي دائماً … لا يلتقي بمحبةٍ خصمان
ولكل مبتدع أقول مجلجلاً … أنا صارمٌ يفري الرقاب يماني
أسلمت نفسي للذي برأ الورى … وبرئت من شركٍِ ومن طغيان
ورضيت بالقرآن والسنن التي … جاءت بفهمِ صحابة العدناني

البشير الإبراهيمي الجزائري ومقفه من الوهابية
وقد كان رحمه الله تعالى في محاربتهِ للصُّوفيَّة وخرافاتها وتُرّهاتهم متأثِّراً بتعاليم حركة الشيخ محمد بن عبدالوهَّاب الإصلاحيَّة ،ويتَّضحُ ذلك عندما نراه يُعَلّل هجوم المتاجرين بالدَّين على هذه الدَّعوةِ السُّنِّيَّة الإصلاحيَّـة في البلاد الحجازيَّة التي سَّماها خصومُها بِـ(ـالوهَّابيَّـة) –تنفيراً وتَشويهاً- لأنَّها قضت على بدعهم ، وحاربت خرافاتهم ، فيقول:
"إنَّهم موتورون لهذه الوهَّابيَّة التي هدمت أنصابهم ، ومحت بدعهم فيما وقعَ تحتَ سلطانهم من أرضِ الله ، وقَد ضجَّ مبتدعة الحجاز فضجَّ هؤلاء لضجيجهم والبدعة رحم ماسة ، فليس ما نسمعهُ هنا من ترديد كلمة (وهابي) تُقذف في وجه كل داعٍ إلى الحقِّ إلاّ نواحاً مردَّداً على البدع التي ذهبت صرعى هذه الوهَّابيَّة" .

……..
مقالة بقلم الشيخ مشهور حسن آل سلمان من علماء الأردن
نشرت بمجلة الأصالة العدد (1) بعنوان "الشيخ محمَّد البشير الإبراهيمي"

موقف الدكتور السوري وهبة الزحيلي من دعوة الإمام

يقول الدكتور السوري وهبة الزحيلي -حفظه الله في كتابه [تأثر الدعوات الإصلاحية الإسلامية بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب]

(كان من أجرأ أصوات الحق ، وأكبر دعاة الإصلاح ، والبناء والجهاد لإعادة تماسك الشخصية الإسلامية وإعادتها لمنهج السلف الصالح: دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في القرن الثاني عشر الهجري (الثامن عشر الميلادي) لتجديد الحياة الإسلامية ، بعد ما شابها في أوساط العامة من خرافات ، وأوهام ، وبدع ، وانحرافات ، فكان ابن عبدالوهاب بحق ، زعيم النهضة الدينية الإصلاحية المنتظر ، الذي صحح موازين العقيدة الإسلامية الناصعة ، وأبان حقيقة الوحدانية والوحدة والتوحيد الخالص لله عز وجل ، وأن العبادة هي التوحيد ، وحوّل الشراع رأساً على عقب ، للعمل الكامل بالقرآن والسنة ونبذ مظاهر الترف والبدع ، وتحطيم ما علق بالحياة الإسلامية من أوهام ، والعودة إلى الحياة الإسلامية الأولى المبسطة التي لا تعرف غير الجهاد الدائم منهجاً ، وقصد مرضاة الله مسلكاً ، وألتزم أخلاق الإسلام قانوناً ومظهراً ، وبروز دور العقل والفكر ، والجد والعلم والاجتهاد فيما لا نص فيه أو ما فيه نص ظني ، بغية تقدم الأمة ، وتصحيح مسار حياة العامة التائه أحياناً ، لأن دين الإسلام لا يعرف الخرافة والجهل والضلالة ، فكانت أعمال ابن عبدالوهاب وثبة وجبارة ، وقفزة رائعة لتصحيح خطأ الناس في العقيدة والعبادة ، في وسط شوهت فيه مبادئ الإسلام ومناهجه)

ومن أراد الإستزادة من كبار علماء أهل السنة فاليدخل علي الرابط
http://saaid.net/monawein/monawein.jpg
http://saaid.net/monawein/m/index.htm (http://saaid.net/monawein/m/index.htm)


http://www.echoroukonline.com/montada/Ops_Ramadan_2007/misc/progress.gif

أبو نعيم إحسان
03-10-2007, 05:15 PM
وأما قول (أبو نعيم إحسان):

وأقول لكم أن هذا الحديث هو الدليل على أنكم لستم هذه الطائفة، لأنكم لم تشاركوا في قتال ولا جهاد منذ نشأتكم حتى يومكم هذا، ولم تكونوا منصورين على غيركم ولم تكونوا ظاهرين على حق ولا غير ذلك، بل إن قتالكم كان لمصلحة العدو [أفغانستان]، أو في حروب إقليمية [الحرب على اليمن والعراق]، ويكفيك شهادة في الأشعرية والماتريدية قوله صلى الله عليه وسلم: ((لتفتحن القسطنطينية، فلنعم الجيش ذلك الجيش، ولنعم الأمير ذاك الأمير))، وقد كان ذاك جيش محمد الفاتح الماتريدي الصوفي الحنفي وكان ذاك الجيش جيش الدراويش الأشعريين الماتريديين الصوفيين المتمذهبين.


يعني أخرجتنا من الفرقة الناجية لكوننا لم نجاهد!

قل لي بربك أيها العاقل :

هل جاهد علي - رضي الله عنه - أثناء خلافته ؟

أنتظر الجواب منك و من الخوارج الذين يكتبون معنا

محمد ايوب
04-10-2007, 10:25 AM
اذا تنازعتم في شيء فردوه لله ورسوله... نبدا بكتاب الله ..كل الايات تحث علي الجهاد وتدعوا اليه ..واما سنة الرسول فالرسول جاهد وجرح وقتل وهو قدوتنا ام ستقول جرحه الطاهر في احد كان عرق فقط...واعلم انه من يقول لا يوجد جهاد فالرسول لعنه وهو حطب النار
عن زيد بن أسلم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزال الجهاد حلوا ً خضرا ً ما قطر القطر من السماء ، وسيأتي على الناس زمان يقول فيه قراء منهم؛ "ليس هذا بزمان جهاد" ، فمن أدرك ذلك الزمان فنعم زمان الجهاد)، قالوا: يا رسول الله أو أحد يقول ذلك؟! قال: نعم، من لعنه الله والملائكة والناس أجمعون) رواه ابن زمنين في أصول السنة مرسلا ورواه ابن عساكر مرفوعا ً عن أنس رضي الله عنه

وجاء في الأثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"لا يزال الجهاد حلوا خضرا ما أمطرت السماء وأنبتت الأرض وسينشأ نشؤ من قبل المشرق يقولون: لا جهاد ولا رباط، أولئك هم وقود النار، رباط يوم في سبيل الله خير من عتق ألف رقبة، ومن صدقة أهل الأرض جميعا"

عن يزيد بن أبي نشبة عن أنس، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "ثلاث من أصل الإِيمان: الكف عمن قال لا إله إلا اللّه، ولا تكفره بذنب، ولا تخرجه من الإِسلام بعمل، والجهاد ماض منذ بعثني اللّه إلى أن يقاتل آخر أمتي الدجال، لا يبطله جور جائر، ولا عدل عادل، والإِيمان بالأقدار"

رواه أبو داود.

واما علي فخلافته قصيرة قضاها رضي الله عنه في اعادة الهيبة وبناء الدولة والعجب انك تقول بفم مملوء بالكذب ..اين جاهد علي جاهد الخوارج ام ام انه لم يكن جهاد قل بصراحة هل تعتقد ان حروب علي ليست جهاد واذا كانت ليست جهاد فهي باطل اذا فما تقول يادعي ..صرتم تكذبون حتي علي الصحابة .. علي لم يجاهد ابدا كذاب الا اذا اعتقدت ان جهاده للخوارج حرب سياسية علي الكرسي وساعتها اخري تزداد لملفك الاسود ...نقطة لم ينتبه لها ابن سبأ الاول

محمد ايوب
04-10-2007, 10:46 AM
قال علي بن ابي طالب ردا علي من اتهمه بعدم الجهاد.........وهي حقنة لك لعلك تفيق
أما بعد ، فإن الجهاد باب من أبواب الجنة ، فتحه الله لخاصة أوليائه ، وهو لباس التقوى ودرع الله الحصينة وجنته الوثيقة ، فمن تركه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذل وشمله البلاء . . . ألا وإني قد دعوتكم إلى قتال هؤلاء ليلا " ونهارا " ، سرا " وإعلانا " ، وقلت لكم أغزوهم قبل أن يغزوكم ، فوالله ما غزي قوم قط في عقر دارهم إلا ذلوا ، فتواكلتم وتخاذلتم حتى شنت عليكم الغارات وملكت عليكم الأوطان . . . فيا عجبا " ! عجبا " ! ، - والله يميت القلب ويجلب الهم من اجتماع هؤلاء القوم على باطلهم ،


وتفرقكم عن حقكم . . . فقبحا " لكم وترحا " حين صرتم غرضا " يرمى ، يغار عليكم ولا تغيرون ، وتغزون ولا تغزون ، ويعصى الله وترضون ! . . . يا أشباه الرجال ولا رجال ! . . . قاتلكم الله ، لقد ملأتم قلبي قيحا " ، وشحنتم صدري غيظا " . . . ، وأفسدتم علي رأيي بالعصيان والخذلان ، حتى لقد قالت قريش : إن ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب ، لله أبوهم ! وهل أحد منهم أشد لها مراسا " ، وأقدم فيها مقاما " مني ! لقد نهضت فيهم وما بلغت العشرين ، وها أنا ذا قد ذرفت على الستين ، ولكن لا رأي لمن لا يطاع )


واضيف انا قائلا ...الان غزتكم امريكا واستباحت اعرضكم وانتهكت حرماتكم وسبت نسائكم وانتم تتمسحون تحت اقادمهم ..فما قام فتية امنوا بالله يردون كيدها انتفضتم دفاعا عنها واتهمتهم المسلمين بانهم خوارج فلا الجهاد جاهدتم ولا التحريض حرضتهم ولا افواهكم القذرة اغلقتم لا في العير ولا في النفير رائحتكم اعطر من النساء ووجوهكم انعم من البنات تبا لكم ما حييتم ياأشباه الرجال فلوا سكتم كان احسن ونحن لا نقول اخرجوا جاهدوا فالجهاد في العراق قائم واهله مكتفون كفاية عددية وانما حرضوا علي الجهاد فان لم تقدروا فاسكتوا ..وكان احدكم سألني لماذا لا تذهبون للجهاد وكيف تجيب الغبي هل يخرج الجميع للجهاد طبعا لا واذا خرجنا للجهاد فمن يحمي الديار من بعدنا ومن للنساء والاطفال ومن يحميكم ياأشباه الرجال ام تظنون انكم رجال ..........

محمد الأثري
04-10-2007, 09:35 PM
اذا تنازعتم في شيء فردوه لله ورسوله... نبدا بكتاب الله ..كل الايات تحث علي الجهاد وتدعوا اليه ..واما سنة الرسول فالرسول جاهد وجرح وقتل وهو قدوتنا ام ستقول جرحه الطاهر في احد كان عرق فقط...واعلم انه من يقول لا يوجد جهاد فالرسول لعنه وهو حطب النار
عن زيد بن أسلم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزال الجهاد حلوا ً خضرا ً ما قطر القطر من السماء ، وسيأتي على الناس زمان يقول فيه قراء منهم؛ "ليس هذا بزمان جهاد" ، فمن أدرك ذلك الزمان فنعم زمان الجهاد)، قالوا: يا رسول الله أو أحد يقول ذلك؟! قال: نعم، من لعنه الله والملائكة والناس أجمعون) رواه ابن زمنين في أصول السنة مرسلا ورواه ابن عساكر مرفوعا ً عن أنس رضي الله عنه

وجاء في الأثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"لا يزال الجهاد حلوا خضرا ما أمطرت السماء وأنبتت الأرض وسينشأ نشؤ من قبل المشرق يقولون: لا جهاد ولا رباط، أولئك هم وقود النار، رباط يوم في سبيل الله خير من عتق ألف رقبة، ومن صدقة أهل الأرض جميعا"

عن يزيد بن أبي نشبة عن أنس، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "ثلاث من أصل الإِيمان: الكف عمن قال لا إله إلا اللّه، ولا تكفره بذنب، ولا تخرجه من الإِسلام بعمل، والجهاد ماض منذ بعثني اللّه إلى أن يقاتل آخر أمتي الدجال، لا يبطله جور جائر، ولا عدل عادل، والإِيمان بالأقدار"

رواه أبو داود.

واما علي فخلافته قصيرة قضاها رضي الله عنه في اعادة الهيبة وبناء الدولة والعجب انك تقول بفم مملوء بالكذب ..اين جاهد علي جاهد الخوارج ام ام انه لم يكن جهاد قل بصراحة هل تعتقد ان حروب علي ليست جهاد واذا كانت ليست جهاد فهي باطل اذا فما تقول يادعي ..صرتم تكذبون حتي علي الصحابة .. علي لم يجاهد ابدا كذاب الا اذا اعتقدت ان جهاده للخوارج حرب سياسية علي الكرسي وساعتها اخري تزداد لملفك الاسود ...نقطة لم ينتبه لها ابن سبأ الاول

هل هذا في مصح فاطمة يا كذاب
كل الآيت تخث على الجهاد
آلله أذن لكم أم على الله تفترون

أبو نعيم إحسان
05-10-2007, 01:32 AM
يا لها من مهزلة !

يا لها من بهدلة !

أظنك - إن كنت بنادم تحشم - لن تعود بعد هذا


اللهم لك الحمد و الشكر على استجابتك دعائي لفضح هذا الدجال

اللهم زده فضحا على فضح , إنه يُكفر و يؤذي عبادك المؤمنين


أرواح تقرا يا بهِلًّة



اذا تنازعتم في شيء فردوه لله ورسوله (1)... نبدا بكتاب الله ..كل الايات تحث علي الجهاد وتدعوا اليه (2) ..واما سنة الرسول فالرسول جاهد وجرح وقتل وهو قدوتنا ام ستقول جرحه الطاهر في احد كان عرق فقط (3)...واعلم انه من يقول لا يوجد جهاد فالرسول لعنه وهو حطب النار
عن زيد بن أسلم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يزال الجهاد حلوا ً خضرا ً ما قطر القطر من السماء ، وسيأتي على الناس زمان يقول فيه قراء منهم؛ "ليس هذا بزمان جهاد" ، فمن أدرك ذلك الزمان فنعم زمان الجهاد)، قالوا: يا رسول الله أو أحد يقول ذلك؟! قال: نعم، من لعنه الله والملائكة والناس أجمعون) رواه ابن زمنين في أصول السنة مرسلا ورواه ابن عساكر مرفوعا ً عن أنس رضي الله عنه (4)

وجاء في الأثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"لا يزال الجهاد حلوا خضرا ما أمطرت السماء وأنبتت الأرض وسينشأ نشؤ من قبل المشرق يقولون: لا جهاد ولا رباط، أولئك هم وقود النار، رباط يوم في سبيل الله خير من عتق ألف رقبة، ومن صدقة أهل الأرض جميعا"

عن يزيد بن أبي نشبة عن أنس، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "ثلاث من أصل الإِيمان: الكف عمن قال لا إله إلا اللّه، ولا تكفره بذنب، ولا تخرجه من الإِسلام بعمل، والجهاد ماض منذ بعثني اللّه إلى أن يقاتل آخر أمتي الدجال، لا يبطله جور جائر، ولا عدل عادل، والإِيمان بالأقدار"

رواه أبو داود. (5)

واما علي فخلافته قصيرة قضاها رضي الله عنه في اعادة الهيبة وبناء الدولة والعجب انك تقول بفم مملوء بالكذب ..اين جاهد علي جاهد الخوارج ام ام انه لم يكن جهاد قل بصراحة هل تعتقد ان حروب علي ليست جهاد واذا كانت ليست جهاد فهي باطل اذا فما تقول يادعي ..صرتم تكذبون حتي علي الصحابة .. علي لم يجاهد ابدا كذاب الا اذا اعتقدت ان جهاده للخوارج حرب سياسية علي الكرسي وساعتها اخري تزداد لملفك الاسود ...نقطة لم ينتبه لها ابن سبأ الاول (6)


1- صدق رسول الله - صلى الله عليه و سلم - فيكم : (( يقرؤون القرآن , و لا يجاوز تراقيهم ))

تقرؤونه و لا تفقهونه

الصحيح / فإن تنازعتم في شيء , ماشي إذا تنازعتم
تقول جيت من الجبل !


2- سامحك الله و عفا عنك , العلماء قالوا كل الآيات تدعو للتوحيد و انت تقول للجهاد

أعطيك واحدة فقط حتى تغلق فاك :

(( ألم تر إلى الذين قيل لهم كفوا أيديكم و أقيموا الصلاة و آتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية )) الآية , و هذا حالكم يا معشر الجبناء ( المشجعات وراء الشاشة )


3- الرسول - صلى الله عليه و سلم - قاتل و امره الله بذلك بعد تمكين الدولة الإسلامية , بعد أن نشر العقيدة الصحيحة , و زكى الناس بأمر ربهم ؛ فما كانت الثمار إلا أن قوية شوكة المسلمين , و بالتالي تمكنوا من الجهاد

أما في مكة فلم يجاهد ولا مرة , و كان اصحابه يُعذبون أمامه و لم يكن يتدخل , و لا ادل على ذلك مثل قصة آل ياسر ؛ حيث كانت قريش تعذب الأب و الأم و الابن , فمر بهم و ما قال إلا : صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة.

بل انظر إلى هذه الصاعقة على رؤوسكم الفارغة :



عن سهل بن حنيف - رضي الله عنه - قال :

" أيها الناس اتهموا أنفسكم ؛ لقد كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الحديبية ولو نرى قتالا لقاتلنا - وذلك في الصلح الذي كان بين رسول الله -صلى الله عليه وسلم وبين المشركين - فجاء عمر بن الخطاب فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ألسنا على الحق وهم على الباطل ؟ قال : بلى قال : أليس قتلانا في الجنة

وقتلاهم في النار قال : بلى قال : ففيم نعطي الدنية في ديننا ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبينهم ؟ فقال :

" يا ابن الخطاب إني رسول الله ولن يضيعني الله أبدا " .

قال : فانطلق عمر - فلم يصبر متغيظا - فأتى أبا بكر فقال : يا أبا بكر ألسنا على حق وهم على باطل ؟ قال : بلى قال : أليس قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار ؟ قال : بلى قال : فعلام نعطي الدنية في ديننا ونرجع ولما يحكم الله بيننا وبينهم ؟ فقال : " يا ابن الخطاب إنه رسول الله ولن يضيعه الله أبدا " .
قال : فنزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم ب ( الفتح ) فأرسل إلى عمر فأقرأه إياه فقال : يا رسول الله أو فتح هو ؟ قال : " نعم " فطابت نفسه ورجع )) رواه البخاري و مسلم ؛ قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله- : "كأنه قال : اتهموا الرأي إذا خالف السنة كما وقع لنا حيث أمرنا رسول الله " ( نقلا عن كتاب " تحريم آلات الطرب للشيخ الألباني - رحمه الله -.

فهل انتم اهدى من رسول الله أيام ضعف المسلمين ؟!

بل , أتستدركون على الله أنه لم يشرع القتال وقت الضعف ؟!

إياكم أن تكفروا !


4- هذه بهدلة منك و عيب كبير , و سترى لِمَ :
الحديث رواه ابن عساكر ؛ و في سنده من ترك الأئمة حديثهم , هما :

أ - عباد بن كثير : قال الهيثمي : متروك (مجمع الزوائد : 1 / 75) ؛ قال العراقي في " تخريج أحاديث الإحياء " : ضعيف . (4 / 483) ؛ قال ابن حجر في الفتح " متروك " ( 14 / 367 ) ؛ قال الصفدي في " الوافي بالوفيات " : " عباد بن كثير الثقفي مولاهم البصري العابد نزيل مكة؛ قال ابن معين: ليس بشيء، وقال البخاري: شيخ بصري سكن مكة، تركوه؛ توفي في حدود الستين والمائة." و ذُكر في كتاب الضعفاء أن سفيان الثوري كذّبه ؛ و قال الشيخ الألباني - رحمه الله - عنه في الإرواء : متروك.

ب - يزيد الرقاش : ذكر الشيخ الألباني - رحمه الله - في الإرواء أنه ضعيف ؛و نُقل ذلك عن ابن حجر.

فاحذر أن تستشهد باحاديث مكذوبة , و تنقلها دون تثبت !

و أنا ادري انك نقلتها عن مشائخ طريقتكم , فهذا يبين لك أنهم ليسوا قوم امانة , بل قوم خيانة ؛ لأنهم يستدلون بأحاديث ضعيفة و موضوعة ليلبسوا على الضعفاء من امثالك , أمر دينهم !


5- الحديث ضعيف ؛ ضعفه الشيخ الألباني - رحمه الله - في سنن أبي داود (2532) ؛ و كذا في المشكاة , و صحيح و ضعيف الجامع ؛ فانتبه مرة أخرى!

و دونك دراسة الحديثين لأحد الإخوة :

/www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php=3fthreadid=3d7993


6- أما عن علي - رضي الله عنه - فقد جاهد الخوارج حقا و بالحق و للحق ؛ أما أنا قصدي هل جاهد الكفار ؟

لكنكم قوم لا تفقهون

و الحمد لله , الآن الجهاد قائم ضد الخوارج

فما تنقمون منا إلا ما فعله علي - رضي الله عنه - محاربة العدو الداخلي قبل الخارجي

و أما طاهر شعرواة , فغدا إن شاء الله

و السلام عليكم

محمد ايوب
05-10-2007, 10:03 AM
الان تأكدت انك لست جامعي وانما تدعي واذا كنت فأنت اختصاص موسيقي او رياضة وذالك لانك بعيد عن الشرع بعيد عن اللغة لا تفهم ابدا وتعاي ياغبي اناقشك علميا اكاديما وان كانت فيك ذرة بسيطة من الروجلة هات نقدك علميا ونري من المفضوح هنا
اولا..
قال الغبي الكذوب..اللهم زده فضحا على فضح , إنه يُكفر و يؤذي عبادك المؤمنين


اذكر لنا تكفيرا واحد لعباد الله المؤمنين في كتاباتي ..اما انك لا تفرق بين النوع والعين
ثانيا..
قال الغبي الكذوب ..الصحيح / فإن تنازعتم في شيء , ماشي إذا تنازعتم
اقول ما المانع اللغوي ان تكون كما ذكرتها انا هل يوجد مانع ...هل جملة لغوية صحيحة ..وانا لم اقل قال الله او جاء في الاية ...حتي تضن انها قرأن... فمن المفضوح ....
اما الضعف فهو قول الجبناء لا يوجد ضعف في المسلمين ..الاف الدبابات نراها والاف الطائرات وملاين الجنود واسلحة فتاكة وحتي النووي يملكه المسلمون في الباكستان اين الضعف ...لو قلت الحكام يرفضون ذالك لكان اصوب ..ليس هناك ضعف هناك خنوع وركون للدنيا ورض بالتجارة والبيع ..واستسلام للنساء والدنيا لذالك سلط الله عليكم اليهود وهم حفنة يسومونكم سوء العذاب ...وهذه اكبر الفضائح ..هل توجد فضيحة اكبر من ان تري العراقيات في سجون امريكا يغتصبن وهن ينادين وامعتصماااااااااااااااه فيأتي الرد سريعا لا يوجد جهاد في العراق .. ابناؤنا لا تذهبوا للعراق من المفضوح ...انتم مثلكم كمثل الاعرابي الذي دخل لغرفة الطبيب فوجد الطبيب يزني بزوجته فقال لقد تطور العلم كثيرا....
شتتم الامة وفرقتم جمعها والان الدور علي عباد الله المخلصين هل تضنون انكم بوقوفكم الي جانب امريكا ستكسبون حب الناس .وصدق الشيعة فيكم وهم كذوب ..فرقتم اهل السنة الا سبعين فرقة

أبو نعيم إحسان
05-10-2007, 03:48 PM
اعلم أنه آخر مرة اخاطبك , وقد صبرت عليك كثيرا ؛ لكنك تجادل بالباطل و لا تكاد تعرف حقا :

أما عن قولي انك تكفر , ففعلا كفرت صاحب موضوع التجنيد , حيث قلت عنه زنديقا ؛ و هذا تكفير إلا أن تكون بروتي ما تعرف واش راك تقول.

أما عن قولك لا يوجد ضعف في المسلمين ؛ فهذا ربما في حومتك كاين غير الحدايدية

و هو تكذيب صريح لقول النبي - صلى الله عليه و سلم - : (( سلط الله عليكم ذلا )) و كذا (((( يوشك

الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها ؛ فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؛

قال: بل أنتم يومئذ كثير؛ ولكنكم غثاء كغثاء السيل ؛ ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ؛ وليقذفن الله في قلوبكم الوهن ؛ فقال قائل : يا رسول الله وما الوهن؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت ))

أين العدة الإيمانية ؟

أين العدة المادية ؟

صفا او صفين في صلاة الفجر تريد الجهاد بهم !

و أما عن قولك اني لا أعرف الشرع , فأقول رمتني بدائها و انسلت

بل أنتِ ايها المجنونة التي تختفي وراء شاشتها , التي تجهل شرع ربها

انا منذ ان دخلت إلى هذا المنتدى , و انا اناقشكم بالكتاب و السنة

اما أنتم معشر المجانين الخارجين , ما تلقيت منكم إلا السب و الشتم و الكذب و البهتان

لا آية و لا حديث

بل لما ذكرت احاديث , ذكرت الموضوعة و الضعيفة

فاتق الله في نفسك

و دع عنك أسلوب العواطف , فإنه لا حظ له معي !

و السلام عليكم لا نبتغي الجاهلين

محمد ايوب
05-10-2007, 05:05 PM
تخاطبني بصيغة التأنيث انت غالط انا رجل وعندي اولاد فان كنت مخطأ فذاك لك وان كنت تشبهني بالنساء فيوم القيامة انا خصمك ..ولن اسامحك ابدا ..واما هروبك فقط طولت وانا لك ان تجابه الحجة بالحجة وقد طلبت لنقاش علمي فلم ترد.... فقط وانت خارج ادخل هنا واغلق انفك الرائحة نتنة .. واذا كان عندك حساسية لا تدخل........ شيخك يتكلم عن ............تقول رانا في واد الحراش........ادخل.......
http://www.alathary.net/vb2/showthread.php?t=8382R

http://www.alathary.net/vb2/showthread.php?t=8382R

أبو نعيم إحسان
05-10-2007, 05:16 PM
أنا لم اسجل إلا من أجل النقاش العلمي

لكن للأسف وجدت مشجعات وراء الشاشة تسب و تكذب على أهل السنة

فسلام عليكم لا نبتغي الجاهلين

محمد الأثري
05-10-2007, 10:32 PM
الان تأكدت انك لست جامعي وانما تدعي واذا كنت فأنت اختصاص موسيقي او رياضة وذالك لانك بعيد عن الشرع بعيد عن اللغة لا تفهم ابدا وتعاي ياغبي اناقشك علميا اكاديما وان كانت فيك ذرة بسيطة من الروجلة هات نقدك علميا ونري من المفضوح هنا
اولا..
قال الغبي الكذوب..اللهم زده فضحا على فضح , إنه يُكفر و يؤذي عبادك المؤمنين


اذكر لنا تكفيرا واحد لعباد الله المؤمنين في كتاباتي ..اما انك لا تفرق بين النوع والعين
ثانيا..
قال الغبي الكذوب ..الصحيح / فإن تنازعتم في شيء , ماشي إذا تنازعتم
اقول ما المانع اللغوي ان تكون كما ذكرتها انا هل يوجد مانع ...هل جملة لغوية صحيحة ..وانا لم اقل قال الله او جاء في الاية ...حتي تضن انها قرأن... فمن المفضوح ....
اما الضعف فهو قول الجبناء لا يوجد ضعف في المسلمين ..الاف الدبابات نراها والاف الطائرات وملاين الجنود واسلحة فتاكة وحتي النووي يملكه المسلمون في الباكستان اين الضعف ...لو قلت الحكام يرفضون ذالك لكان اصوب ..ليس هناك ضعف هناك خنوع وركون للدنيا ورض بالتجارة والبيع ..واستسلام للنساء والدنيا لذالك سلط الله عليكم اليهود وهم حفنة يسومونكم سوء العذاب ...وهذه اكبر الفضائح ..هل توجد فضيحة اكبر من ان تري العراقيات في سجون امريكا يغتصبن وهن ينادين وامعتصماااااااااااااااه فيأتي الرد سريعا لا يوجد جهاد في العراق .. ابناؤنا لا تذهبوا للعراق من المفضوح ...انتم مثلكم كمثل الاعرابي الذي دخل لغرفة الطبيب فوجد الطبيب يزني بزوجته فقال لقد تطور العلم كثيرا....
شتتم الامة وفرقتم جمعها والان الدور علي عباد الله المخلصين هل تضنون انكم بوقوفكم الي جانب امريكا ستكسبون حب الناس .وصدق الشيعة فيكم وهم كذوب ..فرقتم اهل السنة الا سبعين فرقة

واش واقيل راح ترجعوا مصحف فاطمة
بديت تمرض
قال غلطت و خلاص
سبحان الله
بلعقل عليه يا إحسان

محمد الأثري
05-10-2007, 10:35 PM
جهلك لا ينتهي , و نفسك للصدق لا تشتهي
حماقة عقلك تظهر في سفاهة فهمك
هل تريد أن تفهم ؟؟؟ طبعا لا !!!!!
لكن سأحاول ؟؟؟
مع شرط يجب عليك تحقيقه !!!!
وهو
أن تكسر أزرار جهازك , و أن تعتزل الكلام في أسيادك
هل قبلت ؟؟؟
لا أظن !!
لماذا ؟؟؟
لأنك فارغ الوقت زاهد الصمت
مع ذلك سأفعل :
من قال أن محمد عبده ( مصلح عظيم ) يا صاحب الفهم السقيم
هل غاب عنك - أم غيبته أنت - أن محمد عبده هو الذي وصف المجدد بذاك الوصف
يا من حلَ بفهمك المسخ و الخسف
أما مسألة ( خير الأشراف ) فبرهان ساطع على فهم الأجلاف
كيف سوَل لك عقلك الأعرج بمثل هذا التفكير الأفلج
و يحك !!!! أفق !!
قد حل بك الدمار و أنت في شر طريق و مدمار
قال صلى الله عليه و سلم : ( خير الناس قرني .. ) الحديث
هل تظن يا غلام المحن ! أن النبي صلى الله عليه و سلم جعلهم خير الناس فوقه ؟؟؟
أم سواهم في الخيرية معه ؟؟؟ أجب ؟؟؟ فورا !!!!
لقد ارتقيت مرتقا وعرا يا رعي الغنم
قلت لك (خير الأشراف ) و المقصد الأول هم ( العلماء ) و المقصد التابع ( المجدد ) يا صاحب الفكر المتعدد
قلت : ( كيف تحكم عليه بأنه خير الأشراف من غير دليل )
أقول لك : مالذي تقصد ؟؟
مصيبة من صاحب الأفكار الكئيبة
هل تلمح بأنه لا يحكم بشرف الرجل - فضلا عن العالم - حتى تأتي الأدلة
لا أستبعد أنك تقصد أشياءا ؟؟
و مع ذلك دليلي هو : علم الشيخ فهو شرف بحدَ ذاته
قال سفيان الثوري: ( ويحكم اطلبوا العلم فإني أخاف أن يخرج العلم من عندكم فيصير إلى غيركم فتذلون، اطلبوا العلم فإنه شرف في الدنيا وشرف في الآخرة )
فهذا هو الشرف ( اللغوي ) الذي قصدته
وأما النبي صلى الله عليه و سلم فأفضل الخلائق و خير الناس إطلاقا , فتعلم يا جاهل
فلم أذكر النبي صلى الله عليه و سلم لأن هذا من باب ( حذف ما هو معلوم )
قال الشاعر :
متى يمت عالم منها يمت طرف......وإنْ أبى عاد في أكنافها التَّلف
الأرض تحيا إذاما عاش عالمها....كالأرض تحياإذا ماالغيث حلّ بها
فلم يقل :
الأرض تحيا إذا ما عاش نبيها
و عندما قال النبي صلى الله عليه و سلم عن معاذ رضي الله عنه أنه ( أعلم الناس بالحلال و الحرام ) هل تفهم منه أنه أعلم من النبي صلى الله عليه و سلم ؟؟؟ أجب
يقول طاوس: "من السنة أن يوقر أربعة: العالم وذو الشيبة والسلطان والوالد".
و أخيرا :
هذا جوابي علك تجد طريقا لفهمه

و الله راني حاير مع هذا الهراب
وين راح الآن
ما لك لا تجيب

الطاهر عمر الطاهر
06-10-2007, 10:53 AM
تنتظر ماذا؟
أجب ثم اطلب من غيرك....

أبو نعيم إحسان
06-10-2007, 05:06 PM
يا شعرواة !

هذا يعني انه ليس لديك , جواب

و لن يكون لديك جواب أبدا ما لم يتكلم أسيادكم و مشائخ طريقتكم

لأنكم تقدمون العقل على الشرع

فلا بشرع تمسكتم

و لا بعقل تميزتم

اعلم يا رجل , أن ما قلتَه اشتمل على أغاليط و اكاذيب - كعادة القوم -

أولا : شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله- جاهد المشكرين , و اخرجهم من جزيرة العرب

ثانيا : الجهاد انواع , اعظمه الجهاد بالعلم , و هو الذي كان موجودا في المرحلة المكية

قال ربي و ربك المستوي على عرشه : (( فَلا تُطِع الْكَافِرِينَ وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَاداً كَبِيراً (52) )) [ الفرقان ] يعني القرآن , و سورة الفرقان مكية ؛ فانتبه و الخوارج معك !

ثالثا : الجهاد ضد الخوارج - اعداء الإسلام - لا يزال قائما - و لله الحمد و المنة - ؛ فلمَ تكذب و تقول لم نجاهد منذ ان ظهرنا ؟!!

هل ثبت عن الأئمة الأربع انهم جاهدوا ؟!

لعلك تفيدنا

( و ما أظن ذلك قريبا )

قال - تعالى - : (( يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله و رسوله ))

فلمَ تقدمون العقل على يدي الله و رسوله ؟!!

محمد الأثري
06-10-2007, 05:07 PM
واش نسيت مشكلة ( خير الأشراف )
أكثرت عليها الكلام
ههههههههههههه

أبو جويرية
06-10-2007, 07:30 PM
اليوم "شمس الدين" يفتي بجواز أخذ حبوب منع الحيض قصد الصوم في رمضان

أولا أقول أن هذا الشخص لم يتتلمذ على أي عالم فأي فتوى يفتي بها فليس له مرجعية فيها.

ثانيا: أتأسف مثل إخواني على جريدتنا ، جريدة الشروق التي أعطت له زاوية خصيصا لذلك.

سؤل علمائنا في ذلك فاجابوا

سؤال:
إذا كانت المرأة يأتيها الحيض في العشر الأواخر من رمضان ، فهل يجوز لها أن تستعمل حبوب منع الحمل لتتمكن من أداء العبادة في هذه الأيام الفاضلة ؟.

الجواب:

الحمد لله
عُرض هذا السؤال على الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله فقال :

لا نرى أنها تستعمل هذه الحبوب لتعينها على طاعة الله ؛ لأن الحيض الذي يخرج شيءٌ كتبه الله على بنات آدم

وقد دخل النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة وهي معه في حجة الوداع وقد أحرمت بالعمرة فأتاها الحيض قبل أن تصل إلى مكة فدخل عليها وهي تبكي ، فقال ما يبكيك فأخبرته أنها حاضت فقال لها إن هذا شيءٌ قد كتبه الله على بنات آدم ، فالحيض ليس منها فإذا جاءها في العشر الأواخر فلتقنع بما قدر الله لها ولا تستعمل هذه الحبوب وقد بلغني ممن أثق به من الأطباء أن هذه الحبوب ضارة في الرحم وفي الدم وربما تكون سبباً لتشويه الجنين إذا حصل لها جنين فلذاك نرى تجنبها . وإذا حصل لها الحيض وتركت الصلاة والصيام فهذا ليس بيدها بل بقدر الله .

و سئل الشيخ خالد المشيقع كما يلي:
السؤال

هل يشرع للحائض استعمال حبوب رفع الحيض لمواصلة صوم شهر رمضان؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
أما عن المشروعية فلا يشرع لها ذلك، ولكن الذي أنصح به المرأة أن تترك الأمر على طبيعته؛ لأن الإخلال بالأمر الطبيعي قد يؤدي ذلك إلى الضرر، ولا شك أن خروج دم الحيض في وقته أن هذا هو الأمر الطبيعي، لكن لو أنها استعملت ما يمنع نزول الدم فإن هذا مباح بشرط عدم الضرر، يعني بشرط ألا يكون هناك ضرر عليها،
أما صيامها بعد ذلك فصحيح ولا بأس به؛ ما دام أنها لم تر الدم،ولعدم وجود ما يفسد هذا الصيام وهو دم الحيض، لكن إن كان يلحقها ضرر باستعمال ما يرفع الدم فنقول بأن هذا لا يجوز ؛لأن الله _عز وجل_ يقول: "وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ" (البقرة: من الآية195)، ويقول: "وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً". (النساء: من الآية29). ومن القواعد المقررة عند العلماء قاعدة لا ضرر ولا ضرار، ومعناها:لا تلحق الضرر بنفسك، ولا تلحق الضرر بالغير، والله تعالى أعلم.

كما ثبت علميا بأن تلك الحبوب لها آثار جانبية منها:
غثيان - آلام في الثدي - نزول قطرات دم مهبلية لمدة شهرين أو ثلاثة - الصداع النصفي أو الشقيقة - الاكتئاب أو الحزن - ارتفاع في الضغط.

فلا حول و لا قوة إلا بالله

اصبح الجهال يفتون بغير علم

الله المستعان

الطاهر عمر الطاهر
06-10-2007, 09:52 PM
أولا : شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله- جاهد المشكرين , و اخرجهم من جزيرة العرب

ما دليلك على هذا

الطاهر عمر الطاهر
06-10-2007, 09:57 PM
واش نسيت مشكلة ( خير الأشراف )
أكثرت عليها الكلام
ههههههههههههه

قد قلت أن "سيدنا" محمد صلى الله عليه وسلم خير الخلائق
وقال مشايخك أنه غلو فيه
كما أنه لا دليل عليه

فهل نفرح بك إذ خالفتهم أم نفرح بهم إذ قالوا ذاك الكلام؟

الطاهر عمر الطاهر
06-10-2007, 10:00 PM
سؤل علمائنا في ذلك فاجابوا

وســــ[ـئـــ]ــل علماؤنا فأجابوا بخلاف ما أجاب علماؤكم:
فإن كان لك اعتراض من حيث الشرع فاكتبه وإلا فاكتف بتقليد مشايخك...

nadjib.bba.1
06-10-2007, 10:06 PM
لا اري دافعا يدفع المراة الي تناول هته الحبوب واخذ بهته الفتوي

طالما ان ديتتا الحنيف عالج هته القضية فلما فتحها هذا المفتي وما الداعي من هته الفتوي ؟؟

أبو نعيم إحسان
06-10-2007, 10:18 PM
ما دليلك على هذا

من الكتاب أو السنة ؟

أم من كلام مشايخ طرقكم ؟

سبحان الله !

تعيد ما يقولونه كالببغاء دون الرجوع إلى الأصل لتثبت بحثا عن الحق

ألا تعلم ان الشيخ - رحمه الله - جاهد المشركين العرب و قاتلهم هو و الملك محمد - رحمه الله تعالى - ؟!

الطاهر عمر الطاهر
07-10-2007, 12:10 PM
كلا
نبحث عن الوقائع التي جاهد فيها محمد بن عبدالوهاب الكفار
أعني بالكفار الكفار الأصليين: الانكليز والفرنسيون والبرتغاليون والإسبان وغيرهم
لا المسلمون الموحدون الذين كفرهم لأجل التوسل.

الطاهر عمر الطاهر
07-10-2007, 12:13 PM
http://www.echoroukonline.com/montada/التحميل من هنا (http://www.3tt3.net/up4/get-10-2007-w0fmnh34.jpg)
http://www.3tt3.net/up4/get-10-2007-w0fmnh34.jpg (http://www.3tt3.net/up4)
هدية جديدة

محمد الأثري
07-10-2007, 12:16 PM
شبه خصوم الإمام محمد بن عبد الوهاب حول شرعية قتاله لأهل الضلال

أبوحميد الفلاسي

تنبيه: نقلت هذا الموضوع بشيء من التصرف من كتاب دحر افتراءات أهل الزيغ والارتياب عن دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله لفضيلة الشيخ الدكتور ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله [ص137-153]
شبه خصوم الإمام محمد حول شرعية قتاله لأهل الضلال مع بيان القتال المشروع والقتال الممنوع
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

يدعي المالكي أن الإمام محمداً بن عبد الوهاب قاتل مسلمين موحدين أبرياء.

وأنَّ قتاله يشبه قتال الخوارج في قتلهم لأهل الإسلام وتركهم لأهل الأوثان، وأنه الوحيد في هذا القتل والقتال منهجاً وعملاً.

لقد علم القارئ الفطن منهج الإمام محمد الإسلامي الصحيح في التكفير، وأنه لم يخرج عن المنهج الإسلامي الحق منهج أهل السنة والجماعة.

وأن أعلام الأمة الإسلامية يشاركونه في هذا المنهج سواء من سبقه في الأعصر السابقة قبله أو عاصره أو جاء بعده.

وعرف سقوط دعاوى المالكي وتلبيساته وإيهامه البسطاء أن الإمام محمداً قد شذّ عن علماء هذه الأمة في منهجه ودعوته.

والآن نريد أن نبين من سبق الإمام محمداً بقتال من يستحق القتال من المسلمين بل ومن قاتل المسلمين بغير حق لأغراض سياسية وغير سياسية ممن أسدل المالكي الستار على قتالهم سواء المحقين منهم أو المبطلين.

وسأذكر الأمور المشهورة دون تكلف في سرد الأحداث وملابساتها لأن شهرتها تغني عن تكلف ذلك.

أولها- قتال الصحابة الكرام لأهل الردة ومن بينهم بعض المسلمين الذين كانوا يصلون ويصومون ويزكون ولكنهم امتنعوا عن أداء الزكاة لخليفة رسول الله –صلى الله عليه وسلّم- الصديــق- رضي الله عنه-.

فقال: " والله لو منعوني عقالا أو عناقاً كانوا يؤدونها إلى رسول الله لقاتلتهم عليها والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة ".

وقد قرر علماء الإسلام أن أي قوم امتنعوا عن القيام بأي شعيرة من شعائر الإسلام فإنه يجب على المسلمين قتالهم حتى يقوموا بأداء هذه الشعيرة.

وثانيها- قتال الخليفة الراشد علي -رضي الله عنه- أهل الجمل وأهل صفين وهم مسلمون وفيهم من أصحاب رسول الله –صلى الله عليه وسلّم- ومنهم من هو معدود من العشرة المبشرين بالجنة مثل طلحة والزبير -رضي الله عنهما- وهذا قتال فتنة بين أصحاب محمد –صلى الله عليه وسلّم-.

وكلهم مجتهدون المصيب منهم والمخطيء وكلهم مأجورون ومن أهل الجنة- رضي الله عنهم- أجمعين ويجب على المسلمين احترامهم والسكوت عما جرى بينهم.

وثالثها- قتال علي والصحابة معه للخوارج وبأمر رسول الله –صلى الله عليه وسلّم- وتحريضه على قتلهم ووصفهم بأنهم شر الخلق وبأن لمن قتلهم أجراً عند الله.

رابعها- قتال العباسيين للأمويين وهو قتال للمسلمين وكم ذهب فيها من الألوف المؤلفة على يد أبي مسلم الرافضي الباطني.

خامسها- تفرق المسلمين إلى دويلات يقاتل بعضهم بعضاً في مشارق الأرض الإسلامية ومغاربها وكم ذهب في هذا القتال من ألوف مؤلفة.

سادسها- خروج القرامطة وهم نوع من غلاة الروافض وزنادقتهم على المسلمين فكم لهم من المذابح في المسلمين بما في ذلك حجاج بيت الله الحرام واقتلاع الحجر الأسود فلم يعيدوه إلا بعد سنين.

سابعها- قتال الزنادقة من الروافض للمسلمين وقتلهم الذريع في بلاد المغرب ومصر والشام.

ثامنها- قتال البويهيين وقتلهم للمسلمين وتسلطهم على خلفاء المسلمين ونشرهم للشرك والبدع الرافضية في بلاد الإسلام وتشييد القبور والغلو في أهل البيت إلى درجة التأليه.

تاسعها- قتال الصفويين الروافض للمسلمين وإجبارهم على اعتناق الرفض.

عاشرها- قتال أئمة الزيدية في اليمن الذي استمر قروناً من حدود سنة ثمانين ومائتين إلى آخر إمام منهم في حدود سنة (1340هـ) وكان قتالهم كله في هذه القرون إنما هو على الملك وقد يكون لنشر البدع والضلال.

الحادي عشر- قتال الروافض وعلى رأسهم الخميني للشعب العراقي الذي امتد سنوات ذهب ضحيته ألوف أو ملايين لا من أجل الإسلام بل من أجل أهداف رافضية وطموحات ظالمة لا علاقة لها بالإسلام.

وقد عايشها – المالكي – الذي لعله ممن يؤيد هذه الحرب ولا ينكرها.

كل هذه الفتن العريضة ما عدا قتال الصحابة يسدل عليها الستار هذا- المالكي- الحاقد ويصور الإمام محمداً كأنه هو الوحيد الذي قاتل المسلمين.

والحق أن الإمام محمداً ما قاتل إلا من يستحق القتال من عباد القبور وأعداء التوحيد ممن ضرب الشرك فيهم أطنابه فدعاهم الإمام محمد إلى إخلاص الدين لله ونبذ هذا الشرك وأقام عليهم الحجج والبراهين بدعوته الواضحة ومؤلفاته العظيمة النافعة التي وضحت قضايا التوحيد والشرك بطريقة جلية يعرفها العالم والمتعلم والجاهل.

ولكن هؤلاء القبوريين عاندوا وكابروا وشمروا عن ساعد الجد لقتال أئمة التوحيد ودعاته وعلى رأسهم الإمام محمد -رحمه الله- والإمام محمد بن سعود وأنصاره.

فما وسع هذا الإمام وأنصاره إلا أن يقاتل هذه الأصناف المستكبرة المعاندة والمصممين على عبادة القبور والأشجار والأحجار وعلى سائر الشركيات والضلالات.

فلسان حال الشيخ محمد ومن معه:

إذا لم تكن إلا الأسنة مركب ** فما حيلة المضطر إلا ركوبها

فلم يسع أهل الضلال والبدع الشركية إلا محاربة هذا الإمام ودعوته بالأكاذيب والافتراءات الشنيعة.

بمثل قولهم الوهابية يبغضون النبي ويبغضون الأولياء، وينكرون كراماتهم ويقاتلون المسلمين إلى آخر الدعاوى الأثيمة التي أشاعها أهل الضلال في العالم من مثل ابن سحيم والقباني والحداد ودحلان والنبهاني وأسلافهم وأتباعهم.

وقد تصدى أعلام التوحيد والسنة لنقد هذه الافتراءات فبينوا أكاذيب هؤلاء الأفاكين المحاربين لتوحيد المرسلين ورسالات النبيين.

ومن تلك الردود ردود أعلام التوحيد من أبناء وأحفاد الإمام محمد وتلاميذه في عدد من الكتب والرسائل ومنها ما دون في الكتاب الجامع " الدرر السنية " وهو متوفر فمن شاء فليرجع إليه ليعرف حقيقة دعوة الإمام محمد وأنها قائمة على كتاب الله وسنة رسوله ومنهج السلف الصالح،وهذه الأمور هي منطلقات هؤلاء الأئمة في بيان أحقية هذه الدعوة وبيان ضلال وأباطيل خصومها (1) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(1)).

ومن أعجب العجب أن المالكي يعرف كذب هؤلاء على الإمام محمد وأنصاره ثم يدافع عنهم بأكاذيبهم ويحارب الإمام محمد بن عبد الوهاب وأنصاره بهذه الأكاذيب ويزيد عليها من خيالاته الفاسدة ووساوسه الكاسدة ومن يهن الله فماله من مكرم.

هذا وقد بين علماء الإسلام القتال المشروع من الممنوع في الإسلام

ومن هؤلاء العلماء شيخ الإسلام ابن تيمية حيث سئل عن قتال التتار الذين يدعون التمسك بالشهادتين وقد فعلوا الأفاعيل بالمسلمين من قتل ونهب للأموال ويدعي مع ذلك بعض الناس تحريم قتالهم.

فأجاب بقوله:
" الحمد لله كل طائفة ممتنعة عن التزام شريعة من شرائع الإسلام الظاهرة المتواترة من هؤلاء القوم وغيرهم، فإنه يجب قتالهم حتى يلتزموا شرائعه وإن كانوا مع ذلك ناطقين بالشهادتين وملتزمين بعض شرائعه كما قاتل أبو بكر الصديق والصحابة- رضي الله عنهم- ما نعى الزكاة وعلى ذلك اتفق الفقهاء بعدهم بعد سابقة مناظرة عمر لأبي بكر - رضي الله عنهما- فاتفق الصحابة - رضي الله عنهم- على القتال على حقوق الإسلام عملاً بالكتاب والسنة وكذلك ثبت عن النبي من عشرة أوجه الحديث عن الخوارج وأخبر أنهم شر الخلق والخليقة مع قوله تحقرون صلاتكم مع صلاتهم وصيامكم مع صيامهم فعلم أن مجرد الاعتصام بالإسلام مع عدم التزام شرائعه ليس بمسقط للقتال فالقتال واجب حتى يكون الدين كله لله وحتى لا تكون فتنة فمتى كان الدين لغير الله فالقتال واجب فأيما طائفة امتنعت من بعض الصلوات المفروضات أو الصيام أو الحج أو عن التزام تحريم الدماء والأموال والخمر والزنا والميسر أو عن نكاح ذوات المحارم، أو عن التزام جهاد الكفار، أو ضرب الجزية على أهل الكتاب وغير ذلك من واجبات الدين ومحرماته التي لا عذر لأحد في جحودها وتركها التي يكفر الجاحد لوجوبها فإن الطائفة الممتنعة تقاتل عليها وإن كانت مقرة بها وهذا مما لا أعلم فيه خلافا بين العلماء (2) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(2)). وإنما اختلف الفقهاء في الطائفة الممتنعة إذا أصرت على ترك بعض السنن كركعتي الفجر، والأذان والإقامة عند من لا يقول بوجوبها ونحو ذلك من الشعائر، هل تقاتل الطائفة الممتنعة على تركها أم لا ؟

1- فأما الواجبات والمحرمات المذكورة ونحوها فلا خلاف في القتال عليها (3) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(3))".

2- قال الإمام البخاري - رحمه الله- في كتاب استتابه المرتدين والمعاندين وقتالهم باب قتل من أبى قبول الفرائض وما نسبوا إلى الردة "6924 حدثنا يحيى بن بكير حدثنا الليث عن عقيل عن ابن شهاب أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن أبا هريرة قال: لما توفى النبي - صلى الله عليه وسلم- واستخلف أبو بكر وكفر من كفر من العرب قال عمر:" يا أبا بكر كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله فمن قال: لا إله إلا الله عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله).

قال أبو بكر:" والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة،فإن الزكاة حق المال والله لو منعوني عناقاً كانوا يؤدونها إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لقاتلتهم على منعها"، قال عمر:" فوالله ما هو إلا أن رأيت أن قد شرح الله صدر أبي بكر للقتال فعرفت أنه الحق".

قال الحافظ:قوله: (باب قتل من أبى قبول الفرائض) أي جواز قتل من امتنع من التزام الأحكام الواجبة والعمل بها.

قال المهلب: من امتنع من قبول الفرائض نظر فان أقر بوجوب الزكاة مثلا أخذت منه قهراً ولا يقتل، فإن أضاف إلى امتناعه نصب القتال قوتل إلى أن يرجع.

قال مالك في الموطأ: الأمر عندنا فيمن منع فريضة من فرائض الله تعالى،فلم يستطع المسلمون أخذها منه كان حقاً عليهم جهاده، قال ابن بطال: مراده إذا أقر بوجوبها لا خلاف في ذلك. قوله: (وما نسبوا إلى الردة) أي أطلق عليهم اسم المرتدين، قال الكرماني: "ما" في قوله (وما نسبوا) نافية كذا قال، والذي يظهر لي أنها مصدرية أي ونسبتهم إلى الردة وأشار بذلك إلى ما ورد في بعض طرق الحديث الذي أورده كما سأبينه، قال القاضي عياض وغيره: كان أهل الردة ثلاثة أصناف: صنف عادوا إلى عبادة الأوثان، وصنف تبعوا مسيلمة والأسود العنسي وكان كل منهما ادعى النبوة قبل موت النبي - صلى الله عليه وسلم- فصدق مسيلمة أهل اليمامة وجماعة غيرهم، وصدق الأسود أهل صنعاء وجماعة غيرهم، فقتل الأسود قبل موت النبي - صلى الله عليه وسلم- بقليل وبقي بعض من آمن به فقاتلهم عمال النبي - صلى الله عليه وسلم- في خلافة أبي بكر،وأما مسيلمة فجهز إليه أبو بكر الجيش وعليهم خالد بن الوليد فقتلوه. وصنف ثالث استمروا على الإسلام، لكنهم جحدوا الزكاة وتأولوا بأنها خاصة بزمن النبي - صلى الله عليه وسلم- وهم الذين ناظر عمر أبا بكر في قتالهم كما وقع في حديث الباب.

وقال البخاري - رحمه الله- باب لا يعذب بعذاب الله ثم روى بإسناده إلى أبي هريرة أنه قال: بعثنا رسول الله –صلى الله عليه وسلّم- في بعث فقال: إن وجدتم فلاناً وفلانً فأحرقوهما بالنار، ثم قال رسول الله –صلى الله عليه وسلّم- حين أردنا الخروج: "إني أمرتكم أن تحرقوا فلاناً وفلاناً، وإن النار لا يعذب بها إلا الله فإن وجدتموهما فاقتلوهما " ثم روى بإسناده عن أيوب عن عكرمة " أن علياً رضي الله عنه حرق قوماً فبلغ ابن عباس فقال: لو كنت أنا لم أحرقهم لأن النبي –صلى الله عليه وسلّم- قال: لا تعذبوا بعذاب الله، ولقتلتهم كما قال النبي –صلى الله عليه وسلّم-: من بدل دينه فاقتلوه ".

قال الحافظ ابن حجر في شرح هذين الحديثين:" قوله عن أيوب صرح الحميدي عن سفيان بتحديث أيوب له به، قوله أن علياً حرق قوما في رواية الحميدي المذكورة أن علياً أحرق المرتدين يعني الزنادقة وفي رواية بن أبي عمر ومحمد بن عباد عند الإسماعيلي جميعاً عن سفيان قال رأيت عمرو بن دينار وأيوب وعمار الدهني اجتمعوا فتذاكروا الذين حرقهم علي فقال أيوب فذكر الحديث فقال عمار لم يحرقهم، ولكن حفر لهم حفائر وخرق بعضها إلى بعض ثم دخن عليهم فقال عمرو بن دينار قال الشاعر:
لترم بي المنايا حيث شاءت ** إذا لم ترم بي في الحفرتين
إذا ما أججوا حطبا ونـارا **هناك الموت نقداً غير دين
انتهى، وكأن عمرو بن دينار أراد بذلك الرد على عمار الدهني في إنكاره أصل التحريق، ثم وجدت في الجزء الثالث من حديث أبي طاهر المخلص حدثنا لوين حدثنا سفيان بن عيينة، فذكره عن أيوب وحده، ثم أورده عن عمار وحده قال ابن عيينة فذكرته لعمرو بن دينار، فأنكره وقال فأين قوله:

"......................... أوقدت ناري ودعوت قنبرا "

فظهر بهذا صحة ما كنت ظننته، وسيأتي للمصنف في استتابة المرتدين في آخر الحدود من طريق حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمة قال: أتي علي بزنادقة فأحرقهم، ولأحمد من هذا الوجه أن علياً أتي بقوم من هؤلاء الزنادقة، ومعهم كتب فأمر بنار فأججت، ثم أحرقهم وكتبهم، وروى ابن أبي شيبة من طريق عبد الرحمن بن عبيد عن أبيه قال كان ناس يعبدون الأصنام في السر ويأخذون العطاء فأتي بهم عليّ فوضعهم في السجن واستشار الناس، فقالوا اقتلهم فقال لا بل أصنع بهم كما صنع بأبينا إبراهيم، فحرقهم بالنار.

قوله لأن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال لا تعذبوا بعذاب الله هذا أصرح في النهي من الذي قبله، وزاد أحمد وأبو داود والنسائي من وجه آخر عن أيوب في آخره فبلغ ذلك علياً فقال ويح ابن عباس وسيأتي الكلام على قوله من بدل دينه فاقتلوه في استتابة المرتدين إن شاء الله تعالى"(4) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(4)).

وقال الحافظ أيضاً في كتاب "استتابة المرتدين والمعاندين وقتلهم": "قوله(أتي علي) هو ابن أبي طالب تقدم في باب "لا يعذب بعذاب الله" من كتاب الجهاد من طريق سفيان بن عيينة عن أيوب بهذا السند أن علياً حرق قوماً، وذكرت هناك أن الحميدي رواه عن سفيان بلفظ "حرق المرتدين" ومن وجه آخر عند ابن أبي شيبة "كان أناس يعبدون الأصنام في السر" وعند الطبراني في الأوسط من طريق سويد بن غفلة "أن علياً بلغه أن قوماً ارتدوا عن الإسلام فبعث إليهم فأطعمهم ثم دعاهم إلى الإسلام فأبوا فحفر حفيرة ثم أتي بهم فضرب أعناقهم ورماهم فيها ثم ألقى عليهم الحطب فأحرقهم ثم قال: "صدق الله ورسوله ".

وزعم أبو المظفر الاسفرايني في "الملل والنحل" أن الذين أحرقهم علي طائفة من الروافض ادعوا فيه الإلهية وهم السبائية وكان كبيرهم عبد الله بن سبأ يهودياً ثم أظهر الإسلام وابتدع هذه المقالة، وهذا يمكن أن يكون أصله ما رويناه في الجزء الثالث من حديث أبي طاهر المخلص من طريق عبد الله بن شريك العامري عن أبيه قال: قيل لعلي: إن هنا قوماً على باب المسجد يدّعون أنك ربهم فدعاهم فقال لهم: "ويلكم ما تقولون؟ قالوا:أنت ربنا وخالقنا ورازقنا، فقال: ويلكم إنما أنا عبد مثلكم آكل الطعام كما تأكلون وأشرب كما تشربون، إن أطعت الله أثابني إن شاء، وإن عصيته خشيت أن يعذبني فاتقوا الله وارجعوا، فأبوا فلما كان الغد غدوا عليه فجاء قنبر، فقال: قد والله رجعوا يقولون ذلك الكلام فقال: أدخلهم، فقالوا كذلك، فلما كان الثالث قال: لئن قلتم ذلك لأقتلنكم بأخبث قتلة، فأبوا إلا ذلك، فقال يا قنبر: ائتني بفعلة معهم مرورهم، فخد لهم أخدوداً بين باب المسجد والقصر، وقال: "احفروا فأبعدوا في الأرض وجاء بالحطب فطرحه بالنار في الأخدود" وقال: "إني طارحكم فيها أو ترجعوا"، فأبوا أن يرجعوا فقذف بهم فيها حتى إذا احترقوا قال:

إني إذا رأيت أمراً منكراً أوقدت ناري ودعوت قنبراً

وهذا سند حسن. وأما ما أخرجه ابن أبي شيبة من طريق قتادة "أن علياً أتي بناس من الزط يعبدون وثناً فأحرقهم" فسنده منقطع فإن ثبت حمل على قصة أخرى" (5) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(5)).

وقال أيضاً في نفس الكتاب – باب قتل من أبى قبول الفرائض وما نسبوا إلى الردة-:
قوله: (وكفر من كفر من العرب) في حديث أنس عند ابن خزيمة لما توفى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ارتد عامة العرب. قوله: (يا أبا بكر كيف تقاتل الناس) في حديث أنس: "أتريد أن تقاتل العرب". قوله: (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله) كذا ساقه الأكثر، وفي رواية طارق عند مسلم: "من وحد الله وكفر بما يعبد من دونه حرم دمه وماله"، وأخرجه الطبراني من حديثه كرواية الجمهور، وفي حديث ابن عمر "حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة" ونحوه في حديث أبي العنبس وفي حديث أنس عند أبي داود: "حتى يشهدوا أن لا اله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله وأن يستقبلوا قبلتنا ويأكلوا ذبيحتنا ويصلوا صلاتنا " وفي رواية العلاء ابن عبد الرحمن: "حتى يشهدوا أن لا اله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله ويؤمنوا بي وبما جئت به " قال الخطابي: زعم الروافض أن حديث الباب متناقض لأن في أوله أنهم كفروا وفي آخره أنهم ثبتوا على الإسلام إلا أنهم منعوا الزكاة، فان كانوا مسلمين فكيف استحل قتالهم وسبي ذراريهم وإن كانوا كفاراً فكيف احتج على عمر بالتفرقة بين الصلاة والزكاة فإن في جوابه إشارة إلى أنهم كانوا مقرين بالصلاة قال والجواب عن ذلك أن الذين نسبوا إلى الردة كانوا صنفين: صنف رجعوا إلى عبادة الأوثان، وصنف منعوا الزكاة وتأولوا قوله تعالى: )خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم( فزعموا أن دفع الزكاة خاص به - صلى الله عليه وسلم- لأن غيره لا يطهرهم ولا يصلي عليهم فكيف تكون صلاته سكنا لهم، وإنما أراد عمر بقوله: " تقاتل الناس " الصنف الثاني لأنه لا يتردد في جواز قتل الصنف الأول كما أنه لا يتردد في قتال غيرهم من عباد الأوثان والنيران واليهود والنصارى، قال: وكأنه لم يستحضر من الحديث إلا القدر الذي ذكره وقد حفظ غيره في الصلاة والزكاة معاً،وقد رواه عبد الرحمن بن يعقوب بلفظ يعم جميع الشريعة حيث قال فيها: "ويؤمنوا بي وبما جئت به " فان مقتضى ذلك أن من جحد شيئا مما جاء به - صلى الله عليه وسلم- ودعي إليه فامتنع ونصب القتال أنه يجب قتاله وقتله إذا أصر، قال: وإنما عرضت الشبهة لما دخله من الاختصار، وكأن راويه لم يقصد سياق الحديث على وجهه وإنما أراد سياق مناظرة أبي بكر وعمر واعتمد على معرفة السامعين بأصل الحديث انتهى ملخصا.

قلت: وفي هذا الجواب نظر، لأنه لو كان عند عمر في الحديث: " حتى يقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة " ما استشكل قتالهم للتسوية في كون غاية القتال ترك كل من التلفظ بالشهادتين وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة. قال عياض: حديث ابن عمر نص في قتال من لم يصل و لم يزك كمن لم يقر بالشهادتين، واحتجاج عمر على أبي بكر وجواب أبي بكر دل على أنهما لم يسمعا في الحديث الصلاة والزكاة، إذ لو سمعه عمر لم يحتج على أبي بكر ولو سمعه أبو بكر لرد به على عمر ولم يحتج إلى الاحتجاج بعموم قوله: " إلا بحقه".

قلت:إن كان الضمير في قوله: "بحقه" للإسلام فمهما ثبت أنه من حق الإسلام تناوله ولذلك اتفق الصحابة على قتال من جحد الزكاة.

قوله: (لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة) يجوز تشديد فرق وتخفيفه والمراد بالفرق من أقر بالصلاة وأنكر الزكاة جاحداً أو مانعاً مع الاعتراف، وإنما أطلق في أول القصة الكفر ليشمل الصنفين، فهو في حق من جحد حقيقة وفي حق الآخرين مجاز تغليباً وإنما قاتلهم الصديق ولم يعذرهم بالجهل لأنهم نصبوا القتال فجهز إليهم من دعاهم إلى الرجوع، فلما أصروا قاتلهم.

قال المازري: ظاهر السياق أن عمر كان موافقا على قتال من جحد الصلاة فألزمه الصديق بمثله في الزكاة لورودهما في الكتاب والسنة مورداً واحداً.

قوله: (فإن الزكاة حق المال) يشير إلى دليل منع التفرقة التي ذكرها أن حق النفس الصلاة وحق المال الزكاة، فمن صلى عصم نفسه ومن زكى عصم ماله فإن لم يصل قوتل على ترك الصلاة ومن لم يزك أخذت الزكاة من ماله قهراً، وإن نصب الحرب لذلك قوتل، وهذا يوضح أنه لو كان سمع في الحديث "ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة" لما احتاج إلى هذا الاستنباط لكنه يحتمل أن يكون سمعه واستظهر بهذا الدليل النظري" (6) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(6)).

3- قال العلامة الصنعاني:"فإن قلت: فإن كانوا مشركين وجب جهادهم والسلوك فيهم مسلك رسول الله –صلى الله عليه وسلّم- في المشركين.

قلت: إلى هذا ذهب طائفة من أئمة العلم فقالوا يجب أولا دعاؤهم إلى التوحيد وإبانة أن ما يعتقدونه لا ينفع ولا يضر ولا يغني عنهم من الله شيئاً... وأن هذا الاعتقاد منهم فيهم شرك لا يتم الإيمان بما جاءت به الرسل إلا بتركه والتوبة منه وإفراد التوحيد اعتقاداً وعملاً لله وحده، وهذا واجب على العلماء أي بيان ذلك الاعتقاد الذي تفرعت منه النذور والنحائر والطواف بالقبور شرك محرم، وأنه عين ما كان يفعله المشركون لأصنامهم، فإذا أبان العلماء ذلك للأئمة والملوك وجب على الأئمة والملوك بعث الدعاة إلى الناس يدعونهم إلى إخلاص التوحيد لله فمن رجع وأقر حقن عليه دمه وماله وذراريه، ومن أصر فقد أباح الله منه ما أباح لرسوله –صلى الله عليه وسلّم- من المشركين" تطهير الاعتقاد (ص31 – 32).

4- وقال العلامة صديق حسن في كتابه قطف الثمر (ص106):
"وأما إثبات التصرف في العالم للأولياء، وسقوط التكليف عنهم، وإثبات ما يختص بالله، فإسقاط لحق الربوبية والألوهية، ودعوى مجردة عن الدليل، بل من العقائد الفاسدة الضعيفة، والأباطيل الشركية السخيفة(7) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(7)).والاستدلال بأمثال قوله تعالى: (لهم ما يشاءون) (الزمر: 34)، حجة فاسدة فإن ذلك وعد لهم، والله لا يخلف الميعاد، وهذا لهم في الآخرة، كما صرحت به الآيات والأحاديث. ودعوى العموم، بعيدة محالة، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، والله المستعان. وكفى بالله شهيداً على الضمائر، وحكماً بين العادل والجائر، وغرهم في دينهم ما كانوا يفترون، ما أكثر هذا اليوم في الأحزاب المتحزبة، والجموع المجتمعة من فرق الشيعة، والمتصوفة، وطوائف المبتدعة، يسيرون قواعد لم تتأسس على علم، ولا هدى، ولا كتاب منير، ثم يبنون عليها قناطير علمهم وما لم يشهد له دليل من الافتراء. والشبهة التي نشأت عن الهوى والإلف والتقليد، ساقطة في البين فتبقى الدعوى مجردة، وحجج الله سبحانه أكبر وأكثر وفي قوله تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) (آل عمران: 31) أوضح دليل على المدعى لأن الخير مقصور على اتباعه فيا حسرة الجهلة البطلة الزاعمين بأن اتباعهم لمن قلدوه ينجيهم من دون اقتصاص واقتصار على الآثار النبوية (ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه).(آل عمران: 85).

والإسلام ما جاء به خاتم النبيين وسيد المرسلين –صلى الله عليه وسلّم- (ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم) آل عمران: 101. فمن لم يخص الله بالاعتصام وهو أغنى الشركاء عن الشرك، لم يعتصم عن الضلالة، ومن أخلص لله سلم من الضلالة، ومثله قوله تعالى (اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون).(الأعراف: 3).

ولقد أربى ضلال المتصوفة، واتبعهم الرعاع والجهلة، واستحوذ عليهم الشيطان، فأنساهم ذكر الله، فلا تسمع إلا يا سيدي أحمد البدوي، ويا سيدي الزيلعي، ويا عيدروس، ويا جيلاني، ولا تسمع من يذكر الله، ويلجأ إليه في البحر والبر إلا قليلاً، ولفقوا كذبات لا أصل لها فقد عمت جهالاتهم اليوم عامة أهل وقتنا وخاصتهم (8) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(8))، إلا ما شاء الله فيضيفون إليهم من القدرة والعلم بالمغيبات، والتصرف في الكائنات، ما يختص بالله سبحانه، حتى قالوا فلان يتصرف في العالم، وكل عبارة أخبث من أختها.اللهم إنا نبرأ إليك من صنيع هؤلاء، ونسألك أن تكتبنا من الناهين لضلالاتهم، والمنادين لهم، ونستغفرك في التقصير وقد علمت عجزنا عن السيف والقنا (9) (http://saaid.net/monawein/sh/15.htm#(9))، أن نفضي به إليهم، وعن اللسان أن ننصحهم، أو ننادي به عليهم، إلا في الصحف والكتابة، والحمد لله على كل حال ". انتهى.

-------------------------------
(1) وبعد كل هذا يأتي حسن المالكي الذي نشأ في قلب بلاد التوحيد ودرس مناهج الدعوة السلفية يأتي ليرفع راية أعداء دعوة التوحيد والسنة ويرفع راية النبهاني ودحلان وابن جرجيس وأمثالهم من عتاة الضلال وخصوم التوحيد.
ثم لا يخجل من الدعاوى الكاذبة من أنه سلفي وأنه يريد الحق ويريد الدفاع عن هذه الدعوة ويمجد نفسه ويظن- المسكين -أنه من فرسان النقد والتصحيح والتوجيه فلم يعرف قدر نفسه ولا مقدار ضلاله وجهله.
ومن هنا يرفع نفسه إلى مقام المصلحين ويرى نفسه من أنداد الإمام محمد وأمثاله.
(2) هذا هو فقه علماء الأمة وهذه هي أحكامهم وهذا هو إجماعهم على قتال من يمتنع من الناس عن أداء شعيرة من شعائر الإسلام أو يرتكب محرماً معلوماً من الدين بالضرورة مستحلاً له كشرب الخمر أو الزنا والميسر فكيف بمن يرتكب نواقض لا إله إلا الله من الشركيات ويحارب من نهى عنها ويدعو إلى إخلاص العبادة لله رب العالمين.
(3) مجموع الفتاوى (28/502) لشيخ الإسلام ابن تيمية.
(4) الفتح(6/151) كتاب الجهاد حديث رقم (3017).
(5) الفتح (12/270) حديث رقم (6923).
(6) فتح الباري(12/275-278)، وانظر في المصادر التالية في إثبات تحريق علي –رضي الله عنه- للخوارج: التنبيه والرد على أهل البدع والأهواء للإمام أبي الحسين محمد بن أحمد الملطي(ص18) الفرق بين الفرق لعبد القاهر البغدادي (ص232)، التبصر في الدين للإسفراييني(ص108)، واعتقادات فرق المسلمين والمشركين للرازي(ص57) بواسطة كتاب: (عبد الله بن سبأ وأثره في إحداث الفتنة في صدر الإسلام) لسليمان بن حمد العودة (ص217).
(7) هذا كلام حق موافق لما دل عليه القرآن والسنة وما عليه علماء الأمة.
(8) في موقف هذا الإمام ما يؤيد موقف الإمام محمد من هذه الشركيات وتأكيد منه أن هذا البلاء الماحق منتشر في بلاد الإسلام وشمل الخاص والعام إلا من سلم الله.
(9) فيه أنه يرى قتال هؤلاء الذين بدلوا دين الله – واستعاضوا من توحيد الله بهذا الشرك والإلحاد ولا أدري هل يشترط قيام الحجة أو لا ؟! وأما أئمة الدعوة فقد علمت أنهم يشترطون قيام الحجة.

محمد الأثري
07-10-2007, 12:17 PM
بداية الصراع المسلح في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب

فهد بن ناصر الجديد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد.
الصراع بين الحق والباطل من سنن الله الكونية كما قال تعالى [ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا] [الحج:40] .
ومع بداية العصر الحديث ظهر الشيخ محمد بن عبدالوهاب في قلب الجزيرة العربية واستطاع بفضل الله أن يؤسس دولة إسلامية استمرت حتى وقتنا الحاضر. ومن طبيعة كل دعوة أن تتعرض إلى صراعات متتابعة مع خصومها ثم يحقق الله لها التمكين في الأرض.
ولكن كيف بدء الصراع؟ ومن هو البادئ بالظلم؟ هذا ما نستعرضه في هذه السطور.

بداية الدعوة بالحسنى
من المعروف أن الشيخ بدأ الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة ولم يبادر أحداً بالتكفير والقتال بل كاتب الأمراء والعلماء وحثهم على التوحيد الخالص ونبذ الشرك حتى بلغ الأمر أن تؤدد إليهم وأشفق عليهم كما قال عن ألد خصومه (وكاتبناهم ونقلنا لهم العبارات وخاطبناهم بالتي هي أحسن وما زادهم ذلك إلا نفوراً) (1) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[1]).
ويقول الشيخ أيضاً عن أحد خصومه (استدعيته أولاً بالملاطفة، وصبرت منه على أشياء عظيمة) (2) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[2]).
ويقول الشيخ في رسالته إلى الشيخ عبدالله بن عبداللطيف الإحسائي (إني أحبك، وقد دعوت لك في صلاتي وأتمنى من قبل هذ المكاتيب أن يهديك الله لدينه القيم) (3) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[3]).
وفي رسالته إلى الشريف أحمد والي مكة قال الشيخ (إن الكتاب لما وصل إلى الخادم وتأمل ما فيه من الكلام الحسن رفع يديه بالدعاء إلى الله بتأييد الشريف لما كان قصده الشريعة المحمدية) (4) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[4]).

متى يقع التكفير؟
وقد حدد الشيخ متى يقع التكفير حيث قال (نكفر من أقر بدين الله ورسوله ثم عاداه وصد الناس عنه، وكذلك من عبد الأوثان بعد ما عرف أنها دين المشركين وزينه للناس، فهذا الذي أكفره)(5) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[5]) .
وقال الشيخ أيضاً (وأما التكفير فأنا أكفر من عرف دين الرسول ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه وعادى من فعله فهذا هو الذي أكفره وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك) (6) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[6]).
وقال أيضاً (نكفر من أشرك بالله في إلهيته بعد ما نبين له الحجة على بطلان الشرك، وكذلك نكفر من حسنه للناس، أو أقام الشبه الباطلة على إباحته، وكذلك من قام بسيفه دون هذه المشاهد التي يشرك بالله عندها، وقاتل من أنكرها)(7) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[7]) .

بداية القتال
ذكر الدكتور عبدالله العثيمين عن كيفية (8) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[8]) بدء القتال هل بدأ من الشيخ أو الخصوم. حيث ذكر أن هناك ثلاثة مؤرخون وهم عثمان بن بشر ومؤلف مجهول وبوركهارت يؤيدون أن الشيخ محمد هو الذي بدأ القتال. وذكر أيضاً أن الخصوم هم الذين بدأوا القتال كما ذكر تلميذ الشيخ محمد وهو المؤرخ الشيخ حسين بن غنام، وكذلك ما أشار إليه الشيخ محمد في إحدى رسائل من أن الخصوم هم الذي بدأوا القتال. ولم يرجح الدكتور العثيمين أي الطرفين بدأ القتال.
والصواب والله أعلم أن خصوم الدعوة هم الذين بدأوا القتال كما أكد الشيخ في رسائله، وكما أكدته الوقائع التاريخية في تاريخي ابن غنام وابن بشر. ولكن قبل توضيح ذلك، يمكن نقد رأي ابن بشر الذي يرى أن الشيخ محمد هو الذي بدأ القتال حيث جاءت العبارة (ثم أمر الشيخ بالجهاد وحضهم عليه ..) :
1. ذكر ابن بشر العبارة السابقة في أحداث عام (1157هـ) وهو العام الذي انتقل فيه الشيخ من العيينة إلى الدرعية. ومن المستبعد أن يبدأ الشيخ بالجهاد فور وصوله إلى الدرعية.
2. عبارة ابن بشر ( ثم بدأ الشيخ بالجهاد ..) جاءت بعد ذكر موقف الخصوم (منهم من اتخذه سخرياً، ومنهم من نسبه إلى السحر.. ولكن يريدون أن يصدوا الناس عنه) والمفهوم من العبارة أن أمر الشيخ بالجهاد جاء كرد فعل لموقف الخصوم الذي صدوا الناس عنه. ومما يرجح ذلك ما فعله دهام بن دواس الذي بدأ بالهجوم على بلدة منفوحة التي استجابت لدعوة التوحيد.
3. ومما يرجح هذا أيضاً ما قام به الخصوم من التحريض عندما بلغهم خبر رجم الزانية في بلدة العيينة.

أما ما أكده الشيخ في رسائله من أن الخصوم هم الذين بدأوا القتال فقد جاءت كما يلي:
يقول الشيخ في أحدى رسائله بعد أن بين مظاهر الشرك (فهذا هو الذي أوجب الاختلاف بيننا و بين الناس حتى آل بهم الأمر إلى أن كفرونا و قاتلونا و استحلوا دماءنا و أموالنا)(9) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[9]) .
ويقول أيضاً (وأما القتال فلم نقاتل أحداً إلا دون النفس والحرمة وهم الذين أتونا في ديارنا ولا أبقوا ممكنا)(10) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[10]) .
ومنهم من اتهم الشيخ أنه يكفر عامة الناس كما في إحدى رسائله (ما ذكر عني أني أكفر بالعموم فهذا من بهتان الأعداء،) (11) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[11]) .
وقال أيضاً (وأما ما ذكر الأعداء عني أني أكفر بالظن وبالموالاة أو أكفر الجاهل الذي لم تقم عليه الحجة فهذا بهتان عظيم يريدون به تنفير الناس عن دين الله ورسوله) (12) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[12]) .

ومن الخصوم من أيد الدعوة في بادئ الأمر ثم صار من ألد خصومها مثل قاضي الرياض الشيخ سليمان بن سحيم حيث قال الشيخ محمد في رسالته (انى أرسلت لك رساله الشيخ تقى الدين التى يذكر فيها أن من دعا نبيا أو صحابيا أو وليا مثل : أن يقول ياسيدى فلان أنصرني وأغثني أنه كافر بالاجماع فلما أتتك استحسنتها وشهدت أنها حق وأنت تشهد به الآن فما الموجب لهذه العداوة)(13) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[13]) . ولم يكتف الشيخ سليمان بن سحيم بذلك بل كتب رسالة طويلة وبعث بها إلى العلماء في نجد والأحساء والبصرة ومما جاء فيها (أنه قد خرج في قطرنا رجل مبتدع جاهل مضل ضال .. وأنه عمد إلى شهداء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الكائنين في الجبيلة: زيد بن الخطاب وأصحابه وهدم قبورهم وبعثرها .. ومنها أنه يقطع بتكفير ابن الفارض وابن عربي .. ومنها أنه يقطع بكفر الذي يذبح الذبيحة ويسمى عليها ويجعلها لله تعالى، ويدخل مع ذلك دفع شر الجن)(14) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[14]) .

وكذلك قاضي المجمعة الشيخ عبدالله بن سحيم كان من المؤيدين في بادئ الأمر ثم أصبح في صف الأعداء كما قال الشيخ محمد معاتبا له (و اعتبر لنفسك حيث قلت لى فيما مضى ان هذا هو الحق الذى لا شك فيه لكن لا نقدر على تغييره)(15) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[15]) . ثم قال عنه الشيخ بعد أن تغير موقفه (فإن كان مرادك إتباع الهوى أعاذنا الله منه، و أنك مع ولد المويس (16) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[16]) كيف كان، فاترك الجواب، فان بعض الناس يذكرون عنك أنك صاير معه لأجل شيء من أمور الدنيا، و ان كنت مع الحق فلا أعذرك من تأمل كلامي هذا و كلامي الأول و تعرضها على كلام أهل العلم و تحررها تحريرا جيدا ثم تتكلم بالحق)(17) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[17]) .

ومن العلماء من عادى الدعوة منذ البداية مثل الشيخ أحمد بن يحيى في بلدة رغبه كما ذكر الشيخ (وكذلك أحمد بن يحيى راعي رغبه عداوته لتوحيد الألوهية و الإستهزاء بأهل العارض لما عرفوا)(18) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[18]) .
وكذلك فقد قام بعض العلماء من أهل سدير والوشم والمحمل بتحريض الأعداء من القبوريين على دعوة التوحيد، و من ذلك ما ذكره الشيخ في بعض رسائله قائلا (كون المويس و خواص أصحابه ركبوا و تركوا أهليهم و أموالهم الى أهل قبة الكواز و قبة رجب سنة يقولون أنه قد خرج من ينكر قببكم و ما أنتم عليه)(19) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[19]) . (وكذلك ابن اسماعيل و ابن ربيعة و المويس أيضا بعدهم بسنة رحلوا الى أهل قبة أبي طالب و أغروهم بمن صدق النبي صلى الله عليه و سلم و أحلوا دماءنا و أموالنا)25.
أما الشيخ عبدالله بن عبداللطيف الأحسائي فقد قال عنه الشيخ (وأما ابن عبداللطيف وابن عفالق وابن مطلق فحشوا بالزبيل أعني سبابة التوحيد واستحلال دم من صدق به أو أنكر الشرك)(20) (http://saaid.net/monawein/sh/7.htm#[20]) .

أما الوقائع التاريخية فقد جاءت في تاريخي ابن غنام وابن بشر تؤكد أن الخصوم هم الذي بدأوا القتال كما يلي :
في عام (1159) هـ هجم دهام بن دواس أمير الرياض على بلدة منفوحة التي أعلنت الإستجابة لدعوة التوحيد. ومقتضى الاستجابة للدعوة أن يقوم ولاة الأمر في الدرعية بالدفاع عن البلدان التي استجابت للدعوة إذا تعرضت إلى هجوم من أعداء الدعوة. وفي المقابل يقوم
أهل تلك بالبلدان بالسمع والطاعة في حالة الأمر بالجهاد للدفاع عن الدعوة. وكان دهام بن دواس قد اتضح له أن هذا هو الدين الصحيح ثم أظهر العداوة.
في عام (1160هـ) فارق أمير ثرمداء منهج الحق وبادر بالحرب وابتدأ.
في عام (1163هـ) اجتمع أهل ثرمداء مع أهل وثيثا ومرات وحاربوا الموحدين.
في عام (1164هـ) نقض العهد أمير ضرماء وقتل بعض دعاة التوحيد في بلده.
في عام (1165هـ) خيانة جمع من أهل بلدة رغبه لأهلها الموحدين. وكذلك تحزب أهل الضلال من الوشم وسدير والخرج والحريق والدلم وآل ظفير وجلوية ضرماء وهجموا على بلدة ضرماء. وفيها نفس العام نقض العهد أهل بلدة حريملاء ومعهم الشيخ سليمان بن عبدالوهاب وحاربوا الموحدين. وكان الشيخ محمد قد أرسلة كتاباً إلى أخيه يحذره من الفتنة وبث الشبهات ولكن أخاه الشيخ سليمان أجابه بأنه لا يزال على العهد حتى جرى منه نقض العهد.
في عام (1166هـ) نقض العهد أهل بلدة منفوحة وحاربوا الموحدين.
في عام (1167هـ) ضجر دهام بن دواس من الحرب بينه وبين الموحدين وطلب من الشيخ محمد أن يرسل له معلماً يحقق لهم التوحيد ويقيم شرائع الإسلام فأرسل إليهم الشيخ عيسى بن قاسم. واستمر دهام مدة عام ثم نقض العهد وحارب الموحدين مرة أخرى.

مما تقدم يتضح أن الأعداء هم الذين بدأوا القتال ثم ألبوا الخصوم في البلدان الأخرى مثل الأحساء والحجاز والعراق ومصر فجاؤا محاربين كما يلي :
في عام (1172هـ) سار أمير الأحساء بجموع كثيرة لحرب الموحدين فحاصر بلدة الجبيلة وأمطر عليها وابل من القذائف ولم يحصل على طائل.
في عام (1205هـ) أرسل شريف مكة العساكر الكثيفة التي بلغ عددها أكثر من عشرة آلاف لحرب التوحيد فحاصروا قصر البسام في السر وعادوا مهزومين.
في عام (1211هـ) سار رئيس المنتفق بدعم من والي العراق وقصد الأحساء ولكنه قُتل وألقى الله الرعب في قلوب المحاربين فارتحلوا منهزمين.
في عام (1213هـ) سار علي الكيخيا وزير والي العراق بجموع كثيرة زادت عن ثمانية عشر ألف وحاصروا الموحدين ثم انهزموا وتركوا أمتعتهم وأسلحتهم.
في عام (1226هـ) أرسل محمد علي باشا والي مصر عساكر الترك البالغ عددهم أربعة عشر ألف أو يزيدون وعلى رأسهم طوسون وهاجموا بلدة ينبع التي استجاب أهلها لدعوة التوحيد.

كانت هذه نماذج تؤكد أن الخصوم هم الذين بدأوا القتال ضد الموحدين. أما الإعداد للجهاد من تربية النشء و تعليم الناس أمور دينهم و البحث عن مكان تأمن فيه الدعوة فهذا من أمر الله الشرعي الذي يجب القيام به كما قام بذلك الشيخ.

وقبل الختام لا بد من التنويه إلى أن مفهوم التوحيد لم يكن معروف لدى معظم العلماء المعاصرين للشيخ محمد بن عبدالوهاب كما أكد ذلك أحدهم وهو القاضي الشيخ عبدالله بن عيسى حيث قال (فالله الله عباد الله لا تغتروا بمن لا يعرف شهادة أن لا إله إلا الله وتلطخ بالشرك وهو لا يشعر، فقد مضى أكثر حياتي ولم أعرف من أنواعه ما أعرفه اليوم، فلله الحمد على ما علمنا من دينه) .

----------------
[1] الرسائل الشخصية، أسبوع الشيخ محمد بن عبدالوهاب، ص 300.
[2] الرسائل الشخصية، ص 141
[3] الرسائل الشخصية، ص 257.
[4] الرسائل الشخصية، ص 312.
[5] الرسائل الشخصية، ص 58.
[6] الرسائل الشخصية، ص 38.
[7] الرسائل الشخصية، ص 60.
[8] تاريخ المملكة العربية السعودية، ج 1، ص 90.
[9] الرسائل الشخصية، ص 114 .
[10] الرسائل الشخصية، ص 38.
[11] الرسائل الشخصية، ص 58.
[12] الرسائل الشخصية، ص 25.
[13] الرسائل الشخصية، ص 229 .
[14] روضة الأفكار، ج 1، ص 89. تحقيق د. ناصر الدين الأسد.
[15] الرسائل الشخصية، ص 66.
[16] أحد العلماء المناوئين لدعوة التوحيد.
[17] الرسائل الشخصية، ص 75.
[18] الرسائل الشخصية، ص 20 .
[19] الرسائل الشخصية، ص 27.
[20] الرسائل الشخصية، ص 206.
[21] الرسائل الشخصية، ص 193.

الطاهر عمر الطاهر
07-10-2007, 12:27 PM
يا محمد ألا تحسن سوى Ctrl+C ثم Ctrl+V
ألا تعقب كما يعقب غيرك...
أم أنك تطول المواضيع بلا فائدة....

ملياني بوبكر
07-10-2007, 01:07 PM
يا سي محمد محرك البحث أمامنا google فوفر عليك ولا تكن ببغاء لقد أفسدت علينا النقاش الجدي
يبدو أن تبعيتك عمت عليك في كل شيء من التعصب لشيوخ الكارتون إلى النقل من المواقع لماذا لا تذهب لمدرسة قرآنية لحفظ القرآن و التفقه في الدين بدل المزايدات و الخزعبلات التي تكتبها عفوا تنقلها.......
الإخوة الكرام لا داعي للدخول في متاهات الدروشة و الزندقة أصبحت المنتديات أشبه بمجالس الحكواتي في قصص ألف ليلة و ليلة......اللهم الرشاد....

أبو نعيم إحسان
07-10-2007, 04:13 PM
كلا
نبحث عن الوقائع التي جاهد فيها محمد بن عبدالوهاب الكفار
أعني بالكفار الكفار الأصليين: الانكليز والفرنسيون والبرتغاليون والإسبان وغيرهم
لا المسلمون الموحدون الذين كفرهم لأجل التوسل.

لا حول و لا قوة إلا بالله

جمعتم من شتى أنواع الضلال

- تعطيل الصفات

- الإرجاء , حيث اخرجتم العمل من الإيمان

- و بما أنكم لا تعرفون الألوهية , فالتوسل بالأموات عندكم ليس بشرك

لا إله إلا الله

تعالى الله عما تصفون

تدبر معي قليلا :

قال - تعالى - : (( يسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتلزوا النساء في المحيض ))

و قال : (( يسألونك ماذا ينفقون قل العفو ))

و قال - تعالى عن تعطيلاتكم - : (( يسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا ))

و قال - تعالى - : (( يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس و الحج ))

و قال - جل في علاه - : (( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ ))

و قال : (( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ ))

و قال - تعالى - : (( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ))

و قال - سبحانه - : (( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ ))

و قال : (( يَسْأَلُونَكَ عَنْ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي ))

و قال - تعالى - (( يَسْأَلُونَكَ كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ))

و قال - جل و على - : (( يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَنْفَالِ قُل الأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ ))

و قال - تعالى - : (( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً ))

و قال - تعالى - : (( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُل سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْراً ))

و حين يسألوه عن ربهم و دعائه
قال - تعالى - : (( و إذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان ))

و لم يقل : قل . كما في كل الآيات السابقة , إشارة منه - تعالى - أنه ليس هناك وسائط بينه و بين عباده

فإذا أرادوا الدعاء توجهوا إليه مباشرة بلا وسيط.

أما التوسل الجائز , فيكون بدعاء الصالحين الأحياء - أي هم يدعون الله , لا أن ندعوهم هم - كما كان يفعل - صلى الله عليه و سلم - في الاستسقاء و غيره , و كما طلب ذلك عمر من العباس - رضي الله عنهما -

اما الذين قاتلهم شيخ الإسلام - رحمه الله و جعل طعونك و طعون امثالك فيه ذخرا له يوم القيامة - فإنه قاتل من أشرك بالله في ألوهيته , و جعل له ندا أو انددا , على خطى الحبيب - صلى الله عليه و سلم -


و بصراحة , لو كنت تكفيريا خارجيا , لقلت: مسكين تمكنت شبههم الكثيرة من قلبه

أما أن تكون أشعريا صوفيا بعد أن أفحكم أئمة الإسلام أجمعين

فو الله عيب كبير , و يدل على نقصان في عقل الرجل

سبحان الله !

كيف أقدم قواعد الفلاسفة الملاحدة , على كلام رب العالمين , و كلام خير الخلق أجمعين , و فهم سلف الأمة الصالحين؟!!!

قال - صلى الله عليه و سلم - : (( تركتم عليها بيضاء نقية ؛ لا يزيغ عنها إلا هالك ))

و أنت منهم , ما دمت على هذا الاعتقاد الباطل

و أن سألتك جملة من الأسئلة , و لا زلت انتظر الإجابة

فأجب و لا تفر

و إلا فهو إقرار منك أنك على الباطل , و تقلد في ذلك تقليدا اعمى لهواك

فاحذر ان تلقى ربك على هذه الحال

سعودي
07-10-2007, 04:41 PM
يا اخوتي بارك الله فيكم
يجري الاعتقاد ان اهل الحديث اضطهدو اخوانهم الاشعرة و الصوفية
و لكن العكس هو الصحيح و الله من غير تعصب ادرس التاريخ و سترى ذك
فلقد كفر كثير من علماء الاشاعرة اهل احديث
حتى في يومنا هذا انظر اى ما يقوله الجفري هداه الله عما اسماهم بالوهابية

محمد الأثري
07-10-2007, 11:37 PM
http://www.echoroukonline.com/montada/التحميل من هنا (http://www.3tt3.net/up4/get-10-2007-w0fmnh34.jpg)
http://www.3tt3.net/up4/get-10-2007-w0fmnh34.jpg (http://www.3tt3.net/up4)
هدية جديدة

قال الإما المقدسي في " الإقتصاد في الإعتقاد "
( فصل: ونعتقد أن محمدا المصطفى خير الخلائق وأفضلهم وأكرمهم على الله -عز وجل- وأعلاهم درجة وأقربهم إلى الله وسيلة، بعثه الله رحمة للعالمين، وخصه بالشفاعة في الخلق أجمعين. )

الطاهر عمر الطاهر
08-10-2007, 09:52 AM
يا لله! والله ما نزداد فيكم إلا بصيرة...
تنقلون إداناتكم بأنفسكم وتجعلونها حقا؟
فوالله لم ير الراؤون بعد انقراض الأزارقة والنجدات من يجرؤ على التكفير واستحلال الدم مثل طائفتكم هذه المتوهبة.
وسأعيد قراءة ما كتبه (الأثري) في المداخلتين رقم 99/100 بشكل يوضح للقارئ انبناء فكر الوهابية على التكفير للخصم:
أولا: منهجه في التكفير:
قال:
وقد حدد الشيخ متى يقع التكفير حيث قال ((نكفر من أقر بدين الله ورسوله ثم عاداه وصد الناس عنه، وكذلك من عبد الأوثان بعد ما عرف أنها دين المشركين وزينه للناس، فهذا الذي أكفره))...وقال: ((وأما التكفير فأنا أكفر من عرف دين الرسول ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه وعادى من فعله فهذا هو الذي أكفره وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك))...و((نكفر من أشرك بالله في إلهيته بعد ما نبين له الحجة على بطلان الشرك، وكذلك نكفر من حسنه للناس، أو أقام الشبه الباطلة على إباحته، وكذلك من قام بسيفه دون هذه المشاهد التي يشرك بالله عندها، وقاتل من أنكرها)).
إذن: مبنى التكفير عنده على أمرين:
- الإقرار بدين الله ثم معاداته وصد الناس عنه وسبه ونهي الناس عنه ومعاداة أهله...
- عبادة الأوثان والقيام بسيفه دفاعا عنها وقتال من أنكرها....الخ
والآن لننظر ما هو مفهوم دين الله وما هي الأوثان التي يقصدها ابن عبدالوهاب:
قال:
والحق أن الإمام محمداً ما قاتل إلا من يستحق القتال من عباد القبور وأعداء التوحيد ممن ضرب الشرك فيهم أطنابه؛ فدعاهم الإمام محمد إلى إخلاص الدين لله ونبذ هذا الشرك وأقام عليهم الحجج والبراهين بدعوته الواضحة ومؤلفاته العظيمة النافعة التي وضحت قضايا التوحيد والشرك بطريقة جلية يعرفها العالم والمتعلم والجاهل.
وقال:
أن من دعا نبيا أو صحابيا أو وليا مثل: أن يقول ياسيدى فلان أنصرني وأغثني أنه كافر بالاجماع
وتبين لك بذلك (وبغيره أيضا) أن الدين الذي يقصده هو مذهبه القائم على المنع من التوسل والاستغاثه والزيارة ونحو ذلك...
لكن هل هذه المسائل مسائل تكفر أصحابها؟

الطاهر عمر الطاهر
08-10-2007, 09:54 AM
الجواب في مذهب الوهابية: ومن كلام ابن عبدالوهاب 1/34:
والله يعلم أن الرجل افترى عليّ أموراً لم أقلها، ولم يأت أكثرها على بالي. فمنها، قوله:...وإني أكفر من توسل بالصالحين...وإني أكفر من حلف بغير الله...جوابي عن هذه المسائل، أن أقول: سبحانك هذا بهتان عظيم
إذن مسألة التوسل مسألة خلافية يعني فقهية تدور بين الأحكام الخمسة، فما الذي جعلها تنتقل إلى العقائد فيعتريها حكم الإيمان والكفر والشرك؟
الجواب في ذلك:
ما قاله ابن عبدالوهاب 1/519:
وقد دل القرآن على أن من استسلم لله ولغيره كان مشركاً قال تعالى: (وأنيبوا إلى ربكم واسلموا له )...وقال تعالى: (ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت)...وقال تعالى: (وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون)...وقال تعالى عن الخليل: (إذ قال إبراهيم لأبيه وقومه أنني براء مما تعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين، وجعلها كلمة باقية في عقبة لعلهم يرجعون)...وقال: (قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدأ بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده)...وقال تعالى: (واسأل من أرسلنا من قبلك من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون)...والشرك المراد في هذه الآيات ونحوها يدخل فيه شرك عباد القبور وعباد الأنبياء والملائكة، والصالحين، فإن هذا، هو شرك جاهلية العرب الذين بعث فيهم عبد الله، ورسوله، محمد صلى الله عليه وسلم‍‍فإنهم كانوا يدعونها ويلتجئون إليها ويسألونها على وجه التوسل بجاهها وشفاعتها لتقربهم إلى الله...
وقوله:
(وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا)...فمن دعا غير الله، من ميت، أو غائب، أو استغاث به، فهو مشرك كافر، وإن لم يقصد إلا مجرد التقرب إلى الله، وطلب الشفاعة عنده...وقد دخل كثير من هذه الأمة في الشرك بالله، والتعلق على من سواه، ويسمون ذلك توسلا، وتشفعا، وتغيير الأسماء، لا اعتبار به، ولا تزول حقيقة الشيء، ولا حكمه بزوال اسمه، وانتقاله في عرف الناس، باسم آخر.ماذا ستحصل في النتيجة؟
- أن الوهابية يرون مخالفيهم كفارا ولا يتأولون أفعالهم ولا يعتذرون لهم، وقد سبق برهان هذا من كلام الوهابي (الأثري) وشيوخه.
- أن الوهابية يرون أنفسهم المؤمنين فقط دون غيرهم وبرهانه:
في عام (1159) هـ هجم دهام بن دواس أمير الرياض على بلدة منفوحة التي أعلنت الإستجابة لدعوة التوحيد
و:
في عام (1163هـ) اجتمع أهل ثرمداء مع أهل وثيثا ومرات وحاربوا الموحدين
و
في عام (1165هـ) خيانة جمع من أهل بلدة رغبه لأهلها الموحدين...و... نقض العهد أهل بلدة حريملاء... وحاربوا الموحدين
و
في عام (1166هـ) نقض العهد أهل بلدة منفوحة وحاربوا الموحدين.و
في عام (1167هـ) ضجر دهام بن دواس من الحرب بينه وبين الموحدين... ثم نقض العهد وحارب الموحدين مرة أخرى...

الطاهر عمر الطاهر
08-10-2007, 09:55 AM
الآن سنبحث بعد هذا البيان في تحديد "الهوية الشرعية" لهذه الفرقة التي تسمى الوهابية، فنقول أن جواب هذا السؤال عند الإمام البخاري في صحيحه قال:
باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم، وقول الله تعالى: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ}، وكان ابن عمر "يراهم شرار خلق الله وقال: "إنهم انطلقوا إلى آيات نزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين"".
وجواب آخر نقله السيوطي في تفسيره:
...أخرج ابن أبي حاتم عن الشعبي أنه سئل عن قوله {وإن أطعتموهم إنكم لمشركون} فقيل تزعم الخوارج أنها في الأمراء؟ قال: كذبوا إنما أنزلت هذه الآية في المشركين، كانوا يخاصمون أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون: أما ما قتل الله فلا تأكلوا منه يعني الميتة وأما ما قلتم أنتم فتأكلون منه. فأنزل الله {ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه} إلى قوله {إنكم لمشركون} قال: لئن أكلتم الميتة وأطعتموهم إنكم لمشركون.
فنتج بهذا أن الوهابية فرقة من فرق الخوارج إذ أنهم عمدوا إلى آيات أنزلت في المشركين فجعلوها في المؤمنين، فكفروهم بذلك واستحلوا دمهم وعرضهم ومالهم.
فإذا أضفت إلى هذا خاصية أخرى جاء بها حديث النبي صلى الله عليه وسلم وهي
يقتلون أهل الإيمان ويدعون أهل الأوثان.
ازداد يقينك في أنهم خوارج، إذ أن كل حروبهم لم تكن مع كفار أصليين يهودا كانوا أم نصارى بل كانت مع من يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى أن "دولة التوحيد" حين شاركت في حربي 1967م و1973م لم ترسل إلا فريقا صغيرا غير مدرب بأسلحة خفيفة أحيل مباشرة إلى التدريب في مصر...في حين جهزت جيشا كاملا في حربها مع اليمن في نفس الفترة الزمنية....
فهل بعد هذا البيان بيان في أنكم من حيث دريتم أو لم تدروا خوارج بل وخوارج أقحاح.
فهذا برهاني وبياني ومعتقدي فإن أتيت بما ينقضه -وأشك في ذلك- وإلا فاعتبر قبل فوات الأوان.

الطاهر عمر الطاهر
08-10-2007, 09:56 AM
لا تلزمني يا محمد بآراء المقدسي وغيره، ولكن الإساءات المتكررة تصدر من شيوخكم المحدثين، فهل تقول أن الألباني مخطئ في هذا
-----
ويا أبا نعيم راجع مسألة التوسل في كتبكم قبل أن تنطق، فالجمهور على استحبابه فهل تصفه بالشرك...؟
وتأمل قليلا فيما نكتب ولا تهرف بما لا تعرف

محمد الأثري
08-10-2007, 02:43 PM
يا لله! والله ما نزداد فيكم إلا بصيرة...
تنقلون إداناتكم بأنفسكم وتجعلونها حقا؟
فوالله لم ير الراؤون بعد انقراض الأزارقة والنجدات من يجرؤ على التكفير واستحلال الدم مثل طائفتكم هذه المتوهبة.
وسأعيد قراءة ما كتبه (الأثري) في المداخلتين رقم 99/100 بشكل يوضح للقارئ انبناء فكر الوهابية على التكفير للخصم:
أولا: منهجه في التكفير:
قال:

إذن: مبنى التكفير عنده على أمرين:
- الإقرار بدين الله ثم معاداته وصد الناس عنه وسبه ونهي الناس عنه ومعاداة أهله...
- عبادة الأوثان والقيام بسيفه دفاعا عنها وقتال من أنكرها....الخ
والآن لننظر ما هو مفهوم دين الله وما هي الأوثان التي يقصدها ابن عبدالوهاب:
قال:

وقال:

لكن هل هذه المسائل مسائل تكفر أصحابها؟



أسلوبك التهريجي يا الطاهر أصبح واضحا للعيان
و تعظيمك للشيء الحقير و تحقيرك للشيء العظيم أصبح من أعظم أساليبك في الحوار
و أزيدك من الشعر بيتا :
- و الله - لم أعلم حتى الآن أنك تسير خلف موكب أهل الشرك و القبور و تطبل خلفهم بطبول قد ضعف صيتها باستعمال أجدادك لها فاذهب لعلك تجد غيرها
تقول أن مبنى التكفير عنده هو كذا وكذا , تلبيسا على أصحاب العقول الضعيفة
فهل يا - الطاهر - تعتبر هذا من خصوصيات الشيخ
وهل يخالف في هذا موحد مسلم في أن عداوة دين الله و سبه و النهي عنه يعتبر من الكفر الأكبر
و ثانيا عبادة الأوثان و الدفاع عنها بسيفه
ما لك ألا تصدق نفسك و لو مرة ؟؟؟ تكذب على الشيخ و تنسب إليه ما أجمعت الأمة عليه و تظهره وكأنه رأيه الخاص
هل علمت الآن السبب في عدم دخولي معك في نقاشات و إنما أكتفي بنقل الموضوعات التي تذهب عنك النوم !!! أفق قبل أن تغرق - أستغفر الله - قبل أن تزداد غرقا
تقول : لكن هل هذه المسائل مسائل تكفر أصحابها؟
ما شاء الله على هذا السؤال - الثعلبي - الماكر !!! الذي وددت أن تجيب عنه أنت بكل صراحة
الطاهر المسكين أخذ و خطف خطفة السارق مسألة التوسل و غفل أو أغفل كلاما و هو :
( والاستغاثه والزيارة ونحو ذلك )
فاليقين يا طاهر يزداد على ما أنت عليه من جهل و فساد و تهوين من توحيد رب العباد
مكر لا يحسنه إلا من كان على شاكلتك
و هنا سؤال :
لماذا اختار مسألة التوسل فقط ؟؟؟؟ و لم يعرج على مسألة الإستغاثة ؟؟ !!!
الجواب من أجل تمرير كيده الخارق حيث قال :
( إذن مسألة التوسل مسألة خلافية يعني فقهية تدور بين الأحكام الخمسة، فما الذي جعلها تنتقل إلى العقائد فيعتريها حكم الإيمان والكفر والشرك؟ )
هل رأيتم تلبيسه المذقع
و هو يعلم يقينا أن التوسل بمفهومه الشرعي مطلوب من العباد و إنما صيره شركا و محرما ما أدخل فيه من قبل أهل الأوثان و القبور
و سؤالي : ما دام أن الأحكام الخمسة تنطبق عليه كما قلت فهلاَ أتحفتنا بأمثلة على التوسل المحرم ؟؟؟؟

محمد الأثري
09-10-2007, 02:17 PM
تنبيه على تلبيس - الطاهر - :

بعدما خبرت هذا الدعيَ خلصت إلى نتيجة سيئة مفادها :
أن هذا الدعيَ يعلم يقينا أن جلَ القراء لا يرجعون إلى كل التعليقات - خصوصا إذا كثرت - فلهذا يركن دائما إلى التمويه و قلب الحقائق و بتر النصوص فاللهم رحماك
ومن كان هذا حاله كان الإحتياط معه أكثر و الحذر من نقولاته أكبر
وبرهان ذلك قوله :
( إذن: مبنى التكفير عنده على أمرين:
- الإقرار بدين الله ثم معاداته وصد الناس عنه وسبه ونهي الناس عنه ومعاداة أهله...
- عبادة الأوثان والقيام بسيفه دفاعا عنها وقتال من أنكرها....الخ )

فهاكم الحقيقة التي أخفاها من المقالات التي خطف منها ما راق له :
جاء في تعليقي و نقلي رقم ( 100 ) :
متى يقع التكفير؟
وقد حدد الشيخ متى يقع التكفير حيث قال (نكفر من أقر بدين الله ورسوله ثم عاداه وصد الناس عنه، وكذلك من عبد الأوثان بعد ما عرف أنها دين المشركين وزينه للناس، فهذا الذي أكفره).
وقال الشيخ أيضاً (وأما التكفير فأنا أكفر من عرف دين الرسول ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه وعادى من فعله فهذا هو الذي أكفره وأكثر الأمة ولله الحمد ليسوا كذلك) .
وقال أيضاً (نكفر من أشرك بالله في إلهيته بعد ما نبين له الحجة على بطلان الشرك، وكذلك نكفر من حسنه للناس، أو أقام الشبه الباطلة على إباحته، وكذلك من قام بسيفه دون هذه المشاهد التي يشرك بالله عندها، وقاتل من أنكرها) .

على كل عاقل فطن أن يستنتج السبب في عجن الكلمات و تحويرها من قبل هذا الدعي !!!!
النقل الذي تعمد تفاديه يفيد :
أن الشيخ صرح بأن أكثر الأمة ليست على ما ذكر من النهي عن الدين و الطعن فيه
ثانيا تبين الشيخ لمسألة قيام الحجة قبل التكفير
وأخيرا فيه التصريح البين على مسألة الإشراك في الإلهية و ليس الأمر كما زعم الدعيَ بأنها تدور حول مسألة التوسل
فهل بقي لهذا البتاَر من الصدق ما يستطيع به ان يرجع إلى ربيه و يتوب إلى بارئه
فاللهم رحماك

محمد الأثري
09-10-2007, 02:58 PM
تذكير - الطاهر - بوعده - و التأكيد بحتمية إخلافه

- قال في تعليق رقم ( 16 ) :
( وهذا النص وإن كان من تاريخ لا يرتضيه الوهابية لأن صاحبه مخالف، فإن في نصوص ابن بشر وغنام وهما مؤرخان رسميان للحركة الوهابية ما يفوق هذه الأوصاف وهذه الأحداث، وأرجأنا النقل عنهما إلى حين يستبين مناقشنا حقيقة هذه الحقائق )
يا أيها الدعيَ ليس كل من ادَعى دعوى صدقها بفعله ووثقها بنقله
فباب الدعاوى و القول بغير علم أوسع مما بين المشرق و المغرب
و تعظم المصيبة عندما تسقط بهفوة لسانك فتقول:
( فإن في نصوص ابن بشر وغنام وهما مؤرخان رسميان للحركة الوهابية )
قال تعالى { واعلموا أن الله يحول بين المرء و قلبه }
قال بعض السلف : حتى يتركه لا يعقل
ولا إخالك إلا فاقده !!!!
قل بربك يا مسكين !! كيف يصدقك عاقل في دعواك هذه ؟؟؟
لو أنك تفطنت لما ذكرت أنهما من الوهابية حتى تمررها على السفهة و الجهلة أما العقال فلا و ألف لا
فما عساك تجد في كتبهم ؟؟؟ و هابية و يطعنون في الشيخ !!
أعاجيب لا تنقضي
ومن أجل هذا كله قلت ( وأرجأنا النقل عنهما ) تمويها و تلبيسا ,
هل تعلم أنك قلت هذا قبل اسبوعين !!!
أين هو النقل ؟؟؟ اقول لك : هيهات هيهات فالشمس محرقة و إن ظهرت لك في البرد مشرقة
و الداهية الدهياء هي أني نقلت لك بعد تعليقك و تغليقك كلاما يصدمك و يلجمك لكن ظلمة الليل باقية و إن أضاء لها القمر
حيث قلت لك في نقلي رقم : ( 100 )
أما الوقائع التاريخية فقد جاءت في تاريخي ابن غنام وابن بشر تؤكد أن الخصوم هم الذي بدأوا القتال كما يلي :
في عام (1159) هـ هجم دهام بن دواس أمير الرياض على بلدة منفوحة التي أعلنت الإستجابة لدعوة التوحيد. ومقتضى الاستجابة للدعوة أن يقوم ولاة الأمر في الدرعية بالدفاع عن البلدان التي استجابت للدعوة إذا تعرضت إلى هجوم من أعداء الدعوة. وفي المقابل يقوم
أهل تلك بالبلدان بالسمع والطاعة في حالة الأمر بالجهاد للدفاع عن الدعوة. وكان دهام بن دواس قد اتضح له أن هذا هو الدين الصحيح ثم أظهر العداوة.
في عام (1160هـ) فارق أمير ثرمداء منهج الحق وبادر بالحرب وابتدأ.
في عام (1163هـ) اجتمع أهل ثرمداء مع أهل وثيثا ومرات وحاربوا الموحدين.
في عام (1164هـ) نقض العهد أمير ضرماء وقتل بعض دعاة التوحيد في بلده.
في عام (1165هـ) خيانة جمع من أهل بلدة رغبه لأهلها الموحدين. وكذلك تحزب أهل الضلال من الوشم وسدير والخرج والحريق والدلم وآل ظفير وجلوية ضرماء وهجموا على بلدة ضرماء. وفيها نفس العام نقض العهد أهل بلدة حريملاء ومعهم الشيخ سليمان بن عبدالوهاب وحاربوا الموحدين. وكان الشيخ محمد قد أرسلة كتاباً إلى أخيه يحذره من الفتنة وبث الشبهات ولكن أخاه الشيخ سليمان أجابه بأنه لا يزال على العهد حتى جرى منه نقض العهد.
في عام (1166هـ) نقض العهد أهل بلدة منفوحة وحاربوا الموحدين.
في عام (1167هـ) ضجر دهام بن دواس من الحرب بينه وبين الموحدين وطلب من الشيخ محمد أن يرسل له معلماً يحقق لهم التوحيد ويقيم شرائع الإسلام فأرسل إليهم الشيخ عيسى بن قاسم. واستمر دهام مدة عام ثم نقض العهد وحارب الموحدين مرة أخرى.

مما تقدم يتضح أن الأعداء هم الذين بدأوا القتال ثم ألبوا الخصوم في البلدان الأخرى مثل الأحساء والحجاز والعراق ومصر فجاؤا محاربين كما يلي :
في عام (1172هـ) سار أمير الأحساء بجموع كثيرة لحرب الموحدين فحاصر بلدة الجبيلة وأمطر عليها وابل من القذائف ولم يحصل على طائل.
في عام (1205هـ) أرسل شريف مكة العساكر الكثيفة التي بلغ عددها أكثر من عشرة آلاف لحرب التوحيد فحاصروا قصر البسام في السر وعادوا مهزومين.
في عام (1211هـ) سار رئيس المنتفق بدعم من والي العراق وقصد الأحساء ولكنه قُتل وألقى الله الرعب في قلوب المحاربين فارتحلوا منهزمين.
في عام (1213هـ) سار علي الكيخيا وزير والي العراق بجموع كثيرة زادت عن ثمانية عشر ألف وحاصروا الموحدين ثم انهزموا وتركوا أمتعتهم وأسلحتهم.
في عام (1226هـ) أرسل محمد علي باشا والي مصر عساكر الترك البالغ عددهم أربعة عشر ألف أو يزيدون وعلى رأسهم طوسون وهاجموا بلدة ينبع التي استجاب أهلها لدعوة التوحيد. )
فما بالك اغفلت هذا و أعطيته دبرك !!! ؟؟؟
و أخيرا
أتعجب من مهارتك في التلبيس و جرأتك عليه
أنتظر
فإن عادت العقرب عدنا لها ....... و كانت النعل لها جاهزة

ليلة القدر
09-10-2007, 06:11 PM
الله يهدينا


هل نحن مع الخلافة الاسلامية أم مع الخوارج ؟

الطاهر عمر الطاهر
09-10-2007, 10:15 PM
يبدو أن ربيع أفلح في التربية
أنت تنقل ما يدينك يا رجل
ألا ترى استحلالكم دماء الناس وأموالهم وأعراضهم بمسائل خلافية
ألا يكون هذا قمة التكفير...
يا رجل حينما أقول لك أني أرجأت النقل عنهما فإنما كان ذلك لأبرهن أنكم تستحلون الدماء بالشبهة والتكفير
ألا تعقل أنك تدعي
وتزيد في الخصومة وتفجر فيها
اتق الله فأنت مودع رمضان بعشرات السباب في حق رجل واحد فقط....
سؤال مباشر:
إن كان التوسل مسألة خلافية فلم قتلتموهم
وإن كان مسألة شرك فلم توسل آلاف العلماء ولم ينكروه قبل أن تظهر بدعتكم

محمد الأثري
09-10-2007, 11:10 PM
قال المعلق المغرق ( الطاهر الفقير إلى كل علم ) :
( يبدو أن ربيع أفلح في التربية
أنت تنقل ما يدينك يا رجل
ألا ترى استحلالكم دماء الناس وأموالهم وأعراضهم بمسائل خلافية
ألا يكون هذا قمة التكفير...
يا رجل حينما أقول لك أني أرجأت النقل عنهما فإنما كان ذلك لأبرهن أنكم تستحلون الدماء بالشبهة والتكفير
ألا تعقل أنك تدعي
وتزيد في الخصومة وتفجر فيها
اتق الله فأنت مودع رمضان بعشرات السباب في حق رجل واحد فقط....
سؤال مباشر:
إن كان التوسل مسألة خلافية فلم قتلتموهم
وإن كان مسألة شرك فلم توسل آلاف العلماء ولم ينكروه قبل أن تظهر بدعتكم )

التعليق و التحريق :

التلبيس ينمو فيك نمو اللهب في الهشيم
و سوء الفهم أعماك عن الواضحات , و ضعف الصدق أصمك عن البينات
أما علمت أن المسقام لا ينعم بصحة ساعة ؟؟ !!!
أطالبك يا من نصبَ نفسه عدوا للغرباء . و نصيرا و منتصرا للمبتدعة السفهاء
منذ متى . ومن . وأين . رأيتنا و أُريتنا نكفر بالمسائل الخلافية ؟؟؟؟
صدقك كذب , و كذبك صدق
جهلك علم , و علمك جهل

تبكي على أهل الأوثان بكاء الصبيان و الغلمان
فضيحة نكراء و مهزلة جهلاء
لا يسقط فيها إلا أمثالك يا ولد المحن , و يا غلام الفتن
طالبتك بصورة من التوسل المحرم فأحجمت عن الجواب , و سكت عن الخطاب
مالك ألا تستفيق و تغلق عن نفسك كل تعليق
تدعي إفكا أن آلاف العلماء و قعوا في التوسل المحرم الشركي !!!!!!!!!!!!!!!!
أمهلك ثلاثة سنوات كما كان شيخ الإسلام يمهل أجدادك بأن تأتيني بأسامي هؤلاء العلماء الذين وقعوا في الشرك الذي نهى عنه المجدد محمد
ما أقرب كلامك لعلوم الفلسفة
و ما أبعده عن علوم السنة المشرَفة
يا مسكين لا تغفل أن المنتدى قد تغير بدخول رجال السنة
الذين أذهبوا عنك الراحة و النوم , و ألحقوا بك كل نكير ولوم
المهم خبرتك و جرَبتك , لغة الحوار لا تفهمها , و لهجة النقاش لا تسمعها
فلا ينفع معك إلا طريقتي الأولى
وسوف أعود لها

عايدة
09-10-2007, 11:20 PM
من المؤسف جداً أن يكون أعضاء المنتدى الإسلامي يتخاطبون بالسب و الشتم و الكلمات الجارحة و التقليل من أهمية الرأي الآخر و التنابز بالألقاب .

أين انتم من الإسلام و خلق الإسلام ؟

محمد الأثري
09-10-2007, 11:23 PM
و شهد شاهد من أهلها و قال قائل من حزبها



موقف يوسف القرضاوي من الشيخ المجدد


قال الشيخ يوسف القرضاوي في كتابه (فقه الأولويات ) :
الإمام ابن عبد الوهاب
فالإمام محمد بن عبد الوهاب في الجزيرة العربية كانت الأولوية عنده للعقيدة، لحماية حمى التوحيد من الشركيات والخرافيات التي لوثت نبعه، وكدرت صفاءه، وألف في ذلك كتبه ورسائله، وقام بحملاته الدعوية والعملية في هدم مظاهر الشرك".

ما رأيك يا رجل ؟؟؟؟؟ هل ستقول أنه مفكر لا عالم
أم تقول أنه مغفل قد استغفل
أجب ولا تتهرب ؟؟؟

الطاهر عمر الطاهر
10-10-2007, 11:40 AM
من المؤسف جداً أن يكون أعضاء المنتدى الإسلامي يتخاطبون بالسب و الشتم و الكلمات الجارحة و التقليل من أهمية الرأي الآخر و التنابز بالألقاب .

أين انتم من الإسلام و خلق الإسلام ؟

الحمد لله أن تنبه المشرفون لهذا الرجل الذي ملأ المنتدى سبابا وشتما وحول "منتدى تحريم دم المسلم" إلى "منتدى سب المسلم"
ونحن ننتظر أكثر من مجرد التنبيه من المشرفة....

الطاهر عمر الطاهر
10-10-2007, 11:42 AM
التوسل المحرم شيء واحد إذا عقلته....
أن تعتقد تأثير المتوسل به لذاته...
لكنكم قائلون بخلاف هذا...
وأقول لك يا (الأثري)
ألا يكون لسانك عفا ولو مرة واحدة، واحدة فقط لا أكثر...

محمد الأثري
10-10-2007, 02:07 PM
تحريم التوسل.. عرض ثم رد

عبدالعزيز بن محمد العبداللطيف

ادعى كثير من خصوم الدعوة السلفية أن الشيخ الإمام وأتباعه - من بعده - وأنصار دعوته .. أنهم يحرمون التوسل .. وحشد الخصوم لإثبات صحة دعواهم ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.
وسنتحدث - بشيء من الإطناب - عن تلك الشبهة، نظراً لكثرة الخصوم وتعددهم، ممن رموا الشيخ الإمام وأنصار دعوته السلفية بتلك الشبهة دون تبيين أو تفصيل لدعواهم.
لقد ادعى هؤلاء الخصوم جواز التوسل بالأموات مثلما جاز التوسل بالأحياء؛ لأنه لا فرق بينهما - على حدَّ زعمهم -، ومما يدل على أهمية الشبهة وخطورتها أن الخصوم قد اتخذوا لفظ (التوسل) مطيّة يتوصلون بها إلى إثبات ما تهواه أنفسهم من جواز بعض الشركيات، والكفريات مثل: الاستغاثة بالأموات، والاستغاثة بهم في قضاء الحاجات، وتفريج الكربات؛ لأن هؤلاء الجهلة يزعمون أنه لا فرق بين لفظ التوسل، ولفظ الاستغاثة، فخلطوا بينهما..
ونظراً لكثرة أقوال الخصوم وتنوعها في هذه المسألة فإنه يمكن حصر أقوالهم – بعد استقرائها – في هذين العنصرين الأساسيين التاليين:
العنصر الأول: جواز التوسل بذوات المخلوقين أحياء وأمواتاً، وأشرفهم محمد صلى الله عليه وسلم، فيجوز التوسل به في حياته، وبعد وفاته، ويوم البعث، بل يجوز التوسل به قبل وجوده، وجواز الإقسام على الله بكريم عليه، وأنه حيث جاز التوسل بالأعمال الصالحة وهي أعراض، فجواز التوسل بالذوات الفاضلة وهي أعيان من باب أولى ويورد هؤلاء القوم ما عندهم من الأدلة والنصوص التي تثبت دعواهم.
العنصر الثاني: جواز التوسل بالأموات كما جاز التوسل بالأحياء؛ لأنه لا فرق بينهما، فليس للحي تأثير كما أنه ليس للميت تأثير؛ لأن المؤثر والفاعل هو الله وحده، إضافة إلى أن الميت حي في قبره، كما أن له حياة قبل موته ….
وحيث جاز التوسل بالأموات والأحياء جميعاً بلا فرق، فإنه لا فرق أيضاً بين معنى التوسل ومعنى الاستغاثة ومعنى الالتجاء.. ونحوها؛ لأن المعنى واحد.
وسنورد أقوال الخصوم – كما جاءت مسطورة في كتبهم – في بيان هذين العنصرين، ونشرع في سرد أقوالهم في بيان العنصر الأول على النسق الآتي:
يدعي ابن عفالق جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته فيقول – مخاطباً الوهابيين -:
(فإن كنتم تنكرون التوسل والتشفع به صلى الله عليه وسلم مطلقاً فالكلام ساقط معكم، والخطاب مستد بيننا وبينكم، وإن كنتم تقولون يجوز ذلك في حياته، وفي عرصات يوم القيامة إظهاراً لعظيم شأنه وتنويهاً برفيع مقامه، وتقولون بعدم ذلك بعد وفاته، فأي دليل قام لكم على ذلك، وأي أمر أسقط عظيم جاهه بعد وفاته … ومن المعلوم إنما أقره عليه السلام في حياته فهو شرع بعد وفاته) ( ).
ويقرر محمد سليمان الكردي مشروعية التوسل بالأنبياء والصالحين فيقول:
(وأما التوسل بالأنبياء والصالحين فهو أمر محبوب ثابت في الأحاديث الصحيحة وغيرها، وقد أطبقوا على طلبه، واستدلوا بأمور يطول شرحها .. بل ثبت في الأحاديث الصحيحة التوسل بالأعمال الصالحة وهي أعراض. فالبذوات أولى) ( ).
ويؤكد عمر المحجوب كثرة الأدلة التي تثبت دعواه في جواز التوسل بذوات الخلق فيقول:
(.. فإن التوسل بالمخلوق مشروع. ووارد في السنة ليس بمحظور ولا ممنوع، ومشارع الحديث الشريف بذلك مفعمة، وأدلته كثيرة محكمة، تضيق المهارق عن استقصائها، ويكل اليراع إذا كلف بإحصائها. ويكفي منها توسل الصحابة والتابعين في خلافة عمر بن الخطاب أمير المؤمنين واستسقاؤهم عام الرمادة بالعباس …) ( ).
ويردد الحداد نفس المقالة السابقة فكان مما قاله:
(وثبت في الأحاديث الصحيحة أن التوسل بالأنبياء والصلحاء أمر محبوب، وقد أطبقوا على طلبه، واستدلوا بأمور يطول شرحها..) ( ).
ويجوز إسماعيل التميمي التوسل بذوات المخلوقين ويدعي الإجماع على جواز التوسل بالمصطفى صلى الله عليه وسلم …
فيقول: (وإذا جاز التوسل بالأعمال الصالحة وهي أعراض جاز التوسل بالذوات الفاضلة بعد موتها من باب أولى)( ).
ويقول – أيضاً -: (أن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم أمر مجمع عليه لا خلاف فيه .. وإن التوسل بغيره الأكثر على المشروعية..) ( ).
وكذلك يجوّز عبد الرؤوف بن محمد بن عبد الله التوسل بذوات المخلوقين فيقول مستغرباً:
(كيف جاز التوسل بأعراض المفضولين – أي الأعمال الصالحة -، ولم يجز بأعيان الفاضلين، مع كون العين أفضل من العرض، والفاضل أفضل من المفضول) ( ).
ويجوّز عبد الرؤوف – أيضاً – الإقسام على الله بما أقسم به، فيقول: (الإقسام على الله بما أقسم به ليس حلفاً بغير الله حتى تحرمه، والذي يحكم بالتحريم لابد له من إقامة الدليل، ومع فقد الدليل ليس إلى المنع سبيل …)( ).
ومما ذكره النجفي في تجويز التوسل بكل معظم قوله:
(إن من توسل إلى الله بمعظم من قرآن، أو نبي، أو عبد صالح، أو مكان شريف، أو بغير ذلك فلا بأس عليه، بل كان آتياً بما هو أفضل وأولى …)( ).
وسرد أحمد دحلان أدلتهم في مشروعية التوسل بذات المصطفى صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، فكان مما ذكره من الأدلة (ما رواه الطبراني والبيهقي أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في زمن خلافته في حاجة، فكان لا يلتفت إليه، ولا ينظر إليه في حاجته، فشكا ذلك لعثمان بن حنيف فقال: ائت الميضأة فتوضأ، ثم ائت المسجد فصل ثم قل: اللهم إني أسالك وأتوجه إليك بنبينا محمد نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك لتقضي حاجتي وتذكر حاجتك فانطلق الرجل فصنع ذلك، ثم أتى بباب عثمان رضي الله عنه، فجاء البواب فأخذ بيده، فأدخله على عثمان رضي الله عنه، فأجلسه معه، قال له: اذكر حاجتك، فذكر حاجته فقضاها …).
قال دحلان: (فهذا توسل ونداء بعد وفاته صلى الله عليه وسلم) ( ).
ومما استدل به: حديث توسل آدم بالنبي صلى الله عليه وسلم حين اقترف آدم الخطيئة فقال: يا رب أسالك بحق محمد إلا ما غفر لي … فغفر له. فهذا دليل على جواز التوسل بمحمد قبل وجوده – كما يقول دحلان - ( ).
واستدل على جواز التوسل بالأنبياء بقول النبي صلى الله عليه وسلم (اغفر لأمي فاطمة بنت أسيد، ووسّع عليها مدخلها بحق نبيك، والأنبياء الذين من قبلي)( ).
كما استدل على جواز التوسل بالأحياء بحديث استسقاء عمر بالعباس – رضي الله عنهما -( ).
ويذكر السمنودي دليلاً آخر على جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم مع ندائه بعد وفاته وهو مرثية صفية رضي الله عنها عمة الرسول فإنها رثته بأبيات فيها قوله:
ألا يا رسول الله أنت رجاؤنا وكنت بنا برا ولم تك جافياً
ثم يقول السمنودي:
(ففي ذلك النداء بعد وفاته مع قولها أنت رجاءنا، وقد سمع تلك المرثية الصحابة رضوان الله عليهم فلم ينكر عليها أحد منهم …) ( ).
ومما كتبه محمد بن محمد القادري، مكذباً الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود في مسألة التوسل قوله:
(والحاصل أن قوله لا يجوز التوسل بالأنبياء والأولياء فهذا كذب وافتراء، وقد نص الأئمة على أنه يجوز التوسل بأهل الخير والصلاح) ( ).
ويدعي الكسم اختصاص المصطفى صلى الله عليه وسلم بجواز أن يقسم على الله به، فقال:
(واختص صلى الله عليه وسلم بجواز أن يقسم على الله به، وفي المواهب اللدنية: قال ابن عبد السلام: وهذا ينبغي أن يكون مقصوراً على النبي صلى الله عليه وسلم، لأنه سيد ولد آدم، وأن لا يقسم على الله بغيره.. وخالف في ذلك بعضهم فجوّز القسم على الله تعالى بكل نبي..) ( ).
ويذكر الدجوي أن التوسل بذوات الصالحين هو توسل بأعمالهم الصالحة فيقول – مخاطباً الوهابيين -: (لماذا لا تجعلون التوسل بالولي أو النبي توسلاً بعمله الصالح، فإنك تتوسل بالولي من حيث هو ولي مقرب إلى الله، وما تقرب إليه بما أحبه من صالح الأعمال، وسؤال الله بالأعمال الصالحة مجمع على جوازه منا ومنكم) ( ).
ويقول العاملي في تجويز الإقسام على الله بكل ما هو صالح، وأن ذلك توسل مستحب: (الإقسام على الله بكريم عليه من نبي، أو ولي، أو عبد صالح، أو عمل صالح، أو غير ذلك نوع من التوسل.. وهو محبوب لله تعالى، وأنه تعالى يحب أن يتوسل إليه عبده بأنواع الوسائل) ( ).
ويزعم الطباطبائي أن التوسل بالأموات كالتوسل بالأحياء في الحكم، فيقول:
(إن التوسل بالميت نظير التوسل بالحي، وسؤاله قضاء الحوائج بواسطة دعائه من الله تعالى .. فأحد التوسلين كالآخر بجامع السؤال من المخلوق، فإذا جاز بالنسبة إلى الأحياء، جاز مطلقاً) ( ).
ويورد الشطي بعض النصوص القرآنية التي استدل بها على دعواهم من جواز التوسل بالأموات، نذكر من أدلته قوله تعالى:
(ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله تواباً رحيماً) ( ).
وقوله عزَّ وجل: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون( )) ( ).
ويجمع خزبك خلاصة دعواهم فيقول:
(وخلاصة القول أن مذهب أهل السنة والجماعة صحة التوسل وجوازه بالنبي صلى الله عليه وسلم في حياته وبعد وفاته، وكذلك بغيره من الأنبياء والمرسلين والعلماء والصالحين كما دلت عليه الأحاديث الثابتة المتواترة) ( ).
ويجوز السيامي – كأسلافه – التوسل بالأنبياء والصالحين ويجعله مستحباً، فيقول:
(إن التوسل بالأنبياء والصالحين … جائز، بل مستحب ومطلوب …) ( ).
ويدعي (الجبالي) أن التوسل بالجاه هو من باب التبرك … فيقول:
(وليس التوسل بجاههم إلى المولى لتقضى له حاجته إلا تبركاً بمن كرّمهم الله، وجعل لهم منزلة عنده..) ( ).
ويفسر المالكي لفظ (الوسيلة) في قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة) فيقول:
(لفظ الوسيلة عام في الآية كما ترى فهو شامل للتوسل بالذوات الفاضلة من الأنبياء والصالحين، في الحياة وبعد الممات، والإتيان بالأعمال الصالحة على الوجه المأمور به، وللتوسل بها بعد وقوعها) ( ).

محمد الأثري
10-10-2007, 02:08 PM
يظهر من هذه النقول السابقة عن كتب المناوئين لهذه الدعوة السلفية – والتي أوردناها بإيجاز – أنها تجوز التوسل البدعي المحظور، فتجوز التوسل بذوات المخلوقين وأشخاصهم أحياء كانوا أم أمواتاً وتجوز – أيضاً – التوسل بجاه الأولياء ومنزلتهم عند الله، كما تجوز الإقسام على الله بكل صالح أو فاضل، ويورد هؤلاء الخصوم نصوصاً من القرآن، ونصوصاً من السنة يستدلون بها على دعواهم، كما سبق ذكر بعضها.
وأما أقوالهم التي يتضمنها العنصر الثاني، فنسردها على النحو الآتي:
يدعي القباني عدم الفرق بين لفظ التوسل، ولفظ الاستغاثة، ولفظ التشفع فيقول:
(جواز التوسل والتشفع والاستغاثة بالرسول صلى الله عليه وسلم وبغيره من الأنبياء والأولياء … ولا فرق في ذلك بين التعبير بالتوسل، أو الاستغاثة، أو التشفع، أو التوجه به صلى الله عليه وسلم في الحاجة..) ( ).
ويذكر معنى الاستغاثة، حين تكون مرادفة لمعنى التوسل، فيقول:
(فالمستغاث في الحقيقة هو الله تعالى، والنبي صلى الله عليه وسلم واسطة بينه وبين المستغيث، فهو تعالى مستغاث، والغوث منه خلقاً وإيجاداً، والنبي صلى الله عليه وسلم مستغاث، والغوث منه تسبباً وكسباً) ( ).
ويؤكد صاحب (إزهاق الباطل) عدم الفرق في التعبير بين لفظ الاستغاثة أو التوسل أو التشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم، ثم يقرر جواز التوسل أو الاستغاثة بالنبي، ما دام أن المتوسل أو المستغيث يعتقد أن الله هو المتصرف في الأمور، فيقول:
(لا فرق أن يعبر بلفظ الاستغاثة، أو التوسل، أو التشفع، أو التوجه.. فكل من الاستغاثة والتوسل والتوجه والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم كما ذكره في (تحقيق النصرة)، و (مصباح الظلام)، و(المواهب اللدنية) للقسطلاني واقع في كل حال قبل خلقه، وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا، وبعد موته في مدة البرزخ، وبعد البعث في عرصات القيامة..) ( ).
ثم يقول، بعد كلام طويل: (ولا ينبغي أن يستريب أحد في جوازه، كيف والقائل معتقد بأن الله هو الشافي والكاشف للضر، وأن الأمور ترجع إليه) ( ).
ويقول أيضاً:
(إن كان يعتقد - أي المتوسل والمستغيث بغير الله - أن المتصرف في الأمور هو الله والطلب في الحقيقة، ونفس الأمر منه، وغيره لا يملك شيئاً من الضر والنفع والوضع والرفع، ولكن مع ذلك يتوجه الخطاب، والطلب إلى الوجيه المقرّب لدى الرب … فالطلب في الحقيقة منه تعالى لا من سواه، وإن كان في الظاهر متوجهاً إلى غيره فلا بأس به في المعنى..) ( ).
فالتوسل والاستغاثة بالأموات جائزة – عند صاحب (إزهاق الباطل) – ما دام أن المتوسل والمستغيث بالموتى يعترف بأن الله هو المتصرف في الأمور.
ويؤكد محسن بن عبد الكريم هذا المعنى الذي قرره سلفه، فيقول:
(والمتوسل بالنبي، أو الولي لا يعتقد أنه يفعل ما يريد، وأنه إن شاء الضر فعله، وإن لم يأذن به الله، وإن شاء النفع فعله، وإن لم يأذن به الله. ولو كان معتقداً لذلك لما جعله – أي الولي أو النبي – وسيلة إلى الله، ولوجّه العبادة إليه من أول الأمر)( ).
ويستنكر داود بن جرجيس على من استغرب طلب التسبب من الموتى، ما دام أن ذلك الذي طلب من الموتى، ويستغيث، ويتوسل بهم يعترف بأن الله هو الفاعل، فيقول:
(كيف يستغرب طلب التسبب من الموتى والتشفع والتوسل بدعائهم إلى ربهم …؟ فهل إذا عامل أحد هؤلاء الذين هذا حالهم معاملة الأحياء يلام على ذلك، أو يعاب أو يؤثم أو يكفّر .. مع اعتقاده أن الفعل لله وحده خلقاً وإيجاداً لا شريك له، وأنه يكون من أهل القبور من الأنبياء، والأولياء تسبباً وكسباً؟) ( ).
ويدعي داود أن الصالحين بعد وفاتهم أحياء في قبورهم، كما هم عليه في الدنيا فيقول:
(وكان بعد من يدعي العلم في زعمه وهو أجهل من هبنقة، يقول كيف يعلم الأنبياء، والأولياء بمن يستشفع بهم ويناديهم؟ فقلت لهم هم مكشوف لهم في الدنيا، وهم على ما هم عليه بعد موتهم..) ( ).
ويقول: (إن سائر الموتى أحياء حياة برزخية، ولا ينكر التوسل والتشفع بهم إلا من جعلهم تراباً وعظاماً، وترك ما يجب لهم ويسند إليهم إكراماً وتعظيماً..) ( ).
ويزعم ابن جرجيس أن منكري التوسل والاستغاثة بالموتى، إنما أتاهم الإنكار من اعتقادهم أن الميت لا يسمع ولا يرى وليس له حياة برزخية، يقول داود:
(اعلم أيها المؤمن أن المنكر للتوسل والتشفع من الأنبياء، والأولياء من عبّاد الله الصالحين والاستغاثة بهم .. إنما أتاه الإنكار من اعتقاده أن الميت إذا مات صار تراباً، لا يسمع ولا يرى وليس له حياة برزخية في قبره .. ولو كان معتقداً أن سائر أهل القبور أحياء حياة برزخية يعقلون، ويسمعون، ويرون، ويتزاورون، وأن أعمال الأحياء تعرض عليهم، لما وسعه الإنكار..) ( ).
وجاء في رسالة ضد الوهابية ما نصه:
(ثم أي فرق بين التوسل بالأحياء في قضاء الحاجات، وبين من مضي من الأنبياء والأولياء حتى جوزتم الأول وأنكرتم الثاني) ( ).
ويبين محمد بن مصطفى الحسني جواز التوسل والاستغاثة بغير الله، لعدم اعتقاد – هؤلاء المستغيثين والمتوسلين – التأثير لغير الله، ولا يكتفي الحسني بذلك، بل يقرر انتقاء التأثير وسقوط الأسباب، فليست النار سبباً في الاحتراق وإنما اقترنت النار بالإحراق فقط … يقول:
(والمسلمون لم يعتقد أحد منهم التأثير في الواسطة المتوسل بها إلى الله، كيف وصغار الولدان منهم يعرف ذلك ضرورة لقراءته كلام الله كل حين، وقد نفوا التأثير عما يحكم عليه بالعادة أنه مؤثر بحاسة العيان كالنار مثلاً، فإن إحراق ما مسته لا دلالة للعادة عليه أصلاً، وإنما غاية ما دلت عليه العادة الاقتران فقط بين الأمرين ..) ( ).
ويجعل دحلان كلاًّ من التوسل والتشفع والاستغاثة بالأموات بمعنى واحد هو التبرك فقط … ثم يدعي أنهم أسباب يرحم الله بهم، لكن الله هو المؤثر وحده، ولكن – أيضاً – هؤلاء الأموات سبب عادي لا تأثير له !! يقول دحلان:
(فالتوسل والتشفع والاستغاثة كلها بمعنى واحد، وليس لها في قلوب المؤمنين معنى إلا التبرك بذكر أحباء الله تعالى، لما ثبت أن الله يرحم العباد بسببهم سواء كانوا أحياءً أو أمواتاً، فالمؤثر والموجد حقيقة هو الله تعالى، وذكر هؤلاء الأخيار سبب عادي في ذلك التأثير، وذلك مثل الكسب العادي فإنه لا تأثير له) ( ).
ويورد دحلان قولاً آخر يدعي فيه مساواة الحي بالميت؛ لأن كلاًّ منهما لا تأثير له في شيء، ومن اعتقد أن الحي يقدر على بعض الأشياء، فقد اعتقد اعتقاداً باطلاً، يقول:
(الحي والميت مستويان في أن كلاًّ منهما لا تأثير له في شيء .. واعتقادكم أن الحي قادر على بعض الأشياء يستلزم اعتقادهم أن العبد يخلق أفعال نفسه الاختيارية، وهو اعتقاد فاسد ومذهب باطل، فإن اعتقاد أهل السنة والجماعة أن الخالق للعباد وأفعالهم هو الله وحده لا شريك له، والعبد ليس له إلا الكسب الظاهري .. فيستوي الحي والميت في أن كلاًّ منهما لا خلق له ولا تأثير، والمؤثر هو الله تعالى وحده..) ( ).
ويدعي السمنودي - كأسلافه السابقين - عدم التفريق في التوسل بين أن يكون بلفظ التوسل، أو الاستغاثة أو التوجه.. ما دام أن الاستغاثة بالأنبياء والصالحين ليس لها معنى إلا طلب الغوث حقيقة من الله ومجازاً بالتسبب العادي( ).
ويطنب الدجوي في هذه المسألة، فيجوّز التوسل والاستغاثة بالأموات إذا كان من فعلها يسند الخلق إلى الله وحده .. ولو أسند شيئاً لغير الله فإن ذلك يحمل على الإسناد المجازي لا الحقيقي ..، فلا تفرقة – إذن – بين الأحياء والأموات في هذا المقام، بل إن حصر التوسل في الحي دون الميت أقرب إلى وقوع الناس في الشرك.
يقول الدجوي:
(لا أدري كيف يكفرون من يقول: إن الله خالق كل شيء، وبيده ملكوت كل شيء وإليه يرجع الأمر كله، والمتوسل ناطق بهذا في توسله. فإن المتوسل إلى الله بأحد أصفيائه قائل أنه لا فاعل إلا الله، ولم ينسب إلى من توسل به فعلاً ولا خلقاً، وإنما أثبت له القربة والمنزلة عند الله .. حتى أننا لو رأيناه أسند شيئاً لغير الله تعالى، علمنا بمقتضى إيمانه أنه من الإسناد المجازي، لا الحقيقي كقولهم أنبت الربيع البقل) ( ).

محمد الأثري
10-10-2007, 02:09 PM
ويقول في موضع آخر:
(ولست أدري هل يأخذ هؤلاء بالظواهر أم بالمقصود منها؟ فإن كان التعويل عندهم على الظواهر، كان قول القائل (أنبت الربيع البقل، وأرواني الماء وأشبعني الخبز) شركاً وكفراً.
وإن كانت العبرة بالمقاصد والتعويل على ما في القلوب التي تعتقد أنه لا خالق إلا الله وأن الإسناد لغيره إنما هو لكونه كاسباً له، أو سبباً فيه، لا لكونه في التفرقة بين الحي والميت على نحو ما يقولونه (كأن الحي يصح أن يكون شريكاً لله دون الميت))( ).
ثم يقول: (فالتفرقة بين الأحياء والأموات في هذا المقام غير صحيحة، فإن الطلب من الله، والفعل لله لا من المستغاث به) ( ).
ويهاجم الدجوي مخالفيهم فيقول:
(إن تخصيص جواز التوسل بالحي دون الميت أقرب إلى إيقاع الناس في الشرك، فإنه يوهم أن للحي فعلاً يستقل به دون الميت، فأين هذا من قولنا أن الفعل في الحقيقة لا للحي ولا للميت ؟ ومن أمعن النظر في كلامهم لم يفهم منه إلا مذهب المعتزلة في الأحياء ومذهب الذين يئسوا من أصحاب القبور في الأموات) ( ).
ويقرر العاملي أن: (الأخبار صرحت بعدم الفرق بين الحي والميت بل - وكذا - الموجود والمعدوم) ( ).
ويدعي العاملي – أيضاً – أن: (التفرقة بين التوسل بالأحياء والأموات تحكم محض وجمود بحت) ( ).
ويذكر الزهاوي مقالة أسلافه، فيدعي أن التوسل والتشفع والاستغاثة بمآل واحد؛ لأن القصد منها التبرك بالأموات الذين بسببهم يرحم الله عباده، ولكنهم أسباب – عادية – لا تأثير لهم؛ لأن الموجد حقيقة هو الله( ).
ويقول الزهاوي:
(المراد من الاستغاثة بالأنبياء والصالحين والتوسل بهم هو أنهم أسباب ووسائل لنيل المقصود، وأن الله هو الفاعل.. لا أنهم هم الفاعلون كما هو المعتقد الحق في سائر الأفعال، فإن السكين لا يقطع بنفسه بل القاطع هو الله، والسكين سبب عادي خلقه الله تعالى القطع عنده) ( ) فليست السكين – على حد زعم الزهاوي – سبباً في القطع وإنما خلق الله القطع عند اقترانه بالسكين..
ويدعي الزهاوي - بناء على ما قرره - عدم التفريق في التوسل بذوات المخلوقين أحياء أو أمواتاً، فليس لهم تأثير في شيء( ).
ويزعم الطباطبائي أن الميت كالحي إدراكاً وشعوراً بل يزيد الميت على الحي فيقول:
(أما عدم كون نداء الأموات توجيهاً للخطاب نحو المعدوم، فلأن للميت من الإدراك والشعور، والالتفات مثل ما له في الحياة، بل أزيد لإجماع المسلمين عليه بعد الكتاب والسنة) ( ).
ويذكر خزبك عدم الفرق في التوسل بين الأحياء والأموات؛ لأن الله وحده هو المؤثر والأحياء والأموات ليس لهم تأثير في شيء ( ).
ويورد حسن الشطي شبهة لمن خالفهم، ويردّ عليهم، فيقول:
(فإن قلت شبهة من منع التوسل رؤيتهم بعض العوام يطلبون من الصالحين أحياءً وأمواتاً أشياء لا تطلب إلا من الله، ويجدونهم يقولون للولي افعل لي كذا وكذا، فهذه الألفاظ الصادرة منهم توهم التأثير لغير الله.
أجيب بأن الألفاظ الموهمة محمولة على المجاز العقلي، والقرينة عليه صدوره من موحد، ولذا إذا سئل العامي عن صحة معتقده بذلك فيجيبك بأن الله هو الفعال وحده لا شريك له، وإنما الطلب من هؤلاء الأكابر عند الله تعالى المقربين لديه على سبيل التوسط بحصول المقصود.. ولا يصح لنا أن نمنعهم من التوسل والاستغاثة مطلقاً..) ( ).
ويورد سوقية معتقدهم في الأفعال، فكان مما أورده أنه قال:
(واعتقاد أهل السنة والجماعة أن الفاعل في هذه العوالم هو الله وحده لا شريك له، لا تأثير لشيء من الأشياء كبر أو صغر، شديداً كان أو ضعيفاً، والشيء يوجد عنده لا به.. مثل قول الموحد أنبت الربيع البقل، فإسناد الإنبات إلى الربيع إسناد مجازي، للعلم بأن المنبت حقيقة هو الله وحده لا يشاركه فيه غيره..) ( ).
ويذكر محمد عاشق الرحمن – بعد أن ساق حديث توسل آدم بمحمد قبل وجوده – عدم الفرق بين لفظ التوسل ولفظ الاستعانة ولفظ الالتجاء، فيقول:
(ولا فرق في هذا المعنى بين أن يعبر عنه بلفظ التوسل، أو الاستعانة، أو التشفع، أو الالتجاء، والداعي بالدعاء المذكور وما في معناه متوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم، لأنه جعله وسيلة لإجابة الله دعاءه ومستغيث به) ( ).
ويقول محمد الطاهر يوسف - في شأن التوسل بالموتى -:
(بالنسبة للمتوسل بهم، فلا فرق بين أنهم أحياء أو أموات؛ لأن المتولي لأمورهم هو الله، وهو حي لا يموت، ومن اعتقد أن الولي ينفع في حياته دون مماته، وهو رأي الفرق المعتزلة – يعني الوهابيين - فقد ضل عن السبيل..) ( ).
ويجيء المالكي أحد أفراخ أولئك الخصوم، فيردد ما قاله أشياخه، فيقول:
(إن الاستغاثة، والتوسل إن كان المصحح لطلبها هو الحياة كما يقولون فالأنبياء أحياء في قبورهم وغيرهم من عباد الله المرضيين، ولو لم يكن للفقيه من الدليل على صحة التوسل والاستغاثة به صلى الله عليه وسلم إلا قياسه على التوسل والاستغاثة به في حياته الدنيا لكفى، فإنه حيي الدارين، دائم العناية بأمته متصرف بإذن الله في شؤونها..) ( ).
ويقول أيضاً:
(أما دعوى أن الميت لا يقدر على شيء فهي باطلة..) ( )
ويدعي المالكي (أن الأرواح لها من الإطلاق والحرية ما يمكنها من أن تجيب من يناديها، وتغيث من يستغيث بها كالأحياء سواء بسواء، بل أشد وأعظم) ( ).
وهكذا يتضح العنصر الثاني من خلال تلك النقول – التي سبق إيرادها – عن كتب المناوئين، فظهر أن الخصوم يعتقدون أن التوسل إلى الله بالأموات بمعنى الاستغاثة بهم فلا فرق بين المعنيين.
وتبين أنه لا فرق – عندهم – في التوسل والاستغاثة بين الحي وبين الميت، لأنه ليس للميت ولا للحي تأثير، فالمؤثر والفاعل هو الله وحده، ولو جد في بعض (الألفاظ الموهمة) – كما يسمونها – ما يتوهم منه إسناد الفعل إلى الأموات، فلا حرج في ذلك؛ لأن هذا الإسناد مجازي لا حقيقي …
وكذلك لا فرق عندهم بين الأحياء والأموات في التوسل، والاستغاثة؛ لأن الأموات أحياء في قبورهم، بل إن حياتهم وإدراكهم أتم وأكمل ممن كان في الدنيا.
وسنورد الرد والبيان الشافي على تلك الشبهة من خلال ما سطّره بعض أئمة الدعوة السلفية، وأنصارها.
وقبل أن نورد الرد والبيان – بشيء من التفصيل – لما تضمنته شبه تحريم التوسل بكلا عنصريها، نرى أن يسبق ذلك إشارة لما يحتويه لفظ (التوسل) من الإجمال والاشتراك الذي يحتاج إلى تفصيل وتمييز.
ولقد بين علماء الدعوة ذلك، فأوضحوا ما يحمله مصطلح (التوسل) من الإجمال الذي لابد من تفصيله، وما يتضمنه من الإطلاق الذي لابد تقييده.
يقول صاحب كتاب (التوضيح):
(إن التوسل فيه إجمال واشتراك بحسب الإصطلاح، فمعناه في لغة الصحابة والتابعين طلب الدعاء من النبي أو الصالح، أو التوجه بدعائه …
وأما معناه في لغة المعاندين فهو أن يسأل الله عز وجل بذات ذلك المخلوق، ويقسم عليه تعالى به، أو يسأل ذلك المخلوق نفسه على معنى أنه وسيلة من وسائل الله يتقرب بذاته ويسأل منه شفاعته..) ( ).
ويوضح الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن ما يحتويه لفظ (التوسل) من الاشتراك، فيقول:
(إن لفظ التوسل صار مشتركاً، فعبّاد القبور يطلقون التوسل على الاستغاثة بغير الله، ودعائه رغباً ورهباً والذبح والنذر، والتعظيم بما لم يشرع في حق مخلوق.
وأهل العلم يطلقونه على المتابعة والأخذ بالسنة فيتوسلون إلى الله بما شرعه لهم من العبادات، وبما جاء به عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم وهذا هو التوسل في عرف القرآن والسنة … ومنهم من يطلقه على سؤال الله ودعائه بجاه نبيه أو بحق عبده الصالح. أو بعباده الصالحين، وهذا هو الغالب عند الإطلاق في كلام المتأخرين كالسبكي والقسطلاني وابن حجر – أي الهيتمي -) ( ).

محمد الأثري
10-10-2007, 02:10 PM
وكذا ذكر الآلوسي ما تضمنه لفظ التوسل من جمال، فقال رحمه الله:
(إن لفظ التوسل صار مشتركاً على ما يقرب إلى الله من الأعمال الصالحة التي يحبها الرب ويرضاها، ويطلق على التوسل بذوات الصالحين ودعائهم واستغفارهم، ويطلق في عرف عبّاد القبور التوجه إلى الصالحين ودعائهم مع الله في الحاجات والملمَّات) ( ).
لقد استغل الخصوم هذا الإجمال والاشتراك في لفظ التوسل، فقلبوا الحقائق، وأجازوا دعاء الموتى والاستغاثة بهم باسم التوسل، ثم زعموا أن الشيخ الإمام يكفّر من توسل بالأنبياء والصالحين.
فزعم ابن سحيم أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب يكفّر من توسل بالصالحين( ). وحرّف ابن منصور الكلم عن مواضعه، فادعى أن الشيخ الإمام يكفّر من توسل بذوات الصالحين( )، وافترى دحلان حين قال:
(كان محمد بن عبد الوهاب يخطب للجمعة في مسجد الدرعية ويقول في كل خطبة: ومن توسل بالنبي فقد كفر)( ).
ويزيد العاملي كذباً وزوراً على سلفه، فيقول:
(والتوسل بأنواعه مما منعه الوهابية وجعلوه شركاً) ( ).
إن الشيخ الإمام كفّر من استغاث بالأموات سواء كانوا أنبياء أو أولياء ولو سميت تلك الاستغاثة توسلاً فالعبرة بالحقائق والمعاني وليست بالأسماء والمباني، فالتوسل عند عبّاد القبور يطلقونه على الاستغاثة بالموتى وطلب الحاجات منهم – كما تقدم -.
وأما دعوى أن الشيخ كفّر من توسل بالصالحين، بمعنى سؤال الله بجاه هؤلاء الصالحين فقد أجاب الشيخ الإمام على تلك الدعوى – رداً على ابن سحيم – فقال:
(فالمسائل التي شنع بها منها، ما هو من البهتان الظاهر – وذكر الشيخ الإمام منها – قوله: أني أكفر من توسل بالصالحين، وجوابي أن أقول سبحانك هذا بهتان عظيم) ( ).
وفي المقابل نجد أن خصوماً فهموا أن الشيخ لا ينكر الاستغاثة بالموتى، وطلب الحاجات منهم، واحتجوا بجواب كتبه الشيخ الإمام في حكم التوسل إلى الله بالصالحين ذكر فيه أنه لا ينكر من توسل بالصالحين؛ لأنها من مسائل الفقه، ولا إنكار في مسائل الاجتهاد، مع أن الشيخ الإمام صرّح، ووضّح في نفس الجواب الفرق بين التوسل بذوات الصالحين بمعنى سؤال الله بذواتهم، وبين سؤال الصالحين ودعائهم والاستغاثة بهم – فيما لا يقدر عليه إلا الله -، فكان مما قاله رحمه الله: (ولكن إنكارنا على من دعا المخلوق أعظم مما يطلب منه تفريج الكربات، وإعطاء الرغبات، فأين هذا ممن يدعو الله مخلصاً له الدين لا يدعو مع الله أحداً، ولكن يقول في دعائه: أسألك بنبيك، أو بالمرسلين، أو بعبادك الصالحين، أو غيره يدعو عنده، لكن لا يدعو إلا الله مخلصاً له الدين) ( ).
فاحتجوا بهذا النص الذي هو حجة دامغة عليهم، وادعوا به جواز الاستغاثة بالموتى الصالحين باسم التوسل، مع أن كلام الشيخ دليل عليهم لا لهم، وردّ على خطئهم وانحرافهم( ).
وعقب هذه الإشارة التي أوضحت ما يتضمنه لفظ التوسل من الإجمال والاشتراك، فإننا نورد بياناً موجزاً للتوسل الشرعي - كما بينه وقرره علماء الدعوة - تمييزاً له عن التوسل البدعي..
إن التوسل الشرعي إما أن يكون بأسماء الله الحسنى وصفاته العلى وإما أن يكون التوسل بالأعمال الصالحة، وإما أن يكون التوسل بدعاء الرجل الصالح.
وقد أشار الشيخ حمد بن ناصر بن معمر إلى هذه الأنواع الثلاثة التي تشمل التوسل الشرعي فقال:
(.. الذي فعله الصحابة رضي الله عنهم هو التوسل إلى الله بالأسماء والصفات والتوحيد، والتوسل بما أمر الله به من الإيمان بالرسول ومحبته وطاعته ونحو ذلك، وكذلك توسلوا بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم وشفاعته في حياته وتوسلوا بدعاء العباس وبيزيد..) ( ).
ويذكر الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الحصين بعض أنواع التوسل المشروع فيقول:
(فلم يبق إلا التوسل بالأعمال الصالحة كتوسل المؤمنين بإيمانهم في قولهم: (ربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان)( )..، وكتوسل أصحاب الصخرة المنطبقة عليهم( )، وكسؤاله تعالى بأسمائه الحسنى، وصفاته العلى، وهذا معنى قوله تعالى:
(يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة) ( ) فإنها القربة التي تقرب إلى الله وتقرب فاعلها منه، وهي الأعمال الصالحة) ( ).
ويوجز الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب أنواع التوسل المشروع بقوله:
(التوسل المشروع الذي جاء به الكتاب والسنة وهو التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بالأعمال الصالحات، والأسماء والصفات اللائقة بجلال رب البريات، وكذلك التوسل إلى الله بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم وشفاعته في حياته، وبدعاء غيره من الأنبياء والصالحين في حياتهم) ( ).
ويبين الشيخ سليمان بن سحمان التوسل المشروع، وأنه ما كان في عرف الصحابة والتابعين فيقول:
(التوسل في عرف الصحابة والتابعين هو طلب الدعاء من الرسول في حياته كما كانوا يتوسلون به عند القحط، فيدعوا الله ويستسقيه، فيسقيهم الله، ثم بعد مماته توسل عمر بدعاء عمه.. فهذا (من) التوسل المشروع، والشيخ – أي محمد بن عبد الوهاب – لا يمنع من هذا ولا ينكره) ( ).
فالتوسل الشرعي معلوم ومفهوم بأدلته وأنواعه، وكما قال أبو السمح: (وأما التوسل إلى الله تعالى فقد أمر تعالى به إجمالاً وتفصيلاً، وبينه رسوله صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً حتى أصبح من فلق الصبح..) ( ).
وقد فصّل القصيمي أنواع التوسل المشروع، فجعلها أحد عشر نوعاً .. وهي في الحقيقة كلها مندرجة ضمن الأنواع الثلاثة من التوسل المشروع( ).
وهذا التوسل المشروع قد أقر به الشيخ رحمه الله، وكذا أتباعه امتثالاً لما شرعه الله تعالى لعباده من الوسائل التي تقربهم إليه.
لذا يقول محمد بن نسيب الرفاعي:
(فإن أتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب يقرون بالتوسل المشروع، ويدعون إليه.. فهل الإنصاف يا ناس أن نتهم دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب بأنها تنكر التوسل، ونقيم الدنيا عليها ونقعدها بالباطل، بينما هي تقر بالتوسل على ما يحب الله ورسوله، وتحض المسلمين عليه) ( ).
وبعد هذه العجالة التي أوضحنا فيها المراد بالتوسل المشروع وأنواعه، وبعض أدلته، وإقرار وإيمان أئمة الدعوة السلفية بهذا التوسل الذي شرعه الله تعالى، وبينه رسوله صلى الله عليه وسلم.
ننتقل إلى الرد والبيان لما تضمنه العنصر الأول من شبهة تحريم التوسل، ونعرض لأنواع التوسل البدعي بالرد والمناقشة، ثم نتحدث عن أدلتهم ومدى صحتها سنداً، ومدى صحة الاستدلال بها متناً.
نقصد بالتوسل البدعي، التوسل إلى الله بذوات المخلوقين وأشخاصهم، والتوسل إلى الله بجاه الصالحين ومنزلتهم عند الله، الإقسام على الله بالمتوسل به – كما ذكره خصوم الدعوة السلفية -:
وينبغي أن يعلم – ابتداء – أن حكم هذه الأنواع الثلاثة لا يصل إلى درجة الشرك الأكبر الذي يخرج عن الملة، وإنما هي بدع قد تصل إلى درجة التحريم، أو دونه، لأن من توسل إلى الله بهؤلاء الصالحين، أو جاههم، فهو يدعو الله مخلصاً له الدين، ولكن يقول: أسألك بهؤلاء الصالحين( ).
ولعلنا إذا أوردنا – الآن – الردود على تلك الأنواع من التوسل البدعي يتضح الحكم ويزول اللبس والإشكال.

محمد الأثري
10-10-2007, 02:11 PM
وقد تحدث الشيخ حمد بن ناصر بن معمر عن ذلك التوسل فقال:
(وأما التوسل بالذات فيقال: ما الدليل على جواز سؤال الله بذوات المخلوقين ومن قال هذا من الصحابة والتابعين.
وأما التوسل بالذات بعد الممات فلا دليل عليه، ولا قاله أحد من السلف، بل المنقول عنهم يناقض ذلك. وقد نص غير واحد من العلماء على أن هذا لا يجوز، ونقل عن بعضهم جوازه، وهذه المسألة وغيرها من المسائل إذا وقع فيها النزاع بين العلماء، فالواجب رد ما تنازعوا إلى الله والرسول. ومعلوم أن هذا لم يكن منقولاً عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا مشهوداً بين السلف، وأكثر النهي عنه.
ولا ريب أن الأنبياء والصالحين لهم الجاه عند الله، لكن الذين لهم عند الله من الجاه والمنازل والدرجات أمر يعود نفعه إليهم، ونحن ننتفع من ذلك باتباعنا لهم ومحبتنا، فإذا توسلنا إلى الله بإيماننا بنبيه صلى الله عليه وسلم، ومحبته وطاعته واتباع سنته كان هذا من أعظم الوسائل وأما التوسل بنفس ذاته مع عدم التوسل بالإيمان به وطاعته، فلا يكون وسيلة، فالمتوسل بالمخلوق إذا لم يتوسل بما مرّ من التوسل به من الدعاء للمتوسل وبمحبته واتباعه، فبأي شيء يتوسل به الإنسان إذا توسل إلى غير بوسيلة، فإما أن يطلب من الوسيلة الشفاعة له عند ذلك، مثل أن يقول لأبي الرجل أو صديقه أو من يكرم عليه اشفع لنا عند فلان، وهذا جائز، وإما أن يقسم عليه لا يجوز الإقسام بالمخلوق، كما أنه لا يجوز أن يقسم على الله بالمخلوقين، فالتوسل إلى الله بذات خلقه بدعة مكروهة، لم يفعلها السلف من الصحابة ولا التابعين لهم بإحسان) ( ).
ويوجز الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الجواب على أنواع هذا التوسل، فيقول:
(وأما التوسل، وهو أن يقال: اللهم إني أتوسل إليك بجاه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، أو بحق نبيك أو بجاه عبادك الصالحين، أو بحق عبدك فلان، فهذا من أقسام البدع المذمومة ولم يرد بذلك نص) ( ).
يبين الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب حكم سؤال الله بالموتى فقال:
(وهذا يفعله كثير من المتأخرين، وهو من البدع المحدثة في الإسلام، ولكن بعض العلماء يرخص فيه، وبعضهم ينهي عنه ويكرهه .. لكنه لا يوصله إلى الشرك الأكبر..) ( ).
وأما التوسل إلى الله في الدعاء بغير النبي صلى الله عليه وسلم، فيقول عنه الشيخ عبد الله:
(لا نعلم أحداً من السلف فعله، ولا روي فيه أثر) ( ).
ويذكر الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الحصين حكم الإقسام على الله بمخلوق فقال:
(وأما الإقسام على الله بمخلوق فهو منهي عنه باتفاق العلماء، وهل هو منهي عنه تنزيه أو تحريم ؟ على قولين أصحهما أنه كراهة تحريم) ( ).
ومما أجاب به الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب لمن سأله عن التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم أو غيره من الأنبياء والمرسلين، فكان مما قاله رحمه الله:
(وأما التوسل بجاه المخلوقين كمن يقول: اللهم إني أسألك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم ونحو ذلك بعد موتهم، فهذا لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأكثر العلماء على النهي عنه، وحكى ابن القيم رحمه الله تعالى أنه بدعة إجماعاً. ولو كان الأنبياء والصالحون لهم جاه عند الله سبحانه وتعالى فلا يقتضي ذلك جواز التوسل بذواتهم وجاههم؛ لأن الذين لهم من الجاه والدرجات أمر يعود نفعه إليهم، ولا ننتفع من ذلك بشيء إلا باتباعنا لهم ومحبتنا لهم) ( ).
ويوضح الشيخ عبد الرحمن بن حسن أن سؤاله الله بالرجل الصالح ليس في الشريعة ما يدل على جوازه فيقول:
(ولو جاز (سؤال الله بالرجل الصالح)، لما ترك الصحابة السابقون الأول من المهاجرين والأنصار رضي الله عنهم التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، كما كانوا يتوسلون بدعائه في حياته إذا قحطوا. وثبت عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه خرج بالعباس بن عبد المطلب عام الرمادة بمحضر من السابقين الأولين يستسقون فقال عمر: اللهم إنا كنا إذا أجدبنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فأسقنا، ثم قال ارفع يديك يا عباس فرفع يده، يسأل الله تعالى، ولم يسأله بجاه النبي صلى الله عليه وسلم ولا بغيره، ولو كان هذا التوسل حقاً، كانوا إليه أسبق، وعليه أحرص) ( ).
ونورد بعض جواب الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن بن حسن في مسألة سؤال الله بالمخلوق، والإقسام على الله به، حيث قال رحمه الله:
(وإذا تقرر هذا، فقد عرفت سلمك الله كلام الناس في مسألة سؤال الله بمخلوق، والإقسام على الله به، وقد ذاكرتك فيها بأن الذي نعتقده أنا لا نكفر بها أحداً، بل نقول هي بدعة شنيعة نهى عنها السلف..) ( )
ويسوق السهسواني جواباً حول السؤال بحق فلان فيقول:
(فالقول الفصل في ذلك: أن السؤال بحق فلان إن ثبت بحديث صحيح، أو حسن فلا وجه للمنع، وإن لم يثبت فهو بدعة، وقد عرفت فيما سلف أن كل حديث ورد في هذا الباب لا يخلو من مقال ووهن، فالأحوط ترك هذه الألفاظ، وقد جعل الله في الأمر سعة، وعلمنا النبي صلى الله عليه وسلم التوسل المشروع على هيئات متعددة، فلا ملجيء إلى الوقوع في مضيق الشبهات..) ( ).
ويقول الشيخ صالح بن أحمد:
(وأما التوسل بذوات الأشخاص فغير جائز، وهو من البدع المحدثة وأمر لم يشرعه الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم، وإن اجتلبوا له أحاديث لا أصل لها، ودندنوا حولها، وحملوا بعض الآيات على غير محملها لهواهم، وليس كل قول قيل بالقبول يقابل، إلا ما جاء في كتاب الله، وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم جل ذلك عن الرد)( ).
ولعل تصور أنواع التوسل البدعي – الثلاثة – يكون أكثر وضوحاً وبياناً، وكذلك حكمها، عندما ننتقل إلى رد وبيان العنصر الثاني من شبهة هذا الفصل.
ومن المناسب – في هذا المقام – أن نذكر كلمة جامعة لشيخ الإسلام ابن تيمية في مسألة التوسل بالصالحين حيث يقول رحمه الله:
(ومازلت أبحث، وأكشف ما أمكنني من كلام السلف والأئمة والعلماء، هل جوز أحد منهم التوسل بالصالحين في الدعاء، أو فعل ذلك أحد منهم، فما وجدته، ثم وقفت على فتيا للفقيه أبي محمد بن عبد السلام أفتى بأنه لا يجوز التوسل بغير النبي صلى الله عليه وسلم، وأما النبي صلى الله عليه وسلم فجوز التوسل به إن صح الحديث في ذلك)( ).
وأما ما أورده القوم من الأدلة القرآنية واستدلالهم بها، وكذا أحاديثهم..، فنذكر أمثلة من إجابات أنصار هذه الدعوة السلفية على تلك الأدلة.
فأما استدلالهم بقوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة) ( ) فيقول الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبو بطين:
(الوسيلة هي القربة والتوسل إلى الله التقرب إليه بطاعته، واتباع رسوله، والاقتداء به، وهذا هو الوسيلة المأمور بها في قوله سبحانه (وابتغوا إليه الوسيلة) ومن الوسيلة دعاؤه لهم صلى الله عليه وسلم وطلبهم ذلك منه في حياته كما كانوا يطلبون منه أن يدعو لهم ويستسقي لهم كقول عمر: اللهم كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، فهذا من الوسيلة المأمور بها) ( ).
ويبين الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن المراد بالوسيلة في الآية فيقول:
(إن الوسيلة في شرع الله الذي شرعه على ألسن جميع رسله هي عبادته وحده لا شريك له، والإيمان به، وبرسله، والأعمال الصالحة التي يحبها ويرضاها) ( ).
وقد ساق القصيمي الجواب على استدلالهم بهذه الآية من ثمان وجوه كلها على طريق الإلزام والجدل( ).
كما أورد القصيمي سبعة وجوه جواباً على استدلالهم بقوله تعالى: (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله …. الآية) ( )، نختار وجهاً واحداً منها حيث قال:
(وهي واقعة معينة لا تفيد العموم بمعناها، ولا لفظها، وقعت في حياته صلى الله عليه وسلم، فمن أين أخذت التعميم في الحياة والممات ؟ مع أن لفظها لا يفيد، ومعناها لا يريده، وأما كون الوقائع المعينة تكون عامة لغير صاحب الواقعة فمن أدلة أخرى دلت عليه) ( ).
وأما استدلالهم ببعض الأحاديث، فالجواب عليها ما يلي:
فأما حديث توسل آدم بحق محمد، فقد أجاب عليه الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب فكان مما قاله رحمه الله:
(فأما حديث توسل آدم بحق محمد. فالجواب أن هذا الحديث ساقط، لأن عبد الرحمن بن يزيد ضعيف بالاتفاق ضعفه مالك، وأحمد، وابن معين، وابن المديني، وأبو زرعة، وأبو داود، وابن سعد، وابن أبي حاتم، وابن خزيمة، وابن حبان، قال ابن الجوزي: أجمعوا على ضعفه، فهذا كما ترى تفرد به عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وهو هو. وقال الحافظ الذهبي في (تلخيص المستدرك) لما ذكر الحاكم هذا الحديث، فقال هذا صحيح.
قال الذهبي: أظنه موضوعاً ثم هو مخالف للقرآن؛ لأن الله عز وجل ذكر قصة آدم عليه السلام، وتوبته وتوسله، ولم يذكر الله أنه توسل بالنبي صلى الله عليه وسلم) ( ) .
ويوضح الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن المعنى الصحيح لحديث (أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي …) – وهو في السنن – حيث استدلوا به على سؤال الله بخلقه. فقال الشيخ رحمه الله في بيان معناه:
(وأما ما ورد في السنن (بحق السائلين عليك) وبحق ممشى الذاهب إلى المسجد ونحو ذلك، فالله سبحانه وتعالى جعل على نفسه حقاً تفضلاً منه وإحساناً إلى عباده، فهو توسل إليه بوعده، وإحسانه، وما جعله لعباده المؤمنين على نفسه حقاً تفضلاً منه، وإحساناً إلى عباده، فليس هذا من الباب أعني باب مسألة الله بخلقه، وقد منعه فقهاء الحنفية، كما حدثني به محمد بن محمود الجزائري الحنفي( ) رحمه الله بداره بالأسكندرية، وذكر أنهم قالوا: لا حق لمخلوق على الخالق.
ويشهد لهذا ما يروي أن داود قال: اللهم إني أسألك بحق آبائي عليك، فأوحى الله إليه: (أي حق لآبائك عليّ) أو نحو هذا. والحق المشار إليه بالنفي هذا غير ما تقدم إثباته. فإن المثبت بمعنى الوعد الصادق وما جعله الله للماشي إلى الصلاة، وللسائلين من الإجابة، والإنابة فضلاً منه وإحساناً، والمنفي هنا هو الحق الثابت بالمعارضة، والمقابلة على الإيمان والأعمال الصالحة، فالأول يرجع ويعود إلى التوسل بصفاته الفعلية والذاتية، والثاني يرجع إلى التوسل بذوات المخلوقين، فتأمله فإنه نفيس جداً) ( ) .
وأما استدلالهم بحديث (يا عباد الله أعينوني)، وحديث (يا عباد الله احبسوا) فأجاب عنه الشيخ محمد بن ناصر الحازمي فقال: (والحديثان لا يصحان. أما الأول: فرواه الطبراني في الكبير بإسناد منقطع، والثاني: ففي إسناده معروف بن حسان، قال ابن عدي: منكر الحديث..) ( ) .
وكتب الشيخ أحمد بن عيسى جواباً على استدلالهم بحديث الأعمى، فكان مما كتبه:
(قد قرر جمع من العلماء ما قرره شيخ الإسلام في معنى حديث الأعمى، وبينوا أنه ليس فيه إلا طلب الدعاء من النبي صلى الله عليه وسلم، وأنه دلالة فيه على التوسل بالذات، كالعلامة السويدي وابنه، والشيخ نعمان بن محمود أفندي الآلوسي..) ( ).
وقد أفاض الشيخ السهسواني في الرد على ما استدلوا به من أحاديث، وتعقبها بالرد والنقد، فكان مما قاله رحمه الله – جواباً على استدلالهم بحديث فاطمة بنت أسيد على جواز التوسل بالأنبياء -:
(وفيه – أي حديث فاطمة بنت أسيد – روح بن صلاح، وثقه ابن حبان والحاكم، وفيه ضعف، وبقية رجاله رجال الصحيح، وقال الذهبي في (الميزان) روح بن صلاح المصري يقال له ابن سبابة ضعفه ابن عدي، يكنى أبا الحارث، وقد ذكره ابن حبان في الثقات، وقال الحاكم ثقة مأمون. أ.هـ.
فقد علم بذلك أن في سنده روح بن صلاح المصري وهو ضعيف ضعفه ابن عدي، وهو داخل في القسم المعتدل من أقسام من تكلم في الرجال كما في (فتح المغيث) للسخاوي ولا اعتداد بذكر ابن حبان له في الثقات، فإن قاعدته معروفة من الاحتجاج بمن لا يعرف كما في (الميزان).

محمد الأثري
10-10-2007, 02:12 PM
وكذلك لا اعتداد بتوثيق الحاكم وتصحيحه فإنه داخل في القسم المتسمح كما قال السخاوي) ( ).
ويقول الشيخ عبد الرحمن الدوسري في حاشية الجواب السابق:
(هذا الحديث – أي حديث فاطمة بنت أسيد – لا يصح دراية، إذ صيغة متنه وركاكة ألفاظه وما فيه من المبالغة مما يدل على عدم ثبوته. زيادة على غرابته، وما في سنده من الضعف الذي تكلم عليه المؤلف) ( ).
وأما استدلالهم بحديث عثمان بن حنيف، فقال السهسواني عن هذا الحديث:
(في سنده أبو جعفر، فإن كان هو عيسى بن أبي عيسى ما هان أبو جعفر الرازي التميمي – كما ظنه الحافظ ابن حجر في (التقريب) – فالأكثرون على ضعفه .. قال عنه الحافظ في (التقريب): صدوق سيء الحفظ، وقال أبو زرعة: يهم كثيراً، وقال الفلاس: سيء الحفظ، وقال النسائي: ليس بالقوي.
وإن كان أبا جعفر المدني كما في سنن ابن ماجة فهو مجهول..) ( ).
وأما استدلالهم بحديث (أسألك بحق السائلين إليك)، فقد تكلم السهسواني على سنده فقال:
(ففي سنده عطية العوفي فإن جارحيه أكثر من معدليه، ووجه ضعفه كونه شيعياً مدلساً، وكذا عدم الضبط وكثرة الخطأ .. كما أن في سنده فضيل بن مرزوق، وهو ممن اختلف فيه.. وكذا في سنده الفضل بن موفق أبو الجهم ضعفه أبو حاتم، والأشبه أن هذا الحديث موقوف كما قال أبو حاتم) ( ).
هذه بعض الردود على استدلال الخصوم في إثبات التوسل البدعي، ولم نقصد بتلك الردود الإحاطة والتفصيل، وإنما قصدنا مجرد التنبيه والتمثيل، فلقد ألفت – ولله الحمد – كتب عرضت لهذه الأدلة بالرد والنقد التفصيلي( )، فأغنى ذلك عن ذكره. وننتقل إلى الرد على ما جاء في العصر الثاني من هذه الشبهة ونشرع في الرد عليها – أولاً – فيما ادعوه بأن التوسل إلى الله بالموتى بمعنى الاستغاثة بهم، فقد أورد صاحب كتاب (التوضيح) هذه الدعوى ثم أبطلها من عدة وجوه، فكان مما قاله رحمه الله:
(فإن قيل يجوز أن يكون لفظ الاستغاثة بغير الله بمعنى التوسل، فمعنى قول المستغيث أستغيث برسول الله، وبفلان الولي أي أتوسل برسول الله أو بالولي الصالح، ويصح حينئذٍ أن يقال تجوز الاستغاثة في كل ما يطلب من الله بالأنبياء والصالحين بمعنى أنه يجوز التوسل بهم في ذلك ويصح لفظاً ومعنى. الجواب أن هذا باطل من وجوه:
أحدهما: أن لفظ الاستغاثة في الكتاب والسنة وكلام العرب إنما هو مستعمل بمعنى الطلب من المستغاث به لا بمعنى التوسل، وقد اتفق من يعتد به من أهل العلم على أن الاستغاثة لا تجوز بغير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله، وقول القائل أستغيث به بمعنى توسلت بجاهه، هذا كلام لم ينطق به أحد من الأمم لا حقيقةً ولا مجازاً ولم يقل أحد مثل هذا، ولا معناه لا مسلم ولا كافر.
الثاني: أنه لا يقال أستغيث إليك يا فلان بفلان أن تفعل بي كذا، وإنما يقال أستغيث بفلان أن يفعل بي كذا، فأهل اللغة يجعلون فاعل المطلوب هو المستغاث به، ولا يجعلون المستغاث به واحداً والمطلوب آخر، فالاستغاثة طلب منه لا به.
الثالث: أن من سأل الشيء، أو توسل به، لا يكون مخاطباً له ولا مستغيثاً به، لأن قول السائل، أتوسل إليك يا إلهي بفلان: إنما هو خطاب لله، لا لذلك المتوسل به بخلاف المستغاث به، فإنه مخاطب مسئول منه الغوث فيما سأل من الله فحصلت المشاركة في سؤال ما لا يقدر عليه إلا الله، وكل دعاء شرعي لابد أن يكون الله هو المدعو فيه.
الرابع: أن لفظ التوسل والتوجه ومعناهما يراد به أن يتوسل إلى الله ويتوجه إليه بدعاء الأنبياء والصالحين وشفاعتهم عند خالقهم في حال دعائهم إياه، فهذا هو الذي جاء في بعض ألفاظ السلف من الصحابة رضوان الله عليهم .. وهذا هو الذي عناه الفقهاء في كتاب الاستسقاء في قولهم ويستحب أن يستسقى بالصالحين..) ( )
ويوضح الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الفرق بين التوسل والاستغاثة فيقول:
(وبينهما فرق عظيم أبعد ما بين المشرق والمغرب.. فالعامة الذين يتوسلون في أدعيتهم بالأنبياء والصالحين كقول أحدهم أتوسل إليك بنبيك أو بملائكتك أو بالصالحين أو بحق فلان وغير ذلك مما يقولونه في أدعيتهم يعلمون أنهم لا يستغيثون بهذه الأمور ولا يسألونها وينادونها فإن المستغيث بالشيء طالب منه سائل له، والمتوسل به لا يدعو ولا يطلب منه، ولا يسأل وإنما يطلب به، وكل أحد يفرق بين المدعو به وبين المدعو والمستغاث، ولا يعرف في لغة أحد من بني آدم أن من قال أتوسل إليك برسولك أو أتوجه إليك برسولك فقد استغاث به حقيقة فإنهم يعلمون أن المستغاث به مسئول مدعو فيفرقون بين المسئول وبين المسئول به، سواء استغاث بالخالق أو بالمخلوق) ( ).
كما يوضح الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب الفرق بينهما فيقول:
(واعلم أن التوسل بذات المخلوق أو بجاهه غير سؤاله ودعائه، فالتوسل بذاته أو بجاهه أن يقول: اللهم اغفر لي وارحمني، وأدخلني الجنة بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم، أو بجاه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، ونحو ذلك فهذا بدعة ليس شرك، وسؤاله ودعاؤه هو أن يقول: يا رسول الله أسألك الشفاعة وأنا في كرب شديد، فرج عني، واستجرت بك من فلان فأجرني ونحو ذلك، فهذا كفر وشرك أكبر ينقل صاحبه من الملة؛ لأنه صرف حق الله لغيره؛ لأن الدعاء عبادة لا يصلح إلا لله، فمن دعاه فقد عبده، ومن عبد غير الله فقد أشرك، والأدلة على هذا أكثر من أن تحصر، وكثير من الناس لا يميز ولا يفرق بين التوسل بالمخلوق أو بجاهه، وبين دعائه وسؤاله فافهم ذلك) ( ).
ويرد الشيخ عبد الرحمن بن حسن على هؤلاء المجوزين للشرك باسم التوسل، فيقول:
(وليس عند هؤلاء الملاحدة ما يصدون به العامة عن أدلة الكتاب والسنة التي فيها النهي عن الشرك في العبادة إلا قولهم قال أحمد بن حجر الهيتمي، قال فلان، وقال فلان يجوز التوسل بالصالحين ونحو ذلك من العبارات الفاسدة. فنقول هذا وأمثاله ليسوا بحجة تنفع عند الله وتخلصكم من عذابه، بل الحجة ما في كتاب الله وسنة رسوله الثابتة عنه، وما أجمع عليه سلف الأمة وأئمتها، وما أحسن ما قال الإمام مالك رحمه الله، وكلما جاءنا رجل أجدل من رجل نترك ما نزل به جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم لجدله. إذا عرف ذلك فالتوسل يطلق على شيئين فإن كان ابن حجر وأمثاله أرادوا سؤال الله بالرجل الصالح فهذا ليس في الشريعة ما يدل على جوازه، فإن كان أرادوا بالتوسل دعاء الميت والاستشفاع به فهذا هو شرك المشركين بعينه، والأدلة على بطلانه في القرآن كثيرة جداً) ( ).
ويبين الشيخ عبد الرحمن بن حسن ضلال داود بن جرجيس حيث خلط بين التوسل إلى الله بالموتى وبين الاستغاثة بالموتى، فكان مما قاله الشيخ رحمه الله:
(فدخل عليه الضلال والخطأ من وجوه: منها أنه جعل المتوسل به بعد موته في دعاء الله مستغيثاً به، وهذا لا يعرف في لغة أحد من الأمم لا حقيقة ولا مجازاً مع دعواه الإجماع على ذلك، فإن المستغاث هو المسئول المطلوب منه لا المسئول به) ( ).
ويوضح الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن الفرق بين مسألة الله بجاه الخلق، ومسألة الخلق ما لا يقدر عليه إلا الله، فيقول:
(فاعلم أن مسئلة الله بجاه الخلق نوع، ومسئلة الخلق ما لا يقدر عليه إلا الله نوع آخر، فمسئلة الله بجاه عباده منعها أهل العلم، ولم يجزها أحد ممن يعتد به، ويقتدي به كالأئمة الأربعة، وأمثالهم من أهل العلم والحديث، إلا أن ابن عبد السلام أجاز ذلك بالنبي صلى الله عليه وسلم خاصة، وقيده بثبوت صحة الحديث الذي جاء في ذلك وهو حديث الأعمى الذي جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: ادع الله يا محمد.. الحديث. قال ابن عبد السلام إن صح الحديث فيجوز بالنبي صلى الله عليه وسلم خاصة، والحديث في سنده من لا يحتج به عند أهل العلم كما لا يخفى على أهل الصناعة.- إلى أن قال الشيخ عبد اللطيف: وبالجملة فهذه المسألة نوع، ولا يخرج بها الإنسان عن مسئلة الله، وإنما الكلام في سؤال العباد وقصدهم من دون الله، فسؤال العباد والاستعانة بهم فيما لا يقدر عليه إلا الله شرك جلي، ولو قال يا ولي الله اشفع لي فإن السؤال محرم، وطلب الشفاعة منهم يشبه قول النصارى يا والدة الإله اشفعي لنا إلى الإله) ( ).
ويشير الشيخ السويدي( ) إلى الفرق بينهما فيقول:
(وهذا التوسل الذي ذكر فيه الخلاف فيما إذا كان الداعي يتوجه إلى ربه، متوسلاً إليه بغيره مثل أن يقول أسألك بجاه فلان عندك، أو بحرمته أو بحقه، وأما إذا توجه إلى ذلك الغير وطلب منه فهو شرك كما تحقق) ( ).
ويبين الشيخ سليمان بن سحمان أنواع التوسل جملة، موضحاً الفرق بينهما فيقول:
(والتوسل له أقسام، فقسم مشروع وهو التوسل بالأعمال الصالحة، وبدعاء النبي صلى الله عليه وسلم في حياته وطلب الاستغفار منه، وبدعاء الصالحين وأهل الفضل والعلم، وكذلك بالأعمال الصالحة، وقسم محرم، وبدعة مذمومة، وهو التوسل بحق العبد وجاهه وحرمته نبياً كان ذلك، أو ولياً، أو صالحاً؛ لأن ذلك لم يرد به نص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا فعله أحد من الصحابة ولا التابعين.. وأما قصد هؤلاء من التوسل فهو دعاء الأنبياء والأولياء، والصالحين، وكشف الكربات، وإغاثة اللهفات، فمن صرف شيئاً من هذه الأنواع لغير الله فهو كافر مشرك بإجماع المسلمين..) ( ).
وبهذا يعلم أن هناك توسلاً شرعياً، توسلاً بدعياً محرماً، وأن التوسل عند عباد القبور هو بمعنى دعاء الموتى والاستغاثة بهم. وكذلك ندرك خطأ ما ذكره هؤلاء الخصوم بأن لفظ التوسل بمعنى الاستغاثة، وكذلك بمعنى الالتجاء، وغيرها من الألفاظ التي أوردوها بقصد التمويه والتلبيس، وتزيين الشرك بأسماء ينخدع بها عامة الناس، لذا يقول أبو بطين رحمه الله:
(ولما علم الشيطان أن كل من قرأ القرآن، أو سمعه ينفر من الشرك، ومن عبادة غير الله ألقى في قلوب الجهال أن هذا توسل، وتشفع بهم، والتجاء إليهم ونحو ذلك فسلب العبادة والشرك اسمهما من قلوبهم، وكساهما أسماء لا تنفر عنها القلوب) ( ).

محمد الأثري
10-10-2007, 02:13 PM
ولكن تغيير الأسماء لا يغير الحقائق، الحكم يدور مع الحقيقة وجوداً وعدماً، وليس مع الأسماء والألفاظ، لذا قال الشيخ ابن سحمان رحمه الله:
(فإنه من المعلوم عند كل عاقل أن حقائق الأشياء لا تتغير أسمائها، فلا تزول هذه المفاسد بتغير أسمائها، كتسمية عبادة غير الله توسلاً وتشفعاً، أو تبركاً وتعظيماً للصالحين وتوقيراً، فإن الاعتبار بحقائق الأمور، لا بالأسماء والاصطلاحات والحكم يدور مع الحقيقة، وجوداً وعدماً لا مع الأسماء..) ( ).
وأما دعواهم بعدم الفرق بين التوسل والاستغاثة بالأحياء وبين التوسل والاستغاثة بالأموات؛ لأنه ليس للميت ولا للحي تأثير أو فعل؛ لأن الفاعل – حقيقة – هو الله وحده، وإن وجد في كلام العامة بعض (الألفاظ الموهمة) التي توهم إسناد الفعل إلى الأموات، فلا جناح عليهم؛ لأن هذا الإسناد إسناد مجازي لا حقيقي، هذه هي دعواهم، فأما الرد عليهم فيكون على النحو التالي:
يبين الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن أبو بطين بطلان دعواهم بأن الطلب من الأموات من باب التسبب( )، فيقول:
(نحن لا ننكر إضافة الأشياء إلى أسبابها، ولكن الله سبحانه هو خالق الأسباب والمسببات، ولا يلزم من ذلك أن نعتمد على الأسباب، فضلاً عن أن نسألها ونرغب إليها وهي مخلوقة، بل يتعين على العباد أن يعتمدوا على خالق الأسباب ويرغبوا إليه، ويستعينوا به ويعبدوه وحده، إياك نعبد وإياك نستعين).
ثم يقول: (فطرد هذا الأصل الباطل – أي دعاء الأموات كأسباب – أن يجوز ذلك في جميع الأسباب، وقد قال تعالى: (الله الذي يرسل الرياح فتثير سحاباً) ( ). فيلزمه أن يجوز للناس أن يطلبوا من الريح أن تسير لهم سحاباً ماطراً، وقال تعالى في حق نبيه: (كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور) ( ) والمراد بالظلمات ظلمات الجهل والكفر والشك إلى نور العلم والإيمان، فيجوز على أصل هذا أن يقال يا رسول الله أخرجنا من الظلمات إلى النور) ( ).
ويكشف الشيخ صالح الشثري بطلان دعوى دحلان – ومن معه – حين جوز التوسل والاستغاثة بالأموات، ما دام أن المتوسل والمستغيث بهم يعتقد أن التأثير والإيجاد لله وحده، وأنه ليس للحي ولا للميت فعل أو تأثير، يقول الشثري رحمه الله:
(وعلى معتقد هذا الملحد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطأ وظلم في قتال المشركين؛ لأنهم لا يعتقدون تأثيراً، ولا إيجاداً لغير الله، مع أن هذا الملحد قد نقض أصله في نفس تعريفه بقوله: فالمستغيث يطلب ممن استغاث به أن يحصل له الغوث من غيره، فهل التحصيل إلا فعل قائم بالواسطة الذي طلب منه، وقد سلك في معتقده هذا مع تناقضه مذهب القدرية المجبرة، القائلين بأن العبد مجبور لا فعل له حقيقة، بل إسناد الفعل إليه مجاز، فكأنه لم يسمع قول الله سبحانه وتعالى: (وما ظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم) ( ) فأثبت سبحانه فعل الظلم لهم فعاقبهم عليه، وقال تعالى (ومكروا ومكر الله) ( ) الآية، أيظن من له أدنى رائحة من عقل أن الله قصد نسبة مكر المشركين إليهم مجاز، تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً) ( ).
ويرد الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن على دعوى ابن جرجيس حين ادعى أن من اعتقد أن الأسباب العادية فاعلة من غير استنادها إلى الله فهو كافر إجماعاً فيقول:
(إذا كان إسناد الفعل إليها استقلالاً يكفر فاعله إجماعاً، وهي من الأسباب العادية التي أودع الله فيها قوة فاعلة، فكيف لا يكفر من أسند مالا يقدر عليه إلا الله من إغاثة اللهفات، وتفريج الكربات إلى غير الله من الصالحين، ونحوهم، وزعم أنها وسائل أو أن الله وكل إليهم التدبير كرامة لهم، هذا أولى بالكفر وأحق به ممن قبله.
ويقال للعراقي أنت لا ترضى تكفير أهل القبور لاحتمال العذر والشبهة وأنه شرك أصغر يثاب من أخطأ فيه، فكيف جزمت بكفر من أسند القطع للسكين من غير استناد إلى الله وما الفرق بين من عذرته وجزمت بإثباته، وبين من كفرته وجزمت بعقابه ليست إحدى المسألتين بأظهر من الأخرى، وما يقال من الجواب فيما أثبته من الكفر يقال فيما نفيته..
ويقال جمهور العقلاء على الفرق بين الأسباب العادية وغيرها، فالشبع والري والدفء أسباب عادية فاعلة، وإنما يكفر من أنكر خلق الله لهذه الأسباب، وقال بفعلها دون مدبر عليم حكيم، وهذا البحث يتعلق بتوحيد الربوبية، وأما جعل الأموات أسباباً يستغاث بها وتدعى وترجى، وتعظم على أنها وسائط فهذا دين عباد الأصنام، يكفر فاعله بمجرد اعتقاده وفعله، وإن لم يعتقد الاستقلال كما نص عليه القرآن في غير موضع) ( ).
ويورد الشيخ السهسواني ما في دعوى دحلان من البطلان، حين ادعى أن المتوسلين والمستغيثين بالأموات لا يعتقدون التأثير إلا لله وحده، فيقول السهسواني رحمه الله:
.. أقول: فيه كلام من وجوه:
الأول: أنه يعتقد كثير من العوام، وبعض الخواص في أهل القبور، وفي المعروفين بالصلاح من الأحياء أنهم يقدرون على ما لا يقدر عليه إلا الله..
الثاني: أن مجرد عدم اعتقاد التأثير والخلق والإيجاد والإعدام.. لا يبريء من الشرك فإن المشركين الذين بعث الله الرسل إليهم أيضاً كانوا مقرين بأن الله هو الخالق الرازق بل لابد فيه من إخلاص توحيده وإفراده..
الثالث: أن مجرد كون الأحياء والأموات شركاء في أنهم لا يخلقون شيئاً وليس لهم تأثير في شيء، لا يقتضي أن يكون الأحياء والأموات متساوين في جميع الأحكام، حتى يلزم من جواز التوسل بالأحياء جواز التوسل بالأموات، وكيف وليس معنى التوسل بالأحياء إلا التوسل بدعائهم، وهو ثابت بالأحاديث الصحيحة، وأما التوسل بدعاء الأموات فلم يثبت بحديث صحيح ولا حسن..) ( ).
ويسوق الشيخ عبد الكريم بن فخر الدين حجة في الرد على دعوى دحلان – ومن سار على نهجه – حين زعم أن ذكر الصالحين في الاستغاثة والتوسل إنما هو سبب عادي لا تأثير له، فقال الشيخ عبد الكريم مجيباً:
(فإن كان كما زعم، فينبغي أن لا يكون التأثير والخلق والإيجاد لله القدير بدون ذكر الأخيار عادة، فإنه سبب عادي على قوله، فيلزم منه أنه لا يشبع بطن أحد بمجرد أكله إلا إذا ذكر هؤلاء الأخيار، فإن الأكل سبب عادي للشبع، وذكر الأخيار سبب عادي ثاني، وأن لا يسرج سراج بالفتيلة والزيت إلا بذكر الأخيار وقس على ذلك كل شيء من غير انحصار) ( ).
وأما دعوى بعضهم أنه يجوز الاستغاثة بالأموات والأحياء؛ لأن لهم قدرة كسبية وتسببية، فيجيب الآلوسي عن هذه الدعوى فيقول:
(وما أورد على الجواب من أن للمستغاث بهم قدرة كسبية وتسببية، فتنسب الإغاثة إليهم بهذا المعنى سواء أكانوا أحياءً أم أمواتاً وسواء كانت الاستغاثة بما يقدر عليه المستغاث به أم لا، مدفوع بأن كون العبد له قدرة كسبية لا يخرج بها عن مشيئة رب البرية لا يستغاث به فيما لا يقدر عليه إلا الله ولا يستغاث به، ولا يتوكل عليه ـ ولا يلتجأ في ذلك إليه، فلا يقال لأحد حي، أو ميت قريب، أو بعيد ارزقني، أو أمتني، أو أحيّ ميتي، أو اشف مريضي إلى غير ذلك مما هو من الأفعال الخاصة بالواحد الفرد الصمد، بل يقال لمن له قدرة كسبية قد جرت العادة بحصولها ممن أهله الله لها، أعني في حمل متاعي أو غير ذلك، والقرآن ناطق بحظر دعاء كل أحد، لا من الأحياء، ولا من الأموات سواء كانوا أنبياء أو صالحين، أو غيرهم، وسواء كان الدعاء بلفظ الاستغاثة، أو بغيرها، فإن الأمور غير المقدورة للعباد لا تطلب إلا من خالق القدر ومنشيء البشر، كيف والدعاء عبادة وهي مختصة به سبحانه) ( ).
ويرد الشيخ ابن سحمان على ما زعمه الخصوم حين ظنوا أن السكين لا يقطع بنفسه، وإنما القاطع هو الله تعالى، والسكين سبب عادي خلق الله تعالى القطع عنده فيقول رحمه الله:
(فالجواب أن يقال: هذا من أقوال أهل البدع والأهواء، وليس هو من كلام أهل السنة والجماعة، قال شيخ الإسلام، وهؤلاء هم الاقترانية الذين يقولون أن الله يخلق عند السبب، لا بالسبب ومن نحا نحوهم من المتصوفة القائلين بإسقاط الأسباب الظاهرة، وذلك لأن عندهم ليس في الوجود شيء يكون سبباً لشيء أصلاً، ولا شيء جعل لشيء ولا يكون شيء لشيء، فالشبع عندهم لا يكون بالأكل.. ولا الطاعات عندهم سبب الثواب، ولا المعاصي سبب للعقاب) ( ).
ويبطل القصيمي دعواهم بالمجاز العقلي في هذه الشبهة، فيقول:
(إذا كان إدخال المجاز جائزاً لديكم في الأدعية وفي النداء، وفي كل الأقوال المعبرة عن الاعتقاديات، وعن الديانات فهل ترون أن هذا جائز بلا قيد ولا شرط في هذه المسائل بحيث إدخال المجاز في كل قول وفي كل دعاء ما دام مقبولاً في قانون البلاغة وعلوم المجازات ؟ أم أنتم لا تدعون هذه الدعوى ولا تذهبون هذا المذهب، فلا تطلقون جواز المجاز في جميع أقوال العبادات .. إنه لا فرار لكم من اختيار أحد المذهبين وأيا اخترتم فقد خصمتم، ولا ريب فإنكم إذا اخترتم الرأي الأول، وزعمتم أن المجاز جائز مطلقاً بلا قيد ولا شرط في كل كلام ومقال، قيل لكم هذا باطل بالإجماع والضرورة فإنه لو كان صحيحاً حقاً لما استطعنا أن نخطيء ولا أن نعارض من قال مثلاً عيسى هو ابن الله، أو قال علي بن أبي طالب هو خالق محمد عليه السلام.. وذلك أن هنالك مجاز الحذف، فيرد بقوله عيسى هو ابن الله أي ابن أمة الله.. وبقوله علي خالق محمد أنه مختار خالق محمد. وبهذا التأويل تصبح هذه الأقاويل من أقاويل المؤمنين الصحيحة المقبولة: التي لا اعتراض عليها ولا فند فيها، وهذا يقضي بألا يؤخذ قائل بمقال، ولا متكلم بكلام…
وأما إن قلتم بالرأي الثاني، أي قلتم أنه ليس كل ما صح مجازاً صح ديناً بل من المجازات ما هو ضلالات، ومنه ما الذهاب إليه إثم كبير، وذنب لا يجوز للمسلم اقتحامه، قيل لكم إذن لعل هذا المجاز الذي زعمتموه وأجريتموه.. هو إثم وباطل) ( ).
ويقول أيضاً في الرد على الدعوى السابقة:
(هنالك فرق بين دعوة الميتين وبين قول الناس أنبت الربيع البقل والماء العشب، ذلك أن الأول طلب والثاني خبر، وبين الأمرين فرق حقيقي عظيم معروف، وليس كل ما جاز إخباراً، جاز طلباً، والدليل على هذا الفرق الواضح أنه صح أن يقال أنبت الربيع البقل والماء العشب ولم يصح أن يقال: يا ربيع أنبت البقل، ويا ماء أنبت العشب) ( ).
وأما دعواهم بأن هؤلاء المستغيثين بالأموات لا يعتقدون التأثير إلا لله وحده، وليس قصدهم من تلك الاستغاثات إلا التبرك، ولو وقع منهم بعض (الألفاظ الموهمة) التي توهم إسنادهم التأثير لغير الله.
فإن واقع أولئك المستغيثين بغير الله، يبطل تلك الدعوى ويسقطها، لذا قال الشيخ حسين النعمي( ) معقباً على تلك الدعوى:
(إن من يتكلم بهذا لا يدري ما فشى في العامة.. وما صار هجيراهم عند الأموات، ومصارع الرفات من دعائهم، والاستغاثة بهم، والعكوف حول أجداثهم، ورفع الأصوات بالخوار. وإظهار الفاقة، والاضطرار، واللجأ في ظلمات البحر، والسفر نحوها بالأزواج والأطفال) ( ).
ويرد ابن سحمان تلك الدعوى الخاطئة، فكان مما قاله:
(والألفاظ التي يقولها العوام، وينطقون بها دالة دلالة مطابقة على اعتقاد التأثير من غير الله فما معنى الشبهة ؟) ( ).
وأما الرد على دعواهم بأنه لا فرق بين الحي والميت؛ لأن الميت له حياة في قبره، وله إدراك وشعور، فإذا كان لا فرق بينهما، فيجوز التوسل، والاستغاثة بالأموات، والأحياء دون تفريق، فإن الرد على تلك الدعوى يكون على النحو التالي:
يوضح الشيخ أبو بطين بطلان دعواهم، وتناقضهم فيها، مع بيان الحق في تلك المسألة، فيقول:
(فمن سوى بين الحي والميت بقوله يطلب من الميت ما يطلب من الحي، فقد سوى بين ما فرق الله والناس بينهما، حتى المجانين يعرفون الفرق بين الحي والميت) ( ).
(ويقال لهذا المساوي بين الأحياء والأموات من المعلوم أن أهل الدنيا يستقضون حوائج بعضهم من بعض، برهم وفاجرهم، مسلمهم وكافرهم وقد استعار النبي صلى الله عليه وسلم أدرعاً من صفوان بن أمية وهو مشرك، وما زال المسلمون يستقضون حوائجهم من المسلم، والذمي والبر، والفاجر، فيلزم المساوي بين الأحياء والأموات أن يساوي بين أموات المذكورين كما كانوا في الدنيا كذلك، فإن قال طلب الحاجات مختص بموتى الصالحين فلا يجوز طلبها من موتى الكفار والفساق قيل له نقضت أصلك حيث فرقت بين أحياء هؤلاء، وأمواتهم، فإن قال موتى الصالحين أحياء في قبورهم كما زعم، فهو كاذب في ذلك، ولم يرد في ذلك حديث إلا ما أخبر الله عن حياة الشهداء مع أن حياتهم لا تدرك بالحس، ولا بالعقل فالله سبحانه أعلم بحقيقتها، وأما سوى الشهداء غير الأنبياء، فلم يأت خبر عن الرسول أنهم أحياء في قبورهم، وإنما هو افتراء وكذب.. فإن قال: أن صالحي الأموات ينعمون في البرزخ، قيل له وضدهم يعذبون فيدركون العذاب كما يدرك الصالح النعيم. وهذا إدراك وإحساس لا يعلم حقيقته إلا الله) ( ).
ويؤكد الشيخ صالح الشثري بداهة الفرق بين الطلب من الحي وبين الطلب من الميت فقال:
(من المعلوم بالفطرة السليمة، وإن كان جاهلاً يفرق بين الطلب من الحي الحاضر مما في يده أو دعائه له، وبين الطلب من الميت والغائب، ولا يسوي بين الحي والميت إلا من اختالته الشياطين عن الفطرة التي فطره الله عليها، أو إنسان أعماه الهوى والتقليد..) ( ).
وقد أورد السهسواني كثيراً من الحجج في إبطال التسوية بين الحي والميت فكان مما قاله:
(إن قدرة الحي على بعض الأشياء دون الميت ثابت بالكتاب والسنة … - منها – قوله تعالى: (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها) ( ). – ومن الأحاديث – قوله صلى الله عليه وسلم: (إذا مات الإنسان، انقطع عنه عمله …))( )
كما أن إثبات الكسب ولو باطنياً للميت مخالف للنص الصريح هو قوله صلى الله عليه وسلم: (إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله) فلا يعبأ به، على أن قدرة الحي على الكسب يعلم حدها بالمشاهدة، مثلاً نعلم أن الحي يقدر على حمل الحجر، وعلى أن يحول بينه، وبين عدوه الكافر، أو يدفع عنه سبعاً صائلاً، أو لصاً، أو يدعو له، أو نحو ذلك، وأما قدرة الميت على الكسب فعلى تقدير تسليمها لا تعلم حدها بالمشاهدة، فما طريق العلم بها ؟ وهل هي مساوية لقدرة الحي أو زائدة عليها أو ناقصة عنها؛ فلابد من بيانه حتى يطلب منه على حسبه، ودونه لا معنى لهذه الدعوة العمياء) ( ).
ويصف أحد العلماء قياس الأموات على الحياء بهذا الوصف:
(قياس الأموات من الأنبياء والصالحين في الأمور التي لا يقدر عليها إلا الله على الأحياء القادرين على الأسباب العادية المقدور عليها من أفسد القياس، وأبطل إبطال، وأمحل المحال؛ لأن الله سبحانه وتعالى فرق بين الأحياء والأموات ولم يسو بينهما بقوله (وما يستوي الأحياء والأموات ( ))( ).
ويتحدث علامة العراق الآلوسي عن مسألة سماع الأموات فيقول:
(لا يشك أحد من أهل العلم أن في مسألة السماع قولين، أحدهما: أن الأموات يسمعون، ومع ذلك لا يستمد منهم ولا يستغاث بهم في قضاء الحاجات، ولا يلجأ إليهم لعدم ورود ذلك في الشريعة.
والآخر: أنهم لا يسمعون، وإلى كل قول من هذين القولين ذهب جم غفير من أهل العلم، وكل منهما أورد أدلة على مدعاه لا يمكن إنكارها، وليس هذا الاختلاف في متأخري الأمة، بل عن السلف كانوا مختلفين في ذلك فإنكار السماع رأساً، وإثباته مطلقاً لا شك في أنه مكابرة محضة، فالراجح قصر السماع على ما ورد وهذا الوجه يجمع بين الروايات المختلفة) ( ).
ولكن - كما يذكر الآلوسي - من يقول بسماع الأموات لا يقول بأنهم يسمعون كل كلام، ومن أي محل كان قريب أو بعيد … فإن هذا باطل بإجماع المسلمين) ( ).
وأخيراً نكتفي بما أوردناه من نقول موجزة لأئمة الدعوة وأنصارها في إزالة اللبس في هذه الشبهة، ثم ردها، ومن أراد المزيد والتفصيل فعليه بما كتب السلف قديماً، وأتباعهم من أهل هذه الدعوة وغيرهم.


--------
(*) للاطلاع على الهوامش والتعليقات حمل كتاب دعاوى المناوئين على ملف وورد من هذه الصفحة (http://saaid.net/monawein/sh/index.htm)

أبو نعيم إحسان
10-10-2007, 02:52 PM
قال طاهر شعراوة : إذن مسألة التوسل مسألة خلافية يعني فقهية تدور بين الأحكام الخمسة، فما الذي جعلها تنتقل إلى العقائد فيعتريها حكم الإيمان والكفر والشرك؟الله أكبر !

ما أعظم طوامك !

آلتوسل مسألة فقهية ؟!

ما الذي جعلها تنتقل إلى العقائد ؟!!

لا حول و لا قوة إلا بالله

يعني الدعاء أيضا مسألة فقهية لا عقدية ؟!

من سلفكم يا رجل

هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ؟

هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين

و ما لك لا تجيبني عن أسألتي ؟

أجب و لا تهرب

الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به و فضلني على كثير ممن خلق تفضيلا

ليلة القدر
10-10-2007, 04:52 PM
قال طاهر شعراوة : الله أكبر !

ما أعظم طوامك !

آلتوسل مسألة فقهية ؟!

ما الذي جعلها تنتقل إلى العقائد ؟!!

لا حول و لا قوة إلا بالله

يعني الدعاء أيضا مسألة فقهية لا عقدية ؟!

من سلفكم يا رجل

هل عندكم من علم فتخرجوه لنا ؟

هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين

و ما لك لا تجيبني عن أسألتي ؟

أجب و لا تهرب

الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به و فضلني على كثير ممن خلق تفضيلا


و الله ما تحشم
لماذا تسميه باسم غير اسمه
هذه و للأسف وقاحة
بهذه الطريقة لن أسمع لك أبدا
بصراحة لم أقرأ ماكتبته أنت لأنك استفتحت كلامك بتنابز بالألقاب
أطلب الصفح منه اقتداء بالسلف الصالح

أبو نعيم إحسان
10-10-2007, 05:17 PM
أنت اللي ما تحشم !

ألا تُعلق على طعونهم هم !

ألا تُعلق على سبهم و شتمهم , و الكذب على أئمة الإسلام ؟!

أم تعلق فقط على زلاتنا ؟!

انا اعترف و أقر بأن هذا غير لائق

و انا حين دخلت ما كنت اخاطبهم بهذه الطريقة

لكن لما ظلموني و سبوني و شتموني , و كذبوا على الإسلام ؛ فقابلتهم بظلمهم

قال - تعالى - : (( و لا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم ))


و أما شعراوة فلا تزال لي مواقف أخرى مع كلامك الخطير

ليلة القدر
10-10-2007, 05:22 PM
لكن لما ظلموني و سبوني و شتموني

أين ظلموك و سبوك و أنا سأأنبهم على ذلك و سأقول لهم "ما تحشموش"
أعدك
أنا عادة لا أقرأ هذه المواضيع
لكن لا بد من تتبع أخلاق السلف
الله ينهانا حتى عن سب سب الكفار
فكيف بالمسلمين

أبو نعيم إحسان
10-10-2007, 10:45 PM
ثم إن هذا صريح عقيدة الإرجاء الخبيثة , التي تخرج العمل عن الإيمان


و هذا هو وجه إدخال مسالة فقهية - بزعمك - في العقيدة

قال - تعالى - : (( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِنْ كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ (143) )) [ البقرة ]

قال الطبري - رحمه الله - : " حدثنا بشر بن معاذ قال، حدثنا يزيد، عن سعيد، عن قتادة قَال: كانت القبلةُ فيها بلاءٌ وتمحيصٌ. صلَّت الأنصار نحو بيت المقدس حوْلين قَبل قدوم -نبيّ الله صلى الله عليه وسلم-، وصلى نبي الله -صلى الله عليه وسلم- بعدَ قُدومه المدينةَ مهاجرًا نحو بيت المقدس سبعةَ عشر شهرًا، ثم وجهه الله بعد ذلك إلى الكعبة البيتِ الحرام، فقال في ذلك قائلون من الناس:"مَا وَلاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها"؟ لقد اشتاق الرجُل إلى مولده! قال الله عز وجل:"قُلْ لله المشرقُ والمغربُ يَهدي مَنْ يَشاءُ إلى صراط مُستقيم". فقال أناسٌ -لما صُرفت القبلة نحو البيت الحرام-: كيف بأعمالنا التي كنا نعمل في قبلتنا الأولى؟ فأنزل الله عز وجل:"ومَا كانَ الله ليُضيعَ إيمانكم".



قال البخاري: حدثنا أبو نُعَيم، سمع زُهَيراً، عن أبي إسحاق، عن البراء، رضي الله عنه؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى إلى بيت المقدس ستَّة عشر شهرا أو سبعة عشر شهراً، وكان يعجبه أن تكون قبلته قبل البيت، وأنه صلى أول صلاة صلاها، صلاة العصر، وصلى معه قوم. فخرج رجل ممن كان صلى معه، فمر على أهل المسجد وهم راكعون، فقال: أشهد بالله لقد صليتُ مع النبي صلى الله عليه وسلم قبَل مكة، فدارُوا كما هم قبل البيت. وكان الذي مات على القبلة قبل أن تُحَوّل قبل البيت رجالا قتلوا لم ندر ما نقول فيهم، فأنزل الله عز وجل { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ }

قال محمد بن إسحاق: حدثني إسماعيل بن أبي خالد، عن أبي إسحاق، عن البراء، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي نحو بيت المقدس، ويكثر النظر إلى السماء ينتظر أمر الله، فأنزل الله: { قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ } فقال رجال من المسلمين: وَددْنا لو عَلمْنا علم من مات منا قبل أن نُصْرف إلى القبلة، وكيف بصلاتنا نحو بيت المقدس؟ فأنزل الله: { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ }.

قال القرطبي - رحمه الله - : " قوله تعالى: " وما كان الله ليضيع إيمانكم " اتفق العلماء على أنها نزلت فيمن مات وهو يصلي إلى بيت المقدس، كما ثبت في البخاري من حديث البراء بن عازب، على ما تقدم " ثم قال : " وروى ابن وهب وابن القاسم وابن عبد الحكم وأشهب عن مالك " وما كان الله ليضيع إيمانكم " قال: صلاتكم."

قال البغوي - رحمه الله - : " { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ } وذلك أن حيي بن أخطب وأصحابه من اليهود قالوا للمسلمين: أخبرونا عن صلاتكم نحو بيت المقدس، إن كانت هدى فقد تحولتم عنها وإن كانت ضلالة فقد دنتم الله بها، ومن مات منكم عليها فقد مات على الضلالة، فقال المسلمون إنما الهدى ما أمر الله به، والضلالة ما نهى الله عنه.
قالوا: فما شهادتكم على من مات منكم على قبلتنا؟ وكان قد مات قبل أن تحول القبلة من المسلمين أسعد بن زرارة من بني النجار، والبراء بن معرور من بني سلمة، وكانوا من النقباء ورجال آخرون فانطلق عشائرهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا: يا رسول الله قد صرفك الله إلى قبلة إبراهيم فكيف بإخواننا الذين ماتوا وهم يصلون إلى بيت المقدس؟ فأنزل الله تعالى (2) { وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ } يعني صلاتكم إلى بيت المقدس "


هم سألوا عن عمل لهم , فوصفه الله بالإيمان

سؤال : أأنتم اعلم أم الله ؟


و انا أبحث عن اثر لإمام مذهبكم - كما تزعمون - في الفروع , و أحد بمن نقتدي - نحن - في الأصول , الإمام مالك - رحمه الله - حيث استدل بالآية للرد على أسلافكم من المرجئة

الطاهر عمر الطاهر
10-10-2007, 11:05 PM
يا أبا نعيم...فعلا أنت (ما تحشم) ولن أرد عليك لأنك لا تقرأ ما أكتب وإنما تأخذ الكلمة تطير بها أي مطير ولا تدري ما تقول...
اسمع ابحث في كتب الفقه في باب الجنائز أو في باب الحج تجد فقهاء المذاهب الأربعة يذكرون التوسل...
ومذهبكم الوحيد الذي أدخله إلى العقائد...
ويا محمد:
نلومك على النسخ واللصق وتعود
ما بالك ألا تستطيع أن تكتب فقرات من حر فكرك أم أنك إذا كتبت كتبت سابا وشاتما فقط

azza_77
10-10-2007, 11:14 PM
ثقافة الحوار عندكم تساوي زييييييييييييييييرو اي صفر ...سبحان الله واحد يسب في واحد ......ما تنجموش تتناقشو بدون سب..........كل واحد عندو راي مهوش مجبور على الاخرين ...لازم نحترموه الله يهديكم كل

أبو نعيم إحسان
10-10-2007, 11:34 PM
أين ظلموك و سبوك و أنا سأأنبهم على ذلك و سأقول لهم "ما تحشموش"
أعدك
أنا عادة لا أقرأ هذه المواضيع
لكن لا بد من تتبع أخلاق السلف
الله ينهانا حتى عن سب سب الكفار
فكيف بالمسلمين

لا عليك أخي

إن شاء الله , سأعفو و أصفح , و أصرعهم بالكتاب و السنة

و هذه هدية من القلب إلى طاهر الأشعري الصوفي المالكي في الفقه فقط :

قال القرطبي في تفسيره :

وخرج الترمذي عن ابن عباس قال: لما وجه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة قالوا: يا رسول الله، كيف بإخواننا الذين ماتوا وهم يصلون إلى بيت المقدس ؟ فأنزل الله تعالى: " وما كان الله ليضيع إيمانكم " الاية، قال: هذا حديث حسن صحيح.
فسمى الصلاة إيمانا لاشتمالها على نية وقول وعمل.
وقال مالك: إني لاذكر بهذه الاية قول المرجئة: إن الصلاة ليست من الايمان."




تقبل الله صيام و قيام الجميع

((الذي هو من الإيمان))

محمد الأثري
11-10-2007, 11:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الأسئلة التي لم يجب عنها ( الطاهر ) طوال النقاش





- قلت في تعليقي رقم : ( 7 )

( دعك من التضخيم,فتفضل و اعطنا من أسماء شيوخه و طلبته)

- قلت في تعليقي رقم ( 7 ) :

( قلت : ( ألا ترى إطباقهم -أو أغلبهم- أن الجزائر ليس فيها علماء (رغم أنها أنجبت من شيوخ الإسلام كثرة كثيرة).
لا يأخي قد أبعت النجعة و جانبت الصدق و الحقيقة ( إطباقهم أو أغلبهم ) أين وجدت هذا و أين قرأته أتحفنا بشيء منه )

- قلت في تعليقي رقم ( 7 ) :

( قلت : ( أقول لك يا رجل إن هاتفه مفتوح ومعروف واسأله عن هذا الأمر، فستجد نفسك محرجا، ولا سبيل لك للتخلص من هذا إلا أن "تسخط عليه" كما يفعل الآن أفراد الطائفة المنصورة بعد أن نشر موضوع "الفتاوى المتطرفة"، أما مسألة المناظرة فاسأل أهل بلكور يذكرونك بما لا تعلم من مناظرته مع مغموريكم ومشهوريكم )

أتحداك أن تذكر لي واحدا من مشهورينا الذي ناظره شمسكم
أنتظر الجواب )

- قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :

( طالبتك بالبراهين الواضحة على رميك الشيخ بالخروج
فتقول و بئس ما تقول : ( أن ذلك قد اشتهر بين "السلف والخلف" )
أي سلف و أي خلف )

- قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :

( أسألك : هل رأيت الشيخ محمد بن عبد الوهاب أنه كان حليق الرأس ؟؟؟ )

- قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :


( أسألك:هل رأيت عدد ركعات الشيخ و حجم وورده من القرآن وصفة صومه حتى تنطبق عليه صفة احتقار الصلاة إلى صلاته ؟)

- قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :

( أسألك : هل تفطنت إلى قولك ( كحداثة السن ) هل علمت أن هذا شعبة من الجنون
كم كان سن الشيخ عند خروجه ؟؟؟ )

- قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :


( أيها الخائب اللعوب لم تأت بكلمة عن عالم بأن الشيخ كفر الناس جملة و تفصيلا !!! )

قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :


( هلاَ ذكرت لنا سبب العداوة مع دحلان ؟؟؟ يا ملبس )

- قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :

( و لم لا تذكر حالة نجد من كتب التاريخ في ذاك الزمن )

- قلت في تعليقي رقم ( 32 ) :

( ماالذي أجبرك على إرجاء الكلام هياَ هات ما عندك من نصوص ابن بشر و ابن غنام
هل شعرت بما قلت عنهم ( مؤرخان رسميان للحركة الوهابية ) ما الذي ستجده من كلامهما ؟؟؟ أنتظر لكن من غير بثر و لا تحريف فالكتب موجودة !!!! )

- قلت في تعليقي رقم ( 72 ) :
عن أرجوزة الإبراهيمي

( ما رأيك ؟؟؟ هل كنت تنتظرها ؟؟ !!! )

- قلت في تعليقي رقم ( 74 ) :

( هل تظن يا غلام المحن ! أن النبي صلى الله عليه و سلم جعلهم خير الناس فوقه ؟؟؟
أم سواهم في الخيرية معه ؟؟؟ أجب ؟؟؟ فورا !!!! )

- قلت في تعليقي رقم ( 74 ) :

( هل تلمح بأنه لا يحكم بشرف الرجل - فضلا عن العالم - حتى تأتي الأدلة
لا أستبعد أنك تقصد أشياءا ؟؟ )

- قلت في تعليقي رقم ( 87 ) :

( و الله راني حاير مع هذا الهراب
وين راح الآن
ما لك لا تجيب مسألة خير الأشراف )

- قلت في تعليقي رقم ( 110 ) :

( تقول : لكن هل هذه المسائل مسائل تكفر أصحابها؟
ما شاء الله على هذا السؤال - الثعلبي - الماكر !!! الذي وددت أن تجيب عنه أنت بكل صراحة )

- قلت في تعليقي رقم ( 110 ) :

( لماذا اختار مسألة التوسل فقط ؟؟؟؟ و لم يعرج على مسألة الإستغاثة ؟؟ !!! )

- قلت في تعليقي رقم ( 115 ) :

( منذ متى .ومن .وأين .رأيتنا وأُريتنا نكفر بالمسائل الخلافية ؟؟؟)

- قلت في تعليقي رقم ( 115 ) :

( تدعي إفكا أن آلاف العلماء و قعوا في التوسل المحرم الشركي !!!!!!!!!!!!!!!!
أمهلك ثلاثة سنوات كما كان شيخ الإسلام يمهل أجدادك بأن تأتيني بأسامي هؤلاء العلماء الذين وقعوا في الشرك الذي نهى عنه المجدد محمد )

- قلت في تعليقي رقم ( 119 ) :
عن ثناء القرضاوي على المجدد :

( ما رأيك يا رجل ؟؟؟؟؟ هل ستقول أنه مفكر لا عالم
أم تقول أنه مغفل قد استغفل
أجب ولا تتهرب ؟؟؟ )




و بهذا يظهر لكل متتبع من سلك طريق الهروب عن الأسئلة

محمد الأثري
11-10-2007, 11:39 AM
و أهم سؤال عندي لم تجب عليه هو هذا
http://www.echoroukonline.com/montada/showthread.php?t=10764 (http://www.echoroukonline.com/montada/showthread.php?t=10764)

ليلة القدر
11-10-2007, 11:49 AM
لا عليك أخي

إن شاء الله , سأعفو و أصفح , و أصرعهم بالكتاب و السنة

و هذه هدية من القلب إلى طاهر الأشعري الصوفي المالكي في الفقه فقط :

قال القرطبي في تفسيره :

وخرج الترمذي عن ابن عباس قال: لما وجه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الكعبة قالوا: يا رسول الله، كيف بإخواننا الذين ماتوا وهم يصلون إلى بيت المقدس ؟ فأنزل الله تعالى: " وما كان الله ليضيع إيمانكم " الاية، قال: هذا حديث حسن صحيح.
فسمى الصلاة إيمانا لاشتمالها على نية وقول وعمل.
وقال مالك: إني لاذكر بهذه الاية قول المرجئة: إن الصلاة ليست من الايمان."




تقبل الله صيام و قيام الجميع

((الذي هو من الإيمان))




بارك الله فيك اخي الكريم
هكذا كنت أريد منذ البداية
بارك الله فيك مرة أخرى
و أوجه ندائي للجميع أن يكفوا عن السباب و الشتم لأن النبي عليه السلام لم يكن سبابا و لا شتاما و لا صخابا في الاسواق
نقاش هادئ ان شاء الله

محمد الأثري
11-10-2007, 10:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

- قال العلامة مبارك الميلي الجزائري - رحمه الله - في كتابه العجيب ( الشرك و مظاهره ) :


- ( ومن وقف على مقاصد العوام في توسلهم بهذه الصيغ وجدهم لا يريدون إلى شيء من تلك الإحتمالات و الأوجه التي قدمناها و إنما يقصدون التوسط بفلان إلى الله في قضاء حاجتهم )
ص : 312 -313

- وقال أيضا : ( ومن سلم من ذلك القصد فهو بين الحظر و الإباحة لأن العلماء اختلفوا في حكم التوسل بالجاه ) ثم قال عن التوسل بالجاه : ( و الذي نقوله إنَ هذا الضرب من التوسل إن لم يكن شركا فهو ذريعة إليه ... ) ص : 314
فهل يقال عن مبارك الميلي أنه وهابي

وبعد هذا يظهر أن الشيخ المجدد تكلم عن هذا التوسل الشركي الذي آل إليه العوام من الناس بتزيين ساداتهم
ولم يقصد أبدا التوسل المشروع الذي وجد خلاف بين العلماء في أنواعه
قال الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب :
(التوسل المشروع الذي جاء به الكتاب والسنة وهو التوسل إلى الله سبحانه وتعالى بالأعمال الصالحات، والأسماء والصفات اللائقة بجلال رب البريات، وكذلك التوسل إلى الله بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم وشفاعته في حياته، وبدعاء غيره من الأنبياء والصالحين في حياتهم)
و أما الفرية التى أنشأها المبتدعة من نسيج أهوائهم بأن الشيخ المجدد ينكر التوسل من أصله فلا أركان لها و لا سقف يأويها
يقول الشيخ الجليل محمد بن نسيب الرفاعي - رحمه الله - :
(فإن أتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب يقرون بالتوسل المشروع، ويدعون إليه.. فهل الإنصاف يا ناس أن نتهم دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب بأنها تنكر التوسل، ونقيم الدنيا عليها ونقعدها بالباطل، بينما هي تقر بالتوسل على ما يحب الله ورسوله، وتحض المسلمين عليه)
ونزيد ذلك تأكيدا و بيانا من كلام أئمة الدعوة
قال الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب :
(وأما التوسل، وهو أن يقال: اللهم إني أتوسل إليك بجاه نبيك محمد صلى الله عليه وسلم، أو بحق نبيك أو بجاه عبادك الصالحين، أو بحق عبدك فلان، فهذا من أقسام البدع المذمومة ولم يرد بذلك نص)
ثم قال:
(وهذا يفعله كثير من المتأخرين، وهو من البدع المحدثة في الإسلام، ولكن بعض العلماء يرخص فيه، وبعضهم ينهي عنه ويكرهه .. لكنه لا يوصله إلى الشرك الأكبر..)

و الله الموفق

أبو نعيم إحسان
11-10-2007, 11:21 PM
بارك الله فيك يا محمد ؛ ذكرتني بسؤال كنت أريد أن اطرحه للأشعري ثم نسيت

يا طاهر , أي التوسل تنكر علينا تحريمه ؟

بذرة خير
13-10-2007, 02:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم أنصر من ينصر كتابك وسنة نبيك

محمد الأثري
13-10-2007, 05:20 PM
بارك الله فيك يا محمد ؛ ذكرتني بسؤال كنت أريد أن اطرحه للأشعري ثم نسيت




يا طاهر , أي التوسل تنكر علينا تحريمه ؟


معذرة أخي إحسان : أنا أجيبك لأنك لا تسمع الموتى

التوسل المقصود عند الطاهر و عند أسياده و أجداده مثل ابن جرجيس و ابن سلوم و النبهاني و زيني دحلان هو ( الإستغاثة ) بالمقبورين و طلب الحوائج منهم
فهذا هو الذي أعطوه لباسا شرعيا و قالبا دينيا
و الإشكال أن أجداد ( الطاهر ) كانوا يصرحون بالمقصود
أما هؤلاء الأتباع فزادوا في التلبيس و التمويه
وخير دليل لمن يعقل : كتاب النبهاني المبتدع ( شواهد الحق في جواز الإستغاثة بسيد الخلق )
فاللهم سلم

الطاهر عمر الطاهر
16-10-2007, 09:51 AM
ما لك لا تحسن الكتابة من كيسك إلا إذا كان سب وشتم وتقريع وتجريح...
سؤال مباشر:
ما حكم من يقول:
اللهم بجاه محمد صلى الله عليه وسلم وآل محمد افعل لي كذا وكذا؟

الفقير البعطوشي
16-10-2007, 10:11 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن ولاه...وبعد:
اللهم لك الحمد
أخي الفاضل طاهر انت تعلم حقيقة جهل من قال أنا وهابي أو بإرضائهم سلفي؟؟
إن كان الكتاب والسنة هم سمتكم فدعونا من أقوال الرجال وحماني والألباني وابن عثيمين وابن باز وهيا نذكر النصوص الدالة على جواز التوسل بالأنبياء والصالحين والإستغاثة بهم؟؟لجلب الحوائج ودفع المضار الذي تعتبروه شركا محققا في عقيدتكم وانتم بهذا على ما نراه نحن وترون أنتم بضده وجهلكم به لا يقدم ولا يؤخر أنكم كفرتكم السلف ككل لأن حكمكم عام فهل نبدأ في المقصود ونذكر من توسل واستغاث واستشفع لكي نكون على بينة من الأمر ؟؟؟فما هو رأيكم ؟؟ المنقوض

محمد الأثري
16-10-2007, 04:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

- يا أخي - أصلحك الله - ألا تحاول و لو مرَة قراءت ما يكتبه و ما ينقله لك خصمك ؟؟؟ لو فعلت لسترحت !!!
تسألني سؤالا قد أجبتك عليه سابقا ؟؟؟ هل لك من الوقت ما يكفيك لإضاعته ؟؟؟
لكن أرحمك وأعيد قلت سابقا :

وقال أيضا - يعني مبارك الميلي - : ( ومن سلم من ذلك القصد فهو بين الحظر و الإباحة لأن العلماء اختلفوا في حكم التوسل بالجاه ) ثم قال عن التوسل بالجاه : ( و الذي نقوله إنَ هذا الضرب من التوسل إن لم يكن شركا فهو ذريعة إليه ... ) ص : 314

ثم قال - يعني عبد الله بن محمد بن عبد الوهاب :
(وهذا يفعله كثير من المتأخرين، وهو من البدع المحدثة في الإسلام، ولكن بعض العلماء يرخص فيه، وبعضهم ينهي عنه ويكرهه .. لكنه لا يوصله إلى الشرك الأكبر..)
فهل فهمت بأن هذا النوع من التوسل ليس نفسه الذي تقصده أنت و يقصده أجدادك و إنما تقصدون الإستغاثة المحرمة

و البراهين من أقوال أسيادك و شيوخك موجودة وهاكها :

قال داود بن جرجيس :
( كيف يستغرب طلب التسبب من الموتى والتشفع والتوسل بدعائهم إلى ربهم …؟ فهل إذا عامل أحد هؤلاء الذين هذا حالهم معاملة الأحياء يلام على ذلك، أو يعاب أو يؤثم أو يكفّر .. مع اعتقاده أن الفعل لله وحده خلقاً وإيجاداً لا شريك له، وأنه يكون من أهل القبور من الأنبياء، والأولياء تسبباً وكسباً؟)

وقال : ( اعلم أيها المؤمن أن المنكر للتوسل والتشفع من الأنبياء، والأولياء من عبّاد الله الصالحين والاستغاثة بهم .. إنما أتاه الإنكار من اعتقاده أن الميت إذا مات صار تراباً، لا يسمع ولا يرى وليس له حياة برزخية في قبره .. ولو كان معتقداً أن سائر أهل القبور أحياء حياة برزخية يعقلون، ويسمعون، ويرون، ويتزاورون، وأن أعمال الأحياء تعرض عليهم، لما وسعه الإنكار..)

قال دحلان : ( فالتوسل والتشفع والاستغاثة كلها بمعنى واحد، وليس لها في قلوب المؤمنين معنى إلا التبرك بذكر أحباء الله تعالى، لما ثبت أن الله يرحم العباد بسببهم سواء كانوا أحياءً أو أمواتاً، فالمؤثر والموجد حقيقة هو الله تعالى، وذكر هؤلاء الأخيار سبب عادي في ذلك التأثير، وذلك مثل الكسب العادي فإنه لا تأثير له)

فأعود و أقول :

هلاَ تشجعت و ذكرت المسألة بعينها و أوضحت مربط الفرس وهو ( حكم الإستغاثة بأهل القبور ) حتى يعرف حالك القاصي و الداني

و الحمد لله على فضحك

ملياني بوبكر
17-10-2007, 07:48 AM
تابعوا مقال الشيخ الفاضل شمس الدين"احذروا...النهاشون قادمون!!!" في جريدة الخبر اليومي بتاريخ:17/10/2007 ص26 .

ملياني بوبكر
17-10-2007, 07:53 AM
لا سترحت............لا.............لسترحت....يا أثري ....لا تعرف كوعك من بوعك وتتكلم في أشياء لا تعرفها كان عليك تعلم قواعد اللغة§

الفقير البعطوشي
17-10-2007, 08:06 AM
الحمد لله

مسألة التبرك بالصالحين هي مسألة هل هي ثابتة على السلف أم لا وملعوم أن الول محقق عند نا والثاني هو قولكم العاطن الفاسد الكاسد

وعجبي من قوم يدعون الإطلاع والجهل هو سمتهم ويكفي ذلك فمن قال عن نفسه وهابي او سلفي إلا وشهدنا آثار الجهل عليه واضحة كما هو حال ناقل المقالة

من كتاب شرح صحيح مسلم للإمام النووي رحمه الله
باب سترة المصلي والندب إلى الصلاة إلى سترة والنهي عن المرور:
(وقد جاء مبيناً في الحديث الآخر: فرأيت الناس يأخذون من فضل وضوئه، ففيه التبرك بآثار الصالحين واستعمال فضل طهورهم وطعامهم وشرابهم ولباسهم)اهـ.
باب استحباب تحنيك المولود عند ولادته وحمله إلى صالح يحنكه وجواز تسميته يوم ولادته:
(وفي هذا الحديث فوائد: منها تحنيك المولود عند ولادته وهو سنة بالإجماع كما سبق. ومنها أن يحنكه صالح من رجل أو امرأة. ومنها التبرك بآثار الصالحين وريقهم وكل شيء منهم. ومنها كون التحنيك بتمر وهو مستحب ولو حنك بغيره حصل التحنيك ولكن التمر أفضل)اهـ

باب حكم بول الطفل الرضيع وكيفية غسله:
(أما أحكام الباب ففيه استحباب تحنيك المولود، وفيه التبرك بأهل الصلاح والفضل، وفيه استحباب حمل الأطفال إلى أهل الفضل للتبرك بهم ، وسواء في هذا الاستحباب المولود في حال ولادته وبعدها)اهـ

وقال ابن حجر في الفتح
باب غُسْلِ الْمَيِّتِ وَوُضُوئِهِ بِالْمَاءِ وَالسَّدْر:
( قوله: (أشعرنها إياه) أي اجعلنه شعارها أي الثوب الذي يلي جسدها، وسيأتي الكلام على صفته في باب مفرد، قيل الحكمة في تأخير الإزار معه إلى أن يفرغن من الغسل ولم يناولهن إياه أولا ليكون قريب العهد من جسده الكريم حتى لا يكون بين انتقاله من جسده إلى جسدها فاصل، وهو أصل في التبرك بآثار الصالحين وفيه جواز تكفين المرأة في ثوب الرجل، وسيأتي الكلام عليه في باب مفرد)اهـ


باب مَنْ اسْتَعَدَّ الْكَفَنَ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يُنْكَرْ عَلَيْه:
(وفيه جواز استحسان الإنسان ما يراه على غيره من الملابس وغيرها إما ليعرفه قدرها وأما ليعرض له بطلبه منه حيث يسوغ له ذلك، وفيه مشروعية الإنكار عند مخالفة الأدب ظاهرا وإن لم يبلغ المنكر درجة التحريم، وفيه التبرك بآثار الصالحين وقال ابن بطال، فيه جواز إعداد الشيء قبل وقت الحاجة إليه، قال: وقد حفر جماعة من الصالحين قبورهم قبل الموت، وتعقبه الزين بن المنير بأن ذلك لم يقع من أحد من الصحابة، قال: ولو كان مستحبا لكثر فيهم، وقال بعض الشافعية: ينبغي لمن استعد شيئا من ذلك أن يجتهد في تحصيله من جهة يثق بحلها أو من أثر من يعتقد فيه الصلاح والبركة )اهـ
وابن حبان بوب صحيحه بقوله د
باب ذِكْرُ ما يُستحبُّ للمِرء التَّبركُ بالصالحينَ وأشباهِهم
وكذا البخاري في قوله تخدير الرجل في ادب المفرد وابن السني والشوكاني وابراهيم الحربي واحمد بن حنبل وعبد الله بن احمد والشافعي مع أبي حنيفة وغيرهم الكثير الكثير

محمد الأثري
17-10-2007, 11:08 AM
لا سترحت............لا.............لسترحت....يا أثري ....لا تعرف كوعك من بوعك وتتكلم في أشياء لا تعرفها كان عليك تعلم قواعد اللغة§

قيل قديما :

كل فتاة بأبيها معجبة.........أريها السها و تريني القمر

مالك تغادر ساحة القتال بصفة المنتصر المغوار و حالك حال ( الهرَ ) يحكي صولة الأسد
يا ( سيباويه ) الشروق تكلم من غير إلغاز عن تلك القواعد اللغوية التي لم أعرفها !!!! حتى أتعلمها من خصومي
و الحق الحق أقول أني من أبعد الناس عن لغة العرب و قواعدها المشار إليها وأسأل الله أن يعلمني ما جهلت
أما أنت يا ملياني فيا حبَذا لو تتحفنا بها
ولعلك تقصد تلك القاعدة التي بنيت عليها كتابتك المرقومة أعلاه بالأحمر
فهل تستطيع أن توضح لي مبناها و معناها
والذي فهمته أنا أنك تقصد الدعاء

لا استرحت ,,,, لا استرحت

أليس كذلك
أم هي
زلة زر
وغفلة هر

محمد الأثري
17-10-2007, 11:13 AM
و أما الفقير البعطوشي فلا مجال لإدخال أنفك في موضوع لم تفهمه بعدُ . ولن تفهمه
ما دخل مسألة التبرك
كلامنا عن التوسل المحرم و الإستغاثة الشركية يا أخي
الطاهر و ما أدراك ما هو في التلبيس و التمويه قد عجر أخيرا و لم يسمع له ولو كلمة
تأتي أنت و تزيد من حجم الجهل الذي نعاني من ويلاته في هذا المنتدى
فقير حقيقة حبيبي

محمد الأثري
17-10-2007, 11:32 AM
تابعوا مقال الشيخ الفاضل شمس الدين"احذروا...النهاشون قادمون!!!" في جريدة الخبر اليومي بتاريخ:17/10/2007 ص26 .


هذا ما كنا نتوقعه و ننتظره !!!!!
( شمس الذين ) من ( الشروق ) إلى ( الخبر )

هل أحسَت الشروق بخطره أم هي سياسة الصحافة

و العجب من هذا ( الخبير المحنك ) كيف انطلت عليه حيلة الشروق و ظنَ أن بقاءه فيها سيطول

هههههههههه

وكما يقال عندنا ( أربحت غير العيب ) يا شمس الذين

كان من الأليق و المناسب أن تحيلنا إلى مجلدات و أجزاء لا إلى جرائد و أعداد

مساكين

لكن سؤال :

من هو ضحية الشروق القادم

لعلك أنت يا ملياني

لكن بعد النجاح في المسابقة

وهي امتحان واحد لا غير

يتمثل في شدة عداوة السلفية

فاجتهد حتى تربح منصب الفتيا في جريدة الشروق

الطاهر عمر الطاهر
17-10-2007, 01:44 PM
و أما الفقير البعطوشي فلا مجال لإدخال أنفك في موضوع لم تفهمه بعدُ . ولن تفهمه

ما دخل مسألة التبرك
كلامنا عن التوسل المحرم و الإستغاثة الشركية يا أخي
الطاهر و ما أدراك ما هو في التلبيس و التمويه قد عجر أخيرا و لم يسمع له ولو كلمة
تأتي أنت و تزيد من حجم الجهل الذي نعاني من ويلاته في هذا المنتدى

فقير حقيقة حبيبي

هذه التعليقات على مشاركات الفقير البعطوشي وهو يشارك لأول مرة في هذا المنتدى دليل على منهجك الذي تتعلم منه أيها الأثري: سب وشتم لا غير أو نسخ ولصق لا غير
على كل حال
قد قرأ الألف قارئ هذا الموضوع وقد حكموا والرسائل الخاصة والإلكترونية شاهد ذلك...

الفقير البعطوشي
17-10-2007, 02:09 PM
الحمد لله
أخي الفاضل طاهر وهل تظن أن أمثال هؤلاء هم من يعلمون العالم من الجاهل فكيف وهم قد علموا وهذا أمر لهم ولكن جهلوا بجهلهم؟؟؟
أما أخي المتحمس المندفع فيكفي انكم لا تفرقون ما نقصده نحن فالله الله وهل قولنا لكم أننا توسلنا بذواتهم فتبركنا هو نفس الشيء مجرد التقرب إلى الله تعالى سبحانه ولكنكم ما فهمتم القصد سوى أن تحكموا بالحكم الإجمالي العاطن الكاسد والله يتولى هدانا.
أما

الفقير البعطوشي
17-10-2007, 02:12 PM
غريب جدا

وهل تظن أخي الفاضل الحبيب طاهر أنهم يعلمون أدب الحوار وها هو كلامه الذي يدل على أدب ألسنتهم
أما عن الأخ كما عهدناكم مجرد بلاوي تكررونها لا سوى
والتبرك والتوسل عملة لوجهة واحدة وهو التقرب إلى الله تعالى سبحانه وسيأتي بحثي الموسوم "إعلام الأنام ببيان استحباب وشد الرحال والتوسل بخير الأنام" وفيه ما أنت به جاهل.

ملياني بوبكر
17-10-2007, 03:13 PM
أنا لم أقصد الدعاء يا أثري....مازلت تافها كما عودتنا...وماهي ساحة القتال التي هربت منها؟...أتقصد مناقشاتك الحمقاء مناقشات السباب و فكر coupier+coller الذي أسأت به إلى أدب الحوار و متعة الأفكار,ومن الهر ومن الأسد؟حذار أن تظن نفسك أسدا لا تورط نفسك ....إني لا أحب مبادلتك الردود لأنها غير مجدية ....لقد أسأت إلى الأخ الكريم البعطوشي ....
لذا أرجو من الإخوة الكرام البعطوشي و الطاهر الإبتعاد عن هذه الحوارات اللاجدية خصوصا مع أصحاب الأساليب الوضيعة .

ملياني بوبكر
17-10-2007, 03:46 PM
مايزهد بأرض الجزائر...مابين أثري فيها وثـــــــائر
ألقاب جهلةبغير علم...كالروح في آل المقــــــــابر
أباسم الدين نسب أخا....ونفعل في اللغةالمجازر
إياك إياك و لحم عالم...أخا الإسلام منهم فحــاذر
فلا ترد على تافه أر...اد بالجهل ركوب المخاطــــر
هذا مرادي يا سامعي. فانتصح بنا يا أخي طاهـــر
كلمات مهداةإلى الأخوين الطاهر والبعطوشي

ملياني بوبكر
17-10-2007, 04:01 PM
أريد دائما أن لا نخرج عن موضوع النقاش لكن للأسف المتطفلون
على المنتديات أرادوا العكس، أردت أن أنفعكم بمقالة الشيخ شمس الدين وكأنه يرد عن نفسه في هذا الموضوع.
احذروا··· النهّاشون قادمون!!


كتب عبد المالك رمضاني يحذر من سفر الحوالي كتابا سماه ''خرافة حركيّ'' قائلا: ''الكاهن الذي أطلق عليه مؤيدوه وسام: ابن تيمية الصغير''!!! ثم يقول ص 28: من كان يظن أنه يوجد في دولة التوحيد كاهن من هذا الطراز النادر؟! ثم يتخذ له موقعا على الأنترنت تحت اسم السلفيون!! ثم يقول ص32: والحقيقة أن الدكتور سفر مغرم بالتشبّه بمن ينظر في النجوم! ثم يقول ص33 : كانت هذه الكهانة على الرغم من حياطة الدكتور بعلماء التوحيد، فكيف لو خلقه الله في غير بلاد التوحيد؟! والمقصود بغير بلاد التوحيد كل البلاد الإسلامية ماعدا المملكة العربية السعودية·
إذ إن سفر الحوالي عند عبد المالك رمضاني كاهن والألباني عند سفر الحوالي من المرجئة، كما هو مدوّن في كتابه ''ظاهرة الإرجاء في الفكر الإسلامي''· ثم نجد الألباني يتهم تلميذه زهير الشاويش ـ الذي صاحبه أربعين سنة ـ بالكذب والتزوير والسرقة· أما الإسلامبولي السلفي فيصف شيخه الألباني - بسوء معاملتك لزوجتك الأولى في قتلها بالسل بسبب سوء معاملتك وشحك!! وسوء معاملتك لزوجتك الثانية والحق معها بعدما تبين لي سوء معاملتك للزوجة الأولى أيضا، والزوجتان أيضا!! كما هو مدوّن في كتابه الذي سماه ''كتاب مفتوح للشيخ ناصر'' وقد طبعه تلميذ الألباني زهير الشاويش· ثم نجد الشايجي السلفي يحكم على المدخلي بأنه على نهج الخوارج في رسالته ''الخطوط العريضة لأصول أدعياء السلفية'' فيقول له ''يبدو أنكم أدمنتم الاستطالة في أعراض المسلمين وخاصة الدعاة· ثم يذكر أن المنهج الذي سماه المدخلي ''منهج أهل السنة في نقد الرجال والكتب والطوائف'' ليس سوى منهج أهل البدع!!
أما أحمد بن يحي النجمي فيصف أبوبكر جابر الجزائري بصاحب اليمين الفاجر· والمقال منشور في شبكة سحاب السلفية، بتاريخ 07/06/.2003 أما فالح الحربي فذهب إلى أبعد من أخيه النجمي فجرح جابر الجزائري ووصفه بأنه ''مايع ضايع لا يفهم الدين ولا عنده علم ولا عنده فقه'' انظر شريط: المجروحين تسجيلات أهل الحديث ـ الجزائر العاصمة· أما بكر أبو زيد فقد وصفه المدخلي بالكذب والدفاع عن أهل البدع كما هو مدوّن في كاتبه ''الحد الفاصل بين الحق والباطل'' ـ طبع مجالس الهدى الجزائر· ثم نجد النجمي يحذر من سماع أشرطة سلمان العودة وسفر الحوالي ومحمد القحطاني وعائض القرني كما هو مدوّن في رسالته ''الفتاوى الجلية عن المناهج الدعوية'' ـ طبع مكتبة الفرقان عجمان· أما جميل زينو فلم يجد فريسة يسلخها فألف رسالته ''تحذير الإخوان من ضلالات عبد الرحيم الطحان'' جعل من أعظم ضلالات الطحان تكفيره لمن قال إن النبي لا بركة فيه بعد موته!! نعوذ بالله من الخذلان· وعدنان عرعور من المبتدعة لأنه تعدى على السنة ولذلك حذرنا المدخلي منه فألف كتابا سماه ''دفع بغي عدنان على علماء السنة والإيمان''· وبعد أن وجد أحدهم جثث إخوانه قد نهشت ولم يجد ما ينهشه بحث عن فريسة حتى وجدها فخرج علينا بكتاب سماه ''القصف الصاروخي لضلالات أبي الحسن المصري ودفاعات محمد بن ميهوب الخوفي'' لعلي بن يحي الزعكري، هذا الذي لم يضرب رصاصه واحدة ضد إسرائيل لما تعلق الأمر بأخيه سمى كتابه ''القصف الصاروخي''!!
أما سليم الهلالي السلفي فما إن انتهى من نهش لحم سعيد حوى برسالة سماها ''الأفعى تتلوى في كتاب سعيد حوى''، حتى هجم عليه تلميذه السلفي ـ أحمد الكويتي ـ برسالة سماها ''الكشف المثالي عن سرقات سليم الهلالي'' أثبت فيه أن كتب هذا الهلالي ما هي إلا سرقات انتحلها·
ثم ظهر السلفي جمال بن فريحان الحارثي فوجد أن القوم قد ضللوا بعضهم البعض، فماذا يفعل والفرائس كلها قد نهشت!! بحث يمينا ويسارا واشتد جوعه وعطشه للتضليل والتبديع فوقعت عينه على رجل رأيته يبكي في قناة الناس وهو سلفي مثله فهجم عليه بكتاب سماه ''الرد الريان على القرني وحسان'' ـ طبعة دار الأرقم والدار الأثرية· ضلله ولما لم يشبع أضاف إليه عائض القرني، مع أن الشيخ حسان يكفي لحمه لإطعام قبيلة!! وما إن انتهى الدكتور طارق سويدان من ترتيب أمور قناته الرسالة لعله ينجح في التصدي للإعلام المنحرف الذي يسيطر عليه المرابي الصهيوني مردوخ، حتى هجم عليه متمسلف نهش لحمه برسالة سماها ''براءة أهل السنة والإيمان مما في محاضرة: حوار في الساحة الإسلامية لطارق السويدان'' وسمى نفسه عبد الله بن المبارك، اتهمه بالجهل والظلم والجور والصد عن سبيل الله·
وبعد أن أشبع نهمه من لحم طارق سويدان عرج على تناول وجبة شهية من الفواكه المفضلة عنده فهجم على طبق شهي من لحم حسن البنا ومحمد الغزالي وزينب الغزالية وعبد الكريم زيدان ومصطفى السباعي والبهنساوي والجبري وسعيد حوى والمودودي والندوي·
آه·· نسيت أحد كبار المتخلقين بأخلاق ''السلف'' صاحب اللسان العف الذي لا ينطق إلا خيرا ولا يقول إلا عدلا ـ مقبل بن هادي الوادعي ـ صاحب رسالة تحت عنوان ''إسكات الكلب العاوي في الرد على يوسف القرضاوي''· وبعد أن لم يشبه من لحم القرضاوي عرج على الزنداني وجماعة أنصار السنة وحاول نهش لحم سيد قطب· ولكن للأسف سبقه المدخلي إلى ذلك فاكتفى بمص عظام سيّد رحمه الله تعالى· ولاتزال الطائفة المنصورة تتحفنا بكل غريب وبكل عجيب وكل يوم رسالة وكل يوم مطبوعة ينهشون لحوم بعضهم البعض يكفّرون ويضللون حتى صاح عبد المحسن العباد صيحته المدوية فألّف رسالته ''رفقا أهل السنة بأهل السنة'' ويقصد رفقا يا سلفية بالسلفية·
ووالله ضحكت وأنا أتلقى سيلا من الشتائم والسباب لا لشيء إلا لأني نبهت إلى خطأ أحد مشايخهم وقد جعلوا منه صنما لا يخطئ أبدا مع أني لم أشتم ولم أسب وإنما نبّهت إلى الخطأ· والذي أضحكني أكثر أن يتصل بي بعضهم ليذكّرني أن لحوم العلماء مسمومة!!
تعجبت: أنتم آخر من يجوز له أن يقول لحوم العلماء مسمومة!! لقد نهشوا لحوم أتباع الأئمة الأربعة فبدّعوهم ونهشوا لحوم الصوفية فضللوهم، ونهشوا لحوم الأشاعرة فكفّروهم، ونهشوا لحوم الماتريدية أتباع أبي حنيفة ففسّقوهم· ونهشوا لحوم جميع الجماعات الإسلامية من إخوان وتبليغ وتحرير وحماس وديونيدية لم يسلم أحد من أسنانهم ومخالبهم· ضللوا الأحياء والأموات في قبورهم· ولما نهشوا كل من خالفهم وطال عليهم الأمد واشتد جوعهم هجموا على بعضهم البعض نهشا وتقطيعا وتضليلا وتبديعا· فإذا ما أخذنا بأقوال بعضهم البعض وصدقناهم خرجنا بنتيجة واحدة مفادها أنهم لم يقفوا إلا على تضليل بعضهم البعض وأنهم مجموعة من الضالين فقط· إنني أنصح كل مسلم أن يحذر ـ النهاشين ـ وأن لا يستمع لهم·

الفقير البعطوشي
17-10-2007, 05:14 PM
جزاك الله خيرا أخي الفاضل الحبيب ملياني

محمد الأثري
18-10-2007, 11:20 AM
كنت موقنا بالنصر
لكن ليس بهذه السرعة
يا الطاهر لا تدخل حربا لا تحسن ( نطقها ) و ( بيانها )
و لا تشارك في معترك , و الجهل ( قائدك ) , و سوء الفهم ( مستشارك )
الحمد لله
بانت عورتك
و بان جهلك بمعتقد أسيادك قبل أعدائك
هل ظننت أن الأمر ( مزاح ) أو أن الفرار ( متاح )
لا وكلاَ - والذي ابتلاك بالجهل -
فلتكن لك هذه تجربة , تفيدك لاحقا
بأن لا تكون في الجهل سابقا
ولنفسك به حارقا و عن الحق و الصدق خارجا و مارقا
أما غيرك من ( الملياني ) و أخيرا ( الفقير ) و مرورا ( بكل حقير ) فأشهد بأنك فقتهم و فتهم و سبقتهم سبقا يحسدونك عليه بأوصاف ميزتك عنهم و تميزت بها عنهم
أنت تعرفها !!!
فلا داعي لذكرها
المهم
الآن : أنام قرير العين بعد هذا النصر المحقق
وللمشرفين الآن غلق - فم - معذرة !!! موضوع الطاهر الذي أورده المهالك , وألجأه شر المسالك
فقد قيل قديما : ( ربَ كلمة تقول دعني ) و على نسقها أقول : ( ربَ مقال يقول - للطاهر - دعني - )
فزادك الله حرصا ولا تعد

الطاهر عمر الطاهر
19-10-2007, 05:50 PM
سبحان الله
لا أدري عن أي انتصار تتكلم ولكنك تستغل غيابي عن المنتدى لأجل إطلاق هذه المزاعم
قل بالله عليك:
ما المعركة التي انتصرت فيها؟
أما عن سبابك وشتائمك لي وللأعضاء الآخرين، فأقول: أنا لا أحلك لا الآن ولا يوم القيامة لأنه لم يصدر مني ما يوجب هذا
وقولك:
زادك الله حرصا ولا تعْدُ
فهمتها على غير مرادك تأسيا بمن هم خير مني ومنك فلا تفرح بهذا....
ودائما كنت أقول ولا أزال:
لا يفوق سوء أدب الوهابي إلا سوء أدبه
وأنت دليل على صحة هذه المقالة

ملياني بوبكر
19-10-2007, 08:19 PM
مايزهد بأرض الجزائر...مابين أثري فيها وثـــــــائر
ألقاب جهلةبغير علم...كالروح في آل المقــــــــابر
أباسم الدين نسب أخا....ونفعل في اللغةالمجازر
إياك إياك و لحم عالم...أخا الإسلام منهم فحــاذر
فلا ترد على تافه أر...اد بالجهل ركوب المخاطــــر
هذا مرادي يا سامعي. فانتصح بنا يا أخي طاهـــر
كلمات مهداةإلى الأخوين الطاهر والبعطوشي

fatima ayad
20-10-2007, 10:54 AM
السلا م عليكم : عيدكم مبارك تقبل الله منا و منكم . أمازال هذا الجدال العقيم يدور لم ادخل المنتدى منذ حوالي اسبوعين و مثلما تركت المنتدى و جدته , اخوتي الكرام لما لا تجعلون المنتدى للنقاش الهادف المفيد بدلا من هذا اللعان و السباب

أبو اسامة
20-10-2007, 07:02 PM
السلا م عليكم : عيدكم مبارك تقبل الله منا و منكم . أمازال هذا الجدال العقيم يدور لم ادخل المنتدى منذ حوالي اسبوعين و مثلما تركت المنتدى و جدته , اخوتي الكرام لما لا تجعلون المنتدى للنقاش الهادف المفيد بدلا من هذا اللعان و السباب

هذا نقاش الضعفاء مصيره الطعن والقذف والشتم لأنهم يعتمدون ( عنزة ولو طارت) و حمارنا ولا عود الناس)

أوافقك الرأي

الطاهر عمر الطاهر
22-10-2007, 10:13 AM
هذا نقاش الضعفاء مصيره الطعن والقذف والشتم لأنهم يعتمدون ( عنزة ولو طارت) و حمارنا ولا عود الناس)

أوافقك الرأي
كان نقاش سب وشتم
ونقاش نسخ ولصق
لذلك لم يصل أحد إلى نتيجة ويدري القراء سبب ذلك