مشاهدة النسخة كاملة : أريد بحث عن اليمين الحاسمة من فضلكم


noor3
27-12-2008, 10:38 PM
أريد بحث عن اليمين الحاسمة أرجوا المساعدة

Rmimazzz
30-12-2008, 06:45 PM
اقسم بالله على ذلك
ههههههههههههه هذي هي اليمين الحاسمة اخي
أمزح حبيبي : اليمين الحاسمة عادة تطبق في منازعات شؤون الاسرة وخاصة النزاع في متاع البيت أما المدني والجزائي فله طرق الاثبات الخاصة به وبالتوفيق

nona 19
31-12-2008, 08:05 PM
الفرق بين اليمين الحاسمة و اليمين المتمة

1- اليمين الحاسمة هي اليمين التي يوجهها أحد المتداعيين لخصمه ليحسم بها النزاع أما اليمين المتممة هي يمين يوجهها القاضي من تلقاء نفسه لاي من الخصميين في الدعوى عندما يرى ان هذا الخصم قدم دليلا غير كافي على دعواه ليتم الدليل عندئذ باليمين و هي اجراء يتخذه القاضي رغبة منه في تحري الحقيقة والاحتكام الى ذمة احدالخصوم الذي قدم دليلا غير كاملا ..

2- اليمين الحاسمة توجه وفق صيغة يحددها الطرف الذي يريد توجيها للخصم شرط أن تكون الصيغة تتعلق بالواقعة المراد اثباتها و ان تكون هذه الصيغة منتجة في الدعوى و ذات أثر و يقصد منها حسم النزاع في موضوع معين و يعود تقدير ذلك للمحكمة التي لها السلطة أن تقبل الصيغة أو تطلب تعديلها لتكون منتجة أو ترفضها اذا رأت أنها غير مجدية أما اليمين المتممة فهي تحدد صيغتها من المحكمة وفق ما تراه مزيلا للغموض و محدداً لوقائع معينة و مكملة لادلة موجودة بالدعوى يراد استجلائها .

3- اليمين الحاسمة يملك لمن وجهت له اليمين أن يردها على خصمه و تكون في هذه الحالة ملزمة له في حال قبل هذا الاخير حلفها و يحسم النزاع حول الواقعة موضوع اليمين أما اليمين المتممة لا يملك لمن و جهت له اليمين ان يردها فهي موجهة من المحكمة الى شخصه بالذات فهو اما ان يقبلها أو يرفض حلفها على ان رفضها لا يرتب عليه الحكم على الناكل.

4- ان الطرف الذي يوجه اليمين الحاسمة عندما يقرر سلوك هذا الطريق فانه يتنازل بذلك عما عداها من البينات بالنسبة للواقعة التي ترد عليها اما اليمين المتممة فتوجه من المحكمة ولا يمنعها ذلك من أخذ اي ادلة او بينات اخرى بعين الاعتبار .

5- اليمين الحاسمة في حال قبولها و حلفها فهي ملزمة للمحكمة التي حلفت أمامها و لغيرها من المحاكم التي تعلوها بالدرجة (لاستئناف أو النقض) بالنسبة للواقعة موضوع اليمين أما اليمين المتممة فهي لا تلزم الا المحكمة التي وجهتها و لا تلزم غيرها من المحاكم.

6-اليمين الحاسمة يملك الاطراف اللجوء اليها بغض النظر أكانت الدعوى منظورة أمام القضاء الجزائي أو المدني أما اليمين المتممة فتوجه في المنازعات المدنية والتجارية والشرعية التي تعرض امام القضاء المدني او المحكمين ولا يصح توجيهها في المحاكم الادارية ولا في الجزائية
باعتبار ان القاضي الجزائي هناك دور لقناعته الشخصية في الدعوى الجزائية بخلاف الدعوى المدنية التي يجب ان يستند الحكم فيها الى ادلة و اثباتات و لا دور لقناعة القاضي الشخصية .

7- اليمين الحاسمة لا يملك من وجهها الرجوع عنها اذا اصر الطرف الاخر حلفها اما اليمين المتممة فتملك المحكمة الرجوع عنها اذا توفرت الادلة الكافية بالدعوى.

8- يلجا عادة الى اليمين الحاسمة عندما لا يملك احد الاطراف ادلة حسية ( ادلة كتابية أو شهود) ليثبت دعواه أما اليمين المتممة فهي تأتي عادة استكمالا لادلة موجودة في الدعوى

9- هناك انواع اخرى من اليمين المتممة و اهمها يمين الاستيثاق و ذلك اذا كان الحق المطالب به يتقادم بسنة فيجب على من يتمسك بالتقادم ان يحلف اليمين على أنه ادى الدين فعلا
و يمين الاستضهار و توجه الحالات وفق المنصوص عنها بالمادة 123 من قانون البينات .

nona 19
31-12-2008, 08:08 PM
اليك هذا الموضوع وهو ليس بالستناد الى القانون اجزائري لكن يمكن الاستفادة منه على العموم

اليمين الحاسمة

تعريفها :
هي اليمين التي يوجهها أحد المتداعيين لخصمه ليحسم بها النزاع وهذا التعريف ورد في المادة 112/ من قانون البينات
فاليمين الحاسمة اعتبرها البعض علاجاً تقتضيه العدالة للحد من مساؤى نظام تقييد البينة ، بنصوص وقواعد تتعلق بقبولها أو عدم قبولها وتعتبر اليمين الحاسمة عمل قانوني من جانب واحد
يترتب على هذا العمل آثار في ذمة صاحبه ويترتب أيضا التزامات في ذمة الطرف الآخر
كيفية توجيه اليمين الحاسمة :
نصت المادة 113/ من قانون البينات
يجوز لكل من الخصمين أن يوجه اليمين الحاسمة إلى الخصم الآخر ولكن لا يكون إلا بإذن المحكمة .
إذاً من شروط من توجيه اليمين الحاسمة :
إذن المحكمة بتوجيه اليمين الحاسمة
ما الهدف من اشترط المشرع الإذن
وذلك لمنع توجيه اليمين الحاسمة من أجل واقعة ممنوعة في القانون أو مخالفة للنظام العام أو الآداب العامة
سلطة القاضي في توجيه اليمين الحاسمة :
للقاضي الحق برفض توجيه اليمين في ثلاث حالات الا وهي :
عندما تكون الواقعة غير منتجة في الدعوى
أي يجب أن تكون الواقعة التي تنصب عليها اليمين الحاسمة متعلقة بشخص من وجهت إليه فإن كانت غير شخصية انصبت اليمين على عدم علم بها (114)من البينات
إذا كانت الواقعة لا يجوز إثباتها باليمين كما في حال دعوى يدفع بها بحجية الحكم القطعي أو بالتقادم الطويل
أن لا يكون المقصود من توجيه اليمين الكيد كأن تكون لاستغلال العاطفة الدينية والمركز الأدبي
وهذا ما ذهبت إليه محكمة النقض المصرية بتاريخ /7/3/1946
" ... ومن ثم يكون مقضياً على القاضي أن يجيب طلب توجيهها متى توافرت شروطها إلا إذا بان له أن طالبها متعسف في هذا الطلب "
متى يجوز توجيه اليمين الحاسمة :
يجوز توجيهها في أي حالة كانت عليها الدعوى وفي أي نزاع المادة (114) البينات أمام محكمة الدرجة الأولى والثانية
دور المحكمة في توجيه اليمين الحاسمة :
اليمين الحاسمة هي ملك الخصوم وهي دليل من لا دليل له وليس للمحكمة الحق في توجيه اليمين الحاسمة لأحدهم من تلقاء نفسها
ولكن توجيهها يتم بإذن منها فالمحكمة لها حق ممارسة رقابتها على اليمين لمنع توجيهها إذا كانت متعلقة بواقعة ممنوعة أو مخالفة للنظام العام أو الآداب العامة
من خلال سلطتها في رقابة اليمين الحاسمة فلها أن تعدل صيغة اليمين الموجهة من الخصم لتجعلها واضحة ومنسجمة بصورة دقيقة على الواقعة المطلوب الحلف عليها

آثار توجيه اليمين الحاسمة :
في حال توجيه اليمين تترتب الآثار التالية :
تنازل عما عداها من البينات بالنسبة للواقعة التي ترد عليها
أي بعد توجيه اليمين يعد متنازل من وجه اليمين عما عداها من أي بينة أ*** سواء أكانت هناك بينة تم أثارتها أثناء النظر في الدعوى أولاً
فتوجيه اليمين الحاسمة من خصم لآخر يعني أنه لم يعد لديه دليل لادعائه سواها
للخصم من وجهت له اليمين أن يردها على خصمه إذا لم يشأ حلفها .
ولكن يشترط في ذلك أن تكون الواقعة مما يشترك فيها الخصمان
فرد اليمين الحاسمة تكون بمثابة توجيه اليمين الحاسمة إلى من وجهها أصلا
ومتى ما قبل من ردت عليه اليمين الحاسمة بحلفها فلا يملك أن يرجع الخصم الذي رد اليمين عن طلبه ويظهر استعداده لحلف اليمين التي كانت قد وجهت إليه ،كما لا يجوز لمن ردت عليه اليمين الحاسمة أن يردها على خصمه من جديد إذ ليس أمامه إلا أن يحلفها ويربح دعواه أو ينكل عن حلفها ويخسر دعواه
وفي الأخير وليس أ***ً أن حرمان احد أطراف النزاع من حقه في الإثبات بطريقة قانونية نص عليها القانون والإعراض عن الاجتهاد المستقر والرأي الفقهي الراسخ في هذا المجال إنما يؤلف إخلالاً بحقوق الدفاع ومخالفة صريحة لمبادئ أساسية في القانون مما يشكل خطا مهنياً جسيماً
ولكن السؤال المحير هل يجوز توجيه اليمين الحاسمة على سبيل الاستطراد ( الاحتياط)
وفي حال ثبت كذب من وجهت إليه اليمين الحاسمة هل يجوز تحريك الدعوى العامة بحقه باتخاذ المضرور صفة الادعاء الشخصي .
(المراجع أصول المحاكمات المدنية _سلحدار _مجلة المحامون

nona 19
31-12-2008, 08:12 PM
اليمين الحاسمة :
هي اليمين التي يوجهها احد المتخاصمين أو المتداعين للخصم الآخر ليحسم بها النزاع , وهو بذلك يحتكم إلى ضميره ليحسم بها الخصومة , ولها قاعدة فقهية عظيمة كما جاء في الحديث الشريف : "البيّنة على من ادعى واليمين على من أنكر" , ويشترط فيمن يوجه اليمين أن تتوافر لديه أهلية التصرف في الحق الذي تُوجّه اليمين بشأنه , كما يجب أن تتوافر لدى هذا الخصم أهلية التصرف في الحق الذي توجه إليه فيه اليمين وأن يملك التصرف في الحق وقت حلف اليمين , وذلك أن كل خصم توجّه إليه اليمين يجب أن يكون قادراً على الخيار بين الحلف والرد والنكول (التراجع) .
ويترتب على ذلك أنه لا يجوز للوكيل توجيه اليمين إلا إذا صدرت له وكالة خاصة بذلك , ولا يجوز للولي أو الوصي أو القيّم توجيهها إلا إذا كان له حق التصرف فيما يستحلف عليه الخصم.
وعلى إثر ذلك فإنه إذا أدى خصم اليمين خسر خصمه دعواه , وإذا نكل أي بمعنى تراجع أو امتنع عن تأدية اليمين كسبها خصمه (الذي طلب تأدية اليمين) , ولمن وجهت إليه اليمين أن يردها على خصمه , فإذا امتنع ذلك الخصم عن تأدية اليمين خسر دعواه وكسبها من رد اليمين إليه , وهي بذلك طريق غير عادي للإثبات نظمه القانون وحدد آثاره بما يحقق العدالة.
وبقي أن نقول بان اليمين الحاسمة ملك الخصوم ولا يستطيع القاضي أن يوجهها من تلقاء نفسه باستثناء يمين الاستظهار ويمين الاستحقاق ( وهذا مبحث آخر ).




شروطها

ويُشترط لتوجيه اليمين الحاسمة بأن تكون الواقعة متعلقة بشخص من وجهت إليه اليمين , فإن كانت الواقعة غير شخصية انصبت اليمين على مجرّد علمه بها , وذلك لأن من يوجه اليمين يحتكم إلى ضمير خصمه فيُلزم أن تكون الواقعة متعلقة بشخص هذا الخصم , كأن يحلف الوارث أنه لا يعلم أن مورّثه كان مديناً .

والشرط الثاني لصحة توجيه اليمين الحاسمة , ألا تكون الواقعة المتعلقة بها مخالفة للنظام العام والآداب , فلا يجوز توجيه اليمين بالنسبة لمدين قمار أو لإثبات إيجار منزل يستغل للأعمال الغير مشروعة مثلاً.




آثارها


إذا وجهت اليمين الحاسمة إلى الخصم , أما أن يحلفها , وأما ان يردها إلى من وجهها , وأما أن ينكلها (يمتنع عن الحلف)

فإذا حلف من وجهت إليه اليمين الحاسمة , خسر موجّه اليمين دعواه ولا يجوز له أن يثبت كذب اليمين بدعوى مدنية.
ولكن إذا ثبت كذب اليمين بحكم جزائي , جاز للخصم الذي أصابه ضرر منها أن يطالب بالتعويض , وله أيضاً أن يطعن في الحكم الصادر بناء على حلف اليمين.

كما يمكن رد اليمين بحيث يجوز لمن وجهت إليه اليمين أن يردها على خصمه ولا يجوز للأخير أن يردها ثانية , وتترتب في النهاية نفس النتيجة بحيث يكسب الدعوى من يؤدي اليمين .

هذا وقد ينكل (يمتنع) من وجهت إليه اليمين عن تأديتها , وبالتالي يخسر دعواه.

وأخيراً أود أن أقول : بأن حجية اليمين الحاسمة تقتصر على الخصمين في الدعوى , ولا يكون لها أي أثر بالنسبة لغيرهم.

منقول

noor3
03-01-2009, 08:22 AM
شكرا لك nona19 جزاك الله خيرا

noor3
03-01-2009, 08:27 AM
شكرا لكnona 19 على المساعد جزاك الله خيرا ووفقك إن شاءالله