منتديات الشروق أونلاين

منتديات الشروق أونلاين (http://montada.echoroukonline.com/index.php)
-   المنتدى التربوي (http://montada.echoroukonline.com/forumdisplay.php?f=47)
-   -   بشرى سارة لحملة شهادة الليسانس و الأساتذة المتعاقدون (http://montada.echoroukonline.com/showthread.php?t=124720)

دنيا الأمل 26-11-2009 07:27 AM

بشرى سارة لحملة شهادة الليسانس و الأساتذة المتعاقدون
 
أخبار الوطن
القرار أصدرته أمس مديرية الوظيف العمومي
حملة شهادة الليسانس والمتعاقدون يمكنهم المشاركة في مسابقة الطور الثانوي


كشفت مصادر مطلعة عن موافقة مديرية الوظيف العمومي، أمس، على مطلب نقابات قطاع التربية القاضي بالسماح للأساتذة المتعاقدين ولكل حاملي شهادة الليسانس المشاركة في مسابقة أساتذة التعليم الثانوي والتقني لموسم 2009 ـ .2010
واستنادا إلى ذات المصادر، فإن هذا القرار ألغى المنشور الوزاري المشترك بين وزارة التربية ومصالح الوظيف العمومي الصادر منذ حوالي 3 أشهر، والذي اشترط على المشاركين في المسابقات المتعلقة بالتعليم في الطور الثانوي أن يكونوا من حاملي شهادة الماستر، لكن سرعان ما سجل تراجع عن هذا الشرط بعدما تأكد للجهات المعنية حتمية تسجيل عجز آجلا أم عاجلا بالنسبة للعدد المطلوب من الأساتذة في شتى التخصصات المدرّسة.
ويبدو أن مديرية الوظيف العمومي اقتنعت بالحجج التي قدمتها النقابات وبالأخص الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، حول استحالة تلبية احتياجات الطور الثانوي من الأساتذة إلا بعد فتح أبواب المسابقة على باقي الفئات. علما أن هيئة خرشي أمهلت الأساتذة أسبوعا إضافيا لتمكين الفئات المشار إليها في القرار بتسليم ملفاتها على مستوى مديريات التربية الولائية.
من جانب آخر، استأنف غالبية أساتذة ومعلمي أطوار التعليم الثلاثة العمل بعد 3 أسابيع من الإضراب، استجابة لنداء نقاباتها باستثناء عدد من ثانويات الوطن التي لايزال الإضراب فيها متواصلا إلى غاية انتهاء الجمعيات العامة للأساتذة غدا، وانعقاد المجالس الوطنية لنقابتي ''السنابست'' و''الكنابست'' الأحد القادم. مع العلم أن هاتين النقابتين وقعتا، على غرار نقابة الإيانباف، محاضر اتفاق رسمية مع وزارة التربية حول المطالب المرفوعة، ولكن قوانينها الداخلية تنص على عرض نتائج المحاضر أولا على هيئاتها القاعدية قبل إقرار العودة.





حظ موفق للجميع


الساعة الآن 12:05 PM.

Powered by vBulletin
قوانين المنتدى