منتديات الشروق أونلاين

منتديات الشروق أونلاين (http://montada.echoroukonline.com/index.php)
-   في رحاب رمضان (http://montada.echoroukonline.com/forumdisplay.php?f=196)
-   -   المرأة المسلمة في رمضان...سؤال و جواب (متجدد ) (http://montada.echoroukonline.com/showthread.php?t=105852)

moussa16 11-08-2009 11:08 AM

المرأة المسلمة في رمضان...سؤال و جواب (متجدد )
 
معلومات عن الكاتبة


الإسم: أمل عبد الله القحيز
الجنسية: السعودية



المراحل التعليمية: حاصلة على درجة البكالوريس كلية الشريعه من جامعة االإمام محمد بن سعود الإسلامية ،كذلك درجة الماجستير في قسم أصول الفقه كلية الشريعة .


نبذه عن الكاتبة: تعمل حاليا محاضرة في قسم أصول الفقه ، شاركت في لجان الأنشطة الجامعية للطالبات .




بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمدوعلى آله وصحبه وسلم




1_كيف أنظم وقتي في رمضان ؟



الجـواب :
الحمد لله الذي يسر للمسلم هذه الفرصة العظيمه وفتح لنا هذا الباب الواسع من ابواب الخير ، والعمل في رمضان له آليه عجيبه قلّ ان نجد في غيره مداومة على العمل الصالح كما نجد فيه فيمكن ان تجد المسلمة ان القيام للسحور معينا لها على صلاة الليل والدعاء في هذا الوقت الفاضل ثم تناول السحور واستشعار مافيه من بركة الوقت وبركة الطعام وهي بعد الفجر عندها مجال لتحصيل اجر عظيم للجلوس الى الإشراق في ذكر لله وتلاة لكتابه ، ومن الجيد ان تعود المسلمة نفسها على ربط التلاوة بصلاة الفرائض وتستغل بقية اللنهار في عمل بيتها او الدراسة او العمل اذا كانت عاملة وتشتغل بعد العصر بافطار الاسرة مع الاحتساب في ذلك وتحاول جاهده الفراغ منه قبل صلاة المغرب بفترة كافيه حتى تعطي نفسها فرصة لذكر الله قبل الاذان واذا حان العشاء بادرت الى الصلاوة المكتوبه وماتيسر لها من صلاة التراويح ولاباس ان تركت شيء من الصلاة والوتر الى اخر الليل في وقت يكون قد سكن فيه افراد الاسره ، وهكذا يمكن لها ان تستغل هذا الوقت من ايام الشهر بالاعمال الفاضله .





2_كيف استطيع ان اواضب على النوافل في رمضان وبقية العام حيث انني لا اؤدي غير الفريضه والله المستعان ؟



الجـواب :
في رمضان تعيش المسلمة روحانية فريدة ومميزة ولذا فهي تحرص على دروب الخير نظرا لتعددها في هذا الشهر وكذلك لان المسلم مع االصيام يزداد اقبال على العباده والذكر ولذا فهي تمارس انواعا من العبادات قد لاتكون تفعلها قبل رمضان فعليها ان تخلص لله وتحتسب هذه الاعمال له وتسال الله العون والاستمرار على العباده وتحاول بعد رمضان ان تفعل مافعلته ابتداء بالصيام والقيام وصلاة النوافل وغيرها وان تجتهد بالدعاء في هذا الشهر الفضيل أن يمن الله عليها وأن يفتح لها ابواب فضله ثم هي اذا مارست النوافل لابد ان تستشعر مدى الفضل العظيم فيها فمثلا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في شان السنن الرواتب " مامن عبد مسلم يصلي لله تعالى كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعا غير الفريضه الا بنى الله له بيتا في الجنة" وهكذا تستشعر فضل الصلاة والقيام والذكر لتقبل على العمل الصالح






3_رمضان فرصة للتغير كيف ؟



الجـواب :
رمضان فرصة للتغير لان النفس فيه تقبل على الخير والطاعة حيث قد كبح الصيام شهوات النفس وازداد حماسها على مايقربها من الله ثم ان ابواب الخير فيه كثيره فهو شهر الرحمة والمغفرة والرضوان والمجتمع فمن حولك في رمضان كلهم عون لك على العمل الصالح وهذا كله يدعو للتغيير بل ان افراد الاسرة الواحده احيانا ينافس بعضهم بعضا في الخير في العمرة والقراءة والصلاة ، والمسلمه مهما فترت وضعفت في غير رمضان فلابد ان تجد مع دخول هذا الشهر قوة الإراده على العمل وتركه ماهي عليه من المخالفات .





4_المرأة الحائض كيف يمكن تستغل وقتها في رمضان خاصة إذا دورتها طويلة عشرة أيام أو أكثر ؟



الجـواب :
الحمدالله الذي جعل لنا في رمضان أبواب متعددة في الخير فالمرأة إذا حاضت وهذا الأمر خارج عن إرادتها بلا شك فأنه وأن أنغلق باب الصيام والصلاة إلا أن بقية الأبواب مفتوحة فيمكنها أن تؤدي الكثير من الطاعات فمن المانع أن تداوم على الذكر والدعاء وقراءة الكتب النافعة والاستماع للبرامج المفيدة بل حتى قراءة القرآن فمع خلاف أهل العلم في جواز ذلك لها إلا أن بن تيمية رحمه الله قد جوزه ولو لم تقرأ فأنه يمكنه أن تستمع أثناء عملها في بيتها أو مطبخها وقد وعد الله سبحانه المستمع له بالرحمة فقد قال " وإذا قرء القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون " قال بعض أهل العلم(( لعل من الله واجبه))






5_ما هي الطريقة السليمة التي تتبعها المرأة المسلمة في تنظيم وقتها خلال شهر رمضان المبارك ؟



الجـواب :
ذكرت في إجابة الاخت نورة شيء مما يمكن للمرأة المسلمة أن تعمله في رمضان وأحب هنا أن أوكد على بعض الأمور المعينة على تنظيم الوقت فيجب أن تدرك المرأة مدى أهمية الوقت بشكل عام وفي رمضان بشكل خاص وكيف أن المسلمة يجب أن تحاسب نفسها على الساعات بل على الدقائق لو أمكنها ذلك وأن تستشعر أن الدقيقة الواحدة ممكن أن تعمل فيها الكثير من الأعمال الصالحة يقول الشاعر الوقت أنفث ما عنيت بحفظه وأراه أسهل ما عليك يضيع و من الجميل أن تحاول المسلمة وضع خطة خاصة بها لكل يوم وتذكر نفسها بما يمكن لها عمله وتحدد أوقات مناسبة لهذه الأعمال من المعلوم أن أي عمل تحدد له وقت فأنه ينجز بإذن الله أما لو قررنا أن نعمل كذا ورغبنا في عمل كذا فقد تمضي الأيام ونحن لم نعمل شيء أيضاً من الجيد أن تربي المسلمة نفسها على كثرة التلاوة فهي أفضل ما شغل به الوقت في رمضان ثم تجعل لها مع أسرتها برنامجاً لتحصيل الفوائد والغنائم في هذا الشهر جلسات تربوية وذكر و تذكير بأحوال المسلمين وتجاهد نفسها على عمل الخير ولا تتصور أن كل ما نريد تحقيقه في هذا الشهر قد يحدث لنا سهلاً بل لابد من مجاهدة النفس وهي في رمضان أسهل من غيرها نظراً لضعف الشيطان في هذا الشهر ولتتخيل المرأة المسلمة أنها قد لا تصوم كل الشهر أو لا تصوم رمضان القادم .






6_هل تضييع وقتنا في رمضان يعد إهدارا له حيث اني اقضي ساعات طويله جدا في المطبخ ؟



الجـواب :
من المؤسف أن نرى المسلمة قد أستعدت لرمضان بالقوائم المتعددة التي تسلتزم أحياناً ميزانيات هائلة ثم هي تقضي نهارها في التفنن في أعداد أنواع المأوكولات والمشروبات التي تصل إلى عشرات الأنصاف وبكميات كبيرة تزيد عن حاجة الأسرة ولا مانع من التنويع أو التجديد حتى تعين أفراد الأسرة خاصة الصغار منهم على الصوم ولكن تحتاج المسألة إلى أن تظبط بعدم الأسراف والتبذير ثم بعدم هدر الأوقات فبدل أن أضع ست أو سبع أصناف مثلاً يمكن أن يكتفى بثلاثة وفي الغد نعمل أصنافاً أخرى وليس سليماً أنه من الواجب أن تأتي المرأة كل يوم بجديد ثم هي ممكن أن تستغل وقتها في المطبخ بالذكر النافع أو سماع ما هو مفيد وما أجمل أن تتعاون النساء فيما بينهم حتى يتفرغ بعضهن للعبادة ثم أن نذكر هنا أن ما كانت تشتغل لإعداد الطعام لتفطير هي على أجر شريطة أن تحتسب ذلك لله





7_زوجتي من النوع الملول جدا وخاصة في رمضان بما تنصحوني كي اجعلها تجتهد اكثر في استغلال وقتها وخاصة في رمضان ؟



الجـواب :
حاول أن تغرز في زوجتك قضية استشعار الفضل في العبادة في كل وقت أنها فرصة عظيمة في هذا الشهر له فضله ومزيته وشرفه فلعله يكون بما تغفر فيه الزلات وتفرج فيه الكربات فإذا استشعرت هذا فلابد أن تؤكد معنى الإخلاص الوارد في قوله صلى الله عليه وسلم إيماناً واحتسابا أي نية وعزيمة فهي تعمل لله لا لأجلك





8_هل هناك طريقة سهله تساعد المراة على ختم اجزاء القرآن بما يتوافق مع وقتها سيما انني انشغل كثيرا ولا استطيع الجلوس مع نفسي سوى في الثلث الآخر من الليل ؟



الجـواب :
القرآن حياة القلب وكثيرً ما نجد الأخوات مقبلات على تلاوته وحفظها أول الشهر ثم تفتروا وقد ينتهي الشهر دون أن تختمه فلابد أن تستشعر فضل تلاوته بتدبر وليس المهم عدد الصفحات التي تنهيها كل يوم ومع ذلك يمكن لها ختم القرآن أكثر من مرة إذا حددت لها أوقاتاً ثابتة للتلاوة كبعد الصلاة مثلا أو أن تقوم به في آخر الليل .






9_لا املك الوقت للعبادة في رمضان كيف اعمل فانا موظفه على فترتين وكل وقتي لشغلي ؟ بماذا تنصحين ؟



الجـواب :
المسلمة تجتهد وإذا صحت نيتها بالرغبة في العمل الصالح كتب لها الأجر بإذن الله وأوصيك أن تجعلي المصحف رقيقاً لك في عملك تقرآينه وقت فراغك أو في الطريق أحرصي كذلك على الذكر الطيب في كل وقت ثم ألجئي في المنزل لبعض الوسائل التي تعينك على توفير وقتك فهناك أفكار متعددة في الطهي المسبق أو الطهي لأكثر من يوم حتى توفري شيئاً منه أعانك الله .





10_التسويف كيف علاجه ؟



الجـواب :
الأخت أمل إذا تخيلت أنك في هذا الدنيا كالمسافرة التي تقضي وقتاً محدوداً وتمضي فما أنتي فاعلة ونحن نعمل في الدنيا وكأننا مخلدون فيها ولذا نسوف إما لو علمتي يقيناً أنك لا تملكين إلا حاضراك الذي تعيشين فالماضي قد ذهب والمستقبل لا نعلم نعيشه أو لا فلما نسوف أخية سابقي وسارعي وأعلمي أن الحياة فرصة أو فرص قد لا تتكرر والسلم مندوباً إلى المبادرة إلى العمل الصالح





11_هل يعد عملي في رمضان في المنزل مأجورة عليه وهو جزء من وقتي واستغلاله ؟



الجـواب :
عمل المرأة في المنزل بلا شك تؤجر عليه فلا يمكن أن تتفرغ المسلمة للعبادة وتترك عمل المنزل فهذا من واجباتها وقد تمر على المرأة ساعات فاضلة في مطبخها كقبل الغروب أو قبل السحور وحتى لا تعد ذلك ضياع للوقت تستحضر النية واحتسبي التعب والإرهاق و لتعلمي أن القائم على الصائم له أجر عظيم ثم أستغلى وقتك في أعمال المنزل بكثرة الاستغفار والذكر والدعاء وسماع القرآن والمحاضرات .






12_الوقت ورمضان هل نجد رمضان مرتبط بالسهر وضياع الوقت ولماذا اصبح الناس هكذا وخاصة في رمضان ؟



الجـواب :
قد أرتبط السهر في رمضان عند أغلب الناس بل حتى عند الأطفال ويحرص بعضهم على الشهر اعتقادا منهم أن النوم صباحاً أو إلى الظهر و أحياناً إلى ما بعد الظهر أنه يخفف حدة الجوع والتعب في الصيام ولكن هذا ليس بصحيح بل هو بما يجهد الجسم ويتعبه ويجعل الإنسان فاتراً وخاملاً ومما يزيد الأمر سوءاً أن السهر على ما حرم الله ولنعلم أن هدي الرسول صلى الله عليه وسلم النوم باكراً وكان يكره السمر والحديث بعد العشاء






13_النفاس في رمضان كيف تهتم بهذه الشعيره وهي طول وقتها مع ابنها ورعايته وهل تعتبر من المفرطين بهذا الشهر الكريم .؟



الجـواب :
الأخت عائشة النفاس كما ذكرنا في الحائض في سؤال سابق ولتعلم المرأة أن الأعمال التي هي مكلفة بها كرعاية الولد والقيام على شؤنه أو رعاية البيت أو الزوج كله بما تؤجر إذا صحت النية والله يعلم صدق عبده إذا رغب في العمل الصالح ولم يستطع ولترجي الأجر من عند الله






14_كان عليه الصلاة والسلام اجود ما يكون في رمضان ؟ هل يدخل ذلك في استغلال الوقت في رمضان أم هو من ناحية الجود والكرم فقط ؟ فأنا ارسل بعض الفطور لجيراني ومن حولي وللمساجد ارجو الإفادة ؟



الجـواب :
الأخت وفاء أنتي بعملك هذا الذي ترسلين أفطاراً للجيران أو المسجد بلا شك على خير عظيم فإطعام الجيران مما يزيد الألفة والمحبة بينكم والمسجد عادة يفطر فيه الفقراء فأنتي بإذن الله من يطعم الطعام و جود الرسول صلى الله عليه وسلم شاملاً لجميع أنواع الجود من بذل العلم والمال وبذل النفس و إطعام الجياع وقضاء الحوائج ثم أن تفطير الصائمين يعطي أجور مضاعفة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم من أفطر صائم كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجره شي ء






15_أريد خطوات عملية للتدبر والخشوع في الصلاة في رمضان ؟ سؤالي خارج عن موضوع الوقت ولكن هذا يعد من سعيكم في الأجر فجزاكم الله خيرا ؟



الجـواب :
هناك عدة أمور قد تعين على الخشوع في الصلاة نذكرك بشيء منها وهي أن يملأ الإنسان جوفه بالطعام فالمبالغة فيه تعيق عنه الخشوع وتتعب الجسد ثم المسلم يذكر نفسه بنعمة الصيام والصلاة والعافية والطعام الشراب فتذكر النعم العظيمة بما يعين الإنسان على الاجتهاد في العبادة ثم قبل الشروع في الصلاة عليه أن يهيأ نفسه لمقابلة عز وجل والوقوف بين يديه والسماع لكلامه الذي لو أنزل على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله ولذا فهو يسارع في الحضور إلى الصلاة ويجاهد نفسه في الإنصات و التدبر لمعاني الآيات .







16_كيف استغل العشر الآواخر من رمضان ؟ استغلالا يقومني على الطاعه؟



الجـواب :
العشر الأخيرة لها مزية على خيرها إذ فيها ليلة القدر التي ثوابها يعادل ثواب ثلاثة وثمانين سنة وزيادة وفي هذا العشر نستشعر قرب أنتهاء هذا الموسم العظيم فمن المهم أن نجتهد فيها كما أجتهد الرسول صلى الله عليه وسلم ونحرص على عدم الخروج إلا للضرورة أو طاعة لله سبحانه و نتجنب أرتياد الأسواق و نحاول تجهيز متطلبات العيد قبل العشر إذ أمكن فأنه إذا مضى عشرون يوماً من الشهر فأننا ممكن أن نغتنم ما بقي منه ونعوض ما قصرنا في أوله فالأعمال بخواتمها ولنقتضي برسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قد كان إذا دخل العشر شد مئذره وأحي ليله وأيقظ أهله فهي أيام قليلة ولكن الفوز فيها عظيم .







17_التسوق في بداية رمضان حتى ادرك آخر رمضان وانا في استغلال للوقت هل هو افضل أم لا ؟



الجـواب :
لا شك لو التسوق لو كان قبل رمضان لكان أفضل أنه قد دخل علينا الشهر فالمبادرة أيضاً بقضاء مستلزمات العيد قبل العشرة الأواخر أفضل ولكن ينبغي أن تهم المرأة بشراء ما تحتاج وأن لا كثر من التردد على المحلات والواقع المشاهد أن بعض النساء تدخل عدة مرات للسوق دون أن تشتري شيئاً بحجة أن تشتري الجديد أو تقوم بالشراء ثم التبديل في آخر الشهر وفي هذا مخالفة واضحة لهدي السلف في استغلال ليالي رمضان في العمل الصالح .






18_ما نصيحتك لم تركن للكسل والنوم طيلة شهر رمضان المبارك ؟فكثير من الأخوات هذا حالهن في كل رمضان ؟



الجـواب :
الأخت يارا جاء في الحديث أنه أول ليلة من رمضان تغلق أبواب النار وتفتح أبواب الجنة وينادي منادي يا باغي الخير أقبل ويا باغي الخير أكثر والسلف كانوا يتباشرون بدخول هذا الشهر والرسول صلى الله عليه وسلم كان يذكر أصحابه ببركات هذا الموسم فيقول أتاكم شهر رمضان شهر مبارك فرض الله عليكم صيامه تفتح فيه أبواب السماء وتغلق فيه أبواب الجحيم وتغلل فيه مردة الشياطين فمن الخطأ أن يكون الكسل و النوم رفيق المسلمة هذا الشهر فهذا من الغفلة عن فضل هذا الموسم فلابد من التنبيه المستمر لمثل هؤلاء ومحاولة تشجعيهم لاستغلال رمضان .







19_هل اصبح رمضان عادة لا عبادة نسأل الله المستعان فلم نعد نجد الشوق له كالسابق ما السبب يا ترى فأوقاتنا مهدره وضائعه فيه ؟



الجـواب :
لا لم يكن رمضان ولن يكون عادة الخلل في أنفسنا نحن من نهدر الأوقات ونحن من نضيعيها أن الإنسان عندما يستشعر فضل رمضان يزداد عنده الحماس للعمل الصالح لماذا لا نحاول التفقه أكثر ؟ لماذا لا نقرأ عن فضله وشرفه ؟ شهر القرآن ، شهر البر ، الجود ، الرحمة ، الصبر ، الصلة وغير ذلك من المعاني العظيمة المتمثلة فيه ما معنى أن يسأل السلف الله سبحانه وتعالى أن يبلغهم رمضان فإذا أنتهى بكوا خوفاً أن لا يتقبل منهم نسأل الله يهدينا لعمل الخير وأن يجعل هذا الشهر شاهد لنا لا علينا .






20_كيف استطيع الدخول في حلقات التحفيظ في نهار رمضان وأنا طالبه لا املك الوقت ؟



الجـواب :
ليس من الضروري أن تلتحقي بحلقات التحفيظ خلال هذا الشهر فهي أن تيسرت لكي فالحمدالله وأن لم تتيسر فما المانع من تقومي بنفسك بالتلاوة المتدبرة والمراجعة لحفظك نظمي وقتك وحاول أن تجدي الأوقات المعينة لكي على تلاوته وأن تجعلي لكي برنامجاً خاصاً بك وقد يمكنك أن تكوني حلقة في المنزل ينتفع بها أكثر من شخص .







21_كيف احاسب نفسي في رمضان ومتى ؟



الجـواب :
الأخت ابتهاج سؤالك عن محاسبة النفس في رمضان مهم لأن المسلم بدون وقفات المحاسبة لا يدرك مدى تقصيره أو ما وقع فيه من خلل والمحاسبة ليس لها وقت محدد بل يمكن لك في وقت أن تسألي نفسك ماذا قدمت للصالحات وهل تبتي فعلاً من الذنوب والخطايا وما البرهان الحقيقي على هذه التوبة يقول الحسن البصري أن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه وكانت المحاسبة من همته .






22_تعبت من قلب لايخشع.. أحس بألم من نفسي، فالشيطان يفسد علي خشوعي وتلاوتي.. ماذا أفعل !



الجـواب :
والحمد الله الذي تفضل علينا بتصفيد الشياطين هذا الشهر وكما قلت مجاهدة النفس في هذا الشهر أسهل من غيره ثم أن جوع الإنسان معيناً له على التدبر اسألي الله سبحانه أن يعنيك على الخشوع حاولي التلاوة في آخر الليل أو بعد الفجر أو في خلوة عن المشاعل والأصوات أقرئي بتأني ولا تستعجلي واسألي المولى قلباً خاشعاً وعيناً دامعة وبأذن الله ستجدين التوفيق حليفك .







23_كيف تصفد الشياطين في رمضان ؟



الجـواب :
تصفيد الشياطين يعني أن عدو الإنسان اللدود يغيب ويضعف فيعود الإنسان إلى حقيقة نفسه دون تأثير من شياطين الجن فتظهر عليه التقوى طول اليوم والله أعلم .






24_كيف يمكن لنا تنظيم وقتنا في رمضان ،من وقت للطبخ وللعبادة ؟



الجـواب :
الأخت أسماء يمكن ذلك فرمضان له بركة في الوقت بحيث أننا يمكن أن ننجز أعمال أكثر من يوم في يوم واحد ليس من الضروري حتى نحصل على تنظيم الوقت أن نفصل بين وقت العبادة ووقت الطبخ بل يمكن الجمع بين الأمرين كما سبق ولكن عليها بالموازنة بينهم فلا تترك العبادة بحجة عمل المنزل وليس العكس كذلك فتعطي كل ذي حق حقه حتى جسدها له نصيباً من الراحة والنوم ولكن وعلى المسلمة أن تتفقه أكثر وتقرأ في أبواب الحسنات وتحاول أن تأتي عليها إما إذا كان الطبخ يشكل عائقاً فأنا أرشد أخواتي لمعرفة أمور تعين على التدبير وحفظ الوقت وهي كثيرة فيمكن أن تعد الكثير من الأطعمة جملة وتضعها لوقت الحاجة وممكن أن تختار من صنوف الطعام السهل اليسير كما أن الدخول إلى المطبخ في وقت باكرا يستنزف الكثير من وقت المرأة .





25_ مارأيكم في المرأة التي تحرص على ذهابها المسجد..وتأخذ معها أطفالها..ومايحدث من إزعاج للمصليات!! هل هي مأجورة لصلاتها مع الجماعة أم آثمة لإيذاء المصليات؟؟؟ نريد نصيحة لهؤلاء النساء..!!



الجـواب :
ذكرنا في سؤال سابق أن صلاة المرأة في بيتها أفضل ولكنها قد تجد أن في صلاة المسجد خشوعاً أكثر وتدبر أكثر للآيات ولكن هذا مربوطاً بعدم التقصير بشأن أولادها فهي أن كانت تعلم أن في ذهابها انشغالا عنهم فلزومها البيت أفضل كما أنها إذا كانت تعلم من أطفالها أن يؤذون المصلين فجلسوها كذلك في البيت قد يكون أنسب ولكن ينبغي علينا أن لا نشدد على أخواتنا اللاتي قد لا يجدنا من يعتني بأطفالهن وقت الصلاة وفي الوقت يشكون من ضعف النفس وقلة الخشوع في حال أدينا الصلاة في المنزل .






خاتمة



نسأل الله سبحانه وتعالى لنا ولكم الثبات والتوفيق في استغلال هذا الشهر فيما ينفعنا وإن يجعل هذا الشهر حجة لنا وإن يتقبله منا ويعيننا على استغلال ما بقي منه . وأشكر لهذا الموقع المتميز حرصه على طرح ما هو مفيد ونافع وأسأل الله لهم مزيدا من التوفيق والتقدم .


م ن ق و ل

أرجو أن يكون الموضوع متجدد من الإخوة بأسئلة و أجوية لكل ما يتعلق بالمرأة المسلمة في رمضان

moussa16 11-08-2009 11:14 AM

رد: المرأة المسلمة في رمضان...سؤال و جواب (متجدد )
 
فتاوى رمضانية

للعلامة بن عثيمين رحمه الله

أن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ به من شرور أنفسنا ، من يهد الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله بلغ الرسالة وأداء الأمانة ونصح الأمة وجهاد في سبيل الله حق جهاده حتى أتاه اليقين صلى الله عليه وسلم :


س 1- هل لقيام رمضان عدد معين أم لا ؟

ج 1 - ليس لقيام رمضان عدد معين على سبيل الوجوب,فلو أن الإنسان قام الليل كله فلا حرج , ولو قام بعشرين ركعة أو خمسين ركعة فلا حرج ,ولكن العدد الأفضل ما كان النبي ,صلى الله عليه وسلم ,يفعله وهو إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة , فإن أم المؤمنين ، عائشة سُئلت :كيف كان النبي يصلي في رمضان ؟ فقالت : لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة , ولكن يجب أن تكون هذه الركعات على الوجه المشروع , وينبغي أن يطيل فيها القراءة والركوع والسجود والقيام بعد الركوع والجلوس بين السجدتين , خلاف ما يفعله الناس اليوم , يصليها بسرعة تمنع المأمومين أن يفعلوا ما ينبغي أن يفعلوه , والإمامة ولاية , والوالي يجب عليه أن يفعل ما هو أنفع وأصلح . وكون الأمام لا يهتم إلا أن يخرج مبكراً هذا خطأ , بل الذي ينبغي أن يفعل ما كان النبي , صلى الله عليه وسلم يفعله , من إطالة القيام والركوع و السجود و القعود حسب الوارد, ونكثر من الدعاء والقراءة و التسبيح وغير ذلك .
[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 2 - بعض الأشخاص يأكلون والأذان الثاني يؤذن في الفجر لشهر رمضان , فما هي صحة صومهم ؟

ج 2 - إذا كان المؤذن يؤذن على طلوع الفجر يقيناً فإنه يجب الإمساك من حين أن يسمع المؤذن فلا يأكل أو يشرب .
أما إذا كان يؤذن عند طلوع الفجر ظناً لا يقيناً كما هو الواقع في هذه الأزمان فإن له أن يأكل و يشرب إلى أن ينتهي المؤذن من الأذان .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 3 - ما هو السفر المبيح للفطر ؟

ج 3 - السفر المبيح للفطر وقصر الصلاة هو (83 ) كيلو ونصف تقريبا ومن العلماء من لم يحدد مسافة للسفر بل كل ما هو في عرف الناس سفر فهو سفر , ورسول الله كان إذا سافر ثلاثة فراسخ قصر الصلاة والسفر المحرم ليس مبيحا للقصر والفطر لأن سفر المعصية لا تناسبه الرخصة ,وبعض أهل العلم لا يفرق بين سفر المعصية وسفر الطاعة لعموم الأدلة والعلم عند الله .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 4 - خروج الدم من الصائم هل يفطر ؟

ج 4 - النزيف الذي يحصل على الأسنان لا يؤثر على الصوم ما دام يحترز من ابتلاعه ما أمكن , لأن خروج الدم بغير إرادة الإنسان لا يعد مفطرا ولا يلزم من أصابه ذلك أن يقضي , وكذلك لو رعف أنفه واحترز ما يمكنه عن ابتلاعه فإنه ليس عليه في شيء ولا يلزمه قضاء .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 5- ما حكم استعمال الصائم الروائح العطرية في نهار رمضان ؟

ج 5- لا بأس أن يستعملها في نهار رمضان وأن يستنشقها إلا البخور لا يستنشقه لأن له جرما يصل إلى المعدة وهو الدخان .
[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 6 - هل يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها في الفراش وهو في رمضان ؟

ج 6 - نعم يجوز للصائم أن يقبل زوجته ويداعبها وهو صائم ,سواء في رمضان أو في غير رمضان , ولكنه إن أمنى من ذلك فإن صومه يفسد ,فإن كان في نهار رمضان لزمه إمساك بقية اليوم ولزمه قضاء ذلك اليوم , وإن كان في غير رمضان فقد فسد صومه ولا يلزمه الإمساك لكن إذا كان صومه واجبا وجب عليه قضاء ذلك اليوم وإن كان صومه تطوعا فلا قضاء عليه .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 7 - يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (( تسحروا فإن في السحور بركة )). فما المقصود ببركة السحور ؟

ج 7- بركة السحور المراد بها البركة الشرعية و البركة البدنية , أما البركة الشرعية منها امتثال أمر الرسول والاقتداء به وأما البركة البدنية فمنها تغذية البدن وتقويته على الصوم .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 8- ما حكم المسلم الذي مضى عليه أشهر من رمضان يعني سنوات عديدة بدون صيام مع إقامة بقية الفرائض وهو بدون عائق عن الصوم أيلزمه القضاء إن تاب

ج 8 - الصحيح أن القضاء لا يلزمه إن تاب لأن كل عبادة مؤقتة بوقت إذا تعمد الإنسان تأخيرها عن وقتها بدون عذر فإن الله لا يقبلها منه ,وعلى هذا فلا فائدة من قضائه ولكن عليه أن يتوب إلى الله عز وجل ويكثر من العمل الصالح ومن تاب تاب الله عليه .
[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س9- المريض مرضا مستمرا ماذا يفعل ؟

ج 9 - إذا كان المريض بمرض يرجى برؤه فإنه يقضي ما فاته أثناء مرضه , وأما إذا كان مريضا لا يرجى برؤه فإنه يطعم عن كل يوم مسكينا ربع صاع من البر أو نصف صاع من غيره أما إذا قال له الطبيب إن صومك يضرك في أيام الصيف فنقول له يصوم ذلك في أيام الشتاء , وهذا تختلف حاله عن الذي يضره الصوم دائما والله أعلم .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 10 - ما حكم من جامع امرأته في نهار رمضان ؟

ج 10 - إن كان ممن يباح له الفطر ولها كما لو كان مسافرين فلا بأس في ذلك حتى وإن كانا صائمين ,أما إذا كان مما لا يحل له الفطر فإنه حرام عليه وهو آثم وعليه مع القضاء عتق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا وزوجته مثله إن كانت مطاوعة أما إن كانت مكرهة فلا شيء عليها .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س 11 - من عجز عن الصوم لكبر أو به مرض مزمن قد يصعب علاجه فماذا عليه ؟

ج 11 - من عجز عن الصوم لكبر أو مرض لا يرجى زواله لم يجب عليه الصوم ووجب عليه أن يطعم عن كل يوم مسكينا مما يطعم الناس من البُر أو غيره .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س12 - إذا احتلم الصائم في نهار الصوم من رمضان فما حكم صومه ؟

ج12 - إذا احتلم الصائم في نهار الصوم لم يضره لأنه بغير اختياره .والنائم مرفوع عنه القلم .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]

س13- النظر إلى النساء والأولاد المُرد هل يؤثر على الصيام ؟

ج13- نعم كل معصية فإنها تؤثر على الصيام ، لأن الله تعالى إنما فرض علينا الصيام للتقوى : (( يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون)) وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( من لم يدع قول الزور والجهل والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه) وهذا الرجل الذي ابتلى هذه البلية نسأل الله أن يعافيه منها هذا لاشك أنه يفعل المحرم فإن النظر سهم من سهام إبليس والعياذ بالله ، كم من نظرة أوقعت صاحبها البلايا فصار والعياذ بالله أسيراً لها كم من نظرة أثرت على قلب الإنسان حتى أصبح أسيراً في عشق الصور ، ولهذا يجب على الإنسان إذا ابتلى بهذا الأمر أن يرجع إلى الله عز وجل بالدعاء بأن يعافيه منه ، وأن يعرض عن هذا ولا يرفع بصره إلى أحد من النساء أو أحد من المرد وهو مع الاستعانة بالله تعالى واللجوء إليه وسؤال العافية من هذا الداء سوف يزول عنه إن شاء الله تعالى .

[ الشيخ محمد بن عثيمين]


SARA h 11-08-2009 12:59 PM

رد: المرأة المسلمة في رمضان...سؤال و جواب (متجدد )
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكـ أخي الفاضل على النقل المفيد جدا ..

وأعاننا الله وإياكم على صيام نهاره وقيام ليله ..

تحياتي لك


.

moussa16 11-08-2009 01:18 PM

رد: المرأة المسلمة في رمضان...سؤال و جواب (متجدد )
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sara h (المشاركة 775991)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكـ أخي الفاضل على النقل المفيد جدا ..

وأعاننا الله وإياكم على صيام نهاره وقيام ليله ..

تحياتي لك


.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفيك بارك
نسأل الله أولاً الإخلاص في القول والعمل و أن يبلغنا رمضان و يفقنا إلى صيام يومه و قيام ليله

moussa16 11-08-2009 01:22 PM

رد: المرأة المسلمة في رمضان...سؤال و جواب (متجدد )
 
س1: ما حكم تأخير قضاء الصوم إلى ما بعد رمضان القادم؟
ج1: من أفطر في رمضان لسفر أو مرض أو نحو ذلك فعليه أن يقضي قبل رمضان القادم ما بين الرمضانين محل سعة من ربنا عز وجل. فإن أخره إلى ما بعد رمضان القادم فإنه يجب عليه القضاء ويلزمه مع القضاء إطعام مسكين عن كل يوم، حيث أفتى به جماعة من أصحاب النبي صلى
الله عليه وسلم. والإطعام نصف صاع من قوت البلد وهو كيلو ونصف الكيلو تقريباً من تمر أو أُرز أو غير ذلك . أما إن قضى قبل رمضان القادم فلا إطعام عليه.
[الشيخ ابن باز -رحمه الله]

س2: منذ عشر سنوات تقريباً كان بلوغي من خلال إمارات البلوغ المعروفة، غير أنني في السنة الأولى من بلوغي أدركت رمضان ولم أصمه فهل يلزمني الآن قضاءُه؟ وهل يلزمني زيادة على القضاء كفارة؟
ج2 : يلزمك القضاء لذلك الشهر الذي لم تصوميه مع التوبة والاستغفار، وعليك مع ذلك إطعام مسكين لكل يوم مقداره نصف صاع من قوت البلد من التمر أو الأرز أو غيرهما إذا كنت تستطيعين. أما إن كنتِ فقيرة لا تستطيعين فلا شيء عليكِ سوى الصيام.
[الشيخ ابن باز -رحمه الله]


س3: إذا طهرت النفساء قبل الأربعين هل تصوم وتُصلي أم لا؟ وإذا جاءها الحيض بعد ذلك هل تفطر؟ وإذا طهرت مرة ثانية هل تصوم وتُصلي أم لا؟
ج3: إذا طهرت النفساء قبل تمام الأربعين وجب عليها الغُسل والصلاة وصوم رمضان وحلت لزوجها. فإن عاد عليها الدم في الأربعين وجب عليها ترك الصلاة والصوم وحرمت على زوجها في أصح قولي العلماء وصارت في حكم النُفساء حتى تطهر أو تكمل الأربعين. فإذا طهرت قبل الأربعين أو على رأس الأربعين اغتسلت وصلت وصامت وحلت لزوجها. وإن استمر معها الدم بعد الأربعين فهو دم فساد لا تدع من أجله الصلاة ولا الصوم بل تُصلي وتصوم في رمضان وتحل لزوجها كالمستحاضة، وعليها أن تستنجي وتتحفظ بما يُخفف عنها الدم من القطن أو نحوه وتتوضأ لوقت كل صلاة لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر المستحاضة بذلك إلا إذا جاءتها الدورة الشهرية، أعني الحيض فإنها تترك الصلاة.

[الشيخ ابن باز -رحمه الله]


س4: هل يجوز تأخير غُسل الجنابة إلى طلوع الفجر؟ وهل يجوز للنساء تأخير غُسل الحيض أو النُفساء إلى طلوع الفجر؟
ج4: إذا رأت المرأة الطهر قبل الفجر فإنه يلزمها الصوم ولا مانع من تأخير الغُسل إلى بعد طلوع الفجر، ولكن ليس لها تأخيره إلى طلوع الشمس. ويجب على الرجل المبادرة بذلك حتى يُدرك صلاة الفجر مع الجماعة.

[الشيخ ابن باز -رحمه الله]

س5: ماذا على الحامل أو المرضع إذا أفطرتا في رمضان؟ وماذا يكفي إطعامه من الأرز؟
ج5: لا يحل للحامل أو المرضع أن تفطر في نهار رمضان إلا لعذر، فإن أفطرتا لعذر وجب عليهما قضاء الصوم لقوله تعالى في المريض: { وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ }. [البقرة: 184] وهما بمعنى المريض. وإن كان عذرهما الخوف على المولود فعليهما مع القضاء إطعام مسكين لكل يوم من البر أو الأرز أو التمر أو غيرها من قوت الآدميين وقال بعض العلماء ليس عليهما سوى القضاء على كل حال لأنه ليس في إيجاب الإطعام دليل من الكتاب والسنة والأصل براءة الذمة حتى يقوم الدليل على شغلها وهذا مذهب أبي حنيفة وهو قوي.

[الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله]


س6: امرأة وضعت في رمضان ولم تقض بعد رمضان لخوفها على رضيعها ثم حملت وأنجبت في رمضان القادم. هل يجوز لها أن توزع نقوداً بدل الصوم؟
ج6: الواجب على هذه المرأة أن تصوم بدل الأيام التي أفطرتها ولو بعد رمضان الثاني، لأنها إنما تركت القضاء بين الأول والثاني لعذر ولا أدري هل يشق عليها أن تقضي في زمن الشتاء يوماً بعد يوم، وإن كانت ترضع فإن الله يقويها على أن تقضي رمضان الثاني فإن لم يحصل لها فلا حرج عليها أن تؤخره إلى رمضان الثاني.

[الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله]

س7: تعمد بعض النساء إلى أخذ حبوب في رمضان لمنع الدورة الشهرية - الحيض - والرغبة في ذلك حتى لا تقضي فيما بعد. فهل هذا جائز؟ وهل في ذلك قيود حتى لا تعمل بها هؤلاء النساء؟
ج7: الذي أراه في هذه المسألة ألا تفعله المرأة وتبقى على ما قدره الله عز وجل وكتبه على بنات آدم فإن هذه الدورة الشهرية لله تعالى حكمة في إيجادها هذه الحكمة تُناسب طبيعة المرأة فإذا منعت هذه العادة فإنه لا شك يحدث منها رد فعل ضار على جسم المرأة وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " لا ضرر ولا ضرار " هذا بغض النظر عما تُسببه هذه الحبوب من أضرار على الرحم كما ذكر ذلك الأطباء فالذي أرى في هذه المسألة أن النساء لا يستعملون هذه الحبوب والحمد لله على قدره وحكمته إذا أتاها الحيض تمسك عن الصوم والصلاة وإذا طهرت تستأنف الصيام والصلاة وإذا انتهى رمضان تقضي ما فاتها من الصوم.

[الشيخ ابن عثيمين رحمه الله]


س8: أنا فتاة أبلغ من العمر 25 سنة ولكن منذ صغري إلى أن بلغ عمري 21 سنة وأنا لم أصم ولم أصلِ تكاسلاً ووالديَّ ينصحانني ولكن لم أبال. فما الذي يجب عليَ أن أفعله؟ علماً أن الله هداني وأنا الآن أصوم ونادمة على ما سبق؟
ج8: التوبة تهدم ما قبلها فعليكِ بالندم والعزم والصدق في العبادة والإكثار من النوافل من صلاة في الليل والنهار وصوم تطوع وذكر وقراءة قرآن ودعاء و الله يقبل التوبة من عبادة ويعفو ويعفو عن السيئات.

[الشيخ ابن باز رحمه الله]

س9: عادتي الشهرية تتراوح ما بين سبعة إلى ثمانية أيام وفي بعض الأحيان في اليوم السابع لا أرى دماً ولا أرى الطهر. فما الحكم من حيث الصلاة والصيام والجماع؟
ج9: لا تعجلي حتى ترى القصة البيضاء التي يعرفها النساء وهيَ علامة الطهر، فتوقف الدم ليس هو الطهر وإنما ذلك برؤية علامة الطهر وانقضاء المدة المعتادة.

[الشيخ ابن باز -حمه الله]


س10: ما حُكم خروج الصفار أثناء النفاس وطوال الأربعين يوماً هل أصلي وأصوم؟
ج10: ما يخرج من المرأة بعد الولادة حُكمه كدم النفاس سواء كان دماً عادياً أو صفرة أو كدرة لأنه في وقت العادة حتى تتم الأربعين. فما بعدها إن كان دماً عادياً ولم يتخلله انقطاع فهو دم نفاس وإلا فهو دم استحاضة أو نحوه.

[الشيخ ابن باز -رحمه الله]


س11: هل يجوز لي أن أقرأ في كتب دينية ككتب التفسير وغيرها وأنا على جنابة وفي وقت العادة الشهرية؟
ج11: يجوز قراءة الجُنب والحائض في كُتب التفسير وكُتب الفقه والأدب الديني والحديث والتوحيد ونحوها وإنما منع من قراءة القرآن على وجه التلاوة لا على وجه الدعاء أو الاستدلال ونحو ذلك.

[الشيخ ابن باز -رحمه الله]

س12: ما حُكم الدم الذي يخرج في غير أيام الدورة الشهرية؟ فأنا عادتي في كل شهر من الدورة هيَ سبعة أيام ولكن في بعض الأشهر يأتي خارج أيام الدورة ولكن بنسبة أقل جداً وتستمر معي هذه الحالة لمدة يوم أو يومين فهل تجب عليَ الصلاة والصيام أثناء ذلك أم القضاء؟
ج12: هذا الدم الزائد عن العادة هو دم عرق لا يُحسب من العادة فالمرأة التي تعرف عادتها تبقى زمن العادة لا تُصلي ولا تصوم ولا تمس المصحف ولا يأتيها زوجها في الفرج فإذا طهرت وانقطعت أيام عادتها واغتسلت فهيَ في حُكم الطاهرات ولو رأت شيئاً من دم أو صفرة أو كدره فذلك استحاضة لا تردها عن الصلاة ونحوها.

[الشيخ ابن باز -رحمه الله]

س13: عندما كنت صغيرة في سن الثالثة عشرة صُمت رمضان وأفطرت أربعة أيام بسبب الحيض ولم أخبر أحداً بذلك حياءً والآن مضى على ذلك ثمان سنوات فماذا أفعل؟
ج13: لقد أخطأتِ بترك القضاء طوال هذه المدة فإن هذا شيء كتبه الله على بنات آدم ولا حياء في الدين فعليكِ المبادرة بقضاء تلك الأيام الأربعة ثم عليكِ مع القضاء كفارة وهيَ إطعام مسكين عن كل يوم وذلك نحو صاعين من قوت البلد الغالب لمسكين أو مساكين.

[الشيخ ابن باز -رحمه الله]

س14: امرأة جاءها دم أثناء الحمل قبل نفاسها بخمسة أيام في شهر رمضان، هل يكون دم حيض أو نفاس؟ وماذا يجب عليها؟
ج14: إذا كان الأمر كما ذكر من رؤيتها الدم وهي حامل قبل الولادة بخمسة أيام، فإن لم تر علامة على قُرب الوضع كالمخاض وهو الطلق فليس بدم حيض ولا نفاس بل دم فساد على الصحيح وعلى ذلك لا تترك العبادات بل تصوم وتُصلي وإن كان مع هذا الدم أمارة من أمارات قرب وضع الحمل من الطلق ونحوه فهو دم نفاس تدع من أجله الصلاة والصوم ثم إذا طهرت منه بعد الولادة قضت الصوم دون الصلاة.

[اللجنة الدائمة للإفتاء]

س15: فتاة بلغ عمرها اثنى عشر أو ثلاثة عشر عاماً ومر عليها شهر رمضان المبارك ولم تصمه. فهل عليها شيء أو على أهلها؟ وهل تصوم وإذا صامت فهل عليها شيء؟
ج 15: المرأة تكون مكلفة بشروط، الإسلام والعقل والبلوغ ويحصل البلوغ بالحيض أو الاحتلام نبات شعر خشن حول القبل أو بلوغ خمسة عشر عاماً فهذه الفتاة إذا كانت قد توافرت فيها شروط التكليف فالصيام واجب عليها ويجب عليها قضاء ما تركته من الصيام في وقت تكليفها وإذا اختل شرط من الشروط فليست مكلفة ولا شيء عليها.

[اللجنة الدائمة للإفتاء]

س16: هل للمرأة إذا حاضت أن تفطر في رمضان وتصوم أياماً مكان الأيام التي أفطرتها؟
ج16: لا يصح صوم الحائض و لا يجوز لها فعله فإذا حاضت أفطرت وصامت أياماً مكان الأيام التي أفطرتها بعد طهرها.

[اللجنة الدائمة للإفتاء]

س17: إذا طهرت المرأة بعد الفجر مباشرة هل تمسك وتصوم هذا اليوم ويُعتبر يوماً لها أم عليها قضاء ذلك اليوم؟
ج17: إذا انقطع الدم منها وقت طلوع الفجر أو قبله بقليل صح صومها وأجزأ عن الفرض ولو لم تغتسل إلا بعد أن أصبح الصبح ، أما إذا لم ينقطع إلا بعد تبين الصبح فإنها تمسك ذلك اليوم ولا يجزئها بل تقضيه بعد رمضان.

[الشيخ ابن باز رحمه الله]


س18: رجل جامع زجته بعد أذان الفجر بعد ما نوى الإمساك مرتين في كل يوم مرة علماً بأن زوجته كانت راضية بذلك ، وقد مضى على هذه القصة أكثر من خمس سنوات فما الحكم؟
ج18: على الزوج قضاء اليومين المذكورين وعليه كفارة الجماع في نهار رمضان مثل كفارة الظهار وهي عنق رقبة فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً، وعلى زوجته مثل ذلك لأنها موافقة له عالمة بالتحريم.

[الشيخ ابن باز رحمه الله]



الساعة الآن 10:40 AM.

Powered by vBulletin
قوانين المنتدى