عرض مشاركة واحدة
قديم 17-10-2016, 03:28 PM   #10   

علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق

الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
علي قسورة الإبراهيمي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: هل هؤلاء " المتصوفة " أصحاب " شركيات "؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمير الجزائري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
صوفية الأمير عبد القادر وأمثاله كانت المحرك الأساسي للثورة ضد الاستعمار في القرن 19 م حينما سلم الأتراك واستسلموا
تلك الصوفية حافظت على اللغة العربية والدين الاسلامي وحافظت على التقاليد في وقت شهدت الجزائر هجمة تبشيرية وفرنسية وثقافية

نقاشاتنا أخ علي لا يمكن ان تخرج دائما من دائرة الدفاع عن النفس والطائفة التي ننتمي اليها ..
لذلك دائما نرى غيرنا على خطأ ولا نفكر أبدا أنهم ربما معذورون او لديهم ظروفهم أو لديهم اختلافات معنا لا ترق أبدا لدرجة التشكيك في دينهم أو اخراجهم من الملة بهذا التبرير أو ذاك بقول ذاك الشيخ او هذا
وان اختلافنا مع الصوفية عامة هو ذاك الاختلاف الواقع مع كل الطوائف والمذاهب الاسلامية فلا أحد يقبل أحدا ولا أحد خصصه القرآن بالاسم
وحتى السلفية- لأن أغلب الطاعنين في باقي الجماعات هم السلفيين - لم تكن زمن الرسول ص (والسلفية) بدورها ولها وعليها وهي في نظر غيرها فرقة مارقة كما ترى هي غيرها
والجميع يرى نفسه الفرقة الناجية ومن حقهم جميعا مادام لا أحد تم ذكره بالاسم

مشكلتنا التي ستبقى معنا أبد الابدين هي: أني أنا وجماعتي وشيوخي وأدلتي وكلامي هو الصواب وهو الحق وغيره باطل
وسنبقى هكذا نحكم من زاويتنا فقط ولا نسمع أدلة غيرنا ولا نحب أن نسمع بل لدينا تلقيح مضاد ولدينا تقوقع وتحصين وثقافة الصد

ما أحلى اسلام أبائنا وأجدادنا (إسلام العجائز) الذي لا صعوبة فيه وكل من قال لا اله الا الله مسلم
اسلام القلب والنية الصادقة . آباؤنا لا يكفرون بل يعتبرون الأمير عبد القادر مقدسا وفي نفس الوقت يعتبرون السعودية قطعة من الجنة ويأخذون طقوسا من الشيعة وهكذا



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
مرحبًا بالمحترم/ الأمير الجزائري.
صدقني أن كلامي لستُ أفرض على أحدٍ ألا يختلف معي.
وكما قلتُ أن الاختلاف من سيمة الحكماء.
ومسألة " متصوفة الجزائر" وجهادهم ضد المستعمر.
فلا يبخسه إلاّ من يحسد الله بما أتاهم الله من فضله.
وكما قلت يا محترم:
"ما أحلى اسلام أبائنا وأجدادنا (إسلام العجائز) الذي لا صعوبة فيه وكل من قال لا اله الا الله مسلم
اسلام القلب والنية الصادقة"
وهذا ما يدعو إليه في بساطته وسماحته.
هؤلاء " متصوفة " جهاد الجزائر.
يكفيهم فخرًا أن سقطوا شهداء.
أما من يخرجهم من " ملة " الإسلام لأجل " صوفيتهم "
ترى ماذا قدّم هو للسلام ورفع كلمة الإسلام.
شكرًا لتعليقك
وسرني مرورك
يا محترم.
تحياتي


  

قال أبو موسى يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة بن حفص بن حيان الصدفي المصري:
"ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم اِفترقنا ولقيتهُ فأخذ بيدي ثم قال:
يا أبا موسى ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟"


رد مع اقتباسإقتباس