لأطيبن اسمك في الدنيا والآخرة
14-10-2017, 08:16 PM
عن محمد بن الدينوري يقول سمعت بشر بن الحارث وسئل ما كان بدء أمرك - اي قبل ان يطلب العلم - لأن اسمك بين الناس كأنه اسم نبي!!
قال هذا من فضل الله وما أقول لكم كنت رجلا عيارا صاحب عصبية فجزت يوما فإذا أنا بقرطاس في الطريق فرفعته فإذا فيه (( بسم الله الرحمن الرحيم)) فمسحته وجعلته في جيبي وكان عندي درهمان ما كنت أملك غيرهما فذهبت إلى العطارين فاشتريت بهما غالية ومسحته في القرطاس فنمت تلك الليلة فرأيت في المنام كأن قائلا يقول: يا بشر بن الحارث رفعت اسمنا عن الطريق وطيبته لأطيبن اسمك في الدنيا والآخرة ثم كان ما كان.
رحمه الله وطيب ثراه

من كتاب التوابين لابن قدامة
حسابي على الفيسبوك للمتابعة
https://web.facebook.com/B.Houarii