التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > المنتدى العام الإسلامي > قسم الحوار الديني

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





قسم الحوار الديني قسم يعني بالقضايا محل النقاش

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 06-04-2013, 07:30 PM   #1   

toufikh
عضو جديد

الصورة الرمزية toufikh
toufikh غير متواجد حالياً


افتراضي حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


حقيقة التصوف
بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


لصالح مَن يشن المتمسلفة منذ سنوات هذه الحملة الشرسة على التصوف وأئمته، لا همَّ لهم ولا هدف سوى تشويه صورة التصوف في نظر الناس وبخاصة العوام منهم وتحذيرهم منه، حتى وصل الأمر ببعض الناس أنك إذا ذكرت عندهم التصوف أو المتصوفة استعاذ بالله من الشيطان الرجيم وانزعج وانتفض وكأنك ذكرت أمامه ألدّ أعداء الله وأخبث الخلق!!وهذا كله بسبب التعرف على التصوف من خلال كتابات أعدائه وشانئيه، وكان الأولى أن نتعرف على التصوف من خلال مصادره ومن عند أئمته ورجالاته.فتعالوا بنا في هذه العجالة نتعرف على حقيقة التصوف والصوفية.
فالتصوف علم من علوم الشريعة، وهو علم التربية والتزكية والسلوك، فالذي يشتغل من العلماء بالحديث يسمى محدِّثا، والذي يشتغل بالفقه يسمى فقيها، والذي يهتم بالتفسير يسمى مفسِّرا، والذي يهتم بالنحو يسمى نحويا...، وكذلك الذي يهتم بعلم التربية والتزكية والسلوك يسمى صوفياً.
فالتصوف مشتق من الصفاء والنقاء والتصفية والتزكية والتربية، ويهتم بإصلاح القلوب ومداواة أمراضها، ونهي النفس عن الهوى، ومعرفة الله معرفة حقيقية يقينية، ودوام ذكره ومراقبته وعبادته وحبه، والانصياع لأوامره والانتهاء عن زواجره، وتذوِّق لمعاني الصفاء والنقاء القلبي والسمو الخلقي...
قال الشيخ أبو الفتح البستي رحمه الله:
تنازع الناس في الصوفي واختلفوا *** وظنه البعض مشتقاً من الصوفِ
ولستُ أمنح هذا الاسم غير فتى *** صفا فصوفي حتى سُمي الصوفي
قال الإمام حجة الإسلام أبو حامد الغزالي رحمه الله: (التصوف هو تجريد القلب لله تعالى واحتقار ما سواه، أي تخليص القلب لله تعالى، واعتقاد ما سواه اعتقادا أنه لا يضرُّ ولا ينفع، فلا يعول إلا على الله، فالمراد باحتقار ما سواه اعتقاد أنه لا يضر ولا ينفع، وليس المراد الازدراء والتنقيص) أنظر "حكايا الصوفية" ص 25- 26.
وقال كذلك بعد أن اختبر طريق التصوف ولمس نتائجه وذاق ثمراته: (الدخول مع الصوفية فرض عين، إذ لا يخلو أحد من عيب إلا الأنبياء عليهم الصلاة والسلام) أنظر "النصرة النبوية على هامش شرح الرائية" للفاسي ص 26.
وقال الإمام العارف ابن عطاء الله السكندري: (التصوف هو الاسترسال مع الحق) انظر الموسوعة اليوسفية 01/28.
وقال الإمام ابن عجيبة: (التصوف لب الإسلام)، وقال: (التصوف هو علم يعرف به كيفية السلوك إلى حضرة ملك الملوك وتصفية البواطن من الرذائل وتحليتها بأنواع الفضائل، وأوله علم وأوسطه عمل وآخره موهبة) أنظر "معراج التشوّف إلى حقائق التصوف" ص 04.
وقال الإمام معروف الكرخي:(التصوف الأخذ بالحقائق واليأس مما في أيدي الخلائق)"تاريخ التصوف الإسلامي" ص 17
وقال الإمام أبو الحسن الشاذلي رحمه الله تعالى: (التصوف تدريب النفس على العبودية وردها لأحكام الربوبية) "نور التحقيق" ص 93.
وقال الإمام محي الدين بن عربي رحمة الله عليه: (التصوف هو الوقوف مع الآداب الشرعية ظاهرا وباطنا) وقال: (التصوف خُلُق فمن زاد عليك في الخلق زاد عليك في التصوف) أنظر: "شرح كلمات الصوفية" ص 326-327.
وقال الإمام الجنيد البغدادي: (من لم يحفظ القرآن، ولم يكتب الحديث لا يقتدى به في هذا الأمر – أي التصوف-، لأن علمنا هذا مقيَّد بالكتاب والسنة. وقال: والطرق كلها مسدودة على الخلق إلا من اقتفى أثر الرسول عليه الصلاة والسلام. وقال: مذهبنا هذا مقيَّد بأصول الكتاب والسنة. وقال: علمنا هذا مشيّد بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم).انظر "الرسالة القشيرية"ص72. وقال أيضا: (التصوف أن يختصك الله بالصفاء فمن صفا من كل ما سوى الله فهو الصوفي). أنظر مقدمة الشيخ عبد الحليم محمود على كتاب "غيث المواهب العليّة في شرح الحكم العطائية" 01/26.
وسئل أبو محمد الجريري رحمه الله عن التصوّف فقال: (الدخول في كل خلق سني والخروج من كل خلق دني).انظر "اللمع" ص45.
وقال الشيخ أحمد زروق رحمه الله: ( التصوف علم قصد به صلاح القلوب وإفرادها لله تعالى عما سواه والفقه لإصلاح العمل، وحفظ النظام وظهور الحكمة بالأحكام، والأصول (علم التوحيد) لتحقيق المقدِّمات بالبراهين، وتحلية الإيمان بالإيقان، والطب لحفظ الأبدان، والنحو لإصلاح اللسان إلى غير ذلك) أنظر "قواعد التصوف" قاعدة 13 ص 06.
وقال الامام سهل بن عبد الله التستري: ( أصول مذهبنا – أي التصوف – ثلاثة : الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في الأخلاق والأفعال، والأكل من الحلال، وإخلاص النية في جميع الأعمال).انظر "في التصوف الاسلامي" ص13
وقال الإمام أبو بكر الشبلي: ( الصوفي من صفا قلبه فصفى، وسلك طريق المصطفى، ورما الدنيا خلف القفا، وأذاق الهوى طعم الجفا). انظر "روضة المتقين" 01/186.
وقال الشيخ أبو القاسم ابراهيم النصر آبادي رحمه الله: (أصل التصوف ملازمة الكتاب والسنة وترك الأهواء والبدع،وتعظيم حرمات المشايخ، ورؤية أعذار الخلق والمداومة على الأوراد وترك ارتكاب الرخص والتأويلات). انظر "الرسالة القشيرية" ص 125 .
وقال الشيخ محمد بن أحمد المقرئ رحمه الله: (التصوف هو استقامة الأحوال مع الحق) انظر"طبقات الصوفية" 378.
وقال الشيخ أبو الحسين النوري رحمه الله : ( التصوف ترك كل حظ للنفس) انظر "طبقات الأولياء" ص 73.
وقال العلامة الشريف الجرجاني: ( التصوف كله جد فلا يخلطونه بشيء من الهزل، وهو تصفية القلب عن مواقف البرية، ومفارقة الأخلاق الطبيعية، وإخماد صفات البشرية، ومجانبة الدعاوى النفسانية، ومنازلة الصفات الروحانية، والتعلق بعلوم الحقيقة واستعمال ماهو أولى على السرمدية، والنصح لجميع الأمة والوفاء لله تعالى على الحقيقة، واتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الشريعة).انظر "التعريفات" ص 52.
وقال شيخ الإسلام زكريا الأنصاري رحمه الله: (التصوف علم تعرف به أحوال تزكية النفوس وتصفية الأخلاق وتعمير الظاهر والباطن لنيل السعادة الأبدية) انظر "الرسالة القشيرية" ص 07.
وقال الشيخ بشر بن الحارث الحافي: (الصوفي من صفا قلبه لله). انظر "الموسوعة اليوسفية" 01/36.
وقال الإمام الرفاعي: (الصوفي لا يسلك غير طريق الرسول المكرم صلى الله عليه وسلم فلا يجعل حركاته وسكناته إلا مبنية عليه) "حكم السيد أحمد الرفاعي" ص 49-50.
وقال الإمام تاج الدين السبكي في كتابه "معيد النعم ومبيد النقم" ص 119: (ثم عنوان الصوفية حياهم الله وبياهم وجمعنا في الجنة نحن وإياهم، وقد تشعبت الأقوال فيهم تشعبا ناشئا عن الجهل بحقيقتهم لكثرة المتلبسين بها إلى أن قال وإنهم المعرضون عن الدنيا المشتغلون في أغلب الأوقات بالعبادة...ثم تحدث عن تعاريف التصوف إلى أن قال: والحاصل أنهم أهل الله وخاصته الذين ترتجى الرحمة بذكرهم ويستنزل الغيث بدعائهم فرضي الله عنهم وعنا بهم)
وقال الإمام النووي في رسالته "المقاصد" ص 20: (إن أصول طريق التصوف خمسة: 1- تقوى الله تعالى في السر والعلانية. 2- إتباع السنة في الأقوال والأفعال. 3 الإعراض عن الخلق في الإقبال والإدبار. 4- الرضا عن الله في القليل والكثير. 5- الرجوع إلى الله في السراء والضراء).
وقال الإمام السيوطي في "تأييد الحقيقة العلية" ص 57: (إن التصوف في نفسه علم شريف، وإن مداره على اتباع السنة وترك البدع، والتبري من النفس وعوائدها وحظوظها وأغراضها ومراداتها واختياراتها والتسليم لله والرضا به وبقضائه، وطلب محبته واحتقار ما سواه..وعلمت أيضا أنه قد كثر فيه الدخيل من قوم تشبهوا بأهله ليسوا منهم، فأدخلوا فيه ما ليس منه، فأدى ذلك إلى إساءة الظن بالجميع، فوجّه أهل العلم للتمييز بين الصنفين ليُعلم أهل الحق من أهل الباطل، وقد تأملت الأمور التي أنكرها أئمة الشرع على الصوفية فلم أر صوفيا محققا يقول بشيء منها، وإنما يقول بها أهل البدع والغلاة الذين ادّعوا أنهم صوفية وليسوا منهم).
وقال الإمام مالك: ( من تفقه ولم يتصوف فقد تفسّق، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تحقّق). "حاشية العدوي على شرح الزرقاني" 03/95.
وقال الإمام الشافعي: (صحبت الصوفية فاستفدت منهم ثلاث كلمات: قولهم: الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك، وقولهم: نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، وقولهم العدم عصمة). أنظر "تأييد الحقيقة العلية" للإمام السيوطي ص 15.
وكان الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله قبل مصاحبته للصوفية يقول لولده عبد الله: (يا ولدي عليك بالحديث، وإياك ومجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية، فإنهم ربما كان أحدهم جاهلا بأحكام دينه). فلما صحب أبا حمزة البغدادي الصوفي وعرف أحوال القوم أصبح يقول لولده: (يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فإنهم زادوا علينا بكثرة العلم والمراقبة والخشية والزهد وعلو الهمة). أنظر "تنوير القلوب" ص 405 للعلامة الشيخ أمين الكردي.
وقال الإمام العلامة حسنين مخلوف مفتي الديار المصرية الأسبق: (التصوف الإسلامي هو تربية علمية وعملية للنفوس وعلاج لأمراض القلوب وغرس الفضائل واقتلاع الرذائل وقمع الشهوات وتدريب على الصبر والرضا والطاعات...) أنظر "السالكون إلى الله" ص 15.
ويقول الإمام العلامة عبد الحليم محمود شيخ الأزهر سابقا في كتابه "قضية التصوف" ص 259: (التصوف لا يعدوا أن يكون جهاداً عنيفا ضد الرغبات ليصل الإنسان إلى السمو أو إلى الكمال الروحي، ليكون عارفا بالله).
وقال الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي في كتابه "السلفية مرحلة زمنية مباركة لا مذهب اسلامي" ص 189: (التصوف اسم حادث لمسمى قديم، إذ إن مسماه لا يعدو كونه سعيا إلى تزكية النفس من الأوضار العالقة بها عادة، كالحسد والتكبر وحب الدنيا وحب الجاه، وذلك ابتغاء توجيهها إلى حب الله عز وجل والرضا عنه والتوكل عليه والإخلاص له...)
وقال الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله: (الصوفي هو الذي يتقرب إلى الله بفروض الله، ثم يزيدها سنة الرسول عليه الصلاة والسلام من جنس ما فرض الله وأن يكون عنده صفاء في استقبال أقضية العبادة فيكون صافيا لله، والصفا هو كونك تصافي الله) انظر "أصول الوصول" ص 337.
وقال الشيخ محمد بدر الدين الحامد رحمه الله: (اعلم أن التصوف هو تنقية الظاهر والباطن من المخالفات الشرعية، وتعمير القلب بذكر الله تعالى وخشيته ورجائه والسير في العبادات والأعمال على النهج الشرعي طبق السنة الشريفة وخلافا للبدعة السيئة التي يحظر الإسلام التلبس بها). انظر "المحامد من حياة الشيخ محمد الحامد"
وأقوال العلماء في تعريف التصوف ومدح التصوف والصوفية لا تعد ولا تحصى ويكفينا أن نقول إن جمهور علماء اهل السنة سلفاً وخلفاً كلهم متصوفة وكلهم يمدحون التصوف ويعلِّمونه الناس، ولا يضر التصوف أن شانه بعض المتمسلفة.
فهل في ما ذكرنا من تعريفات الأئمة للتصوف ومدحهم له وعدِّ مزاياه شيئا يعاب ؟ هل إذا قلنا إنه لابد للمسلم أن يخلص عمله لله، ويعمل بما يوافق كتاب الله وسنة رسوله ويكثر من ذكر الله ويحب الله ورسوله ويؤدي العبادة على أكمل وجه ويتزين بالأخلاق الحميدة، ويتخلى عن الأخلاق الذميمة وأن يكون تقيا ورعا زاهدا يخاف الله ويخشاه ويراقبه ويحاسب نفسه ويحب الخير لكل الناس...هل في هذا شيء يعاب ؟!. أم أن هذا هو جوهر ولبّ ما يدعو إليه الإسلام؟
فمن أراد أن يتعرف على حقيقة التصوف فليتعرف على ذلك من أئمته ورواده وليس من أعدائه وشانئيه من المتمسلفة وأعداء السلوك والتزكية والأخلاق الحميدة.
وسأذكر لكم شهادة الإمام ابن باديس وموقفه من التصوف والصوفية حتى لا يتفلسف علينا متمسلف ويقول بأن الشيخ ابن باديس كان يعادي الصوفية والتصوف.
قال الشيخ رحمه الله تعالى: ( ومن أكثر الناس محافظة على الأدب وتحريضا عليه ووصاية به شيوخ الزهد والعلم من أئمة التصوف العارفين كرجال الرسالة القشيرية الذين أبقى الله بعظيم فضله على الاسلام وجميل صنعه لنصرة الدين كلامهم حجة على كل من ينتسب الى طريقتهم في مثل هاته الأزمان...). انظر" آثار ابن باديس " لعمار طالبي 03/156.
فهل عرفتم الآن لماذا يكرهون التصوف ويحاربونه؟ لأنهم يكرهون الأخلاق الفاضلة والسلوكيات القويمة والحياة مع الله، ولا شك أننا جميعا متفقون أن القوم مفلسون أخلاقيا وسلوكيا كما هو مشاهد في كل زمان ومكان. ولاشك أن حملتهم على التصوف وأئمته ورواده لا تكون إلا خدمة يقدمونها لأعداء الإسلام بثمن أو بغير ثمن.
وللحق كرات وكرات...


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 16-04-2013, 10:41 AM   #2   

جزائري أصيل
عضو نشيط

الصورة الرمزية جزائري أصيل
جزائري أصيل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة toufikh مشاهدة المشاركة
فالذي يشتغل من العلماء بالحديث يسمى محدِّثا، والذي يشتغل بالفقه يسمى فقيها، والذي يهتم بالتفسير يسمى مفسِّرا، والذي يهتم بالنحو يسمى نحويا...، وكذلك الذي يهتم بعلم التربية والتزكية والسلوك يسمى صوفياً.
هذا الكلام غير مسلَّم، ومردود على صاحبه، فإذا كان من يشتغل بعلم الحديث يُسمَّى محدِّثا، ومن يشتغل بعلم الفقه فقيها، ومن يشتغل بعلم التفسير مفسرا، فينبغي أن نسمي من يهتم بعلم التربية والتزكية والسلوك مربيا أو سلوكيا، أو مُزكِّيًا، وعلى هذا فلفظة الصوفي مقحمة، ودخيلة على علوم الشرع
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة toufikh مشاهدة المشاركة
فالتصوف مشتق من الصفاء
هذا لا يستقيم؛ إذ لو كان مشتقا من الصفاء لقيل صفيٌّ.
فإمَّا أنَّه مشتق من الصوف، الذي هو شعار الرهبان من النصارى، أو مشتق من كلمة "صوفيا" اليونانية التي معناها "الحكمة"، ومنه قولهم للفلسفة "فيلو صوفيا" أي "حُبُّ الحكمة".

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة toufikh مشاهدة المشاركة
وقال الإمام مالك: ( من تفقه ولم يتصوف فقد تفسّق، ومن تصوف ولم يتفقه فقد تزندق، ومن جمع بينهما فقد تحقّق). "حاشية العدوي على شرح الزرقاني" 03/95.
وقال الإمام الشافعي: (صحبت الصوفية فاستفدت منهم ثلاث كلمات: قولهم: الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك، وقولهم: نفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، وقولهم العدم عصمة). أنظر "تأييد الحقيقة العلية" للإمام السيوطي ص 15.
وكان الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله قبل مصاحبته للصوفية يقول لولده عبد الله: (يا ولدي عليك بالحديث، وإياك ومجالسة هؤلاء الذين سموا أنفسهم صوفية، فإنهم ربما كان أحدهم جاهلا بأحكام دينه). فلما صحب أبا حمزة البغدادي الصوفي وعرف أحوال القوم أصبح يقول لولده: (يا ولدي عليك بمجالسة هؤلاء القوم، فإنهم زادوا علينا بكثرة العلم والمراقبة والخشية والزهد وعلو الهمة). أنظر "تنوير القلوب" ص 405 للعلامة الشيخ أمين الكردي.
هذا الكلام غير ثابت عن هؤلاء الأئمة الأعلام، بل ثبت عنهم ضدُّه ونقيضه:
فأمَّا الإمام مالك: فقد ذكر القاضي عياض في "ترتيب المدارك" (124/1): عن المسيبي قال:
((كنا عند مالك وأصحابه حوله فقال رجل من أهل نصيبين: يا أبا عبد الله عندنا قوم يقال لهم الصوفية يأكلون كثيراً، ثم يأخذون في القصائد ثم يقومون فيرقصون.
فقال مالك: أمن الصبيان هم؟
قال: لا.
قال أمجانين؟
قال: لا، قوم مشائخ وغير ذلك عقلاً.
قال مالك: ما سمعت أن أحداً من أهل الإسلام يفعل هذا!
قال الرجل: يل يأكلون، ثم يقومون، فيرقصون نوائب، ويلطم بعضهم رأسه، وبعضهم وجهه!
فضحك مالك ثم قام فدخل منزله.
فقال أصحاب مالك للرجل: لقد كنت يا هذا مشؤوماً على صاحبنا، لقد جالسناه نيفاً وثلاثين سنة فما رأيناه ضحك إلا في هذا اليوم.)).
أمَّا الإمام الشافعي: فقد ذكر ابن الجوزي في كتابه"تلبيس إبليس" (ص370)عنه أنَّه قال:
((لو أن رجلاً تصوف أول النهار لا يأتي الظهر حتى يكون أحمق))!!
وقال أيضاً: ((ما لزم أحد الصوفية أربعين يوماً فعاد إليه عقله أبداً))!!
أمَّا الإمام أحمد: فقد ذكر الإمام الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (11/ 326): عن إبراهيم بن إسحاق السراج، قال:
قال أحمد بن حنبل يوما: يبلغني أن الحارث هذا - يعني: المحاسبي - يكثر الكون عندك، فلو أحضرته، وأجلستني من حيث لايراني، فأسمع كلامه.
قلت: السمع والطاعة، وسرني هذا الابتداء من أبي عبد الله، فقصدت الحارث، وسألته أن يحضر، وقلت: تسأل أصحابك أن يحضروا.
فقال: يا إسماعيل، فيهم كثرة فلا تزدهم على الكسب والتمر، وأكثر منهما مااستطعت.
ففعلت ما أمرني، وأعلمت أبا عبد الله فحضر بعد المغرب، وصعد غرفة، واجتهد في ورده، وحضر الحارث وأصحابه، فأكلوا ثم قاموا إلى الصلاة، ولم يصلوا بعدها، وقعدوا بين يدي الحارث وهم سكوت إلى قريب من نصف الليل، وابتدأ واحد منهم، وسأل عن مسألة، فأخذ الحارث في الكلام، وهم يسمعون، وكأن على رؤوسهم الطير، فمنهم من يبكي، ومنهم من يزعق، فصعدت لا تعرف حال أبي عبد الله، وهو متغير الحال، فقلت: كيف رأيت ؟
قال: ما أعلم أني رأيت مثل هؤلاء القوم، ولا سمعت في علم الحقائق مثل كلام هذا، وعلى ما وصفت، فلا أرى لك صحبتهم، ثم قام وخرج.


  
التعديل الأخير تم بواسطة جزائري أصيل ; 18-04-2013 الساعة 11:05 AM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 19-04-2013, 09:26 PM   #3   

ابو ايوب23
عضو متميز

الصورة الرمزية ابو ايوب23
ابو ايوب23 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


[quote=جزائري أصيل;1584437]هذا الكلام غير مسلَّم، ومردود على صاحبه، فإذا كان من يشتغل بعلم الحديث يُسمَّى محدِّثا، ومن يشتغل بعلم الفقه فقيها، ومن يشتغل بعلم التفسير مفسرا، فينبغي أن نسمي من يهتم بعلم التربية والتزكية والسلوك مربيا أو سلوكيا، أو مُزكِّيًا، وعلى هذا فلفظة الصوفي مقحمة، ودخيلة على علوم الشرع

هذا لا يستقيم؛ إذ لو كان مشتقا من الصفاء لقيل صفيٌّ.
فإمَّا أنَّه مشتق من الصوف، الذي هو شعار الرهبان من النصارى، أو مشتق من كلمة "صوفيا" اليونانية التي معناها "الحكمة"، ومنه قولهم للفلسفة "فيلو صوفيا" أي "حُبُّ الحكمة".


هذا الكلام غير ثابت عن هؤلاء الأئمة الأعلام، بل ثبت عنهم ضدُّه ونقيضه:
فأمَّا الإمام مالك: فقد ذكر القاضي عياض في "ترتيب المدارك" (124/1): عن المسيبي قال:
((كنا عند مالك وأصحابه حوله فقال رجل من أهل نصيبين: يا أبا عبد الله عندنا قوم يقال لهم الصوفية يأكلون كثيراً، ثم يأخذون في القصائد ثم يقومون فيرقصون.
فقال مالك: أمن الصبيان هم؟
قال: لا.
قال أمجانين؟
قال: لا، قوم مشائخ وغير ذلك عقلاً.
قال مالك: ما سمعت أن أحداً من أهل الإسلام يفعل هذا!
قال الرجل: يل يأكلون، ثم يقومون، فيرقصون نوائب، ويلطم بعضهم رأسه، وبعضهم وجهه!
فضحك مالك ثم قام فدخل منزله.
فقال أصحاب مالك للرجل: لقد كنت يا هذا مشؤوماً على صاحبنا، لقد جالسناه نيفاً وثلاثين سنة فما رأيناه ضحك إلا في هذا اليوم.)).
أمَّا الإمام الشافعي: فقد ذكر ابن الجوزي في كتابه"تلبيس إبليس" (ص370)عنه أنَّه قال:
((لو أن رجلاً تصوف أول النهار لا يأتي الظهر حتى يكون أحمق))!!
وقال أيضاً: ((ما لزم أحد الصوفية أربعين يوماً فعاد إليه عقله أبداً))!!
أمَّا الإمام أحمد: فقد ذكر الإمام الذهبي في "سير أعلام النبلاء" (11/ 326): عن إبراهيم بن إسحاق السراج، قال:
قال أحمد بن حنبل يوما: يبلغني أن الحارث هذا - يعني: المحاسبي - يكثر الكون عندك، فلو أحضرته، وأجلستني من حيث لايراني، فأسمع كلامه.
قلت: السمع والطاعة، وسرني هذا الابتداء من أبي عبد الله، فقصدت الحارث، وسألته أن يحضر، وقلت: تسأل أصحابك أن يحضروا.
فقال: يا إسماعيل، فيهم كثرة فلا تزدهم على الكسب والتمر، وأكثر منهما مااستطعت.
ففعلت ما أمرني، وأعلمت أبا عبد الله فحضر بعد المغرب، وصعد غرفة، واجتهد في ورده، وحضر الحارث وأصحابه، فأكلوا ثم قاموا إلى الصلاة، ولم يصلوا بعدها، وقعدوا بين يدي الحارث وهم سكوت إلى قريب من نصف الليل، وابتدأ واحد منهم، وسأل عن مسألة، فأخذ الحارث في الكلام، وهم يسمعون، وكأن على رؤوسهم الطير، فمنهم من يبكي، ومنهم من يزعق، فصعدت لا تعرف حال أبي عبد الله، وهو متغير الحال، فقلت: كيف رأيت ؟
قال: ما أعلم أني رأيت مثل هؤلاء القوم، ولا سمعت في علم الحقائق مثل كلام هذا، وعلى ما وصفت، فلا أرى لك صحبتهم، ثم قام وخرج.
[/لقد ذكرت انت ادلتك وذكر الشيخ عبدالعالي ادلته فهل يجب علينا ان نصدقك ونكذبه لقد ذكرت النقل عن ثلاتة ائمة وذكر هو النقل عن عشرات الا ئمة



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 21-04-2013, 09:15 PM   #4   

ابو ايوب23
عضو متميز

الصورة الرمزية ابو ايوب23
ابو ايوب23 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


قلت ان التصوف مشتق من لباس الصوف الذي هو شعار النصا رى اماسمعت بحديث انس رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يركب الحمار ويلبس الصوف اخرجه الطيالسي والبغوي والترمذي وابن ماجه وابو يعلى .فهل كان رسولنا نصرانيا كماتزعم .ثم متى كان لباس الصوف عيبا اليس ذلك دليل الزهد والتقلل من الدنيا ومجاهدة النفس فان كان التصوف نسبة الى الصوف وليس الى الصفاء كما تزعم فمر حبا بذلك لانه لباس نبينا صلى الله عليه وسلم . ثم الم تقرا قول ابن تيمية في الاستقامة82.1 والثابت الصحيح عن اكابر المشايخ .الصوفية.يوافق ماكان عليه السلف وهذا الذي يجب ان يذكر



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 22-04-2013, 08:31 AM   #5   

جزائري أصيل
عضو نشيط

الصورة الرمزية جزائري أصيل
جزائري أصيل غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


الإشكال ليس في مجرد لبس الصوف للحاجة، فهذا ليس مذموما باتفاق أهل العلم، إنما المذموم هو اتخاذه شعارا يتميز به الإنسان به عن غيره، بل واشتقاق لقب له من ذلك كالصوفي، فتنبه للفرق و لاتكن من الغافلين..!
وما دمت احتججت بقول شيخ الإسلام ابن تيمية، فأنا أذكر لك كلامه في حكم جعل لبس الصوف شعارا لطائفة معينة، واشتقاق لقب لهم من ذلك، قال -رحمه الله-في "مجموع الفتاوى"(11/554 - 555):
((وَأَمَّا لِبَاسُ الصُّوفِ، فَقَدْ لَبِسَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جُبَّةَ الصُّوفِ فِي السَّفَرِ؛ وَلِهَذَا قَالَ الأوزاعي: «لِبَاسُ الصُّوفِ فِي السَّفَرِ سُنَّةٌ وَفِي الْحَضَرِ بِدْعَةٌ»، وَمَعْنَى هَذَا أَنَّ الْمُدَاوَمَةَ عَلَيْهِ فِي الْحَضَرِ بِدْعَةٌ، كَمَا رَوَيْنَا عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سيرين أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ أَقْوَامًا يَتَحَرَّوْنَ لِبَاسَ الصُّوفِ، قَالَ: «أَظُنُّ هَؤُلَاءِ بَلَغَهُمْ أَنَّ الْمَسِيحَ كَانَ يَلْبَسُ الصُّوفَ فَلَبِسُوهُ لِذَلِكَ وَهَدْيُ نَبِيِّنَا أَحَبُّ إلَيْنَا مِنْ هَدْيِ غَيْرِهِ».
إلى أن قال رحمه الله:
((وَقَدْ لَبِسَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقُطْنَ وَغَيْرَهُ، وَمَعْنَى هَذَا أَنَّ اتِّخَاذَ لُبْسِ الصُّوفِ عِبَادَةً وَطَرِيقًا إلَى اللَّهِ بِدْعَةٌ، وَأَمَّا لُبْسُهُ لِلْحَاجَةِ وَالِانْتِفَاعِ بِهِ لِلْفَقِيرِ لِعَدَمِ غَيْرِهِ، أَوْ لِعَدَمِ لُبْسِ غَيْرِهِ، وَنَحْوِ ذَلِكَ؛ فَهُوَ حَسَنٌ مَشْرُوعٌ)).



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 22-04-2013, 04:49 PM   #6   

لغريب
مشرف شرفي

الصورة الرمزية لغريب
لغريب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


جميل جدا ما نقلت نظريا و خاصة هذه الأقوال:
اقتباس:
وقال الإمام الجنيد البغدادي: (من لم يحفظ القرآن، ولم يكتب الحديث لا يقتدى به في هذا الأمر – أي التصوف-، لأن علمنا هذا مقيَّد بالكتاب والسنة. وقال: والطرق كلها مسدودة على الخلق إلا من اقتفى أثر الرسول عليه الصلاة والسلام. وقال: مذهبنا هذا مقيَّد بأصول الكتاب والسنة. وقال: علمنا هذا مشيّد بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم).انظر "الرسالة القشيرية"ص72.
وقال الامام سهل بن عبد الله التستري: ( أصول مذهبنا – أي التصوف – ثلاثة : الإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في الأخلاق والأفعال، والأكل من الحلال، وإخلاص النية في جميع الأعمال).انظر "في التصوف الاسلامي" ص13
وقال الإمام أبو بكر الشبلي: ( الصوفي من صفا قلبه فصفى، وسلك طريق المصطفى، ورما الدنيا خلف القفا، وأذاق الهوى طعم الجفا). انظر "روضة المتقين" 01/186.
وقال الشيخ محمد بدر الدين الحامد رحمه الله: (اعلم أن التصوف هو تنقية الظاهر والباطن من المخالفات الشرعية، وتعمير القلب بذكر الله تعالى وخشيته ورجائه والسير في العبادات والأعمال على النهج الشرعي طبق السنة الشريفة وخلافا للبدعة السيئة التي يحظر الإسلام التلبس بها). انظر "المحامد من حياة الشيخ محمد الحامد"

فإن كانت هذه الصوفية فأشهدكم أني صوفي وفقا لما كتب بالأحمر.
لكن الواقع غير هذا تماما..
و من الصوفية من أعرف و يأتون بمنكرات لم يفعلها أحد و لم يأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم و لا أصحابه الأطهار.
فمن أين لهم بها؟
و لمن أراد رؤية الصوفية الذين أقصدهم فليتابع هذا.
http://www.safeshare.tv/w/KmyzOWKHXt
أما الصوفية التي لا أعرفها فلك أن تعرفنا بها و لك منا جزيل الشكر.


  
أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
[/CENTER]
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 22-04-2013, 07:04 PM   #7   

ابو ايوب23
عضو متميز

الصورة الرمزية ابو ايوب23
ابو ايوب23 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جزائري أصيل مشاهدة المشاركة
الإشكال ليس في مجرد لبس الصوف للحاجة، فهذا ليس مذموما باتفاق أهل العلم، إنما المذموم هو اتخاذه شعارا يتميز به الإنسان به عن غيره، بل واشتقاق لقب له من ذلك كالصوفي، فتنبه للفرق و لاتكن من الغافلين..!
وما دمت احتججت بقول شيخ الإسلام ابن تيمية، فأنا أذكر لك كلامه في حكم جعل لبس الصوف شعارا لطائفة معينة، واشتقاق لقب لهم من ذلك، قال -رحمه الله-في "مجموع الفتاوى"(11/554 - 555):
((وَأَمَّا لِبَاسُ الصُّوفِ، فَقَدْ لَبِسَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جُبَّةَ الصُّوفِ فِي السَّفَرِ؛ وَلِهَذَا قَالَ الأوزاعي: «لِبَاسُ الصُّوفِ فِي السَّفَرِ سُنَّةٌ وَفِي الْحَضَرِ بِدْعَةٌ»، وَمَعْنَى هَذَا أَنَّ الْمُدَاوَمَةَ عَلَيْهِ فِي الْحَضَرِ بِدْعَةٌ، كَمَا رَوَيْنَا عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سيرين أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ أَقْوَامًا يَتَحَرَّوْنَ لِبَاسَ الصُّوفِ، قَالَ: «أَظُنُّ هَؤُلَاءِ بَلَغَهُمْ أَنَّ الْمَسِيحَ كَانَ يَلْبَسُ الصُّوفَ فَلَبِسُوهُ لِذَلِكَ وَهَدْيُ نَبِيِّنَا أَحَبُّ إلَيْنَا مِنْ هَدْيِ غَيْرِهِ».
إلى أن قال رحمه الله:
((وَقَدْ لَبِسَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقُطْنَ وَغَيْرَهُ، وَمَعْنَى هَذَا أَنَّ اتِّخَاذَ لُبْسِ الصُّوفِ عِبَادَةً وَطَرِيقًا إلَى اللَّهِ بِدْعَةٌ، وَأَمَّا لُبْسُهُ لِلْحَاجَةِ وَالِانْتِفَاعِ بِهِ لِلْفَقِيرِ لِعَدَمِ غَيْرِهِ، أَوْ لِعَدَمِ لُبْسِ غَيْرِهِ، وَنَحْوِ ذَلِكَ؛ فَهُوَ حَسَنٌ مَشْرُوعٌ)).
الفرق بيننا وبينكم اننا نجعل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته حجة وتجعلو حجتكم كلام ابن تيمية فان انس لم يذكر في الحديث ان النبي كان يلبسه في السفر بل كلامه مطلق غير مقيد.واقراحديث ابن مسعودقال كانت الانبياء قبلكم لايستحون من ان يلبسوا الصوف.اخرجه وكيع في الزهد.لكنكم جعلتم لباس الصوف عيبا.والاكثر من ذلك اننا نرى ائمة التصوف غير متمسكين بلباس الصوف بل قلوبهم متعلقة بتزكية النفس وعبادة الله
.


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 22-04-2013, 07:09 PM   #8   

ابو ايوب23
عضو متميز

الصورة الرمزية ابو ايوب23
ابو ايوب23 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لغريب مشاهدة المشاركة
جميل جدا ما نقلت نظريا و خاصة هذه الأقوال:

فإن كانت هذه الصوفية فأشهدكم أني صوفي وفقا لما كتب بالأحمر.
لكن الواقع غير هذا تماما..
و من الصوفية من أعرف و يأتون بمنكرات لم يفعلها أحد و لم يأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم و لا أصحابه الأطهار.
فمن أين لهم بها؟
و لمن أراد رؤية الصوفية الذين أقصدهم فليتابع هذا.
http://www.safeshare.tv/w/kmyzowkhxt
أما الصوفية التي لا أعرفها فلك أن تعرفنا بها و لك منا جزيل الشكر.
وانا اعرف سلفيين يتاجرون بالمخدرات ويشربون الخمر ....................... في ليالي رمضان ويصاحبون البنات ويفعلون الزنا ويعقون والديهم وياخرون الصلاة ويذبحون الناس ويتعاملون بالربا والرشوة....فهل امربذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم


  
التعديل الأخير تم بواسطة لغريب ; 23-04-2013 الساعة 06:23 AM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 22-04-2013, 07:38 PM   #9   

بنالعياط
شروقي

الصورة الرمزية بنالعياط
بنالعياط غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


و أخيرا جاء صوفي ..
أهلا بحبيبنا..عليك أن لا تخجل ................................................
كنت أتمنى أن تخرج الصوفية لتدافع على نفسها في وكرها..
نحن نعلم أن الصوفية مسالمة مسلمة لا تسب ولا تشتم ولا فاجرت بدم الناس يوما..
رغم كل هذ أريد أن أبقى مسلم فقط..



  
https://scontent-a-cdg.xx.fbcdn.net/...61&oe=550ADE81

يأتي في آخر الزمــان قوم: حدثــاء الأسنان، سفهاء الأحــلام، يقولون من خير قــول البــرية ، يقتــلون أهل الإسلام ويدعون أهـل الأوثان، كث اللحيـة (غزيرو اللحيــة)، مقصرين الثيــاب، محلقيــن الرؤوس، يحسنون القــيل ويسيئون الفعــل، يدعون إلى كتاب الله وليسوا مــنه في شيء.
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الذين يحملون هذه الصفات:
يقرأون القرآن لا يتجـاوز حنــاجرهم، يمــرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرَّميَّــة، فأينما لقيـتموهم فاقتــلوهم، فإن قتــلهم أجر لمن قتــلهم يوم القــيامة. قال النبي عليه الصلاة والسلام: فإن أنـا أدركتهــم لأقتــلنهم قتــل عاد.
مصــادر الحديث:
===========
صحيح بخارى - صحيح مسلم-مسند احمد بن حنبل - السنن الكبرى للنسائى- السنن الكبرى للبيهقى - الجمع بيين الصحيحين بخارى ومسلم - كتاب الأحكام الشرعية الكبرى - سنن أبى داود
التعديل الأخير تم بواسطة لغريب ; 23-04-2013 الساعة 06:22 AM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 23-04-2013, 07:06 AM   #10   

لغريب
مشرف شرفي

الصورة الرمزية لغريب
لغريب غير متواجد حالياً


افتراضي رد: حقيقة التصوف بقلم الإمام: عبد العالي بوعكاز


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ايوب23 مشاهدة المشاركة
وانا اعرف سلفيين يتاجرون بالمخدرات ويشربون الخمر ....................... في ليالي رمضان ويصاحبون البنات ويفعلون الزنا ويعقون والديهم وياخرون الصلاة ويذبحون الناس ويتعاملون بالربا والرشوة....فهل امربذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم
أعتبر هذه مغالطة من المغالطات لأنك تدري أننا نتكلم عن المناهج لا على الأفراد.
نتكلم عن أصول الطرقية و ممارسات مشايخها لا على المنتسبين إليها.
يمكن تغيير كلمة سلفيين في قولك بكلمة مسلمين،هل يضر هذا بالإسلام؟
كلا.
أما بخصوص أغلب من عرفت من الصوفية فالمشكل مشكل إعتقاد و أفعال بإسم المنهج ذاته و ليس مخالفة منتسبين للصوفية لمنهجهم.
منهم من يعتقد أن شيخه يصلي في الحرم و يتوسل بشيخ الطريقة و يدعوا الأموات و هذا على أساس أنه دين.
إذن سلفي أو مسلم يفعل المعاصي مخالف للمنهج الذي يدعي أنه منتسب إليه أمر و ممارسة مسلم لمعاصي يدفعه إليه منهج منتسب إليه أمر آخر.
أرجوا أن أكون قد وفقت في شرح المغالطة التي يقع فيها الكثير .
لهذا إسأل نفسك هل ما يفعله أكثر الصوفية اليوم فعله رسول الله صلى الله عليه و سلم؟و هل رقص صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟


  
أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه
[/CENTER]
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة