التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > المنتدى العام الإسلامي > قسم الحوار الديني

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





قسم الحوار الديني قسم يعني بالقضايا محل النقاش

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 17-06-2014, 02:20 PM   #1   

سميع الحق
عضو متميز

الصورة الرمزية سميع الحق
سميع الحق غير متواجد حالياً


افتراضي وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟

كلما هيمنت "القاعدة" ومشتقاتها على أرض ما، تعالت أصوات المنكرين لـ"وحشية" تلك الجماعات المسلحة وممارساتها الفظيعة، وكثيرا ما نقرأ ونسمع في وسائل الإعلام أن مظاهر هذه "الوحشية" تتمثل في قطع يد السارق، وجلد الزاني أو رجمه!
الذي أدين الله تعالى به أن تنظيم "القاعدة" وما دار في فلكه من جماعات على ضلال.. بإعلان الجهاد بلا راية ولا عدة، وقتل الأبرياء من المسلمين والمعاهدين، واستحلال أموالهم، ومجافاة الحكمة والتدرج في دعوة الناس إلى الحق، والتسرع والعنف في فرض الأفكار، وإقامة الحدود الشرعية ..دون غطاء الشرعية!
لكن تضليلي لجماعة ما لا يعني أن أضلل جميع أفعالها، وأسفه جميع أقوالها، والله تعالى يقول: "ولا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى"
أعظم ثمرات انحراف القاعدة ومشتقاتها، أنهم فتحوا الباب لأقوام من الجهلة (والمغرضين)، تذرعوا بالطعن في "القاعدة" ليطعنوا في الإسلام، فكل ما جال في فكر أتباع "القاعدة" ضلال، وكل ما لمسته أيديهم في تباب، وكل ما لفظته ألسنتهم باطل ومنكر و"وحشية"، فيحق لنا أن نطعن في كلمة "الجهاد" لأن أتباع "القاعدة" يستعملونه، ويسوغ لنا أن نستهزئ باللحية لأن أتباع "القاعدة" يطلقونها، ويتهيأ لنا أن نسفه الدعوة إلى التوحيد لأن أتباع "القاعدة" نسفوا القبور والمقامات، بل حتى الختم النبوي الذي احتكرت "القاعدة" وفروعها "حقوق طبعه" في راياتها صار شعارا لأتباعها دون غيرهم مع أنه تراث للمسلمين جميعا!
ومن هذا الباب، صار إقامة الحدود الشرعية وحشية وبربرية..لأن أتباع "القاعدة" أقاموها!
تالله لا يضاهي ضلالَ "القاعدة" إلا ضلالُ الطاعنين في دين الله..بل يفوقه!


  
سأل أناس رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكهان؟ فقال: «ليسوا بشيء»
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 17-06-2014, 02:40 PM   #2   

العطاء
عضو فعال

الصورة الرمزية العطاء
العطاء غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


وقعت على الجرح والمصاب ياسميع الحق ...
والله أن الرد على القاعدة وداعش ونقد منهجهم التكفيري المتطرف نفعله على مضض وحسرة وقلب يتفطر ...
أتدي لم ؟
لأنه تقر به أعين الصليبيين والزنادقة والمنافقين والمشركين وأهل الردة والرافضة ...
لأنه يتوافق مع ردهم فكلانا نقول أنهم متطرفون ...

ويغيب جوهر الإختلاف بين من ينصح وينقتد القاعدة وبين أولائك المحاربين لله ولرسوله .

فالأوائل تقر أعينهم بتطبيق الشريعة والحدود ودحر أعداء الإسلام وإقامة الجهاد لكنهم يلمون عليهم الغلو وتكفير المسلمين وقتالهم والجهاد دون راية دون ضوابط وينتقدون منهجهم الخارجي الذي يدمر الآمة الإسلامية ويأت لها بالويلات فهم يرون أن دولة الإسلام هي ثمرة أكثر من كونها هدف ، ثمر يجب أن تمر بالدعوة باللتي هي أحسن وبأسلوب نبوي ...

في حين الطائفة الثانية لا تنتقد التطرف بل تنتقد ذات الدين وشعائره وحدوده ...

فالهمجية عندنا هي ليست الجهاد ولا إقامة الشرع ولا الحدود لكن في عدم النهج النبوي في الوصول لكل ذلك وتطبيق ذلك في غير محله.

أما الهمجية عند أعداء الإسلام فهي ببساطة الإسلام .

وهذا هو الفرق .

نسآل الله أن يكف شر القاعدة أو يهديها أو يأخذها .

تحية سميع

العطاء


  
التعديل الأخير تم بواسطة العطاء ; 17-06-2014 الساعة 02:46 PM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 17-06-2014, 04:33 PM   #3   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


بارك الله فيك أخي الفاضل:" سميع الحق": لا فض فوك.
جزاك الله الجنة.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 17-06-2014, 05:32 PM   #4   

قطر.الندى
عضو متميز

الصورة الرمزية قطر.الندى
قطر.الندى غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


بورك فيك الأخ سميع الحق... مهم جدا أن تُوضع النقاط على الحروف.



...................................
تعقيبا على عبارة وردت في تعليق الأخ العطاء التي قال فيها:
"والله أن الرد على القاعدة وداعش ونقد منهجهم التكفيري المتطرف نفعله على مضض وحسرة وقلب يتفطر ...
أتدي لم ؟
لأنه تقر به أعين الصليبيين والزنادقة والمنافقين والمشركين وأهل الردة والرافضة ...
لأنه يتوافق مع ردهم فكلانا نقول أنهم متطرفون ...

ويغيب جوهر الإختلاف بين من ينصح وينقتد القاعدة وبين أولائك المحاربين لله ولرسوله ."

عزاء المؤمن وهو يفعل ذلك قول الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) المائدة آية(8)

لا داعي للحسرة ولا لأن ينفطر قلبك على غياب جوهر الاختلاف بين من ينصح وقلبه على الدين ومن ينصح وقلبه على توجيه الضربات للدين.. "فالنية" كفيلة بأن تصنع الفارق بين هؤلاء وأولئك... وهناك رب كريم يعلم الجهر وما يخفى... عندما نخلص النوايا ونتخذ الأسباب ونوحد الصفوف يحصل الفتح كثمرة أكثر من كونه هدف.


  
التعديل الأخير تم بواسطة قطر.الندى ; 17-06-2014 الساعة 06:58 PM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 17-06-2014, 06:51 PM   #5   

algeroi
شروقي

الصورة الرمزية algeroi
algeroi غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


الإنحراف نحو التطرّف والعنف هو مرض له أسبابه الموضوعية [المتعلّقة بالجانب السياسي والإجتماعي ] والذاتية [ المتعلّقة بالجانب النفسي والتكوين الفكري ] ولا يمكن معالجة الظاهرة دون معالجة مسبباتها
ومن أعراض هذا المرض ظهور تطرّف من نوع آخر سببه ودافعه الرئيس هو [ الروح الإنهزامية ] أمام مدنية الغرب و [الإرهاب الفكري] الذي تمارسه [المؤسسات الإعلامية ] التي يقوم عليها التغريبيون
وبين هؤلاء وألئك تيار واسع من أبناء الإسلام بعلمائه وكتّابه ومثقّقيه بسعون سعيا جادا لتحويل [ الهلال] إلى [ دائرة] تلمّ الشمل وفق [ وحدة منهجية ] و[ تصوّر واضح ] وإعادة تشكيل الخريطة الفكرية في العالم الإسلامي بما يحقّق الغاية من خلق الخلق



  
وعند الله تجتمع الخصوم ... [ وداعا ]

أيّ عذر والأفاعي تتهادى .... وفحيح الشؤم ينزو عليلا

وسموم الموت شوهاء المحيا .... تتنافسن من يردي القتيلا

أيّ عذر أيها الصائل غدرا ... إن تعالى المكر يبقى ذليلا


موقع متخصص في نقض شبهات الخوارج

الشبهات الثلاثون المثارة لإنكار السنة النبوية عرض وتفنيد ونقض
نقض تهويشات منكري السنة : هدية أخيرة

الحداثة في الميزان
مؤلفات الدكتور خالد كبير علال - مهم جدا -
المؤامرة على الفصحى موجهة أساساً إلى القرآن والإسلام
أصول مذهب الشيعة الإمامية الإثني عشرية
مسألة التقريب بين أهل السنة والشيعة

رد مع اقتباسإقتباس
قديم 17-06-2014, 11:40 PM   #6   

العطاء
عضو فعال

الصورة الرمزية العطاء
العطاء غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قطر.الندى مشاهدة المشاركة
بورك فيك الأخ سميع الحق... مهم جدا أن تُوضع النقاط على الحروف.



...................................
تعقيبا على عبارة وردت في تعليق الأخ العطاء التي قال فيها:
"والله أن الرد على القاعدة وداعش ونقد منهجهم التكفيري المتطرف نفعله على مضض وحسرة وقلب يتفطر ...
أتدي لم ؟
لأنه تقر به أعين الصليبيين والزنادقة والمنافقين والمشركين وأهل الردة والرافضة ...
لأنه يتوافق مع ردهم فكلانا نقول أنهم متطرفون ...

ويغيب جوهر الإختلاف بين من ينصح وينقتد القاعدة وبين أولائك المحاربين لله ولرسوله ."

عزاء المؤمن وهو يفعل ذلك قول الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) المائدة آية(8)

لا داعي للحسرة ولا لأن ينفطر قلبك على غياب جوهر الاختلاف بين من ينصح وقلبه على الدين ومن ينصح وقلبه على توجيه الضربات للدين.. "فالنية" كفيلة بأن تصنع الفارق بين هؤلاء وأولئك... وهناك رب كريم يعلم الجهر وما يخفى... عندما نخلص النوايا ونتخذ الأسباب ونوحد الصفوف يحصل الفتح كثمرة أكثر من كونه هدف.

كلمات طيبة
بارك الله بكِ وجزاك خيرا


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 18-06-2014, 12:52 AM   #7   

almohalhil
شروقي

الصورة الرمزية almohalhil
almohalhil غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


المشكل أيها الأحبة الكرام أننا تعودنا أن نلتقط الأخبار ونصدقها ولا نبحث عمن يروج مثل هده الأكاديب عن داعش ... الدولة الإسلامية في العراق والشام ... وما دمنا نستمع عن القوم ولا نسمع منهم فتاالله لن ننصفهم ابدا ....
شيطنة الآخر أمر ألفناه من الإعلام الصهيو صليبي ومن يدور في فلكه ...ليس لهم غاية إلا الطعن في دولة الإسلام وتشويه منهجها ونعتها بأقبح الأوصاف والنعوت ...مسخرة في دلك علماء السلاطين ...الدين يتلددون بطيب العيش والمسلمون مستباحة أراضيهم .ودينهم عرضة للضياع ... فهبت عصبة لنصرة الدين ... ورفع هدا الدل الدي تسلط على رقاب المسلمين ...فكان من المعلوم أن تجابه بأقدر الحروب الإعلامية ...
ولكن الرسول وعد ووعده حق ....وقال وقوله صدق ...فقد جاء في صحيح مسلم: عن ثوبان، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك".
وعن المغيرة بن شعبة، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لن يزال قوم من أمتي ظاهرين على الناس حتى يأتيهم أمر الله وهم ظاهرون".
وعن جابر بن سمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: "لن يبرح هذا الدين قائماً يقاتل عليه عصابة من المسلمين حتى تقوم الساعة".
وعن جابر بن عبد الله، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة".
لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على عدوهم لا يضرهم من خدلهم

أقول هدا ليس تزكية للقوم و إنما لنصدق مع أنفسنا ....داعش اليوم هي من تقدم الدماء والأشلاء رخيسة في سبيل إعلاء راية لا إله إلا الله وتحكيم شرع الله في الأرض الدي غيبه طواغيت العصر ...سعيا منهم لإدلال المسلمين والتمكن من رقابهم . وقد نسوا أن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين ...ولا عزة لمن حارب دين الله أيا كان أسمه ومهما كان نسبه
قال تعالى: {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} التوبة: 32.
وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} الأنفال: 36.

وحت أضعكم في الصورة ....إليكم ما قاله الناطق الرمسي باسم داعش ...بعد الفتح الدي من الله به على عباده الموحدين .....واقرؤوا كلمته المفرغة ...علها تلامس القلوب تحيي ما تبقى من نخوة





----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

الحمد لله القويّ المتين

والصلاة والسلام على مَن بُعِثَ بالسيف رحمةً للعالمين.

أمّا بعد:

قال اللهُ تعالى: {إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ} [الأنفال:12]

الحمدُ لله الذي صدقَ وعدَه، وثبّت عبادَه، ونصرَ جُندَه، وهزمَ الروافضَ وحدَه.

الحمدُ لله الذي ملأَ قلوبَهُم رُعباً وأقدامَهُم هزيمة.

الحمدُ للهِ الذي جعلَ أسلحتَهم وعتادهم ومراكبهم وأموالهم للمجاهدين غنيمة.

ولعلّ العالمَ اليوم يقف مذهولاً أمام انتصارات الدولة الإسلامية في العراق والشام؛ الأعداءُ والمُناصرون، بتعجُّبٍ وحيرةٍ يتساءَلون:

مَن يدعمُ الدولة؟

مَن يُساند الدولة؟

ما مصدرُ تمويلِها؟

مِن أينَ تسليحُها؟

مَن يُخطِّطُ لها؟

ما سرّ صمودِها وقد أعلنَ الجميعُ حربَهُم عليها؟

ألا فلتعلَموا الحقيقة:

الا إنّ الدولةَ من غيرِ اللهِ لا حولَ لها ولا قوّة.

لم تنتصر الدولة من عددٍ ولا عدّة، ولا من سلاحٍ أو مال، وإنّما تنتصر الدولةُ بفضل الله وحدَهُ بعقيدتها التي تحطّمت على حصونها كلُّ الشُّبَه، وانكشفَت كلُّ التُّهَم.

تنتصرُ الدولةُ بإيمان جنودها بنصر الله.

{الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ *فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} [آل عمران:173-174]

تنتصرُ الدولةُ بصدقِ جنودها {الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} [الحج:41]

تنتصرُ الدولةُ بتضحيات جنودها وأبنائها {الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ} [آل عمران : 172]

لم تُثنهِمُ الجراح، لم تُخِفهم المُداهمات، لم تُغيّرهم السجون، لم يُبالوا بالقتل، بالتشريد، بالقلّة بالخِذلان، صبَروا على الجوع والنقص والحرمان سنينَ إثر شهورٍ إثر أيّامٍ وأيام، ثبتوا وصبروا وصبروا؛ في السجون، في البيوت، تحت الأرض، في الجبال، في الوديان، في الصحراء، وما أدراكُم ما الصحراء، في العراء في الرمضاء.

·تنتصر الدولة لأنها كما قال أميرُها أبو عمر -رحمه الله-، تنتصر لأنها بُنيت من أشلاء الشهداء، ورُويَت بدمائهم، وبها انعقدَ سوقُ الجنّة.

·تنتصر: لأن توفيق اللهِ في هذا الجهاد أظهَرُ من الشمس في كبد السماء.

·تنتصر: لأنها لم تتلوَّث بكسبٍ حرام أو منهجٍ مشوَّه.

·تنتصر: بصدق القادة الذين ضحَّوا بدمائهم، وصِدق الجنود الذين أقاموها بسواعدهم –نحسبهم والله حسيبهم.

·تنتصر: لأنها وحدة المجاهدين ومأوى المستضعفين.

·تنتصر: لأن الإسلام بدأ يعلو ويرتفع، وبدأت السحابة تنقشع، وبدأ الكُفر يندحر وينفضح.

·تنتصر: لأنها دعوةُ المظلوم، ودمعة الثكالى، وصرخةُ الأُسارى، وأمل اليتامى.

·تنتصر: لأن الكُفرَ بكلِّ مِلله ونِحله اجتمعَ عليها، وكلَّ صاحبِ هوىً وبدعةٍ خوّارٍ جبانٍ بدأ يطعن فيها، فتيقّنّا بصدق الهدف وصحّة الطريق.

·تنتصر: لأننا على يقينٍ أن الله لَن يكسر قلوب الموحّدين المستضعفين، ولن يُشَمِّتَ فينا القومَ الظالمين.

·تنتصر: لأن الله تعالى وعدَ في مُحكمِ تنزيلهِ فقال: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [النور :55]

هذه هي الحقيقة.

فيا جنود الدولة.. يا أبناءَ الدولة.. يا أنصارَ الدولة في كلّ مكان:

تذكّروا دائماً واعلَموا أنّ هذا النصر، وكلَّ نصرٍ إنّما هو من عند الله، بفضلِ اللهِ وحده ومنّتهِ عليكُم، لا حولَ لكُم ولدولتِكُم ولا قوّة إلاّ بالله.

فتذكّروا دائماً ضعفَكُم وقلّة حيلتكُم، وتواضَعوا لله دائماً ولا تتكبّروا على عباده، وإيّاكُم إيّاكم أن يُصيبكُم العُجب والغرور.

تعلّموا من الدروس السابقة، فإنّهُ ما منَّ اللهُ تباركَ وتعالى على جُندهِ بِنصرٍ فدخلَ عليهمُ العُجبُ أو الغرور إلاّ أعقبَهُ عِقابُ وهزيمة ومصائبُ عظيمة.

قال اللهُ تعالى: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}[آل عمران: 165]

وقالَ تعالى: {مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ} [النساء: 79]

وقالَ تعالى: {وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ}[التوبة : 25]

فأكثِروا من قولِ: لا حولَ ولا قوّة إلاّ بالله، والتبرّؤ من حَولِكُم وقوّتكم إلى حولِ اللهِ وقوّتِه، وجدِّدوا نيّاتكُم، وتوكّلوا على الله دائماً.

إيّاكُم أن تغترّوا بما فتحَ اللهُ عليكم، فتستهينوا بعدوّكم، فيدولَ عليكُم.

إيّاكُم أن تُعجَبوا بما أفاءَ اللهُ عليكم من طائراتٍ ودباباتٍ ومدرّعاتٍ وهَمَرات، ومدافعَ وأسلحةٍ وذخيرةٍ وعُدّةٍ وعتاد، فليسَ بِها تُنصَرون، فاعتمِدوا على اللهِ لا عَليها، وتوكّلوا عليهِ لا عليها، وإذا دخلتُم قرية فطأطِئوا رؤوسَكُم، سُنّةَ نبيّكُم صلّى اللهُ عليهِ وسلّم. لا تتفاخَروا ولا تتباهَوا، {إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ} [لقمان:18]

واقبَلوا التوبة ممّن أرادَ التوبة، وكُفّوا عمّن يكفّ عنكم، واعفوا عن أهلكُم أهلِ السُنّة، واصفحوا عن عشائركُم سُنّةَ نبيّكُم صلّى اللهُ عليهِ وسلّم عندَ المقدرة.

{ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ} [النور:22]

وتذكّروا.. لئِن ينجوَ ألفُ كافرٍ خطأً أحبُّ إلينا من قتلِ مُسلمٍ خطأً.

وإيّاكُم والدُّنيا فقد فتحَت لكُم أبوابَها، وأتَتكُم راغِمة، فلا تغرّنّكُم، لا تَفْتِنَنَّكُم. امضُوا في جهادكُم، {وَمَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَى}[القصص:60]

إنَّ الأُسُودَ أسودَ الغيلِهمَّتُها - يوم الكريهةِ في المسلوب لاالسَّلبِ

سِيروا للقاءِ ربّكُم، ولا تُفتَنوا بالنصر، ولا تَلينوا لعدوِّكُم، وقد منحكُم اللهُ أكتافَهُم فواصِلوا زحفَكُم فإنّهُ ما حَمِيَ الوطيسُ بَعد، فلَن يحمى إلاّ في بغدادَ وكربلاء، فتحزَّموا، وتجهَّزوا تجهَّزوا.

ولا يفوتُنا أن نزفَّ لجنود الدولة الإسلامية وأبنائها وأنصارها في كلِّ مكان نبأَ استشهادِ بطلٍ من أبطال الدولةِ الإسلاميّة، وقائدِ من قاداتِها، ورمزٍ من رموزِها، وعَلَمٍ من أعلامِها، وإمامٍ من أئمّتِها، رجلٌ من رجالاتِها، عدنان اسماعيل نجم، أبو عبدالرحمن البيلاوي الأنباريّ.

يا ربِّ فاجعَلْ في الجِنانِ مُقامَهُ – وبِغبطَةٍ نَلقى المُصابَ ونصبِرُ

بالحمدِ والصبرِ الجميلِ مع الرِّضا – نلقى القضاءَ بحِسبةٍ ونُكابِرُ

نَلقى الفجيعةَ بالأحبّةِ شُمَّخاً – بتجلُّدٍ للشامِتينَ نُصابِرُ

نحسبهُ واللهُ حسيبُه، ولا نُزكّي على اللهِ أحداً.

من السابقين الأوّلين في جهاد الصليبيّين على أرض الرافدين، فإذا ذكرتُم الأنصار فعدّوهُ من القدماء المخضرمين الأخيار، وإذا ذكرتُم التوحيدَ والجهاد، فعدّوهُ من المؤسّسين، وإذا ذكرتُم الدولة الإسلاميّة، فعُدّوه من الموطّدين لأركانِها والقادةِ الكبار، وإذا ذكرتُم التاريخ فعدّوهُ من المجاهدين الفاتحين الأبطال، وإذا ذكرتُم أهلَ الشجاعة والكرم والمروءة فعدّوهُ من الصميم.

كانَ رحمهُ اللهُ لا يرضى الدنيّةَ في دينِه، صبورٌ جَلْدٌ مِقدام، همّةٌ عاليةٌ تفوقُ الهِمَم، غيظُ المنافقين والمرتدّين، إذا حلَّ في مكانٍ خَنَسوا وخَسِئوا وخابوا، وفخرُ المجاهدين الموحّدين، إذا رأوهُ استبشروا وأمِنوا واطمأنّوا، ما عهدتُهُ إلاّ قوّاماً في الليل، صوّاماً مجاهداً في النهار، وما نظرتُ إليه إلاّ رأيتُ الأنفَةَ والعِزّة والرجولة، وما كلّمتُه إلاّ سمعتُ منهُ التوحيدَ والولاءَ والبراء.

حلَّ عندهُ الشيخ أبو مصعب الزرقاويّ فكانَ خيرَ أنصاريٍّ لِخيرِ مُهاجِر، فلَزِمَه وصاحبَهُ قرابةَ ثلاثة سنين، فنهلَ من عقيدته وتشرّبَ مَنهجَه، وكانَ ساعدَهُ الأيمن، حتى ابتلاهُ اللهُ بالأسرِ عند الصليبيين، فمكث في مدرسة يوسف بضعَ سنين أمضاها في طلب العلم، فكانَ في ذلكَ كالإبلِ الهيم، لَم يفتُر عن طلبِ العلمِ يوماً، فقرأَ القرآنَ بالقراءاتِ العشر وجمعَهُ بينَ جنبيه، فكانَ رحمَهُ اللهُ من الحُفّاظ، وقرأَ التفاسيرَ والسيرة ودرسَ النحوَ والحديثَ وأصولَ الفقه، ولَم يمنعهُ حرصه الشديد على طلب العلم من رعاية شؤون إخوانه، فكانَ في السجن الأمير يُدير إخوانه ويحلّ مشاكلهم ويتصدّى لأهل الباطل والمنحرفين ومكائدهم.

ثمَّ مَنَّ اللهُ تباركَ وتعالى عليه فخرجَ من السجنِ في وقتٍ عصيبٍ على الدولة قبلَ نحوِ عامين، وقد جمعَ بين العلمِ الشرعيّ والعلم العسكريّ. خرجَ متعطّشاً للقاء أعداء الله، فواصلَ عملَ الليل بالنهار، مُشرفاً عاماً متنقلاً بين الولايات، يُخطّط للمعارك ويُدير الغزوات، فسعّرَ القتال وحوّل العراق إلى جحيمٍ للروافض والمرتدين، وكانَ بفضل اللهِ المُخطِّطَ والقائدَ للمعاركِ الأخيرة في الأنباء ونينوى وصلاح الدين، والعقلَ المدبّر لهذه الفتوحات والانتصارات الأخيرة.

رحمكَ الله يا أبا عبدالرحمن وأسكنكَ الفردوسَ الأعلى، وحشركَ مع النبيّين والصدّيقين والشهداء والصالحين، وحَسُنَ أولئك رفيقاً.

أمّا البيلاوي فقد نالَ الشهادةَ التي طالما تمنّاها وسعى لها، نحسبهُ واللهُ حسيبه.

وأمّا أنتُم يا جنودَ الدولة الإسلامية، فسيروا على دربِ أبي عبدالرحمن، شمّروا عن ساعد الجِدّ، ولا تتنازلوا عن شِبرٍ حرّرتموه، ولا يطؤهُ الروافض ثانيةً إلاّ على أجسادكم وأشلائكم، وازحفوا إلى بغداد الرشيد، بغدادَ الخلافة، فلَنا فيها تصفية حساب، صبّحوهم على أسوارِها، لا تدعوهم يلتقطوا الأنفاس، وكونوا على يقينٍ بنصرِ الله ما اتّقيتموه، فإنّ الروافضَ أمّةٌ مخذولة، حاشا للهِ أن ينصرهم عليكم وهم مُشركون عبَدَة البشر والحجَر.

وهذه أخيراً رسالةٌ إلى أحمق الرافضةِ نوري..

ماذا فعلتَ بقومكَ يا أُحيمِق، وما أحمقُ منكَ إلاّ مَن رضيَ بكَ رئيساً وقائداً.

تبقى بائعَ ملابسَ داخليّة، مالكَ وللسياسة والقيادة العسكريّة! لقد أضعتَ على قومِكَ فرصةً تاريخيّةً في القضاء على العراق، ولَتَلعنُكَ الروافض ما بقيَت لهُم باقية.

حقّاً إنّ بيننا تصفيةٌ للحساب، صدقتَ وأنتَ الكذوب، حسابٌ ثقيلٌ طويل، ولكنّ تصفية الحساب لن يكون في سامرّاء أو بغداد، وإنّما في كربلاء المُنَجَّسَة والنَّجَس الأشرَك، وانتظِروا إنّا معكُ مُنتظِرون.

واللهُ غالبٌ على أمرهِ ولكنّ أكثرَ الناسِ لا يعلَمون
.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


وفي الأخير أدكركم ...ونفسي بهدا الحديث واله من وراء القصد ....

ثم قال ألا أخبرك برأس الأمر كله وعموده وذروة سنامه
قلت بلى يا رسول الله
قال رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد

ثم قال ألا أخبرك بملاك ذلك كله
قلت بلى يا نبي الله
فأخذ بلسانه قال كف عليك هذا
فقلت يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به
فقال ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم
"


  
التعديل الأخير تم بواسطة almohalhil ; 18-06-2014 الساعة 01:06 AM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 18-06-2014, 11:49 AM   #8   

almohalhil
شروقي

الصورة الرمزية almohalhil
almohalhil غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


عينة بسيطة من الإعلام المضلل ........... الدي يتحدث عن القوم ...وطبعا هناك الكثير الكثير ممن يصدق هدا الكلام ...



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 18-06-2014, 04:54 PM   #9   

حاليلوزيتش
موقوف

الصورة الرمزية حاليلوزيتش
حاليلوزيتش غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سميع الحق مشاهدة المشاركة
وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟

كلما هيمنت "القاعدة" ومشتقاتها على أرض ما، تعالت أصوات المنكرين لـ"وحشية" تلك الجماعات المسلحة وممارساتها الفظيعة، وكثيرا ما نقرأ ونسمع في وسائل الإعلام أن مظاهر هذه "الوحشية" تتمثل في قطع يد السارق، وجلد الزاني أو رجمه!
الذي أدين الله تعالى به أن تنظيم "القاعدة" وما دار في فلكه من جماعات على ضلال.. بإعلان الجهاد بلا راية ولا عدة، وقتل الأبرياء من المسلمين والمعاهدين، واستحلال أموالهم، ومجافاة الحكمة والتدرج في دعوة الناس إلى الحق، والتسرع والعنف في فرض الأفكار، وإقامة الحدود الشرعية ..دون غطاء الشرعية!
لكن تضليلي لجماعة ما لا يعني أن أضلل جميع أفعالها، وأسفه جميع أقوالها، والله تعالى يقول: "ولا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى"
أعظم ثمرات انحراف القاعدة ومشتقاتها، أنهم فتحوا الباب لأقوام من الجهلة (والمغرضين)، تذرعوا بالطعن في "القاعدة" ليطعنوا في الإسلام، فكل ما جال في فكر أتباع "القاعدة" ضلال، وكل ما لمسته أيديهم في تباب، وكل ما لفظته ألسنتهم باطل ومنكر و"وحشية"، فيحق لنا أن نطعن في كلمة "الجهاد" لأن أتباع "القاعدة" يستعملونه، ويسوغ لنا أن نستهزئ باللحية لأن أتباع "القاعدة" يطلقونها، ويتهيأ لنا أن نسفه الدعوة إلى التوحيد لأن أتباع "القاعدة" نسفوا القبور والمقامات، بل حتى الختم النبوي الذي احتكرت "القاعدة" وفروعها "حقوق طبعه" في راياتها صار شعارا لأتباعها دون غيرهم مع أنه تراث للمسلمين جميعا!
ومن هذا الباب، صار إقامة الحدود الشرعية وحشية وبربرية..لأن أتباع "القاعدة" أقاموها!
تالله لا يضاهي ضلالَ "القاعدة" إلا ضلالُ الطاعنين في دين الله..بل يفوقه!


تحية الاخ سميع

واضح اخي انك لم تفهم تماما معنى مصطلح وحشية ، فلفظ الوحشية و الذي اشتق من وحش ، يعني معاملة الانسان لاخيه الانسان على طريقة الوحوش ، اي قتله بدون وجه حق او تعذيبه الخ ، و عليه فبالنسبة للقاعدة او غيرها وحين تتهم بالوحشية فهذا لانها تقتل الناس بدون وجه حق (تفجيرات اعدامات ميدانية لابرياء الخ ) او بسبب قيامها بتعذيب الناس تحت ما يسمى بالحدود الشرعية ، و التي هي تعتبر وفق المفهوم الحديث لحقوق الانسان عقوبات وحشية ، وهذا الامر اليوم (اي التعذيب ) جل دول العالم متفقه على تجريمه سواء في ميثاق الامم المتحدة لحقوق الانسان

المادة 5.
  • لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.

او الميثاق العربي لحقوق الانسان

مادة 8
1- يحظر تعذيب أي شخص بدنياً أو نفسياً أو معاملته معاملة قاسية أو مهينة أو حاطة بالكرامة أو غير إنسانية.


او اعلان القاهرة لحقوق الانسان في الاسلام


المادة 20
لا يجوز القبض علي إنسان أو تقييد حريته أو نفيه أو عقابه بغير موجب شرعي. ولا يجوز تعريضه للتعذيب البدني أو النفسي أو لأي من أنواع المعاملات المذلة أو القاسية أو المنافية للكرامة الإنسانية، كما لا يجوز إخضاع أي فرد للتجارب الطبية أو العلمية إلا برضاه وبشرط عدم تعرض صحته وحياته للخطر، كما لا يجوز سن القوانين الاستثنائية التي تخول ذلك للسلطات التنفيذية.


ومنه فأخي وصف القاعدة بالوحشية وصف دقيق وفق ما اتفق اغلبية العالم عليه (طبعا ان ترفض هذا حقك ) ومنه يبقى ما قلته ان القاعدة يجب ان تدان فقط ( بإعلان الجهاد بلا راية ولا عدة، وقتل الأبرياء من المسلمين والمعاهدين، واستحلال أموالهم، ومجافاة الحكمة والتدرج في دعوة الناس إلى الحق، والتسرع والعنف في فرض الأفكار، وإقامة الحدود الشرعية ..دون غطاء الشرعية! ) كلام يخصك وحدك ، لانه مثلا ما علاقة اعداد العدة للجهاد بالوحشية فهل مثلا امريكا التي تملك العدة لو عذبت لا تعتبر تمارس الوحشية ، بينما لو مارستها القاعدة فنعم ، ثم عن قولك حول التسرع في فرض الافكار ، فهل لو فرضنا الهمجية بالتدريج تصبح سماحة و انسانية ،؟؟؟ بينما لو فرضناها بالقوة و التسرع تصبح وحشية ؟؟ظ بالطبع لا اخي ...

اذن وفي كل الاحوال القاعدة مدانة وان كان ا لبعض من انصارها يرى العكس .

تحياتي


  
التعديل الأخير تم بواسطة حاليلوزيتش ; 18-06-2014 الساعة 04:58 PM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 18-06-2014, 05:01 PM   #10   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: وحشية "القاعدة"..أهي في إقامة الحدود الشرعية؟


في ملاحظة دقيقة: ذكرها أحد المشرفين، وأظنه أخانا:" حمبراوي"، قال فيها:" أينما وجد النفط: وجدت القاعدة"، وقد أزيد عليه:" الموقع الاستراتيجي".



  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:29 PM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة