ما سر تلك السعادة والحيوية ؟ - سبيل الإباحية -
18-07-2020, 07:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

ما سر تلك السعادة والحيوية ؟
عند كثير من الخليقة ؛ إنه سبيل الإباحية !
كيف ذالك ؟

الصور الإباحية ، والمناظر الإباحية ، والأفلام الإباحية ،وكذالك الأفلام العادية التي تحتوي على المناظر المحرمة،والمقاطع المحرمة والتي تكون مصحوبة أحيانا بأصوات وكلمات مغرية ، من ممثلي الغرب،أو من الكفار العرب

تبقى في الذاكرة ، وإن تلاشت أصولها وصورها الكلية بمرور الزمن ،فتبقى أجزاؤها عالقة بالقلب والذاكرة.

مناظر الشهوة تؤثر في غريزة الشهوة لدى الإنسان
وتحرك العضو الذكري ، وعظلة القلب ، فتنشط دورة الدم في العروق وفي أرجاء الجسم
وتستثار حواس السمع والبصر ، ويستثار العقل من سكينته ونظامه

فيشعرون بالحيوية والنشاط في أجسادهم،
مع اللذة والشهوة ؛ إنها السعادة

ومع مفارقة تلك المناظر والصور ، والدخول في أعمال الدنيا والعلاقات مع الناس ، لا تذهب تلك الأفكار التي تجلب السعادة ووخزات الحيوية ، فتبقى آثار الإباحية تمد القلب والجسم بالحيوية والسعادة ، وتمد العضو الذكري بالنشاط والحيوية من حين لآخر ، كلما تجددت حلقات الذاكرة واتصلت بما يشبهها من أصوات ومناظر وإباحية

إنها شرابهم الذي يحيون به ؛ الإباحية شراب السعادة.
إنها الأنداد التي تحب كحب الله أو اشد حبا من الله

أنا أظن أن هذا هو الإله الذي يعبد اليوم في الأرض ،إلا المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون //

أصبحت أشهد الله وحملة عرشه وملائكته وجميع خلقة أني كافر بهذا السبيل ،وهذا العلم الذي يضاد كلام الله وصراطه.
شاهد على بطلانه ،مستذكرا قول الله تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم؛
(( ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين ))


العلاج :
تحضرني ثلاث آيات من هدي الله تعالى ؛
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
1- (( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )) [الأنفال : 39]
2- (( كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ )) [آل عمران : 110]
3- (( قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ )) [التوبة : 29]

والله تعالى أعلم ولا حول ولا قوة إلا بالله //
التعديل الأخير تم بواسطة أزرق فاتح ; 18-07-2020 الساعة 07:45 AM سبب آخر: إضافة العلاج