تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عبد الرحيم قال
عبد الرحيم قال
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 14-03-2018
  • المشاركات : 319
  • معدل تقييم المستوى :

    1

  • عبد الرحيم قال is on a distinguished road
الصورة الرمزية عبد الرحيم قال
عبد الرحيم قال
عضو فعال
القانون الجزائري لا يعترف بالخيانة الافتراضية
28-06-2018, 07:37 AM
القانون الجزائري لا يعترف بالخيانة الافتراضية
(موضوع منقول)
الجزائر - أمين لونيسي | منذ 21 أكتوبر 2015 / 13:45



بحث، دردشة إلكترونية، فلِقاء واقعي. هو باختصار سيناريو يُحاك في الغرف المظلمة خلف مواقع التواصل الاجتماعي وغرف الدردشة، عنوانه الخيانة الزوجية الافتراضية.

ففي الجزائر كغيرها من البلدان العربية المحافظة، يدق اختصاصيون اجتماعيون وجمعيات مدنية ناقوس الخطر من آثار الشبكات الاجتماعية المتسببة في خراب البيوت.

وظــاهــــرة الخيانة الزوجية هي بالأساس غريبة على المجتمع الجزائري، بسبب الطابع المحافظ الذي بدأت تخترقه تدريجاً تقنيات التواصل الاجتماعي، وتختصر «لمن بنفسه مرض» المسافات لتغذية نزواته العابرة. إذ أصبحت المحاكم تعج بمعالجة مئات القضايا سنوياً التي تنتهي غالباً بالطلاق أو الخلع أو إدانة المتهم في حال توافر القرائن المثبّتة للجرم. لكن من الصعب جداً إثباتها قانونياً إذا رفعت قضايا أمام المحكمة.

وتـــورد صحـــــف محلية أخباراً وتحقـــيقات عن حوادث طلاق أو قتل، أبطـــالها جزائريون في فورة غضب اكتشفــوا بعد فوات الأوان خيانة زوجاتهم لهم، مثل قصة سناء من محافظة وهران (غرب) التي استخدمت هاتفها الخليوي المتطور، وهو هدية من زوجها، لتشكيل شبكة من العلاقات المحرّمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات اكتشفتها صدفة وحمّلتها لجهازها. وفوجئ الزوج ذات ليلة بمضمون تعليقات أحد عشاقها الافتراضيين على جوالها، ما جعله يرديها قتيلة.

ومع أن الظاهرة مسكوت عنها وتُعد من التابوهات (المحرّمات)، فلا تتوافر حتى الآن دراسة اجتماعية ونفسية رسمية محلية حول تأثير الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي على التماسك الأسري، فالقانون الجزائري لا يعترف بالخيانة الإلكترونية لعدم وجود شرط التلبّس من طرف السلطات القضائية أو الضبطية. فالخيانة هي فرع من فروع الزنا، أما من الناحية القانونية فيُعاقب فقط المتزوجون.

أما غير المتزوجين فتُذكر عقوباتهم ضمن باب الفاحشة. وبالتالي فإن تطبيق المادة 339 من قـانون العقوبات القاضية بالحبس من سنة إلى سنتين لكل زوج خائن مع إثبات الخيانة، أمر مستحيل.

وفي هذا السياق توضح المحامية فتيحة بغدادي تـــرعـــي مندوبة الشرق فــــي اللجنــة الوطنيـــة الاستشارية لترقية حقوق الإنسان (هيئة حقوقية رسمية)، محاولتها معالجة قضيتين تدرجان ضمن خانة الخيانة الإلكترونية، التي اعتبرتها ظاهرة مسكوتاً عنها في المجتمع الجزائري مسجلة انتشاراً خطيراً لها. فقد لجأت إليها زوجتان عجزتا عن إثبات الضرر الذي لحق بهما من بعليهما، وتقديم القرائن اللازمة للمطالبة بالطلاق، بسبب غياب مادة في القانون حول «الخيانة العـــصرية» كما سمّتها. فالأمر صــعب بالنسبة إلى إثبات جريمة الزنا والخيانة الزوجية في العالم الواقعي، فما بالك بالافتراضية وفق قولها، مشددة أن هناك ثغرة قانونية كبيرة في قانون العقوبات الجزائري.

ويعيب في المقابل، اختصاصيون في علم الاجتماع، الفهم الخاطئ لدى كثيرين للمقاصد من الدردشة كاعتبارها نافذة لتبادل الثقافات والحوارات مع الغرباء وإن كانوا من أصقاع أخرى.

ووفق الاختصاصي بوشمة الهادي، فإن الدردشة الإلكترونية التي يُقــدم عليها المتزوجون، ويفتحون من خــلالها سيراً ومواضيع مع أشخاص غرباء تمثل تهديداً حقيقياً للحياة الأسرية. ففي هذه الحالة تتحوّل الدردشة إلى عامل هدم وليس باباً من أبواب تبادل الآراء مثلما يبرر بعضهم. إذ يصعب الحديث عن نوع من الصداقة بين الذكر والأنثى وبناء علاقة عبر الإنترنت في مجتمع محافظ، خصوصاً بالنسبة إلى المتزوّجين. بيدَ أن الهادي يختصر لجوء عديدين إلى الخيانة الافتراضية بسبب نقص التواصل بين الشريكين المفضي إلى الملل والفراغ الروحي.

أما رئيسة المرصد الوطني للمرأة والأسرة شائعة جعفري، فتؤكّد أن سوء استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة أدى إلى انعدام الحوار الأسري، داعية إلى استغلال أمثل لهذه الوسائل في ترقية الحياة وإثراء المعارف بدل إهدار الوقت بالثرثرة عبر مواقع التواصل.

وكخطوة لإغلاق منافذ إلكترونية «مشبوهة» يتردد عليها الشباب وحتى الأزواج، وتؤدي إلى تفجير الأسرة وانهيار العلاقات الزوجية، طالب أخيراً نواب في البرلمان من سلطة الضبط في وزارة البريد وتكنولوجيا الاتصالات بحجب المواقع الإباحية. لكن الحكومة تراجعت عن خطة أعدّ لها في هذا السياق قبل أشهر.

واعتـــرفت وزيرة الاتصالات هدى فرعــــون في مؤتمر صحافي عقدته في الجــــزائر العاصمة، أن «مشروع أخلقة الإنتـــرنت ضروري ولا يختلف حوله إثنـــان في الوقــــت الراهن، إلا أن ما يعيق العملية هو معارضة تلك الإجراءات الرقابية، لحرية التعبير في البلاد».

وبذلك أفشلت السلطات حملة قادتها أحزاب وجمعيات مدنية محسوبة على التيار الإسلامي لإغلاق مواقع الإنترنت الإباحية، بدعوى «فساد أخلاق المجتمع الجزائري وضرب القيم الإسلامية وثوابت الأمة».

وربما كان من حسن طالع الجزائريين أن جنسياتهم لم تذكر في موقع «أشلي ماديسون» المتخصص في التوسّط بمساعدة المتزوجين على إقامة علاقات خارج إطار الزواج، مقارنة بأقرانهم من العرب، فبعدما تمكّن قراصنة من اختراق الموقع الإلكتروني وسرّبوا بياناته المتضمنة أسماء المبحرين فيه من نساء ورجال يطلبون المتعة خارج فراش الزوجية، أظهرت المعطيات التي نشرت أن أكثر الباحثين عن الخيانات الزوجية في العالم العربي مثلاً من المغرب الجارة للجزائر، وعددهم 999 عضواً مسجلاً في الموقع. أما العراق فتذّيل لائحة المبحرين العرب بواقع 23 عضواً مسجلاً. ولم تدرج أسماء جزائرية ضمن هذه اللائحة.

وزعم قراصنة إنترنت أن لديهم بيانات خاصة بأكثر من 37 مليون رجل وامرأة، وهم أزواج وزوجات يمارسون الخيانة عبر الموقع المعروف بالمواعدة
التعديل الأخير تم بواسطة عبد الرحيم قال ; 28-06-2018 الساعة 07:41 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
  • تاريخ التسجيل : 24-12-2006
  • المشاركات : 5,246
  • معدل تقييم المستوى :

    17

  • عزالدين بن عبد الله will become famous soon enough
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 08:56 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى