التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > منتدى الأدب > منتدى المواضيع المنقولة

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   







منتدى المواضيع المنقولة منتدى خاص بالمواضيع المنقولة من خواطر وقصص و...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 16-10-2016, 08:47 PM   #11   

warda22
مشرفة قسم الاسرة و المجتمع

الصورة الرمزية warda22
warda22 غير متواجد حالياً


وسام مسابقة الخاطرة اللغز 
افتراضي رد: تروى على لسان صاحبـ (ت) ها فيـ (ت)قول(حكاوي...والعهدة على الراوي)


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amina 84 مشاهدة المشاركة
شكرا وردة الله يختملنا بالصالحات و الإخلاص في القول و العمل لنظفر بمثل إبتسامة هذه الأم و كملي في قصص من نوع القصة الثانية و تجنبي تاع سحور و الله يرعبوا و يوقفوا القلب و يقطعوا النفس الله يعافيها و يعافيكم
آمين يارب
ستكون هناك امثلة تشبه القصة الثانية
اردت من هذا المتصفح ان ياخذ البقية نظرة عن القصص المنتشرة بين العامة
هذه القصص تتحمل الصحة والكذب لكن عهدتها كما قال الم في مشاركه على عهدة الراوي وهو في كثير من الاحيان صاحب القصة
تقبلي تحياتي


  


سحر الحرف والكلام


شكرا للأخ صقر الأوراس على التوقيع
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 18-10-2016, 11:29 PM   #12   

warda22
مشرفة قسم الاسرة و المجتمع

الصورة الرمزية warda22
warda22 غير متواجد حالياً


وسام مسابقة الخاطرة اللغز 
افتراضي رد: تروى على لسان صاحبـ (ت) ها فيـ (ت)قول(حكاوي...والعهدة على الراوي)


قصة4
تروي إحدى معلمات المدارس الإبتدائية بالرياض قصتها مع إحدى الفتيات فتقول : قمت بتدريب مجموعة من الفتيات الصغيرات على أداء نشيد راقص أمام أمهاتهن في حفل نهاية العام الدراسي ، وبعد (بروفات) عديدة ومتقنة، جاء حفل الافتتاح والتخرج ، غير أن ما عكر صفو ذلك الاستعراض الجميل، هوالأداء السيئ لإحدى الصغيرات ، فتركت اللحن وإيقاع النشيد وأخذت تحرك جسمها وأصابعها ويديها وملامح وجهها بطريقة غريبة مضحكة ، إلى درجة أنها كادت تلخبط الفتيات الأخريات بحركاتها الغريبة المستهجنة.
وتقول المعلمة : حاولت أن أنهرها وأنبهها على الإنضباط لكن دون جدوى ، إلى درجة أنني من شدة غضبي كدت أسحبها عنوة ، غير أنني كلما كنت أقترب منها راوغتني وانسحبت ، وتمادت في حركاتها حتى لفتت أنظار الجميع ، وأخذت تتعالى ضحكات وقهقهات الحاضرات المندهشات مما يحصل ، ووقعت عيناي على المديرة التي أخذ عرقها يشرشر من شدة الخجل، وتركت مقعدها واتجهت نحوي وهي تقول: لا بد وأن نفصل ونطرد تلك الطفلة المشاغبة والبذيئة من المدرسة ، فشجعتها على ذلك.
غير أن ما لفت نظرنا أن أم تلك الطفلة كانت طوال الوقت واقفة تصفق لابنتها بحرارة، وكأنها تحثها على الاستمرار بحركاتها غير المفهومة .
وما أن انتهى النشيد حتى اندفعت إلى خشبة المسرح وجذبتها من ذراعها بكل قوه قائلة لها: لماذا لم تنشدي مع زميلاتك بدلاً من أن تقومي بتلك الحركات الغبية؟!
فقالت: لأن أمي كانت موجودة، فتعجبت من ردها الوقح ذاك، ولكنني صدمت عندما قالت لي بكل براءة: إن أمي لا تسمع ولا تتكلم، وأردت أن أقوم لها (بالترجمة) لها على طريقة (الصم البكم)، لكي تعرف هي كلمات النشيد الجميلة، وأريدها أن تفرح كذلك مثل بقية الأمهات.
وما أن سمعت تبريرها حتى انهرت وحضنتها وبكيت رغمًا عن أنفي، وعندما عرف الجميع السبب تحولت القاعة بكاملها إلى مناحة.
ولكن أحلى ما في الموضوع أن المديرة بدلاً من أن تفصلها كرمتها، ومنحتها لقب: (الطفلة المثالية).
وخرجت مع أمها مرفوعة الرأس وهي تقفز على قدميها.



  


سحر الحرف والكلام


شكرا للأخ صقر الأوراس على التوقيع
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 21-11-2016, 01:49 PM   #13   

warda22
مشرفة قسم الاسرة و المجتمع

الصورة الرمزية warda22
warda22 غير متواجد حالياً


وسام مسابقة الخاطرة اللغز 
افتراضي رد: تروى على لسان صاحبـ (ت) ها فيـ (ت)قول(حكاوي...والعهدة على الراوي)


صباح الخير عليكم
انا متزوجة وعندي 3 ولاد عايشا الحمد لله لاباس عليا حاجا متخصنيش وراجلي عمرو ما شك فيا ولا عسني ولا قلبلي تليفوني عندي 3 سنين ملي حليت الفايسبوك ودائما مخلياتو محلول وهو عمرو ما هز التليفون وقلبلي الفايسبوك داير فيا ثقة كبييييييرة
انا نحكي مع لبنات برك ومنكسيبتيش الرجال كامل وأي وحدة تبعثلي ميساج نحكي معاها عادي في رمضان بعثتلي وحدة ميساج حكيت معاها تعرفت بيها تعرفنا ملييييح ولينا كل يوم نحكو مع بعض وراتلي واش طيب واش شرات حوايج للعيد واش خدمت قاطو كل حاجة توريهالي حكاتلي على دارهم ومدتلي أسمائهم وحتى تصاورهم وانا ثان مديتلها اسمي واسم راجلي وولادي ولينا حبابات حاجا منخبوهاش على بعضانا ومور العيد الكبير بعثتلي تصويرتها هي وقاتلي راني متمنيا نشوفك ابعثيلي تصويرتك بعثتلها درت فيها ثقة كبييييييرة وكنت نحبها
في الأخير قاتلي انا مشي مرا انا راجل وووووووووووووو خلعتني ولا خلعني
بدات المشاكل معاه كل يوم يقولي اخرجي معايا اخرجي نشوفك وانا رفضت محبيتش
كي محبيتش نخرج معاه ولا يهدد فيا بالمعلومات الي مديتهملو والتصاور وخاصة تصويرتي قالي نحطها في كامل المجموعات و بالطبيعة راجلي ثان عندو فايسبوك خفت تلحقو تصويرتي دبرت عليا وحدة قاتلي قولي لراجلك بيراطاولي الفايسبوك وانت كنتي باعثتها لختك ولقاوها حطوها شديت في كلمتي وقتلو متشوفني ما نخرج معاك ودير واش تحب
قالي كي معجباتكش واش قتلك نبدلك وانت خيري
قالي مديلي دراهم مليون متزيديش تسمعي كامل بيا وانا مكانش كيفاش نخرج مالدار وحدي ومعنديش واش نرسل
حبيت نحكي لخاوتي خفت قلت نمدلو مليون ويروح يهنيني برك مديتلو وين نسكن جا مديتلو الدراهم وراح نسيت مقلتلكمش كنت مالقبل قبل ما نعرف الي هو راجل كيما كنت حاسبات طفلة مديتلو رقم الهاتف نتاعي
كي مديتلو المليون غير دار فالدورة عيطلي قالي صحيتي على المليون وصحيتي على العنوان قالي نمدلك سمانة في يدك اذا مخرجتيش معايا نجي نوري تصويرتك لراجلك ونقولو خرجت معايا وووووووووووووو انا خفت ومكان عليا غير ندير واش قالي ولا نخسر ولادي وحياتي وكلش
هذي مشي قصتي هذي من واش رانا نعيشو كاااامل وغلطات كيما هذي تديك وتديني للهاوية ولاد الحرام بزااااف وربي يبعدهم من طريقنا حبيت ننصحكم بالاك تبعثو تصاوركم للناس وديرو الثقة في أي مخلوق مرأة ولا رجل والو ثيقتك في ربي سبحانو ووالديك بصح خفت الميساج نتاعي متاخذوهش بعين الاعتبار وتقولو هذي مزالت ديمودي كيما علابالي بلي كاااااامل نحبو حكايات ونموتو على التقرعيج نسجتلكم قصة من الخيال نتاعي وخليتكم تتخيلو لوكان تتحطو في هذا الموقف كيفاش راح يصرالكم مالا ردو بالكم خاصتا الي صغارات مساكن ميعرفوش الذيابا الي معانا



  


سحر الحرف والكلام


شكرا للأخ صقر الأوراس على التوقيع
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 07-01-2017, 08:28 PM   #14   

warda22
مشرفة قسم الاسرة و المجتمع

الصورة الرمزية warda22
warda22 غير متواجد حالياً


وسام مسابقة الخاطرة اللغز 
افتراضي رد: تروى على لسان صاحبـ (ت) ها فيـ (ت)قول(حكاوي...والعهدة على الراوي)


كنت سعيدا في حياتي عندي زوجة صالحة ... جميلة...جلستها لاتمل
ولكن عيبها انها كبرت رغم احتفاظها بالكثير من الجمال الروحي قبل الجسدي
واولادي قد كبروا وتزوجوا ولم يبقى الا اخر العنقود وهو يدرس بامريكا
فاحببت التغيير وتجديد شبابي بفتاة صغيرة جميلة...
وفعلا خطبت وعقدت عليها
صارحت زوجتي بزواجي باخرى
وان الدخلة غدا
بكت وعاتبتني ثم طلبت مني ان اشتري لها بيتا كضمان
فرفضت... واشتد النقاش بيننا
ولاول مرة اسمع زوجتي الهادئة الرزينة يرتفع صوتها علي
حتى قالت انا بعتك الان
فقلت :وانا ايضا..ورميت عليها يمين الطلاق ...
من شدة غضبي ....
هي لم تهتم بل زادت علي برفع الصوت
خرجت هاربا من ضغط المواجهة الى شقتي التي جهزتها للعروس
وانا احلم باجمل ايام ستقبل علي
وقررت عدم رد زوجتي تاديبا لها
وحتى اذلها لاني احسست بكره عجيب لها بعد المشادة بيننا
وتركتها ولم ارجع الى البيت وتزوجت من الغد.... طرت فرحا بزوجتي الجديدة ..وطويت صفحة من حياتي مع زوجتي الاولى
سافرت لشهر العسل الى ماليزيا
..صببت حبي وعواطفي لهذه الزوجة...ونسيت الاخرى
رجعت للسعودية...وانا انتظر زوجتي الاولى تتصل او تعتذر عما بدر منها....ولم يحصل وهذا مما زاد في عنادي ومكابرتي...
وحضر اكبر ابنائي يرجوني برد امه الى عصمتي فشرطت اعتذارها عما بدر منها تجاهي ...فاخبرني انها هي الغاضبة ولست انا....ولكني ركبت راسي من العناد وليتني لم افعل
وقلت اخبرها ان تخرج من البيت لاني اريد ترميمه
فلم اسال عنها ولا عن ابنائها
والذين زاروني في شقتي مرات قليلة فكنا نستقبلهم ببرود ...
ومضت خمسة اشهر..
كنت خلالها مشغوﻻ بترميم البيت
ثم فوجئت..عندما اخبرتني زوجتي بحملها. . لانها كانت متزوجة سابقا لمدة عشر سنوات ولم تنجب.....
..ولم اكن اريد اطفالا....فلم اعد اتحملهم...وذهبت لبيت اهلها لمعاناتها من الحمل ووجود نزيف معها
بقيت وحيدا فقررت رد زوجتي لعصمتي ....
وياللمفاجاة عندما اخبرني ابني انها تزوجت قبل اسبوع
بعد ان خطبها جاري ابوفهد والذي توفيت زوجته قبل خمس سنوات
وتزوج ابنه وابنته..وتركوه وحيدا
فجرب الزواج مرتين ولم ينجح...وكانت علاقتي معه قوية..وكثيرا ماصارحته بمزايا زوجتي ..وسعادتي معها...وكثيرا ماقال لي حافظ عليها فهي جوهرة ثمينة
احسست بنار تشتعل في جوفي وبخت ابني قال انك طردتها من بيتك وسكنت معي ولم ترتاح مع زوجتي .. حتى خطبها جارنا فاصرت على الزواج منه بحجة انك لاتريدها الان...
ولاتدري اين تذهب..
دخلت شقتي ورميت نفسي على السرير باكيا كطفل صغير....شعرت بمدى خسارتي...ندمت ولات ساعة مندم...
.....تركت الشقة وسكنت مع زوجتي في بيتي بعد ترميمه
والتي انجبت ولدان توامان ثم بنت
فصار عندي ثلاث اطفال خلال سنتين
زوجتي انشغلت عني باطفالها. . والذين شغفوها حبا.. كثرت طلباتها حليب حفائظ مستشفى.....وانا كبرت على هذه الامور فقد تعديت الستين...وهي في الثلاثين....احضرت لها خادمتين احداهما مربية كي تتفرغ لي...فتفرغت.ولكن ليس لي. بل لوظيفتها..واهلها واخواتها وصديقاتها وحفلاتها ....ودائما ماتذكرني بفارق السن بيننا وان اراعي هذا الامر...استسلمت لواقعي المر...وصرت اكثر ايامي وحيدا.....
ذهبت للعمرة طلبا للراحة عند بيت الله الحرام..وبالطبع لوحدي ورايت الفرحة على وجه زوجتي عندما اخبرتها....فهي تريد الفكاك مني باي طريقة....
وصدفة التقيت بابي فهد وكان يسكن بنفس الفندق الذي اسكن فيه . سلم علي ... وانا مذهول مما اراه..فقد تغير كثيرا صحته تحسنت كثيرا
ازداد وجهه اشراقا...
واخبرني انهم يقيمون منذ شهر في مكة.....ودعته
...وجررت خطواتي الى الحرم
وقبل الصلاة بقليل . رايته يدخل ممسكا بيد جوهرتي الثمينة وهي متمسكة بذراعه وتهمس له وهو يبتسم كما كانت تفعل معي سابقا
نظرت اليهم وتنهدت بحسرة
ثم توجهت وصليت داعيا ربي
اللهم رضني بقضائك



  


سحر الحرف والكلام


شكرا للأخ صقر الأوراس على التوقيع
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-02-2017, 10:49 AM   #15   

warda22
مشرفة قسم الاسرة و المجتمع

الصورة الرمزية warda22
warda22 غير متواجد حالياً


وسام مسابقة الخاطرة اللغز 
افتراضي رد: تروى على لسان صاحبـ (ت) ها فيـ (ت)قول(حكاوي...والعهدة على الراوي)


قصة واقعية على لسان صاحبها , يقول:

تعودت كل ليلة أن امشي قليلا ، فأخرج لمدة نصف ساعة ثم اعود.. وفي خط سيري يوميا كنت اشاهد طفلة لم تتعدى السابعة من العمر.. كانت تلاحق فراشا اجتمع حول احدى انوار الاضاءة المعلقة في سور احد المنازل … لفت انتباهي شكلها وملابسها .. فكانت تلبس فستانا ممزقا ولا تنتعل حذاءاً ..
وكان شعرها طويلا وعيناها خضراوان .. كانت في البداية لا تلاحظ مروري .. ولكن مع مرور الايام .. اصبحت تنظر إلي ثم تبتسم .. في احد الايام استوقفتها وسالتها عن اسمها فقالت اسماء .. فسألتها اين منزلكم .. فأشارت الى غرفة خشبية بجانب سور احد المنازل .. وقالت هذا هو عالمنا ، اعيش فيه مع امي واخي خالد.. وسالتها عن ابيها .. فقالت ابي كان يعمل سائقا في احدى الشركات الكبيرة .. ثم توفي في حادث مروري ..
ثم انطلقت تجري عندما شاهدت اخيها خالد يخرج راكضا الى الشارع .. فمضيت في حال سبيلي .. ويوما بعد يوم .. كنت كلما مررت استوقفها لاجاذبها اطراف الحديث .. سالتها : ماذا تتمنين ؟ قالت كل صباح اخرج الى نهاية الشارع .. لاشاهد دخول الطالبات الى المدرسة .. اشاهدهم يدخلون الى هذا العالم الصغير .. مع باب صغير.. ويرتدون زيا موحدا … ولااعلم ماذا يفعلون خلف هذا السور .. امنيتي ان اصحو كل صباح .. لالبس زيهم .. واذهب وادخل مع هذا الباب لاعيش معهم واتعلم القراءة والكتابة .. لا اعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة .. قد يكون تماسكها رغم ظروفها الصعبة .. وقد تكون عينيها .. لااعلم حتى الان السبب .. كنت كلما مررت في هذا الشارع .. احضر لها شيئا معي .. حذاء .. ملابس .. ألعاب .. أكل .. وقالت لي في إحدى المرات .. بأن خادمة تعمل في احد البيوت القريبة منهم قد علمتها الحياكة والخياطة والتطريز ..
وطلبت مني ان احضر لها قماشا وادوات خياطة .. فاحضرت لها ما طلبت .. وطلبت مني في احد الايام طلبا غريبا .. قالت لي : اريدك ان تعلمني كيف اكتب كلمة احبك.. ؟ مباشرة جلست انا وهي على الارض .. وبدأت اخط لها على الرمل كلمة احبك .. على ضوء عمود انارة في الشارع .. كانت تراقبني وتبتسم .. وهكذا كل ليلة كنت اكتب لها كلمة احبك .. حتى اجادت كتابتها بشكل رائع .. وفي ليلة غاب قمرها … حضرت اليها .. وبعد ان تجاذبنا اطراف الحديث .. قالت لي اغمض عينيك .. ولا اعلم لماذا اصرت على ذلك .. فأغمضت عيني .. وفوجئت بها تقبلني ثم تجري راكضة .. وتختفي داخل الغرفة الخشبية .. وفي الغد حصل لي ظرف طاريء استوجب سفري خارج المدينة لاسبوعين متواصلين .. لم استطع ان اودعها .. فرحلت وكنت اعلم انها تنتظرني كل ليلة .. وعند عودتي .. لم اشتاق لشيء في مدينتي .. اكثر من شوقي لاسماء .. في تلك الليلة خرجت مسرعا وقبل الموعد وصلت المكان وكان عمود الانارة الذي نجلس تحته لا يضيء.. كان الشارع هادئا .. احسست بشي غريب .. انتظرت كثيرا فلم تحضر .. فعدت ادراجي .. وهكذا لمدة خمسة ايام .. كنت احضر كل ليلة فلا أجدها ..
عندها صممت على زيارة امها لسؤالها عنها .. فقد تكون مريضة .. استجمعت قواي وذهبت للغرفة الخشبية .. طرقت الباب على استحياء.. فخرج اخاها خالد .. ثم خرجت امه من بعده .. وقالت عندما شاهدتني .. يا إلهي .. لقد حضر .. وقد وصفتك كما انت تماما .. ثم اجهشت في البكاء .. علمت حينها ان شيئا قد حصل .. ولكني لا اعلم ما هو ؟! عندما هدأت الام سالتها ماذا حصل؟؟ اجيبيني ارجوك .. قالت لي : لقد ماتت اسماء .. وقبل وفاتها .. قالت لي سيحضر احدهم للسؤال عني فاعطيه هذا وعندما سالتها من يكون .. قالت اعلم انه سياتي .. سياتي لا محالة ليسأل عني؟؟ اعطيه هذه القطعة .. فسالت امها ماذا حصل؟؟ فقالت لي توفيت اسماء .. في احدى الليالي احست ابنتي بحرارة واعياء شديدين ..
فخرجت بها الى احد المستوصفات الخاصة القريبة .. فطلبوا مني مبلغا ماليا كبيرا مقابل الكشف والعلاج لا أملكه .. فتركتهم وذهبت الى احد المستشفيات العامة .. وكانت حالتها تزداد سوءا. فرفضوا ادخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى .. فعدت الى المنزل .. لكي اضع لها الكمادات .. ولكنها كانت تحتضر .. بين يدي .. ثم اجهشت في بكاء مرير .. لقد ماتت .. ماتت أسماء .. لا اعلم لماذا خانتني دموعي .. نعم لقد خانتني .. لاني لم استطع البكاء .. لم استطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها .. لا اعلم كيف اصف شعوري .. لا استطيع وصفه لا أستطيع .. خرجت مسرعا ولا أعلم لماذا لم اعد الى مسكني … بل اخذت اذرع الشارع .. فجأة تذكرت الشيء الذي اعطتني اياه ام أسماء .. فتحته … فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعة .. وقد نقش عليها بشكل رائع كلمة أحبك .. وامتزجت بقطرات دم متخثرة …
يالهي .. لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمة .. وعرفت الان لماذا كانت تخفي يديها في اخر لقاء .. كانت اصابعها تعاني من وخز الابرة التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز .. كانت اصدق كلمة حب في حياتي .. لقد كتبتها بدمها .. بجروحها .. بألمها .. كانت تلك الليلة هي اخر ليلة لي في ذلك الشارع .. فلم ارغب في العودة اليه مرة اخرى.. فهو كما يحمل ذكريات جميلة .. يحمل ذكرى الم وحزن ..

رسالة الى كل أم .. تصحو صباحا .. لتوقظ اطفالها .. فتغسل وجه امل .. وتجدل ظفائرها. . وتضع فطيرتين في حقيبتها المدرسية ؟؟ وتودعها بابتسامة عريضة ؟؟ الا تستحق اسماء الحياة؟؟؟

رسالة الى كل رجل اعمال .. يشتري الحذاء من شرق اسيا بثمن بخس .. ليبيعه هنا باضعاف اضعاف ثمنه ؟؟

الا تستحق اسماء الحياة ؟؟

رسالة الى كل صاحب مستشفى خاص .. هل اصبح هدفكم المتاجرة بأرواح الناس؟؟ ألا تستحق اسماء الحياة؟؟

رسالة الى كل طبيب في مستشفى حكومي عام او اي انسان ضميره حي .. هل تناسيتم هدفكم النبيل في مساعدة الناس للشفاء من الامراض بعد إذن الله .. ألا تستحق أسماء الحياة..؟؟

رسالة الى كل من مر بالشارع الذي تقيم فيه اسماء .. ونظر الى غرفتهم الخشبية وابتسم .. الا تستحق اسماء الحياة ؟؟؟

رسالة الى كل من دفع الملايين .. لشراء اشياء سخيفة .. كنظارة فنانة وغيرها الكثير .. ألا تستحق اسماء الحياة…؟؟

رسالة الى كل من يقرأ هذه القصة .. ألا تستحق أسماء الحياة؟؟

رسالة إلى الجميع .. أسماء ماتت ؟؟ ولكن هناك ألف أسماء وأسماء .. أعطوهم الفرصة ليعيشوا حياة البشر ..

تعالوا نوقظ قلوبنا .. ولو مرة .. فما اجمل ان تجعل انسانا مسكينا يبتسم وعلى خده دمعة ..



  


سحر الحرف والكلام


شكرا للأخ صقر الأوراس على التوقيع
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 10-07-2017, 07:48 PM   #16   

warda22
مشرفة قسم الاسرة و المجتمع

الصورة الرمزية warda22
warda22 غير متواجد حالياً


وسام مسابقة الخاطرة اللغز 
افتراضي رد: تروى على لسان صاحبـ (ت) ها فيـ (ت)قول(حكاوي...والعهدة على الراوي)


لما كان عمري 23 بعد ما تخرجت من الجامعة علما انا عمري الآن 31 تعرفت على شخص رغم اني كنت معارضة هاد الفكرة الا اني قبلت بيه وحقيقة عجبني بزاف وانا عجبتو المهم من البداية حطينا النقاط على الحروف الهدف تاعو كان الارتباط بي في اقرب الوقت بحكم انو ساكنين في منطقة واحدة عرف بلي اخلاق حسنة وهو كان اول شخص في حياتي ،قالي نتعرفو على بعض شوية من بعد نجي نخطب,كل يوم يكلمني في الهاتف حبيتو بمعنى آخر رجعت نعشق فيه ،كان يعاملني معاملة رائعة يحترمني ويغير عليا ويقولي منقدرش نعيش بلا بيك ....مرت الايام والشهور وحبنا يزيد حتى انو اختو كان علبالها بيا وديما تقولي راهو يحبك انا كنت واثقة فيه 100%بلي يحبني كان يقولي منقدرش نتخيل روحي مع واحدة أخرى،المهم جا الوقت باه يحكي مع باباه عليا باه يجو لدار يخطبوا هو قالي بلي راح يهدر معاه ويرجعلي لخبر
من هاد الوقت السيد تبدل عليا ورجع عصبي وميكلمنيش ونا تقلقت عليه قلت بلاك عندو مشاكل نخليه في راحتو لكن الحالة تأزمت اكثر كل ما نعيطلو يكوبي عليا وميحبش يهدر معايا ولكان هدر زوج كلمات وقص مش كما موالف كان كل دقيقة يسمع صوتي انا ضغطت عليه وقلتلو لازم تفهمني واش كاين وتما كانت الصدمة بدا يعاير فيا ويقولي نتي مش من مستواي وبطلت منحبكش في دارنا مستحيل يقبلو بيك وقالي بلي باباه ديجا خطبلو واحدة بنت عمو انا حقيقة تصدمت ملقيت مانهدر ما عرفت نبكي ما عرفت ندير حتى حاجة جمدت في بلاصتي ، قالي خلاص كل واحد في طريق كوبا عليا ونا تأزمت حالتي النفسية ما ناكل ما نشرب غير مصدومة ،بعد ما فكرت مليح رجعت نكذب في روحي ونحطلو في الأعذار لاني منقدرش نعيش بلا بيه كل حاجة حلمنا بيها مع البعض وكل حاجة حلمت بيها هو موجود فيها ،بعد مدة رجعت عيطتلو ونحلل فيه يرجعلي ويحاول يقنع والديه قالي مستحيل الخطبة غير نسايها قلتلو نحبك منقدرش نتنفس بلا بيك قالي هدي حاجة تخصك جرحني بزاف بالكلام قالي لكان تحبيني صح مديرليش مشاكل وروحي اخطيني واختو تاني قالتلي لكان تحبيه صح خليه مديريلوش مشاكل مع والديه من بعد قلتلو خلاص رح نخليك ،لكن صدقوني قريب هبلت نحبو بزاف قلبي تحرق ومرضت مقدرتش نحمل قلت لازم نحاول معاه باه يرجعلي رجعت كلمتو مرة أخرى ويا ريت ما اتصلت لقيتو خطب قالي خطبت واحدة صغيرة وخدامة ورجع يعايرني بأهلي وفقري وقالي مرتاح معاه واهلي مرتاحين قالي ونتي كبيرة كان عندي 29 وخطيبتو 22 متتخيلوش كيفاه وليت نحس كل شي مات فيا فقدت الثقة في روحي كرهت كلشي كرهت روحي ما عندي حتى هدف
الحاجة لدمرتني كثر هي كلامو الجارح فقدني الثقة في روحي وفي الحياة وليت عايشة جسد بلا روح هو الآن تزوج عندو عام زواح ونا دمرني حطمني عندي الآن 31سنة كون جا هدر معايا بالعقلية وقالي اهلي رافضين كنت مع الوقت نتقبل مي الطريقة لجاني بيها لكلها اهانات وشتم وتقليل من قيمتي وقيمة أهلي هي لحطمتني وقهرتنى



  


سحر الحرف والكلام


شكرا للأخ صقر الأوراس على التوقيع
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:21 AM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2017
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة