تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية ل.ب.هواري
ل.ب.هواري
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 04-11-2012
  • الدولة : ارض الله الواسعة
  • العمر : 34
  • المشاركات : 2,636
  • معدل تقييم المستوى :

    8

  • ل.ب.هواري is on a distinguished road
الصورة الرمزية ل.ب.هواري
ل.ب.هواري
مشرف سابق
من مواعظ الحديث (1)
04-10-2018, 08:44 PM
حديث السبعة الذين يُظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله ، حديث مشهور فيه من الفوائد و المواعظ ما يحسن ان نذكرها على تتابع

ومن بين هؤلاء السبعة كما قال عليه الصلاة و السلام
ورجلا ذكر الله خاليا ففاضت عيناه

فاضت عيناه من خشية الله ،فاضت عيناه من كثرة ذنوبه ،فاضت عيناه بسبب ما فرط في جنب الله، حين يذكر تلك المواقف عندما يُسأل في قبره،وحين يبعثه الله من موته ،وحين يقف أمام الله لا أحد يدفع عنه ولا ترجمان بينه وبين ربه ، وحين يقرره الله على ذنبوبه الم تفعل كذا في يوم كذا
فاضت عيناه حين ير عن شماله النار ،فيظن انه داخلها ،و فاضت عيناه خشية ان يُحرم من الجنة بسبب ما اقترفه من الذنوب و المعاصي.
ليث شعري قد فاضت عيناه حين ير الملائكة الشداد الذين لا يعصون الله ما أمرهم .
فاضت عيناه حين ير اخوانا له قد اخذوا كتابهم بيمنهم فيقولون هاؤم اقرءوا كتابيه
فكيف لا تفيض العين و تدمع من خشية ورهبة الملك القدس العزيز الحكيم
كيف لا تدمع العين وانت لا تعلم مصيرك الى اين
هل الى جنة عرضها السموات و الارض ؟ أم الى نار تشوي الوجوه لا تبقي ولا تذر
لا اله الا الله فيا أخي و يا اختي جاهدوا هذه النفس حتى تفيض دموعكم رهبة من الله ورغبة اليه.
عن ابي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا يلج النار أحد بكى من خشية الله،حتى يعود اللبن في الضرع ) رواه الترمذي و النسائي
ومن الاسباب المعينة على هذا
قراءة كتاب الله وتدبره ، والتفكر في القيامة و الحساب و العقاب ،وتذكر الانسان لذنوبه وانه قد ظلم نفسه ، وانه قد فرط في جنب الله ،وان أمر هذه الدنيا مدبر و ان أمر الاخرة مقبل.
فالبِدار البِدار الى الاصلاح ما بينك وبين الله فانه غفور رحيم لا يُقنط عبده و يفرح بتوبته ويُقبل عليه

هذا والى بقية الحديث ان شاء الله
جعلنا الله ممن اذا ذكرو الله فاضت اعينهم وخشعت قلوبهم ووجلت
وجعلنا ممن يكونون في ظله يوم لا ظل الا ظله عز وجل
اللهم أعوذ بك منك لا أحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك استغفرك واتوب اليك
و الحمد لله رب العالمين
حسابي على الفيسبوك للمتابعة
https://web.facebook.com/B.Houarii

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية ل.ب.هواري
ل.ب.هواري
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 04-11-2012
  • الدولة : ارض الله الواسعة
  • العمر : 34
  • المشاركات : 2,636
  • معدل تقييم المستوى :

    8

  • ل.ب.هواري is on a distinguished road
الصورة الرمزية ل.ب.هواري
ل.ب.هواري
مشرف سابق
رد: من مواعظ الحديث (1)
08-10-2018, 08:36 PM

قال عليه الصلاة و السلام : أمام عادل

و الامام العادل هو الحاكم الذي يحكم رعيته بالعدل و الانصاف ويأخد من قويها لضعيفها ويصلح امور رعيته ويجتهد وسعه في ذلك

ولا يستقوي على رعيته بالسلطان وهو القاضي العادل كذلك وكل من تقلد امور الرعية فهو مسئولا عنها أمام الله كما جاء في الحديث المشهور (ألَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ) متفق عليه

(فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ): يكون الأمير أو الحاكم أو الإمام مسئولا عن منهم تحت ولايته، ويتحقق ذلك بإقامة العدل فيهم كما جاء في حديث السبعة ، وردّ الحقوق لأصحابها، والاستماع لنصائحهم، والحرص على مصالحهم، وتذليل السبل لتنمية ثروتهم، والضرب على أيدي المفسدين والظالمين.
فاذا حقق العدل وتمسك بالشرع و الهدي النبوي وان قصر في شيء يسير فلا جناح عليه لان الحاكم العادل يجتهد فان اصاب له اجران وان أخطأ فله اجر كما جاء في حديث اخر فسيكون ان شاء الله من السبعة الذين يُظلهم الله يوم لا ظل الا ظله

هذا و الله أعلى و اعلم
حسابي على الفيسبوك للمتابعة
https://web.facebook.com/B.Houarii

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 05:13 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى