نشأة الفلسفة العلمية - هانز ريشبناخ 2016
21-04-2018, 12:25 PM




أكانت معرفة وقائع أم علاقات منطقية، وإن عليه أن يتحدث بلغة لا تقبل التحقيق - أي أن الفلسفة، بالاختصار، ليست علماً. وهدف الكتاب الذي نقدمه ها هنا هو إثبات الرأي العكسي. فهذا الكتاب يرتكز على الفكرة القائلة أن التأمل النظري الفلسفي مرحلة عابرة، تحدث عندما تثار المشكلات الفلسفية في وقت لا تتوافر فيه الوسائل المنطقية لحلها. وهو يذهب إلى أن هناك، على الدوام، نظرة علمية إلى الفلسفة. ويود هذا الكتاب أن يثبت أنه قد انبثقت من هذا الأصل فلسفة علمية، وجدت في علوم عصرنا أداة لحل تلك المشكلات التي لم تكن في العهود الماضية إلا موضوعاً للتخمين. وبعبارة مختصرة: فهذا الكتاب قد ألف بقصد إثبات أن الفلسفة قد انتقلت من مرحلة التأمل النظري إلى مرحلة العلم.

محتويات الكتاب:

- مقدمة المترجم - فؤاد زكريا.
- تصدير.
* الباب1- جذور الفلسفة التأملية:
- الفصل1- السؤال.
- الفصل2- البحث عن العمومية والتفسير الوهمي.
- الفصل3- البحث عن اليقين والفهم العقلي للمعرفة.
- الفصل4- البحث عن التوجيهات الأخلاقية والتوازي بين مجالي الأخلاق والمعرفة.
- الفصل5- النظرة التجريبية: مظاهر نجاحها وإخفاقها.
- الفصل6- الطبيعة المزدوجة للفيزياء الكلاسيكية: جانبها التجريبي وجانبها العقلي.
* الباب2- نتائج الفلسفة العلمية:
- الفصل7- أصل الفلسفة الجديدة.
- الفصل8- طبيعة الهندسة.
- الفصل9- ما الزمان؟
- الفصل10- قوانين الطبيعة.
- الفصل11- هل توجد ذرات؟
- الفصل12- التطور.
- الفصل13- المنطق الحديث.
- الفصل14- المعرفة التنبؤية.
- الفصل15- فاصل: هملت يناجي نفسه.
- الفصل16- الفهم الوظيفي للمعرفة.
- الفصل17- طبيعة علم الأخلاق.
- الفصل18- مقارنة بين الفلسفة القديمة والجديدة.


https://ia801405.us.archive.org/13/i...a_al-ilmia.pdf