تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
منتديات الشروق أونلاين > منتدى العلوم والمعارف > منتدى الترجمة واللغات > اللغة العربية

> الغالبية لا يؤيدون قرار وزارة التربية قراء "الشروق أون لاين": العامية مؤامرة خائبة

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,843
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
الغالبية لا يؤيدون قرار وزارة التربية قراء "الشروق أون لاين": العامية مؤامرة خائبة
06-08-2015, 05:05 PM
الغالبية لا يؤيدون قرار وزارة التربية
قراء "الشروق أون لاين": العامية مؤامرة خائبة!!؟.



أجمع غالبية قراء "الشروق أون لاين"، الأربعاء، على أنّ قرار وزارة التربية بتدريس العامية يشكّل "مؤامرة" في منظورهم، وفي مقابل تأكيدهم بقوة على عدم تأييد حراك مصالح "نورية بن غبريط رمعون"، فإنهم توقّعوا أن تُمنى الخطوة المثيرة للجدل بـ "الفشل".
في استفتاء نظّمه "الشروق أون لاين" وشارك فيه الآلاف، شدّد 3273 شخص (80.34 %) على رفضهم مسار توظيف العامية في تعليم تلامذة الطور التحضيري، فضلا عن متمدرسي السنتين أولى والثانية ابتدائي، على النقيض أعرب 801 شخصا (19.66%) عن تأييدهم اتجاه "بن غبريط".
ولدى تعاطيهم مع الاستفتاء المتمحور عن "جدية" التراجع أو المضي في المشروع وما يترتب عن المنحيين من سيناريوهات، تقاطع قطاع واسع من قراء "الشروق أون لاين" في كون قرار الوصاية يشكّل "مكيدة" سيكون عنوانها "الخيبة".
وقال "طيب": "يبدو أنّ هناك مخططا لتحطيم الاسلام ولغة القرآن"، وإذ حذر من مغبّة محو العربية من الجزائر، وما سماه "التآمر على هوية الشعب الجزائري، فإنّه خاطب المسؤولين: "استحيوا من الله لأنّ أمركم قد انكشف".


قطعة عظم للإلهاء:
رأى أحد المعلّقين أنّ خبر إدراج الدارجة في التعليم، هو "قطعة عظم" رُميت لأنصار اللغة العربية كي ينشغلوا عما نعتها "قطعة اللحم الكبيرة"، مقدّرا أنّ المغزى هو الإلهاء عن عدم الامتحان في البكالوريا على الأدب والعلوم الإسلامية للعلميين، وبالتالي تخريج أجيال جاهلة باللغة العربية والعلوم الإسلامية.
وتابع "عامر بغدادي" بالقول أنّ الفكرة مستوردة من النظام التعليمي في عهد الاحتلال الفرنسي، حيث كانت العربية تعتبر لغة أجنبية ويتم الاختيار بينها وبين الانجليزية والألمانية كلغات أجنبية، وكانت العامية هي التي تدرّس لأبناء الأوروبيين وبعض الجزائريين.
ولاحظ "بغدادي" أنّ اليوم يُعاد الطرح نفسه في إطار محاربة لغة هذا الشعب وتغريبه بهدف ربطه بالغرب الاستعماري، وطرح الفكرة الآن أتى في نظره لـ "هشاشة الوضع على مستوى القمة"، ما يعني باعتقاده أنّ "الفرصة مواتية لتمرير كل ما هو معاد للشعب لترسيمه ودسترته، ويصبح بالتالي نافذ المفعول شاء من شاء وكره من كره، لذا يجب التصدي لذلك".
وأردف آخر: "نحن نقف مع الإصلاح، لكن ليس على حساب لغة هذا الشعب، وأقولها ويجب أن يعرف القاصي والداني ذلك، العربية هي اللغة الأم للغالبية العظمى من الجزائريين باعتبارها اللغة التي ينشأ عليها الطفل، لأنّ اللغة الأم ليست هي أقدم لغة تداولها سكان بلد ما، بل هي تلك التي ينشأ الطفل ضمن بيئتها".
واستطرد: "صحيح هناك عامية لكنها ليست ولن تكون أبدا مؤهلة لملء الفراغ الذي تخلفه العربية في حالة إلغائها من المنهاج التعليمي، وهنا تأتي الفرنسية لغة المستعمر لتسود وتتسيّد وتبيض وتفرخ لأن الجو يكون قد صفا لها، وهذا هو بيت قصيد بن غبريط"، على حد تعبيره.

تخلّف على وتر مغالط:
قال "لخضر": "إلى كل من يدعو إلى الفرنسة، أقول إنكم متخلِّف لأنه ما من دولة تقدَّمت إلاّ بلغتها، والفرنسية في حدِّ ذاتها متأخِّرة عن الإنجليزية بشوط طويل"، وكتب "زينو": "لا أعتقد أنّ الكلام كان مجرد إشاعة، لكن هم يحاولون تغليط الشعب بالإشاعات ليروا ردة الفعل فقط ثم إما يطبّقون أو ينسحبون"، مستفهما: "لست أدري لماذا يريدون تحطيم المنظومة التربوية بأي ثمن؟، مع أنّها هي المستوى الحقيقي للبلاد أحبوا أم كرهوا، إذا كانت الوزيرة بحد ذاتها لا تتقن اللغة العربية فكيف لها أن تركّز عليها أو تدعمها؟".
وفيما دعا "عبد الله" إلى مواجهة من صنّفهم كـ "حركى"، نبّه "بن دحان" إلى أنّ التجارب أثبتت أنّ كثيرا ممن نعتهم "الفرانكفونيين المتجذّرين في كثير من مفاصل السلطة" لا يمكن أن يستسلموا بالسهولة التي تبدو، مضيفا: "بالنظر إلى تصريحات الوزيرة، يمكن الجزم أن مسألة القضاء المبرم على اللغة العربية هي مسألة وقت فقط، وبالتدريج...إذ كيف نتفهم تدريس اللهجات الوطنية – وما أكثرها – في 20 ولاية !! .. وماذا يعني تدريس الشعر الملحون لتلاميذ الإبتدائي؟ ... وهل يمكن حشو الكتاب المدرسي فقط بكتابات الجزائريين؟".

حشو "الجزائريانية" (..)
تابع من قدّم نفسه على أنّه "مفتش لا زال في الخدمة" في إطلاق تساؤلات: "هل يمكن حشو الكتاب المدرسي فقط بكتابات الجزائريين، وإدارة الظهر إلى كل الكتابات العربية في المشرق والمغرب، بدعوى الجزائريانية !...مع العلم أن المصطلح الأخير كثير التداول بين المجموعة المخططة في أعلى هرم الوزارة".
وانتقد المتفاعل ذاته الاستشهاد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وكل النصوص الدينية، الذي سيتم التقليل منه في الكتب المدرسية الجديدة، تحت ذريعة محاربة العنف لدى التلاميذ !! ...، محيلا على أنّ (الكثير من هذه المعاني سمعناها شخصياً من بن رمضان المستشار البيداغوجي لوزيرة التربية...).

مشروع التغريب سيسقط:
جزم "محمد شاوي": "لن تستطيع لا بن غبريط ولا أي فرانكوفيلي أن يضرب المدرسة الجزائرية التي قطعت أشواطا في عملية التعريب وعليه فمناورتها فاشلة، وهناك رجال بالمرصاد في هذا المجال، وقد يعصف بمشروعها التغريبي (مشروع رئيسها بن زاغو)"، متوعّدا: "التحرك سيكون من الدخول المدرسي المقبل وسيزعزع كيانها".
وراح من سمى نفسه "المعرّب" يخاطب الغرماء ساخرا: "أقول لك ولمن هم معك، الطائرة بانتظاركم في مطار الرئيس الراحل هواري بومدين رحمه الله، وتذاكركم ستدفع من جيوب المعرّبين"، وواصل منتشيا: "نحمد الله كثيرا، لغتنا العربية وجدت المكانة اللائقة بها في أرض الجزائر المستقلة ونحن ندرّس وندرس باللغة العربية، فموتوا بغيضكم، الله يرحم الشهداء الأبرار وتحيا الجزائر عربية".
من جهته، قال "عبد الستار": "يا بن غبريط هل كنت تتصورين منصب الوزيرة طموح وهدف؟ قولي انخفاض أسعار النفط أثرّت ولا داعي لكثرة المطالب ولنتفرغ لصيانة المؤسسات وعصرنة الأجهزة والبرامج والتكوين".

استعمار ثقافي:
يظنّ "الأخضر مقراني" أننا في عز ما يسميه "الاستعمار الثقافي الفرنسي للجزائر"، ويرى أنّ هذا "الاستعمار" هو "الذي يفرض علينا من أبناء جلدتنا، ومن يعامل قيمنا ولغتنا بأسوأ مما يجرؤ المستعمر نفسه على معاملتنا به" .
أحداث اكتوبر نفسها والعشرية الدموية وتجميد قانون استعمال اللغة العربية وإصلاحات بن زاغو والقضاء على المدرسة الأساسية والإنقاص من الحجم الساعي لتدريس العربية ومحاربة مادة التربية الاسلامية والانقاص من معاملتهما في الاختبارات العادية والامتحانات الرسمية ومحاربة اللغة الانجليزية وبقية اللغات الأجنبية والرفع من شأن اللهجات المحلية والدارجة، واستحداث المدارس التحضيرية للطلبة البكالوريا وغيره من الاجراءات الكثيرة كلها خدمة للفرنسية وتضحية مجانية بعقول أجيال جزائرية كاملة وثروات طائلة لا تحصى إرضاء لفرنسا ولعبيد فرنسا المرتبطين ثقافيا اساسا بها واقتصاديا ومن ثم سياسيا".
وحذر "مقراني" من أنّ الخطر كل الخطر في "الجزائريين المحسوبين على الوطنية أيا كانت ثقافتهم ولغتهم الذين يقدمون مصالحهم ومناصبهم وولاءاتهم، على قيمهم ولغتهم العربية التي تجمعهم وهؤلاء هم حركة اليوم الذين يقفون مع حزب فرنسا الحاكم" على حد توصيفه.
وقارن "رضا" بين ما يحدث في قطاعي التربية والتجارة – زمن بن يونس -، بقوله: "ما أشبه صنيع وزيرة التربية بصنيع عمارة، فعندما فُضح في الترخيص لبيع الخمور بالتجزئة زعم أنها اشاعة واتهم مديرا في الوزارة، هذه طريقتهم يلقون قيئهم على الناس وعفن أفكارهم فإذا حاصرهم الشرفاء وأحرار الوطن تبرؤوا، ... وهناك نقطة وهي أنّ حاشية الوزيرة تدفع بها إلى الفضائح دائما وراجعوا الأحداث: الاضرابات وتناقض التصريحات، القرص المضغوط، أسئلة البكالوريا، العامية والمزيد قادم...".

تمرير سيستنسخ الويلات والنكبات:
ذهب "جزائري حيران" إلى أنّ وزارة التربية لا لم ولن تتراجع عن مشروع تدريس العامية والغاء مواد اللغة العربية والتربية الاسلامية والاجتماعيات من امتحانات بكالوريا الشعب العلمية، ودافع عن هذا السيناريو بكون الأوصياء "يملكون القوة البشرية في مفاصل الدولة من رجال المال والأعمال، ومثلما نجحوا بتمرير منظومة بن زاغو بكل ما أوتوا من قوة بعدما رفضها ملايين الجزائريين، لكن الاصلاحات العلمانية مرّت فحصدنا منها الويلات والنكبات والمصائب وتدني المستوى العلمي والاخلاقي حتى أصبحنا في مؤخرة الدول" كما قال.

وهم الضغط:
يعتقد "شعيب الخديم" أنّه جرى "إيهام الشعب الجزائري بنيله الاستقلال، لكن الحقائق تثبت غير ذلك"، مردفا: "يتباهون بلغة أمهم فرنسا ويخاطبون بها أبناء الشعب البسيط ويحاربون اللغة العربية جهارا نهارا، فجماعة بن زاغو ما هي إلاّ مؤامرة على الاسلام والعربية"، وشاطره من سمى نفسه (راعي الحمير): "أصبح كل شيئ واضح ولا عجب في بلاد العجب"، كما دفع "امحمد": "لقد استطاعوا أن يفعلوا ما عجزت فرنسا عن فعله والشعب في سبات عميق، ولا يستفيق حتى تنزل به الكارثة".
واتهّم "رضا 21": "هؤلاء يعملون لصالح فرنسا بطريقة مباشرة، فلا ننتظر منهم أقل من هذا، وما هذه القرارات إلا جسّ لنبض الشارع، فهم قد أيقنوا جهلنا وأميتنا وهم يريدون تكريس هذا الجهل وتكسير المدرسة والاقتصاد والدين والأخلاق وبناء مجتمع متفسخ على مقاسهم" .
وإذ قلّل من جدوى الضغط، أيقن "رضا 21": "مصير المدرسة بأيديهم وهم يعملون على تدميرها، والمشكلة ليست بن غبريط ولا بن أحمد ولا بن بوزيد، بل من يقف وراء هذه الكوارث ومن يريد الشر لهذه الأمة".

إلغاء الأساسيات بالتدريج:
تصوّر "قبائلي قحّ" أنّ الهدف ليس "التدريس بالعامية لأنه صعب، بل تحويل مواد أساسية إلى مواد ثانوية لإلغائها بالتدرج وهي العربية، التربية الإسلامية، والتاريخ والجغرافيا، وما تسريب حكاية الدارجة إلا لإلهاء الرأي العام لتحقيق مآرب أخرى".
وأهاب "القبائلي" بالجزائريين لـ "التفطّن"، رافعا صوته: "امنعوهم من فكرة اعتبار هذه المواد ثانوية وبالتالي تقضون على المشروع التدميري كله، اضغطوا لعزل الوزيرة، وحتما الرئيس والوزير الأول سيتراجعان عن حماية هذا المشروع المدمر لمقومات الأمة".
بدوره، تساءل "أحمد بناني": "من أي طينة هم وزراء بوتفليقة؟ وكيف يتم اختيارهم لمنصب وزير؟ بعد بن يونس وتحريره لبيع الخمور، ها هي بن غبريط تأتي بفكرة تدريس العامية، نعلم أنّ لغتنا العربية مغيّبة، لكن لا نرضى أن يصل الأمر إلى تقنين وفرض أفكار على شعب برمته".

حزب فرنسا:
ما تقدّم، اعتبره "محمد حمزة": "عيبا وعارا في أرض الشجعان أن يعبث بالمنظومة التربوية لهذا الإسفاف من الثقافة في البرمجة والتخطيط للمساس بمقدسات وهوية شعب قطع دابر المتآمرين، في حين لاحظ "عبد القادر" أنّ "المشروع قديم قِدَم حزب فرنسا في الجزائر، لكن أصحابه لا يملكون الشجاعة الكافية للعمل في الوضوح، زيادة على أنهم لا يتصرفون من تلقاء أنفسهم، هؤلاء يأخذون الأوامر من خارج الحدود .. من باريس".
وأبرز: "الذين ينتظرون خروج المعرّبين من القطاع معقدون لا شخصية لهم، ويجب عليهم أن يعلموا أنّ لا مكان في أرض الجزائر لغير الحرف العربي، والعربية أخت الأمازيغية، بل الأمازيغية كلغة العرب العاربة هي أصل العربية، ولا تنافر بينهما، إنما التنافر بين الفرنسية والعربية".
وأعطى "سليم" بعدا أكبر للمسألة: "إنه المشروع الصهيوني لبن زاغو وجماعته، هم في كل مرة يختبرون الشعب بمختلف شرائحه وينتظرون ردة فعله، لكنهم لن يتراجعوا أبدا وينتظرون غفلتنا فقط، لنكن يقظين فقط وكما يعلم الجميع، فالحرب بين الحق والباطل أبدية حتى يرث الله الأرض ومن عليها، على الأقل ندافع".
من جهته، استفهم "آدم": "لماذا لا يعيّن وزيرا للتربية له توجهات عربية، لماذا دائما فرانكوش"، في وقت توصّل "عبد القادر بن مبروك" إلى أنّ "المشكلة تبقى قائمة وهي لا تقل فداحة عن الأولى، حين تصبح المواد المكوّنة للشخصية الوطنية مواد ثانوية لا يُجبر الطالب على الامتحان فيها في شهادة البكالوريا"، وعليه توقّع أن "تُخرج المدرسة الجزائرية قطعانا لا يقيمون للحياة معنى، بحيث من السهل اصطيادهم عقائديا وثقافيا".

جريمة السكوت:
أصرّ "أيوب": "من قام بهذا الأمر هو في حد ذاته جريمة، لماذا لا يقدمون الانجليزية ويزيحون الفرنسية ونرى النتائج؟، هم يعلمون علم اليقين أننا سنتقدم ونتطور بلغة العالم"، على المنوال ذاته تابع "فريد": "إلى متى السكوت ونحن نتعرض إلى غزو صهيو-صليبي؟"، معتبرا أنّ كل جزائري وطني غيور عليه أن يرفض هذه الأشكال التي لا تنتمي إلى ثقافتنا وهويتنا، في وقت نصح "عبد الرحمان سرحان" بـ "إبعاد المتربصين".
من جهته، كشف "محمد" من وهران أنّ ما يحدث الآن هو "توطئة لبرامج الجيل الثاني بداية من موسم 2016-2017، وربما ستحمل كتب الابتدائي في طياتها بعض الدارجة"، وهو ما يعني بمفهوم "حبيب لجين" إكمال الوزيرة لما "بدأه بن بوزيد بالقضاء على المدرسة الجزائرية"، وهو ما أقرّته "بنت الشاوية" من خنشلة.

  • ملف العضو
  • معلومات
الافريقي
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 26-12-2008
  • المشاركات : 3,223

  • وسام فلسطين 

  • معدل تقييم المستوى :

    14

  • الافريقي has a spectacular aura aboutالافريقي has a spectacular aura about
الافريقي
شروقي
رد: الغالبية لا يؤيدون قرار وزارة التربية قراء "الشروق أون لاين": العامية مؤامرة خائبة
06-08-2015, 06:14 PM
مرة اخرى اقول لك اخي امازيغي اننا بارعين في النقد والنقد فقط .
اذا كانت كل قضية تتكلم فيها لويزة حنون والمقري وجيلالي سفيان ونعيمة عبابسة والطاكسيور والحفافات فان الجزائر تتجه نحو الهاوية .
لم اسمع ابدا مختص تكلم في مسألة العامية الا السياسيين الفاشلين .
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,843
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الغالبية لا يؤيدون قرار وزارة التربية قراء "الشروق أون لاين": العامية مؤامرة خائبة
08-08-2015, 04:25 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

أخانا الإفريقي.
النقد نوعان:( النقد البناء)، و:( النقد الهدام).

الأول: يدخل في باب:" النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".
والثاني: يدخل في باب:" الخديعة والأمر بالمنكر والنهي عن المعروف".

لقد أخطأت أخانا الإفريقي في قولك:{ لم اسمع أبدا مختص تكلم في مسألة العامية إلا السياسيين الفاشلين }.
فلو قرأت متصفحنا الجامع للمقالات حول موضوع:" استبدال الفصحى بالعامية": لوجدت:( الدكتور الأكاديمي، والباحث العلمي، ومفتش التربية)، ولا يعكر على هؤلاء: تدخل السياسيين في النقاش.
تقبل تحيتي.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,843
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الغالبية لا يؤيدون قرار وزارة التربية قراء "الشروق أون لاين": العامية مؤامرة خائبة
01-09-2015, 01:17 PM
مئات التعليقات تهاطلت على موقع "الشروق أون لاين"
قراء "الشروق" يطالبون برد الاعتبار للغة العربية في مؤسسات الدولة
رفض قراء "الشروق أون لاين" الإهانة التي تعرض لها البروفيسور جمال ضو على متن الخطوط الجوية الجزائرية خلال محاولته الدفاع عن اللغة العربية من قبل أعداء الهوية الوطنية الساعين لطمسها باستعمال لغات أجنبية، فقد استنكروا بشدة المعاملة المهينة لعالم كان يجدر تكريمه لقاء ما قدمه للعلم والوطن.
وتهاطلت على موقع "الشروق أون لاين"، مئات التعليقات لمواطنين أعربوا عن تضامنهم المطلق مع الأستاذ بجامعة واد سوف والمختص في الفيزياء النظرية جمال ضو، عقب حادثة طرده من الطائرة التابعة للخطوط الجوية الجزائرية من قبل المضيفة وقائد الطائرة، لا لشيء سوى أنه كتب على الورقة ملحوظة للمضيفة يحتج فيها عن حديثها معه باللغة الفرنسية ويطالبها باستعمال اللغة العربية أو الإنجليزية، وهو ما لم يرقها لتستعين بقائد الطائرة والذي اعتبره خطرا على سلامة الطائرة، وطلب من الشرطة إنزاله. وقد أبدى قراء الشروق استياءهم الكبير من خلال تعليقاتهم، حيث دعا أحد المعلقين المسئولين لضرورة معاقبة المتورطين في الفضيحة، مؤكدا أن طلبة وأعيان مدينة الوادي يرفضون إهانة علماء الجزائر الذين رفضوا العروض الأمريكية، الأوروبية والسعودية واختاروا أرض الوطن، غير أنهم وجدوا مقابل ذلك إهانة من طيار ومضيفة..
فيما استشهد أحد المعلقين بمقولة مقتبسة من حديث لوزير الخارجية الأسبق أحمد طالب الإبراهيمي، مفادها أننا لم نتحرر ولم نستقل ثقافيا ولا لغويا ولا إقتصاديا، فنحن تابعون لفرنسا في كل شيء، وتواصلت عبارات السخط والغضب، واصفين المدافعين عن اللغة الفرنسية بالحركى، وما قام به العالم جمال ضو هو أمر عادي يدخل في إطار غيرته على لغته العربية، إلا أن قائد الطائرة كان هو الآخر غيورا على الفرنسية واستمات في الدفاع عنها.
وأجمع المعلقون أن الاعتراف باللغة الفرنسية كبديل للغة العربية والحرص على التعامل والحديث بها، هو اعتراف صريح بأن الجزائر مازالت محتلة وطعن في استقلاليتها.
وطالب المعلقون الهيئات الحكومية بفتح تحقيق معمق للتوصل إلى اللوبي الفرانكفوني الساعي لتحطيم الهوية العربية في الجزائر، واستدعاء كل من قائد الطائرة والمضيفة للتحقيق معهما في الحادثة. وأطلق الكثير من المواطنين حملة ارتجالية على موقع "الشروق أون لاين" ومواقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" لمقاطعة الخطوط الجوية الجزائرية التي تتفنن في تعذيب المواطن وإهانته.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 11:49 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى