تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
19-04-2018, 10:14 AM
130- ليس للرِّياضة سنٌّ، وأنا أعرف في دمشق واحدًا من مشايخنا هو اليوم فوق الثمانين، ولا يزال يمارس التمرين[1].

131- الرياضة ضروريَّة لكلِّ الناس، وأهمُّ من رياضة الجسد: رياضة النفس؛ أي: الروح الرياضية[2].

132- فالرِّياضة تعلِّم التعاونَ الصادق المخلص في الألعاب الجماعيَّة؛ ككرة القدم التي لا يتمُّ النصر فيها إلاَّ إذا وفى كلُّ لاعب بما عهد إليه به، وهذه اللعبة مثال مصغَّر لكلِّ أمَّة تريد أن تظفر في معركة الحياة، فالنصر في ميدان الكُرة لا يكفي فيه نشاط الهجوم إذا نام الدِّفاع، ولا بدَّ فيه من التعاون.

133- من الروح الرياضيَّة ألا يفرح بالنصر حتى يطغى ويسخرَ من خصمه أو يَعتدي عليه، ولا أن يَجزع من الهزيمة حتى يَيئس ويذهب أملُه في معاودة الظفر؛ لذا ترى الغالبَ يصافِح خصمَه، والمغلوب يهنِّئ غالبه[3].

134- الذي تَذهب الهزيمةُ بلُبِّه، فيتوارى خجلاً، أو ينسى ذلَّ حاضره ليفخر بعزِّ ماضيه، فليس من الروح الرياضية في شيء.

135- عليكم بالرياضة؛ الرياضة لِقوَّة الجسد، والرياضة لدَفع المرَض، والروح الرياضية لسموِّ النفس وكمال الخُلق.

136- ليست ثمرةُ تعب الأعصاب: الصداعَ وعسرَ الهضم والإمساك فقط، ولا القرحة وارتفاع الضغط ومرض السكر؛ بل إنَّ من ثمراته المرَّة: سوء الخُلق، وضِيق الصدر، والخلاف بين الزوجين، والمشكلات مع الناس، وسببه التوتُّر العصبي الدائم الذي جاءَتنا به هذه الحضارة الماديَّة الصاخبة.

137- كان الليل (كما خلقه الله) للنوم والرَّاحة، فصار الليل للَّهو أو العمل، كان آباؤنا يُغلقون دكاكينَهم من العصر، يَقنعون بما رُزقوا، فيتعشون قبل المغرب، وينامون بعدَ العشاء، ويقومون بعد الفجر أو قبل الشمس، أجسادهم مُستريحة، وأعصابهم هادئة، فصِرنا نتعشَّى الساعة الحادية عشرة، وننام في الواحدة، ونستيقظ في التاسعة، أردنا أن نبدِّل سنَّة الله في الوجود (وسنة الله لا تُبدَّل)، فبدَّل الله صحَّتَنا سقمًا، وراحتنا تعبًا[4].

138- إنَّ في السَّهر خسارة لا تعوَّض، وليس يدرِك مقدارَها إلاَّ من يصحو مرَّة قبل الشمس، ويرى جمالَ الدنيا في تلك الساعة، ويبصر ما يحس به من النشاط والانتعاش[5].

139- كم من مريضٍ يشكو عِللاً مختلفات وما به مرَض، ما هو إلاَّ الحصر وشغل الذِّهن، إنَّ الهمَّ الخفيَّ ينخر الأعصاب كنخر السُّوس الخشب، لا يحس به الإنسان حتى يفتِّش عنه.

140- ليس في الوجود شيءٌ تصفو به النفس، وتستريح الأعصاب، ويكون منه السَّعادة الدَّائمة والهناء كالإيمان.

141- فليسَت السَّعادة بالمال، بل قد يجيء مع المال التعَبُ وشغل البال.

142- الصحَّة مقدَّمة على المال.

143- إنَّ الله جعل مَعِدَة المليونير بمقدار معدة الفقير، ولو كانت تتَّسع لكلِّ ما يستطيع أن يشتريه ماله، لأكل الغنيُّ كلَّ شيء، ولم يترك للفقير شيئًا، بل إنَّ حكمة الله أدقُّ من ذلك وأعظم؛ إنَّه جعل للطعام حدًّا إن نقصتَ عنه: أصابك فَقر الدَّم والضعف والهزال، وإن زِدتَ عنه: أصابك وجع المفاصل والأملاح والرمل وآلام الكلية[6].

144- السعادة تأتي من داخل النفس، لا تأتي من خارج.

145- السعادة هي الرِّضا، إذا رضيتَ فأنت سعيد، وكلَّما زادَت طلباتك نقصَت سعادتُك.

146- المال مطلوب، والله سمَّاه في القرآن (خيرًا)، ولا بدَّ لنا من المال، ولكن المال وسيلة إلى مُتَع العيش في الدنيا، وإلى كَسب الحسنات في الآخرة، فإذا أنفقتَه على طعامٍ تأكله، أو ثوبٍ تلبسه، أو صدَقَة خالِصة تقدِّمها، كان مالك، وإلاَّ لم يكن لك منه شيء، وما زاد، فإنَّك خازِن تحفظه للورثة، هم يَستمتعون به، ويكون حسابه عليك!!؟[7].

147- هذه هي سنَّة الله في الحياة، وهي قِسمته: ﴿ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ ﴾ [الزخرف: 32انتبهوا؛ فإنَّ ربنا ما قال: قسمنا (رزقهم)؛ بل ﴿ مَعِيشَتَهُمْ ﴾ [الزخرف: 32]، فالرَّاحة في المعيشة قِسمة، والتعَب قِسمة، والضِّيق قِسمة، والسَّعة قِسمة.
فإذا أردتَ السعادة، فلا تَنظر لمن قُسم له أكثر منك؛ بل لمن قُسم له أقل.

148- الغنيُّ البخيل، تكون عنده الأموال الطائلة، ويعيش هو وأهلُه على القليل، فهو (أمينُ صندوق!!؟)، يحفظها ليستمتِع الورثةُ من بعده بها، ويكون عليه حسابُها!!؟.

149- الرِّزق ليس المال وحده، وقد يُعطَى الرجلُ المالَ الوفير، ويُحرَم ما هو أحب إليه وأعز عليه من المال.

150- هل يغضب الموظَّفون على زميلهم الذي اعتُمد لتوزيع الرواتب آخر الشهر ويقولون له: لماذا أعطيتَ الرئيسَ أكثر ممَّا أعطيتَ الفرَّاش؟، أم يعلمون أنَّ الرواتب حدَّدَتها الحكومةُ من قبل ولم يحدِّدْها هو، ولا يملك زيادة فيها ولا نقصًا ولا تبديلاً ولا تحويرًا؟.
إنَّ الأرزاق مثلها؛ إنَّها محدَّدة من قَبل، إنَّها مقدَّرة من الأَزَل، والذي قدَّرها هو: الله؛ ﴿ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ ﴾ [الزخرف: 32]، فنحن نعمل ونجدُّ ونكافِح ونتخذ الأسباب كلَّها؛ لأنَّ الله أمرنا بالعمل والجدِّ والكفاح واتِّخاذ الأسباب، ثمَّ نرضى - بعد هذا - بما جاءنا من الله.
فلا نعيش خاملين، ولا نحيا ساخطين، وهذا هو شأن المسلمين.

151- المرء لا يحيا إلاَّ في بلده ودارِه، ونفوس أصدقائه ووجود أهله، فإذا فارَق أهلَه وبلده إلى بلدٍ لا يعرفها، وأهلٍ لا صِلَة له بهم، كان كالنبات يُنقَل من تُربة إلى تربة أخرى، فتتمزَّق جذوره، وتتقطَّع أوصاله، ويقوم بين الحياة والموت!.

152- هل يستطيع المرء أن يعرف نفسَه، وهو مُذ يفتح عينيه إلى أن يغمِضها: لا يَنقطع لحظة واحدة عن التفكير، في كلِّ شيء إلاَّ... نفسه[8]؟.

153- الرجولة لا تُظهر معانيها ولا تعمل عملها إلاَّ إذا حاقت بها الشدائد واكتنفَتها الآلامُ؛ كالمصباح لا يظهر فيه معنى النور، ولا يَعمل عمل النور إلاَّ إذا حُفَّت به الظُّلمة وشملَته معانيها.

154- ما قيمة مصباحٍ يُضاء به لشمس الضحى!!؟.

هوامش:
[1] ذُكر في تراجم بعض العلماء ممارستهم للرياضة، وخصوصًا رياضة المشي.
[2] فوائد الرياضة كثيرة جدًّا؛ فلها تأثير إيجابيٌّ على صحَّة الإنسان ومدافعة الأمراض، وكفاءته العقلية، وتهذيب أخلاقه.
[3] التعصُّب الرياضي ينافي الروح الرياضية ويؤدِّي لمفاسد عظيمة، وبخاصَّة على الشباب، وقد انتشر التعصُّب في زمننا بسبب من يَتحدَّث عن الرياضة أو يمارسها ولم يتحلَّ بمكارم الأخلاق، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
[4] جاء في البخاري عن أبي بَرزة الأسلمي رضي الله عنه: "أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يكره النومَ قبل العشاء، والحديثَ بعدها".
[5] ثبت طبِّيًّا أنَّ السهر له آثار سَلبية كثيرة على أجهزة جسم الإنسان وسلوكه ونفسيته.
[6] قال صلى الله عليه وسلم: ((ما ملأ آدميٌّ وعاءً شرًّا من بطنٍ، بحسبِ ابنِ آدمَ أكلاتٌ يُقمنَ صُلبَه؛ فإن كان لا محالةَ: فثلُثٌ لطعامِه، وثُلُثٌ لشرابِه، وثُلُثٌ لنفَسِه)).
[7] عن قتادة عن مطرف عن أبيه قال: أتيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلَّم وهو يقرأُ: ﴿ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ ﴾ [التكاثر: 1]، قال: ((يقولُ ابنُ آدم: مالي مالي))، قال: ((وهل لك يا بنَ آدمَ مِن مالِك إلاَّ ما أكلتَ فأفنيتَ، أو لبستَ فأبليتَ، أو تصدَّقتَ فأمضيتَ؟)).
[8] يحتاج الإنسان أن يَخلو بنفسه؛ ليصفِّي ذِهنه، فيدرك بعقله ما لا يُدركه حال انشغاله، فيرتِّب أفكارَه، ويعدِّل سلوكَه، ويضبط انفعالاته، ويجدِّد صلته بربِّه.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
23-04-2018, 08:57 AM
155- قد ألَّفتُ أكثر من خمسة وعشرين كتابًا، فهل تظنُّونني أحفظها عن ظهر قلب؟، فلماذا يكلَّف الطلَّاب بحفظ كتبٍ لا يحفظها مؤلِّفوها؟.
دُعي مرَّةً أحدُ العلماء لامتحان القضاء (ولم يكن يُطَلب من القضاة قبل خمسين سنة شهادة، ولا كانت الشهادات؛ إنَّما كانوا يُختارون بالامتحان)، فكلَّفوه أن يَحفظ (المجلة) ويجيء، فقال: إن المجلة[1] فيها 1800 مادَّة، وهي موجودة في أيدي الناس، فلماذا أحفظها؟.
قالوا: لا بدَّ من ذلك، احفظها لنَمتحنك بها.
قال: اسمحوا أولاً أن أمتحنكم أنا فأسألكم منها، هل تحفظونها؟.
وكانوا منصفين، فقالوا: لا.
قال: كيف تَحكمون بها وأنتم من كبار القضاة؟.
قالوا: نَفتح الكتابَ ونقرأ المادَّة، ثمَّ نفهمها ونَستنبط منها ونطبِّق عليها.
قال: فبهذا فامتحِنوني.

156- حدَّثني صديق أنَّه درس الاقتصادَ من قديمٍ في إحدى الجامعات الإنكليزية، واستعدَّ للامتحان وحفظ كلَّ ما في الكتب من نظريَّات وأرقام، فكان السؤال كما يلي: "إذا سُلِّمتَ مصرفًا وضعُه الماليُّ كذا، وحالتُه كذا، كيف تستفيد من النظريَّات التي درستَها في رفع مستواه وتحسين وضعه؟"؛ هذا هو الاختبار الحقيقي.
فإذا أردنا أن نَختبر طالبًا في دار المعلمين: كلَّفناه بإعداد الدَّرس وإلقائه، وإن كان طالبَ هندسة: كلَّفناه بإعداد خريطة بناء.
ولستُ أعني أن نعفي الطالب من النَّظر في الكتب والإلمام بالنَّظريات؛ لا، وإلاَّ صار كالعامل المتمرِّن، لا بدَّ من العلم، ولا بدَّ من الاطِّلاع على النظريَّات والبحوث، ولا بدَّ من فَهم القوانين والإلمام بها، ولكن الذي أُنكره أشد الإنكار هو: أن نكلِّف الطالبَ حِفظ الكتب[2].

157- إنَّ العلم يتلخَّص في أمرين: معرفة المراجع، والقدرة على الاستفادة منها، فخبِّروني: مَن يحفظ كتابًا واحدًا في التاريخ يكون أقرب إلى حقيقة العلم وأقدر على البحث، أم الذي لا يَحفظه، ولكن يعرف عشرين مرجعًا في التاريخ؟.

158- هل الدنيا إلاَّ صور تراها وخواطر تَخطر على بالك عند مرآها، وكل صورةٍ تَبعث في الذِّهن خاطرةً، أو تولِّد في العقل فكرةً، أو تنشر في النَّفس ذكرى!!؟.

159- لقد انطلقَ اللِّسان، فما أردتُ قلتُ، فأصبتُ أو أخطأتُ وأحسنتُ أو أسأتُ، فكان في ذلك كله إن شاء الله خير: إن أحسنتُ أفدتُ الناسَ أو سررتهم بإحساني، وإن أسأتُ أغضبتُهم أو أهجتهم، فكتبوا يَكشفون إساءتي أو يصحِّحون خطئي، فكان من ذلك: غنًى للأدب وكسب للقرَّاء.
على أنِّي أذكر دائمًا أنَّ القلم أمانة، فلا أتّخذه مفتاحًا لباب جهنم، ولا سلاحًا للعدوان على الناس، ولا عونًا للشيطان عليهم: أُغضب الله بإرضائه، (وأعوذ بالله من أكون مع الشيطان).

160- من يتوهَّم المرض يُحسّ بأعراضه كلها، وتعتريه الآلام التي تَعتري المريض الحقيقي.

161- من المعروف شرعًا وعقلاً: أنَّ التمائم والحجب لا أثر لها، ومَن اعتقد أنَّها تنفع أو تضر يكون قد خالَف الدِّين، وقد حدَّثني صديقنا الشاعر الحوماني.. أنَّه كان في قرية قريبة من قَريته في جبل لبنان رجلٌ دجَّال، يكتب تمائم وحُجبًا لمن كان مصابًا بالصَّرع، يعلِّقها في عنقه ليُخرج الجنِّي من جسده، وكان النِّساء يصدِّقنَه ويعتقدنَه!.
وكان من قريبات ذلك الصَّديق فتاة أُصيبَت بداء الصَّرع، ولم ينفع في علاجها طبُّ الأطباء، فبعثَت أمُّها بهدية للشيخ، وأرسلَت إليه بمال ليكتب لها الحجاب، وكان الرسول شابًّا عاقلاً يَعلم أنَّ هذا الرجل دجَّال، فأخذ لنفسه الهديَّة والمال، وتوارى بمقدار ما يَذهب الذاهب إلى تلك القرية ويعود منها، ثمَّ ظهر ومعه ورقة كتبها على هيئة التميمة (أي الحجاب)، ولفَّها بورقة مشمَّعة (على عادتهم في التمائم)، وعلَّقَتها الفتاةُ في عنقها، فبرئَت من داء الصرع.
وراحت الأمُّ تثني على الشيخ، وراحَت تنشر خبرَ شفاء البنت على يده، فقال الشاب: افتحوا الورقة واقرؤوها، ففتحوها فإذا فيها بخطِّ الشاب: "قبَّحَ الله هذا الشيخَ الدجَّال، وقبَّح من يعتقده".
وقد وقع مثل ذلك للشَّيخأبي النصر الخطيب..جاءته- وهو في حلقة دَرسه في الجامع الأموي- امرأة بدويَّة تسأله أن يَكتب لها ورقةً للحَبَل، فأفهما أنَّ الحَبَل بيد الله، وحاول أن يَصرفها فما انصرفَت، وخبَّرها أنَّ هذه التمائم والحجب لا تَنفع ولا تضر، فما صدَّقَت، ولم تَنصرف عنه، بل وقفَت ملحَّة عليه، وكانت للشيخ دعابة وميل إلى المزاح، فقال لها:" انتظري أكتب لك"، فانتظرت حتى انقضى الدَّرس، فكتب لها ورقةً ولفَّها على هيئة الحجب ودفعها إليها، فأخذَتها وذهبَت.
ومرَّت سنة كاملة نَسي فيها الشيخ القصَّة، وإذا بالمرأة تجيئه ومعها ولد، فتنكبُّ على يديه لتقبِّلها فيمنعها، ويَسألها ما خبرها؟، فتخبره أنَّها هي التي كَتب لها الحجابَ للحَبَل، فقال لها:" هاته"، فدفعَته إليه، وفتحَه وقرأه على تلامذته، فإذا فيه: ((الحبل بيد الله، والحجب لا تفيد، ولكن هذه المرأة حمقاء)).

162- لقد قضيتُ شطرًا من شبابي وكهولتي أذهب كل سنة مرَّة إلى الطبيب لا يعرفني، فأسأله أن يَفحص جسدي كله فحصًا عامًّا، فحصًا سريريًّا (إكلينيكيًّا) ومخبريًّا وفحصًا بالأشعة، فإذا انتهى من ذلك كله وأعطاني التقارير قال لي: ما بك من شيء، فلماذا جئتني؟، قلتُ: جئت لأسمع منك هذه الكلمة.

163- الدِّين لا ينكِر أثرَ الدُّعاء ولا الرقية بالقرآن؛ لأنَّها من جنس الدعاء، ولا ينكر المعجزات والكرامات إذا جاءت من أهلها، وقد وقع لبعض الصحابة أن ضاقت بهم الحالُ في سفرةٍ لهم، فوجدوا مريضًا يطلب العلاجَ فرَقَوْه بالقرآن وأخذوا على ذلك أجرًا، ثم شكُّوا في حِلِّ ما أخذوا، فراجعوا رسولَ الله عليه الصلاة والسلام، فخبَّرهم أنَّه حلال؛ كل ذلك ثابت، ولكنْ ما علمنا أنَّ أحدًا من الصحابة ولا من التابعين ولا من الأئمَّة المتبوعين ولا من العلماء الصَّالحين العاملين، ما علمنا أنَّ واحدًا منهم اتَّخذ ذلك مهنة.

164- في كلِّ شيء في الدنيا خيرٌ وشر، فإن اقتصرتَ في القول على وَصفِ حُسنِه وذِكر خيره: كان كلامك مَدحًا له وثناء عليه، وإن اقتصرتَ على نَعت قُبحه، وبيان شرِّه: كان كلامك ذمًّا له وقدحًا فيه.

165- ماذا يبقى من الدنيا: إذا ذهب منها المالُ والبنون؟، وهما زينتها وجمالها، لا يفضلهما ولا يَسمو في المنزلة عنهما إلاَّ العمل الصَّالح، الذي يَبقى معك في الآخرة على حين لا يَبقى معك من مُتع الدنيا شيء؛ ﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا ﴾ [الكهف: 46].

166- أيها الأبناء، اعلموا أنَّكم تستطيعون أن تبرُّوا آباءكم بعد موتهم بدَعوة صالحة تدعونها لهم، أو استغفارٍ تستغفرونه لهم، أو صدَقة عنهم، أو حجَّة تحجُّونها عنهم (إذا كانوا لم يحجوا)، وإنَّك حين تقول في صلاتك: "ربِّ اغفر لي ولوالدي، ربِّ ارحمهما كما ربَّياني صغيرًا": تقدِّم إليهما هديَّة وهما عند ربهما، وهذه وحدها تَعدل تعب الآباء بأولادهم، وهمهم بهم، وحملهم مَشقَّاتهم.

167- أسُوق للآباء وللأمَّهات هذه النصائح:
أ-أن يكون للولد في أبويه قدوة عمليَّة؛ إنَّها لا تفيد المواعِظُ ولا تنفع إلاَّ إذا كان الواعظ عاملاً بما يَقول، وكانت أفعاله مصدِّقة لأقواله، فإذا كان نُصحه كلامًا يَخرج من فمه فقط، وبضاعة برَسم التصدير فقط: لم ينفع أحدًا أبدًا، سواء أكان ذلك نَصيحة من أبٍ، أَم كان موعظةً من مدرِّس في الجامع أو خطيب على المنبر.
فالشرط الأول للتربية الصَّحيحة: أن يَبدأ الوالدان بإصلاح أنفسهما قبل أن يُصلحا الولدَ.

ب- إطالة صُحبة الولد، هذا هو: الشَّرط الثاني؛ هو ألاَّ يُؤْثِر الأبُ تجارتَه أو لهوَه عن صحبة ولده، ولا تفضِّل الأم عملاً أو زيارة أو حفلة على الإشراف عليه.

ج- الشرط الثالث: هو أن يعلم كلُّ والد أنَّ الإيمان والكفر، والصَّلاح والفساد، إنَّما توضع بذورُه في سنِّ الطفولة، فيلقِّن ولدَه الإيمان بالله وحبَّ الخير واتِّباع الحقِّ من الصغر.

هوامش:
[1] قال مجاهد حفيد المؤلف: هي مجلة الأحكام العدلية التي أصدرها العثمانيُّون، وتمثِّل القانون المدني، وأكثر مادتها (أو كلها) من المذهب الحنفي.
[2] اختلف أهل العلم في أيهما أولى وأهم، الحفظ أم الفهم؟.
والذي ظهر لي من خلال قراءتي لأقوال أهل العلم في هذه المسألة، أنَّهما تلزمان طالب العلم في مسيرته العلمية، باتزان، وإعطاء كل منهما حقَّه من العناية، ويختلف ذلك بحسب المرحلة العمريَّة لطالب العلم، وقدرته العقليَّة، وبحسب المادة العلمية التي يدرسها، والهدف من دراسته لها، والله أعلم.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
28-04-2018, 04:52 PM

168- ما يُنقَش في سن الطفولة في العقل الباطن - حين لا يكون للإنسان عقلٌ واعٍ يفسد فِطرته ويوجِّه سَيْرَه - يكون العدةَ للحياة كلها، ويكون المٌوجِّهَ للإنسان طول العمر[1].

169- كيف يصنع الأب لينشئ طفله على الإيمان؟.
وما وجدت هذه النصائح في كتاب، ولا نقلتها عن أحد، ولكنها نتيجة تجاربي في بناتي وفي أولادهن:

أولها: أنْ تُعلِّم الطفل من سن ثلاث، من حين يبدأ الفهم والكلام: أنَّ كل شيء من الله؛ تتدرَّج في إفهامه ذلك بلا دليل ولا فلسفة، بل تُلْقِيه عَرَضًا على أنه حقائق مسلَّمة.

الثاني: ثم تُعلِّمه الدعاء.

الثالث: تُفَهِّمه أن الله قال لنا: " كونوا صالحين، وصَلُّوا، وسَاعِدوا الفقراء، ولا تكذبوا، ولا تعصُوا أمَّهاتِكم ولا آباءكم"، فإذا عَمِلنا ذلك كثَّرَ علينا الخيرات، وأدخَلَنا الجنة، وإذا لم نعمل ذلك أحرقَنَا بنار جهنم.

الرابع: تُفَهِّمه أن الجنةَ بستانٌ عظيم، فيه كل شيء جميل، وكل ما نَطلُبه فيها يحضر حالًا من غير أن نتعب بإحضاره، أما جهنم، ففيها نارٌ مشتعلة، ومَن يدخُلها يتألَّم أشدَّ الألم ويحترق دائمًا!، وتُعيد عليه هذه المعاني في كل مناسبة، حتى إذا كَبُر وبلغ سن الفهم والتمييز، ودخل المدرسة، تُعلِّمه فَهْم معاني الآيات التي يقرؤها في المصحف، والتي فيها وصفُ الجنة والنار.

الخامس: تُلَقِّنه الأخلاق الحسنة مقرونةً بذكر الله؛ فتقول له: لا تَكذِب؛ لأن الله لا يحب الكذب، ومن يكذب يعذِّبه الله بالنار.

السادس: إذا عمل ذنبًا لا تُهدِّده بالضرب، ولا تُخوِّفه من عقوبتك أنت، ولكن خَوِّفه من عقوبة الله.
إن قلت له: "لا تَكشِف عورتك، لأن ذلك عيب"، فإنه يسترها ما دام الناسُ يرون ذلك عيبًا، فإذا فسد الناس، وتعارَفُوا هذا المنكر، ولم يعد عندهم عيبًا، كَشَفَ.. أما الذي يترك الشرَّ: خوفًا من الله، فإنه يتركه دائمًا؛ لأن الله مُطَّلِع عليه دائمًا.

السابع: عوٍّد الولد على الطاعات من الصِّغَر؛ فإذا قمتَ إلى الصلاة، فأَقِمْه إلى جنبك؛ ليفعل مثلما تفعل، ولا تُضايِقه، بل رغِّبه في ذلك ترغيبًا.

الثامن: إذا كانت بنتًا فباعِدها - من الصغر- عن اللبس الفاضح؛ فإذا صارت بنتَ عشرٍ، فألبسها الكم الطويل، وعوِّدْها وضع الخمار، وأفهِمْها أن هذا للتعود عليه فقط، وأن الحجاب لم يجب بعدُ عليها، فإذا بلغت صار فرضًا عليها، وينبغي أن تضع البنتُ خمارَها مؤمنةً بلزومه خوفًا من عقوبة الله على تركه، لا خوفًا من الأب[2].

التاسع: جنِّب الأولاد - ما أمكن – الرادَّ والرائيَّ (التليفزيون)، وإذا كان في البيت - ولم يمكن اجتنابه - فاخْتَرْ لهم منه ما كان ضررُه أقلَّ، وكن معهم وهم يَرَوْنه.

العاشر: أن تَجلِس كلَّ يوم جَلسة للأولاد، تقرأ عليهم وتقرأ معهم، وتُعلِّمهم ما يمكن أن تَحمِله أسنانُهم وأفهامُهم من الحلال والحرام، وتَضَع في نفوسهم حقيقة التوحيد، ووجوب الاتِّباع، وترك المُحدَثَات والبِدَع، وتجعل بعض هذه الجَلَسات لتعريفهم بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم؛ فتشرح لهم أخلاقه وصحابته، وكيف كانوا مع الله ومع الناس.

170- الأخلاق التي لا تُبنَى على أساس من الدين، ولا تَقُوم على ذكر الله ومُراقبَتِه والأملِ في ثوابه في الجنة والخوفِ من عقابه في النار - تكون أخلاقًا واهية، كأنها بِناء قائم على تل من الرمل على شَفِير الوادي العميق[3].

171- مصيبة الآباء: أنهم يتصورون أن البنت ما تزال صغيرة، ولو بلغت سن ثلاث عشرة أو أربع عشرة، ويظنون أن نَظَر الرجالِ إليها مثل نظرهم هم إليها[4].

172- أعداؤنا يدخلون علينا من بابين؛ باب يأتي منه مرض يقتل؛ وهو: الكفر، ولكنه مرض بطيء الانتشار، ضعيف العدوى، ومرضٌ دونَه خطرًا، وهو أقلُّ منه ضررًا، ولكن عَدْواه سريعة وانتشاره عاجل.
الأول هو: مرض الشُّبُهات، والثاني هو: مرض الشهوات، وأول ما يتمثَّل المرض الثاني في هَتْك حجاب المسلمات، واختلاط البنين بالبنات، وتمهيد طرق الفاحشة للشبّان والشابات.

173- صيف مكة أَتُّون متَّقد، الحرارة فيها قد تقارب الخمسين، فماذا أعمل؟، هل أستطيع أن أَنصُب على أبي قبيس مكيِّفًا ضخمًا لأُبرِّد جوَّ مكة؟، أم آتي في الصيف بمكيِّف صغير أضعُه في بيتي وأُغلِق بابَه عليَّ؟.
علينا أن نحفظ أنفسَنا، وأن نحفظ من استرعانا اللهُ أمرَه من أهلنا وأولادنا.

174- الإيمان يُخفِّف الحزن ويهوِّن الألم[5].

175- التربية هي: غَرْس العادات الحسنة، والعادة تثبت بمرة واحدة[6].

176- ديننا لا يمنعنا من أن نأخذ كلَّ ما فيه مصلحةٌ لنا من عادات غيرنا، إن لم يكن قد نهانا عنها ربُّنا، ولم تكن مخالفةً لشرعنا[7].

177- إذا أَمَرْتَ البنتَ بشيء، فأَقْرِنه بثواب الله الذي يعطيه لمن يعمل مثل هذا الشيء الحسن، فنَشَأَتْ من الصغر على خوف الله، وعلى مراقبته[8].

178- الأولاد مَفطورون على الصدق، فإذا كَذَب الطفلُ، فإنما يَكذِب لسوء التقدير، أو يَكذِب الأطفال (وذلك هو الغالب) خوفًا من عقوبة الآباء والأمهات؛ فلينتبه المُربُّون والأهلون الذين يَقْسُون على أولادهم: أنهم يدفعونهم إلى الكذب.

179- الخوف إن كان له سبب معقول كان طبيعيًّا، فمن كان له طفل يَخاف من الظلام وأمثاله، فَدَوَاؤه أنه يَهجُم به على ما يَخاف منه، فإذا اطْمأنَّ إليه زالَ خوفُه، أما الخوفُ الذي هو انحرافٌ سلوكيٌّ، فقد يحتاج إلى طبيبٍ نفسيٍّ، وإذا ازدادَ صارَ مرضًا نفسيًّا، فهو الخوف بلا سبب معقول، ذلك الذي يجب أن نهتمَّ به، وأن نَحرِص على مُداواته[9].

180- إن في أذكياء المُجرمين: من لو رُبِّي وعُلِّم لكان من عَبَاقِرة الدهر.

181- ما الدنيا بالنسبة إلى الجنة!!؟.
إنها كَبَطْن الأم الذي كان فيه الجنينُ قبل ولادته بالنسبة إلى هذه الدنيا؛ يخرج أحدُنا من بطن أمه باكيًا متألِّمًا، فإذا رأى سَعَة هذه الدنيا، وشمسها وقمرها وما فيها، لم يرضَ أن يَعُود إلى البطن ولو أُعطِي كل ما فيه، وكذلك مَن يدخل الجنة، إلا الشهيد؛ فإنه إذا رأى المكافأةَ العظيمة التي كافأ اللهُ بها موتَه في سبيل الله، تمنَّى أن يَعُود، فيُقتَل عشر مرات.

182- لا يُمكِن لأحد أن يبدِّل سنة الله في خَلْقه، ولا أن يُحوِّلها، ولا أن يَخرُج عليها، وما نراه - أحيانًا – أو نسمعه، من أمور يبدو أنها تَخرِق هذه السنن، وتَخرُج على هذه القوانين، إنما تتبع قانونًا آخرَ من قوانين الله؛ هو: قانون خَرْق العادات؛ قانون المُعجِزات والكَرَامات والاستدراجات.
فنحن نؤمن بخوارق العادات: إن ثبت وقوعها وصحَّ الخبر بها؛ فإن كانت من نبيٍّ كانت معجزةً[10]، وإن كانت من وَلِيٍّ (وهو: المؤمن التقيُّ) كانت كَرَامة، وربما سمَّيناها عِناية من الله خَصَّه بها، وإن وقعت على يد غير المؤمن أو غير التقيِّ كانت استدراجًا، فإن لم نتحقق من وقوعها: كانت خَبَرًا من الأخبار، والخَبَر ما يَحتمِل الصدق والكذب؛ فإن صدَّقته ولم يكن في الشرع ما يمنع تَصْديقَه، لم يكن عليك شيءٌ، وإن كذَّبته ورددتَه لم يكن عليك شيء.

هوامش:
[1] قال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ((ما من مولودٍ إلا يولَدُ على الفطرَةِ، فأبواه يُهَوِّدانِه أو يُنَصِّرانِه أو يُمَجِّسانِه))؛ [رواه البخاري]، فهذا يدلُّ على أهمية التربية في هذه المرحلة، وأثر البيئة في تكوين شخصية الطفل.
[2] فتنشأ على أن الحجاب عبادة وليس عادة.
[3] الأخلاق الإسلامية مَبْنِيَّة على الكتاب والسنة، لذا هي ثابتة ومُنضَبِطة، ومُتوافِقة مع العقل والفطرة، فهي متكاملة نظريًّا وعمليًّا؛ مما يَربط بين الاعتقاد والسلوك، فيُؤثِّر في بناء الفرد والمجتمع على الصَّلاح والخير.
[4] كثيرٌ من مشاكل البنات سببها تهاون الآباء واستصغارهم لبعض الأمور الكبيرة.
[5] قال ابن عباس رضي الله عنه: كنتُ خلفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يومًا فقال:" يا غلامُ، إني أعلِّمُك كلماتٍ: احفَظِ اللهَ يحفَظْك، احفَظِ اللهَ تجِدْه تُجاهَك، إذا سألتَ فاسألِ اللهَ، وإذا استعنْتَ فاستعِنْ باللهِ، واعلمْ أنَّ الأمةَ لو اجتمعتْ على أن ينفعوك بشيءٍ، لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ لك، وإنِ اجتمعوا على أن يضُرُّوك بشيءٍ لم يضُروك إلا بشيءٍ قد كتبه اللهُ عليك، رُفِعَتِ الأقلامُ وجَفَّتِ الصُّحُفُ".
[6] من رُبِّيَ على الخير: رَسَخَت في نفسه الفضائلُ، ونأى عن الرذائل.
[7] الحياة مدرسة؛ يستفيد فيها البشر من بعضهم البعض في الأمور الدُّنيَوِيَّة، وأما أمور الدين، فإن الإسلام نَسَخَ ما قبلَه، وأما الأخلاق والسلوك، ففي الكتاب والسنة التمامُ والكمال.
[8] كذلك الولد، لكن ذكر الشيخُ البنتَ؛ لأنه كان يتحدَّث في المقال عن تربيته لبناته، فاللهم اغفر لمَن مات مِنهنَّ، واحفظ من بقي.
[9] قال رحمه الله: كنا نسكُن في دار لها حَدِيقة، فإذا جنَّ الظلامُ خافت البنت أن تَخرُج إليها، فأعطَيْتُها مرةً كشَّافًا كهربائيًّا، وخرجتُ بها إلى الحديقة، وهي مُمسِكة بيدي، وبيدها الأخرى الكشاف، فلما توسَّطْنا الحديقة قلتُ لها: أضيئي نور الكشاف، فأضاءتْ، فقلت لها: ألا تَرَيْن؟، هذه هي الشجرةُ التي كنا نراها في النهار، وهذه البركةُ الصغيرة، ما تغيَّر شيءٌ، كل شيء في مكانه، فلماذا تخافين الخروجَ؟، ألا تَخرُجين في النهار؟ قالت: نعم، قلت: ما الذي تغيَّرَ؟.
[10] قال بعضُ أهل العِلم: إن لَفظ آيات الأنبياء هو الأصحُّ؛ لأنه اللفظُ الذي وَرَدَ في الكتاب والسنة.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
30-04-2018, 11:47 AM
183 - على الأبِ أن يكون مع أهله دائمًا، لا يتركهم إلى القهوات والسهرات، ولا للتجارة ولا للعلم؛ فإنه إن تركهم، فقد عرَّضهم للفساد، فلا يلُمْهم بعد ذلك، ولكن ليلُمْ نفسه، وعليه أن يتعهد ولده بالنصائح والدروس، وأن يقرأ لهم مِن كتب الدِّين ما يعلمهم أحكام دينهم، ويلقنهم خوف الله؛ فإن المدرسة الأولى هي الدار، فإذا كانت الدار سيئةً، وأنشأت الولد على السوء، لم تُصلِحْه المدرسة[1].

184 - كلما قلَّلتِ المرأة مِن الزيارات والاستقبالات، كان ذلك أدعَى إلى سعادتها في بيتها، وإلى نجاتها في آخرتِها[2].

185 - إذا أرادتِ الأمُّ أن تصلح بنتها، فلتصلِحْ أولًا نفسها، ولتُطِعِ اللهَ في لباسها؛ فلا تلبَس ما لا يرتضيه الشرع، ولو جاءت الموضة واتفق عليه الناس[3].

186 - قال تعالى: ﴿ وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ﴾ [يوسف: 103]، وقال: ﴿ وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ﴾ [الأنعام: 116]؛ فالكثرة ليست على خيرٍ دائمًا، بل الأخيار هم الأقلَّةُ دائمًا[4].

187 - العاقل لا يمشي مع التيار حيث مشى به؛ فقد يحمِله التيارُ إلى الشلَّال المنحدِر، الذي يكون به هلاكه، بل العاقل مَن يَبغي الشاطئَ الأمين.

188 - هذه الثياب كلها، ضيِّقها وواسعها، تكشف النَّحْر والصدر، والكتف والظَّهر، فليس فيها مِن الثياب إلا اسمُها، وإذا كان الله قد خلَق الثياب للستر، فهذه ثيابٌ تُظهِر ولا تستُرُ، وإن كان جعلها للدفء، فهذه ثياب تُبرد ولا تُدفئ، وإذا كان الإنسان يمتاز عن الحيوان بأنه كاسٍ وذاك عارٍ، فإن عُرْيَ الهِرَّة أو الدجاجة أسترُ مِن ثياب اليوم؛ لأنه يكشف كل شيء منها فيراه الديك أو القط على حقيقته، وهذه الثياب تكشف شيئًا وتترك الباقي، خديعةً للرجل، ليتخيَّلَه أجمل وأحلى مما هو عليه[5].

189 - إن مِن سلائق العروبة وصفاتها الملازمة لها التي لا تنفكُّ عنها، والتي حافظت عليها في جاهليتِها وإسلامها: أنها تدورُ مع الشَّرفِ حيثما دار.

190 - لقد تعوَّدَ الناسُ أن يطلبوا كل شيء مِن الحكومة، وأنا أعلم أن اللهَ يزَعُ بالسلطان ما لا يزَعُ بالقرآن، ولكن سلطان الحكومة لا يصِلُ إلى القلوبِ، إن الذي يستطيع أن يصلَ إلى قلوب الناس فيبدلها، فيُصلحها أو يُفسدها - هم المُعلِّمون والمُوجِّهون، والوُعَّاظ والخطباء والمُدرِّسون، وأرباب الأقلام والألسنة والشعراء.. هؤلاء وأمثالهم هم: الذين يملِكون السلطانَ على القلوب.

191- أنا لا أخاف مِن الأفكار الإلحادية، ولا أخاف الشيوعية، ولا أخاف الزندقة، بمقدار ما أخاف مِن التحلُّل الخُلقي؛ ذلك لأن دعاةَ التحلل يخاطبون الغريزة، يوقِظون في النفس الميلَ الطبيعي، وليس كل شابٍّ مستعدًّا لقَبول الزندقة والإلحاد، ولكنْ كلُّ شاب مستعدٌّ أن يميل إذا استُميل بالجمال المعروض، واللذة المتوقَّعة.

192 - الشابُّ إذا تزوج تعوَّدَ حملَ التبِعات، وسلَك سبيل الفضيلة، وأنه لم يعُدْ يَهيم كالذئب الذي يسطو على الغنم، وأن البنت متى وجدت لها زوجًا، شعَرَتْ بالاطمئنان، وأحسَّتْ بالسعادة[6].

193 - إحدى الثمراتِ المُرَّةِ لهذه الغَرْسة المعلونة؛ غَرْسة تقليدنا الغربيين في القبيح مِن عاداتهم، وتركنا الحسَنَ مِن عاداتنا: هان أمرُ العِرْض عليهم، فلا يبالون أن تتكشَّفَ نساؤُهم للغريب، ويخرُجْنَ أمامه عاريات الشُّعور والنحور، ويخالِطْنَه ويسايِرْنَه، لم يبقَ عند نسائهم شيءٌ اسمه: العيب؛ لأنه لم يبقَ عند رجالهم شيءٌ اسمه: النَّخْوة، ومِن ذلك: سماحهم للرجل الأجنبي أن يتسلَّمَ البنتَ مِن بابها إلى محرابها، وأن يقرأَها مِن أَلِفِها إلى يائها، بحجة أن الخِطبةَ تجمَع بينهما.
أما نحن العرب، فإن النَّخوةَ طَبْعٌ فينا، والغَيرة على المحارم مِن مفاخرنا، والخِطبة عندنا، في دِيننا وفي أعرافنا، لا تُحِلُّ حرامًا، ولا تبيح للخاطب محظورًا، ما دام العقد لم يُعقد والزواج لم يتم؛ فإن خاطِبَ البنت وأبعدَ الرجالِ عنها نسَبًا وبلدًا سواءٌ، فإن كتب الله لهما الزواج وعُقد العَقد، صارت زوجتَه، وحلَّتْ له.
تلك عاداتُهم وهذه عاداتنا؛ عندهم القبيح وعندنا الحسَن، ولكنَّ ضعفَ نفوسِ ناسٍ منا يدفعهم إلى أخذِ ما عندهم، وترك ما عندنا، لا يبالون نصحًا، ولا يسمعون موعظة، حتى إذا وقع المحذورُ: بكَوْا وشكَوْا، ونادَوْا وصرَخوا: أنقذونا، خلِّصونا، قولوا لنا: ماذا نعمل؟.

194 - أنا لا أعترض على تعليمِ البنات، ولكن أريد أن تتعلم ما ينفَعُها ويُعينها على القيام بعملها، يجب أن نعرف أولًا: ما هو عملُ البنت في الحياة، لنعلِّمَها ما يعينها عليه؟.
لماذا لا نعلِّم طالبَ الطب المفاضلة بين أبي تمام والبحتري، ولا نعلِّم طالب الآداب حسابَ التمام والمفاضلة، ولا نعلِّم طالب الحقوق طريقة مداواة التيفوئيد؟.
الجواب واضحٌ؛ أي إننا عرَفْنا عملَ كلٍّ منهم في الحياة، وعلَّمناه ما يُعينه عليه؛ فما هو عملُ المرأة في الحياة؟.
ومهما صنَعْنا منها، ومهما أعطيناها مِن المناصب، فهل نقدِر أن نخرجها عن أن تكون أمًّا؟، هذه ملكة إنكلترا؛ هل في الدنيا عمل للمرأة أكبر، أو منصب أسمى، من أن تكون ملكة إنكلترا؟، أمَا تحمِل ملكة إنكلترا الولَدَ وتضَعُه كما تحمِل وتضَعُ كلُّ أنثى!!؟.
أول عمل للمرأة هو: أن تكون أمًّا، وأن تكونَ ربة البيت، فلماذا نعلِّمها ما لا يفيدها في عملها؟[7].

195 - قلتُ عند حديثي عن الحضارة الغربية: إن هذه الحضارةَ قد دخلت إلينا، ولا يمكن أن نجرِّدَ منها حياتنا بعد أن صارت جزءًا منها، فلم يبقَ علينا إلا أن نفتحَ عيوننا، ونستعمل عقولنا، ونجعل الميزانَ في قَبول ما فيها أو ردِّه: شرعَ ربِّنا.

196 - شرُّ ما جاءتنا به هذه الحضارةُ: هو إطلاقُ الغرائز مِن عِقالها، وإثارة الشهوات مِن مكامنها، وأقول الليلةَ: إنه لا دواءَ لهذا الداء إلا بالزواج، فإذا لم نسهِّلِ الزواج ونُهوِّنْه على الشاب: لم تنفَعْه مواعظُنا ولا أحاديثُنا.
هذا الجوعُ الجِنسي كالجوع الشخصي؛ هذا لبقاءِ النوع، وذلك لبقاءِ الفرد.

197 - دِين الإسلام - يا سادة - دِينُ الفِطرة، دِين الواقع، ليس فيه رهبانيةٌ، وليس فيه حِرمان، وما حرَّم علينا شيئًا إلا أحَلَّ لنا شيئًا مِثلَه يقومُ مكانه؛ حرَّم الرِّبا وأحَلَّ البيعَ، وحرَّم الزِّنا وأحلَّ الزواج.

198 - إن الأموالَ التي تذهَب هدرًا في كل عَقد وكل عُرس تكفي عشرين أسرةً تعيش بها أسبوعًا، أفيجوز في دِين الله وفي شِرعة العَقل: أن نُذهِب المالَ فيما لا ينفع أحدًا مِن الناس!!؟.

199 - كلُّ كلام يُقال في محاربة الفساد، وكلُّ سعيٍ لنُصرة الفضيلة لا ينفَعُ، إن لم يكُنْ معه الزواجُ[8].

200 - مِن المعاني ما لا يَبلى على التَّرْداد.

201 - الحبُّ في حقيقتِه ليس إلا رغبةً خَفيَّةً في الاتصال الجنسي.

202 - كلُّ ما يقوله جماعةُ الحب العذري: كذِب، وكل حبٍّ غايته الجسد، ولكن الطريق إلى هذه الغاية قد يقصُرُ وقد يطولُ.

203 - الزواج إذا بُني على الحبِّ وحده: كان كبيتٍ يُبنى على أساسٍ مِن المِلْحِ في مجرى السيل.
الحبُّ كالخمر، والمحبُّ في سَكرة، يرى القبيحَ مِن المحبوب جميلًا، والنقص فيه كمالًا، فإذا ذهبت سَكرةُ الرغبة، وجاءت صحوة العقل، انتبَه لعيوبِه، ورآه على حقيقتِه، فكرِهَه[9].

204 - لا يكون الحبُّ وحده أساسًا للزواج إلا عند الشبابِ المجانين، وفي القصص، وفي الأفلام.

205 - انتبِهوا لهذه القِصص، وهذه الأفلام؛ ففي كثير مِن الكتب سَمٌّ، وفي كثير مِن الأفلام سَمٌّ، وفي صُحبة بعضِ الرفاق والرفيقات سَمٌّ، فإذا كنتم تخشَوْنَ على أبنائكم وبناتكم مِن السَّمِّ الذي يُهلِكُ الجسدَ، فلماذا تتركونهم يتجرَّعون السَّمَّ الذي يُهلِك الدِّينَ والخُلق!!؟.

206 - سببُ كساد البنات هو: هذا الفساد؛ إنها لا تتزوجُ إلا البنتُ المحتشمة المستقيمة، أما الفاسقة، فلا يقبَل بها أحد، حتى الشابُّ الفاسق إذا أراد الزواج: لم يرضَ أن يتزوَّجَ إلا بنتًا صالحة صيِّنةً شريفة.

207 - إننا نلهو بذِكر الحب، ونقرأ قِصصه وقصائده، ونراه شيئًا جميلًا: ما دام بعيدًا عنا، فإذا دخل بيوتنا ووصل إلى بناتنا أو أخواتنا: لم تعُدْ مسألةَ فنٍّ نستمتع به، وشِعر نطرَب لترديده، بل صارت: مسألةَ شرَف وعِرض.

208 - لا يبقى مِن الحب إذا قابَل الشرفَ إلا كما يبقى مِن التمثال الجميل المصنوع مِن الثَّلْج: إذا واجهَتْه عينُ الشمسِ!!؟.

209 - الشرعُ الإسلامي جاء للحياة كلِّها بجميع مظاهرها ومشكلاتها؛ ففيه ما يكفُلُ صلاحَ الحاكم والرعية، والفرد والجماعة، والبيت والسوق.

210 - الأصلُ في الحياة الزوجية: أن تقومَ على المحبة والتسامح، وليست شركةً تجارية يؤدي كلٌّ مِن الشركاء ما يجب عليه، ويأخذ ما يحقُّ له ويمضي في سبيله!!؟.

211 - إن اللهَ جعَل بين الزوجين مودةً ورحمةً، وأقام الحياة الزوجية على المحبة، فإذا وُجدت المحبةُ صارت بها السيئاتُ حسناتٍ، والعاشق يرى العذاب مِن محبوبه عَذْبًا، والشقاءَ نعيمًا، وإذا فُقدت المحبة صارت الحسنات سيئاتٍ.

212 - مِن حقِّ المرأة على الرجل: أن يُحسِن عِشرتها، وأن يمازحَها ويداعبَها، لا أن يقعد في بيته كأنه كِسْرَى على إيوانه، ولا يأمر كأنه الحَجَّاجُ في ديوانه، ولا يكون عابسًا باسرًا لا يُكلَّم إلا بعريضةٍ عليها الطوابع، فليست هذه سيرةَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم في بيتِه.

213 - كلما كانت معاملةُ الزوج لزوجته أحسنَ: كان أقربَ إلى الخير، وأشبَهَ بفِعل رسولِ الله صلى الله عليه وسلم[10].

214 - الغَيرةُ منها ما هو حسَن، ومنها ما هو سيئٌ؛ فالغَيرة بمعنى: أنه لا يتركها تخرج كاشفةً عن عورة، ولا يسمح لها بالدخول بين الرجال وأمثالها: غَيرة مستحسَنة مطلوبة، أما التدقيقُ والمبالغة، ومنعُها مما لم يمنعها منه الشرعُ، فلا؛ لأن الشارعَ أعرفُ بمصالحنا منا.
والشرع جاء بمكارمِ الأخلاق؛ فلا إفراطَ في الغَيرة، ولا تفريطَ فيها.

215 - إذا وقَف كلٌّ مِن الزوجين عند حد الشرع، ونظَر إلى الآخَر نظرةَ حبٍّ: صلَحَتِ الحال، واستقام الأمر، وليس معنى هذا أنهما لا يختلفانِ؛ فليس في الدنيا زوجانِ لا يختلفان، ولكن المهم: ألا يدَعَا الخلافَ يَبِيتُ، وأن يصطلحا قبل المنام، وخيرُهما: الذي يسبق إلى الاعتذارِ والسلامِ والكلامِ.

216 - الأزواجُ العقلاء يكون بينهما مِن الخلاف والشِّقاق: ما لا مزيد عليه، فإذا جاءهما ضيفٌ، أو زارَا أحدًا، أظهَرَا المودةَ والمحبة، يجب أن تبقى الخلافاتُ الزوجية بين الزوجين فقط، ربما يغضَب الرجلُ، فيقول لزوجته ما لا يسُرُّها، ولكن ذلك يبقى بينه وبينها، فإذا جاء ذِكرها أمام الناس: أثنى عليها، والمرأة تصنَع مِثل ذلك، قد تقول له ما يكرَه، ولكن إذا ذُكر أمام الناس: تمدَحه وتُثني عليه.
ولماذا نُطلِع الناسَ على خلافاتنا؟، الناس منهم صديق واحد في المائة يتألم لنا (ولا يجوز أن نؤلم أصدقاءَنا)، وتسعة وتسعون ليسوا أصدقاء؛ فهم يشمَتون بنا، أو يسمعون ولا يبالون، فلماذا نعرِّض أنفسَنا للشماتة أو الإهمال!!؟.

217 - أنا اختصاصيٌّ في أمور الزواج والخلافات الزوجية، مارستُ النظرَ فيها سبعًا وعشرين سنة، وأنا أؤكد أن تدخُّلَ الأهلِ يعقِّدُ الأمور ويُفسدها، الله جعل بين الزوجين مودَّة ورحمة؛ فهما يختلفانِ ويصطلحانِ، ولهما طرائقُ خاصة للمصالحة، فإذا تدخَّل الأهلُ انسَدَّ طريقُ الصلح، أما في الحالات الخطيرة التي يترجَّح معها فَصْمُ عُرَى الزوجية وتعذُّرُ استمرارها، فلا بد مِن تدخُّل الأهل.

218 - إن الخلافاتِ الزوجية أمرٌ طبيعي، وكلما مرتِ المدة: زاد عددُ الخلافات، ثم كلما مرَّت سَنة أو زاد الأولاد ولدًا: تضاعَف العدد، ومتى صار الزوجانِ عجوزينِ، صار الخلافُ تسليةً لهما.

219- الخلافاتُ الزوجية الصغيرة لا يُخشى منها، لكن يجب أن تُزال قبل الليل؛ لا تجعلوها تبيت، إن الرجلَ بعد "الخناقة" يندَم، وينتظر أن تأتي هي فتصالحه، وهي تندم وترقب أن يجيءَ فيصالحها، كلُّ واحد ينتظر الآخر، فتطول المدة، وتشتد العُقدة، فليُسرِعْ أحدُهما إلى الصُّلح.
وإذا جاء يصالحها فلتبتسِمْ بسرعة، وإذا أقبلَتْ تصالحُه، فليُعجِّلْ بالصَّفْح، ولا يُقابِلْ أحدُهما الصلحَ بالإعراضِ، ثم إن الذي يجيء للصُّلح يُلقي الكلمةَ مخلِصًا بها مِن قلبه، لا يعتذِر بصوتٍ جافٍ، ووجهٍ مقلوب!!؟.

220 - اللهجة أصدقُ تعبيرًا مِن المدلول اللُّغوي، قد تقول لرفيقِك: (صباح الخير)، فيعتبرها شتيمةً فيغضب، وتقول له: (قبَّحك الله)، فيعتبرها ممازحةً فيضحَك، العِبرةُ باللهجة.

221 - مِن الناس مَن يقابل الإحسانَ بالإساءة، والخير بالشر، فهذا إما مريضُ النفس، أو ناقص التفكير، وعلاجه ممكن؛ لأن أمراضَ النفوس كأمراض الأجسام، ما أنزل اللهُ داءً إلا أنزَل له دواءً؛ فادرُسِ المرضَ، وفتِّشْ عن الدواءِ.

هوامش:
[1] اختزال الأبِ دورَه ومهمته تجاه أسرته بتوفير متطلبات الحياة وإهمال الجوانب التربوية: سببٌ لفشل الأبناء، أو وقوعهم في المشكلات السلوكية؛ فتربية الأبناء أمانة، وهي مِن أعظم الاستثمارات الرابحة في حياة الأب؛ لأنهم حصادُ المستقبل.
[2] قال القرطبي - رحمه الله تعالى - في تفسير قوله تعالى: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ﴾ [الأحزاب: 33]، معنى هذه الآية:" الأمرُ بلزوم البيت، وإن كان الخطاب لنساء النبي صلى الله عليه وسلم، فقد دخَل غيرُهن فيه بالمعنى، هذا لو لم يرِدْ دليل يخص جميع النساء، كيف والشريعة طافحةٌ بلزوم النساء بيوتهن، والانكفافِ عن الخروج منها إلا لضرورة؟!"؛ اهـ، كما جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال": ما تقرَّبتِ امرأة إلى الله بأعظمَ مِن قعودها في بيتها"، وقال الشيخ ابن باز - رحمه الله -:" سمَّى الله مُكْثَ المرأة في بيتها قرارًا، وهذا المعنى مِن أسمى المعاني الرفيعة؛ ففيه استقرار لنفسها، وراحة لقلبها، وانشراحٌ لصدرها؛ فخروجُها عن هذا القرار يُفضي إلى اضطراب نفسها، وقلَق قلبها، وضِيق صدرها، وتعريضها لما لا تُحمَدُ عُقباه".
[3] القُدوة الصالحة مِن أنفَعِ وسائل البناء والتربية.
[4] قال السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسيره: يقول تعالى، لنبيه محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم، محذرًا عن طاعةِ أكثر الناس: ﴿ وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ﴾ [الأنعام: 116]؛ فإن أكثرَهم قد انحرفوا في أديانهم وأعمالهم وعلومهم؛ فأديانُهم فاسدة، وأعمالهم تَبَعٌ لأهوائهم، وعلومهم ليس فيها تحقيق، ولا إيصالٌ لسواء الطريق، بل غايتُهم أنهم يتبعون الظن، الذي لا يُغني مِن الحق شيئًا، ويتخرَّصون في القول على الله ما لا يعلمون، ومَن كان بهذه المثابة، فحريٌّ أن يحذِّرَ الله منه عبادَه، ويصِفَ لهم أحوالهم؛ لأن هذا - وإن كان خطابًا للنبي صلى الله عليه وسلم - فإن أمتَه أسوة له في سائر الأحكام، التي ليست مِن خصائصه.
[5] عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال صلى الله عليه وسلم: ((صِنفانِ مِن أهل النار لم أرَهما؛قومٌ معهم سياطٌ كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساءٌ كاسيات عاريات، مميلات مائلات، رؤوسهنَّ كأسنمةِ البُخْتِ المائلة، لا يدخُلْنَ الجنة، ولا يجِدْنَ ريحها، وإن ريحها لتوجَدُ مِن مسيرة كذا وكذا))؛ أخرجه مسلم.
[6] قال صلى الله عليه وسلم: ((يا معشرَ الشباب، مَن استطاع الباءةَ فليتزوَّجْ؛ فإنه أغضُّ للبصر، وأحصَنُ للفَرْج، ومَن لم يستطع فعليه بالصومِ؛ فإنه له وجاءٌ))؛ أخرجه البخاري.
[7] حصَل ببلاد المسلمين الشرُّ المستطير حين وظَّفْنا المرأةَ في كل المجالات، وتغافَلْنا عن عملها الحقيقيِّ في الحياة، الذي لا يمكِنُ أن ينجزَه رجالُ الدنيا كلهم.
[8] قال صلى الله عليه وسلم: ((إذا جاءكم مَن ترضَوْن دِينَه وخُلقه فأنكِحوه؛ إلا تفعلوا تكُنْ فتنةٌ في الأرض وفسادٌ))، قالوا: يا رسول الله، وإن كان فيه؟! قال: ((إذا جاءكم مَنترضَوْنَ دِينه وخُلقه فأنكِحوه)) ثلاث مرات؛ أخرجه الترمذي، وحسَّنه الألباني.
[9] قال تعالى: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21]؛ فالزواجُ يُبنى على هذه الركائزِ: السَّكَن، والمودَّة، والرَّحمة.
[10] قال صلى الله عليه وسلم: ((خيرُكم خيرُكم لأهلِه، وأنا خيرُكم لأهلي))؛ رواه الترمذي، وصحَّحه الألباني.
وقال صلى الله عليه وسلم: ((خيرُكم خيرُكم للنساء))؛ صحيح الجامع.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
03-05-2018, 08:53 AM

222- أنا إذا ذكرت حادثة، فإنما أذكر شيئاً مضى عليه زمن ومات أهله، ولا أشير إلى حادث جديد لئلا يستاء أصحابه، ويجدوا فيه تعريضاً بهم وفضحاً لهم[1].

223- لا تخدعكم الظواهر، ولا تفتنكم النساء الأجنبيات؛ فإنه ليس في الدنيا نساء أشد إخلاصاً وأعظم وفاء من نسائنا.
نساؤنا خير نساء الأرض، فمن تركهن وتزوج بالأجنبيات: كان كمن رمى قطعة من الألماس، ليأخذ بدلاً عنها قطعة من الزجاج.
فهل رأيتم عاقلاً يستبدل بالألماس الزجاج!!؟.

224- أنبه هنا إلى أمور[2]:
أولاً: أن يعلم كل زوجين يختلفان: أن الخلاف لابد منه؛ ولو سلم بيت زوجي من الخلاف، لخلا منه أشرف بيت أقيم على ظهر الأرض، وهو: بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلا يحزنا على نفسيهما، ولا يحسبا أن هذا الأمر مقصور عليهما وحدهما، فليس في بني آدم زوجان لا يختلفان، لأن الله لم يخلق اثنين برأي واحد، ولا بعقل واحد.

ثانياً:ودواء هذا الداء: أن يغضي كل منهما حيناً ويتساهل حيناً، وإذا وقع الاختلاف، فلا يتمسك كل منهما بموقفة، بل يقترب هو خطوة وتقترب هي خطوة حتى يتلاقيا.

ثالثاً:إن الأمر التافه إذا لم يعقبه اعتذار وعفو وتسامح من الزوج أو من الزوجة، وإذا أصرت هي على الحرد والتقطيب، واستمر هو على الغضب والإعراض، تحول هذا الأمر التافه إلى خلاف خطير، وأكثر حوادث الطلاق التي مرت عليّ كان سببها هِنات هَيّنات لم يعقبها اعتذار و لا تسامح، فجرّتْ إلى نتائج وبيلات.

رابعاً: ألا يحفظ كلٌ منهما أخطاء الآخر و يكررها ليثبتها في ذهنه، فكلما كان خلاف أخرج الخمير والفطير، ونبش الماضي والحاضر، فسد الطريق على الصلح، وشر من هذا: أن يروي هذا للناس، فيخرق في الصلة الزوجية خرقاً لا يُرقع، ويترك في القلب جرحاً لا يلتئم.

خامساً:ألا يُطلع الزوجان على خلافهما أحداً، لا أهله ولا أهلها؛ لأن ذلك يعقّد الأمور ويزيد الشقاق.

225- الله قد جعل بين الزوجين مودة ورحمة، فهما يستطيعان حل الخلاف بينهما بنظرة فيها حب، أو كلمة فيها لين، أو لمسة فيها عاطفة، أو غير ذلك مما يكون بينهما، ولا يشركهما فيه غيرهما.

226- ليس المهم: أن يعجب القراء بقولي، بل المهم: أن يعملوا بنصحي.

227- لقد لبثت قاضياً ومستشاراً في محكمة النقض ( التمييز ) سبعاً وعشرين سنة، فوجدت أن أكثر حوادث الطلاق سببها: غضب الرجل الأعمى، وجواب المرأة الأحمق، والأمر على الغالب: تافه لا يستحق الاهتمام.

228- الحب الفائر الثائر تخمد على الأيام فورته، وتهدأ ثورته، وينقلب حيناً إلى صداقة هادئة، وغالباً إلى نفرة قاطعة.

229- لأنْ يكون الزوج - لمّا اختار الزوجة – نظر مع الحب إلى المصلحة والتوافق بين الأهل، وحكّمَ عقله مع عاطفته، فتحول الحب إلى صداقة باقية هي خير من الحب: خيرٌ له من أن يكون الزواج للحب وحده، أي للشهوة العارضة، لم يسمع فيه مع صوت القلب صوت العقل، فمات الحب، وجاءت النفرة.[3].

230- هل يكون قبح المرأة ذنباً لها تستحق من أجله الطلاق!!؟، إنها ليست هي التي قبّحت نفسها، ولكن الذي خلقها خلقها هكذا، فإذا طلقتها من أجله تكون قد اعترضت على الله الذي خلقها.
أوَلم ترَها قبل الزواج!!؟، إذا كنت قد رأيتها فالذنب ذنبك، لأنك رضيت بها، فأخذتها على غير جمال، وإذا كنت لم ترها، فالذنب ذنبك أيضاً، لأنك ((أسقطت)) حقك في رؤيتها.

231- ليست المرأة المطلوبة هي التي تشتغل خارج البيت، بل التي تعيش في البيت وللبيت ولأهل البيت... ارجع إلى قواعد الشرع وأحكام العقل ودواعي المصلحة، تجد أن الشرع والعقل والمصلحة، كل ذلك يشهد لما أقول[4].

232- انزع من فكرك أمر الطلاق؛ فما وضعه فيه إلاّ إبليس، واذكر أن الأولاد يربطون بينكما إلى الأبد، وأنك قد تطلّقها، فتصير غريبة عنك، ولكنها لا تكون أبداً غريبة عن ولدها، وستبقى هي أمه كما تبقى أنت أباه، فالأولاد يمسكون بك بيد، ويمسكون بها باليد الأخرى، فلا تفترقان.

233- أيها الرجال، إن الزواج والطلاق ليسا لعبة أولاد، بل هما أساس الحياة، فاتبعوا فيهما حكم الشرع وداعي العقل، لا تتبعوا نزوات النفس ووثبات الهوى[5].

234- إن الحسن والقبح لا يقاسان بالجِدّة والقِدَم، وإذا كنا ننبذ كل قديم لقدمه، فلننبذ العقل، لأن العقل أقدم من الشرع!.

235- القاضي يحكم في الخلافات الظاهرة: في دين مالي أو في جرم جزائي أو في حق من الحقوق الظاهرة، أما الأمور الزوجية التي تتداخل فيها المصالح والعواطف والرغبات والميول، وتعمل فيها العقد النفسية والتخيلات والأوهام، فلا ينجح القاضي ولا الشهود ولا الخبراء في تقديرها.

236- لو كان حق الطلاق للمرأة: لزادت حوادث الطلاق مئة ضعف عن عددها الآن.

237- كلما قامت مناظرة بين دعاة الحجاب ودعاة السفور: الحجج القوية والأدلة العقلية والنقلية من هنا، ومن هناك كلمات كبيرة لها دوي كدوي الطبل، وهي خالية مثل الطبل ما لها مدلول واضح، ولا لها معنى بيّن.
ونجدهم يقسمون العلماء إلى منوَّرين وجامدين، أما المنوّرون فهم الذين يشربون مشربهم، ويميلون معهم، ويقبلون آراءهم.
ثم جاؤونا بمسمى جديد، فقالوا:(( رجعي وتقدمي ))، فمَن خالفهم، فهو رجعي.
وجدّت الآن كلمة جديدة هي: العلمانية، ومهما تبدلت الأسماء وتباعدت المصطلحات، يجمعها أصلٌ واحد هو: محاربة الإسلام، والعمل على إبعاد أبنائه عنه، لأنهم يعلمون أنه إذا جاء الإسلام: اضمحل الباطل، وهوى صرحه، لذلك تراهم يختلفون على كل شيء، فإن كانت محاربة الإسلام: نسوا اختلافهم، واجتمعوا كلهم علينا، وتداعَوا على خصومتنا وقتالنا.

238- ما للحضارة والحجاب؟، وما لهم يقرنون التكشف بالحضارة والحجاب بالبداوة والتخلف؟، هل الحضارة في هتك الحجاب وكشف العورات؟.
يولد الإنسان عارياً كما يولد كل حيوان، ولكن الحضارة تلبسه الثياب. ويكون الحصان برياً متوحشاً عارياً، فإذا استأنس وصار أهلياً: لبس السرج، فالثياب هي: علامة الحضارة، والتكشف هو: الرجعية، فما لهم يقلبون الحق باطلاً؟.
ثم إن هذا التكشف جنى على أنوثة المرأة، وخسّرها ولم يربحها[6].

239- يظن بعض نسائنا: أن المرأة في أوربا وأميركا أحسن حالاً، يغترون بما يبدي القوم لها من مظاهر التكريم، ولا ينظرون إلى ما يلازمها من بواطن امتهان لها أكبر من هذا التكريم.

240- إن المرأة في الإسلام على حال تتمنى النساء جميعاً لو كنّ مثلها.
أنا أنما أتكلم عن القانون الإسلامي، لا عن فعل بعض الرجال.
إذا خالف بعض الرجال أحكام الإسلام، فامتهنوا المرأة أو ظلموها، كان الإسلام حجة عليهم في مخالفتهم، ولم يكونوا هم حجة على الإسلام بفعلهم.

241- إن الذين يحاربون الحجاب، إنما يدافعون عن غرائزهم، لا يريدون أن يُحجَب جمال النساء عن عيونهم، يريدون أن ينظروا إلى كل امرأة يمرون بها أو تمر بهم.

242- هذه الحضارة امتهان للمرأة، إذ جعلوها وسيلة للإعلان عن البضائع.

هوامش:
[1] هذا من آداب الدعوة إلى الله عز وجل.
[2] هي من أنفع الأمور العملية في إدارة الخلافات الزوجية.
[3] الزواج القائم على علاقة حب بين الزوجين قبل عقد النكاح، غالباً من واقع الحياة أنه ينتهي بالفشل.
[4] ما زال العقلاء في كل المجتمعات التي ابتليت بمزاحمة نسائها لرجالها في الأعمال، ينادون بعودة المرأة لبيتها، لما فيه من مصالح للمجتمع أعظم من عملها خارج البيت.
[5] الطلاق يكون لأسباب شرعية، أو لرفع ضرر عن أحد الزوجين لا يرفع إلا به، وإلا كان الطلاق هدم للبيت، وتشريد للأولاد، وشقاء للزوجين.
[6] يريدون منا أن نعيش العشوائية ونضيع الأولويات وتصبح البديهيات من أصعب الأشياء فهماً وتقبلاً.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
09-05-2018, 02:50 PM
243- كنتُ إذا أردتُ الحديث عن رجل، قرأتُ كل ما تصل إليه يدي مما كُتب عنه، وقيَّدت في ورقة ما أختار من أخباره، وربما بلغ ما أقرؤه عنه عشرات أو مئات من الصفحات، ثمَّ أعمد إلى خبر منها، فأجعله مدخلًا إليها، وأحاول ما استطعت أن أتبع فيها أسلوبًا ينأى بي عن جفاف السرد التاريخي، ويخلص من تخيُّل الكاتب في القصة الأدبية؛ لعلي أصل إلى الجمع بين صدق التاريخ وجمال الأدب، فأوفَّق حينًا، ويجانبني حينًا التوفيق.

244- إن في كتب التاريخ والأدب، والمحاضرات والرحلات - آلافًا من سِيَر العظماء، ليست في كتب التراجم على كثرتها[1].

245- لمَّا كُتب لي أن أزور القارة الهندية وإندونيسيا، رأيت للمسلمين فيها تاريخًا ما كنت أعرفه، ولا كان ممَّا يدرس في المدارس، ولا ممَّا يوجد في الكتب التي اطَّلعنا عليها، تاريخًا ينتظر الباحث المخلص الذي يحيط به، والقلم البليغ الذي يكتبه[2].

246- الإسلام انتشر بالسيف!!؟.
إنَّها دعوى بلا دليل، والدليل القائم: عليها لا معها، انشروا مصوَّر العالم الإسلامي، وانظروا: هل البلاد التي دخل إليها الإسلام عن طريق الفتح أكبرُ وأوسع وأكثر سكانًا، أم البلاد التي دخلها بعد انقضاء عهد الفتوح، وانطواء راياته، ولا يزال يدخل إلى اليوم بلادًا جديدة!!؟.
هل وصلت الفتوح إلى إندونيسيا وماليزيا وأواسط إفريقية؟، وهل بلغت كوريا واليابان، أم انتشر فيها الإسلام وحده!!؟[3].

247- هل أكره الفاتحون الأوَّلون أحدًا على الإسلام!!؟.
لقد عرف التاريخ قوادًا فاتحين، كالإسكندر، وجنكيز، وبونابرت، وهتلر، وأمثالٍ لهم كثير، فأين الآن ما فتحوه؟، بقي في البلاد غالبون ومغلوبون، مفتوحة بلادهم وفاتحون.
أمَّا الفتح الإسلامي، فانظر البلاد التي بلغها الفتح، هل تميَّز فيها الآن أبناء الجند الفاتحين، من أبناء البلاد الأوَّلين؟.
لقد جعلهم الإسلام أمةً واحدة، ليست أمة العرب، ولا أمة الفرس، ولا أمة الترك، ولكن أمة محمد صلى الله عليه وسلم:﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾ [الحجرات: 10].

248- العقيدة مزيجٌ من عقل وعاطفة، فمن سمع أنَّ العاطفة تجيء بالقوة والبطش!!؟.
لقد عرَف التاريخ حكامًا طغاة جبارين، يُكرهون الناس حتى يكونوا لهم تابعين طائعين، يُخضعون أجسادهم وجوارحهم حتى يعملوا لهم ما يريدون، ولكن هل يستطيعون إخضاع قلوبهم حتى تمتلئ بحبِّهم، وعقولِهم حتى ترى الحقَّ معهم!!؟.

249- تاريخنا أعظم تاريخ، ولكننا أمَّة تجهل تاريخها ... ولست أعني التاريخ السياسي وحدَه، بل التاريخ العلمي أولًا.

250- تاريخنا السياسي أنظفُ من كل ما يماثله من تواريخ الأمم، ولا يخلو - على ذلك - من أمور لا يحسُن أن ننشئ عليها أولادنا، أمور تقضيها طبيعة البشر الذين يخطئون ويصيبون.

251- إنَّ جبهةً معها الله لا تنكسرُ، ولو كان ضدَّها الوجود كله!.

252- سيرته صلى الله عليه وسلم: الينبوع الصافي لطالب الفقه، والدليل الهادي لباغي الصلاح، والمَثَلُ الأعلى للأسلوب البليغ، والدستور الشامل لكل شُعَبِ الخير[5].

253- أنا من ثلاثين سنة أكتب وأخطب في الهجرة، ما انقطعت عن ذلك سنة، ولا أزال مع ذلك كلما فكرت فيها، بدت لي في أخبارها ملاحظاتٌ وعبر لم تكن قد بدت لي من قبل، ونظرت إليها من جوانب جديدة، فرأيت قديمها جديدًا، فهي كالنبع الذي لا يزداد على الاستسقاء إلَّا غزارة وعذوبة وصفاء[6].

254- الجهاد دفاع عن دعوة الحق أمام من بغى لها الأذى، وسدَّ على أهلها الطريق إلى الشعوب، ومنعهم أن يحملوا إليها العلمَ والحضارة والخير.

255- على المسلم كلما ضاقت به سبلُ النجاح في حي أو بلد أو قطر، أن يهاجر إلى حيث الظفر والعزَّة والحرية، وحيث يكون ذلك كله، وحيث تسودُ العدالة ويعمُّ النور، وحيث ينادي المنادي: (لا إله إلا الله، محمد رسول الله)، فذلك وطن المسلم.

256- ليس في الإسلام تقديس لأحد يعلو به عن منزلة البشر، أو يمنحه صفات الألوهية، أو يعطيه العصمة المطلقة، أو يرفعه عن أن تقال في نقده كلمةُ الحق[7].

257- الزواج هو: عملُ المرأة الأول، وإن أكبر غايات المرأة: أن تكون زوجة، وأن تكون أمًّا، لا يغنيها عن ذلك شيءٌ، ولو حازت مالًا يملأ الأرض، ولو نالت مجدًا ينطح السماء، ولو بلغت من العلم والرئاسة ما تنقطع دونه الأعناقُ، ما أغناها ذلك كلُّه عن الزواج، ولا مَحَا من نفسها الميلَ إليه، ولا الرغبة فيه.

258- لو خلا بيتٌ من سخط المرأة حينًا، وخلافها حينًا، لخلا بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فليجد الأزواج في ذلك سلوةً لهم وأسوة؛ فإنها طبيعة المرأة.

259- الدلالُ طبيعة المرأة الجميلة المحبوبة، وهو: الثمرة الأولى للجمال، وللشعور بالحب... والغيرة: الثمرة الثانية.

260- المرأةُ إذا لم تصل مع الرجل إلى كل ميدان وصل إليه، فإنَّ لها الفضلَ في إمداده وعونه، فلولا المرأة:(المرأة أمًّا، والمرأة زوجًا وسكنًا): ما استطاع الرجال خوض هذه الغمرات.

261- الموتُ خيرٌ من حياة بلا كرامة ولا مجد.

262- ليست سيرة أبي بكر، ولا سيرة عمر، وليست سيرة سعد وخالد، وأولئك الأبطال العظماء، إلاَّ فصولًا متشابهة، أو نسخًا مكررة، من سيرة المعجزة الكبرى في تاريخ البشر، سيرة الانبعاث الأعظم لقوى الخير في الإنسان، سيرة الفتح الذي حيَّر نوابغ القوَّاد، وأعلام المؤرخين.

263- كان الجندي العربي لا يجيء إلَّا متطوعًا، وكان هو الذي يعدُّ لنفسه الراحلة، ويعدُّ لنفسه السلاح، ويعد لنفسه الزاد، فإن لم يجد ما يتزود به، عاش على التمرة أو التمرات اليوم كلَّه، فهل سمعتم أنَّ في تاريخ البشر جميعًا مثلَ هذا الجندي!!؟.
إنه المثل الأعلى في الجندية في كل مكان وكل زمان، كان يُقاتِل وهو جائع، ويقاتل وهو تعبان، ويقاتل وهو مثخن، ويقاتل وهو مريض، قاتَل في الصحاري المتوقدة في المناطق الحارة، قاتل على السفوح المغطاة بالثلج في المناطق الباردة، وقاتل في آسيا وفي أوروبا وفي إفريقية، وقاتل في البَر، وقاتل في البحر، وكان الشاب يقاتل، والشيخ يقاتل، والمرأة تقاتل.
وزرع شهداءه في كل أرض، وسقى بدمه كل ميدان، حتى نشر راية القرآن على ثلث المعمور من العالم في ثلث قرن.
وما قاتَل قَطُّ إلَّا فئةً أكثر عَددًا، وأكمل عُددًا، وما قاتل إلَّا انتصر، وما قاتل إلاَّ دفاعًا عن الحق والخير والمثل الأعلى[8].

264- من كان همُّه الحقيقةَ، لا يبالي بالمظاهر.

265- ما أدري متى يبحث الشاميون عن التاريخ في أرض هذا البلد؟، متى يعلمون أنَّ تحت تراب دمشق القديمة علمًا إنِ استُخرج غيَّر وجه التاريخ القديم، وأحاديث عن الماضين لم تسمعها بعدُ أذنُ بشر، وكنوزًا وتحفًا تغني أهل دمشق[9].

266- كلُّ مصابٍ، في الدنيا من هو أشدُّ منه مصابًا، ومن نظر إلى من هو دونه، رضي واستراح، وليس إلَّا الصبر والثقة بالله.

267- إنَّ من أسهل شيء على الإنسان أن يكبر عمامته، ويعرض لحيته، ويوسع جبته، ويحفظ الآيات والأحاديث والرقائق، ثم يقعد في المساجد فيتكلم، ولا قيمة لذلك في حساب الملَكينِ، ولا وزن له عند الله، إذا لم يكن معه صدق وإخلاص وعمل[10]، إنَّ الكلام وحدَه لا ينفع شيئًا، فإن اتخذه سلَّمًا إلى الدنيا، وطريقًا إلى الكسب، وجعله تجارة، حتى يصير به من أغنياء الدنيا، فهو: الخسران الأكبر.

268- الرزاق هو: الله، وإنَّ ما كان لك سوف يأتيك على ضعفك، وما كان لغيرك لن تناله بقوتك.

269- كان الحاكم يرجو رضا الله ومصلحة الناس حين يأمر وحين ينهى، وكان الناس يتقربون إلى الله بطاعة الحاكم؛ لأنَّهم كانوا يرون طاعته من الدين.

270- إنني ألقي الحديث، وأنتم تسمعون، وكل منَّا قد ملأت ذهنَه مشاغلُ الأرض، ولذَّات العيش الصغار، إننا نعمى بها عن رؤية الحقيقة الكبرى، كمن يضع كفه أمام عينيه، فتسد هذه الكفُّ الصغيرة الفضاءَ الأرحب، إننا اشتغلنا بمناظر الطريق عن غاية السفر، وبصغائر الحياة عن غاية الحياة.

271- المرأة ترضى أن تضحِّيَ بكل شيء في مرضاة زوجها، إلا أن تقدم له أخرى تشاركها حبه، وتقاسمها قلبه.

هوامش:
[1] كثيرٌ من سير عظماء الإسلام لم تُكتب؛ لأنهم كانوا يستخْفون بأعمالهم ابتغاء وجه الله تعالى، فكانوا عبادًا أخفياء أتقياء أنقياء، ولا يضرهم جهلُ الناس بأحوالهم وأخبارهم، ما دام ربُّ الناس يعرفهم.
[2] تاريخ بعض الدول الإسلامية لم يلقَ عناية واهتمامًا من المختصين، وبخاصة المناطق التي لم تشهد صراعات سياسية، أو كان أهلُها لا يتحدَّثون العربية، وهي جزءٌ من تاريخنا الإسلامي وتراثنا الحضاري، ونسأل الله عز وجل أن يسخِّر من طلبة العلم من يكتب لنا هذا التاريخ، أو يترجم لنا ما كُتب بغير العربية.
[3] كُتبت ردودٌ كثيرة على هذه الدعوى، لكن بعضهم بالَغَ في الرد؛ مما أدى به إلى حصر الجهاد في الدفع فقط دون الطلب، بل من المستحسن في الرد: بيان الغاية من الجهاد ومقاصده، وأنواعه وآثاره على البلاد والعباد.
[4] الإسلام استقر في النفوس؛ لكمال آياته وحجته الظاهرة البينة، فهو دين الله الذي ارتضاه لعباده، وهو موافق للعقل والفطرة والعلم، وصلاحه لكل زمان ومكان؛ ولذا نجد الشعوب التي دخلت في الإسلام هم: أشد البشر في تمسُّكهم بدينهم رغم كل يقع عليهم من ظلم وقهر وإجحاف، بل التاريخ يشهد أن كثيرًا ممن شاركوا مع جيوشهم، وانتصروا في حربهم على الإسلام وأهله، قد دخلوا في الإسلام بعد أن تبيَّن لهم الرشدُ من الغي.
[5] من الخطأ: حصرُ السيرة النبوية في غزواته وسراياه، بل سيرته صلى الله عليه وسلم هي: وصفٌ لكل الكليات والجزئيات في حياته عليه الصلاة والسلام وصفاته الخَلقية والخُلقية؛ مما يعطي صورةً متكاملةً في كل شؤون الحياة، ويعين على فهم القرآن والسُّنة، والتطبيق العملي لهما.
[6] كلما أعدت قراءة السيرة النبوية، استخلصت منها فوائدَ وعبرًا.
[7] لا تخلو أمة من الغلو المذموم، وهو من أسباب الهلاك؛ لأنه مجاوزة للحد، ودليل على الجهل، واتباع الهوى، وقلة الفهم.
[8] أثَّر الإسلام في العرب، فنقلهم من أمة مشتتة يسودها الجهل والظلم والكفر والتخلف الحضاري، إلى أمة واحدة قوية عزيزة، تقود العالم نحو العلم والحضارة، والعدل والقيم والمبادئ السامية.
[9] دمشق من أقدم العواصم في العالم، وقامت على أرضها حضارات عديدة.
[10] بل يُخشى على صاحبه الإثم.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
12-05-2018, 04:28 PM
272- أترون إلى هذه البلاد التي تمتدُّ من ساحل المحيط الأطلنطي حتى لتكاد تتَّصِلُ بساحل المحيط الهادي، مِن فارس إلى الصين؟.
إننا لم نفتَحْ هذه البلاد لهوًا ولا لعبًا، ولكن أرَقْنا فيها أنهارًا، أنهارًا حقًّا من دمائنا، وضحَّيْنا فيها بجبالٍ، جبال حقًّا من أجسادنا، وسخَّرنا لها عبقريَّاتِنا، ووقفنا عليها بطولاتنا، التي لم يعرِف التاريخ إلا الأقلَّ منها، وبقي سائرُها سرًّا في ضمير الغيب، واحتسابًا عند الله[1].

273- لقد تعاقَب على هذه الرايةِ الإسلامية حتى بلغ بها الأُفُقين، وركَزَها في المشرق والمغرب - مئاتٌ مِن القادة؛ منهم من وقف يدافع عنها ألا تتراجع، ومنهم مَن رفعها بعدما كادت تميل وأعلاها وأعاد لها مجدها، ومنهم مَن مشَى بها خطوات في الطريق الوَعْر، ومنهم من جزع[2] بها أقطارَ الأرض وفتح بها الفتوح.

274- لو أنَّ العلماءَ استغنَوا بمالِهم عن أموال الناس وعن رواتب الدولة، لرأيتم: ما عزةُ العلم، وما هيبة العلماء!.

275- أيها الأب، إنك عبدُ الله، والبنت أمانةٌ عندك، وقد أمرك أن تعطيَها لمن يُماثِلك في مسلكه ومشربه، ويُرضِيك دينُه وخُلُقُه، فإن رفضتَه وبحثتَ عن الغنيِّ، أو جعلتَ بنتَك سلعةً تُباع، فقد أسخطتَربَّك، وآذيتَ بنتَك[3].

276- هل الزواجُ رِباطٌ بين رُوحين، وصلةٌ بين قلبينِ، وبيت يضمُّ اثنين، أو هو مَعرِضُ أثاثٍ وثياب، ومنافرة كرم، واكتساب شهرة!!؟.
إنَّ هذه الحفلات يا ناس، لا تخرب بيتَ الزوج والأب فقط، بل تخرب عشرين بيتًا، تتزوج بنت عم خال امرأتك، فتكلِّفك ثوبًا يَعجِز عنه موردُك، فإن شريتَه اضطربَتْ موازنتك، وإن أبيتَ تنغص عيشك[4].

277- العلماء المجتهدون يختلفون في الفهم والتفسير، وهذا شيء طبيعي، كما أنَّ التقليد طبيعي؛ إذ إنَّ مِن الناس مَن ينقطع إلى علمٍ من العلوم، فيجتهد فيه، ويُقلِّد في غيره، فنحن نُقلِّد الأطباء والمهندسين، ونأخذ بأقوالهم بلا وقوف على دليلها، حتى إن الصحابة أنفسَهم كان أكثرهم مقلِّدين، ولم يكن يُفتِي فيهم إلا عددٌ قليل، ولكنها لم تُجمع فتاواهم، ولا فتاوى التابعين لهم، وأوَّلُ مَن انقطع للفتوى والاستنباط، وجُمعت أقواله، وتعدَّد أصحابه حتى صارت له مدرسة أو مذهب – هو: أبو حنيفة.

278- المذهب الحنفيُّ اليوم أوسع المذاهب انتشارًا، وأوسعها فروعًا وأقوالًا، وهو أنفع المذاهب في استنباط القوانين الجديدة، والاجتهادات القضائية، يليه في كثرة الفروع المذهب المالكيُّ، وقد عرَفتُ ذلك في السنين التي اشتغلتُ فيها بوضع مشروع قانون الأحوال الشخصية، وسبب ذلك أن المذهب الحنفيَّ صار مذهبَ دولةٍ طول مدَّة العباسيِّين والعثمانيين، وهي ثلاثة أرباع التاريخ الإسلاميِّ، والمالكي مذهبُ المغرب طول هذه المدة، فكثُرت فيهما الفروع والمناقشات، أما المذهب الشافعيُّ، فلم يكن مذهبًا رسميًا إلا حقبة قصيرة أيام الأيوبيِّين، بينما اقتصر المذهب الحنبليُّ على نجد والحجاز اليوم[5].

279- إن أعظم حُكَّام الإسلام حقيقةً هم الذين جمعوا صلاح النفس وإصلاح الدولة، وكانوا أهل تقى وأهل بَصَر، وجمعوا التوفيق في الدنيا والدين.

280- أزهر عهودِ التاريخ عهدُ أبي بكر وعمر، وكلِّ خليفةٍ قويٍّ عادل، عاملٍ بكتاب الله، قائم بحقوق الرعية، لا طاغٍ ولا ظالم، ولا عاصٍ ولا آثم.

281- المنافقون من العلماء وإن نجحوا حينًا، لا تكون عاقبتهم إلا الخيبة وخسران الدين والدنيا.

282- السلف يرحلون ليتلقَّوا العلم، ويتلقوا قبله الدين والتقى والسلوك الإسلاميَّ، ويجتمعوا بالعلماء العاملين، الصالحين المُصلِحين[6].

283- الإسلام لا يُحارِب الغنى إن كان مِن حلال، ولا يُحرِّم جمع المال، والغنيُّ إن أدَّى زكاة ماله: لم يكن ممَّن يكنِزُ الذهب والفِضَّة، ولم يكن عليه عقاب.

284- إنَّ تاريخَنا المكتوب يا سادتي، هو تاريخُ الملوك فقط، أمَّا تاريخ الشعب بعاداته وأوضاعه، وطعامه وشرابه، وأفراحه ومآتمه...، أمَّا تاريخ الفكر باتجاهاته ومقوماته، فلم يُكتَب[7].

285- إن السلطان يستطيع أن يُكرِه الناس على أن يخرُجُوا مِن دُورِهم، ويُبدِّلوا ثيابهم، ولكنه لا يستطيع أن يُكرِههم على الخروج عن مبادئهم، وتبديل أفكارهم.

286- العامة...، في كل عصرٍ، قلوبهم مع علماء الحق، ولكن سيوفهم مع أمراء الباطل.

287- مَن يستطيع أن يُحصِيَ الكتب التي ألَّفها علماء المسلمين؟.
هذه الكتب التي أمدَّت المطابع في الشرق والغرب من مائتَي سنةٍ إلى الآن، لا تزال تطبع منها، وما بقي مخطوطًا أكثر مما طُبِع، وما ضاع من المخطوطات أكثر مما بقي، وحَسْبُكم أن تعلموا أن (هولاكو) لَمَّا دخَل بغداد ألقى الكتبَ في دِجْلَةَ، حتى لوَّن حبرُها ماءَ دجلة، وإن الإِسبان لَمَّا استرجعوا الأندلس أحرَقوا الكتب حتى صارت الليالي من اللهبِ بيضاءَ، عدا ما أضاعهالتحريق والتخريق والتمزيق، فكم هي إذًا الكتب التي ألَّفها علماء المسلمين؟.

288- ليس لأمةٍ علمٌ كعلم الحديث، وأيُّ أمَّة استطاعت أن تتبع كلَّ كلمة قالها نبيُّها أو زعيمُها، وتُبيِّن مسراها خلال العصور، ومَن سمِعها منه، ومَن نقلها عنه، وما هو الطريق الذي مشَتْ فيه، من شخص إلى شخص، لا في يوم أو يومين، بل في القرون الطوال؟، مع ما اضطرهم إليه من بحث أحوال الرجال، أمانةً وذاكرةً، وحسن معاملة، وصلاح نفس، وسيرهم وتواريخهم[8].

289- يمتاز الفتح الإسلاميُّ أنه ليس فتحًا للبلاد، ولا استعمارًا لها، ولا حماية ولا وصاية ولا انتدابًا، كلُّ هذه أشكال زائلة، ولكنه فتحٌ للقلوب وللبصائر، حتى يصير أهلُ البلاد المفتوحة أحرَصَ على الدين، وأخلَصَ له من الفاتحين، وهذه أسرار الأُخوَّة الإسلامية.

290- رحلات البخاريِّ لو جُمِعت، لزادت عن محيط كرة الأرض مرَّتينِ[9].

291- الدهرُ دولاب، والأيام دُوَل، والتاريخ شاهدٌ على ما نقول، بدأت الحضارة من الشرق - من مصر والعراق والشام - ثم انتقلت إلى الغرب، إلى اليونان ورومة، ثم عادت إلى الشرق، إلى دمشق وبغداد والقاهرة، ثم رجعت إلى الغرب، إلى باريس ولندن وواشنطن، وها هي ذي بدأت تعودُ إلى الشرق.

292- النصيحة هي: صدق القول وصدق المعاملة، وأن تريد لكل امرئ ما تريد لنفسك.

293- الفنون كلُّها تموت يا سادة، إن أكرهتها على الحياة في جوِّ التكلُّف؛ التكلف في التفكير أو التعبير، إنَّ الفنون لا تحيا إلا في الانطلاق والحرية.

294- إنها لَتختلفُ الألسنة والألوان، وتتبدَّل المذاهب والأديان، وتتباعد المنازل والبلدان، ولكن شيئًا واحدًا لا يختلف بين نَفْس ونَفْس، ولا يتبدل بتبدُّل الأعصار والأمصار، هو: العواطف البشرية.

295- جاءَتْ عظمةُ الأدب وجاء خلوده أنه ليس كالعلوم، إن قرأ طالبُ الطبِّ في كتاب أُلِّف قبل أربعين سنةً سقط في الامتحان، أما طالب الأدب، فيقرأ شعرًا قيل مِن ألفٍ وخمسمائة سنة ولا يزال جديدًا كأنَّه قيل اليوم، لا، لا تقولوا: إنَّ العلوم تترقى وتتقدَّم وتسعى إلى الكمال؛ لأن الجواب حاضر، إنَّ الأدب قد بلغ سن الرشد وحدَّ الكمال مِن قبل أن يُولَد العلم.

296- الحب أول كلمة في سجلِّ الأدب.

297- إن عقد اللؤلؤ لا ينزل قيمته أن ينتثر؛ لأنَّ ثمن الخيط نصفُ قرشٍ.

298- ما الأدب كله، وما الشعر، إن لم يكن كلامًا في الحب؟.
ومَن حرَّم على المشايخ القولَ في الحب، وهم كانوا الأئمة في كل شيء، وكان مِن كبارهم ثلاثةٌ ألفوا فيه كتبًا لم يُؤلَّف مثلُها، علَّموا فيها الناس أفانين الهوى، ولقنوا (أصول العشق) كبار العاشقين؛ وهم: ابن القيم، وابن حزم، وابن داود، ثلاثةٌ من جبال العلم، وأعلام الإسلام[10]!

ومِن كبار الفقهاء مَن كان مِن شعراء الغزل الكبار، ولقد جمعتُ مرةً في الرسالةِ طرائفَ مِن غزل الفقهاء، يؤمن مَن يقرؤها أنَّ التَّزمُّت والتَّوقُّر لم يكن دائمًا سِمَة العلماء، وأن في علمائنا مَن كانوا هم أرباب الظرف، وكانوا هم أصحاب القلوب.

299- لمسةٌ مِن يد الشاعر العبقريِّ تجعل الصحاري جناتٍ وارفاتِ الظلِّ، فاتنات المسارب، هادرات السواقي، وتُحِيلُها عالَمًا مسحورًا.

300- قد تفرح العين والقلب متألِّم.

301- لا تعجَبوا مِن نطق العين؛ فإنَّ العين تُحدِّث الأحاديث الطِّوال، فهي تأمُرُ وتنهَى، وتَعِدُ وتُؤمِّل، ولكنها لا تفي، ولا تصدق منها المواعيد.

302- من هُزم من أمراء المسلمين في هذا التاريخ الطويل، إنَّما هُزموا لأنَّهم كانوا يستظلُّون براياتِ المطامع والأهواء، والعصبيات والأحقاد، ما استظلوا براية القرآن، وكانوا يضربون بسيف البغي والإثم والعدوان، ما ضربوا بسيف محمدٍ صلى الله عليه وسلم، إنه ما ضرب أحدٌ بسيف محمد صلى الله عليه وسلم، ونبا في يده سيفُ محمد صلى الله عليه وسلم!.

303- عِلَّتُناالانقسام والاختلاف، ولو أننا تركنا الاختلاف بيننا: ما قَوِيَ علينا إنسٌ ولا جان[11]!.

304- قد حاقَتْ بفلسطين مِن قبلُ مصائبُ أكبرُ من مصيبة يهود، ونزلت بها نوازلُ أشد، واجتمعت عليها أوربة كلُّها، وأقامت فيها دُولًا لَبِثَتْ أكثر من مائة سنةٍ، وكنا على حالٍ من التفرُّق والضعف والجهل:شرٍّ مما نحن عليه اليوم، وقد انجلَتْ مع ذلك الغمَّة وانزاح البلاء، وصارت حكوماتُ الإفرنج التي عاشت في القدس وفي أطراف الشام قرنًا كاملًا، صارت خبرًا ضئيلًا، يتوارى خجلًا في زاوية من زوايا التاريخ.
هوامش:
[1] ما دُوِّن في كتب التاريخ هو جزء يسير جدًّا من البطولات، والافتداء الذي قدَّمه المسلمون، سواء كانوا جنودًا أو قادة؛ لأن المؤمن الموحِّد شديدُ الحرص على إخفاء عمله إخلاصًا لربه، بل إن كثيرًا منهم كان يطلب ممَّن شاهده أن يكتم خبره.
[2] أي: قطع.
[3] جاء الإسلامُ بتكريم المرأة ورفَع من شأنها، وحذَّر مِن ظلمها وقهرها، فكانت ولايةُ الرجل على المرأة من التكاليف الواجبة على الرجل، وحقًّا من حقوق المرأة، وليس سلبًا لإرادتها وحريتها، والتسلط عليها؛ إنما لتنظيم العَلاقة الأسرية، واستمرار النسل الطيِّب؛ ولذا لم تكن الولاية مُطلَقة، أو وَفْقَ أهواء الرجل، أو العادات والتقاليد، بل قُيِّدت بقيودٍ وضوابطَ شرعيةٍ يجهَلُها كثير من الناس.
[4] صحَّ مِن خطبة عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أنه قال: "ألَا لا تُغالوا بصُدُقِ النساء؛ فإنها لو كانَتْ مَكرُمةً في الدنيا، أو تقوى عند الله، كان أَوْلاكم بها رسولالله صلى الله عليه وسلم، وما أصدَقَ رسولُالله صلى الله عليه وسلم امرأةً من نسائه، ولا أُصدِقَتِ امرأةٌ من بناته أكثرَ مِن ثنتَي عشرةَ أوقية"؛ رواه الترمذي وصحَّحه، والأوقية: أربعون درهمًا، فتكون الاثنتا عشرة أوقية أربعَمائة وثمانين درهمًا.
[5] حسب معرفتي، فإنه لم يتبنَّ المذهبَ الحنبليَّ أحدٌ مِن الحُكَّام سابقًا؛ مما أدَّى إلى قلة انتشاره، واقتصاره على بعض الأماكن في العراق والشام ومصر؛ بسبب تولِّي بعض الحنابلة للقضاء في تلك المناطق، وفي هذا العصر تبنَّاه حُكَّام الدولة السعودية، وقاموا بدعم العلماء على شرح كتب المذهب وتعليمه، وعليه القضاء والإفتاء؛ مما زاد في انتشاره، فجزاهم الله خيرًا.
[6] قال إبراهيم النخَعيُّ: (كانوا إذا أتَوا الرجلَ ليأخذوا عنه، نظروا إلى سَمْتِه، وإلى صلاته، وإلى حاله، ثم يأخذون عنه).
وقال إبراهيم بن حبيب بن الشهيد: قال لي أبي: (يا بُنَي، ائتِ الفقهاء والعلماء، وتعلَّم منهم، وخُذْ مِن أدبهم وأخلاقهم وهَدْيهم؛ فإن ذاك أحبُّ إليَّ لك من كثير من الحديث).
وقال الإمام مالك: (كانت أمي تُعمِّمُني، وتقول لي: اذهَبْ إلى ربيعةَ فتعلَّم مِن أدبه قبل علمِه).
[7] القليل منها في كتب التاريخ، وبعضها كُتب في كتب الرحلات والأسفار.
[8] قال المُناوي: قد أكرم الله هذه الأمَّةَ بالإسنادِ، وجعله مِن خصوصياتها من بين العباد، وألهمهم شدة البحث عن ذلك، حتى إن الواحدَ يكتُبُ الحديث من ثلاثين وجهًا وأكثر.
وقال أبو حاتم الرازي: "لم يكن في أمة من الأمم منذ خلق الله آدمَ أمناءُ يحفظون آثار الرسل إلا في هذه الأمة"، فقال له رجل: يا أبا حاتم، ربما رَوَوا حديثًا لا أصل له ولا يصح؟ فقال: "علماؤهم يعرِفون الصحيح من السقيم، فروايتُهم ذلك للمعرفة؛ ليتبين لمَن بعدَهم أنهم ميَّزوا الآثار وحفِظوها".
[9] سِيَرُ السلف في الرحلة لطلب العلم معروفةٌ ومشهورة، حتى إنهم كانوا يَعِيبُون على مَن لم يرتَحِل في طلب العلم!
قال ابن مَنْدَه: "طُفْتُ الشرق والغرب مرتين"، وقد بدأ ابنُ مَنْدَه رحمه الله الرحلةَ في طلب العلم وهو ابن عشرين سنة، ورجع وهو ابن خمسٍ وستين سنة!
وروى أحمد بأنه "ركِب أبو أيوب إلى عقبة بن عامر إلى مصر، قال‏:‏ إني سائلُك عن أمرٍ لم يبقَ ممَّن حضره مِن رسولالله صلى الله عليه وسلم إلا أنا وأنت، كيف سمعتَ رسولالله صلى الله عليه وسلم يقول في ستر المسلم‏؟‏ فقال‏:‏ سمعتُ رسولالله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ((مَن ستر مؤمنًا في الدنيا على عورةٍ، ستره الله عز وجل يوم القيامة‏))‏، فرجع إلى المدينة، فما حل رَحْلَه حتى تحدَّث بهذا الحديث‏.‏
[10] كُتبت بأسلوب رائع وراقٍ، بعيدًا عن الفحش والمجون وما يخل بالآداب الإسلامية، وأفضلها كتاب ابن القيم: "روضة المحبين ونزهة المشتاقين".
[11] الاجتماع يكون على الدين، وليس على شيء آخر، قال تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا ﴾ [آل عمران: 103]، فُسِّر حبل الله بأنه هو الإسلام، وقال آخرون: هو القرآن، والمعنى واحد، فالاجتماع يجبُ أن يكون على كتاب الله تعالى، وعلى سُنَّة رسولالله صلى الله عليه وسلم، وعلى فهم الصحابة رضي الله عنهم للكتاب والسُّنة، قال شيخ الإسلام: "والخير كلُّ الخير في اتباع السلف الصالح، والاستكثار مِن معرفة حديث رسولالله صلى الله عليه وسلم، والتفقُّه فيه، والاعتصام بحبل الله، وملازمة ما يدعو إلى الجماعة والأُلفة، ومجانبة ما يدعو إلى الخلاف والفُرقة"، فإن اختلَفْنا فعلينا أن نرجع إلى كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛ لقوله تعالى: ﴿ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ ﴾ [النساء: 59].
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
17-05-2018, 04:09 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:
ملاحظة:
بداية من هذه المشاركة، سننشر بتوفيق الله مقتطفات من كلام الشيخ:" علي الطنطاوي" رحمه الله، وقد جمعها الأستاذ:" صالح الحمد" تحت عنوان:" روائع الطنطاوي"، فجزاه الله خيرا، مع التذكير بإمكانية وجود تكرار يسير، وإلى الروائع:
305- النَّاسُ كسَواقي الغُوطةِ: عميقُ النَّفْسِ لا تُدرَكُ قرارتُه، ولا تُعرَفُ حقيقتُه، وواضحٌ بيِّنٌ؛ ظاهرُه كباطنِه، وباطنُه كظاهرِه، وجيَّاشٌ صخَّابٌ وصامتٌ سَكوتٌ، ونقيُّ الطَّويَّةِ وخبيثُ السَّريرةِ، ومُنصِفٌ وظالمٌ، وكبيرٌ وصغيرٌ... وكلٌّ يستمِدُّ مِن غيرِه ويُمدُّ سواه. [ذكريات علي الطنطاوي: ٢/ ٢٨٧].

306- إن العاطفةَ تَضيقُ حتى لا تشمَلَ إلا شخصًا واحدًا، وتنحَطُّ حتى تنزِلَ مِن قلبِ هذا الشَّخصِ إلى ما تحت القلبِ، إلى ما تحت السُّرَّةِ..! وتسمو حتى تُحيطَ بالمُثُلِ الإنسانيَّةِ العاليةِ، وتعُمُّ حتى تشمَلَ الأمَّةَ كلَّها، بل الإنسانيَّةَ جمعاءَ. [فصول إسلامية: ص ٥٢].

307- ليسَ المنكوبُ مَن ذهَب مالُه، أو احترقَتْ دارُه؛ فإن الصِّحَّةَ تَردُّ المالَ، والمالُ يُعيدُ الدَّارَ، ولكنِ المنكوبُ: مَن ثُكِلَ أفكارَهُ، وأضاعَ ذكاءَهُ، وعاشَ بائسًا، وماتَ مغمورًا مُنكَرًا، وقد كان أهلًا لأن يَسعَدَ حيًّا بذكائهِ، ويخلُدَ ميِّتًا بآثارِه. [مقالات في كلمات: ١/ ١٧٨].

308- إنَّ انهدامَ مساجدِ الإسلامِ كلِّها حتى ما يبقى منها حجَرٌ على حجَرٍ، أهونُ في نظرِ الإسلامِ نفسِه مِن دخولِ الإلحادِ على قلبِ شابٍّ مؤمنٍ، أو وصولِ الأذى إلى عِرْضِ فتاةٍ مُسلِمةٍ. [مقالات في كلمات ٢/ ١١٨].

309- إنَّك لتجِدُ في رمضانَ في بيتِ اللهِ الحرامِ خمسين ألفًا بأيديهم المصاحفُ يقرَؤونَ القُرآنَ، ولكن لا تجِدُ خمسينَ منهم يفهَمونَ أو يُفكِّرونَ في أن يفهَموا معانيَ ما يقرَؤونَ. [ذكريات علي الطنطاوي: ٧/ ١٩٣].

310- فيا أيُّها الدُّعاةُ إلى اللهِ، ابدَؤُوا بالشَّبابِ، بالشَّبابِ بنينَ وبناتٍ؛ فإنَّ الدَّعواتِ كلَّها، الطَّيِّبَ منها والخبيثَ، إنَّما قامَتْ على عواتِقِ الشَّبابِ. [ذكريات علي الطنطاوي: ٧/ ٢٧٣].

311- لقد كسَبْتُ عداواتِ ناسٍ أقوياءَ، ولكنَّني أرضَيْتُ اللهَ، واللهُ أقوى منهم، ومَن ابتغى رضَا اللهِ بسخَطِ النَّاسِ رضيَ عنه اللهُ، وأرضى عنه النَّاسَ، فلم تَمضِ إلا مُدَّةٌ يسيرةٌ حتى رضيَ النَّاسُ عمَّا كان، وحمِدوا اللهَ عليه، وشكَروني أنِّي كنتُ السَّببَ فيه. [ذكريات علي الطنطاوي: ٤/ ٢١٩].

312- فالإيمانُ بالقدَرِ حياةٌ؛ لأنَّه يفتَحُ لك في كلِّ ظُلمةٍ: شُعاعَ ضياءٍ، وفي كلِّ عُسرةٍ بابَ رجاءٍ، ولولا الرَّجاءُ لَماتَ المريضُ مِن وهمِه قبل أن يُميتَه المرَضُ، ولقُتِلَ الجُنديُّ في الحربِ مِن خوفِه قبل أن يقتُلَه العدوُّ، ولولا الرَّجاءُ ما كانت الحياةُ. [صور وخواطر: ص ١٧١].

311- إنَّ الدِّيكينِ إذا اجتمَعا على الدَّجاجةِ: اقتَتَلا غَيْرةً عليها وذَودًا عنها، وعلى الشَّواطئِ في الإسكندريةِ وبيروتَ: رجالٌ مُسلِمونَ لا يَغارُونَ على نسائِهم المُسلِماتِ أن يراهُنَّ الأجنبيُّ. [صور وخواطر: ص ٢٠٨ - ٢٠٩].

314- حياةُ البنتِ التي فجَعها الرَّجلُ بعفافِها: أشَدُّ عليها بمائةِ مرَّةٍ مِن الموتِ على النَّعجةِ التي فجَعها الذِّئبُ بلحمِها، إي واللهِ، وما رأى شابٌّ فتاةً إلا جرَّدها بخيالِه مِن ثيابِها، ثَّم تصوَّرَها بلا ثيابٍ، إي واللهِ أحلِفُ لكِ مرَّةً ثانيةً.[صور وخواطر: ص٢٠٤].

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
22-05-2018, 04:52 PM
315- إنَّ كلَّ كلمةٍ تُلقَى في الأُذنِ تكونُ في النَّفسِ كبَذرٍ تُلقَى في الأرضِ، إذا هي لم تُنبِتِ اليومَ تُنبِتُ غدًا، أو تنحَلُّ في الأرضِ، فتُبدِّلُ "تركيبَ" ترابَ الأرضِ. [مقالات في كلمات: ٢/ ١٢٩].

316- المرءُ في الدُّنيا يسعى إلى شيءٍ لا يبلُغُه أبدًا؛ لأنَّه لا يسعى إليه ليقَفَ عندَه ويقنَعَ به، بل ليُجاوزَه راكضًا يُريدُ غايةً هي صورةٌ في ذهنِه: ما لها في الأرضِ وجودٌ!!؟.[من حديث النفس: ص٣٠٩].

317- وكلُّ كلمةٍ تَنصَبُّ في أُذنِك إنَّما هي كالبَذرةِ التي تُلقَى في الأرضِ المُخصِبةِ، قد تكونُ بَذرةَ خيرٍ، فتُنبِتُ في نفسِكَ خيرًا، وقد تكونُ بَذرةَ شرّ،ٍ فتُنبِتُ في نفسِك شرًّا. [صور وخواطر ص: ٢٣٤].

318- يا أيُّها القُرَّاءُ، أقولُ لكم بعد تجارِبِ ثمانٍ وسبعين سنةً كاملةً في هذه الحياةِ، رأيتُ فيها مِن خيرِها وشرِّها، وذُقْتُ مِن حُلوِها ومُرِّها، أقولُ لكم: مَنِاغتَرَّ بهذه الدُّنيا واطمأَنَّ إليها، فهو: أحمقُ. [ذكريات علي الطنطاوي: ٥ / ١٩٤].

319- وهل في الدُّنيا شيءٌ بعدَ الدِّينِ أعظَمُ مِن الأدبِ!!؟.
إنَّه كلامٌ، ولكنَّه كلامٌ يجُرُّ فِعالًا، إنَّه كلامٌ، ولكنَّه يُقِيمُكم إن كنتم قاعدينَ، ويُقعِدُكم إن كنتم قائمينَ، ويدفَعُ بكم إلى الموتِ، ويأخُذُ بأيديكم إلى الحياةِ... وكذلك يتصرَّفُ الأُدباءُ بالنَّاسِ. [ذكريات علي الطنطاوي: ٣ / ٢٩٦].

320- الأزواجُ بين رجُلينِ؛ رجُلٍ أعمَل سُلطتَه، وأهمَل عاطفتَه، فكان في بيتِه سيِّدًا، ولكنَّه لم يذُقْ طَعْمَ الحُبِّ، ولا عرَف السَّعادةَ الزَّوجيَّةِ، ورجُلٍ تبِعَ عاطفتَه فأطاعَها، وأهمَل سُلطتَه فأضاعها، فعاش في دارِه عبدًا. [في سبيل الإصلاح: ص ٢٥٨ - ٢٥٩].

321- ومَن خافاللهَ - يا أيُّها النَّاسُ -: خافَه كلُّ شيءٍ، ومَن أخلَص له: وضَع هيبتَه في كلِّ قلبٍ، أمَّا مَن كان مِثلَنا: يطلُبُ الدُّنيا ويُريدُ المالَ، ويَبغي الجاهَ، ويحرِصُ على ثناءِ النَّاسِ، فهيهاتَ: أن يقدِرَ على شيءٍ. [رجال من التاريخ: ص ٢٩٠].

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الدرر البهية من التقريرات الطنطاوية
24-05-2018, 04:20 PM
322- ولا تَنْسَ أن مَن عرَف نفسَه عرَف ربَّه، وعرَف الحياةَ، وعرَف اللَّذَّةَ الحقَّ التي لا تعدِلُها لذَّةٌ، وإنَّ أكبرَ عقابٍ عاقَب به اللهُ مَن نسُوا اللهَ: أنَّه أنساهم أنفُسَهم. [صور وخواطر: ص ٦٦].

323- إنَّ الأمَّةَ التي أخرَجَتْ صلاحَ الدِّينِ، وهي أسوأُ مِن حالِنا اليومَ حالًا، وأشدُّ انقسامًا، وأكثرُ عيوبًا - لا تعجِزُ عن أن تُخرِجَ اليومَ مِثلَ صلاحِ الدِّينِ. [رجال من التاريخ: ص ٢٢٣].

324- إنَّ المُسلِمينَ اليومَ في معركةٍ حاميةٍ، نتيجتُها الحياةُ أو الموتُ، وإنَّ العدوَّ قد أحاطَ بهم مِن كلِّ ناحيةٍ، وأخَذ عليهم كلَّ طريقٍ، ولا سبيلَ لهم إلى الظَّفَرِ إلا بالاتحادِ. [البواكير: ص ١٠٤].

325- إنَّ مِن مزايا الإسلامِ: أنَّه لا يفرِّقُ بين مَن دخَل فيه مِن سنَةٍ أو سنتينِ، بل مَن دخَل فيه مِن يومٍ أو يومينِ، ومَن له في الإسلامِ عشَرةُ أجدادٍ: كِلاهما يُعتبَرُ مُسلِمًا وعضوًا عاملًا في هذه الجمعيَّةِ الإنسانيَّةِ الخَيِّرةِ، التي هي جماعةُ المُسلِمينَ، ومواطنًا أصليًّا في دولةِ الإسلامِ. [فصول في الدعوة والإصلاح: ص ٩٤].

326- هذا هو الحبُّ: ثوبٌ برَّاقٌ تحمِلُه المرأةُ وتمشي حتى تلقى رجُلًا فتخلَعَه عليه، فتراه به أجمَلَ النَّاسِ، وتحسَبَ أنَّه هو الذي كانت تُبصِرُ صورتَه مِن فُرَجِ الأحلامِ، وتراها مِن ثَنايا الأمانيِّ. [قصص من الحياة: ص ٢٨١].

327- ولكن دين الإسلامِ يجمَعُ الدُّنيا والآخرةَ، ويطلُبُ أداءَ حقِّ اللهِ، وحقِّ النَّفسِ، وحقِّ الأهلِ، وحقِّ النَّاسِ؛ لذلك كان في العيدِ لبسُ الجديدِ، وبهجةُ الوجهِ، وحلاوةُ القولِ، وبسطُ اليدِ، والسَّعةُ في الإنفاقِ، وأن يشمَلَ بالخيرِ القريبَ والجارَ، فيكونُ عيدُنا ثوابًا مِن اللهِ، وأُلفةً بين النَّاسِ، وتعميمًا للخيرِ. [صور وخواطر: ص ٣٦٢].


328- التاريخُ زمانٌ ومكانٌ وناسٌ، أمَّا الزَّمانُ الذي مضى فلا يعودُ، وأمَّا النَّاسُ الذين ماتوا، فلا يرجِعونَ ولم يبقَ إلا المكانُ؛ فأمكنةُ الآثارِ هي أوعيَةُ التَّاريخِ. [ذكريات علي الطنطاوي: ٤ / ٢١].

329- وكذلك الحياةُ؛ أيامٌ تمُرُّ وسنونَ تكُرُّ، ومستقبَلٌ يُصبِحُ حاضرًا، وحاضرٌ يَصيرُ ذِكرَى، ثم يُطوَى الزَّمانُ، ويذهَبُ الماضي والحاضرُ، ولا يبقى إلا أملٌ واحدٌ في مستقبَلٍ واحدٍ: جنَّةٌ فيها النَّعيمُ المُقيمُ، أو نارٌ فيها العذابُ الأليمُ؛ فاعمَلوا لذلك المُستقبَلِ. [نور وهداية: ص ١١٧].

يتبع إن شاء الله.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 11:02 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى