الأساتذة الاحتياطيون لسد الشغور في المتوسط والثانوي في الدخول المقبل
10-05-2020, 05:57 PM



تعكف وزارة التربية، على دراسة مختلف التخصصات المفتوحة في التوظيف للالتحاق برتبة أستاذ، لمعالجة الاختلالات التي تعرفها عملية التوظيف على مدار الخمس سنوات الفارطة، بالمقابل سيتم اللجوء إلى استغلال قوائم الأساتذة الاحتياطيين لسد الشغور البيداغوجي في الطورين المتوسط والثانوي، على أن يتم تعليق المسابقات في القطاع.
قالت مصادر “الشروق”، أن لجنة وزارية ستشرع في إعادة دراسة مختلف التخصصات المطلوبة للتوظيف والتي تضمنها القرار الوزاري المشترك الصادر في 7 أفريل 2014، الذي يحدد قائمة المؤهلات والشهادات المطلوبة للتوظيف والترقية في بعض الرتب الخاصة بالتربية الوطنية على غرار رتبة أستاذ في الأطوار التعليمية الثلاثة، لسد الثغرات القانونية المسجلة، ومن ثمة معالجة الاختلالات التي عرفتها عملية التوظيف، في الخمس سنوات المنصرمة، وذلك بناء على تقارير أنجزها مفتشو التربية الوطنية، بالتنسيق مع مديري التربية للولايات ورؤساء المؤسسات التعليمية، و لتي أثبتت وجود ضعف في أداء الأساتذة الجدد، بسبب عائق “التخصص”، بعد ما تم الترخيص لخريجي الجامعات من حاملي الشهادات في تخصصات غير تربوية المشاركة في مسابقات خارجية للالتحاق برتبة أستاذ.
وقالت المصادر أن الوزارة تدرس مقترح إلغاء بعض التخصصات غير التعليمية التي أثرت سلبا على العملية التربوية، من خلال الإبقاء فقط على التخصصات القاعدية والمفصلية ذات طابع تعليمي بحت.
وبخصوص مسابقات التوظيف الجديدة، رجحت المصادر اللجوء إلى إعادة تفعيل قوائم الأساتذة الاحتياطيين، الناجحين في مسابقات توظيف خارجية سابقة، وتحويل مناصبهم إلى مناصب مستخلفين، لتغطية الشغور البيداغوجي المطروح في المتوسط والثانوي، خاصة عقب تعليق المسابقة في هذين الطورين. على أن يتم التحضير مستقبلا وبعد تجاوز أزمة الوباء، لإجراء مسابقة توظيف جديدة في الطور الابتدائي فقط، نظرا للشغور الكبير المسجل في هذه المرحلة وفق تقارير مصالح الموظفين بمديريات التربية للولايات.