سطور حرة من أيام الدرة
29-08-2018, 06:37 AM


إنْ كان الوفد بلا هِــمَّه

ما جدوى السير إلى قِمَّه

نرجو أن نبلغ غايتنا

بصفوفٍ ليست مُنضمَّهْ...

وهتاف الشعب وإن يعلو

لن يُسمع آذانا صُمَّا

ترجو لكراسيها الحفظ...

ولا حفظ الله الأمَّه

لوحمل الولاة شموعهم

لمصر لتبدَّدت الظُّلمه

يا من يلعن هذي الظلمات

بالقول ويُشبعها ذماَّ

لا تلعب بمشاعر أمتنا

لولاكم ما كانت ظُلْمه

محمد يا درة أمتنا ...

ستكون على الباغي نِقمه

وتكون على الراضي لعنه

ستكون وأطفال الأقصى

يقينًا يجتث الوهمَا

ولاة الماضي لا الأمر

رؤياكم زادتني هماَّ

وأقام بعينيَ الرمدُ

وخشيت عليها أن تعمى

وشفاني طفلٌ يتحدى

بالحجر المارقَ والطغمه

لا يخشى شارون فقد

حصحص الآن ما قد غُم َّ

وقفوا يا من أرضَوا خصمَا

لن نجني من الشوك السِّلمَا

واأسفاه على الأقصى...

أظمَوه وسقوه سمَّا!!

حزنَّا وامتدَّ الحزن

وأولو الأمر عَدِموا الفهما

حزنَّا وابيضَّت أعيننا

لقاكم سفح لا قمّه...

أبو محمد الفاتح - خريف 2000
التعديل الأخير تم بواسطة أبو اسامة ; 29-08-2018 الساعة 06:50 AM