80 ألف مثليّ إسرائيلي يحتجون
23-07-2018, 12:30 PM
80 ألف مثليّ إسرائيلي يحتجون على حرمانهم من استئجار الأرحام

اعتصم حوالي 80 ألفا من المثليين، وسط تل أبيب للتعبير عن احتجاجهم على ما اعتبروه تمييزا ضدهم، بالمصادقة على قانون استثناء المثليين من الشرائح المسموح لها بـ"استئجار الأرحام".

وأعربت الشركات والنقابات الإسرائيلية عن تضامنها مع المحتجين ومعارضتها للقانون المذكور وسار وسط المتظاهرين، بعض نواب الكنيست الإسرائيلي والعديد من الفنانين.



ومنع الجيش الإسرائيلي العسكريين من المشاركة في مثل هذه الفعاليات، باعتبار أنها مظاهرات سياسية لكنه تراجع عن قراره هذا بعد احتجاج المنظمات الحقوقية.

وأغلق آلاف المتظاهرين الإسرائيليين أمس الأحد الشوارع الرئيسية في القدس وتل أبيب وحيفا وبئر السبع ومدن أخرى، تضامنا مع نضال المثليين ضد "قانون الأرحام" الذي يستثنيهم دون غيرهم، من استئجارها.

وأقر البرلمان الإسرائيلي قانون الأرحام مؤخرا، ورفض رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو مقترحات من مشرّعين مثليين، للحد من وطأة القانون.

ويتهم المثليون الحكومة الإسرائيلية "بممارسة التمييز ضدهم في مجالات الأمن والحمل والزواج والميزانيات".

علما أن الآفات بدأت تغزوا المجتمع اليهودي وانقلب السحر على الساحر كما يقال ، بعد أن أن كانوا ينشرون أنواع الفواحش ويروجون لها بآلتهم الإعلامية ،

ومؤخرا أصدر الجيش الإسرائيلي "قرارا حيائيا" يلزم المجندات باتباع سلوك محدد في لباسهن وتصرفاتهن أثناء الخدمة العسكرية.

ويمنع القرار تفصيليا المجندات الإسرائيليات من ارتداء القمصان البيض أو نزع حمالات الصدر. وينص القرار أيضا على منع التدخين بالقرب من المجندين الشباب. ويكمن السبب في منع عامل "إغراء النساء" من إغاظة الجنود المتدينين في الجيش.

وفي ردها على القرار، صرحت "شبكة نساء إسرائيل" بأن القرار العسكري اتخذ بعد ازدياد ملحوظ في أعداد الجنود "المتشددين دينيا" داخل مؤسسة الجيش.

كما يستغرب مراقبون بشدة من القرار المتعلق بحمالات الصدر، إذ تُمنع المجندات من خلعها حتى عند الاستعداد للنوم. وأضافت الشبكة أن العديد من القادة العلمانيين في الجيش يؤيدون هذه القرارات أيضا، وليس فقط المتدينين منهم.



ويلاحظ في السنوات الأخيرة، ازدياد أعداد المجندات النساء مع ارتفاع متواز في عدد المجندين المتدينين في الجيش. في حين، تحاول مؤسسات دينية في إسرائيل طرح مشاريع قرارات مشابهة على أعضاء الكنيست، الأمر الذي قد يزيد من الإشكاليات الراهنة بين المجندات وزملائهن، المتشددين دينيا.

علما أن المثلية موجودة في المجتمع الإسرائيلي وفي الجيش الصهيوني بنسبة كبيرة جدا ومقززة

طالع هذا المقال لتعرف الحقيقة التاريخية لإبادة اليهود وأنهم لم يكونوا مظلومين




المصدر : وكالات الأنباء

التعديل الأخير تم بواسطة الكتروني ; 23-07-2018 الساعة 12:46 PM