تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
13-06-2018, 04:55 PM

١١٧/ رياضة النفوس:
" ‏ورياضة النفوس بالتعلم والتأدب، والفرح والسرور، والصبر والثبات، والإقدام والسماحة وفعل الخير".( زاد المعاد: ٤-٢٤٧)
رياضةُ النفوس بالتعلمِ÷ والصبر والثبات والتقدمِ

١١٨/ نسيان الله:
" ‏من نسيَ ربه: أنساهُ ذاته ونفسه، فلم يعرف حقيقته ولا مصالحه".
( مفتاح دار السعادة: ٣١٢-١)

١٢٠/ هوان النفس:
" ‏ومن العجائب: أن العبد يسعى بجهده في هوان نفسه".( الجواب الكافي: ١٥٨)
وربَّ ساع جاء بالهوانِ÷ وذاك من عجائب الزمانِ

١٢١/ تقوية الأساس:

١٢٢/ نقوش اللوح:
" ‏فالقلب لوحٌ فارغٌ، والخواطر نقوشٌ تنقش فيه، فكيف يليق بالعاقل أن تكون نقوش لوحه: ما بين كذب وغرور وخدع!!؟".( الداء والدواء: ٢٢٣)
والقلب كاللوح وانت الناقشُ÷

١٢٣/ ترويج الباطل:
" ‏فكلُّ صاحب باطل ؛ لا يتمكن من ترويج باطله إلا بإخراجه في قالب حقٍ!!؟ ".( إغاثة اللهفان:٧٦٧/٢)
يروج ذَا الباطل بالقوالبِ÷ مزورا في حكمة الأطايبِ

١٢٤/ نعيم الأبرار:
" ‏الأبرار في النعيم؛ وإن اشتد بهم العيش وضاقت عليهم الدنيا، والفجار في جحيم؛ وإن اتسعت عليهم الدنيا".( الداء والدواء:٢٨٠)
والبَر في طيبٍ وفي نعيمِ÷ برغم عيش ضيق أليمِ

١٢٥/ كالماء للزرع:
" ‏إن دوام الذكر سبب لدوام المحبة، فالذكر للقلب كالماء للزرع، بل كالماء للسمك لا حياة له إلا به".( جلاء الأفهام:٤٥١)
والذكر للقلوب كالمياه÷ للزرع والأسماك باتجاهِ

١٢٦/ دواء القسوة:
" ‏في القلب قسوة لا يذيبها إلا ذكر الله تعالى، فينبغي للعبد أن يداوي قسوة قلبه بذكر الله تعالى ".( الوابل الصيب:١٤٦)
للقسوة الذكرُ يفنيها بلا هرم÷ فاعمد إلى الله في ذكر وفي هممِ

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
18-06-2018, 10:13 AM
١٢٧/ جراحات قاتلة:
" ‏الذنوبُ جِراحاتٌ؛ ورُبَّ جرْحٍ وقعَ في مقتل ".( الفوائد:٤٨٣)
جراحُها الفتك لا تهزأ بها أبدا÷ وربَّ ذنبٍ لنا أردى بِنَا مُددا

١٢٨/ الصفقة الخاسرة:
" ‏أخسر الناسِ صفقةً: من اشتغل عن الله بنفسه ، بل أخسر منه: من اشتغل عن نفسه بالناس".( الفوائد:٣٨١)
وأخسرُ الناس عن الإلهِ÷ مشغولُ بالنفس وبالتباهي

١٢٩/ الزهد القلبي:
" ‏ليس الزهدُ: أن تترك الدنيا من يدك، وهي في قلبك، إنما الزهد: أن تتركها من قلبك، وهي في يدك ".( طريق الهجرتين:٤٥٤)
وازهد عن الحياة بالقلوبِ÷ وليس بالأيدي وبالخطوبِ

١٣٠/ أفضل المكاسب:
" ‏أفضل ما اكتسبته النفوس، وحصلته القلوب، ونال به العبدُ الرفعةَ في الدنيا والآخرة هو: العلم والإيمان ".( الفوائد:٢٣٥)
والعلمُ خير ُمكسب النفوسِ÷ لما به من زينة الشموسِ

١٣١/ حظك من الجهاد:
" ‏فالجهادُ أربعُ مراتبٍ: جهاد النفس، وجهاد الشيطان، وجهاد الكفار، وجهاد المنافقين ".( زاد المعاد:٩/٣)
وللجهاد أربعُ المراتبِ÷ للنفس والشيطانِ والأكاذبِ

١٣٢/ عشق العلم:
" ‏وأما عُشّاق العلم، فأعظم شغفا به وعشقا له من كل عاشق بمعشوقه، وكثير منهم لا يشغله عنه: أجمل صورة من البشر".( روضة المحبين:69)
وأعظمُ العشاق أهلُ العلمِ÷ لما لهم من فرحةٍ وطعمِ

١٣٣/ دواء الشبهات والشهوات:
" ‏فتنة الشبهات تُدفع باليقين، وفتنة الشهوات تُدفع بالصبر، فبالصبر واليقين، تُنال الإمامة في الدين".( إغاثة اللهفان ).
وتدفع الشبهة باليقينِ÷ والصبر للشهوة والحنينِ
ويُرتجى الإمامُ في ذَا الدينِ÷ بالصبر والإصرار واليقينِ

١٣٤/ القلب السني:
" ‏فصاحب السنة: حي القلب مستنيره، وصاحب البدعة: ميت القلب مظلمه". (اجتماع الجيوش: ص٧).
ويستنيرُ القلبُ بالتسننِ÷ وليس بالبدعة والتكهنِ

١٣٥/ دواء كل شيء:
" ‏ما من مرض من أمراض القلوب والأبدان، إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه وسببه ".(زاد المعاد: ٤/٣٥٢).
وكلُّ ما يكون من أسقامِ÷ ففي القران بهجة الأنامِ

١٣٦/ نجاعة الدعاء:
" ‏والدعاء من أنفع الأدوية، وهـو: عدو البلاء، يدافعه ويعالجه، ويمنع نزوله ويرفعه، أو يخففه إذا نزل، ‏وهو: سلاح المؤمن ".
وليس للإنسان من دواءِ÷ عند البلاء مثلُ ذَا الدعاءِ

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
19-06-2018, 04:29 PM
١٣٧/ عاقبة الحرمات:
" ‏كيف ينتهك عبد حرمات الله، ويطمع أن لا ينتهك الناس حرماته، أم كيف يهون عليه حق الله، ولا يهونه الله على الناس!!؟".( الداء والدواء:١٧١/١).

١٣٨/ الهداية الكاملة:
" ‏أكمل الناس هداية: أعظمهم جهادا، وأفرض الجهاد: جهاد النفس وجهاد الهوى وجهاد الشيطان وجهاد الدنيا".( الفوائد).

١٣٩/ جلاء القلب:
" ‏القلب يصدأ كما يصدأ النحاس والفضة وغيرهما، وجلاؤه بالذِكر، فإنه يجلوه حتى يدعه كالمرآة البيضاء".( الوابل الصيّب).

١٤٠/ حقائق القران:
" ما أشدّها من حسرة، وما أعظمها من غبنة على من أفنى أوقاته في طلب العلم، ثم يخرج من الدنيا، وما فهم حقائق القرآن!!؟".

١٤١/ فضل العواقب:
" ‏النفسُ مولَعةٌ بحب العاجل، وإنما خاصةُ العقل: تلمُّح العواقب، ومطالعة الغايات".( مدارج السالكين: 2-166).

١٤٢/ أنفع الذكر:
" ‏أفضل الذكر وأنفعه: ما واطأ فيه القلب اللسان، وكان من الأذكار النبوية، وشهد الذاكر معانيه ومقاصده".( الفوائد).
وأفضل الأذكار للأرواحِ÷ ما واطأ القلب على انشراحِ

١٤٣/ أحلام الدنيا:
" ‏ما مضى من الدنيا: أحلام، وما بقي منها: أماني، والوقت ضائع بينهما". (الفوائد).
سارع إلى الله لا تحلم ولا تُضعِ÷ إن الاماني أحلام لمنقطعِ

١٤٤/ التخلية قبل التحلية:
" ‏إن لم يُفرّغ القلب من الخواطر الردية، لم تستقر فيه الخواطر النافعة، فإنها لا تستقر إلا في محل فارغ".
وطهر القلبَ من الخواطرِ÷ ليرتقي بالعلم والنوافعِ

١٤٥/ السموم الطاعنة:
" ‏ضرر الذنوب في القلب كضرر السموم في الأبدان ".
الذنبُ في القلب مثل السم في البدن÷ فنق ذَا القلب من غم ومن وهنِ

١٤٦/ كمال الآخرة:
" ‏من لاح له كمال الآخرة، هان عليه فراق الدنيا".
ومن يكن لاح كمال الآخرةْ÷ يزهد في الدنيا وتلك الفاخرةْ

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
29-07-2018, 01:11 PM

147/ تعذيب الشيطان:
" ‏فلا بد لكل أحد أن يعذب شيطانه، أو يعذبه شيطانه".
شيطانك الآن بالتوقيت والرصَدِ÷ قم اهتبله بتعذيب ومرتعدِ

148/ بوابة المقامات المحمودة:
" ‏وهل وصل من وصل إلى المقامات المحمودة، والنهايات الفاضلة إلاّ على جسر المحنة والابتلاء".
ولست تبلغ للآفاق والقممِ÷ إلا على محن الأشواك والهممِ

149/ تبعات الشهوة:
" ‏كم من شهوة: كسرت جاها، ونكست رأسا، وقبحت ذكرا، وأورثت ذما، وأعقبت ذلا، وألزمت عارا لا يغسله الماء غير أن عين صاحب الهوى: عمياء ".
يبقى الوجيه ذليلَ الشهوة الجاني÷ لا يغسل المال من هون وأغلالِ

150/ المراقبة:
" ‏مراقبة الله في الخواطر: سبب لحفظه في حركات الظواهر ".
وراقبِ الله بذي الخواطرِ÷ لتعلو في الأحوال والظواهرِ

151/ قرع الصلوات:
" ‏ما دمت في صلاة، فأنت تقرع باب الملك، ومن يقرع باب الملك: يفتح له".
كن بالصلاة على قرعٍ وإخباتِ÷ من يأتِ لله يجن خير غاياتِ

152/ صحة التوبة:
" ‏إذا عزمت التوبة، وصحت ونشأت من صميم القلب: أحرقت ما مرت عليه من السيئات حتى كأنها لم تكن، فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له".
وتوبة المرء تمحو كل ما فاتَا÷ ويلقى منها أفانينا وإنباتا

153/ الدرع اليومي:
" ‏أذكار الصباح والمساء بمثابة الـدرع ، كلما زادت سماكته: وقى صاحبَه، وصلابة الدرع تعيد السَّهم إلى من أطـلقه".
والورد للعبد مثل الدرع والوتدِ÷ فاحمِ الجوارح بالأذكار والرشدِ

154/ فحص محبتك لله:
إذا أردت أن تعلم ما عندك من محبة الله، فانظر إلى محبة القرآن من قلبك!، لأن من أحب محبوباً: كان كلامه وحديثه أحب شيء إليه.
وتفحص المحبة بالقرانِ÷ لأنه للحب كالبرهانِ

155/ لذة التوبة والمعصية:
" لو ﻋﻠﻢ اﻟﻌﺎﺻﻲ: أﻥ ﻟﺬﺓ اﻟﺘﻮﺑﺔﻓﺮﺣﺘﻬﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﻟﺬﺓ اﻟﻤﻌﺼﻴﺔﻓﺮﺣﺘﻬﺎ ﺃﺿﻌﺎﻓﺎ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ: ﻟﺒﺎﺩﺭ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﻣﺒﺎﺩﺭﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﻟﺬﺓ اﻟﻤﻌﺼﻴﺔ".( الروح: ٢٤٨)
ولذة التوبة للإلهِ÷ تزيد عن سوء وعن ملاهي

156/ مزلزل الصعاب:
" ‏ما ذُكر الله على صعب إلا هان، ولا على عسير إلا تيسر، ‏ولا مشقة إلا خفت، ولا شدة إلا زالت، ‏ولا كربة إلا انفرجت".( الوابل الصيّب:77)
لا يذكر اللهُ إلا هان ما صعُبا÷ ولا يمجد إلا انفك ما كرُبا

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
01-08-2018, 02:54 PM
157/ فضل الشريعة:
" ‏فالشريعة: عدلُ الله بين عباده، ورحمته بين خلقه، وظله في أرضه، وحكمته الدالة عليه ".( إعلام الموقعين:٣/٣)
والشرع عدلُ الله في العباد÷ وظله في الأرض للمعادِ

158/ سائق الأعمال:
" ‏تفاضلُ الأعمال بتفاضلِ ما في القلوب من حقائق الإيمان".( الوابل الصيب:٣٢)
تفاضل الأعمال بالقلوبِ÷ بفضل ما فيها من الطيوبِ

159/ أنهار الطهارة:
" ‏لأهل الذنوب ثلاثة أنهار يتطهرون بها في الدنيا، نهر التوبة النصوح، نهر الحسنات المستغرقة للأوزار، نهر المصائب المكفرة".( المدارج:١ -١٣٩)
وتطهر الذنوب بالأنهارِ÷ بالتوب والطاعة والأكدارِ

160/ خلاصة الدين:
" ‏فالإخلاص هو: سبيل الخلاص، والإسلام هو: مركب السلامة، والإيمان: خاتم الأمان".
وليس للعباد من خلاصِ÷ إلا على مراكب الإخلاصِ

161/ القلوب السليمة:
" ‏أجمع السائرون إلى الله: أن القلوب لا تعطى مناها حتى تصل إلى مولاها، ولاتصل إلى مولاها حتى تكون سليمة".
وليس للقلوب من أماني÷ حتى تئوب للإله والديانِ

162/ شحذ العزائم:
" ‏إذا خلا القلب من ملاحظة الجنة والنار: ‏فَتَرَت عزائمه".( تهذيب المدارج: 1/507)
وتفتر العزيمة بالهجرانِ÷ للجنة العليا وللنيرانِ

163/ فاقة القلب:
" ‏ففي القلب فاقة لا يسدها إلا محبة خالقه والإنابة إليه، ودوام ذكره وصدق الإخلاص له، لو أعطى الدنيا وما فيها: لم تسد تلك الفاقة".( ‏تهذيب المدارج:2/899)
وفاقةُ القلب بالأذكار والقربِ÷ ليست تُسد بذي الأموال والطربِ

164/ مفتاح التوفيق:
" ‏مفتاح التوفيق: الدعاءُ والافتقار إلى الله، وعلى قدر نية العبد وهِمَّتِه؛ يكون توفيق الله له وإعانته".( الفوائد: صـ141)
وافزع إلى المفتاح للتوفيقِ÷ بالذكر والدعاء والترقيقِ

165/ سادة العلماء:
" ‏الصحابة سادة العلماء، وكلُّ علمٍ نافع في الأمة، فهو مستنبطٌ من كلامهم، ومأخوذٌ عنهم".( عدة الصابرين: 293)
ثم الصحابة سادة الأعلامِ÷ بالعلم والسبق وبالأفهامِ

166/ تفاوت الهمم:
" ولله الهمم ما أعجبَ شأنها، وأشدّ تفاوتها!، فهمة: متعلقة بمن فوق العرش، وهمة: حائمة حول الأنتان والحش".( المدراج: 3/140)
وهمةٍ تطوف حول العرشِ÷ وهمة رعناء نحو الحشِ

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
04-08-2018, 04:55 PM
167/ أدب سماع القران:
" ‏من قرئ عليه القرآن، فليقدر نفسه كأنما يسمعه من الله يخاطبه به، فإذا حصل له ذلك السماع، ‏ازدحمت معاني المسموع ولطائفه وعجائبه على قلبه".( المدارج: 1/499)
من يصغ للذكر يلق الفتح والعجبا÷ ويرتد الحُسن والإبداع والرتبا

168/ أتعب الناس:
" ‏لا تجد أتعبَ: ممن الدنيا أكبرُ همه".( إغاثة اللهفان: 1/36)
ومن تكن دنياه فوق همهِ÷ يلج في أتعابه وغمهِ

169/ دواعي الهوى:
" ‏أعظم محرمات الهوى ودواعيه ثلاثة: النظر، واستماع الغناء، وشرب الخمر، فهذه الثلاثة هي: أقوى أسباب العشق والفجور".( مسألة السماع:1/60)
احذر دواعي الهوى كالخمر والنظرِ÷ وكاستماع سرى في عالم البشرِ

170/ سكنى الجنة:
" ‏من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر، فإنها رياض الجنة".( الوابل الصيب: صـ145)
مجالس الذكر سكنى الجنة العالي÷ ماذا تروم بأشغال وأموالِ؟!

171/ درجة الصديقين:
" ‏من طلب العلم، ليحيي به الإسلام،‏ فهو من الصديقين، ودرجته بعد درجة النبوة".( مفتاح دار السعادة: 1\ 185)
من يطلب العلم للإسلام رتبته ÷ بعد النبوة صديق ومرموقُ

172/ خطر التعصب:
" ‏التعصب للمذاهب والطرائق والمشايخ، وتفضيل بعضها على بعض، بالهوى والعصبية، فيدعو إلى ذلك، ويوالي عليه ويعادي عليه، كل هذا من دعوى الجاهلية".( زاد المعاد:2/428)
ومن يعش للشيخ والطرائقِ÷على هوى في هذه المضايقِ

173/ غض البصر:
" ‏غض البصر عن المحارم يوجب ثلاث فوائد: ‏حلاوة الإيمان ولذته، نور القلب وصحة الفراسة، قوة القلب وثباته".( إغاثة اللهفان: 47/1)
غضُوا المناظر للمنهي والحرمِ÷ تجنوا الهناء بلا غم ولا نقمِ

174/ أزاهير الإحسان:
" ‏الإحسان يُفرِحُ القلب، ويشرح الصدر، ويجلب النعم، ويدفع النقم، وتركه يوجب الضيم والضيق، ويمنع وصول النعم إليه".( طريق الهجرتين: صـ279)
وصاحب الإحسانِ في انشراحِ÷ وفي اندفاع الشر والأتراحِ

175/ ظهور العلم:
" وإذا ظهر العلم في بلد أو محلة: قلّ الشر في أهلها، وإذا خفي العلم هناك: ظهر الشر والفساد".( إعلام الموقعين 257/5)
إن يظهر العلم قل الشر والجنحُ÷ وساد في أهل الطاعة النُّجحُ

176/ علو المؤمن:
" ‏قال تعالى:{وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين}، فللعبدِ من العلوِّ بحسب ما معه من الإيمان".( إغاثة اللهفان:٩١٢/٢)
أنت العلي بإيمان ومكتسبِ÷ من الجميل فجاهد فيه وانتصبِ

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
09-08-2018, 01:17 PM
177/ تكبير الصلاة:
" إذا استشعر العبد بقلبه: أن الله أكبر من كل ما يخطر بالبال: استحيا منه أن يشغل قلبه في الصلاة بغيره".
استشعر الله في التكبير لا تَمِلِ÷ عن الصلاة ولا تُشغل بذا الأملِ

178/ غراس الخلوات:
" ‏غرس الخلوة يُثمر الأنس".( الفوائد:٥٠).
لكل خلوة إنسان غراسته÷ من الجمال فنق الغرسَ وانتخبِ

179 مجالس الملائكة:
" ‏مجالس الذكر: مجالس الملائكة، ومجالس اللغو والغفلة: مجالس الشياطين، فليتخير العبد أعجبهما إليه، فهو مع أهله في الدنيا والآخرة".
اختر مجالسَك الحسنى وزينتها÷ بين الملائك والأنوار والطيَبِ

180/ غفران الخطأ:
‏" فلو كان كلّ من أخطأ أو غلط: تُرك جملة، وأُهدرت محاسنُه لفسدت العلومُ والصناعاتُ والحكم، وتعطلت معالمها".( مدارج السالكين:2/ 39)
وكل من أخطأ ليس يُهدرُ÷ جميلُه وخيره الميسّرُ

181/ أعمدة الرجاء:
" من رجا شيئا، لزمه ثلاثة أمور:
1- محبة ما يرجوه.
2- خوفه من فواته.
3- سعيه في تحصيله بحسب الإمكان، وإلا، فهو من باب الأماني!!؟".
وكل من يرجو من الأمور÷ يلزمه الحب بلا فتورِ

182/ رأس مال العبد:
" الرغبة في الله، وإرادة وجهه، والشوق إلى لقائه هي: رأس مال العبد، وقوام حياته الطيبة ".( روضة المحبين:٥٥٠).
ورأسُ مالك نحو الله فابتدرِ÷ له النهوض وجاهد فيه واعتبرِ

183/ تفخيم الذات:
" وليحذر كل الحذر من طغيان:" أنا" و " لي" و" عندي"، فإن هذه الألفاظ الثلاثة ابتُـلي بها‏ إبليس وفرعون وقارون".
ومن يقل أنا ولي وعندي÷ مهدد بالزيغ والتعدي
لأنها ألفاظ ذي الأبالسِ÷ وقد طغوا في الشرع والأشاوسِ

184/ إشراقة القلب:
" ‏إذا أشرق القلب بنور الطاعة، أقبلت سحائب وفود الخيرات إليه من كل ناحيه، فينتقل صاحبه من طاعة إلى طاعة".
ومشرقُ القلب بالطاعات تأتيه÷ جل السحائب في فخر وتنويهِ

185/ الوقفة الثانية:
" ‏للعبد أمام ربه وقفتان: الأولى في الصلاة، والثانية يوم القيامة، وبقدر إحسانه للوقفة الأولى، تكون نجاته في الوقفة الثانية".
وأحسنِ الوقوفَ في الصلاةِ÷ لتنجو من وقفة ذي العرْصاتِ

186/ سعة العلم:
" ‏كلما اتسع علم الإنسان: اتسعت رحمته".
ومن يكن زاد من التعلمِ÷ يزدد من الوعي من الترحمِ

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
12-08-2018, 02:12 PM
187/ الجنة العاجلة:
" ‏المؤمن المخلص لله من أطيب الناس عيشا، وأنعمهم بالا، وأشرحهم صدرا، وأسرهم قلبا، وهذه جنة عاجلة قبل الجنة الآجلة".
للمؤمن اليوم جنات معجلةٌ÷ دعاؤه اللهَ والأذكار والشيمُ

188/ وقار الله:
" ‏لو تمكن وقار الله وعظمته في قلب العبد، لما تجرأ على معاصيه".
ومن يكن لله ذَا وقارِ÷ يعرض عن ذنب وعن شنارِ

189/ الصادق المصيب:
" ‏فمن صحب الكتاب والسنة، وتغرب عن نفسه وعن الخلق، وهاجر بقلبه إلى الله، فهو الصادق المصيب".
والصادق المصيب للوحيينِ÷ خير خليل فيهما مجيبِ

190/ الحاجة للمعوذات:
" حاجة العبد للمعوذات أشد من حاجته للطعام والشراب واللباس".
وحاجةُ العباد للقلاقلِ÷ أشد من طُعم ومن سنابلِ

191/ نور العقل:
" ‏نور العقل يضيء في ليل الهوى، فتلوح جادة الصواب ، فيتلمح البصير في ذلك عواقب الأمور".
والنور للعقل في ليل الهوى سرجٌ÷ إلى الصواب ودرب الغاية الغالي

192/ حماية بيت الأفكار:
" ‏إياك أن تمكن الشيطان من بيت أفكارك وإرادتك، فإنه يفسدها فسادا يصعب تداركه، ويلقي إليك أنواع الوساوس".
وبيت الأفكار على مخاطرِ÷ من هجمة الشيطان والجرائرِ

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,920
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: روائع العلامة ابن القيم نظما وتصنيفا
16-08-2018, 01:07 PM
193/ التوحيد الأبيض:
" ‏التوحيد: ألطف شيء وأنزهه وأنظفه وأصفاه، فأدنى شيء يخدشه ويدنسه ويؤثر فيه، فهو كأبيض ثوبٍ يكون يؤثر فيه أدنى أثر".
( الفوائد:١٨٤)
وذلك التوحيد كالبياضِ÷ يحذر من خدش ومن مخاضِ

194/شغل البدع:
" فاعلم أن القلوب إذا اشتغلت بالبدع: أعرضتْ عن السّنن".‏(إغاثة اللهفان:١/٣٩١)
وكلُّ ذاهبٍ لهذي البدعِ÷ مجانفٌ لسنة المتبعِ

195/ مستراح العابدين:
" ‏الرضا باب الله الأعظم، وجنة الدنيا، ومستراح العابدين، فمن ملأ قلبه من الرضا بالقدر: ملأ الله صدره غنىً وأمناً ".

196/ نقص العارفين:
" ‏يخرج العارف من الدنيا، ولم يقض وطره من شيئين: بكائه على نفسه، و ثنائه على ربه".
وليس للعارف من مراحِ÷ عن البكا والذكر للفتاحِ

197/ أنفع عمل:
" ‏أنفع العمل: أن تغيب فيه عن الناس بالإخلاص, وعن نفسك بشهود المنَّة, فلا ترى فيه نفسك، ولا ترى الخلق".

198/ الحياة الحقيقية:
‏" الحياة الْحَقِيقِيَّة الطّيبَة هِيَ: حَيَاة من اسْتَجَابَ لله وَالرَّسُول صلى الله عليه وسلم ظَاهرًا وَبَاطنًا، فَهَؤُلَاءِ هم: الْأَحْيَاء وَإِن مَاتُوا، وَغَيرهم أموات وَإِن كَانُوا أَحيَاء الْأَبدَان".( الفوائد:١٢٧)
وإنما الحياةُ في استجابة÷ لله والرسول والصحابة

199/ اللوح المنقوش:
" ‏فالقلب لوحٌ فارغٌ، والخواطر نقوشٌ تنقش فيه، فكيف يليق بالعاقل: أن تكون نقوش لوحه: ما بين كذب وغرور وخدع!!؟".‏(الداء والدواء: ٢٢٣)
والقلب كاللوح لذي الخواطرِ÷ فانقش بذي الأذكار والمحاضرِ

تم الجزء الأول، والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 09:24 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى