كُـــــــــــنْ حَبـيبِـــــــــي
14-07-2018, 01:13 PM

كُـــــــــــنْ حَبـيبِـــــــــي

سَرَقْتِ الكَرَى مِنْ جُفُونِي فاُمْسِي*بِسِحْرِ المُحَيّا رَفِيقَ الظّنُونِ

تَمنّيْتُ لِلرّمْشِ كُنْتُ لكِ اْلمِرْ *** وَدَا إذْ يُعَانقُ كُحْلَ العُيون

فكُونِي لدَيّ المَرايَا تُحَاكِي *** تسَابيحَ عِشْقِي ونَارَ الجُنُونِ

ضَعِي فِي يَديّ وُرُودَ الهَوَى قدْ *** تَلظّيْتُ بِاْلحُبِّ دُونَ أتـُــــونِ

وَبِتّ أعاقرُ كَأسَ العَذابِ *** و أهْوَى الرّدَى ِمنْكِ بيْنَ الطٌعُونِ

ِوَ أُقْتلُ فِي كلِّ حِينٍ لأجْلكِ *** أهْلاً و سَهلْاً بِطَعْمِ المَنُون

فَلوْ نَالَ قيْسَ مَآلي لأدْركَ *** أنّ هَواهُ صُنُوفُ اْلمُجُونِ

متى أيّهَا العنْدلِيبٌ الحبيسُ*** ألفتَ الصّداحَ بساحِ السّجون

ِكَأنّي أرَاكَ لِأسركَ تَهْوَى *** لَعلّ الجُنُونَ كَمثلِ الفُنُون

وَسَافرْ بنَغْمِ الحُرُوفِ إليْها*** وَرَفْرفْ جَناحَ اْلوِصَالِ اْلحَنُونِ

فَحُبّكِ نَارٌ وَ نُورٌ ، يُواسي *** الجِرَاحِ وَ يُنبتُ أحْلى الشّجُونِ

وَيُطْفِىءُ جَمْرَاْلبِعَادِ إذا مَا *** ابْتسَمْتِ و يكْسِرُقَهْرَالسّكُونِ

ِرِضَاكِ اْلمُنَى انْ رَضِيتِ ، فلَوْلا ***هَمَسْتِ إليّ بِكَافٍ وَنُون


السعيد محرش
الطارف ـ الجزائر ـ