تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > المنتدى العام الإسلامي

> و قالت صاحبة كتاب( الأيام الأخيرة لمحمد) :لم تكن لمحمد القداسة التي يتمتع بها اليوم

  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية بلحاج بن الشريف
بلحاج بن الشريف
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 31-07-2015
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 336
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • بلحاج بن الشريف is on a distinguished road
الصورة الرمزية بلحاج بن الشريف
بلحاج بن الشريف
عضو فعال
و قالت صاحبة كتاب( الأيام الأخيرة لمحمد) :لم تكن لمحمد القداسة التي يتمتع بها اليوم
07-12-2018, 03:53 PM
و قالت صاحبة كتاب( الأيام الأخيرة لمحمد) :لم تكن لمحمد القداسة التي يتمتع بها اليوم
تفتري الكاتبة على النبي صلى الله عليه و سلم و اصحابه رضوان الله عليهم بالقول :
" لم تكن لمحمّد القداسة التّي يتمتّع بها اليوم لدى المسلمين، ولم يكن إلّا بشرًا؛ بل إنه لم يأتِ برسالة، ولم يكن في نيّته تأسيس دين؛ بل جاء بفكرة نهاية العالم، وعودة المسيح.."

نقول للكاتبة: نعم كان بشرا ، و لكنه يوحى إليه .

كأن الكاتبة مغتاظة من حب المسلمين الكبير لنبيهم صلى الله عليه و سلم .. نعم نحن المسلمين نحب نبينا و نفتديه بكل غال و نفيس و نقول لمن لا يحبه : موتوا بغيظكم .

فالحكم بأن النبي لم يأت برسالة تكذيب له صلى الله عليه و سلم بما جاء به ، وقد تعودنا على سماعه من الكنيسة ، و لا أزيد على هذا .
و ليس لنا من جواب شاف كاف عن هذه الخزعبلات سوى قوله تعالى في رسوله و اصحابه و هو الحق المبين :

قال تعالى :
{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ غڑ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ غ– تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا غ– سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ غڑ ذَظ°لِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ غڑ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىظ° عَلَىظ° سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ غ— وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} .
و عن جلال مكانة النبي عند اصحابه يقول تعالى :
يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ .هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ . وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ غڑ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ . ذَظ°لِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ غڑ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ.
و عن قولها الذي لم أر أسخف منه :(أنّ محمّدًا جاء بفكرة نهاية العالم، وبموته تفطّن المسلمون بأنّ الساعة لم تحن بعدُ؛ فانبروا يؤسّسون دينًا جديدًا؛ عُمدته في المستوى السياسي: نظام الخلافة، وأساسه في المستوى الدينيّ: ابتكار النصوص الدينيّة. وقد وعى هذا الأمر، منذ البداية، أبو بكر وعمر)..

هنا تناقض صارخ : فمن ناحية تقول إن محمدا لم يأتِ برسالة و لا بدين .. ثم تقول إنه جاء بإعلان نهايات العالم أي بدين ؟؟؟ نقول للكاتبة : هل أنت واعية بما تقولين ؟ و نتساءل : لماذا لم يؤسس العرب هذا الدين الجديد قبل بعثة محمد صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
إنه لا يصدق هذا الهراء حتى المجانين ،و هذا الرد المقرع من رب العالمين :
قال تعالى:
(وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ غڑ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ غ– وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ غڑ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَالَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ غڑ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ غ™ أُولَظ°ئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ، قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ غ– لَا إِلَظ°هَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ غ– فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ).
فمحد رسول الله قد أتى بالحرية و الانعتاق من العبودية و الاستغلال الذي كانت البشرية تعيشه بسبب الجهل و الكفر ، و انظروا أن التكذيب برسول الله صلى الله عليه و سلم ينجر عنه التكذيب من سبقه من الرسل عليهم السلام .

و النتيجة هنا فتتمثّل في دعوة الباحثة إلى ضرورة الانفتاح على المصادر غير الإسلاميّة .. و مراجعة سنة وفاته صلى الله عليه و سلم...
فإذا كانت المصادر الإسلاميّة تؤكد أنّ وفاته كانت سنة 632م؛ فإنّ هذه المصادر تشير إلى أنّ محمّدًا قد شوهد سنة 634م، يقود حملة عسكريّة في غزّة.. و الاستفادة من البحوث الأركيولوجيّة، وهي تشير إلى بحوث (يهودا نيفو) الباحث الأركيولوجي اليهودي، الذي .شكّك، أصلًا، في الوجود التاريخيّ لمحمّد

هذه النتيجة التي ختمت بها الباحثة التونسية كتابها تفضحها و تكشف الخلفية التي من وراء تأليفها هذا الكتاب ، و الذي يدخل في مخطط مشروع التشويش على الاسلام و التشكيك في نبيهم و كل تراثهم ، ، وقد بدأ هذا العمل الكاتب الصهيوني الاسرائيلي نيفو و تبعه في المشروع بعض المستشرقين الجدد ،الذين يدعون إلى إعادة النظر في كل التراث الاسلامي منذ البعثة النبوية .. و لكن هيهات فإن الله قد تكفل بحفظ هذا الدين و الله غالب على أمره ، و نيفو اليوم في جهنم يدفع فاتورة افتراءاته على الاسلام و الرسول عليه الصلاة و السلام .
و إذا انكشفت النوايا علمنا الهدف ، وانكشف الباطل و اندحض ،و نحن المسلمين نقول للكاتبة و لتلاميذ نيفو يهودا بأننا متشبثون بمصادرنا العربية الاسلامية و لا ثقة لنا فيما تكتبونه عنا لأنكم العدو الذي يجب أن نحذره .
بلادي و إن جارتْ علي عزيزة ٌ** و قومي و إن ضنوا علي كِرامُ
التعديل الأخير تم بواسطة بلحاج بن الشريف ; 07-12-2018 الساعة 03:57 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية aziz87
aziz87
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-08-2015
  • المشاركات : 1,707
  • معدل تقييم المستوى :

    5

  • aziz87 will become famous soon enough
الصورة الرمزية aziz87
aziz87
شروقي
رد: و قالت صاحبة كتاب( الأيام الأخيرة لمحمد) :لم تكن لمحمد القداسة التي يتمتع بها اليوم
07-12-2018, 08:51 PM
السلام عليكم أخي بلحاج بن الشريف.

الحقيقة أنني لم أسمع بهذه النكرة إلا من مواضيعك الخاصة بكتابها السخيف سخافة مُؤلّفته.


وهذه الكاتبة وأمثالها الكثير، يُحبون أن يُعرفوا ويذيع صيتهم ولو بالشناعات ، كذاك الذي رام الشهرة فبال - أكرم الله وجهك - في بئر زمزم .


لو كل كلب عوى ألقمته حجـراً ** لأصبح الصخر مثقالاً بـدينـار.


ومن وجهة نظري ألا تلتفت إلى أمثال هذه المرأة إخمادًا لذكرها ، فماهي إلا أيام قلائل حتى تُنسى كما نُسي الكثير من أشباهها. كما روي عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: أميتوا الباطل بعدم ذكره ، وإن كان الأثر لا يصح إلا أن معناه صحيح إذا كان صاحب الباطل مغمورا غير مشتهر ولم تكن شبهاته قوية تستدعي الرد .

كما قال القائل:
والرد يَحسُن في حالين :واحدةٍ *** لقطعِ خصمٍ قويٍّ في تَغلُّبِهِ.
وحالةٍ لانتفاعِ الناس حيث به *** هُدىً وربحٌ لديهم في تَكَسُّبِهِ.


وأظن - حسب ما يظهر- أن كتاب هذه الجاهلة سخيف ولا يحتاج إلى رد ، فهي لن تبلغ شسع نعلٍ لبعض المستشرقين الحاقدين على الإسلام في سعة إطلاعهم على علوم الإسلام والسِّيَر ك"جولدتسهير" و "بروكلمان" وغيرهم ، ومع ذلك فقد نقض العلماء الفحول شبهاتهم وقبروهم معها.

التعديل الأخير تم بواسطة aziz87 ; 09-12-2018 الساعة 11:44 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية بلحاج بن الشريف
بلحاج بن الشريف
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 31-07-2015
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 336
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • بلحاج بن الشريف is on a distinguished road
الصورة الرمزية بلحاج بن الشريف
بلحاج بن الشريف
عضو فعال
رد: و قالت صاحبة كتاب( الأيام الأخيرة لمحمد) :لم تكن لمحمد القداسة التي يتمتع بها اليوم
08-12-2018, 07:42 PM
السلام عليكم أخي بلحاج بن الشريف.

الحقيقة أنني لم أسمع بهذه النكرة إلا من مواضيعك الخاصة بكتابها السخيف سخافة مُؤلّفته.

وهذه الكاتبة وأمثالها الكثير، يُحبون أن يُعرفوا ويذيع صيتهم ولو بالشناعات ، كذاك الذي رام الشهرة فبال - أكرم الله وجهك - في بئر زمزم .

لو كل كلب عوى ألقمته حجـراً ** لأصبح الصخر مثقالاً بـدينـار.

ومن وجهة نظري ألا تلتفت إلا أمثال هذه المرأة إخمادًا لذكرها ، فماهي إلا أيام قلائل حتى تُنسى كما نُسي الكثير من أشباهها. كما روي عن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه أنه قال: أميتوا الباطل بعدم ذكره ، وإن كان الأثر لا يصح إلا أن معناه صحيحا إذا كان صاحب الباطل مغمورا غير مشتهر ولم تكن شبهاته قوية تستدعي الرد .


كما قال القائل:
والرد يَحسُن في حالين :واحدةٍ *** لقطعِ خصمٍ قويٍّ في تَغلُّبِهِ.
وحالةٍ لانتفاعِ الناس حيث به *** هُدىً وربحٌ لديهم في تَكَسُّبِهِ.

وأظن - حسب ما يظهر- أن كتاب هذه الجاهلة سخيف ولا يحتاج إلى رد ، فهي لن تبلغ شسع نعلٍ لبعض المستشرقين الحاقدين على الإسلام في سعة إطلاعهم على علوم الإسلام والسِّيَر ك"جولدتسهير" و "بروكلمان" وغيرهم ، ومع ذلك فقد نقض العلماء الفحول شبهاتهم وقبروهم معها.
_____________________________


بارك الله فيك أخي الكريم عزيز ، و كما قلت فإن هذا الكتاب سخيف سخافة مؤلفته ، و كذلك فكرت قبل الرد على افتراءاته ، و لكن الذي دفعني إلى الرد عليه كان بسبب فتح قناة (دزاير نيوز) الجزائرية بابها لها و استضافتها بمناسبة معرض الكتاب في الشهر الفارط .. أحزنني ذلك خاصة أن يكون لهذه الكاتبة الكاذبة على نبينا فرصة التعريف بكتابها في الجزائر المسلمة . و سأعمل بنصيحتك و أتوقف عن مواصلة ردودي عليها حتى لا اساهم من دون أن اقصد في الترويج لكتابها السخيف .
حفظك الله و سددك .

بلادي و إن جارتْ علي عزيزة ٌ** و قومي و إن ضنوا علي كِرامُ
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 07:41 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى