العودة   منتديات الشروق أونلاين > منتدى الأٌقلام المتميزة > منتدى الاقلام المتميزة > منتدى الأستاذ عزالدين بن عبد الله

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   

منتدى الأستاذ عزالدين بن عبد الله خاص يمقالات وإبداعات الأستاذ عزالدين بن عبد الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 15-06-2017, 07:53 AM   #1   

عزالدين بن عبد الله
مشرف شرفي

الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله غير متواجد حالياً


افتراضي بين فن الإبداع وفن الطبخ ألمانيا تبدع ؟





اللهم إحفظ شعب ألمانيا
لو إخترت دولة بعد الجزائر لكانت ألمانيا وبعدها تركيا
هكذا يقدم الألمان فن الإبداع
مرسيدس تطلق "حافلة المستقبل" بتصميم مثير للدهشة
ونحن مازلنا نجتهد في فن الطبخ ؟



أطلقت مرسيدس العام الماضي، حافلتها شبه ذاتية القيادة في رحلة مثيرة من مطار، Schiphol، في أمستردام إلى مدينة، هارلم، مسافة 19 كم، عبر طرق وأنفاق مليئة بإشارات المرور.

وتراهن شركة السيارات الألمانية على أن الحافلات ذاتية القيادة، مثل "حافلة المستقبل"، ستحقق نموا في الطلب، مع استمرار تزايد عدد السكان، والحاجة إلى المزيد من وسائل النقل العام.

وقال ولفغانغ برنارد، الرئيس التنفيذي لشركة ديملر للشاحنات والحافلات، في يوليو الماضي، عندما انطلقت الحافلة في رحلتها الأولى حول أمستردام: "نحن نعيش في عالم حضري، حيث تعد المدن موطنا لأكثر من 50% من سكان العالم".

وأضاف موضحا: "مع تزايد عدد السكان، فإن العديد من التحديات الكبيرة تبرز على الساحة، حيث تمثل عملية نقل هؤلاء الناس بسرعة وأمان، أحد التحديات الرئيسة".

وتجدر الإشارة إلى أن مرسيدس شركة رائدة في مجال الشاحنات ذاتية القيادة، لذا عملت على تطوير نظام القيادة الذاتية ضمن المدن، على أساس نظام الطرق السريعة، وهو النظام الذي تستخدمه الحافلة.

ويمكن لـ "حافلة المسقبل" المزودة بنظام "City Pilot"، تطبيق عملية القيادة الذاتية مثل أي شاحنة مجهزة بنظام "Highway Pilot". كما يمكنها رصد إشارات المرور والمشاة وراكبي الدراجات، وكذلك السير عبر الأنفاق.
وقامت الشركة ببرمجة "حافلة المستقبل" للانتقال إلى محطة الحافلات بدقة متناهية، هذا ويتيح النظام الذاتي إمكانية وقوف الحافلة على بعد أقل من 10 سم عن الرصيف، ما يسهل على الركاب الصعود إليها.

وفي الوقت الراهن، تتمتع حافلة مرسيدس ذاتية القيادة، بسرعة قصوى تبلغ 43 ميلا في الساعة، وبُرمجت للعمل على ممر الحافلات فقط.

وتستخدم الحافلة أنظمة الكاميرا وأجهزة الاستشعار عن بعد، وكذلك نظام تحديد المواقع. وتقول شركة مرسيدس، إن "حافلة المستقبل" أكثر كفاءة في استهلاك الوقود من الحافلة المتوسطة في المدينة، والتي يقودها الإنسان.

وتجدر الإشارة إلى أن "حافلة المستقبل" ليست ذاتية القيادة بشكل كامل، فلا يزال هناك حاجة إلى السائق من أجل مراقبة محيط الحافلة، كما يمكنه إيقاف النظام في أي وقت

الحديث الشريف

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
((إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ ))
[البيهقي عَنْ عَائِشَةَ]
هذا الحديث مُوَجّه لأرباب المِهَن ، ولأصحاب الصّناعات ، ولأصحاب الأعمال، حتى لِمَن يعملُ في الخدمات العامّة ، كلّ إنسانٍ ألْبسَهُ الهَ عملاً يحبُّك الله عز وجل إذا أتْقَنْتَهُ ، هذا الذي يُتقِنُ عملَهُ كبيرٌ في نظر الناس ، فإذا كان مسْلمًا ، وإذا كان له مَظْهرٌ ديني ، إذا كان بين الناس يُصلّي ، وأتْقَنَ عملهُ ، احْتَرَمَ الناس دينهُ ، وربّما فسَّرُوا إتْقانَ عملهِ بِسَبب دينِهِ ، ربّما أقبلوا على الدِّين من إتْقان العمل ، إذا أظْهرَ الإنسان أنَّه يُصلّي ، وأنّ له انْتِماء دينياً ، وأنَّه وأنَّهُ ، وأهْمَلَ عملهُ صغُرَ في عَيْنِ الناس ، وإذا صغُر في عَيْن الناس صغُر دينُهُ في عَين الناس ، وإذا صغُر دينهُ في عَين الناس ابْتَعَدَ الناس عن دينِهِ ، شيءٌ خطير ، دينُكَ في إتقان عملك ، محبّة الله لك في إتقان عملك ، إكبارُ الناس لك في إتقان عملك ، إذا أهْملْتَ عملك وجعلْتهُ من الدرجة الثانية ، أوَّلاً هذا الذي اِشْترى هذه الحاجة غير المُتْقنة ، واسْتعملها قليلاً ، ثمَّ فسدَتْ يتألّم ، وهذا عبدٌ من عباد الله تعالى دفَعَ ثمنها مِن كدِّه وعرقِ جبينهِ ، فإذا هي بعد أيّامٍ خرِبَةٌ ، ولا تصلح ، فاسدة ، لأنّ العمَلَ فيها غير مُتْقَن ، هذا الإنسان أسأْتَ إليه ، لأنَّ أحد مخلوقات الله قبل كلّ شيءٍ ، مخلوقٌ خلقه الله عز وجل ، أخذْت مالهُ ، ولمْ تُعْطِهِ ما يُكافئ مالهُ ، أعْطيْتَهُ حاجةً غير مُتْقنةً ، أعْطَيْتَهُ حاجةً اسْتَعملها قليلاً فتَلِفَتْ بين يديه ، أعْطَيْتَهُ ثوْبًا لمْ يشْعُر أنَّه مُتقَن ، وخجِلَ من ارْتِدائِهِ ، ألْقاهُ في زاوِيَة خِزانتِهِ ، دفَعَ ثمَنَهُ بلا مُقابِل ، الذي لا يُتقِنُ عملهُ بادئ ذي بدْء أساء إلى مخلوقات الله تعالى ، والخلْق كلّهم عِيال الله تعالى ، وأحبُّهم إلى الله تعالى أنْفعُهُم لِعِيالِهِ
..............




  
التعديل الأخير تم بواسطة عزالدين بن عبد الله ; 16-06-2017 الساعة 07:20 AM سبب آخر: زيادة حديث الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم لإتقان العمل
رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:50 AM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2017
قوانين المنتدى