تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية ابو ايوب23
ابو ايوب23
عضو متميز
  • تاريخ التسجيل : 03-03-2013
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 1,256
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • ابو ايوب23 will become famous soon enoughابو ايوب23 will become famous soon enough
الصورة الرمزية ابو ايوب23
ابو ايوب23
عضو متميز
ابن باز يجيز للحاكم لبس الصليب
21-01-2015, 09:49 PM
ابن باز يجيز للحاكم لبس الصليب
للشيخ شمس الدين بوروبي

لاتتعجبوا ولا تسارعوا للإنكار هذا ما أجاب به ابن باز، أحد مشايخ الوهابية ومراجعهم الكبيرة، ونحن لا نطلب من هؤلاء الأنصار والأتباع إلا أن يطبقوا قواعدهم على مثل هذه الفتوى، وهذا اختبار لهم..ألستم تقولون كما قال إمامنا مالك رضي الله عنه: (كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر صلى الله عليه وسلم).. ألستم تقولون الحق لا يعرف بالرجال، أعرف الحق تعرف أهله..ألستم تقولون لا يجوز تقليد الرجال ولا يقلد إلا منافق وأن التعصب للرجال مذموم وتقديس غير المعصوم بدعة. اليوم نختبركم في هذه المسألة ونكشف لجميع المسلمين زيفكم وكذبكم وتستركم وتترسكم بالأئمة العظام بهدف نشر حشويتكم. نضع بين يدي كل مسلم منصف هذه الفتوى التي أفتاها ابن باز يبيح فيها للحاكم المسلم لبس الصليب إذا اقتضت المصلحة ذلك. ونريد من كل متمسلف أن يخبرنا لماذا ضللوا كل من خالفهم ولو في المسائل الفقهية الاجتهادية المختلف فيها، ثم حكموا بإسلام لابس الصليب؟ كيف يكون من يقنت في صلاة الصبح أو من يذكر الله بالسبحة أو من يدعو الله رافعا يديه بعد الصلاة أو من يأخذ من لحيته من طولها وعرضها أو من يحتفل بالمولد النبوي الشريف أو من يقلد مالكا أو من يقول صدق الله العظيم أو من يقرأ القرآن جماعة.. كيف يكون كل هؤلاء مبتدعة ولا يكون من يلبس الصليب مبتدعا؟! كيف يكون الحافظ البيهقي الأشعري والخطيب البغدادي وابن الجوزي وابن عساكر والقاضي عياض والزرقاني والنووي وابن حجر والسيوطي والشعراوي وحسن البنا وسيد قطب والصابوني وسعيد حوى والبوطي وعبد الحميد كشك وابن باديس، كيف يكون هؤلاء وآلاف غيرهم من أئمة الأشاعرة على ضلال ولا يكون من يلبس الصليب على ضلال؟ وكيف يكون أئمة الصوفية وأتباع الأئمة الأربعة وكل الجماعات الإسلامية العاملة في الساحة على ضلال ولا يكون من يلبس الصليب على ضلال!! نريد جوابا واضحا.. كيف ضللتم كل من خالفكم ثم لما تعلق الأمر بتصرفات الحكام أبحتم لهم لبس الصليب إذا رأوا في ذلك مصلحة! وأي مصلحة في لبس الصليب؟ ثم ماذا تقولون لمن يقول لكم آكل لحم الخنزير لأني وجدت فيه مصلحة، وأزني لأني وجدت في ذلك مصلحة وأشرب الخمر لأن في ذلك مصلحة وأخضع للاستعمار الأمريكي لأن في ذلك مصلحة ؟؟!!.
ثم لا نريد من هذه الطائفة الحشوية المتمسلفة إلا أن تقول كلمة الحق وألا تزن الأمور بميزانين، ماذا لو أفتى غير ابن باز بجواز لبس الصليب، ماذا لو كانت الفتوى للبوطي أو للشيخ محمد الغزالي أو للقرضاوي، هل كانوا يدافعون عنها ويتسترون عليها ويحاولون طمس معالمها، هل كانوا سيحملونها على المحامل الحسنة؟! وها أنا أنقل الفتوى كما وردت من كتبهم السلفية التي طبعوها في مطابعهم وارتضوها،والفتوى أصلا مسجلة بصوته منشورة لمن يريد أن يسمعها.
نص فتوى ابن باز بجواز لبس الصليب للحاكم:

جاء في كتاب " وجادلهم بالتي هي أحسن" مناقشة علمية هادئة لـ 19 مسألة متعلقة بحكام المسلمين مدعم بالنقل عن الإمامين عبد العزيز بن عبد الله بن باز و محمد بن صالح ابن عثيمين رحمهما الله ، تأليف بندر بن نايف بن صنهات العتيبي، الطبعة الرابعة، الدار الأثرية عنابة- وهو في معرض الدفاع عن لبس الصليب قال هذا السلفي "صفحة 113" ما نصه: (وللإمام ابن باز-رحمه الله- حوار مع بعض السائلين "أسئلة وأجوبة الجامع الكبير، المجموعة الثانية، إصدار تسجيلات التقوى، الشريط 29، الوجه الثاني":سؤال: يحدث أحيانا أن يحضر بعض المسلمين إلى بلد يدين أهله بدين غير الإسلام، إما لزيارة أو لمناسبة ما، ويقوم الكفار بتقليد أحد المسلمين بقلادة على هيئة صليب أو عليها صور الصليب كتكريم منهم لهذا المسلم، ويتقبلها هذا المسلم مجاملة لهم ويعتبره من حسن المعاملة، هل فعل هذا المسلم يعتبر من موالاة الكافرين؟ وهل يصل ذلك إلى مرتبة الكفر؟
الجواب:لا،هذه أمور عادية مثل ما تقدم، هذه أمور عادية ينظر فيها ولي الأمر بما تقتضيه المصلحة، فإذا كان من المصلحة الإسلامية قبول هذه المجاملة أو هذه الهدية كان ذلك جائزا من باب دفع الشر و جلب الخير، كما يقبل هداياهم التي يهدونها إليه يرى مصلحة في ذلك، وإن رأى المصلحة في ردِّها ردَّها، هكذا ما يتوج السلاطين والملوك على قلائد يصنعها الكفار أو يقدمها المسلم لهم إذا رأى في هذا المصلحة الإسلامية كفا لشرهم وجلبا لخيرهم، فلا مشاحة في ذلك وليس هذا من الموالاة).
اثنان من الحضور باستنكار:فيها صليب يا شيخ !! الإمام:(ولو فيها صليب.. يأخذه ثم يلقيه).
أحد الحضور مستنكراً:يلبسه لباس هو يا شيخ؟! الإمام:(بعدين يزيله، بعدين يزيله)، انتهى الحوار..
هذا هو السؤال وهذا هو الجواب وخلاصته:
- أن لبس الصليب مسألة عادية!!
- ينظر فيها ولي الأمر بما تقتضيه المصلحة!!
- إذا اقتضت المصلحة لبس الصليب فلا شيء في ذلك!!
- يمكن استجلاب خير الكفار بلبس الصليب!!
- كما يمكن دفع شرهم بلبس الصليب!!
- لبس الصليب ليس من الموالاة!!
- يجوز للحاكم إذا رأى المصلحة في لبس الصليب أن يلبسه ثم بعدين يزيله، أيضا يزيله إذا اقتضت المصلحة أيضا؟
ولكم أن تتصوروا ولي أمرنا- هذا الذي أباح له ابن باز لبس الصليب إذا رأى المصلحة في ذلك بهدف جلب خير الكفار قد يرى المصلحة يوما في نهب ثرواتنا وقمع حرياتنا وتدمير ثوابتنا. وما دام لبس الصليب جائزا فما هو الحرام يا ناس، كيف لهذا الحاكم وقد ضمنت له المؤسسة الدينية السلفية الإسلام حتى لو وضع صليبا في عنقه فهو ليس ضالا، ليس مبتدعا، ليس مرتكبا لشبهة ، لم يفعل مكروها ، بل فعل ما يراه من مصلحة المسلمين، وهكذا تحول لبس الصليب إلى مصلحة من مصالح المسلمين!!.
أما أنا المسلم الذي لم أعرف إلا الإسلام في حياتي والذي كانت أمي العفيفة الشريفة تعطيني خمسة دنانير لأتعلم القرآن في مسجد حينا أسلمها للمعلم كل شهر، حكم عليّ الحشوية بالبدعة لأنني أحييت سنة القنوت في صلاة الصبح!!هل هذا معقول؟!! ثم يخرج علينا أحدهم بعد أن تطرف فحمل السلاح ضد أمته وأدركته توبة على صفحات إحدى الجرائد يزعم أن العلماء أجمعوا على عدم الخروج على الحاكم حتى لو ظهر كفره!!
فينتقل المسكين من تطرف إلى تطرف، ومن غلو إلى غلو ومن ضلال إلى ضلال، وسأخصص له جوابا شافيا يجعله يتوب توبة ثانية بعد توبته الأولى إن كان منصفا وللحق طالبا وفي الثواب راغبا...
أخيراً..الشريط الذي يحتوي فتوى ابن باز لم يسجله خصومه بل سجله أتباعه وأنصاره، والدار التي وزعته سلفية، والمطبعة التي طبعت الكتاب هي الدار الأثرية بعنابة ، ووكيل التوزيع هو دار الأرقم السطايفي ، والكتاب ألف لمحاربة شبه المتطرفين الذين خرجوا على ولي أمر السلفية!! وقد قال المؤلف:( ومما سرني جداً ما بلغني من ثناء بعض أهل العلم، وطلبته ومحبيه على الكتاب..).
فلا معنى لمحاولة بعض المتعصبين اختراع وثيقة يزعم فيها ابن باز أن الشريط مدسوس عليه، وأن الرجل قد قلد صوته. فالوثيقة المنشورة من تأليف بعض الأتباع الذين راعهم دوي هذه الفتوى فحاولوا تبرئة الشيخ منها ولو بالكذب والتزوير. ونقول لهم ما قاله إمامنا مالك-رضي الله عنه-:(كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر )..
أليس كذلك؟
التعديل الأخير تم بواسطة ابو ايوب23 ; 21-01-2015 الساعة 09:53 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
  • تاريخ التسجيل : 29-03-2009
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 42,847

  • زسام التحرير 

  • معدل تقييم المستوى :

    58

  • دائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the roughدائمة الذكر is a jewel in the rough
الصورة الرمزية دائمة الذكر
دائمة الذكر
مشرفة سابقة
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع


الساعة الآن 10:48 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى