التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > زبدة المنتدى > صفحات المنتدى على جريدة الشروق اليومي

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





صفحات المنتدى على جريدة الشروق اليومي قسم خاص بالصفحات التي تنشر مواضيع الأعضاء الأصلية على جريدة الشروق اليومي كل يوم جمعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 20-01-2018, 06:29 PM   #1   

الكتروني
عضو مبتدئ

الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني غير متواجد حالياً


موضوع متميز قصة اغتصاب محزنه جدا


بسم الله الرحمن الرحيم

للعبرة والتحذير
----------------------

قصة اغتصاب محزنه جدا

كانت فتاة جميلة ورقيقة وُصفت بجمالها وحسن أخلاقها,, فسمع بجمالها الكثيرون من مختلف المذاهب والأعراف والملل. فأعجبهم وصفها, وراح الكل يتمنى أن تكون من نصيبه بل وصلت ببعضهم أن راحوا يعدون العدد للنيل من تلك الجوهرة فمنهم من اختطافها, و كان إخوتها الصغار وأبناء عمومتها يدافعون عنها بكل بسالة, فنزل أرضهم رجل شرير من الذين وُصفوا بقسوتهم وشدة ضراوتهم وغزواتهم, وبقي هذا الشرير فترة من الزمن وكان لربك دور أنه لم يستطيع ذلك الشرير النيل منها رغم وجوده بالقرب منها لفترة من الزمن, ومدافعة إخوتها وأبناء عمومتها إلى أن انصرف هذا الشرير إلى بلدة وهو يفكر كيف أنه لم يستطيع النيل منها واغتصابها والاستيلاء على أموال أبيها وإخوتها, وبقي الحقد يملأ قلبه الأسود, وقد حاول مع أبناء عمومتها ومن تعاطف معهم, أن يعطوه إياها فلم يقبلوا قطعيا, وعرض عليهم العروض الكثيرة فأبوا, ففكر بطريقة جهنمية شريرة سوداء,مثل قلبه الأسود للإنتقام منها, وكان في بلده رجل لم يعرف التاريخ على مر العصور أقسى وأرذل من هذا الرجل والذي يتمتع بمختلف أنواع المكائد والحيل والأكاذيب والقسوة, بالإضافة إلى أنه الرجل الأول في مجال القتل والغدر والتدمير والإجرام, فقال الشرير في نفسه أخلص من فلان واجعل لنفسي حصة بها وبأموال أبيها, وأرسله لتلك العفيفة الطاهرة فذهب إليه وأخذ يتحدثه عن محاسنها وجمالها وهو يستمع لحكاية هذه الفتاة العفيفة الطاهرة بكل لهفة حتى سمع منه أنه يقول له هذه هديتي لك وسأعطيك كل ما تحتاجه لسفرك وترحالك, وكل ما يلزمك للنيل من تلك الفتاة الطاهرة ولكن اجعل لي رشفةً منها, وما أن أتم الشرير كلامه حتى قام ذاك المجرم وجمع ما يلزمه في سفره واحتياجاته للنيل من تلك الفتاة العفيفة الطاهرة وسار مسافرا إليها, وعند وصوله الى ديارها أخذ يحرق الأخضر واليابس من حولها.ويقتل ويدمر دون شفقة أو رحمة ورغم دفاع إخوتها وأبناء عمومتها إلا أن ذاك الشرير كان له من القوة والفراسة ما لم يستطع أهلها الدفاع عنها فقتل من قتل وفر من فر الى أن وصل الى الجوهرة الثمينة واغتصبها أمام أعين أهلها وذويها.ولم يكتف بهذا فحسب بل اخذ يسلب وينهب من بساتين وحقول وخيرات أهلها,ولا يأبه لأي نوع من أنواع الإنسانية وبين الحين والحين يحاول إخوتها رد العار عنهم بكل ما تيسر لهم من قوة بعد أن انتزع منهم كل ما يملكونه في سبيل الدفاع عن طاهرتهم النقية وعن أموالهم الزكية التي اغتصبت

نسأل الله أن يعيذنا وإياكم جميعا شر الأشرار ورضىً وعونا من الله العلي القدير أن لا تقع مسكينة أخرى ولا تجد من يسمعها ويقف الى جانبها ويآزرها ويرد الأشرار عنها.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  
التعديل الأخير تم بواسطة الكتروني ; 20-01-2018 الساعة 06:38 PM
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:31 AM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة