التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > منتدى الدراسات الاستشراقية

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





منتدى الدراسات الاستشراقية يهتم بالدراسات الاستشراقية ومؤلفات المستشرقين في القضايا الإسلامية والتاريخية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 18-09-2017, 08:13 AM   #1   

علجية عيش
عضو فعال

الصورة الرمزية علجية عيش
علجية عيش غير متواجد حالياً


افتراضي إسرائيل من القومية العربية إلى القومية اليهودية


التحالف الإسرائيلي العربي و التطبيع مع إسرائيل وجهان لحقيقة واحدة
إسرائيل من القومية العربية إلى القومية اليهودية
- علجية عيش-

في شهر أوت من عام 1958 ولد حلف بين إسرائيل و أثيوبيا و إيران و تركيا بدون إعلان رسمي أو مراسيم توقيع، و كانت الدول الثلاث الأخيرة مرتبطة مع الإمبريالية الأمريكية ( حلف السانتو و حلف الناتو، و هكذا عولت الصهيونية على الدور الكبير الذي يمكن أن تؤديه تركيا و إيران إلى جانبها في الصراع العربي الإسرائيلي
فبالنسبة لتركيا يقول مؤرخون أن تبادل العلاقات بين تركيا و إسرائيل يعتبر دليلا على سلامة المنطق الإسرائيلي القائل بأن لإسرائيل هوية شرق أوسطية، ففي 28 أوت من نفس السنة ( 1958 ) توجه بن غوريون في زيارة سرية إلى تركيا و أجرى محادثات مع عدنان مندريس رئيس الوزراء التركي و تم اتفاق بينهما على تحالف سياسي اقتصادي و ذلك في إطار استكمال حلقات حلف السوار الذي يشمل إيران و تركيا و إثيوبيا، كما أن معظم التقارير تشير إلى أن هناك علاقة بين حلف السوار و بين إسرائيل و حلف الأطلسي الذي أنشئ في 24 أوت 1949 أي بعد سنة واحدة من قيام الكيان الإسرائيلي، و كان تعاون بين إسرائيل و حلف الأطلسي للعدوان على مصر عام 1956 ، و في تهديد سوريا عام 1957، ( الحشود التركية على الحدود السورية) و أما بالنسبة لإثيوبيا فإسرائيل تعتبر الحبشة أهم دولة إفريقيا من الناحية الأمنية بحكم سيطرتها على البحر الأحمر، الذي تطمح بالتدريج تحويله إلى بحيرة يهودية، أما العلاقات الإيرانية الإسرائيلية فهي تهدف إلى عرقلة الوحدة العربية، و هذا يخدم إسرائيل أكثر لكي تخرج من عزلتها.
فإسرائيل ترى أنها لا يمكن أن تتوسع إذا ما ظل الوجود العربي موحدا متضامنا، و لذا هي تتحدث دوما على السلام الإسرائيلي المزعوم، و في نفس الوقت تأخذ حذرها بقوة من خلال بناء الأسوار الشائكة لحماية نفسها، لأنها ترى أنها مهددة بخطر الذوبان من الداخل و من الخارج، و لذا تسعى إلى تقسيم المنطقة إلى دويلات صغيرة و إنهاء جميع الدول العربية القائمة، يبقى السؤال: ماذا عن القومية العربية؟ تقول التقارير أن موقف الصهيونية من القومية العربية، هو إقامة مملكة إسرائيل القديمة و تحقيق القومية اليهودية، و هذا يعني خلق كيان قومي إسرائيلي على حساب الوجود العربي يشمل مملكة اليهود التاريخية عن طريق الاستيطان و العنصرية ، فضلا عن مطامعها في الموارد المائية لهضبة الجولان و بالأخص نهر بانياس ، لما تتميز به الهضبة من مواقع عسكرية إستراتيجية.


  
عندما تنتهي حريتكَ.. تبدأ حريتي أنا..
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 18-09-2017, 02:04 PM   #2   

سندباد الشروق
موقوف

الصورة الرمزية سندباد الشروق
سندباد الشروق غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إسرائيل من القومية العربية إلى القومية اليهودية


كلام جيد
لكن المشكل أن الكيان الصهيوني يعاني من جنون العظمة فهو يشغل مساحة صغيرة لا ترى بالمجهر ويريد فرض ارادته على المنطقة
وفي الرياظة مثلا تراهم يلعبون بالدوريات الأوربية وجغرافيا هم موجودون بقارة آسيا
فلماذا لا يرجعوا لاوروبا حيث يريدون أن يكونوا ومنها جاؤوا بداية حيث زرعتهم بريطانيا المحتلة ككيان عميل لها



  
التعديل الأخير تم بواسطة سندباد الشروق ; 18-09-2017 الساعة 05:33 PM
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:52 AM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة