تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية علجية عيش
علجية عيش
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 06-09-2015
  • المشاركات : 211
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • علجية عيش is on a distinguished road
الصورة الرمزية علجية عيش
علجية عيش
عضو فعال
محمد أركون و نقد العقل الإسلامي
12-10-2017, 02:05 PM
من يقول أن محمد أركون علماني فقد ظلمه لأن كتاباته تشهد على أنه مفكرٌ إسلاميٌّ رغم فرانكفونيته و بشهادة مفكرين عرب ، و كان هو و مالك بن نبي من بين علماء الفكر العربي الذي كتب عنهم المؤرخون العرب، و منهم الدكتور السيد ولد أباه في كتابه أعلام الفكر العربي مدخل إلى خارطة الفكر العربي الراهنة، في طبعته الثانية، فالرجل معروف بغزارة إنتاجه في الإسلاميات، غير انه يعتبر ناقد للعقل الإسلامي، و كان طموحه أن يطبق مناهج العلوم الإنسانية المعاصرة على النص الإسلامي، وقد تحدث محمد أركون عن الإصلاح الديني، و كانت له نظرة خاصة لما يسمى بـ: الإنتروبولوجية الدينية، كما تكلم عن العلاقة بين تطبيق الدين الإسلامي تطبيقا صحيحا و تقليده، على غرار ما حديث في التقليدين اليهودي و المسيحي، وصولا إلى غاية علمنة المجتمع الإسلامي و تنويره.
فمحمد أركون كان له منهجا خاصا في تطبيق النص القرآني و هو منهج كان قد طبق على النصوص المسيحية، و تتلخص في إخضاع القرآن للدراسة النقدية التاريخية المقارنة، و التأمل الفلسفي لمعنى النصوص، و هذا لا يعني أن محمد أركون يقف ضد كلام الله، و لكن دعوته إلى إخضاع النصوص القرآنية إلى النقد من وجهة نظر تاريخية، يعود إلى الخلافات بين العلماء في تفسير القرآن و طريقة نسخه في ظل تعدد الحقول المعرفية، و اختلاف المذاهب ( الشيعة و السنة) التي تغطي مباحث عديدة أجملها محمد أركزن في: ( القرآن و تجربة المدينة، جيل الصحابة، و رهانات الصراع من أجل الخلافة و الإمامة، السُّنَّةُ و التَسَنُّنٍ، و قضايا أخرى تتعلق بالعقل و رهانات العقلانية و تحولات المعنى، و مسلمات التراث الإسلامي الكلي، و يقصد محمد أركون التقليد الجماعي المشترك بين المسلمين..الخ)
الذي درسوا الفكر الأركوني و منهم صاحب الكتاب يشيرون إلى أن حديث محمد أركون حول نقد العقل الإسلامي فقد برز في الفترة نفسها التي تحدث فيها الجابري حول نقد العقل العربي، و كلاهما طرح مشروعا تاريخيا إنتروبولوجيا في آن معا و النظر فيها مرحل بمرحلة من مراحل التاريخ، و محمد أركون حسب الدكتور السيد ولد أباه من جهة يريد أن ينتقد الأطروحات الاستشراقية للعقل اللاهوتي عند أهل الكتاب، و من جهة أخرى يريد أن يفسح المجال أمام الحداثة و الأنوار، بمعنى أنه يحرص على التمييز بين المُفَكِّر فيه و بين اللا مُفِّكِر فيه و ما لا يمكن التفكير فيه داخل النسق الإسلامي و هنا يمكن طرح عدة أسئلة جوهرية منها: هل الدّين ثابت أم متغير؟، و هل دعوة محمد أركون عامة الجمهور إلى قراءة حرة و مفتوحة للنص القرآني، شبيهة بالظاهرة القرآنية التي طرح فيها مالك بن نبي رؤية جديدة للإعجاز القرآني ، و دعوته إعطاء فرصة للشباب المسلم فرصة التأمل الناضج للدّين؟
علجية عيش
عندما تنتهي حريتكَ.. تبدأ حريتي أنا..
التعديل الأخير تم بواسطة علجية عيش ; 12-10-2017 الساعة 02:09 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية بلحاج بن الشريف
بلحاج بن الشريف
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 31-07-2015
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 291
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • بلحاج بن الشريف is on a distinguished road
الصورة الرمزية بلحاج بن الشريف
بلحاج بن الشريف
عضو فعال
رد: محمد أركون و نقد العقل الإسلامي
13-10-2017, 10:24 PM
عند قراءة كتابات الدكتور محمد أركون ،يظهر لنا أنه و بالرغم من مكانته العلمية و الفكرية العالية جدا ، لم يستطع التحرر من اسلوب التعليم الغربي الذي تلقاه على أيدي الآباء البيض في صغره ، و الذي ظل يضغط عليه في كل كتاباته عن الاسلام ،و قد احتار الكتاب و الباحثون المتتبعون لكتاباته في اي خانة يصنفونه :

- هل هو من الداعين إلى تفعيل الفكر الإسلامي أم إلى نسفه من أساسه ، و أنه لا يختلف في ذلك عن المستشرقين ؟

و قد قال عنه الأستاذ يحي أبو زكريا في دراسة تتبع فيها انتاجه و منهجه الفكري :
(ويمكن القول من خلال تتبّع إنتاج محمد أركون أنّه يعتبر أنّ النصوص القرآنية متناقضة وبالتالي لا تصلح أن تكون مصدرا للتشريع الإسلامي , وقد تكون كذلك عندما يتيسّر لنا تفسير جديد لها يأخد بعين الإعتبار المرجعية النقدية والمعرفية المعاصرة الغربية طبعا .. ويعتبر أركون أنّ السنة النبوية هي الأخرى أسوأ حالا من القرآن الكريم ووضع المجتمعات الإسلامية في الماضي والراهن دليل على أنّ السنة شكلّت إنعكاسا للتخلف والتقهقر اللذين سادا المجتمعات الإسلامية ) .
بلادي و إن جارتْ علي عزيزة ٌ** و قومي و إن ضنوا علي كِرامُ
التعديل الأخير تم بواسطة بلحاج بن الشريف ; 13-10-2017 الساعة 10:42 PM
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 06:26 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى