التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى العام > المنتدى العام > المقالات والاعمدة الصحفية المنقولة

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 27-12-2017, 02:45 AM   #1   

أبو اسامة
مشرف عام مساعد

الصورة الرمزية أبو اسامة
أبو اسامة متواجد حالياً


افتراضي بومدين: الأطباء السوفيات لم يحسنوا علاجي!




محمد مسلم

مسؤول الملف السياسي بجريدة الشروق

رفضت السيدة أنيسة، أرملة الرئيس الراحل هواري بومدين، أن يكون زوجها قد ترك 18 مليار دولارا ديونا خارجية، وأكدت أن هذا الرقم مزيف، فيما لم تستغرب ذلك لكون الذي جاءت على لسانه هو الوزير الأسبق، مصطفى بن عمر، المحسوب على الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، حيث شغل في عهده حقيبة وزارة التربية.
وقالت أنيسة، التي زارت الشروق للتعقيب على بعض ما ورد عدد الثلاثاء، على لسان بعض المسؤولين السابقين، إن "الرقم الحقيقي للدين الذي تركه بومدين لا يتعدى 12 مليار دولار، واستندت في تصحيحها هذا، على تقرير البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، الصادرين عام 1978، وهي المعلومات التي أوردها رئيس الحكومة الأسبق، ووزير الصناعة في عهد بومدين، بلعيد عبد السلام، الذي اختلف معه في الكثير من المسائل، غير أنه أصاب في تلك الأرقام".
أرقام مغرضة ونسب خاطئة

وقارنت أرملة الرئيس الراحل بين خدمة الدين التي تركها زوجها وبين المديونية التي تركها الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، مبرزة الفارق الكبير بينها، حيث أكدت أن "خدمة ديون بومدين" لم تكن تتعدى الـ 25 بالمائة، في حين أن "خدمة ديون الشاذلي"، لامست الثمانين بالمائة، وهو دليل، كما تقول، على أن حجم الدين الخارجي ليس كما أشيع.
وأشارت السيدة الأولى سابقا إلى أن تسريب مثل هذه "المعلومات المغلوطة"، الهدف منها الإساءة لواحد من أنظف رؤساء الجزائر وأكثرهم صرامة في التسيير وحسن التدبير، وقالت: "لقد سبق للرئيس الشاذلي أن تحدث بعد خروجه من السلطة، عن المديونية الكبيرة التي تركها زوجي الراحل، وقد رددت عليه في حينه، واعتبرت كلامه محاولة لتبرير الأخطاء التسييرية التي وقع فيها خلال فترة حكمه".
واعتبرت المتحدثة إلقاء مثل هذا الكلام "نفاقا من قبل بعض المسؤولين الذين لا يعترفون بأخطائهم"، مشيرة إلى أن بومدين كان يتشاور مطولا مع أعضاء مجلس الثورة، قبل أن يتخذ القرارات. ولاحظت: "كنت خطيبة الرئيس الراحل لما قرر تأميم المحروقات، وكنت أسمع من الكثير من إطارات الدولة كلاما ينتقد قرار تأميم المحروقات، حيث وصفها البعض بالكارثة، غير أنهم وبعد أن وقفوا على نجاح القرار وتحوله إلى قدوة للكثير من الدول، تراجعوا عن كلامهم واستحسنوا القرار".
أنيسة حملت عدم تسديد المديونية التي تركها بومدين للرئيس الشاذلي، وقالت إن الأزمة النفطية الثانية، التي بدأت في العام 1979، أدت إلى انفجار أسعار النفط ووصولها إلى مستويات قياسية، وقدرت المبلغ الذي جنته الجزائر في الفترة ما بين 1979 و1986، بما يناهر الـ 96 مليار دولار، في حين أن الفترة الممتدة ما بين 1971 و1978، لم تجن فيها الجزائر سوى 28 مليار دولار فقط.

كيف أنفقت 12 مليار دولار؟

وعادت السيدة أنيسة إلى أسباب المديونية التي تركها الرئيس بومدين، وأكدت بأنها صرفت في إنشاء مركبات استرتيجية، أعقبت قرارات استراتيجية بعد تولي الرئيس بومدين مقاليد الحكم في العام 1965، والتي من بينها السيطرة على مقدرات البلاد من الغاز، وبعدها تأميم المحروقات في 24 فيفري 1971.
وعن الكيفية التي تراكمت بها ديون الـ 12 مليار دولار، أوضحت أنيسة بومدين أن الغاز ووفق اتفاقيات إيفيان، لم يكن ملكا جزائريا، وبعد مراجعة تلك الاتفاقيات في جويلية 1965، أصبح الغاز جزائريا 100 بالمائة. عندها أعرب الأمريكيون عن رغبتهم في شراء ما قدره 10 مليار متر مكعب من الغاز المميع في السنة.. كان هذا العرض استراتيجيا ومغريا وتمت الموافقة عليه دون تردد غير أن البنى التحتية المتوفرة لم تكن في مستوى ضمان حاجة هذا البلد من الغاز، وهو ما تطلب إنشاء مركبات ضخمة لتسييل الغاز المميع، حيث أقيم مركبان لإنتاج الغاز المميع في أرزيو، وآخر للبتروكيماويات في سكيكدة، غير أن هذه المشاريع تتطلب أموالا، وخبراء.

العرض الأمريكي المغري
عندها قرر الرئيس الراحل إبرام اتفاقية مع بنك أمريكي لتمويل إنجاز تلك المشاريع، ووافق "إغزيم بنك" على تمويل المشاريع، مركب "جي آن آل واحد" و"جي آن آل 2"، فضلا عن مركب البيتروكيماويات بسكيكدة. غير أن المشكل الآخر هو أن فرنسا لما غادرت لم تترك لنا خبراء في مجال المحروقات كما في غيرها من المجالات الأخرى، فتكفل الجزائريون رغم محدودية إمكانياتهم بملء الفراغ.
وبفضل هذه المشاريع ارتفع إنتاج الغاز المميع إلى 25 مليار متر مكعب في السنة، وهو رقم معتبر يلبي الحاجة الأمريكية للغاز المميع، والتي تجسدت من خلال العقود المبرمة والممتدة على مدار ما بين 20 و25 سنة، غير أن الرئيس الشاذلي لما جاء للسلطة أوقف مشروع "جي آن آل 3" بأرزيو، الممول من قبل كندا بمبلغ مليار دولار، وحول أمواله لإنشاء مقام الشهيد بالعاصمة، بالرغم من أن المشروع كان يقترب من نهايته، فضلا عن أن عقود التمويل بالغاز تم إبرامها مع الشركاء قبل إنجاز المركبات، ما تسبب في خسارة الجزائر لعقود غاز مع الشريك الأمريكي.
أنيسة اعتبرت قرار وقف إنشاء مركب أرزيو الثالث خطأ جسيما، ارتكبه وزير النفط الأسبق، بلقاسم نابي، الذي قاد حملة تشكيك في جدوى هذه المركبات، خدمة لبعض المصالح الأجنبية والفرنسية على وجه التحديد، التي كانت تنظر بعين الريبة للمشاريع الاستراتيجية للرئيس الراحل بومدين.
وردت أرملة الرئيس الراحل على بلقاسم نابي بقولها إنه لو لم تكن تلك العقود ذات جدوى، لما تأخرت الموافقة عليها من قبل المجلس الفدرالي الأمريكي، لثلاث سنوات كاملة، علما أن هذا المجلس هو المخول بدراسة الأسعار قبل إعطائه الموافقة على إبرام اتفاقيات استيراد الغاز.

تأميم المحروقات أرعب واشنطن

وتجدر الإشارة هنا على أن التجربة الوحيدة التي نجحت في مجال تأميم المحروقات، هي التجربة الجزائرية، لأن التجربة الإيرانية كانت نتائجها وخيمة، فقد أسقطت المخابرات الأمريكية حكومة مصدق ووضعت مكانه الشاه، الذي سمح بدخول الأموال الأمريكية بنسبة 49 بالمائة في القطاع النفطي الإيراني، وهي التجربة التي عرفت الجزائر كيف تستلهم منها.
نجاح التجربة الجزائرية في تأميم المحروقات كان محفزا لبعض الدول العربية وغير العربية، فقد سارعت ليبيا وبدعم من السلطات الجزائرية إلى تأميم محروقات في ديسمبر 1971، وتلاها العراق في جويلية 1972، عندها توجس الأمريكيين من انتشار التجربة الجزائرية، وسارعت إلى الضغط على الدول المنتجة للنفط من أجل ألا يتم التأميم على مراحل، وهو ما وافق عليه كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في حين رفض المجلس الوطني الكويتي التأميم على مراحل وفضل التجربة الجزائرية.

بومدين ومحاربة الفساد

تؤكد زوجة الراحل بومدين، أنها شعرت بمرارة كبيرة، وهي تسمع بعض الاتهامات تلاحق زوجها، بتهم تتعلق بالفساد أو التبذير. وقالت: "بالرغم من كره اليسار الفرنسي للجنرال شارل دوغول، إلا أنه (اليسار) لم يتهمه بالرشوة، وبقي عندهم رمزا للنزاهة، في حين أن بومدين الذي يعلم الجميع أن يده لم تمتد للمال العام، وكان محاربا صارما للفساد ولسرقة المال العام، ومع ذلك يأتي اليوم البعض ويتحدث عن امتلاكه حسابات سرية بالعملة الصعبة في بعض البنوك الغربية والأمريكية على وجه التحديد، وكانت تشير هنا إلى بعض المواقع الفرنسية التي يملكها أحد الجزائريين له علاقات بسفير الكيان الصهيوني في الولايات المتحدة، داني أيالون"، وقد قررت رفع دعوى قضائية ضده بفرنسا لمعرفة هوية هذا الموقع المعروف بـ"ثمورث".
وتتذكر أنيسة بومدين عبارة كان يقولها بومدين وهو أنه سيتقاعد في سن الخمسين (علما أنه توفي في سن الـ 47)، كما كان يحضر، تضيف أنيسة، لعقد مؤتمر لحزب جبهة التحرير الوطني في فيفري 1979، قال إنه سيضع فيها ملفات جميع أعضاء مجلس الثورة على الطاولة، بما فيه ملفه، غير أن القدر عاجله فتوفي قبل هذا الموعد بنحو شهرين.

مرض بومدين اللغز
بدأت علامات المرض تظهر على الرئيس بومدين في أوت 1978، كما تقول زوجته: "قضيت أسبوعا مع الراحل في يوغسلافيا، وصادف ذلك شهر رمضان. وفي هذه الفترة شاهد دما في بوله، وقام بالتحاليل المطلوبة على مستوى مستشفى مايو (باب الوادي) لأن مستشفي عين النعجة يومها لم يكن موجودا. شك الدكتور أوشريف في وجود سرطان بالمثانة، وأعطاه دواء فتوقف الدم".
وتضيف أن بومدين قرر المشاركة في مؤتمر بسوريا نظمته "جبهة الصمود والتحدي"، مشيرة إلى أنها رفضت تنقله إلى سوريا لأنه كان مريضا، غير أنه أصر على الذهاب، وكان ذلك في سبتمبر 1978. وعاد في الساعة الثانية صباحا. كان مرتديا برنوس ويرتعد من شدة الحمى، حيث وصلت درجة حرارته 42، كما كان يعاني من إسهال.. عندها تقرر نقله إلى الاتحاد السوفياتي للعلاج.
وتذكر هنا أنيسة بومدين، أن الراحل قال لها، أفضل الذهاب إلى الاتحاد السوفياتي على أن أموت على يد أحد عناصر المخابرات الأمريكية في أحد مستشفياتها، أما فرنسا فرفض العلاج فيها خوفا من تسريب المعلومات المتعلقة بملفه الطبي.
إذن، تضيف أنيسة، سافر بومدين إلى موسكو وأثبتت التحاليل الطبية سلامة مثانته البولية من مرض السرطان، مشيرة إلى أنها لم تكن مرتاحة لعلاج الرئيس في موسكو، لكونه أصيب بمرض السكر بمجرد وصوله إلى موسكو، وهو الذي لم يكن يتناول الحلويات وكان متقشفا في غذائه.
كان كل يوم يمر على بومدين في الاتحاد السوفياتي مرادفا لتأزم حالته الصحية، لقد انتفخ.. فمقياس حذائه لم يكن يتعدى 39.5، ارتفع إلى 46، كما بدأت بقع حمراء تظهر على جلده، فيما لم يخبرنا الطبيب الروسي عن طبيعة مرضه.. انزعج بومدين من الخدمات الصحية في الاتحاد السوفياتي، وقد قال لي أكثر من مرة إن الطبيب الروسي لم يحسن علاجي..
عاد بومدين وبرفقته أطباء سوفيات إلى الجزائر في 14 نوفمبر 1978، وهو المصادف لعيد ميلادي تقول أنيسة، ونزلنا في "فيلا النخيل" بالأبيار وبعد أربعة أيام دخل في غيبوبة.. استقبل بعدها أعضاء المجلس الوطني للثورة، ولاحظت حينها أن الرئيس لم يعد قادرا على الحركة ثم أخبرها بضعف نظره، فاستشعرت الخطر وكلمت الطبيب أوشريف، محاولة معرفة طبيعة المرض.
بعدها تضيف المتحدثة، تحدثت مع الطبيب الروسي وأخبرني بأن بومدين يمكن أن يعيش لمدة خمس سنوات، كما قال لي إن هذا المرض نادر، مسجلا وجود سبع حالات في الاتحاد السوفياتي و200 حالة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتتذكر أنيسة حادثة أثرت فيها كثيرا، وهي عندما قام بومدين بتمرير يدها على جبينها وكان إلى جانبها بعض الحضور، وهو ما استغربته، لأن بومدين، كما قالت، لم يسبق له أن لمسها في حضور أجانب، فأدركت شيئا ما، تحقق بعد ثوان، حيث انهار بومدين على سريره وبدأ في الشخير وهي الحالة التي لم يسبق له أن تعرض لها، تقول أنيسة التي استبد فيها الرعب، فكلمت الأمين العام للرئاسة آنذاك، عبد المجيد علاهم، الذي أحضر معه ثلاثة أطباء جزائريين، هم بوجلاب وظريف وتيجاني هدام على ما أعتقد.
أما بخصوص الفريق الطبي الذي كان برفقة بومدين في مستشفى مصطفى باشا، فكان يتكون من أطباء سوفيات وكوبيين وفرنسيين وإنجليز، إضافة على الأطباء الجزائريين بالطبع.. وخلال فترة وجوده في غيبوبة (من 18 نوفمبر 1978 إلى غاية وفاته في 27 ديسمبر من نفس السنة)، كانت الرسائل تتهاطل من المواطنين يعرضون خدمات، مثل التبرع بالدم أو بالكلى وبأعضاء أخرى.. غير أن القدر قال كلمته.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 27-12-2017, 09:10 AM   #2   

أبوهبة
مشرف سابق

الصورة الرمزية أبوهبة
أبوهبة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: بومدين: الأطباء السوفيات لم يحسنوا علاجي!


السلام عليكم
...الله يرحمه ويغفر له .



  
-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا . ولا تؤمنوا حتى تحابوا . أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم .
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:51 PM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة