التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > منتدى الدراسات الإسلامية

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





منتدى الدراسات الإسلامية يهتم بالدراسات الإسلامية والنوازل الفقهية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 01-02-2018, 08:54 AM   #11   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نثر الجواهر والدرر من فقه ابن تيمية ونصائحه



11 - القرآن يعطي الإيمان المفصل، فيزيد الإيمان، كما قال جندب:
" تعلمنا الإيمان، ثم تعلمنا القرآن، فازددنا إيمانا".
12 - كثير من أرباب العبادة والتصوف يأمرون بملازمة الذكر، ويجعلون ذلك هو باب الوصول إلى الحق، وهذا حسن إذا ضموا إليه تدبر القرآن والسنة واتباع ذلك.
13- حكي عن الجهم بن صفوان: أنه ترك الصلاة أربعين يوماً لا يرى وجوبها!!؟.
14- ومنهم: من يصنف في دين المشركين والردة عن الإسلام، كما صنف الرازي كتابه في عبادة الكواكب والأصنام، وأقام الأدلة على حسن ذلك ومنفعته ورغب فيه!!؟، وهذه ردة عن الإسلام باتفاق المسلمين، وإن كان قد يكون عاد إلى الإسلام.
15- أبو حامد الغزالي يميل إلى الفلسفة، لكنه أظهرها في قالب التصوف والعبارات الإسلامية، ولهذا فقد رد عليه علماء المسلمين، حتى أخص أصحابه أبو بكر ابن العربي، فإنه قال:" شيخنا أبو حامد دخل في بطن الفلاسفة، ثم أراد أن يخرج منهم، فما قدر".
16- ابن الفارض من متأخري الاتحادية صاحب القصيدة التائية المعروفة ب:" نظم السلوك "، وقد نظم فيها الاتحاد نظما رائق اللفظ، فهو أخبث من لحم خنزير في صينية من ذهب، وما أحسن تسميتها ب:"نظم الشكوكالله أعلم بها وبما اشتملت عليه.
17- وباب الكذب في الحوادث الكونية أكثر منه في الأمور الدينية، لأن تشوف الذين يغلبون الدنيا على الدين إلى ذلك أكثر.
ولهذا تجد عامة من في دينه فساد يدخل في الأكاذيب الكونية، مثل: أهل الاتحاد، فإن ابن عربي في كتاب:"عنقاء مغرب" وغيره أخبر بمستقبلات كثيرة: عامتها كذب، وكذلك: ابن سبعين.
18- وقد ذكر العلماء - كأبي حاتم وغيره- أن علامة الزنادقة تسميتهم لأهل الحديث: حشوية!!؟.
19- فإن خاصة كل إمام أعلم بباطن أموره مثل: مالك بن أنس، فإن ابن القاسم لما كان أخص الناس به، وأعلمهم بباطن أمره: اعتمد أتباعه على روايته، حتى إنه عنه تؤخذ مسائل السر التي رواها ابن أبي الغمر، وإن طعن بعض الناس فيها.
20- وهذا ابن عباس رضي الله عنهما حبر الأمة وترجمان القرآن مقدار ما سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم لا يبلغ نحو العشرين حديثا الذي يقول فيه سمعت ورأيت، وسمع الكثير من الصحابة، وبورك له في فهمه والاستنباط منه حتى ملأ الدنيا علما وفقها.
21- همة ابن عباس رضي الله عنهما مصروفة إلى التفقه والاستنباط، وتفجير النصوص، وشق الأنهار منها، واستخراج كنوزها.

يتبع إن شاء الله.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 05-02-2018, 09:59 AM   #12   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نثر الجواهر والدرر من فقه ابن تيمية ونصائحه


22- وقد ذكر العلماء أن الرفض: أساس الزندقة، وأن أول من ابتدع الرفض، إنما كان منافقا زنديقا، وهو:" ابن سبأ".
23- وكذلك ابن سينا وغيره يذكرون من التنقص بالصحابة: ما ورثه عن أبيه وشيعته القرامطة.
24- والألفاظ العبرية تقارب العربية بعض المقاربة، كما تتقارب الأسماء في الاشتقاق الأكبر، وقد سمعت ألفاظ التوراة بالعبرية من مسلمة أهل الكتاب، فوجدت اللغتين متقاربتين غاية التقارب، حتى صرت أفهم كثيرا من كلامهم العبري بمجرد المعرفة بالعربية.
25 - لفظ التجسيم: لا يوجد في كلام أحد من السلف: لا نفيا ولا إثباتا، فكيف يحل أن يقال: مذهب السلف: نفي التجسيم أو إثباته بلا ذكر لذلك اللفظ ولا لمعناه عنهم!!؟.
26- ابن عقيل الغالب عليه إذا خرج عن السنة: أن يميل إلى التجهم والاعتزال في أول أمره، بخلاف آخر ما كان عليه، فقد خرج إلى السنة المحضة.
27- وقد افتتن خلق من المالكية بمذاهب الأشعرية، وهذه والله شينة وعار، وفلتة تعود بالوبال والنكال وسوء الدار.
28- وابن عيينة كان قدوة، ولكن لم يصنف في الذي يختاره من الأحكام، وإنما صنف أصحابه، وهم: الشافعي وأحمد، فاندرج مذهبه تحت مذاهبهما.
29- وأما الليث بن سعد، فلم يقم أصحابه بمذهبه، وأما الأوزاعي، فلا نرى له في أعم المسائل قولا إلا ويوافق قول مالك أو الثوري أو قول الشافعي.
30- كان السلف يسمون أهل البدع والتفرق المخالفين للكتاب والسنة:(أهل الأهواء)، حيث قبلوا ما أحبوه، وردوا ما أبغضوه بأهوائهم بغير هدى من الله.
31- ولكن الخطأ والغلط عند المتكلمين والمتفلسفة: أكثر مما هو عند الفقهاء والأطباء، وكلامهم وعلمهم أنفع، وأولئك أكثر ضلالا وأقل نفعا، لأنهم طلبوا بالقياس ما لا يعلم بالقياس، وزاحموا الفطرة والنبوة مزاحمة أوجبت من مخالفتهم للفطرة والنبوة: ما صاروا به شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا، بخلاف الطب المحض، فإنه علم نافع، وكذلك الفقه المحض.

يتبع إن شاء الله.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-02-2018, 02:11 PM   #13   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نثر الجواهر والدرر من فقه ابن تيمية ونصائحه



32- لا تجد أحدا من أهل الأرض حقق علما من العلوم، وصار إماما فيه: مستعينا بصناعة المنطق، لا من العلوم الدينية ولا غيرها.
33- وقد صنف في الإسلام علوم النحو واللغة والعروض والفقه وأصوله والكلام وغير ذلك، وليس في أئمة هذه الفنون من كان يلتفت إلى المنطق، بل عامتهم كانوا قبل أن يعرب هذا المنطق الروماني.
34- إدخال صناعة المنطق في العلوم الصحيحة يطول العبارة، ويبعد الإشارة، ويجعل القريب من العلم بعيدا، واليسير منه عسيرا، ولهذا تجد من أدخله في الخلاف والكلام وأصول الفقه وغير ذلك: لم يفد إلا كثرة الكلام والتشقيق، مع قلة العلم والتحقيق، فعلم أنه من أعظم حشو الكلام، وأبعد عن طريقة ذوي الأحلام.
35- صناعة المنطق وضعها معلمهم الأول أرسطو صاحب التعاليم التي لمبتدعة الصابئة يزن بها ما كان هو وأمثاله يتكلمون فيه من حكمتهم وفلسفتهم التي هي غاية كمالهم وهي قسمان: نظرية وعملية.
36- ولهذا حدثني ابن الشيخ الحصيري عن والده الشيخ الحصيري شيخ الحنفية في زمانه، قال : كان فقهاء بخارى يقولون في ابن سينا: كان كافرا ذكيا.
37- سيبويه ليس في العالم مثل كتابه، وفيه حكمة لسان العرب.
38- كان أول من خلط المنطق بأصول الفقه ونحوه من العلوم الإسلامية كثير الاضطراب.
39- الخوارج والمعتزلة والروافض لما كانوا أبعد عن السنة والحديث: كانوا أعظم افتراقا، لا سيما الرافضة.
40- يروى عن أبي حنيفة أنه قال:" لا تأخذوا بمقاييس زفر، فإنكم إن أخذتم بمقاييسه: حرمتم الحلال، وحللتم الحرام"، فإن زفر كان كثير الطرد لما يظنه من القياس مع قلة علمه بالنصوص.

يتبع إن شاء الله.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 17-02-2018, 01:07 PM   #14   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نثر الجواهر والدرر من فقه ابن تيمية ونصائحه


هذه بعض الدرر من الفتاوى:
41- الارتزاق بأعمال البر: ليس من شأن الصالحين.
42- أسرع الدعاء إجابة: دعاء غائب لغائب.
43 - بالشجاعة والكرم في سبيل الله: فضل السابقون.
44 - إن الأعمال لا تتفاضل بالكثرة، وإنما تتفاضل بما يحصل في القلوب حال العمل.
45- ومعلوم أن الكلمات التي هي أفضل الكلام بعد القرآن أربع:( سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر).
46 - ولو كان كل ما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا: لم يبق بين المسلمين عصمة ولا أخوة.
47- ومن كان ينام عن قيام الليل، فصلاة الضحى بدل عن قيام الليل.
48- المنازل العالية: لا تنال إلا بالبلاء.
49- والمداومة على القليل: أفضل من كثير لا يداوم عليه، ولهذا كان عمل الرسول صلى الله عليه وسلم ديمة.
50- إن النية المجردة من العمل يثاب عليها، والعمل المجرد عن النية لا يثاب عليه.
51- المسلم لا يغتم بقلة من يعرف حقيقة الإسلام، ولا يضيق صدره بذلك، ولا يكون في شيء من دين الإسلام.

يتبع إن شاء الله.



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 17-02-2018, 07:44 PM   #15   

مسلمجزائري
عضو نشيط

الصورة الرمزية مسلمجزائري
مسلمجزائري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نثر الجواهر والدرر من فقه ابن تيمية ونصائحه


والفقر لي وصفُ ذاتٍ لازمٌ أبدًا ÷ كما الغنى أبدًا وصفٌ له ذاتي
وهذه الحالُ حالُ الخلقِ أجمعِهم ÷ وكلُّهم عنده عبدٌ له آتي
فمَن بَغى مطلبًا من غير خالقِه ÷ فَهْو الجهول الظَّلوم المشركُ العاتي
والحمدُ لله ملءَ الكونِ أجمعِه ÷ ما كان منه وما مِن بَعدُ قد ياتي


  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 20-02-2018, 01:20 PM   #16   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


افتراضي رد: نثر الجواهر والدرر من فقه ابن تيمية ونصائحه


52- وهو - سبحانه وتعالى - قد يحب الشجاعة ولو على قتل الحيات، ويحب السماحة ولو بكف من تمرات.
53- لذة العلم أعظم اللذات، واللذة التي تبقى بعد الموت وتنفع في الآخرة هي: لذة العلم بالله والعمل له.
54- الناس إذا تعاونوا على الإثم والعدوان: أبغض بعضهم بعضا.
55- أنفع الدعاء وأعظمه وأحكمه: دعاء الفاتحة.
56- قد قيل: ستون سنة بإمام ظالم: خير من ليلة واحدة بلا إمام.
57- والنفقة من العلم هي: صدقة الأنبياء وورثتهم من العلماء.
58- فالذنوب لها عقوبات: السر بالسر والعلانية بالعلانية.
59- القلب لا يدخله حقائق الإيمان، إذا كان فيه ما ينجسه من الكبر والحسد.
60- فمن لم يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر: لم يكن من شيوخ الدين، ولا ممن يقتدى به.
61 - الزهد المشروع هو: ترك كل شيء لا ينفع في الدار الآخرة، وثقة القلب بما عند الله.
62- فمن مالت نفسه إلى محرم، فليأت بعبادة الله كما أمر الله: مخلصا له الدين، فإن ذلك يصرف عنه السوء والفحشاء.
63- ولا أعظم انكسارا: ممن لم يرى لنفسه إلا العدم، لا يرى له شيئا، ولا يرى به شيئا.
64- ولا بد للعبد من أوقات ينفرد بها بنفسه في دعائه وذكره وصلاته وإصلاح قلبه، وما يختص به من الأمور.
65- وليكن هجيراه:( لا حول ولا قوة إلا بالله )، فإنها بها تحمل الأثقال، وتكابد الأهوال، وينال رفيع الأحوال.

يتبع إن شاء الله.



  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:38 AM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة