تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,906
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
14-06-2017, 01:07 PM
ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
(1- 2)



الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:



عاش شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله تعالى- في فَترَةٍ كان التَتَرُ فيها قد دَخَلُوا عَاصِمةَ الدَّولةِ العَباسيَّةِ (بغداد)، وحَواضِرِ المسلمين في العِراقِ والشَّامِ، حتى كادوا أن يَصلِوا إلى مِصرَ، فدوَّنَ في مؤلفاته وفتاويه رؤيَتَه الخاصةَ لهذه الطَّائِفةِ مِن النَّاس، حيثُ أنَّه أَدرَك حقائِقَ مُعتقداتهم وسلوكياتهم، وما طَرأَ عليها مِن تحولاتٍ، مُنذُ اكتساحهم العالم الإسلامي مع مَطلعِ القرن السابع الهجري، فكان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بحَقٍّ عارِفًا بواقِعِه، واعِيًا بتفَاصيلِه ومُجريَاتِه، مُدرِكًا لطَبيعَةِ القُوى المتحركةِ فيه، وهو الذي خَاضَ غِمارَ الفِكرِ والدَّعوةِ والتَّعليمِ والفتيا والجهاد، فجاء حديثه عن التتر مستوعبا لطبيعتهم، ومسار تشكلهم، وحقيقة ما هم عليه، والتحولات التي طرأت عليهم، فلم يَنفَكَّ –رحمه الله- عن وَاقِعِ أُمَّتِه التي واجهت أَكبَر هَجمةٍ بربريةِ استهدفت وجودَها المعنوي والمادي، ولم يَنزَوِ عن مُعتَرَكِ الجهودِ الهَادِفةِ للتَّصدِّي لهذا التهديدِ وتَوعِيةِ الأُمَّة بمدى خُطورَته وما ينبغي إزَاءَه، فكان عالما ربانيًّا، وفقيها مُصلِحًا، ومُجدِّدًا مُجاهِدًا بفكره ولسانه وقلمه وسيفه.
وكان شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله يؤكِّدُ ابتداءً: أنَّ ما تُواجِههُ الأُمَّةُ مِن التتر، قد أخبَرَ عنه الرسول –صلى الله عليه وسلم، كما ثَبتَ عنه في الصحيحين مِن غَيرِ وَجهٍ، أنَّه قال:" لا تَقُومُ السَّاعةُ حتَّى تُقاتِلُوا التُّركَ، صِغارَ الأَعيُنِ، ذُلفَ الأُنُوفِ، حُمرَ الخُدُودِ، يَنتَعِلون الشَّعرَ، كأنَّ وجُوهَهم المجَانُ المطرقَةُ"؛ وذلك قَبلَ ظُهورهِم بنَحو سِتُّمَائَةِ سَنَةٍ.

ظهور التتر وغزوهم العالم الإسلامي:
ظهرت دولة التتر في سنة 603هـ، في منغوليا، شمال الصين، وكان مؤسسها وأول زعمائها:"جنكيز خان"؛ وانطلقت في التوسع شرقا وغربا باتجاه الدولة الخوارزمية الإسلامية؛ وسقطت بأيديهم حواضر الإسلام كبخارى وسمرقند وبلخ ومَرو ونيسابور وهراة وغزنة، ولم تزل البلدان تسقط في أيديهم الواحدة تلو الأخرى حتى سنة سنة 624هـ، حيث توفي: "جنكيز خان"، مخلفا مملكة عظمى تمتد من كوريا شرقا حتى أرض العراق والأناضول غربا.
عاد اكتساح التتر مجددا للعالم الإسلامي سنة 628هـ، بعد أن تولى زعامتهم:"أوكيتاي"، الذي أعاد تنظيم شئون المملكة التترية وبناء قوتها العسكرية، وكلَّف:"شورما جان" بقيادة الحملة الجديدة على العالم الإسلامي، فأخذوا معظم بلاد فارس واتجهوا شمالا فدخلوا روسيا وشرق أوروبا إلى حدود ألمانيا وكرواتيا.
وبعد وفاة:"أوكيتاي" سنة 639هـ تولى ابنه:"كيوك" ملك التتر، فقرَّر إيقاف الحملات التوسعية، وتفرغ لتثبيت أركان مملكته مترامية الأطراف حتى سنة 646هـ، حيث توفي فيها، فشهدت هذه الفترة هدوءًا نسبيا. وتولت زوجته:"أوغول قيميش" الحكم من بعده، لأنه خلَّفَ ثلاثة أولاد صغار، واستمرت في الحكم مدة ثلاث سنوات، فقد نُصِّبَ:"منكو خان" حاكما للتتر سنة 649هـ.
أعَدَّ "منكو خان" أخاه "هولاكو" ليتولى إقليم "فارس" وما حوله، ووجهه لتجهيز حملة تستهدف إسقاط الخلافة الإسلامية والاستيلاء على العراق والشام ومصر، وبالفعل قاد:"هولاكو" جيشا ضخما سنة 656هـ، وحاصر عاصمة الخلافة العباسية (بغداد)، حتى دخلها عنوة، فاستباح فيها القتل والسبي والنهب أربعين يوما، حتى قتل أكثر من مليون نفس!، ثم سقطت مُدُن حَلبٍ وحَمَاةٍ تباعا، وكادت دمشق أن تُسلَّم إليه دون مُقاومَةٍ تُذكر لولا بُلوغِ خَبرِ وفَاةِ "منكو خان" إلى "هولاكو"، ما دَفَعَه أن يَعُودَ أَدرَاجَه.
استمرت مُدُن الشَّامِ تسقُطُ في يَدِّ التتر بزعامة:"كتبغا نوين"، القائد الذي نصبه "هولاكو" على جيشه في المنطقة خلفا له. فدخلت الشَّامُ ولبنانُ وأَجزَاءٌ مِن فلسطين في حُكمِهم. ودَخلَ كثيرٌ مِن ولاةِ وأُمراءِ هذه الحواضر والمدن في طَاعةِ التتر، والقتال في جيوشهم، وخيانة أمتهم ومعاونة التتر عليها!!؟.
وبدأ التتر يضعون عينهم على مصر، بما فيها من نعم وخيرات، فأرسل "هولاكو" إلى:" سيفِ الدِّين قُطز: حاكمِ مِصرَ المملوكي"، رسالةً يُهدِّدُه ويتَوعَّدُه فيها، كي يُسلِّم له مِصرَ، دون قتال، ومخاطبا إياه باسم:"مَلِكِ الملوكِ شَرقًا وغَربًا القان الأعظم"، ويقول فيها:
" إنَّنا جُندُ الله في أَرضِه، خَلَقَنا مِن سَخَطِه، وسَلَّطَنا على مَن أَحَلَّ به غَضَبه، فسَلِّمُوا إلينا أَمرَكم تَسلَمُوا، قَبلَ أن يَنكَشِفَ الغِطاءُ فتَندَمُوا، وقد سَمعتُم أنَّنا فَتحنا البِلادَ وقَتَلنَا العِبادَ، فعليكم مِنَّا الهَرَب، ولنا خَلفَكم الطَّلَبُ، فما لكم من سُيوفِنا خَلاصٌ، خُيولُنا سَوابقٌ وسِهامُنا خَوارِقٌ، وسُيوفُنا قَواطِعٌ، وقُلوبُنا كالجبَالِ، وعَدَدُنا كالرِّمَالِ، ومَن طَلَبَ حَربَنا نَدِمَ، ومن قَصَدَ أَمَانَنا سَلِمَ، فإن أنتم لشَرطِنا ولأَمرِنا أَطعَتم، فلكم ما لنا، وعليكم ما علينا، وإن خَالَفتم هَلَكتم، فلا تُهلِكُوا أَنفُسَكم بأَيدِيكم، فقد حَذَّر مَن أَنذَرَ، وقد ثَبَتَ عندكم أنَّنا الكَفرَةُ، وثَبَتَ عندنا أنَّكم الفَجرَةُ، فأسرعوا إلينا بالجوابِ قَبلَ أن تَضرِمَ الحربُ نَارَها وتَرمِيكم بشرارِها، فلا يَبقَى لكم جَاهٌ ولا عِزٌّ، ولا يَعصِمُكم مِنَّا حِصنٌ، ونَترُكَ الأَرضَ مِنكم خَالِيةً، فقد أَيقَظنَاكم إذ حَذَّرنَاكم، فمَا بَقيَّ لنا مَقصِدٌ سِواكم، والسَّلامُ علينا وعليكم وعلى مَن أطَاعَ الهدى، وخَشيَّ عَواقِبَ الردَى، وأطَاعَ الملكَ الأعلى"[1].
فعزم قطز على مواجهتهم، فأعدَّ العُدَّةَ وخرج على رأسِ جَيشٍ كَبِيرٍ مُتوجِّها للقائهم في الشَّام، فالتقى بهم في (عين جالوت) بفلسطين، في 25 رمضان 658هـ، وقد تمكن من هزيمتهم شرَّ هزيمة، فتَقدَم إلى مُدنِ الشَّامِ، ودَخَلَ دمشق. وعَادَت أَرضُ الإسلامِ تَتَحرَّرُ بلدًا بلدًا.

من هم التتر، ولماذا تغلبوا على المسلمين!!؟:
يطلق اسم التتر على الأقوام الذين يقطنون شماليَّ الصين، في صحراء "جوبي"، وهم أصل القبائل التي انطلقت من هذه المنطقة شرقا وغربا. وهي قبائل ترُكيَّةٌ بالأصل، وتَضُمُّ قبائِلَ أُخرَى مثل السَّلاجِقةِ، والمغول الذين ينتسب إليهم:"جنكيز خان". ويؤكد شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: أنَّ التتر هم:"الترك الأعراب"[2]. لأنَّ "لَفظَ الأَعرابِ هو في الأَصلِ: اسمٌ لبادِيةِ العَربِ، فإنَّ كُلَّ أُمَّةٍ لها حَاضِرةٌ وبَادِيةٌ، فبَاديةُ العَربِ: الأَعرابُ، ويقال: إنَّ بَاديةَ الرُّومِ: الأَرمَنُ ونحوهم، وبَاديةَ الفُرسِ: الأَكرادُ ونحوهم، وبَاديةَ التُّركِ التتر، وهذا -والله أعلم- هو الأصل، وإن كان قد يَقعُ فيه زِيادَةٌ ونُقصَانٌ"[3]، لذلك فهو تارة يطلق عليهم:"الترك التتر"، وتارة:"الترك المغول".
ومعلوم أنَّ أوَّل ظهور التتر كانوا قوما مشركين، لذلك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
" لمـَّا ظَهرَ المشركون مِن التُّركِ مِن التَتَر وأتبَاعِهم كان مِن أَعظَمِ مَن انضَمَّ إليهم مِن المنافقين هُم: الملاحِدَةُ"[4]، ويقولُ عنهم في عِدَّةِ مَواطِن مِن كُتُبِه في وَصفِهم بَادِئَ أَمرِهم: "الـمُشرِكين مِن التُّركِ التتر".
ولم يُغفِل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مؤلفاته أن يشير إلى الأسباب والعوامل التي ساهمت في تَغلُّبِ التترِ على المسلمين، كعادته –رحمه الله- في استقراء السُّننِ الاجتماعيةِ، ورَبطِ الأَحداثِ بمسبباتها، فقد رَبطَ ظُهورَهم بعِدةِ أَسبابٍ داخليةٍ في العالم الإسلامي، بعيدا عن عُقدَةِ المؤامرةِ التي ترمي المسئولية على الخارج؛ ومن أبرز هذه الأسباب التي أشار إليها:

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,906
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
21-06-2017, 02:03 PM

أولا: انتشار المذهب الحلولي الاتحادي الصوفي:
فقد عَمِلَ فَلاسِفةُ الصُّوفيةِ الملاحِدَةِ على نَشرِ عَقيدَةِ الحُلولِ والاتحَادِ في العالم الإسلامي، وتمييع حقيقة دين الإسلام؛ ما مَكَّن للزنادقة مِن تمريرِ العقائدِ الكُفريَّةِ والشِركيَّةِ للعَامَّة.
يقول شيخ الإسلام عنهم: " أمَّا مُحقِّقُوهم وجُمهُورُهم، أي: مَلاحِدَةُ الصُّوفيةِ الاتحاديَّةِ، فيَجوزُ عندَهم التَّهودُ والتَّنصُّرُ والإسلامُ والإشراكُ، لا يُحرِّمُون شيئاً مِن ذلك، بل المحقِّقُ عندَهم لا يُحرِّمُ عليه شَيءٌ ولا يَجبُ عليه شَيءٌ. ومَعلُومٌ أنَّ التتر الكُفَّارَ خَيرٌ مِن هَؤلاءِ، فإنَّ هؤَلاءِ مُرتدُّون عن الإسلامِ مِن أَقبح ِأَهلِ الرِّدةِ، والمرتَدُّ شَرٌّ مِن الكَافِر الأَصلي مِن وُجُوهٍ كثيرةٍ"[5].
ويقول: " كثيراً ما كُنتُ أَظُنُّ أنَّ ظُهورَ مِثلِ هَؤلاءِ أَكبَرُ أَسبَابِ ظُهورِ التتر، واندراسِ شَريعَةِ الإِسلامِ، وأنَّ هؤلاءِ مُقدِّمَةُ الدَّجالِ الأَعورِ الكذَّابِ الذي يَزعُمُ أنَّه هو الله، فإنَّ هؤلاءِ عِندَهم كُلُّ شَيءٍ هو: الله"[6].
" فإنَّ هؤلاءِ أَفسَدوا على النَّاسِ عُقُولَهم وأَديانَهم، وهُم يكثُرون ويَظهَرُون فيما يُنَاسِبهم مِن الدُّول الجَاهِليةِ، كدَولَةِ القرامطةِ البَاطِنيةِ العُبيدِيةِ، ودَولةِ التتر، ونحوهم مِن أَهلِ الجهلِ والضَّلالِ، وفي دُولِ أَهلِ الرِّدةِ والنِّفاقِ، وذلك أنَّ هؤلاء: أَعظَمُ جَهلًا وضَلالًا مِن اليَهودِ والنَّصارَى والمجُوسِ ومُشرِكي العَربِ والهندِ والتُّركِ وكَثيرٍ مِن الصابئين[7]".

ثانيا: تعاطي الحشيش المخدر، وما يمثله من ضياعٍ للعقولِ وخروجٍ عن الوعي:
"وهذه الحَشِيشَةُ.. أَوَّلُ ما بَلغَنا أَنَّها ظَهَرَت بين المسلمين في أَواخِرِ المائَةِ السَّادِسَةِ وأَوائِلِ السَّابِعَةِ، حيثُ ظَهرَت دَولَةُ التتر، وكان ظُهورُها مَع ظُهورِ سَيفِ جنكيز خان، لمـَّا أَظهَر النَّاسُ ما نهاهم الله ورسُولُه عنه مِن الذُّنوبِ سَلَّطَ اللهُ عليهم العُدو، وكانت هذه الحشِيشَةَ الملعُونَةَ مِن أَعظَمِ المنكَراتِ، وهي: شَرٌّ مِن الشَّرابِ المسكِرِ مِن بَعضِ الوجوه، والمسكِرُ شَرٌّ مِنها مِن وَجهٍ آخر، فإنَّها مع أنَّها تُسكِرُ آكِلَها حتى يَبقَى مَصطُولًا تُورِثُ التَّخنِيثَ والدُّيُوثَةَ، وتُفسِدُ المزَاجَ فتَجعَلُ الكبيرَ كالسَّفتجَةِ، وتُوجِبُ كَثرَةَ الأَكلِ، وتُورِثُ الجُنونَ وكَثيرٌ مِن النَّاس صَارَ مجنونًا بَسبَبِ أَكلِها"[8].
ويقول: "والحَشِيشَةُ ممَّا يشتَهيها آكِلُوها، ويمتَنِعُون عن تَركِها، ونُصُوصُ التَّحريمِ في الكِتَّابِ والسُّنَّةِ على مَن يتَناوَلها كما يَتنَاولُ غَيرَ ذلك، وإنَّما ظَهرَ في النَّاسِ أَكلُها قَريبًا مِن نحو ظُهورِ التتر؛ فإنَّها خَرجَت وخَرجَ معها سَيفُ التتر"[9].

ثالثا: ظهور الرافضة وتعاونهم مع التتر:
وما قاموا به من خيانة للأمة، فهو يقول:
" ومِن العَجبِ مِن هؤلاءِ الرَّافِضةِ: أنَّهم يدَّعُون تَعظيمَ آل محمد -عليه أَفضَلُ الصَّلاةِ والسَّلام- وهُم سَعَوا في مجيءِ التَترِ الكُفَّارِ إلى بغداد دَارِ الخِلافَةِ، حتى قَتَلَ الكُفَّارُ مِن المسلمين مَا لا يُحصيه إلا الله تعالى مِن بني هاشم وغيرهم، وقَتَلوا بجهات بغداد أَلفَ أَلفَ وثمانمائةَ أَلفَ ونَيفًا وسَبعينَ أَلفًا، وقَتلَوا الخَليفَةَ العباسي، وسَبَوا النِّساءَ الهاشميات وصِبيانَ الهاشميين"[10].
ويقول: " وأمَّا إعانتَهم لهولاكو -ابن ابنه- لمـَّا جَاءَ إلى خُراسَان والعِراقَ والشَّامَ، فهذا أَظهَرُ وأَشهَرُ مِن أن يخفَى على أَحَدٍ، فكانوا بالعِراقِ وخُراسَان مِن أَعظَم أَنصَاره ظَاهِرًا وبَاطِنًا، وكان وزَيرُ الخليفةِ ببغداد، الذي يُقالُ له ابن العَلقَمي مِنهم، فلم يَزَل يَمكُرُ بالخليفةِ والمسلمين، ويَسعَى في قَطعِ أرزاقِ عَسكَرِ المسلمين وضَعفِهم، ويَنهَى العَامَّةَ عن قِتَالهم، ويَكيدُ أنواعا مِن الكيد، حتى دخلوا فقتلوا مِن المسلمين ما يُقال إنَّه بَضعَةَ عَشرَ أَلفَ أَلفَ إنسان، أو أكثر أو أقل، ولم يُرَ في الإسلامِ مَلحَمَةً مِثلَ مَلحَمَةِ التُّركِ الكُفَّاِر، المسمَّين بالتتر، وقَتلَوا الهاشميين وسبوا نساءهم من العباسيين وغير العباسيين، فهل يكون مواليا لآل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مَن يُسلِّطُ الكُفَّارَ على قَتلِهم وسَبيهم وعلى سائر المسلمين؟!"[11].
ويقول عن الرَّافضَةِ أيضا: " وهم كانوا مِن أَعظَمِ الأَسبَابِ في دُخُولِ التتر قَبلَ إسلامِهم إلى أَرضِ المشرِقِ بخُراسان والعِراقَ والشَّامَ، وكانوا مِن أَعظمِ النَّاس مُعاوَنةً لهم على أَخذِهم لبِلادِ الإسلامِ وقَتلِ المسلمين وسَبي حَريِمهم. وقضية ابن العلقمي وأمثاله مع الخليفة، وقضيتهم في حَلَب مع صَاحِبِ حَلَب، مشهورة يعرفها عمومُ النَّاسِ"[12].

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 299
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
29-06-2017, 09:20 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة
أولا: انتشار المذهب الحلولي الاتحادي الصوفي:
فقد عَمِلَ فَلاسِفةُ الصُّوفيةِ الملاحِدَةِ على نَشرِ عَقيدَةِ الحُلولِ والاتحَادِ في العالم الإسلامي، وتمييع حقيقة دين الإسلام؛ ما مَكَّن للزنادقة مِن تمريرِ العقائدِ الكُفريَّةِ والشِركيَّةِ للعَامَّة.
يقول شيخ الإسلام عنهم: " أمَّا مُحقِّقُوهم وجُمهُورُهم، أي: مَلاحِدَةُ الصُّوفيةِ الاتحاديَّةِ، فيَجوزُ عندَهم التَّهودُ والتَّنصُّرُ والإسلامُ والإشراكُ، لا يُحرِّمُون شيئاً مِن ذلك، بل المحقِّقُ عندَهم لا يُحرِّمُ عليه شَيءٌ ولا يَجبُ عليه شَيءٌ. ومَعلُومٌ أنَّ التتر الكُفَّارَ خَيرٌ مِن هَؤلاءِ، فإنَّ هؤَلاءِ مُرتدُّون عن الإسلامِ مِن أَقبح ِأَهلِ الرِّدةِ، والمرتَدُّ شَرٌّ مِن الكَافِر الأَصلي مِن وُجُوهٍ كثيرةٍ"[5].
ويقول: " كثيراً ما كُنتُ أَظُنُّ أنَّ ظُهورَ مِثلِ هَؤلاءِ أَكبَرُ أَسبَابِ ظُهورِ التتر، واندراسِ شَريعَةِ الإِسلامِ، وأنَّ هؤلاءِ مُقدِّمَةُ الدَّجالِ الأَعورِ الكذَّابِ الذي يَزعُمُ أنَّه هو الله، فإنَّ هؤلاءِ عِندَهم كُلُّ شَيءٍ هو: الله"[6].
" فإنَّ هؤلاءِ أَفسَدوا على النَّاسِ عُقُولَهم وأَديانَهم، وهُم يكثُرون ويَظهَرُون فيما يُنَاسِبهم مِن الدُّول الجَاهِليةِ، كدَولَةِ القرامطةِ البَاطِنيةِ العُبيدِيةِ، ودَولةِ التتر، ونحوهم مِن أَهلِ الجهلِ والضَّلالِ، وفي دُولِ أَهلِ الرِّدةِ والنِّفاقِ، وذلك أنَّ هؤلاء: أَعظَمُ جَهلًا وضَلالًا مِن اليَهودِ والنَّصارَى والمجُوسِ ومُشرِكي العَربِ والهندِ والتُّركِ وكَثيرٍ مِن الصابئين[7]".

ثانيا: تعاطي الحشيش المخدر، وما يمثله من ضياعٍ للعقولِ وخروجٍ عن الوعي:
"وهذه الحَشِيشَةُ.. أَوَّلُ ما بَلغَنا أَنَّها ظَهَرَت بين المسلمين في أَواخِرِ المائَةِ السَّادِسَةِ وأَوائِلِ السَّابِعَةِ، حيثُ ظَهرَت دَولَةُ التتر، وكان ظُهورُها مَع ظُهورِ سَيفِ جنكيز خان، لمـَّا أَظهَر النَّاسُ ما نهاهم الله ورسُولُه عنه مِن الذُّنوبِ سَلَّطَ اللهُ عليهم العُدو، وكانت هذه الحشِيشَةَ الملعُونَةَ مِن أَعظَمِ المنكَراتِ، وهي: شَرٌّ مِن الشَّرابِ المسكِرِ مِن بَعضِ الوجوه، والمسكِرُ شَرٌّ مِنها مِن وَجهٍ آخر، فإنَّها مع أنَّها تُسكِرُ آكِلَها حتى يَبقَى مَصطُولًا تُورِثُ التَّخنِيثَ والدُّيُوثَةَ، وتُفسِدُ المزَاجَ فتَجعَلُ الكبيرَ كالسَّفتجَةِ، وتُوجِبُ كَثرَةَ الأَكلِ، وتُورِثُ الجُنونَ وكَثيرٌ مِن النَّاس صَارَ مجنونًا بَسبَبِ أَكلِها"[8].
ويقول: "والحَشِيشَةُ ممَّا يشتَهيها آكِلُوها، ويمتَنِعُون عن تَركِها، ونُصُوصُ التَّحريمِ في الكِتَّابِ والسُّنَّةِ على مَن يتَناوَلها كما يَتنَاولُ غَيرَ ذلك، وإنَّما ظَهرَ في النَّاسِ أَكلُها قَريبًا مِن نحو ظُهورِ التتر؛ فإنَّها خَرجَت وخَرجَ معها سَيفُ التتر"[9].
.


نسخ ولصق دون تبيان المصدر.

بالله عليك يا كولاج،هل تعتبر هذا علما و تريد ان تناقش به؟؟؟؟

قدم الدليل الموثوق و الموثق على ما تنسخه و تلصقه من كل مربض و زريبة.

على كل يبدوا انك لا تجيد غير النسخ و اللصق، و شوف ربي صحيح و الا

متصرف فيه.













حتى هذا كلام ابن يمية في التصوف و الصوفية،وانهم مجتهدون في طاعة الله

و قد انتسب اليهم طوائف من اهل البدع و الزندقة ليسوا من الصوفية.

تماما مثل ما انتسب الى المذهب الحنبلي طوائف من المبتدعة و الزنادقة مثل

الوهابية.

فاين الاشكال في الصوفية و الصوف؟؟؟؟؟

واخر من يحق له ان يحكم على التصوف و اصحابه هم الوهابية لعلمنا انهم

اصحاب ضلالات و بدع منكرة و صلت لحد الشرك بالله،لمشابهة عقيدتهم بعقيدة

بعض اليهود.
من مواضيعي 0 استفسار
  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 299
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
29-06-2017, 09:31 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة

ثالثا: ظهور الرافضة وتعاونهم مع التتر:
وما قاموا به من خيانة للأمة، فهو يقول:
" ومِن العَجبِ مِن هؤلاءِ الرَّافِضةِ: أنَّهم يدَّعُون تَعظيمَ آل محمد -عليه أَفضَلُ الصَّلاةِ والسَّلام- وهُم سَعَوا في مجيءِ التَترِ الكُفَّارِ إلى بغداد دَارِ الخِلافَةِ، حتى قَتَلَ الكُفَّارُ مِن المسلمين مَا لا يُحصيه إلا الله تعالى مِن بني هاشم وغيرهم، وقَتَلوا بجهات بغداد أَلفَ أَلفَ وثمانمائةَ أَلفَ ونَيفًا وسَبعينَ أَلفًا، وقَتلَوا الخَليفَةَ العباسي، وسَبَوا النِّساءَ الهاشميات وصِبيانَ الهاشميين"[10].
ويقول: " وأمَّا إعانتَهم لهولاكو -ابن ابنه- لمـَّا جَاءَ إلى خُراسَان والعِراقَ والشَّامَ، فهذا أَظهَرُ وأَشهَرُ مِن أن يخفَى على أَحَدٍ، فكانوا بالعِراقِ وخُراسَان مِن أَعظَم أَنصَاره ظَاهِرًا وبَاطِنًا، وكان وزَيرُ الخليفةِ ببغداد، الذي يُقالُ له ابن العَلقَمي مِنهم، فلم يَزَل يَمكُرُ بالخليفةِ والمسلمين، ويَسعَى في قَطعِ أرزاقِ عَسكَرِ المسلمين وضَعفِهم، ويَنهَى العَامَّةَ عن قِتَالهم، ويَكيدُ أنواعا مِن الكيد، حتى دخلوا فقتلوا مِن المسلمين ما يُقال إنَّه بَضعَةَ عَشرَ أَلفَ أَلفَ إنسان، أو أكثر أو أقل، ولم يُرَ في الإسلامِ مَلحَمَةً مِثلَ مَلحَمَةِ التُّركِ الكُفَّاِر، المسمَّين بالتتر، وقَتلَوا الهاشميين وسبوا نساءهم من العباسيين وغير العباسيين، فهل يكون مواليا لآل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مَن يُسلِّطُ الكُفَّارَ على قَتلِهم وسَبيهم وعلى سائر المسلمين؟!"[11].
ويقول عن الرَّافضَةِ أيضا: " وهم كانوا مِن أَعظَمِ الأَسبَابِ في دُخُولِ التتر قَبلَ إسلامِهم إلى أَرضِ المشرِقِ بخُراسان والعِراقَ والشَّامَ، وكانوا مِن أَعظمِ النَّاس مُعاوَنةً لهم على أَخذِهم لبِلادِ الإسلامِ وقَتلِ المسلمين وسَبي حَريِمهم. وقضية ابن العلقمي وأمثاله مع الخليفة، وقضيتهم في حَلَب مع صَاحِبِ حَلَب، مشهورة يعرفها عمومُ النَّاسِ"[12].

يتبع إن شاء الله.






رغم ان الزركلي من المتعصبين،الا انه ذكر ان بعض الثقاة

من المؤرحين،نفو التهمة الموجهة للوزير الشيعي العلقمي

و اتفق اكثر هؤلاء الثقاة من المؤرخين ان الوير لم يخابر التتار

و لم يخن المستعصم.

وهناك غير الزركلي من الذين نفوا هذه اتهمة عن الوزير الشيعي

حتى من الوهابية انفسهم.

الا اصحاب النسخ و اللصق فهم متسكون بها.
من مواضيعي 0 استفسار
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,906
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
02-07-2017, 05:22 PM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

يقول الخبير العليم في القرآن الكريم:
[قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآَتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ].

لقد صدق الإمام المحدث العلامة الشيخ:" محمد ناصر الدين الألباني" رحمه الله حين قال:
" طالب الحق: يكفيه دليل، وصاحب الهوى: لن يقنعه ألف دليل، الجاهل يعلم، وصاحب الهوى: ليس لنا عليه سبيل!!؟".

وبما أنه قد تبين لنا يقينا: مقصدك الحقيقي من تجديع تشغيباتك وتدليساتك، ولأننا مشغولون بما هو أهم من تتبع ترهاتك وتلبيساتك، فقد ارتأينا تركك وشأنك متمثلين قول الشاعر:

خَلاَ لَكِ الجَو فَبِيضِي وَاصفِرِي
وَنَقرِي مَا شِئتِ أَن تُنَقرِي
وصدق وبر من قال:" الحق أبلج، والباطل لجلج!!؟".
[وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ].
فالله الموعد، وعنده تلتقي الخصوم:
[يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ].
[يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ].
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,906
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
02-07-2017, 05:23 PM

رابعا: دور المنافقين المندسين في الصفوف، والحريصين على التحريش بين العلماء وولاة أمور المسلمين:
فها هو يَتَحدَّثُ عن فِتنَةٍ وَقعَت له، بسبب وشاية قام بها بعض المنافقين بينه وبين ولاة أمور المسلمين، فيقول:
" فإنَّ الذين أَثارَوها مِن أَعدَاءِ الإسلام، الذين يُبغِضُونه ويُبغِضُون أَوليَاءَه والمجاهِدين عنه، ويختَارُون انتِصَارَ أعدَائِه مِن التترِ ونحوهم، هُم دَبَّرُوا عليكم حِيلَةً يُفسِدُون بها مِلَّتَكم ودُولَتَكم، وقد ذَهَبَ بَعضُهم إلى بُلدَانِ التترِ، وبَعضُهم مُقِيمٌ بالشَّامِ وغيره، ولهذه القَضيَّةِ أَسرَارٌ لا يُمكِنُني أن أَذكُرَها، ولا أُسمِّي مَن دَخَلَ في ذلك حتَّى تُشَاورُوا نَائِبَ السُّلطانِ، فإن أَذِنَ في ذلك ذَكَرتُ لك ذلك، وإلَّا فلا يُقالُ ذلك له، وما أَقُولُه فاكشِفُوه أنتم".
فاسَتَعجَبُ مِن ذلك، وقال يا مولانا: ألا تُسمِّي لي أنت أَحَدًا؟، فقلت:" وأنا لا أَفعَلُ ذلك، فإنَّ هذا لا يَصلُحُ، لكن تَعرِفُون مِن حَيثُ الجُملَةِ: أنَّهم قَصَدوا فَسَادَ دِينِكم ودُنيَاكم، وجَعَلوني إمَامًا تَستُّرًا، لَعِلمِهم بأنَّي أُوَالِيكم وأَسعَى في صَلاحِ دِينِكم ودُنيَاكم، وسَوفَ -إن شَاءَ الله- يَنكَشِفُ الأَمرُ"[13].
ويضيف: " وإنَّما الخَوفُ عليكم: إذا ذَهَبَ ما أَنتُم فيه مِن الرِّياسَةِ والمالِ، وفَسَدَ دِينُكم الذي تَنَالون به سَعَادَةَ الدُّنيا والآخِرَة، وهذا كان مَقصُودُ العَدُو الذي أَثَارَ هذه الفِتنَةَ"، وقُلتُ:" هؤلاءِ الذين بمصرَ مِن الأُمرَاءِ والقُضَاةِ والمشَايخِ إخوَاني وأَصحَابي؛ أنا ما أَسَأتُ إلى أَحَدٍ مِنهم قَطُّ، ومازِلتُ مُحسِنًا إليهم، فأيُّ شَيءٍ بَيني وبَينَهم، ولكن لَبَّسَ عليهم المنَافِقون أَعدَاءُ الإسلام"[14].
"وقُلتُ له: هذه القَضِيَّةُ أَكبَرُ مما في نُفُوسِكم؛ فإنَّ طَائِفَةً مِن هؤَلاءِ الأَعدَاءِ ذَهبُوا إلى بِلادِ التتر"، فقال: إلى بلادِ التتر؟، فقلتُ:" نعم، هُم مِن أَحرَصِ النَّاسِ على تَحريكِ الشَّرِ عليكم إلى أُمورٍ أُخرَى لا يَصلُحُ أن أَذكُرَها لك"[15].

خامسا: الاختلاف والتفرق على المسائل الاجتهادية التي يسوغ فيها الخلاف: والتعصب بين أتباع المذاهب، والولاء والبراء على هذه الآراء إلى حدٍّ يَخرُجُ عن الشَّرع.
يقول عن ذلك: " وَثَبَت عنه في الصحيحين: أَنَّه عَلَّمَ أَبَا محذورَةَ الإِقَامَةَ شَفعًا شَفعًا، كالأَذان، فمَن شَفَّعَ الإِقَامةَ فقد أَحسَن، ومَن أَفرَدها فقد أَحسَن، ومَن أَوجَب هذا دُون هذا، فهو مُخطِئٌ ضَالٌّ، ومَن وَالى مَن يَفعَلُ هذا دُون هذا بمُجرَّدِ ذلك، فهو مُخطِئٌ ضَالٌّ، وبِلادُ الشَرقِ مِن أَسبَابِ تَسلِيطِ اللهِ التترَ عليها: كَثرَةُ التَّفرُّقِ والفِتنِ بينَهم في المذاهِبِ وغَيرِها؛ حتَّى تَجِدَ المنتَسِبَ إلى الشَّافعي يتَعصَّبُ لمذهبه على مَذهَب أبي حَنِيفَة حتى يَخرُجَ عن الدِّين، والمنتَسِبَ إلى أَبي حَنِيفَة يتَعصَّبُ لمذهبه على مَذهَب الشَّافعي وغيره حتَّى يَخرُجَ عن الدِّين، والمنتَسِبَ إلى أَحمَد يتَعُصَّب لمذهبه على مَذهَب هذا أو هذا، وفي المغرِبِ تَجِدُ المنتَسِبَ إلى مَالِكٍ يتَعصَّبُ لمذهبه على هذا أو هذا. وكُلُّ هذا مِن التَّفرُّقِ والاختلافِ الذي نهى اللهُ ورَسُولُه عنه، وكُلُّ هؤُلاءِ المتعصِّبِين بالبَاطِل، المتَّبعِين الظَّنَ وما تهوى الأَنفُس، المتَّبعِين لأَهوائِهم بغَيرِ هُدى مِن الله، مُستَحقُّون للذَّم والعِقابِ"، ثم يقول: " فإنَّ الاعتِصامَ بالجَماعَةِ والائِتلافِ مِن أُصُولِ الدِّين، والفَرعُ المتَنَازَعِ فيه مِن الفُروعِ الخَفيَّةِ، فكيف يُقدَحُ في الأَصلِ بحِفظِ الفَرعِ!!؟، وجُمهُورُ المتعصبين لا يَعرِفُون مِن الكِتَابِ والسُّنَّةِ إلا ما شَاءَ الله، بل يَتَمسَّكون بأَحَادِيثٍ ضَعِيفَةٍ، أو آرَاءٍ فَاسِدَةٍ، أو حِكَايَاتٍ عن بَعضِ العُلمَاءِ والشُّيوخِ قد تَكون صِدقًا وقد تَكون كِذبًا!!؟، وإن كانت صِدقًا، فليس صَاحِبُها مَعصُومًا، يَتَمسَّكُون بنَقلٍ غَيرِ مُصدَّقٍ، عن قَائِلٍ غَيرِ مَعصُومٍ، ويَدَعُون النَّقَلَ المصَدَّقَ عن القَائِلِ المعَصُومِ، وهو: ما نَقلَه الثِّقَاتُ الأَثبَاتُ مِن أَهلِ العِلمِ، ودَوَّنُوه في الكُتُبِ الصِّحَاحِ، عن النَّبي -صلى الله عليه وسلم"[16].

هوامش:
[1] نزهة الأنام في تاريخ الإسلام، لصارم الدين إبراهيم بن محمد بن أيدمر العلائي، تحقيق د. سمير طبارة، المكتبة العصرية للطباعة والنشر، بيروت- لبنان، ط1/1420هـ- 1999م: ج1/261.
[2] بيان تلبيس الجهمية: ج5/216.
[3] اقتضاء الصراط المستقيم: ج1/418.
[4] بيان تلبيس الجهمية: ج5/408.
[5] مجموع الرسائل والمسائل: ج4/39.
[6] مجموع الرسائل والمسائل: ج1/179- 180.
[7] الصفدية: ج1/236.
[8] مجموع الفتاوى: ج34/205.
[9] الفتاوى الكبرى: ج3/426.
[10] منهاج السنة النبوية: ج4/592.
[11] منهاج السنة: ج5/155.
[12] الفتاوى الكبرى: ج3/546.
[13] مجموع الفتاوى: ج3/215.
[14] مجموع الفتاوى: ج3/216.
[15] مجموع الفتاوى: ج3/217.
[16] الفتاوى الكبرى: ج2/109.


يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
طوف88
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 07-10-2016
  • المشاركات : 299
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • طوف88 is on a distinguished road
طوف88
عضو فعال
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
04-07-2017, 03:45 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمازيغي مسلم مشاهدة المشاركة
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

يقول الخبير العليم في القرآن الكريم:
[قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآَتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ].

لقد صدق الإمام المحدث العلامة الشيخ:" محمد ناصر الدين الألباني" رحمه الله حين قال:
" طالب الحق: يكفيه دليل، وصاحب الهوى: لن يقنعه ألف دليل، الجاهل يعلم، وصاحب الهوى: ليس لنا عليه سبيل!!؟".

وبما أنه قد تبين لنا يقينا: مقصدك الحقيقي من تجديع تشغيباتك وتدليساتك، ولأننا مشغولون بما هو أهم من تتبع ترهاتك وتلبيساتك، فقد ارتأينا تركك وشأنك متمثلين قول الشاعر:

خَلاَ لَكِ الجَو فَبِيضِي وَاصفِرِي

وَنَقرِي مَا شِئتِ أَن تُنَقرِي
وصدق وبر من قال:" الحق أبلج، والباطل لجلج!!؟".
[وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ].
فالله الموعد، وعنده تلتقي الخصوم:
[يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ].
[يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ].
و لكنك لست على بينة .

وبماذا تريد ان تلزمني،ببعض النسوخ و اللصوق؟؟؟

انت لم تقدم اية حقيقة في اي من مواضيعك،لانك كل

ما تفعله هو وضع كلام و تسلم مسبقا بانه هو الصواب

وغيره خطا،و هذه ليست حقيقة و لا بينة،هذه مصادرة

للحقيقة بالظنون.

فلا تحاول تلبيس الامر على غيرك.

احسن ما ينطبق عليه كلام الالباني هو حالك يا كولاج

لاني قدمت لك العديد من الادلة في مواضيعك التي تدخلت

فيها،لكنك لم تكتفي و تصر على التمسك برايك،وكان دليلك

يجر و ادلتي لا تجر.

ولذا اعذرني ان اقول لك ان تعليقاتك الباردة لا يقام لها

وزن بل ترمى في كل وعر و حزن.

من مواضيعي 0 استفسار
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,906
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
08-07-2017, 10:54 AM
ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
(2- 2)

خَرَجَ التَّتر مِن عُزلَتهم كمجتمَعٍ بَدَويٍّ ليكونوا حُكَّامًا جُددا للعالم!!؟، وفي إطار تحولهم مِن فِئةٍ هامِشيةٍ محصُورةٍ في بُقعَةٍ مِن الأرض إلى شَعبٍ حَاكِمٍ: شَهِدَ التَّترُ تحولا في المعتقدات والشرائع ونمط العيش والإدارة، وإن ظَلَّت الصفة البربرية المتوحشة هي: السائدة على الشخصية والطبيعة التترية، وفي حين أنهم كانوا مُشركين وثنيين قُبيلَ تحركهم باتجاه الشَّرق، يَعبُدون الظَّواهِرَ الطَّبيعيةِ وبَعضَ الحيوانات، تحولوا مع دخولهم الصِّين للديانة البوذية، ثمَّ مع احتكاكهم بمجتمعات الشَّرق واختلاطهم بها سعى "جنكيز خان" لصياغة ديانة جديدة تجمع بين دين التتر القديم إضافة إلى بعض شرائع من الإسلام والنصرانية واليهودية، مازجا بينها وبين ما يراه في قالب جديد للدولة الوليدة والأمة المتشكلة حديثا.
وضع "جنكيز خان" الديانة الجديدة في دُستُورٍ عَامٍ أطلِقَ عليه اسم: "الياسق"[1]، وحَمَلَ قَومَه للإيمان بها وتحكيمها في دولتهم،.وقد كان غرض "جنكيز خان" بذلك: إدخال أكبر قدر من الناس في الولاء للدولة الإمبراطورية الناشئة، فيكف رأى ابن تيمية حقيقة هذا التحول التتري!!؟.
بداية: ينبغي أن نؤكد أن ابن تيمية –رحمه الله- ميَّز بين مفهومين للتتر: مفهومهم كقُوةٍ سياسِيةٍ حَاكِمةٍ، ومفهومهم كأفراد، وهذا ما جعل أقواله –في نظر البعض- غير واضحة وجلية في شَأنِ التتر، كما أنَّه -رحمه الله- ميَّز بين فترات تحولاتهم مُنذُ قُدومِهم للشَّرقِ الإسلامي.

لعبة السياسة القذرة:
لقد كان ابن تيمية يُجلِّي حَقِيقَةَ دَعوَى التتر في دُخُولهم للإسلام، في فترةِ ادَّعائهم ذلك بُعَيدَ دُخُولهم للمشرقِ غَازِين مُحتَلين، فإنهم في بِدايةَ قِتالهم للمسلمين كانوا مُشركِين لا يُشكُّ بكُفرِهم، لكنهم مع دُخُولِ بلادِ المسلمين ومُكثِهم فيها أظهروا شيئا مِن الإسلام، وقَرَّبوا مَن وافَقَهم مِن طَوائِفِ الزَّنادِقةِ الإسماعيلية و مِن فِرقِ القرامطة وملاحدة الصوفية ، واستعملوهم في سياسةِ الناس؛ غير أنَّه لم يتغير كثيرٌ مِن واقعهم.
يقول ابن تيمية عنهم: "وهم يقاتلون على ملك "جنكيز خان"، فمَن دَخَلَ في طَاعَتِهم: جَعَلوه وليًّا لهم، وإن كان كَافِرًا، ومَن خَرَجَ عن ذلك: جَعَلوه عدوًّا لهم، وإن كان مِن خِيارِ المسلمين، ولا يُقاتِلون على الإسلام".
ويرى أنَّ:" غَايةُ كَثيرٍ مِن المسلمين مِنهم، مِن أكَابِرِ أُمرائهم ووُزرائهم: أن يَكونَ المسلِمَ عندهم كمَن يُعظِّمُونه مِن المشركين مِن اليهود والنصارى؛ كما قال أَكبَرُ مُقدِّميهم الذين قَدِمُوا إلى الشام، وهو يُخَاطِبُ رُسُلَ المسلمين ويَتَقرَّبَ إليهم: بأنَّا مُسلِمون!، فقال: هذان آيتان عظيمتان جاءَا مِن عند الله: محمد وجنكيز خان!!؟".
وهذا غَايةُ ما يَتقرَّبُ به أَكبَرُ مُقدَّمِيهم إلى المسلمين: أن يُسويَّ بين رَسولِ اللهِ -أَكرَمِ الخَلقِ عليه وسَيِّدِ وَلَدِ آدَمَ وخَاتَمِ المرسَلين- وبين مَلِكٍ كَافِرٍ مُشرِكٍ -مِن أَعظَمِ المشركين كُفرًا وفَسادًا وعُدوانًا مِن جِنسِ "بُختَ نَصَّر" وأمثاله، -كما يقول ابن تيمية رحمه الله.
وقد كان اعتقادُ التَّتر في "جنكيز خان" عظيما، فقد كانوا يرون أنَّه:" ابن الله!!؟، ويقولون: إنَّ الشَّمسَ حَبَّلَت أُمَّه![2] "، وهم مع هذا يجعَلُونه أَعظَمَ رَسُولٍ عِندَ اللهِ في تعظِيمِ ما سَنَّه لهم، وشَرَعَه بظَنِّه،.. حتى يقولوا لما عندهم مِن المال:" هذا رزق جنكيز خان!"، ويشكُرُونَه على أَكلِهم وشُربِهم!!؟، وهم يَستَحِلُّون قَتلَ مَن عَادَى ما سَنَّه لهم هذا الكَافِرُ الملعُونُ المعَادي لله ولأَنبيائِه ورَسُوله وعِبادِه المؤمنين".
لذا جعل ابن تيمية قِتالَ التَّتر -الذين يجعلون رَسولَ اللهِ كجنكيز خان- أولى مِن قِتالِ أتبَاعِ مُسيلِمَة الكذَّاب الذي ادعى أنه شريك محمد في الرسالة. ويقول: " وإلا، فَهُم مع إظهَارِهم للإسلامِ يُعظِّمُون أَمرَ جنكيز خان على المسلمين المتَّبِعِين لشَريعَةِ القُرآنِ، ولا يُقَاتِلُون أَولئكَ المتَّبِعِين لما سَنَّه جنكيز خان كما يُقَاتِلون المسلمين"، ثمَّ يقول: " وهم يحارِبون المسلمين ويُعادُونهم أعظَمَ مُعَادَاةٍ، ويَطلُبون مِن المسلمين الطَّاعةَ لهم، وبَذلَ الأَموالِ، والدُّخُولَ فيما وَضَعَه لهم ذلك الملك الكَافِرُ المشرِكُ المشَابِه لفرعَونَ أو النُّمرودُ ونحوهما، بل هو: أَعظَمُ فسَادًا في الأرض مِنهما".
ويصور جرائم جنكيز خان بقوله: " وهذا الكَافِرُ عَلا في الأَرضِ، يَستَضعِفُ أَهلَ الملَلِ كُلِّهم، مِن المسلمين واليَهودِ والنَّصارى، ومَن خَالَفَه مِن المشركين، بقَتلِ الرِّجال وسَبيِّ الحَريمِ، ويأَخُذَ الأَموالَ ويُهلِكَ الحرثَ والنَّسلَ، والله لا يُحبُّ الفَسَاد، ويَردُّ النَّاسَ عمَّا كانوا عليه مِن سِلكِ الأَنبيَاءِ والمرسلين إلى أَن يَدخُلُوا فيما ابتدعه مِن سُنَّتهِ الجَاهِليةِ وشَريعَتِهِ الكُفريَّةِ".
إن حقيقتهم أنَّهم:" يَدَّعُون دِين الإسلامِ، ويُعظِّمون دِينَ أولئك الكُفارِ على دينِ المسلمين، ويُطيعُونهم ويُوالُونهم أَعظَم بكثيرٍ مِن طَاعةِ اللهِ ورَسوله وموالاةِ المؤمنين، والحُكمُ فيما شَجَرَ بين أَكَابِرهم بحُكمِ الجاهلية، لا بحُكمِ اللهِ ورَسولِه".
وتتساوى الأَديَانُ في نَظرِ رِجالِ دَولَةِ التتر: "وكذلك الأكَابِرُ مِن وزَرائِهم -وغَيرِهم- يجعَلُون دِينَ الإسلامِ كدِينِ اليهودِ والنَّصارى، وأنَّ هذه كُلُّها طُرقٌ إلى الله، بمنَزلَةِ المذاهِبِ الأَربعَةِ عندَ المسلمين، ثمَّ مِنهم مَن يُرجِّحُ دِينَ اليَهودِ أو دِينَ النَّصارى، ومِنهم مَن يُرجِّحُ دِينَ المسلمين"[3].
إنَّ هذا الخلط المتعمد بين المعتقدات والأديان هو: لحَقِيقَةٍ سيَاسِيَّةٍ واحِدةٍ، قِيامُ الدَّولة التترية الكبرى، لذلك تَعتَمِدُ سياستهم على تقسيم الناس إلى "صَدِيقِهم وعَدُّوهم، والعَالِم والعَامي"، فـ"مَن دَخَلَ في طَاعَتهم الجاهليةِ وسُنَّتِهم الكُفريَّةِ: كان صَديقَهم، ومَن خَالَفهم كان عَدوَّهم، ولو كان مِن أَنبيَاءِ الله ورُسُله وأَوليَائِه، وكُلُّ مَن انتَسَب إلى عِلمٍ أو دِينٍ سموه (داشمند)، كالفقيه والزاهد والقسيس والراهب ودنَّان اليهود والمنَجِّم والسَّاحِر والطَبيبِ والكَاتِبِ والحَاسِبِ"، ويُدرِجُون في هذا مِن المشركِين وأَهلِ الكِتابِ وأَهلِ البِدعِ: ما لا يعلَمُه إلا الله، و"يجعلون أهل العلم والإيمان نَوعًا واحِدًا!!؟"[4].
لذلك، فإنَّ التتر استعانوا بالقرامِطةِ الملاحدةِ البَاطنيةِ الزَّنادِقةِ المنافقين، وبالرافضة، وجعلوهم ولاة لهم على جَميعِ مَن انتسَبَ إلى عِلمٍ أو دَينٍ، مِن المسلمين واليهود والنصارى، "حتى تولى قَضاءَ القُضاةِ مَن كان أَقرَبَ إلى الزَّندقَةِ والإلحادِ والكُفرِ بالله ورَسولِه، بحيث تكون مُوافَقَتُه للكُفَّارِ والمنافقين مِن اليهود والقرامطة والملاحدة والرافضة على ما يُريدُونَه: أَعظمُ مِن غَيرِه؛ ويَتظَاهَرُ مِن شَريعةِ الإسلامِ بما لابُدَّ له مِنه، لأَجلِ مَن هناك مِن المسلمين، حتى إنَّ وزِيرَهم هذا الخبيث الملحِدِ المنَافِقِ صنَّفَ مُصنَّفًا مَضمُونَه أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- رضي بدِينِ اليَهودِ والنصارى، وأنَّه لا يُنكَرُ عليهم، ولا يُذَمُّون ولا يُنهَون عن دِينِهم، ولا يُؤمَرُون بالانتقال إلى الإسلام!!؟"[5].

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,906
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
20-07-2017, 09:14 AM
القتال العصبوي الجاهلي:
يَذمُّ ابن تيميةَ عموم التتر لما فيهم، فيقول:
" وبالجملة فمَا مِن نِفاقٍ وزَندقَةٍ وإلحادٍ إلَّا وهي دَاخِلَةٌ في أتباع التتر؛ لأنَّهم مِن أجهَلِ الخَلقِ، وأَقلِّهم مَعرِفةً بالدِّينِ، وأَبعدَهم عن اتِّباعِه، وأَعظَمِ الخَلقِ اتبَاعًا للظَّن وما تهوى الأَنفُس"[6]، فقد سَادَ في اعتقادهم: جَوازُ أن يكون الشخص يهوديا أو نصرانيا أو مجوسيا أو مسلما أو مشركا، وعَدَمُ وجُوبِ الإسلامِ وحُرمَةِ الشَّركِ؛ ذلك أنَّهم:" أَوَّلَ ما أَسلمُوا كان الإسلامُ عِندَهم خَيرٌ مِن غَيرِه، وإن كان غَيرُه جائِزًا، لا يُوالون عليه ويُعادُون عليه"...، "فيَجوزُ للرَّجُل.. أن ينتَقِلَ مِن هذه الملَّةِ إلى تلك: إمَّا لرُجحَانِها عنده في الدِّين، وإمَّا لمصلَحَةِ دُنيَاهُ!!؟"[7].
والثابت في التتر ولاؤُهم لسُلطَتهم الحَاكِمةِ ولاءً مُطلقًا:
" ومَن حَالَفَ شَخصًا على أَن يُوالي مَن والاه ويُعادِي مَن عادَاه كان مِن جِنسِ التَّتر المجاهدين في سبيلِ الشِّيطانِ، ومِثلُ هذا ليس مِن المجاهدين في سبيل الله تعالى، ولا مِن جُندِ المسلمين"[8]، فهم حتى بعد إظهار إسلامهم:" لا يُقاتِلون النَّاسَ [يَقصِدُ الكُفَّارَ الأَصليين] على الإسلام، ولهذا وَجَبَ قِتالُ التَّتر حتَّى يَلتَزِموا شَرائِعَ الإسلامِ"[9].
وهذا القتال الجاهلي -الذي دَافِعُه غَيرُ شَرعِيٍّ- هو أَحَدُ الأسباب الموجِبةِ لقِتالِهم عند ابن تيمية رحمه الله:
" فإذا كان المجاهِدُ الذي يُقاتِلُ حَميَّةً للمسلمين، أو يُقاتِلُ رِيَاءً للناسِ ليَمدَحُوه، أو يُقاتِلُ لما فيه مِن الشَّجاعَةِ، لا يكون قِتَالُه في سَبيلِ اللهِ -عزَّ وجَلَّ- حتى يُقاتِلَ لتَكُون كَلِمَةُ اللهِ هي العُليا، فكيف مَن يَكونُ أَفضَلَ تَعلُّمِه: صِنَاعَةَ القِتالِ مَبنِيًّا على أَسَاسٍ فَاسِدٍ، ليُعَاونَ شَخصًا مَخلُوقًا على شَخصٍ مَخلُوقٍ؟!، فمَن فَعَلَ ذلك كان مِن أَهلِ الجَاهِليةِ الجَهلاءِ والتَّترِ الخَارجين عن شَريعَةِ الإسلامِ، ومِثلُ هَؤلاءِ يستحقون العُقوبَةَ البَليغَةَ الشَّرعيَّةَ التي تَزجُرُهم وأَمثالَهم عن مِثلِ هذا التَّفرُّقِ والاختلافِ؛ حتى يكون الدِّينُ كُلُّه للهِ، والطَّاعَةُ للهِ ورَسُولِه، ويكونون قَائمين بالقِسطِ، يُوالون لله ورسوله، ويحبون لله ويبغضون لله"[10].
"إنَّ هؤلاءِ التَّتر لا يُقاتلون على دِينِ الإسلامِ، بل يُقاتِلون النَّاسَ حتى يَدخُلوا في طَاعَتِهم، فمَن دَخلَ في طَاعَتهم كَفوا عنه، وإن كان مُشرِكًا أو نَصرَانيًّا أو يَهودِيًّا، ومَن لم يَدخُل كان عَدوًّا لهم، وإن كان مِن الأَنبياءِ والصَّالحين"[11]، و" أَقلُّ ما يَجِبُ عليهم: أن يُقاتِلوا مَن يَليهم مِن الكُفَّارِ، وأن يَكُفُّوا عن قِتالِ مَن يَليهم مِن المسلمين، ويتعاونون هم وهم على قِتالِ الكُفَّار، وأيضًا لا يُقاتِلُ معهم غَيرُ مُكرَهٍ إلا فَاسِقٌ أو مُبتَدِعٌ أو زِندِيقٌ، كالملاحِدةِ القَرامِطةِ البَاطِنيةِ، وكالرَّافِضةِ السَّبابَةِ، وكالجَهمِيَّةِ المعَطِّلَةِ مِن النُّفاةِ الحُلولِيةِ، ومعهم ممَّن يُقلِّدونه مِن المنتَسِبين إلى العِلمِ والدِّينِ مَن هو شَرٌّ منهم؛ فإنَّ التَّترَ جُهَّالٌ، يُقلِّدون الذين يُحسِنُون به الظَّنَ، وهم لضَلالهم وغَيِّهم يَتَّبِعُونه في الضَّلالِ الذي يَكذِبُون به على اللهِ ورَسُولهِ، ويُبدِّلون دِينَ اللهِ، ولا يُحرِّمون ما حَرَّمَ اللهُ ورَسُولُه، ولا يَدِينون دِينَ الحَقِّ".
" وبالجُملَةِ، فمَذهُبُهم ودِينُ الإسلامِ لا يجتَمِعان، ولو أَظهَروا دِينَ الإسلامِ الحنيفِي الذي بَعثَ رَسُولَه به: لاهتَدَوا وأَطَاعُوا"[12].

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 5,906
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: ابن تيمية وجهوده في كشف حقيقة التتر
22-07-2017, 02:09 PM
موجبات قتال التتر:
جَمَعَ التَّترُ بين الخبَائِثِ جميعا، وضَمُّوا إلى كُفرِهم: أنواعًا مِن الإلحَادِ والزَّندَقةِ، وحَمَلوا السَّيفَ لمدِّ سُلطَانِهم وأَوقَعُوه في رِقابِ الخلائق، ونهبُوا واغتَصبُوا وآذَوا النَّاسَ، لذا كان يرى ابن تيميةَ رحمه الله: وجُوبَ قِتالِهم لأَسبَابٍ عِدَّة، فهو يقول:
" وَيجُوزُ، بل يجِبُ قِتالُ هَؤُلَاءِ التَّتر الَّذين يَقدُمُونَ إِلى الشَّامِ مَرَّةً بعد مَرَّةٍ، وإِن تَكلَّمُوا بِالشَّهَادَتَين وانتَسَبُوا إِلى الإِسلَامِ، وَجَبَ قِتَالهم بِسُنَّةِ رَسُولِ الله –صلى الله عليه وسلم، واتِّفَاقِ أَئِمَّةِ المسلمين، وهذا مَبنيٌّ على أَصلَين: أَحَدُهما: المعرِفَةُ بحَالهم، والثَّانِي: مَعرِفَةُ حُكمِ اللهِ فيهم وفي أَمثَالِهم.
أمَّا الأَوَّلُ: فَكُلُّ مَن بَاشَرَ القَومَ يَعلَمُ حَالَهم، وهو: مُتواتِرٌ بأَخبَارِ الصَّادِقين، ونحن نتَكلَّمُ على جُملَةِ أُمُورِهم بعد أَن تَبيَّنَ الأَصلُ الآخرُ الَّذِي يختَصُ بمَعرِفَته أَهلُ العِلمِ؛ فنَقُولُ: كُلُّ طَائِفَةٍ خَرجَت عن شَرائِعِ الإِسلَامِ الظَّاهِرَةِ المتُواتِرةِ، مِثلِ: أَن تَركُوا الصَّلَاةَ أَو مَنعُوا الزَّكَاةَ، أَو أَعلَنُوا بالبِدَعِ المنَاقِضَةِ للإسلَامِ في العَقَائِدِ أو العِبَادَاتِ، أو تَحَاكمُوا إِلى الطَّاغُوتِ ونحو ذلك، فالوَاجِبُ على المسلمين قِتَالُهم، بِاتِّفَاقِ أَئِمَّةِ المسلمين، وإِن تَكلَّمُوا بِالشَّهَادَتَينِ، فيَجِبُ قِتَالَهم على نحو ما فَعَلَ أبو بكرٍ والصَّحَابَةِ بأَهلِ الرِّدَّةِ وبالخَوارِجِ، حَتَّى يكون الدِّينُ كُلُّه لله".
ثمَّ ذَهبَ ابن تيمية يتَحدَّثُ في الأَصلِ الثَّاني الذي هو: الحديث عن حالهم، فقال: " وأمَّا الأَصلُ الآخَرُ، وهو: مَعرِفَةُ أَحوَالِهم، فقد عُلِمَ أَنَّ هؤُلاءِ القَومِ جَارُوا على الشَّامِ في المرَّةِ الأُولى، عامَ تِسعَةٍ وتِسعينَ وسُتمِائَةٍ، وأَعطُوا النَّاسَ الأمَانَ وقَرأُوه على المنبَرِ بِدِمَشق، ومع هذا فقد سَبَوا مِن ذَرَارِي المسلمين ما يُقَالُ إِنَّه مَائَةُ أَلفٍ أَو يَزِيدُ عليهِ، وفعلوا بِبَيتِ المقدِسِ وجَبلِ الصَّالحيَّةِ ونَابُلسَ وحِمصَ ودَاريَّا -وغير ذلك- مِن القَتلِ والسَّبيِّ ما لا يَعلَمُهُ إِلَّا الله، وفَجَرُوا بخَيرِ نِسَاءِ المسلمين في المسَاجِدِ، كالمسجِدِ الأَقصَى والأَمويِّ وغَيرِها، وجَعَلُوا الجَامِعَ الذي بالعَقَبَةِ دكًّا"؛ فأوَّلُ مُوجِبٍ لقِتالِهم –عند ابن تيمية رحمه الله- هو: الإفسَادُ الكبيرُ الذي فَعَلُوه.
ثم يقول: " وقد شَاهَدنا عَسكَرَ القَومِ فوَجَدنا جُمهُورَهم لا يُصلُّون، ولم نَرَ في عَسكَرِهم مُؤَذِّنًا، ولا إِمَامًا، ولم يَكُن معهم إِلَّا مَن كان مِن شَرِّ الخَلقِ، إِمَّا: زِندِيقٌ مُنَافِقٌ لا يَعتَقِدُ دِينَ الإِسلَامِ في البَاطِنِ، وإِمَّا: مَن هو شَرُّ أَهلِ البِدَعِالرَّافِضةِ والجَهميَّةِ والاتِّحَاديَّةِ ونحوهم، وإِمَّا: مِن أَفجَرِ النَّاسِ وأَفسَقِهم، وهم لا يحجُّون البَيتَ العَتِيقَ مع تَمكُّنِهم، وإِن كان فيهم مِن يُصَلِّي ويَصُومُ، فلَيسَ الغَالِبُ عليهم إِقَامَةُ الصَّلَاةِ ولا إيتَاءُ الزَّكَاةِ، وإِن فَعلُوا فهو للتُّقيَةِ".
فهو هنا يَذكُرُ أنَّ مُعَسكَرَ التَّترِ لا تَظهَرُ فيه شَعَائِرُ الإسلامِ، بل يُوجَدُ فيه الزَّنادِقةِ وأَهلُ البِدعِ الضَّالةِ والفُجَّارُ وقُطَّاعُ الصَّلاةِ وتارِكي الَّزكَاةِ والحَجِّ.. وهذا الغَالِبُ فيهم، وإن وُجِدَ خِلافُ ذلك، فهو النَادِرُ.
ويحدد غاية قتالهم في قضيتين:
1) بسط سلطانهم ونفوذهم: "وهم يُقَاتِلُون على مُلكِ جنكيز خان، فمَن دَخَلَ في طَاعَتِهم وطَاعَةِ شَرِيعَةِ جنكيز خان الكُفريَّةِ التي يُسمُّونَها اليَاسِقَةِ –السِّياسَةَ- جَعَلُوهُ وَلِيًّا لهم، وإِن كان كَافِرًا، ومَن خَرَجَ عن ذلك جَعَلُوهُ عَدوًّا لهم، وإِن كان مِن خِيَارِ المسلمين؛ وَلَا يُقَاتلُون على الإِسلَامِ".
2) ونَشرِ شَريعَةِ جنكيز خان وتعظيمه: "فهو عندهم أَعظَمُ مِن رَسُولِ الله –صلى الله عليه وسلم، ويَعظِّمُون ما سَنَّهُ لهم وشَرَعَه بظُلمِهِ وهَوَاه، ويُشرِكُون بِهِ بذِكرِ اسمِهِ على أَكلِهم وشُربِهم وحُكمِهم، ويَستَحِلَّون قَتلَ مَن تَرَكَ سُنَّةَ هذا الْكَافِرُ الملعُونُ".
وجنكيز خان في نظر ابن تيمية رحمهالله: أكفر من مسيلمة الكذاب، وأَعظَمُ مِن فِرعَون وهَامان ضَرَرا، فَإِنَّهُ عَلَا في الأَرضِ، وجَعَلَ أَهلَها شِيَعًا، وأَهلَكَ الحَرثَ والنَّسلَ؛ فرَدَّ النَّاسَ عن مُلكِ الأَنبِيَاءِ إِلى مَا ابتَدَعَه مِن جَاهِليتَه وسِيَاسَتِه الكُفريَّةِ المفسِدَةِ"؛.. و"مَعلومٌ مِن دِينِ الإِسلَامِ: أَنَّ مَن جَوَّزَ اتِّبَاعَ شَرِيعَةٍ غَيرِ الإِسلَامِ، فإِنَّهُ كَافِر"[13].
وابن تيمية رحمه الله يتحدث عمَّا رَآهُ وسَمِعَه، ويفتي بمُوجِبِ ما جَمَعَه التَّترُ في مُعسكَرِهم مِن نِفَاقٍ وزَندَقَةٍ وإلحَادٍ وفُسُوقٍ وعِصيانٍ، وجُرأَةٍ على انتِهَاِك الحُرُماتِ واعتِدَاءٍ على الحُدُودِ، ويُؤكِدُ أنَّ شَرحَ حَالهم يَطُولُ.
وفي مَسأَلةِ قِتالِ التَّترِ ودَفعِهم لا يُفرِّقُ ابن تيمية رحمه الله بينهم، وبين كُلِّ مَن انتَسَب إليهم، ممن يُعِينُهم في قِتالِهم ويُواليهم ويُنَاصِرُهم في بَاطِلِهم. فـ:"مَن فَرَّ إِليهم مِن أُمَرَاءِ العَسكَرِ فحُكمُه حُكمُهم، فِيهِ مِن الرِّدَّةِ بقَدرِ مَا تَرَكَه مِن شَرائِعِ الإِسلَامِ؛ فعَلَينا أَن نُقَاتِلَهم ولو كان فيهم مَن هو مُكرَهٌ لا نَلتَفِتُ إِلَيهِ، لِأَنَّ اللهَ تعالى يَخسِفُ بالجيشِ الذي يَغزُو الكَعبَةَ مع عِلمِه -سُبحَانَه وتَعَالَى- بأنَّ فيهم مَن هو مُكرَهٌ، ثمَّ يَبعَثهُم على نِيَّاتِهم"[14].
فكان –رحمه الله- إذا سُئِلَ عن قِتَالهم أَفتَى بذلك، رغمَ التَّبايُنِ الحَاصِلِ في مُعسكَرهم، لا على سَبيلِ تَكفِيرهم جميعا، بل على سَبيلِ دَفعِ كُفرِهم وظُلمِهم وإن وُجِدَ فيهم مُسلِمون يُقَاتِلون معهم، يقول رحمه الله:
"هؤلاءِ القَومِ المسئُولِ عنهم عَسكَرُهم مُشتَمِلٌ على قَومٍ كُفَّارٍ مِن النَّصارى والمشركين [أي كُفَّارٌ أصليون]، وعلى قَومٍ مُنتَسِبين إلى الإسلامِ وهم جُمهُورُ العَسكرِ، يَنطِقُون بالشَّهادتين إذا طَلَبت مِنهم، ويُعظِّمون الرَّسولَ، وليس فيهم مَن يُصلِّي إلا قَليلا جِدًا، وصُومُ رمَضَان أَكثَرُ فيهم مِن الصَّلاةِ، والمسلِمُ عندهم أَعظَمُ مِن غَيرِه، وللصَّالحين مِن المسلمين عِندَهم قَدرٌ، وعِندَهم مِن الإسلامِ بَعضُه وهم مُتفَاوتُون فيه؛ لكن الذي عليه عَامَتُهم، والذي يُقاتِلُون عليه، مُتضمِّنٌ لتَركِ كَثيرٍ مِن شَرائِعِ الإسلامِ أو أَكثَرِها؛ فإنَّهم أَولًا يُوجِبُون الإسلامَ ولا يُقاتِلون مَن تَركَه، بل مَن قَاتَلَ على دَولَةِ المغُولِ عَظَّمُوه وتَركُوه، وإن كان كافِرًا عَدُوًّا للهِ ورَسُولِه، وكُلُّ مَن خَرَجَ عن دَولَةِ المغولِ -أو عليها- استَحلُّوا قِتَالَه، وإن كان مِن خِيارِ المسلمين، فلا يُجاهِدون الكُفَّارَ، ولا يُلزِمُون أَهلَ الكِتَابِ بالجِزيَةِ والصَّغَارِ، ولا يَنهَون أَحَدًا مِن عَسكَرِهم أَن يَعبُدَ ما شَاءَ، مِن شَمسٍ أو قَمَرٍ أو غِيرِ ذلك؛ بل الظَّاهِرُ مِن سِيرتِهم: أنَّ المسلِمَ عندهم بمنزِلةِ العَدلِ أو الرَّجُلِ الصَّالحِ أو المتَطَوعِ في المسلمين، والكَافِرُ عندهم بمنزِلةِ الفَاسِقِ في المسلمين أو بمنزِلةِ تَارِكِ التَّطُوعِ، وكذلك أيضا عَامَّتُهم لا يُحرِّمُون دِماءِ المسلمين وأَموَالَهم إلَّا أن يَنهَاهم عنها سُلطَانُهم، أي لا يَلتَزِمون تَركَها، وإذا نَهَاهم عنها أو عن غيرها أَطَاعُوه لكَونِه سُلطَانًا لا بمُجَرَّدِ الدِّين، وعَامَّتُهم لا يَلتَزِمون أَدَاءَ الواجبات، لا مِن الصَّلاةِ ولا مِن الزَّكَاةِ ولا مِن الحَجِّ ولا غير ذلك، ولا يَلتَزِمون الحُكمَ بينهم بحُكمِ الله، بل يَحكُمُون بأَوضَاعٍ لهم تُوافِقُ الإسلامَ تَارَةً وتُخَالِفُه أُخرى، وإنَّما كان الملتَزِمُ لشَرائِعِ الإسلامِ الشيزبرون، وهو: الذي أَظهَرَ مِن شَرائِعِ الإسلامِ ما استفاض عند النَّاسِ، وأمَّا هؤلاءِ فدَخَلوا فيه وما التزمُوا شَرائِعَه، وقِتالُ هذا الضَّربِ وَاجِبٌ بإجمَاعِ المسلمين، وما يَشُكُّ في ذلك مَن عَرَفَ دِينَ الإسلامِ، وعَرَفَ حَقِيقَةَ أَمرِهم؛ فإنَّ هذا السِّلمَ الذي هم عليه ودِينَ الإسلامِ لا يَجتَمِعَانِ أَبدًا"[15].
وابن تيمية رحمه الله في دعوته لقتالهم ينحو منحى معتدلا وحقًّا، فهو يوجب ابتداء دعوتهم وإقامة الحجة عليهم: " نعم يَجِبُ أن يُسلَكَ في قِتالِهم المسلَكُ الشَّرعيُّ، مِن دُعائِهم إلى التِزَامِ شَرائِعِ الإسلامِ، إن لم تَكُن الدَّعوَةُ إلى الشَّرائِعِ قد بَلَغَتهم، كما كان الكَافِرُ الحَربيُّ يُدعَى أَولًا إلى الشَّهادتين إن لم تَكُن الدَّعوَةُ قد بَلَغَته"[16].
لذلك اتَّصَلَ ابن تيميةَ رحمه الله بهم، وتَعمَّدَ مخَاطبَتهم، فهو يقول:
" ولمـَّا قَدِمَ مَقدِمُ المغول -غازان وأَتبَاعَه- إلى دِمشقٍ، وكان قد انتَسَبَ إلى الإسلامِ، لكن لم يَرضَ اللهُ ورَسُولُه والمؤمنون بما فَعلُوه، حيث لم يَلتَزِموا دِينَ اللهِ، وقد اجتمَعتُ به وبأُمرَائِه، وجَرَى لي معهم فُصُولٌ يَطُولُ شَرحُها". بل طَلَبَ منهم تَحرِيرَ الأَسرَى المسلمين وأَهلِ الذِّمَةِ عندهم بكُلِّ حكمة:
" وقد عَرفَ النَّصارى كُلُّهم أنَّي لما خَاطَبتُ التتر في إطلاقِ الأَسرَى، وأَطلَقَهم غازانُ وقطلو شاه، وخاطبتُ مُولاي[17] فيهم، فسَمَحَ بإطلاقِ المسلمين وقال لي: لكن معنا نصَارَى أخَذنَاهم مِن القُدسِ، فهَؤلاءِ لا يُطلَقُون، فقلت له: بل جميعُ مَن معك مِن اليَهودِ والنَّصارَى الذين هم أَهلُ ذِمَّتِنا؛ فإنَّا نَفكُّهم ولا نَدعُ أَسيرًا لا مِن أَهلِ الملَّةِ ولا مِن أَهلِ الذِّمَةِ، وأَطلَقنا مِن النَّصارَى مَن شَاءَ الله".
ويضيف: " ومع خُضُوعِ التَّترِ لهذه الملَةِ، وانتِسَابِهم إلى هذه الملَةِ، لم نُخَادِعُهم ولم نُنَافِقُهم، بل بيَّنَا لهم ما هُم عليه مِن الفَسَادِ والخُروجِ عن الإسلامِ الموجِبِ لجهَادِهم"[18].
وهو مع ذلك يَعذُر أفرَادَهم على ما يَقَعُون فيه جهلا، يقول رحمه الله:
" كذلك مَن دَعَا غَيرَ اللهِ وحَجَّ إلى غيرِ اللهِ هو: مُشرِكٌ والذي فَعَلَه كُفرٌ، لكن قد يكون غَير عَالِمٍ بأنَّ هذا شِركٌ مُحرَّمٌ، كما أنَّ كثيرًا مِن النَّاس دَخلُوا في الإسلام -مِن التَّترِ وغَيرِهم- وعندهم أصنَامٌ لهم صِغَارٌ مِن لُبَدٍ وغَيرِه، وهم يَتَقرَّبون إليها ويُعظِّمُونها، ولا يَعلمُون أنَّ ذلك مُحرَّمٌ في دِينِ الإسلامِ، ويَتَقرَّبون إلى النَّار أيضًا، ولا يَعلَمُون أنَّ ذلك مُحرَّمٌ؛ فكَثِيرٌ مِن أنواعِ الشِّركِ قد يخفَى على بَعضِ مَن دَخَلَ في الإسلام، ولا يَعلَمُ أنَّه شِركٌ، فهَذا ضَالٌّ وعَمَلُه الذي أَشَركَ فيه بَاطِلٌ، لكن لا يَستَحِقُّ العُقُوبَةَ حتى تَقُومُ عليه الحُجَّةُ، قال تعالى: ((فَلا تَجعَلُوا لِلَّهِ أَنداداً وأَنتُم تَعلَمُونَ))"[19]، ويقول في مقام آخر: "فإنَّ التَّتر فيهم المكرَهُ وغَيرُ المكرَهِ"[20].
وقد أَوجَدَت شُبهَةُ إسلامِ بَعضِ التَّترِ، وإظهَارُ بَعضِ قَادَتِهم شِعَاراتٍ إسلاميَّةٍ، في نُفوسِ المسلمين تَراخِيًّا عن قِتَالهم، يقول ابن تيمية رحمه الله:
" وفي هذه المدَّةِ لمـَّا شَاعَ عند العَامَّةِ أنَّ التَّتر مُسلِمون: أَمسَكَ العَسكَرُ عن قِتَالهم"[21].
غير أنَّ ابن تيمية رحمه الله فنَّدَ هذه الشُّبهَةَ وحَشدَ جُموعَ المسلمين مِن وُلاةٍ وعَامَّةٍ لمقَاتَلَتِهم، يقول رحمه الله:
" فمَن كان مِن الشَّاكرين الثَّابتين على الدِّينِ الذين يُحبُّهم اللهُ -عزَّ وجَلَّ- ورَسُولُه، فإنَّه يُجاهِدُ المنقَلِبين على أَعقَابِهم الذين يَخرُجُون عن الدِّين، ويَأخُذُون بَعضَه ويَدَعُون بَعضَه، كحَالِ هؤلاءِ القَومِ المجرِمين المفسِدين الذين خَرَجُوا على أَهلِ الإسلامِ، وتَكلَّمَ بَعضُهم بالشَّهادَتين وتَسَمَّى بالإسلامِ مِن غَيرِ التزَامِ شَريعَتِه، فإنَّ عَسكَرَهم مُشتَمِلٌ على أَربَع طَوائِف:
1) كَافِرةٌ بَاقيةٌ على كُفرِها، مِن الكَرجِ والأَرمَن والمغول.
2) وطائِفةٌ كانت مُسلِمَةً، فارتَدَّت عن الإسلامِ، وانقَلَبَت على عَقِبَيها، مِن العَربِ والفُرسِ والرُّومِ وغَيرِهم، وهؤلاءِ أَعظَمُ جُرمًا عِندَ اللهِ وعِندَ رَسُولِه والمؤمنين مِن الكَافِرِ الأَصلِي مِن وُجُوه كثيرَةٍ، فإنَّ هؤلاءِ يَجِبُ قَتلُهم حَتمًا، ما لم يَرجِعُوا إلى ما خَرجُوا عنه؛ لا يَجُوزُ أَن يُعقَدَ لهم ذِمَّةٌ ولا هُدنَةٌ ولا أَمَانٌ، ولا يُطلَقُ أَسيرُهم ولا يُفَادَى بمَالٍ ولا رِجَالٍ، ولا تُؤكَلُ ذبَائِحُهم، ولا تُنكَحُ نِسَاؤُهم، ولا يُستَرقُّون مع بَقَائِهم على الرِّدةِ، بالاتِّفاقِ، ويُقتَلُ مَن قَاتَل مِنهم ومَن لم يُقَاتِل، كالشَّيخِ الهَرمِ والأَعمَى والزمن باتفاق العلماء؛ وكذا نِسَاؤُهم عند الجمهور"،... " فالكافر المرتدُّ أسوَأَ حَالًا في الدِّين والدُّنيا مِن الكَافِر المستَمِرِّ على كُفرِه، وهؤلاء القَومُ فيهم مِن المرتدَّةِ ما لا يُحصَي عدَدُهم إلا الله".
"3) وفيهم أيضًا مَن كان كَافِرًا، فانتَسَبَ إلى الإسلامِ، ولم يَلتَزِم شَرَائِعَه، مِن إِقَامَةِ الصَّلاةِ وإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وحَجِّ البَيتِ والكَفِّ عن دِمَاءِ المسلمين وأَموالِهم والتِزامِ الجهادِ في سَبيلِ اللهِ وضَربِ الجزيَةِ على اليَهودِ والنَّصارَى وغير ذلك، وهَؤلاءِ يَجِبُ قِتَالُهم بإجمَاعِ المسلمين، كما قَاتَلَ الصِّديقُ مانِعِي الزَّكَاة؛ بل هَؤلاءِ شَرٌّ مِنهم مِن وُجوه؛ وكما قَاتَلَ الصَّحابَةُ أيضا مع أَميرِ المؤمِنين علي -رضي الله عنه- الخوارِجَ، بأَمرِ رَسُولِ الله -صلى الله عليه وسلم"...، "فإنَّ هَؤلاءِ شَرٌّ مِن أولئك مِن غَيرِ وَجهٍ، وإن لم يكونوا مِثلَهم في الاعتقَادِ، فإنَّ معهم مَن يُوافِقُ رَأيَه في المسلمين رَأيَ الخوارِجِ".
"4) وفيهم صِنفٌ رَابعٌ شَرٌّ مِن هَؤلاءِ؛ وهم قَومٌ ارتَدُّوا عن شَرائِعِ الإسلامِ، وبَقَوا مُستَمسِكِين بالانتِسَابِ إليه، فهَؤلاءِ الكُفَّارُ المرتَدُّون والدَّاخِلون فيه مِن غَيرِ التِزامٍ لشَرائِعهِ؛ والمرتَدُّون عن شَرائِعِه -لا عن سَمتِه- كُلُّهم يَجِبُ قِتالُهم بإجمَاعِ المسلمين، حتَّى يَلتَزِموا شَرائِعَ الإسلام، وحتَّى لا تكون فِتنَةٌ ويكون الدِّينُ كُلُّه لله، وحتَّى تكون كَلِمَةُ اللهِ -التي هي كِتَابَه وما فيه مِن أَمرِهِ ونَهيِهِ وخَبرِهِ- هي: العُليا".
ثم يؤكد ابن تيمية رحمه الله على مفهوم العدوان الواقع من هذه الأصناف: "هذا إذا كانوا قَاطِنين في أَرضِهم، فكيف إذا استَولَوا على أراضي الإسلام.. مِن العِراقِ وخُراسَانَ والجزيرَةِ والرُّومِ؟!، فكيف إذا قَصَدُوكم وصَالُوا عليكم بغيا وعدوانا!!؟: ((أَلَا تُقَاتِلُون قَومًا نَكَثُوا أَيمَانَهم وهَمُّوا بإِخرَاجِ الرَّسُولِ وهم بَدَءُوكم أَوَّلَ مَرَّةٍ أتَخشَونَهم فاللهُ أحَقُّ أن تَخشَوه إن كُنتُم مُؤمِنين))، ((قَاتِلُوهم يُعذِّبهم اللهُ بأَيدِيكم ويُخزِهم ويَنصُركم عليهم ويَشفِ صُدُورَ قَومٍ مُؤمِنين * ويُذِهب غَيظَ قُلُوبِهم ويَتُوبُ اللهُ على مَن يَشاءُ واللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ))"[22].
وهكذا نجد أنَّ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: كان مستوعبا للظاهرة التترية التي اكتسحت العالم الإسلامي، وتشكلت في مرحلتين حتى زمانه: مَرحَلَةِ الكَفَرَةِ المشرِكِين الغُزَاة، ومَرحَلَةِ مُدَّعِي الإسلامِ الذين اختَلَطَت تحت رَايَتِهم صُورُ كُفرٍ ورِدَّةٍ عِدَّةٍ، وظلوا على عُدوَانِهم وعَدَاوَتهم للمسلمين؛ ولم يَألُ جُهدًا في تحلِيلِ مكوِّنَاتها الدَّاخِليةِ، وكَشفِ حَقِيقَةِ ظَواهِرِ التَّحولِ المزعوم، لذلك، فقد حثَّ وشَارَك رحمه الله في قِتالهم دون تردد، حتى ألحقت بهم الهزائم المتتالية.

رحم الله شيخ الإسلام: ابن تيمية، وجزاه خير ما جزى به مصلحا عن أمته، والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
منقول بتصرف يسير، جزى الله خيرا راقمه.

هوامش:
[1] ويُطلَقُ عليه "الياسة" أو "الياسا" أو "الياسك".
[2] قال ابن تيمية معلقا: " ومعلوم عند كل ذي دِينٍ أنَّ هذا كَذِبٌ؛ وهذا دلِيلٌ على أنَّه وَلَدُ زِنًا وأنَّ أُمَّه زَنَت فكَتَمَت زِنَاها وادَّعَت هذا حتى تَدفَعَ عنها مَعرَّةَ الزِّنا"، وتحدث ابن تيمية عن مظاهر الفحش في نساء التتر، في الفتاوى الكبرى: ج1/273؛ وفي مجموع الفتاوى: ج15/121.
[3] انظر في النقولات السابقة: الفتاوى الكبرى: ج3/542- 543.
[4] انظر: الفتاوى الكبرى: ج3/544- 545.
[5] المرجع السابق.
[6] المرجع السابق.
[7] انظر: الرد على المنطقيين: ج1/282- 283؛ بتصرف.
[8] مجموع الفتاوى: ج28/20.
[9] الفتاوى الكبرى: ج5/542- 543.
[10] مجموع الفتاوى: ج28/21.
[11] مجموع الفتاوى: ج28/556.
[12] مجموع الفتاوى: ج28/551- 552.
[13] انظر في النقولات السابقة: مختصر الفتاوى المصرية: ج1/505- 508.
[14] مختصر الفتاوى المصرية: ج1/505- 508.
[15] انظر في النقولات السابقة: مجموع الفتاوى: ج28/505- 506.
[16] مجموع الفتاوى: ج28/505- 506.
[17] اسم أحد قادة المغول الذين قدموا إلى الشام.
[18] انظر في النقولات السابقة: مجموع الفتاوى: ج28/617- 619.
[19] الإخنائية: ص70.
[20] الفتاوى الكبرى: ج3/550.
[21] مجموع الفتاوى: ج28/617- 619.
[22] انظر في النقولات السابقة: مجموع الفتاوى: ج28/413- 416.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 09:36 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى