التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى العام > منتدى الأخبار العالمية > قضايا المسلمين

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





قضايا المسلمين منتدى يتناول قضايا المسلمين كفلسطين والعراق ، أفغانستان وكل الأحرار في العالم ... لا لحصار العار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 21-10-2017, 05:59 AM   #1   

أبو اسامة
مشرف عام مساعد

الصورة الرمزية أبو اسامة
أبو اسامة غير متواجد حالياً


افتراضي بعثة جمعية العلماء إلى الروهيينغا تشرع في تنفيذ مشاريعها





موفد الشروق إلى بنغلادش: رشيد ولد بوسيافة

رئيس تحرير مكلف بالمتابعة



شرع الوفد التضامني الجزائري الذي وصل، قبل يومين، إلى مخيمات اللاجئين الروهينغا في تنفيذ مشاريعه الخيرية، حيث قام في اليوم الأول بزيارة استطلاعية لتفقد أحوال اللاجئين ومعرفة الاحتياجات العاجلة، وتجول الوفد الذي يتكون من رجال أعمال ومسؤولين بهيئة الإغاثة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، في المخيمات الجديدة التي لم تصلها مساعدات كافية.
وكانت أول عملية تضامنية نفذها الوفد الجزائري توزيع مئات السلل الغذائية على العائلات الروهينغية بالتنسيق مع جمعية فضل الله، وهي جمعية خيرية بنغالية كبيرة يرأسها الأستاذ الدكتور محمد أبو الرضا نظام الدين الندوي، عضو في البرلمان البنغالي الذي يعد واحدا من أهم المصلحين ورجال الدين في بنغلادش إذ يحظى باحترام كبير، وتم الاتفاق مع هذه الجمعية على حفر عشرات الآبار وفتح مدرسة ومستشفى جزائريين في المخيمات، ولأجل هذا تم شراء قطعة أرض مساحتها 2500 متر مربع، حيث تم الاتفاق مع اثنين من الملاك وكُلفت الجمعية البنغالية بإتمام الصفقة وترتيب كل الجوانب الإدارية والحصول على التراخيص القانونية لإقامة مثل هذه المشاريع.

وفي هذا السياق، قال كريم رزقي، رئيس الوفد ومسؤول العلاقات في هيئة الإغاثة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، إن مبادرة شراء القطعة الأرضية والتأسيس لبناء مدرسة ومسجد جزائريين هي بداية لسلسلة من المشاريع التضامنية التي ستنفذها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا أن شعب الروهينغا الذي يتعرض للإبادة والتهجير أحق بالتضامن الإنساني في هذه المرحلة.
من جهته، وجه كانون محمد، عضو لجنة الإغاثة بجمعية العلماء نداء إلى رجال الأعمال للمساهمة في التخفيف من معاناة الروهينغا، مؤكدا أن ما قام به وفد الجمعية هو استطلاع الأوضاع ومعرفة الاحتياجات والتأسيس لعملية تضامنية كبيرة.
وعبر المتحدث عن صدمته من المشاهد التي رآها في المخيمات، مؤكدا أن المأساة الروهينغية أخطر مما كان يتصور.
الوفد الجزائري الذي شارك الروهينغيين صلاة الظهر، تحدث مطولا إلى اللاجئين، حيث ألقى بن ساعد تهامي كلمة مؤثرة عن تضحيات الشعب الجزائري طيلة 132 سنة، وكيف أنه ناضل لاستعادة الحقوق وتحقيق الاستقلال، وقد تركت كلمته آثارا عميقة لدي الروهينغيين الذين فقدوا الأمل في الحياة الكريمة. وخلال تجوله بالمخيمات قدم الوفد الجزائري العديد من المساعدات المالية للأسر كما قدم مساعدة مالية لمدرسة دينية تستقبل الأطفال الروهينغا.
ولا يزال التكفل الإنساني في المخيمات ضعيفا خصوصا في ظل التدفق المتواصل للاجئين الذي وصل عددهم في آخر إحصائية إلى 600 ألف لاجئ، ليكون العدد الإجمالي للاجئين في المخيمات أكثر من مليون لاجئ.
أعضاء الوفد الجزائري الذين ذهلوا من هول ما رأوه وما سمعوه، وصدموا من التضامن البارد مع مأساة الروهينغا في مستنقعات كوكس بازار، أكدوا أن التضامن مع الروهينغا واجب على كل المسلمين، وأكدوا حرصهم على الذهاب بعيدا في التكفل الإنساني بالفارين من المذابح البشعة التي يتعرض لها الروهينغا.
يذكر أن جمعية العلماء المسلمين سبق لها أن أعلنت تحويل قافلتها إلى اللاجئين الروهينغا بعد أن منعت السلطات المصرية دخولها إلى غزة، غير أن تحويل القافلة يواجه كذلك إجراءات بيروقراطية حالت دون انطلاقها من مصر نحو بنغلادش، وتضم القافلة أربع سيارات إسعاف ومساعدات طبية وكميات معتبرة من الأغطية والمواد الغذائية، ورغم تراجع السلطات المصرية عن قرار منع دخول القافلة وسماحها بمرور جزء من المساعدات إلى أن الأمور ميدانيا لا تزال على حالها، ولا تزال الحاويات في ميناء العريش.



  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:53 AM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة