تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
جناية التنوير على المسلمين!!؟
09-08-2018, 01:30 PM
جناية التنوير على المسلمين!!؟
محمد بن سعيد


إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ؛ وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ .

أَمَّا بَعْدُ:
فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.
أَمَّا بَعْدُ:
فإِنَّ عُقُولَنا فِي مَجَالِ الأَعدَادِ الكَبِيرةِ تَكِلُّ عَنْ تَصَوُّرِ حَقَائقَ وَاضِحَةٍ؛ لَا تَحْتَاجُ إِلَّا لِتَأَمُّلٍ قَلِيلٍ وَحِسَابٍ يَسِيرٍ مِنْ نَوْعِ الْجَمْعِ, وَيَكُونُ كَلالُهَا غَريبًا جِدًّا حَتَّى تُمَارِيَ فِي النَّتِيجَة؛ وَلَوْ أَخبَرَهَا بِهَا أَصدَقُ النَّاسِ وَأَعلَمُهم, وَتَبْقَى عَاجِزةً عَنْ تَصَوُّرِ النَّتِيجَةِ؛ وَلَوْ تَوَصَّلَتْ إِلَيْهِا بِنَفسِهَا.
لَوْ أُعْطِيتَ وَرَقةً رَقِيقَةً بَالِغَةَ الرِّقَّةِ، سُمْكُها جُزءٌ مِنْ مِئَةِ جُزءٍ مِنَ الْمِلِّيمِتْر، وَطُلِبَ مِنكَ أَنْ تَقْطَعَهَا نِصْفَيْنِ، ثُمَّ تَقْطَعَ النِّصفَينِ ثَانِيَةً لِيُصْبِحَا أَربَعَةً، ثُمَّ تَقْطَعَ الأَربَعَةَ لِتُصْبِحَ ثَمَانِيَةً، وَهَكَذا إِلَى أَنْ تُكَرِّرَ القَطْعَ وَالتَّضعِيفَ ثَمَانِيَ وَأَرْبَعِينَ مَرَّةً, ثُمَّ سُئِلْتَ قَبْلَ أَنْ تَبدَأَ فِي القَطعِ، وَقَبْلَ أَنْ تَحْسُبَهُ:" كَمْ تَتَوَقَّعُ أَنْ تُصْبِحَ سَمَاكَةُ هَذِهِ الأَورَاقِ الرَّقِيقَةِ بَعدَ قَطْعِهَا ثَمِانِي وَأَربَعِينَ مَرَّةً!!؟".
لَمْ تَقُلْ -مَهْمَا بَالَغْتَ فِي التَّقدِيرِ- إِنَّ سُمْكَهَا يَزِيدُ عَلَى مِتْرٍ وَاحِدٍ أَوْ مِتْرَيْنِ أَوْ ثَلَاثَةٍ!!؟
فَإِذَا قِيلَ لَكَ: إِنَّ سُمْكَهَا سَوفَ يَزِيدُ عَلَى عَشْرَةِ كِيلُو مِترَاتٍ؛ لَمْ تُصَدِّقْ!!؟.
وَأَمَّا إِذَا قِيلَ لَكَ: إِنَّكَ إِذَا كَرَّرْتَ القَطعَ إِلَى الْمَرَّةِ الثَّامِنَةِ وَالأَربَعِين، ثُمَّ جَعَلْتَ الأَورَاقَ الْمُقَطَّعَةَ رُكَامًا مَرْصُوصًا صَاعِدًا فِي السَّمَاءِ؛ فَإِنَّهُ يَلْمَسُ أَوْ يَكَادُ يَلْمَسُ القَمَرَ الَّذِي يَبْعُدُ عَنِ الْأَرْضِ أَربَعَةً وَثَمَانِينَ وَثَلَاثَةَ أَلَافِ كِيلُومِتر!!؟؛ إِذَا قِيلَ لَكَ ذَلِكَ: نَفَرْتَ، وَحَسِبْتَ القَائلَ يَسْخَرُ مِنك!!؟، وَبَعدَ أَنْ تَتَحَقَّقَ أَنتَ بنَفسِكَ مِنْ ذَلِكَ بِحِسَابٍ يَسِيرٍ؛ لَوْ أَرَدْتَ تَصَوُّرَه؛ تَجِدْ عَقْلَكَ كَلِيلًا عَاجِزًا عَنْ تَصَوُّرِهِ.
وَخُذْ قَلَمَكَ واحْسُبْ:
إِنَّكَ إِنْ فَعَلت؛ تَحَقَّقَ عِندَك بِالحِسَابِ اليَّسِيرِ: أَنَّ الأَورَاقَ المُقَطَّعَةَ إِذَا رُكِمَت, جُعِلَ بَعضُهَا فَوْقَ بَعضٍ؛ تَكَادُ فِعلًا أَنْ تَصِلَ إِلَى القَمَرِ, فَسُمكُهَا يَقْرُبُ مِنْ ثَمَانٍ وَأَربَعِينَ وَثَلَاثَةِ أَلَافِ كِيلُومِتر؛ وَحَقًّا إِنَّهَا لَتَكَادُ تُلَامِسُ القَمَر!!؟.
فَهَلْ تَستَطِيعُ تَصَوُّرَ هَذِهِ النَّتِيجَة بَعْدَ أَنْ صَنَعْتَهَا بِيَدِكَ، وَوَصَلتَ إِلَيهَا بِنَفْسِكَ؟ أَمْ لَا تَزَالُ تَستَشْعِرُ بِكَلَالٍ عَقْليٍّ عَن تَصَوُّرِهَا!!؟.
وَهَل أَدْرَكتَ وَصَدَّقْتَ الآنَ: أَنَّ عُقُولَنَا تَكِلُّ أَحيَانًا عَن تَصَوُّرِ حَقَائقَ كَثِيرَةٍ يَقُومُ البُرهَانُ العَقْلِيُّ عَلَى صِحَّتِهَا!!؟.
ذَلِكَ، لِأَنَّ عُقُولَنَا خُلِقَت عَاجِزَةً عَنْ تَصَوُّرِ كَثِيرٍ مِنَ الأَشيَاءِ, وَلَكِنَّهَا تَستَطِيعُ أَنْ تَحكُمَ بِوُجُودِهَا مِن طَرِيقِ البُرهَانِ العَقلِيِّ القَاطِعِ الوَاضِحِ, فَالتَّصَوُّرُ غَيرُ التَّعَقُّل؛ فَقَد تَستَطِيعُ تَعَقُّلَ شَيءٍ، وَلَا تَستَطِيعُ أَنْ تَتَصَوَّرَهُ؛ لِأَنَّ التَّعَقُّلَ يَعتَمِدُ عَلَى بَدَاهِيَّاتٍ أَوَّلِيَّةٍ يَأخُذُ العَقلُ فِي تَرتَيبِهَا وَتَركِيبِهَا, وَاستِنبَاطِ بَعضِهَا مِنْ بَعضٍ, وَبِنَاءِ بَعضِهَا عَلَى بَعضٍ؛ فَيِصَلُ إِلَى حُكْمٍ عَقْلِيٍّ قَاطِعٍ قَد لَا يَستَطِيعُ العَقلُ نَفسُهُ -الذِي وَصَل إِلَى تِلكَ النَّتِيجَةِ- تَصَوُّرَهُ!!؟.
وَالعِلمُ الحَدِيثُ اليَومَ يُقِرُّ هَذِهِ الحَقِيقَةَ عَنِ الفَرقِ بَينَ إِمكَانِ تَصَوُّرِ الشَّيءِ وَإِمكَانِ تَعَقُّلِه, فَلَا يُبَالِي بِعَجزِ العَقلِ عَنِ التَّصَوُّرِ، وَيَعتَمِد عَلَى التَّعَقُّلِ وَحدَهُ؛ لِأَنَّ الحَقَائقَ العِلمِيَّةَ أَصبَحَت فِي مَجَالَاتِهَا وَكَمِيَّاتِهَا وَأَعدَادِهَا فَوقَ التَّصَوُّر!!؟, وَلَكِنَّهُم يَحسُبُونَهَا وَيَعرِفُونَهَا، وَيَحكُمُونَ عَلَيهَا عَن طَرِيقِ التَّعَقُّل.
خُذْ لَكَ مَثلًا:( أَموَاجَ النُّور), أتَحسِبُ أَنَّ العُلمَاءَ الذِينَ حَسَبُوا أَنَّ الأَموَاجَ الَّتِي تَحدُثُ لِأَجْلِ أَنْ تُحدِثَ اللَّونَ البَنَفسِجِي تَكُونُ بِسُرعَةِ سِتِّينَ أَلفِ مَوْجَةٍ فِي البُوصَة؛ يَستَطِيعُونَ مَعَ ذَلِكَ –وَقَد وَصَلُوا إِلَيهِ بِالعَقلِ- أَنْ يَتَصَوَّرُوا هَذِهِ السُّرعَة لَوْ أَغْمَضوا عُيُونَهُم وَأَرْهَقُوا خَيَالهُم!!؟.
إِنَّهُم لَا يَستَطِيعُونَ؛ لِأنَّ هَذَا العَدَدَ الهَائلَ فِي هَذِهِ المِسَاحَةِ الضَّئِيلَةِ يَعجِزُ العَقلُ عَنْ تَصَوُّرِه؛ وَلَكِن لَا يَعجِزُ عَنْ تَعَقُّلِهِ –أَيْ: عَنِ الحُكْمِ بِصِحَّتِهِ عَنْ طَرِيقِ العَقل-.
وَقَد تَصِلُ الأَعدَادُ فِي الأَبحَاثِ الذَّريَّةِ الْحَدِيثَةِ إِلَى مَرتَبَةٍ هَائلَةٍ يَكُونُ عَجزُ العَقلِ عَنْ تَصَوُّرِهَا أَظهَرَ لَك.
خُذْ مَثلًا:
إِنَّ الْعُلَمَاءَ يَحسُبُونَ لَكَ: أَنَّ سُرعَةَ ذَبذَبَاتِ الصُّوتِ قَد تَصَلُ إِلَى نِصفِ مِليُونِ ذَبْذَبَةٍ فِي الثَّانِيَةِ الوَاحِدَة، وَهَذَا ثَابِتٌ عِنْدَهُم ثُبُوتًا عِلمِيًّا قَاطِعًا لَا رَيبَ فِيهِ؛ وَلَكِن أَتَرَاهُم يَستَطِيعُونَ تَصَوُّرَ حُصُولَ هَذَا العَدَدِ الهَائلِ مِنَ الذَّبذَبَاتِ ضِمْنَ ثَانِيَةٍ وَاحِدَةٍ!!؟.
جَرِّب أَنتَ؛ هَلْ تَستَطِيعُ أَنْ تَتَصَوَّرَ -مَهمَا أَجهَدْتَ خَيَالَك- حُصُولَ أَلفِ ذَبْذَبَةٍ فِي الثَّانِية، فَضْلًا عَنْ مِئَةِ أَلف، فَضْلًا عَنْ نِصفِ مِليونِ ذِبذَبَةٍ فِي الثَّانِيَةِ الوَاحِدَةِ!!؟.
وَلَكِنَّ هَذَا الشَّيءَ الَّذِي تَعجِزُ أَنْتَ وَالْعْلَمَاءُ عَنْ تَصَوُّرِهِ؛ هُوَ أَمرٌ وَاقِعٌ لَا رَيْبَ فِيهِ؛ فَبِأَيِّ شَيءٍ عَرَفُوهُ!!؟.
إِنَّهُم عَرَفُوهُ مِنْ طَرِيقِ التَّعَقُّلِ بِالحِسَابِ، فَهَلْ فَهِمتَ الآنَ كَيفَ أَنَّ التَّصَوُّرَ غَيرُ التَّعَقُّل، وَأَنَّ العِبرَةَ لِقُدْرَةِ العَقلِ عَلَى التَّعَقُّلِ، وَلَا عِبْرَةَ لِعَجْزِهِ عَن التَّصَوُّرِ، وَبِهَذَا وَمِثلِهِ نَفهَمُ قَوْلَ عُلَمَائِنَا:
" إِنَّ الدِّينَ يَأْتِي بِمَا تَحَارُ فِيهِ العُقُولُ؛ وَلَكِنْ لَا يَأْتِي بِمَا تُحِيلُهُ العُقُول".
فَهُوَ يَأتِي بِمُحَارَاةِ العِقُولِ، وَلَكِنْ لَا يَأْتِي بِمُحَالَتِهَا؛ وَلِأَجلِ هَذَا يَقُولُ عَلِيٌّ –رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ-:" لَوْ كَانَ الدِّينُ بِالرأْيِ؛ لَكَانَ المَسْحُ عَلَى بَاطِنِ الخُفِّ أَوْلَى مِنَ المَسحِ عَلَى ظَاهِرِهِ".
إِذَنْ؛ هِيَ قَاعِدَةُ التَّسلِيمِ لِلوَحْيِ المَعصُومِ, وَمَا دَامَ وَحْيًا؛ فَلَا شَكَّ فِي تَضَمُّنِهِ لِلحِكْمَةِ: عَرَفْنَاهَا أَمْ لَمْ نَعرِفْهَا!!؟.
وَحَدِيثُ عَائِشَةَ –رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا- فِي:(الصَّحِيحَينِ):
" أَنَّ مُعَاذَةَ العَدَوِيَّةَ سَأَلَتْهَا: مَا بَالُ الْحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ، وَلَا تَقْضِي الصَّلاةَ؟.
فَقَالَتْ: أَحَرُورِيَّةٌ أَنْتِ!!؟، -تَعْنِي: أَخَارِجِيَّةٌ أَنْتِ؟-.
فَقَالَت: قُلْتُ: لَسْتُ بِحَرُورِيَّةٍ، وَلَكِنِّي أَسْأَلُ.
قَالَتْ عَائِشَةُ –رَضِيَ اللَّهُ عَنهَا-: كَانَ يُصِيبُنَا ذَلِكَ؛ فَنُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّوْمِ، وَلا نُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّلاةِ". وَهَذَا لَفْظُ مُسلِمٍ.
مَسأَلَةُ النِّزَاعِ وَمَوْطِنُهُ بَيْنَنَا وَبَيْنَ المُشَكِّكِينَ المُتَآمِرِينَ المُعتَدِينَ عَلَى الكِتَابِ وَالسُّنَّةِ هِيَ فِي قَضِيَّةِ الأُلُوهِيَّة... هَذَا مَوْطِنُ النِّزَاعِ.
فَنَحنُ نُؤمِنُ بِأُلُوهِيَّةِ رَبِّنَا –جَلَّ وَعَلَا-, وَأَنَّهُ هُوَ الإِلَهُ الحَقُّ الَّذِي يَسْتَحِقُّ وَحْدَهُ أَنْ يُعْبَدَ, فَلَهُ الحَقُّ المُطلَقُ فِي أَنْ يَأمُرَ وَأَنْ يَنْهَى, وَأَنْ يُكَلِّفَ بِمَا يَشَاءُ, وَمَا دَامَ ذَلِكَ قَدْ ثَبَتَ ثُبُوتًا صَحِيحًا عَنِ الوَحْيِ المَعصُوم؛ فَلَيسَ عَلَينَا سِوَى التَّسلِيمِ بِقُلُوبٍ مُطمَئِنَّةٍ، وَنُفُوسٍ رَاضِيَةٍ، وَعُقُولٍ مُسْتَسْلِمَةٍ مُستَرِيحَةٍ؛ لِأَنَّ الذِي يَأمُرُ هَاهُنَا: هُوَ الإِلَهُ, هُوَ الرَّبُّ, هُوَ الذِي لَهُ الأَسمَاءُ الحُسْنَى وَالصِّفَاتُ المُثْلَى.
وَالذِينَ يُنَازِعُونَنَا فِي الأَحكَامِ, وَيَعْتَدُونَ عَلَى الدِّينِ مِنَ الكِتَابِ وَمِنَ السُّنَّةِ، وَمِنْ سَيْرِ السَّالِفِينَ مِنْ عُلَمَائِنَا الصَّالحِينَ مِنَ الصَّحَابَةِ وَمَنْ تَبِعَهُم؛ إِنَّمَا يَشُكُّونَ فِي هَذَا الأَصْلِ مِنْ حَيْثُ يَعْلَمُونَ أَوْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ, قَوْلًا وَاحِدًا بِلَا مَثْنَوِيَّةَ, فَهَؤلَاءِ لَمْ يُحَقِّقُوا هَذَا المَعْنَى فِي نُفُوسِهِم, وَلَمْ يُؤمِنُوا هَذَا الإِيمَانَ الحَقِّ.
فَهَذَا مَوْطِنُ النِّزَاعِ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُم, وَدَعْكَ مِنْ كُلِّ مَا يُقَال؛ لِأَنَّ الذِينَ يَبْدَؤُونَ فِي العِلَاجِ: إِنَّمَا يَبْدَءُونَ مِنْ مُنْتَصَفِ الطَّرِيقِ أَوْ مِنْ آخِرِه, وَالأَصْلُ أَنْ نَبْدَأَ مِنْ حَيْثُ يَنْبَغِي أَنْ نَبْدَأَ، وَهُوَ:
هَلْ تُؤمِنُونَ بِإِلَهٍ قَادِرٍ حَكِيمٍ عَلِيمٍ مَوصُوفٍ بِكُلِّ كَمَالٍ وَجَمَالٍ وَجَلَالٍ؟.
وَأَنَّهُ هُوَ الذِي خَلَقَكُم وَسَوَّاكُم وَعَدَلَكُم؟.
وَأَنَّهُ هُوَ الذِي يَمْلِكُكُم وَيَمْلِكُ أَمْرَكُم؟.
وَأَنَّهُ هُوَ الذِي يُشَرِّعُ لَكُم؟.
وَأَنَّهُ مَهْمَا وَجَدتُم مِنْ خَلَلٍ فِي أَمْرٍ مِنَ الأُمُورِ وَنَاحِيَةٍ مِنَ النَّوَاحِي -مِنَ الاقتِصَادِ أَوْ مِنَ السِّيَاسَةِ أَوْ مِنَ الاجتِمَاعِ أَوْ مَا أَشْبَه- فَإِنَّمَا ذَلِكَ بِسَبَبِ تَعْطِيلِ حُكْمٍ مِنْ أَحْكَامِ اللَّهِ وَأَمْرٍ مِنْ أَوَامِرِهِ؟.
تُؤمِنُونَ بِهَذَا أَوْ لَا تُؤمِنُون!!؟.
فَإِنْ قَالُوا: آمَنَّا بِذَلِكَ وَسَلَّمْنَا؛ فَلَا خِلَافَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُم.
نَقُولُ: إِذَنْ هَذَا أَمْرُهُ، وَهَذَا نَهْيُهُ, وَهَذَا مَا أَرْشَدَ إِلَيْهِ, وَهَذَا مَا دَلَّ عَلَيهِ, وَ هُوَ الحَكِيمُ الذِي اخْتَارَ أَعْدَلَ اخْتِيَارٍ وَأَتْقَنَهُ وَأَكْمَلَهُ وَأَجْمَلَهُ, فَأَرْسَلَ إِلَيْنَا نَبِيَّهُ وَرَسُولَهُ مُحَمَّدًا , وَأَيَّدَهُ بِالمُعجِزَاتِ الظَّاهِرَةِ وَالبَاطِنَةِ؛ بِحَيْثُ لَا يَدَعُ لِلعَقْلِ وَلَا لِلنَّفْسِ وَلَا لِلرُّوحِ مَجَالًا لِلشَّكِّ فِي صِدْقِ إِرسَالِهِ إِلَيْنَا, وَعَلَيهِ، فَمَهْمَا بَلَّغَنَا بِهِ مِنْ أَمْرٍ؛ فَيَنْبَغِي: أَنْ نُسلِّمَ لَهُ تَسْلِيمًا كَامِلًا مُطْلَقًا.
وَأَمَّا النِّزَاعُ بَعدَ ذَلِكَ فِي مِثلِ هَذَا الأَمرِ الكَبِيرِ؛ فَهُوَ حُيُودٌ عَن هَذَا الأَصْلِ الأَصِيلِ.
إِذَنْ مَوطِنُ النِّزَاعِ لَمْ يُحَرَّر, فَلْيَخْتَلِفِ النَّاس مَا شَاءَ لهُم الاخْتِلَافُ, وَلَنْ يَصِلُوا إِلَى شَيءٍ!!؟.
إِنَّ النِّزَاعَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ المُشَكِّكِينَ مِنَ التَّنْوِرِيِّينَ وَالمُتَآمِرِينَ عَلَى هَذَا الدِّينِ العَظِيمِ؛ يَرْجِعُ فِي أَصْلِهِ إِلَى الإِيمَانِ بِالأُلُوهِيَّةِ.
فَأَمَّا الإِيمَانُ بِالرُّبُوبِيَّةِ، فَقَدْ يَدَّعُونَه, يُؤمِنُونَ بِأَنَّ لِلْكَوْنِ خَالِقًا وَرَبًّا مَالِكًا وَصَانِعًا مُدَبِّرًا, إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِمَّا كَانَ يُؤمِنُ بِهِ المُتَقَدِّمُونَ مِنَ القُدَامَى السَّالِفِينَ؛ وَمَعَ ذَلِكَ، فَإِنَّ الإِسلَامَ لَمْ يَعُدَّهُم دَاخِلَ دَائرَتِهِ حَتَّى يُؤمِنُوا بِالأُلُوهِيَّةِ للَّهِ –جَلَّ وَعَلَا-, وَحَتَّى يُخلِصُوا العِبَادَةَ لِوَجْهِهِ الكَرِيمِ.

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: جناية التنوير على المسلمين!!؟
12-08-2018, 02:02 PM
تَأَمَّل: كَيفَ تَحْرِصُ كُلُّ أُمَّةٍ عَلَى لُغَتِهَا, وَتَسْعَى فِي تَرْوِيجِهَا وَنَشْرِهَا, وَتَجْتَهِدُ كَثِيرًا فِي فَرْضِهَا وَالإِلزَامِ بِهَا, وَتَأَمَّل كَيفَ تُبَاهِي كُلُّ أُمَّةٍ فِي أُورُبَّا بِلُغَتِهَا, وَكَيْفَ يَفْخَرُ الفَرَنْسِيُّونَ بِلِسَانِهِم حَتَّى إِنَّهُم لَيَجْعَلُونَهُ أَوَّلَ مَا يَعْقِدُونَ عَلَيهِ الخِنْصَرَ: إِذَا عَدُّوا مَفَاخِرَهُم وَمَآثِرَهُم.
وَهَلْ أَعْجَبُ مِن أَنَّ المَجْمَعَ العِلْمِيَّ الفَرَنْسِيَّ يُؤذِّنُ فِي قَوْمِهِ بِإِبطَالِ كَلِمَةٍ إِنجِلِيزِيَّةٍ كَانَت فِي الأَلْسِنَةِ مِنْ أَثَرِ الحَربِ الكُبْرَى؟, وَيُوجِبُ المَجمَعُ إِسقَاطَهَا مِنَ اللُّغَةِ الفَرَنْسِيَّةِ جُملَةً، وَهِيَ كَلِمَةُ:(نِظَامُ الحَصْرِ البَحْرِيِّ)، وَكَانَت مِمَّا جَاءَت مَعَ نَكْبَاتِ فَرَنْسَا فِي الحَربِ العُظمَى، فَلَمَّا ذَهَبَت تِلكَ النَّكْبَاتُ؛ رَأَى المَجمَعُ العِلمِيُّ: أَنَّ الكَلِمَةَ وَحْدَهَا نَكْبَةٌ عَلَى اللُّغَةِ؛ كَأَنَّهَا جُنْدِيُّ دَوْلَةٍ أَجْنَبِيَّةٍ فِي أَرْضِ دَوْلَةٍ مُستَقِلَّةٍ بِشَارَتِهِ وَسِلَاحِهِ وَعَلَمِهِ يُعْلِنُ عَنْ قَهْرٍ أَوْ غَلَبَةٍ أَوْ استِعْبَادٍ!!؟.
وَهَل فَعَلُوا ذَلِكَ إِلَّا لأَنَّ التَّهَاوُنَ يَدْعُو بَعْضُهُ إِلَى بَعْضٍ، وَأَنَّ الغَفْلَةَ تَبْعَثُ عَلَى ضَعْفِ الحِفْظِ والتَّصَوُّن، وَأَنَّ الاخْتِلَاطَ وَالاضْطِّرابَ يَجِيءُ مِنَ الغَفْلَةِ، وَالفَسَادَ يَجْتَمِعُ مِنَ الاختِلَاطِ وَالاضْطِرَاب!!؟.
إِنَّمَا الأُمُورُ بِمَقَادِيرِهَا فِي مِيزَانِ الإصلَاحِ، لَا بِأَوْزَانِهَا فِي نَفْسِهَا، فَأَلْفُ جُنْدِيٍّ أَجنَبِيٍّ بِأَسْلِحَتِهِم وَذَخِيرَتِهم فِي أَرْضٍ هَالِكَةٍ بِأَهْلِيهَا؛ رُبَّمَا كَانُوا غَوْثًا تَفَتَّحَت بِهِ السَّمَاءُ، وَلَكِنَّ جُندِيًّا وَاحِدًا مِنْ هَؤلَاءِ فِي أُمَّةٍ قَوِيَّةٍ مُسْتَقِلَّةٍ، تَنْشَقُّ لَهُ الأَرضُ, وَتَكَادُ السَّمَاءُ أَنْ تَقَعَ!!؟.
فَالمَذْهَبُ الجَدِيدُ الذِي يَنْتَحِلُهُ القُومُ اليَومَ بِاسْمِ:(التَّنوِيرِ وَالتَّطوِيرِ وَالتَّحدِيث) وَمَا أَشْبَه, هَذَا المَذهَبُ: فَسَادٌ اجْتِمَاعِي, وَلَا يَدْرِي أَهْلُهُ: أَنَّهُم يَضْرِبُونَ بِهِ الذِّلَّةَ عَلَى الأُمَّةِ!!؟.
وَتِلْكَ جِنَايَتُهُم عَلَى أَنْفُسِهِم, وَجِنَايَتُهُم عَلَى النَّاسِ بِأَنْفُسِهِم، وَهُم لَا يَشْعُرُونَ بِالأُولَى، فَلَا جَرَمَ لَا يَأْنَفُونَ مِنَ الثَّانِيَة!!؟.
لَا يَشْعُرُونَ بِأَنَّ ذَلِكَ مِنَ الذِّلَّةِ لِأَنْفُسِهِم, فَكَيْفَ يَشْعُرُونَ بِأَنَّ هَذَا مِنَ الذِّلَّةِ لِمُجتَمَعِهِم وَأَنَاسِيِّهِم وَمُوَاطِنِيهِم!!؟.
إِنَّ الذِي يُرِيدُونَهُ فِي مُجتَمَعِنَا مِنْ قَدِيمٍ هُوَ:(الحَدَاثَةُ المُتَنَاقِضَةُ), لِأَنَّ الغَرْبَ الذِي يُرِيدُونَ أَنْ نَحْيَا حَيَاتَهُ, وَأَنْ نَعِيشَ عَيْشَهُ؛ إِنَّمَا وَصَلَ إِلَى مَا وَصَلَ إِلَيهِ مِنَ المَبَاذِلِ وَالمَهَالِكِ الاجْتِمَاعِيَّةِ وَالنَّفسِيَّةِ وَالجِنسِيَّةِ, إِنَّمَا وَصَلَ إِلَى ذَلِكَ مِنَ الانحِرَافِ العَقَدِيِّ وَالفِكْرِيِّ فِي مَنظُومَةٍ مُتَكَامِلَةٍ, وَلَنْ يَقْتَصِرَ ذَلِكَ مِنْ تُرَاثٍ مَضَى, وَإِنَّمَا حَافَظَ عَلَى التُّرَاثِ الوَثَنِيِّ اليُونَانِيِّ القَدِيمِ, وَعَدَّهُ ذَخِيرَتَهُ وَالمُنْطَلَقَ الذِي يَنْطَلِقُ مِنهُ وَلَا يَقْبَلُ بِهِ مَسَاسًا!!؟.
هَؤُلَاءِ مَشَوْا فِي خُطُوطٍ مُتَوازِيَةٍ مِنَ الانْحِرَافِ وَالتَّقَدُّمِ فِي آنٍ وَاحِدٍ؛ فَظَهَر عِندَهُم مَا ظَهَرَ مِنَ المَذَاهِبِ العَقَدِيَّةِ وَالفِكْرِيَّةِ وَالنُّظُمِ الاجْتِمَاعِيَّةِ وَالسِّيَاسِيَّةِ كَنَتِيجَةٍ طَبْعِيَّةٍ لهَذَا المُجتَمَعِ بِكُلِّ الحَرَاكِ الذِي كَانَ فِيهِ!!؟.
فَأَتَى قَوْمُنَا, أُنَاسٌ مِنْ جِلدَتِنَا, يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا, صُنِعُوا عَلَى عَيْنِ الشَّيْطَانِ وَأَعْيُنِ أَعدَائنَا، ثُمَّ رَجَعُوا إِلَيْنَا, أَوْ وَفَدَ إِلَيْهِم هَذَا الوَافِدُ الغَرِيبُ المُتَآمِرُ عَلَى دِينِنَا وَأَصْلِنَا؛ لِكَيْ يَصِيحُوا بِيْنَنَا بِأَنَّنَا:" يَجِبُ أَنْ نَكُونَ كَأَمْثَالِ هَؤلَاء!!؟".
فَأَتَوْا بِهَذا الثَّوبِ الذِي هُوَ دَعَارَةٌ فِي شَكْلِهِ وَمَنْظَرِهِ وَحَقِيقَتِهِ؛ يَجْعَلُوهُ عَلَى جَسَدٍ طَاهِرٍ يَأْنَفُ مِنَ الرَّذِيلَةِ, وَيَأْبَى أَنْ يَتَمَرَّغَ فِي أَوْحَالِ الفِسْقِ, فَهُوَ رَافِضٌ لَهُ؛ لِأَنَّهُ لَمْ يَنْشَأْ مَعَهُ, وَلَا هُوَ بِالذِي أَنْتَجَهُ, بَلْ نَتَاجُ حَضَارَتِهِ وَقَدِيمِهِ مَعَ دِينِهِ وَعَقِيدَتِهِ؛ يَأْنَفُ مِنْ مِثْلِ هَذَا, فَلَهُ لِبَاسُهُ الذِي يَخْتَصُّ بِهِ, وَلَكِنَّ هَؤلَاءِ يَأْخُذُونَ بِهَذَا المَبْدَأ، وَهُوَ:(الحَدَاثَةُ المُتَنَاقِضَةُ), وَقَد أَثْبَتَتَ فَشَلَهَا فِي التِّقنِيَةِ الحَدِيثَةِ؛ كَمَا تَجِدُ مَحَطَّةً نَوَوِيَّة وَبِجِوَارِهَا:(عَرَبَةُ كَارُّو) بِجِنْبِهَا حِمَار, وَتَحْتَهُ مَا تَحْتَه!!؟.
فَهَذَا الذِي يَقَعُ مِنْ هَذَا الخَلَل؛ لَا يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ مُتَّسِقًا فِي قَرَنٍ وَاحِد, وَإِنَّمَا هُوَ التَّنَاقُضُ وَالتَّمَزُّقُ, وَلَا يُؤدِّي هَذَا إِلَى تَقَدُّمٍ، بَلْ هُوَ إِمْعَانٌ فِي التَّخَلُّفِ وَإِمْعَانٌ فِي الرَّجْعِيَّةِ بِمَعْنَاهَا الصَّحِيح, لَا بِالمَعْنَى الذِي يُرِيدُونَ هُمْ عَنْ خُبْثِ نِيَّةٍ وَسُوءِ طَوِيَّةٍ؛ لِأَنَّهُم يَجْعَلُونَ كُلَّ قَدِيمٍ عِنْدَنَا رَجْعِيَّة, وَلَيْسَ الأَمْرُ كَذَلِكَ؛ لِأَنَّهُ إِذَا لَمْ يَكُن لَنَا تَارِيخٌ، فَلَنْ يَكُونَ لَنَا مُسْتَقْبَلٌ، وَلَنْ يَصِحَّ لَنَا حَاضِرٌ.
تَأَمَّل هَذَا كُلَّهُ, ثُمَّ انْظُر فِي أَبْنَاءِ هَذِهِ الأُمَّةِ الذِينَ هُمْ مِنْ جِلْدَتِهَا وَيَنْطِقُونَ بِلِسَانِهَا؛ كَيْفَ يَزدَرُونَ لُغَتَهُم وَيُحَارِبُونَهَا!!؟، وَيَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُم بِغَيْرِهَا عِوَضًا عَنْهَا، وَاكْتِفَاءً بِهِ وَتَرْوِيجًا لَهُ!!؟.
ثَمَّةَ أَخطَاءٌ جِذْرِيَّة وَقَعَ فِيهَا دُعَاةُ التَّجدِيدِ وَدُعَاةُ الحَدَاثَةِ حَتَّى فِي الشِّعرِ العَرَبِيِّ, لِأَنَّهُ إِذَا مَا قَطَعُوا الصِّلَةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَوْرُوثِنَا الأَدَبِيِّ مِنَ الشِّعْرِ وَالنَّثْرِ القَدِيمَيْن؛ فَقَدْ قَطَعُوا الصِّلَةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ كُتُبِ تُرَاثِنَا, وَمَا أَنْتَجَهُ عُلَمَاؤُنَا بِعُقُولهِم الجَبَّارَةِ بحَرَكَتِهَا الفَوَّارَةِ الثَّائِرَةِ المَوَّارَةِ حَتَّى أَنْتَجَت هَذَا النَّتَاجَ العَظِيمَ؛ مِنْ فِكْرٍ لَا يُمْكِنُ بحَالٍ مِنَ الأَحْوَالِ لِأَحَدٍ أَنْ يَصِلَ إِلَى مَواطِئِ قَدَمَيْهِ, فَوَقَعُوا فِي الأَخْطَاءِ الجِذْرِيَّةِ, الَّتِي تَجْعَلُنَا نُؤكِّدُ أَنَّ دَعْوَى التَّجدِيدِ؛ لَا تَعْدُو أَنْ تَكُونَ تَهَوُّرًا نَفْسِيًّا لَا يَرْتَكِزُ عَلَى رُؤيَةٍ وَاضِحَةٍ لمَفْهُومَاتِ القَضِيَّةِ الَّتِي طَرَحُوهَا!!؟.
وَأَوَّلُ مَا يَنْبَغِي أَنْ يُنَبَّهَ إِلَيهِ، وَأَنْ يُبَيَّنَ فَسَادُهُ مِن تِلْكَ الأَخطَارِ؛ هُوَ تِلْكَ الشَّرِيطَةُ الأُوَّلِيَّةُ الَّتِي خَضَعَ لهَا المُجَدِّدُونَ, وَهِيَ:" إِقْرَانُ التَّجدِيدِ بِمَعْنَى الهَدْم, حَتَّى صَارَ الهَدْمُ مُرَادِفًا تَامًّا لِلتَّجْدِيدِ، أَوْ كَمَا يَقُولُونَ: وَجْهَانِ لِعُمْلَةٍ وَاحِدَةٍ!!؟".
وَمِنْ ثَمَّ، فَقَد وَلَّدَت تِلكَ الدَّعْوَةُ الهَدَّامَةُ حَسَاسِيَّةً -لهَا مَا يُبَرِّرُهَا- عِندَ المُحَافِظِينَ حَتَّى وَصَفَ أَحَدُهُم نَمُوذَجَ:(المُجَدِّدِ العَصْرِيِّ) بِأَنَّهُ:
" مَن لَا يَسْتَخْرِجُ إِلَّا مَا يُخَالِفُ إِجمَاعًا, أَوْ يَعِيبُ فَضِيلَةً, أَوْ يَغُضُّ مِنْ دِينٍ, أَوْ يَنْقُضُ أَصْلًا عَرَبِيًّا جَزْلًا بِسَخَافَةٍ إِفْرِنْجِيَّةٍ رَكِيكَةٍ, أَوْ يَحْقِرُ مَعْنًى مِنْ هَذِهِ المَعَانِي الَّتِي يُعَظِّمُهَا أَنْصَارُ القَدِيمِ, مِنَ القُرآنِ فَصَاعِدًا".
وَالحَقِيقَةُ أَنَّ هَذَا الحُكْمَ الذِي صَدَرَ مُنذُ احتِدَامِ المَعرَكَةِ بَيْنَ القَدِيمِ وَالجَدِيد, لَمْ يَكُن يَصْدُرُ عَن غَيرِ وَاقِعٍ, وَإِنَّمَا كَانَ -وَمَا زَالَ- مَسَارًا نَفْسِيًّا مُعَيَّنًا فِي شُعَرَاءِ الحَدَاثَةِ عَلَى وَجْهِ الخُصُوصِ يُؤكِّدُ هَذَا التَّطَرُّفَ, حَتَّى خَلَفَ مَنْ يَقُولُ:" إِنَّ الشَّاعِرَ الحَقِيقِيَّ لَا يَكُونُ مُحَافِظًا!!؟".
أَيْ: أَنَّهُ حَتَّى تَكُونَ شَاعِرًا حَقِيقِيًّا؛ فَلَا بُدَّ أَنْ تَهْدِمَ, بَلْ يَنْبَغِي أَنْ تَبْدَأَ بِالهَدْمِ!!؟.
إِنَّ هَدمَ البِنْيَةِ التَّقْلِيدِيَّةِ لِلشِّعرِ العَرَبِيِّ, هِيَ ضَرُورَةٌ مُلِحَّةٌ لِلدُّخُولِ فِي عَالَمِ الحَدَاثَة!!؟، " إِنَّ رَفْضَ القَدِيمِ وَنَفْيَهُ هُوَ: عَلَامَةُ الأَصَالَةِ إِلَى كَوْنِهِ عَلَامَةَ الجِدَّة": كَمَا تَقَيَّءَ بِذَلِكَ أَدُونِيس فِي:(صَدْمَةِ الحَدَاثَة).
وَالرَّجُلُ لَهُ اسْمٌ إِسْلَامِيٌّ فَتَرَكَهُ –عَلِي أَحمَد سَعِيد- تركه وَتَسَمَّى بِاسْمِ إِلَهٍ مِنْ الآلِهَةِ القَدِيمَةِأَدُونِيس-.
أَيْ: أَنَّ الأَصَالَةَ عِندَ المُجَدِّدِينَ: هِيَ أَلَّا يَكُونَ لَكَ أَصْلٌ، وَأَنَّ الجِدَّةَ هِيَ أَلَّا يَكُونَ لَكَ قَدِيم!!؟.
إِنَّنَا إِذَنْ أَمَامَ مَفهُومٍ مَقلُوبٍ لِلأَصَالَةِ وَالتَّجدِيدِ عَلَى حَدٍّ سَوَاء؛ لِأَنَّ الانْقِطَاعَ هُوَ شَرطُ الإِبدَاع, وَلِأَنَّ الهَدمَ هُوَ شَرطُ الأَصَالَة!!؟, وَمِنْ ثَمَّ، يُصَرِّحُ أَحَدُ المُجَدِّدِينَ بِأَنَّ الخَطَأَ الذِي وَقَعَ فِيهِ الشِّعرُ العَرَبِيُّ فِي تَارِيخِهِ الطَّوِيل؛ " أَنَّهُ فَهِمَ أَنَّ الشَّخصِيَّةَ اسْتِمرَارُ تَرَاكُمٍ, قِوَامُهَا فِي الالْتِفَافِ عَلَى ذَاتِهَا, وَفِي البَقَاءِ مُلْتَحِمَةً مُتَرَابِطَةً"، وَهُوَ مِمَّا تَقَيَّءَ بِهِ المَذكُورُ أَنِفًا.
وَكَانَ (جُبرَان) يَرَى أَنَّ قِيمَةَ التَّجدِيدِ تَكْمُنُ فِي هَدْمِ المَاضِي, وَمِنْ ثَمَّ، فَكَانَ بَالِغَ الإِعجَابِ بِنَمُوذَج (نِيتْشَه)؛ وَذَلِكَ لِأَنَّهُ لَمْ يَكْتَفِ بِالخَلقِ، وَلَكِنَّهُ دَمَّرَ أَيْضًا!!؟.
وَالطَّرِيفُ: أَنَّ جُبرَانَ نَفْسَهُ يَعتَرِفُ بِأَنَّ الشِّعرَ العَرَبِيَّ القَدِيمَ فِيهِ مَا هُوَ أَعظَمُ مِنْ هَذَا الجَدِيدِ وَأَبْدَع, بَيْدَ أَنَّهُ يُصِرُّ مَعَ ذَلِكَ عَلَى حَتْمِيَّةِ الهَدم, وَقَد انْعَكَسَت هَذِهِ الرُّؤيَةُ الهَدَّامَةُ عَلَى نَظْرَةِ المُجَدِّدِينَ لِلنَّهْضَةِ الَّتِي بَعَثَهَا (البَارُودِي)؛ فَأَصْبَحَ البَارُودِيُّ الشَّيطَانَ المُفسِدَ لِحَرَكَةِ الشِّعرِ الحَدِيث؛ لِأَنَّهُ كَمَا يَقُولُ أَدُونِيس:" أَحْيَا مَا كَانَ يَجِبُ أَنْ يَظَلَّ مَيِّتًا!!؟"، بَلْ إِنَّ هَاتِفَهُم يُعلِنُ فِي وُضُوحٍ تَامٍّ؛" إِنَّ بَعْثَ الشِّعرِ العَرَبِيِّ أَوْ بَدْءَ انْطِلَاقَةِ تَطَوُّرِهِ فِي عَصْرِ النَّهضَةِ عَلَى يَدِ شَاعِرٍ كَالبَارُودِي كَانَ عَامِلًا مِنْ عَوَامِلِ بُطءِ الشِّعرِ العَرَبِيِّ فِي مَسِيرَةِ التَّجدِيدِ وَالتَّطَوُّر!!؟".
لَقَدِ اسْتَغْرَقَ هَذَا الفَهمُ الغَرِيبُ لِمَعنَى (التَّجدِيد) شُعَرَاءَ (الحَدَاثَة) حَتَّى أَنْسَاهُم ذَلِكَ؛ أَنْ يُقَرِّرُوا لهُم مَنْهَجًا مُتَكَامِلًا وَبِنَاءً وَاضِحًا غَيرَ مَنْهَجِ الهَدْم, مِمَّا دَفَعَ أَحَدَ البَاحِثِينَ لِيُسَجِّلَ:" أَنَّ دُعَاةَ التَّجدِيدِ لَمْ يَجتَمِعُوا فِي الوَاقِعِ حَوْلَ مَذْهَبٍ مُوَحَّدٍ, وَإِنْ كَانُوا قَدْ أَجْمَعُوا عَلَى مُحَارَبَةِ الشِّعرِ التَّقلِيدِيِّ!!؟".
وَالمَعرَكَةُ اليَوم فِي سَاحَةِ الدِّين, لَيْسَ عِندَهُم سِوَى الهَدْم!!؟.
وَمِنَ الإِنصَافِ: أَنْ نَطلُبَ مِنهُم أَنْ يَأخُذُوا وَقتَهُم –عَامًا عَامَيْن, عَشْرَةً عَشْرَتَين, مِئَةً مِئَتَين مِنَ السِّنِين-؛ لِيَجْلِسُوا مَعَنَا, وَلْيَأتُوا لَنَا بِبَدِيلٍ...!!؟.
هُمْ يَهدمُونَ فِقْهَنَا, يَهْدمُونَ سَيرَتَنَا, يَهْدمُونَ تَارِيخَنَا, يَهْدمُونَ مَوْرُوثَنَا... مَا البَدِيل!!؟.
هَذَا الفَرَاغُ النَّاشِيءُ عَنِ الهَدْم الذِي يُعْمِلُونَ فِيهِ المَعَاوِلَ, مَا الذِي سَيَمْلَؤُه!!؟، فَلْيَأُتْوا بِالبَدِيلِ قَبْلَ الهَدْم, ثُمَّ لِيَطْرَحُوهُ عَلَيْنَا.
وَمِنَ الإِنصَافِ أَيْضًا؛ أَنَّنَا لَنْ نَعْرِضَهُ عَلَى لَجْنَةٍ عِلمِيَّةٍ مِنَ الأَزهَرِ، وَلَا مِنْ مَجْمَعِ البحُوثِ الإِسلَامِيَّةِ, وَلَا مِنْ غَيرِ ذَلِكَ مِنَ المَجَامِعِ العِلمِيَّةِ, وَإِنَّمَا مُبَالَغَةً فِي الإِنصَافِ؛ سَنَعْرِضُهُ عَلَى المُستَشْرِقِينَ مِنَ اليَهُودِ وَالنَّصَارَى مِنْ أَجْلِ أَنْ يَقضُوا فِيهِ بِقَضَائِهِم؛ بِالنَّظَرِ فِي أَدِلَّةِ هَؤلَاءِ الهَدَّامِينَ البَنَّائِينَ كَمَا يَزعُمُون!!؟.
فَإِنْ أَقَرَّهُ المُستَشْرِقُونَ مِنَ اليَهُودِ وَالنَّصَارَى؛ فَسَنَقْبَلُه؛ لِأَنَّ المُستَشْرِقِينَ -عَلَى حِقدِهِم عَلَى دِينِ الإِسلَامِ العَظِيمِ وَلُغَةِ القُرآنِ الكَرِيمِ وَمَوْرُثِنَا القَدِيمِ, عَلَى هَذَا كُلِّهِ- أَشْرَفُ مِنْ هَؤلَاءِ المُعَاصِرِينَ الذِينَ يَتَكَلَّمُونَ بِغَيرِ عِلمٍ!!؟.
وَالوَاحِدُ مِنهُم: إِنَّمَا هُوَ كَصَبِيٍّ فِي أُسرَةٍ بَلَغَ حَدَّ المُرَاهَقَةِ, فَهُوَ مُتَمَرِّدٌ عَلَى مَا حَوْلَهُ, وَمَنْ حَوْلَهُ يُعَامِلُونَهُ بِحِكْمَةٍ, يَصْبِرُونَ عَلَيهِ, يَقُولُونَ: اصْبِرُوا عَلَيهِ, أَعْطُوهُ وَقتًا سَيَعْقَل، سَيَنْهَدُّ بَعْدَ حِينٍ، فَيَتَجَاوَزُنَ عَنْ سَفَالَاتِهِ وَسَخَفَاتِهِ وَأَسئِلَتِهِ اللَّا مَعْقُولَة, مَعَ دُخُولِهِ فِي أُمُورٍ يَأْنَفُ الذَّوْقُ السَّلِيمُ، وَالعُرْفُ المُستَقِيمُ -لَا الدِّينُ القَوِيمُ- عَن الدُّخُولِ فِي أَمْثَالِهَا!!؟.
المُثِيرُ لِلأَسَفِ فِي هَذَا المَجَال؛ أَنَّ الشَّاعِرَ النَّاقِدَ البِريطَانِيَّ المَعرُوف:(ستِيفِن سبِنْدَر) تَعَجَّبَ عِندَمَا سَمِعَ كَلِمَة أَدُونِيس فِي:(مُؤتَمَرِ الأَدَبِ العَرَبِيِّ المُعَاصِرِ) الذِي عُقِدَ فِي رُومَا فِي أَوَائلِ السِّتينِيَّات, وَالذِي دَعَا فِيهِ هَذَا الرَّجُل لِهَدْمِ القَدِيمِ!!؟
فَوَصَفَهُ (سبِنْدَر) بِالتَّطَرُّفِ, ثُمَّ أَعْطَى لَهُ دَرْسًا وَمَثَلًا حَضَارِيًّا بِمَا صَنَعَهُ الشَّاعِرَانِ الكَبِيرَانِ:(إِليُوت) وَ:(مَاثيُو أَرنُولد)، وَأَضَافَ:" وَهُمَا مِنْ أَكْبَرِ شُعَرَاءِ هَذَا العَصرِ, وَهُمَا فِي الوَقتِ نَفسِهِ نَاقِدَانِ أَصِيلَان؛ لَمْ يُهْمِلَا التُّرَاثَ الشِّعرِيَّ القَدِيمَ، بِلْ هَضَمَاهُ هَضْمًا، وَأبْقَيَا مِنهُ عَلَى مَا هُوَ جَدِيرٌ بِالبَقَاءِ، ثُمَّ زَادُوا عَلَيهِ, فَجَاءَ الشِّعرُ عِندَهُمَا مَبْنِيًا عَلَى أُسُسٍ مَتِينَةٍ وَجُذُورٍ عَمِيقَةٍ", ثُمَّ انْتَهَى النَّاقِدُ الإِنجِلِيزِيُّ إِلَى:" وَصْفِ مَنْحَى أَدُونِيس وَيُوسُف الخَال بِالتَّطَرُّفِ وَالضَّيَاعِ وَعَدَمِ الوَاقِعِيَّة!!؟".
فَشَهِدَ عَلَيهِم مَنْ يَتَّخِذُونَهُم مَثَلًا وَمِثَالًا؛ لِأَنَّهُم مُتَطَرِّفُونَ, وَأَنَّهُم ضَائعُون, وَأَنَّهُم غَيرُ وَاقِعِيِّين!!؟.
وَالذِي يُصْنَعُ اليَوم فِي الدِّينِ؛ هُوَ هُوَ حَذْوَ النَّعلِ بِالنَّعلِ: مَا صَنَعَهُ هَؤلَاءِ مِنْ قَبلُ، وَمَا زَالُوا يَصنَعُونَه!!؟.
وَمِنْ قَدِيمٍ ضَرَبَ العَرَبُ كَلِمَتَهُم, الَّتِي ذَهَبَت مَذْهَبَ الحِكمَةِ الأَبَدِيَّةِ:" لَا جَدِيدَ لِمَنْ لَا خَلِقَ لَهُ". أَيْ: لَا جَدِيدَ لِمَنْ لَا قَدِيمَ لَهُ.
إِنَّ المُسْتَقِرَّ لَدَى أَصحَابِ الدَّعْوَاتِ جَمِيعًا, أَنَّ أَيَّ بِنَاءٍ جَدِيدٍ: لَا بُدَّ وَأَنْ تَكُونَ لَهُ مُرْتَكَزَاتٌ يَقُومُ عَلَيهَا, فَإِذَا هَدَمْنَا مِنْهُ المُرتَكَزَات؛ انْعَدَمَ إِمكَانِيَّةُ البِنَاء, وَمِنْ ثَمَّ: فَقَد انْقَسَمَ الهَدَّامُونَ إِلَى قِسْمَيْن:

* فَرِيقٍ هَدَمَ القَوَاعِدَ, ثُمَّ حَاوَلَ بِنَاءَ مَذْهَبٍ جَدِيدٍ؛ فَغَرِقَ فِي هُوَّةٍ سَحِيقَةٍ, إِذْ كَانَ كَمَنْ يَحْرُثُ فِي المَاء, أَوْ يَبْنِي فِي الهَواءِ!!؟, فَانْقَطَعَت صِلَتُهُ بِأُمَّتِهِ وَوَاقِعِه, وَانْعَزَلَ تَمَامًا عَن قُرَّاءِ العَرَبِيَّة.

* وَفَرِيقٍ هَدَمَ القَوَاعِدَ, ثُمَّ عَجَزَ عَنِ البِنَاءِ أصلًا, فَمَلَأَ فَراغَ القَوَاعِد بِمَفَاهِيمِ الشِّعرِ وَالأَدَبِ الغَرْبِيِّ, فَخَرَجَ نَتَاجُهُ وَهُوَ:(غَرْبِيٌّ مَكْتُوبٌ بِحُرُوفٍ عَرَبِيَّةٍ!!؟).

وَهُوَ بِعَيْنِهِ حَذْوَ النَّعلِ بِالنَّعلِ مَا يَفْعَلُهُ التَّنْوِرِيُّونَ الآنَ, كَلَامُهُم لَيْسَ بِجَدِيدٍ عَلَيْنَا, قَالَ أَكثَرَ مِنهُ بِأَضْعَافٍ مُضَاعَفَةٍ أَعدَاءُ دِينِ الإِسلَامِ مُنْذُ جَاءَ النَّبِيُّ الهُمَامُ , بَلْ قَيَّدَ القُرآنُ العَظِيمُ بَعْضَ مَا جُوبِهَ بِهِ النَّبِيُّ الكَرِيمُ مِنْ أَمثَالِ هَذِهِ التُّهَمِ السَّخِيفَةِ التِي لَا تَقُومُ عَلَى سَاقٍ, وَفَنَّدَهَا القُرآنُ تَفْنِيدًا.
فَالأَمْرُ قَدِيم, وَلَا جَدِيدَ كَمَا يَقُولُونَ تَحْتَ الشَّمسِ, وَإِنَّمَا هِيَ إِعَادَةُ التَّوزِيعِ كَمَا فِي الأَغَانِي القَدِيمَةِ!!؟، وَيَأْتِي مُطرِبٌ فَاشِلٌ فِي هَذَا العَصْرِ لِكَيْ يَسْتَعْرِضَ أَمَامَ النَّاسِ كَلَامًا سَخِيفًا مَمْقُوتًا, وَلَكِنَّ العَيْبَ لَيْسَ عَلَيْهِ؛ العَيْبُ فِي مَنْ يَسْمَعُه!!؟.
ثُمَّ إِنَّ المَرءَ لَيَحَار, كَيفَ اسْتَجَازَ هَؤلَاءِ لِأَنْفُسِهِم: إِخْضَاعَ مَعَانِي الفَنِّ وَالجَمَالِ لمِثْلِ تِلْكَ التَّجدِيدَاتِ الزَّمَنِيَّةِ الافْتِرَاضِيَّةِ الصَّارِمَةِ، فَهَذا قَدِيمٌ وَهَذَا جَدِيد!!؟.
إِنَّ الإِنصَافَ يَقْتَضِينَا أَنْ نَقُولَ مَعَ القَائلِين:" إِنَّهُ قَدْ يُوجَد بَيْنَ مَا يُحتَسَبُ جَدِيدًا مُسْتَحْدَثًا: مَا هُوَ قَدِيمٌ رَثٌّ, وَبَيْنَ القَدِيمِ البَعِيدِ: مَا هُوَ حَيٌّ مُتَجَدِّدٌ عَلَى مَرِّ الأَجْيَالِ": كَمَا قَالَ الدُّكتُور: مُحمَّد عَبدِ المُنعِم خَفَاجِي -رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى-.
وَهَذَا المَعْنَى لَخَّصَهُ شَوقِي فِي لَفْتَةٍ فَنِيَّةٍ بَارِعَةٍ, حِينَ قَال:
وَالشِّعرُ فِي حَيْثُ النُّفُوسُ تَلَذُّهُ *** لَا فِي الجَدِيدِ وَلَا القَدِيمِ العَادِي

فَهَذا بَعْضُ مَا تَزْعُمُهُ هَذِهِ الفِرقَةُ الضَّالةُ, التِي تُرِيدُ هَدْمَ دِينِ الأُمَّةِ؛ بِهَدْمِ لُغَتِهَا وَتُرَاثِهَا وَتَارِيخِهَا وَفِقهِهَا وَمَعَالِمِ حَضَارَتِهَا, وَهُمْ يَتَوَسَّلُونَ لِلوُصُولِ إِلَى ذَلِكَ بِحُرِيَّةِ الرَّأيِ وَحُرِيَّةِ الفِكْر!!؟.
ولَيْتَ شِعْرِي؛ إلى كم يتنطعُ هؤلاء المساكينُ في معنى حريةِ الفكرِ والرأي!!؟.

يتبع إن شاء الله.

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: جناية التنوير على المسلمين!!؟
16-08-2018, 01:12 PM
قال دِمنة: ثم إنَّ هذه الدجاجة كانت تزعُمُ لنفسِهَا حريةَ الفِكرِ، وتنسى أنَّ للفِكرِ شروطًا كثيرةً لم تجتمع لها، وأنَّ حريةَ الفكرِ في مِثلِهَا هي حريةُ الجنايةِ عليها وحريةُ الجنايةِ منها، فرأَت جَمَلًا باذلًا كالقصرِ العظيمِ، يقودُهُ طفلٌ صغيرٌ، فهالَهَا ما رأت مِن عِظَمِهِ وقوتِهِ، ووقعَ مِن نفسِهَا ما علِمَت مِن لِينِهِ ومطاوعتِهِ للطفلِ الصغيرِ، فقالت للدجاجِ: إني قد فَكَّرتُ في الترفيهِ عنَّا، فسنتخذُ لنا خادمًا قويًّا نَمْتَهِنُهُ في أعمالِنَا، وهو على قوتِهِ: وديعٌ ساكنٌ، وعلى دَعَتِهِ: لَبِقٌ مُتصرفٌ، ثم إنها ذهبت، فأخذت في مِنقارِهَا زِمامَ الجَمَلِ، وجاءت به تقودُهُ، فلم يَكَد يضعُ خُفَّهُ في تلك التماريد –أي: الأقفاص- حتى هَشَّمَهَا، وتفلَّقَ البَيْضُ، وهَلَكَت الفراريجُ، وطاحَ الدجاجُ في كلِّ ناحية، وفَهِمْنَا مِن مُصيبتِهِنَّ: ما لم يفهَمْنَ مِن عقولِهِنَّ!!؟، وهذا كُلُّهُ على أنَّ الجملَ لم يَضَع إلَّا رِجْلَهُ وخُفَّهُ في بيتِ الدجاجِ، فكيف لو ذهبَ وجاء فيه كما يفعلُ الخادمُ في الخِدمةِ!!؟.
قال كليلةُ لدِمنة: اضرب لي مَثَلًا في الرَّجُلِ تُعجبُهُ نفسُهُ فتَغُرُّهُ، فتُقْحِمُهُ في الجهْلَةِ المُنكرةِ، يراها وحدَهُ عِلمًا، ولا يعرفُهَا الناسُ أجمعون إلَّا حُمقًا وجهلًا، ويرى نفسَهُ وحدَهُ ولا يرى غيرَ نفسِهِ أحدًا، فلمَّا رأى أنه وحدَهُ فوقَ المئذنةِ، وأنَّ المُصلينَ وإمامَهُم على الأرضِ؛ أَذَّنَ في الناسِ بلُغةِ الروم، وقال: إنْ كان المُصلُّونَ غِربانًا، فالمؤذِّنُ لا عجبَ منَ البُوم!!؟.
قال دِمنة: زعموا أنه كان بأرضِ كذا حمارٌ، خُيِّلَ إليه أنه عظيمُ الهامةِ حتى لا يكبُرُهُ الثَّوْرُ إلَّا بقرنيْهِ، وغَمَّهُ زيادةُ القرنيْنِ في الثَّوْرِ، فلمَّا فكَّرَ وقايسَ واعتبرَ؛ صحَّ عندهُ أنَّ أُذُنًا مِن أُذُنيْهِ الطويلتيْن ترْجَحُ بالقرنيْن جميعًا، وكان حمارًا ذا قياسٍ ومَنطقٍ عجيبٍ، فزعمَ لنفسِهِ: أنَّ رأسًا في قَدْرِ رأسِهِ لا بُدَّ أنْ يُنشئَ عقلًا، وأنَّ عقلًا كهذا العقلِ يُبدِعُ إنسانًا، وأنَّ إنسانًا لا يكونُ حمارًا، فاهتدى مِن ذلك إلى أنه خَلْقٌ غيرُ الحَميرِ، وقال: فما يمنعُني أنْ آتيَ عملًا لا يتعلقُ فيه أحدٌ بذَيْلي، ثم يكونُ دليلًا في الحميرِ على أني فوقَ الناسِ، فإنهُ يُشْبِهُ أنْ أكونَ لهذا خُلِقْتَ، وما ينفعُني أنْ أكونَ فَخْمَ النَّهيقِ إنْ لم يكُن معي مِنَ القدرةِ والتمكين ما تحصُلُ به الفضيلةُ على مَن لا يَنْهَق.
قَالَ دِمنة: وكان له صديقٌ مِنَ الكلابِ، يَأنَسُ به جماعةٌ مِن صِبيانِ القريةِ، فَيَمْسَحُونَهُ ويُطْعِمُونَهُ ويَعْبَثُونَ به، فَأَسَرَّ إليه الحمارُ يومًا أنه ليس حمارًا، قَالَ: وَمَا عَسَاكَ تكون؟، وما هذا الجِلْدُ؟، وما هذا الحَافِرُ؟، ثم اقَتْصَّهُ القصةَ، فَزَعَمَ له الحمارُ أنَّ هذا الجِلْدَ الذي هو فيه إنما أَشْبَهَ به الحمير؛ ليكونَ إِرْهَاصًا للمعجزةِ التي بُعِثَ بِهَا!!؟.
قال الكلبُ: وإنك لَصَاحِبُ مُعجزة!!؟.
قال: نعم؛ فَإيَّاك أنْ يعتريَكَ شَكٌّ أو تكذيبٌ، وإنما بُعِثْتُ حِمَارًا؛ لأنَّ جِنْسَ الإنسانِ قد فُطِرَ على ضرائبَ مِن اللؤمِ والخِسَّةِ والدَّنَاءَةِ، فليس أقربَ إليه مِن الشَّكِّ والحَسَدِ والجحودِ، وما تُغْنِي فيه الآياتُ والنُّذُرُ، ولا يَجِيئُهُ مِن نَبيٍّ ولا رسولٍ بِمُعجزةٍ إلَّا حَسَدَهُ فَرَدَّهَا عليه بالحسدِ، فَكَفَرَ بِرَدِّهَا عليه، وكان في الأنبياءِ مَن فَلَقَ البحرَ، وَمَن أَحْيَا المَوْتَى، وَمَن شَقَّ القَمَرَ نِصْفيْن، ثم لا يزالُ الكُفْرُ مع ذلك باقيًا على الأرضِ، فلم يَغُرْ كَمَا يَغُورُ الماءُ، ولم يَمُت كما يموتُ الحيُّ، ولم يَبْلَ كَمَا يَبْلَى المَيِّتُ، فَلَعَمْرِي ما بَقِيَ في حُكْمِ العقلِ ولا في حيلةِ الظَّنِّ لإيمان هذا الجِنْسِ المَمْقوتِ إلَّا أنْ تجيئَهُ المعجزةُ في جِلْدِ حِمَارٍ!!؟.
قال الكلب: لَعَمْرِي وَعَمْرُ أبي، إنَّ هذا لَهُوَ الرأي، وإنَّ أَمْرَكَ لأَمْرٌ له ما بَعده، وأنا حَواريُّكَ في هذه الرسالة، أخبرني ما أنتَ صَانِعٌ، فَلَعَلِّي أنْ أقومَ فيه مَقَامًا، فإنك لَتَعْلَمُ ما عندي مِنَ الوفاءِ والأمانةِ، وأنت حقيقٌ أنْ يَستكفيَني بعضُ أَمْرِكَ؛ فَقَدْ عُرِفْنَا مَعْشَرَ الكلابِ بهذه الخصالِ والخِلَالِ الفَاضِلَةِ، حَتَّى إنَّ الناسَ لا يَجِدُونَ لَهُم أمثالًا يضربونها إلَّا مِنَّا كُلَّمَا ذَكَرُوا الوفاءَ أو تَمَثَّلُوا فيه.
قَالَ الحِمَارُ: أَخْزَى اللهُ هؤلاء الناسَ؛ يَضْرِبُونَ بِكُم المَثَلَ في الأمانةِ والوفاءِ، ثُمَّ لا يَسُبُّ بَعْضُهُم بَعْضًا إلَّا قالوا: يا كلب، ويَا ابنَ الكلب!!؟.
قال دمنة: ثُمَّ إنه قالَ للكلبِ: ادْنُ مِنِّي حتى أَعْهَدَ إليك، وإياك أنْ يعتريَكَ داءُ الكلاب في الصِّيَاحِ لِكُلِّ نَبْأةٍ، فَتُفْشِي ما ائتَمَنْتُكَ عليه؛ فَقَدْ قَالَت العلماءُ: إنَّ أَشْقَى الخَلْقِ مَن شَقِيَ بِصَاحِبِ مُعجزةٍ!، قال الكلبُ: وإنْ كان حِمَارًا!!؟.
قال: اعزُب عَنِّي فَعَلَ اللهُ بِكَ وَفَعَلَ، مَا أنتَ بِصَاحِبِهَا، وإنَّ الكلابَ لكثيرةٌ بَعْدُ؛ وَتَالله إنْ رأيتُ كلبَ سَوْءٍ كاليوم؟، فَانْكَسَرَ الكلبُ وَخَشِيَ أنْ يُصِيبَهُ ما قالتِ العلماءُ، وَبَصْبَصَ بِذَنَبِهِ قَلِيلًا، ثُمَّ إنه دَنَا مِنَ الحِمَارِ وَقَالَ: مَا أَخْطَأَ النَّاسُ في تَنَابُزِهِم بِالكلابِ، فَقَدْ عَرَفْتُ مَعَرَّةَ جِنْسِي، وأنا تَائِبٌ إليكَ مِمَّا فَرَطَ مِنِّي، فَاعْهَد إِليَّ بِعَهْدِكَ، وَخُذْ بِمَا أَحْبَبْتَ، فَلَن تَجدَني إلَّا حَيْثُ يَسُرُّكَ أَنْ تجدَني.
قالَ الحمارُ: بَارَكَ اللهُ عليك «وَأَعْظَمَ» لَكَ –مِنَ العَظْمِ-، فَتَرَى هؤلاءِ الصبيان الذين يَألَفُونَكَ ويُلْقُونَ إليك بِكسر الخُبْزِ، فانْظُر فيما تَحْتَالُ به حتى تَأتيَنِي بهم، فَإِنَّ أَوَّلَ بَدْأتي في المعجزةِ أنْ أكونَ مُعَلِّمَ صِبيان.
فَذَهَبَ الكلبُ، فَرَبَضَ على مَزْجَرٍ قَرِيبٍ منهم وهم يَتَعَابَثُونَ ويَلْعَبُونَ، ثُمَّ قَامَ فَانْسَلَّ أَصْغَرُهُم، فَتَمَسَّحَ به، ثُمَّ التَقَمَ خُبْزَتَهُ، فَوَثَبَ بَعِيدًا، ثُمَّ جَعَلَ يَسْتَطْرِدُ لهُم ويَعْدُو عَدْوًا رفيقًا، وَهُم يَتْبَعُونَهُ يُرِيدُونَ أَخْذَهُ وإِمْسَاكَهُ، حَتَّى إذا جاءَ مَوْضِعَ الحمارِ؛ دَفَعَ بَيْنَ رِجْليْهِ، وَرَفَعَ الحمارُ رايةَ ذَيْلِهِ، فَأَصْبَحَ الكلبُ في حمايتِهَا، وكان هذا الحمارُ قد رأى في بعضِ أَسْفَارِهِ قَرَّادًا يُرَقِّصُ قِرْدًا قَدِ اجتمعَ له الصِّبيان، وعَاينَ ما استخرجتهُ حركاتُ القِرْدِ مِن عجبِهِم ولَهْوِهِم، فَلَمَّا اجتمعَ أولئك الصِّبيان يُرِيدُونَ أَخْذَ الكلبِ؛ طَفِقَ يَصْنَعُ لهم كما رَأَى القردَ يَصْنَعُ، وَبَذَلَ في ذلك غاية جُهْدِهِ، وَبَلَغَ فيه مُنْتَهَى حِمَاريَّتِهِ، فبُهِتَ الكلبُ، وَجَعَلَ يَنْظُرُ كالمُتعجبِ ويقولُ في نَفْسِهِ: أَقِرْدٌ هذا أَمْ حِمَارٌ،؟ وأين ويحه المعجزةُ التي زعم، فإنما هذا رَقْصٌ كالرَّقْصِ، وإذا كان الرَّقْصُ أكبرَ أَمْرِهِ فَمَا في أمْرُه كبيرٌ عندنا؛ فإنَّ أَهْوَنَ الكلابِ لأَقْوَى عليه مِن أعظمِ الحَمِيرِ.
قَالَ دِمْنَة: وكانَ في النَّظَارَةِ خَبِيثٌ نَقَّاد، فَقَالَ: مَا لهذا الحمار وخِفَّةُ القرودِ ونَزَقَهَا وما تَصَنَّعُ مِن الطَّيْشِ؟، إنَّ هذه الشياطين إنما تُتَّخَذُ لِمَحْضِ اللهوِ والعَبَثِ، وهذا الغَبِيُّ –يعني: الحمارَ- لا يُرْتَبَطُ إِلَّا للحَمْلِ والمَنفعةِ، فإذا هو رَكِبَتْهُ هذه الطبيعةُ، وتُرك لها حتى تَأْخُذَ مَأْخَذَهَا فيه؛ فوالله إنْ بَقِيَ أَحَدٌ يَأمنُهُ على أولادِهِ، ويُوشِكُ أن يَقْمَصَ بأحدِهِم هذا القِمَاص، فَيَرْمِي فيه فَيَدُقَّ عُنُقَهُ أو يَهْشِمَ عَظْمًا مِن عِظَامِهِ، ثُمَّ إنه رَاغَ إلى دارِهِ، فَجَاءَ بهِرَاوةٍ غليظةٍ والحمارُ في عَمًى مِمَّا يصنعُ، وقد قَامَ في نَفْسِهِ أنه مُوحىً إليه، وأنه أكبرُ مُعَلِّمٍ للعِلْمِ في أكبرِ مدرسةٍ في الدنيا، فَمَا رَاعَهُ إلَّا الخبيثُ قَائِمًا يَدُقُّ ظَهْرَهُ بالهرَاوَةِ، وأَسْرَعَ الصبيانُ، فَتَنَاولُوا مَا أَصَابتْهُ أيديهم مِن عودٍ وخَشَبَةٍ وجِلْدَةٍ ومَا خَفَّ وثَقُلَ، وداروا بالأستاذِ الحمارِ فَاعتوروه، وَخَرَجَ الكلبُ يَشْتَدُّ عَدْوًا، حتى إذا نَجَا بَعِيدًا؛ أَنْحَى على نَفْسِهِ، وَقَالَ: وَيْحَكِ يَا نَفْس!، مَا كانَ أَجْهَلَكِ!، لَقَد كِدْتِ والله تُهْلِكينَنِي، أَفيُمْكِنُ في عَقْلِ العاقلِ أنْ تكونَ معجزةُ حِمَارٍ إلَّا شَيْئًا كتقليدِ القرودِ!!؟.

وهو الواقعُ الآنَ فيما تسمعونَ، وفيما عليه تتفرجونَ.
يأتي مِثْلُ هذا بمُعجزتِهِ الجديدةِ، وما تعدُو أنْ تكونَ كرقصِ القرودِ، وليس قِردًا، فلا هو بالإنسانِ الراقصِ، ولا هو بالقردِ العابثِ!!؟، وإنما هو مَسْخٌ بين هذا وهذا، ثم يخرُجُ مَن يُشَجِّعُهُ، تمامًا كما فَعَلَ الكلبُ مع هذا الحمارِ الموصوفِ في قولِ دمنةَ لكليلة؛ لكي يُشَجِّعَهُ على باطلِهِ، ويدَّعِي أنَّهُ أتى بكتابٍ مِن سِدرةِ المُنتَهى!!؟
مِن سِدرةِ المُنتَهى؟!!
الظاهرُ أنَّ مَن قالت ذلك: تحسَبُ أنَّ سِدرةَ المُنتهَى بجوارِ المَسمطِ التي تأكلُ فيه لحمةَ الرأسِ، وتشربُ مَرَقَتَهَا!!؟
ما هؤلاء الخَلْق؟، ومِن أين خرجوا علينا؟، ولماذا في هذا التوقيتِ؟، ولماذا يُبَثُّ هذا بين العَوامِّ!!؟.
إنَّ أكبرَ وظيفةٍ لوليِّ أمرِ المسلمين في بلادِ المسلمين: الحفاظُ على دينِ الأُمَّةِ، وهذا الذي يتكلمونَ فيه يُناقضُ إيمانَ العَوامِّ –إيمانُ العامَّةِ-، وهو إيمانٌ فِطريٌّ، لماذا يُزْلِزلونَهُ!!؟، هل هؤلاء العَوامُّ عندما يُبْحَثُ ما قالَهُ الفُقهاءُ وما يُعترَضُ به على أقوالِهِم، وما يتعلقُ بالسُّنَّةِ في تدوينِهَا ونقلِهَا وتحريرِهَا وبَثِّهَا، وما كان عليه البخاريُّ ومُسلم –رحمهما اللهُ رحمةً واسعةً-، هل هذا يُنَاقَشُ أمامَ العوامِّ!!؟.
وما الذي يُفيدُهُ العوامُّ مِن هذا النِّقَاشِ!!؟.
ما هي إلَّا زلزلةُ عقائدِ العوامِّ؛ لإحداثِ الفوضى في أثبتِ أمرٍ ينبغي أنْ يلتفَّ حولَهُ الناس، وهو دينُهُم.
إنَّ اللهَ –تبارك وتعالى- سَمَّى الكُفْرَ دينًا:{قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ} [الكافرون: 1-2]، وفي آخر السورةِ {لَكُمْ دِينُكُمْ}: وهو الكُفْرُ، {وَلِيَ دِينِ}، وهو الإسلامُ العظيم، " وَإِنَّكَ لَنْ تُزَاوِلَ الرَّجُلَ عَنْ شَيْءٍ هُوَ أَشَدُّ وَأَشَقُّ عَلَيْهِ مِنْ دِينِهِ"، وكان يعني: الكُفْرَ، هذا قولُ الأشَجِّ –أَشَجِّ عَبْدِ القَيْس-، يقولُهُ لرسولِ اللهِ :" إِنَّكَ لَنْ تُزَاوِلَ الرَّجُلَ عَنْ شَيْءٍ هُوَ أَشَدُّ عَلَيْهِ مِنْ دِينِهِ"، ودينُهُ الذي يَقْصِدُهُ هو: عبادةُ الأوثانِ، إنما كانوا وثنيينَ يعبدونَ الأصنامَ مِن دونِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحيم، ومع ذلك أقرَّهُ النبيُّ على ما قالَ، فهذا في حقِّ الكُفرِ والوثنيةِ، فكيف بالإسلامِ العظيم!!؟.
هذا أعظمُ إخلالٍ بالأمنِ القوميِّ، ومِن أوجبِ الواجباتِ: أنْ تُقَصَّ أطرافُ ألسنةِ هؤلاء المُهَرِّفينَ بما لا يعلمون، أو أطرافُ ألسنةِ أولئك الذين يعلمون ما يقولون، ولكنَّهُم أُرسِلُوا علينا مِنَ الأماكنِ المشبوهةِ مِن (جامعةِ ويلز) وغيرِهَا مِن كهوفِ المستشرقينَ الحاقدين، مِنَ اليهودِ الصهاينةِ الذين يُريدونَ مِن قديمٍ زعزعةَ عقائدِ دينِ الإسلامِ العظيمِ في نفوسِ المسلمين، ثم لا يزيدون، تحسَبُونَ أنَّ أحدًا مِن هؤلاء يمكُرُ بكم مِن أجلِ أنْ يُحَوِّلَكُم عن دينِكُم إلى دينٍ آخر!!؟.
هذا ليس بمقصودٍ لهم، وإنما يُريدونكُم لا مسلمين ولا كافرين، فلا أنتم الذين يفهمون الدينَ، ولا أنتم بالذين ينسلخونَ مِنَ الدين، فتكونون خطرًا على الدينِ، وأشدَّ خطرًا على الدين ممن انسلخ مِن الدينِ.
مَثَلُ هؤلاء التنويريين فيما يدَّعُونَهُ مِنَ الاستقلالِ وحريةِ الفكر والرأي مَثَلَ ذلك الخطيبِ الزنديقِ الأحمق الذي زعموا: أنه كان يُبْطِنُ الكُفرَ ويُظهِرُ الإسلامَ، فتعالَمَ الناسُ ذلك منه؛ فَوَسِعُوه إشفاقًا عليه ونظرًا له، ثم أفشى طرفًا منه في بعضِ حديثِهِ، فقالوا:" إنَّ المِلَّةَ سَمْحَةٌ وللتأويلِ أبوابٌ، ولكلِّ قولٍ وجوهٌ ومعانٍ، فإنْ لم يكُن في القولِ إلَّا جزءٌ واحدٌ مِنَ الإيمان، وكان فيه تسعةٌ وتسعونَ مِنَ الكُفرِ؛ وجبَ حملُهُ على الواحدِ دون التسعةِ والتسعين!!؟".
فَغرَّهُ ذلك منهم، وحَسِبَهُ ضعفًا ومَعْجَزَةً، فتَقَحَّمَ في كُفرِهِ، وسَوَّلَت له نفسُهُ أنه فوقَ الناسِ، فهو المُستقِلُّ وهُم التابعون، وهو الحُرُّ وهُم العبيد، وَقَالَ: " إِنَّهُ لَنْ يَكُونَ الكُفرُ في مِثْلِ هؤلاء الجامدين كُفرًا إلَّا في المسجدِ الجامعِ وعلى المِنبرِ، وفي يومِ الجُمعةِ، فليَهْمِس هامِسُهُم، ولينطق ناطقُهُم، وَسَأَرَى مَا يَكُونُ مِن تِلْقَائِهِم، فإني لخطيبُ صلاتِهِم، ولكنِّي مُستقِلٌّ أُفَكِّرُ برأسي لا برؤوسِهِم، وإني لأرتزِق منهم ولكني مُستقِلٌّ آكلُ ببطني لا بِبُطُونِهِم، وإذا قالوا: كُفرٌ؛ فإنما هذا إيماني، وإذا قُلتُ: آمِنُوا؛ فإنما ذلك كُفرُهُم، ولهم عليَّ كلامٌ يسمعونَهُ، والكلامُ فنونٌ وأجناسٌ.
فلي أنْ أقولَ ما هَجَسَ في قلبي، أخطأتُ أو أصبتُ، غيَّرْتُ أو بدَّلْتُ، رضُوهُ أو كَرِهُوهُ، وعليهِم لي أجرٌ يدفعونَهُ، لم يكن يومًا ولا يكون ولن يكونَ إلَّا مِن جنسٍ واحدٍ ذَهَبًا خالصًا صحيحًا يَرِنُّ رنينًا صافيًا، لا أقبلُ فيه زائفًا ولا ناقصًا ولا مُغيَّرًا ولا مُبَدَّلًا، ثم لا أرضى فيه برأيي دونَ رأي الصيرفيِّ الحاذقِ البصيرِ، فكثيرُ غِشِّي إياهُم ليس بِغِشٍّ، وأنا بعدُ في عافيةٍ، وأنا مُستقِلٌّ، وأنا مُختارٌ، وأنا أُفَكِّرُ، فأنا موجود!!؟، وإنَّ أهونَ الغِشِّ منهم ولو في دِرهمٍ وما دونَ الدِّرهم لهو الغِشُّ المفضوح والخيانةُ الأثيمةُ والخيانةُ المُوبِقَةُ، ولن يُفلتَهُم القانونُ ولا الشرعُ ولا العُرفُ، وهُم مأخوذونَ به فمُعَاقَبُون عليه".
فلمَّا كانت الجُمُعةُ، والتقى الناسُ لأداءِ المكتوبة، جاءَ الخطيبُ وكان رجُلا ضريرًا، فَشَقَّ المسجدَ حتى صَعِدَ المِنبرَ، فتنحْنَحَ وسَعَلَ، وقال:
" أيها الناس لقد وقعَ في قلبي الرِّثاءُ لكم، وداخَلَتْنِي الشفقةُ عليكم، فما أَغُشُّكُم بعد اليوم، ولقد غَشَشْتُ مِن قبلُ، إذ كُنتُ لا أقولُ ما أعلم، فلن أجَمْعَ على نَفْسِي بين ما تَرَوْنَهُ كُفرًا وما أراهُ غِشًّا، لقد كنتُ أقولُ لكم عبادَ اللهِ، وإنما أنتم عبادُ أنفُسِكُم، فإنَّ رَجُلًا عربيًّا وضعَ لكم شرعًا وكتابًا لَفَّقَ فيه مِن خُرافاتِ الأعرابِ الذين يبولونَ على أعقابِهِم، ثم مضى لسبيلِهِ فتوهَّمْتُم دينًا وإلَهًا، وتعبَّدْتُم بهذا وتعلَّقْتُم بذاك، فوَهْمَكُم تعبدون، وأنفسَكُم تُؤَلِّهُونَ، وزَعَمْتُم أنَّ الوحيَ كان ينزلُ كلامًا، ولو نزلَ كلامًا للمُهتدينَ؛ لنزلَ حجارةً على الكافرين!!؟".
لمَّا انتهى مِن هذه الكلمةِ مِن قولِهِ؛ أصابَتْهُ حصاةٌ في وجهِهِ، حَصَبَهُ بها رَجُلٌ مِن عُرْضِ الناسِ، فقال:" ها، كأنكم تُوهِمُونني أنَّ السماءَ تَرُدُّ عليَّ بهذه الحصاة، ولكنْ مِن أين جاءت؟، جاءت مِن ناحيةِ البابِ، لا مِن ناحيةِ السقفِ، وليس أحدٌ على البابِ، وليس أحدٌ إلَّا في المسجدِ، فَمِن المسجدِ أُصِبْتُ، هذا هو المنطق".
فرماهُ أحدُهُم بنعلٍ صَكَّت وجهَهُ، فقال:" وهذا دليلٌ آخر، فما كانت السماءُ لتُرسِلَ نِعالًا، وهذه النعلُ كما أتحسسُهَا نعلٌ مُطيَّنَةٌ، وليس في السماءِ طينٌ، فمِن أين جاءَ الطينُ؟، جاء مِنَ الأرضِ، وكانت النَّعْلُ في قَدَمِ أحدِكُم فَالتَاثَ بها، فمنكم أُصِبْتُ، هذا هو المَنْطِقُ".
فصايحَ الناسُ وقالوا:" أيها الشيخ، إنَّ أولَ الغيثِ قَطْرٌ وينسكِبُ، وهذا هو المنطقُ!!؟"، ثُمَّ انهمرت عليه نِعالُهُم حتى ملأت جوفَ المنبر، ودفنوه فيها دَفْنًا، ثم تركوهُ وتركوها له، ومَشَوا حُفاةً، يرَوْنَ أنهم يُغَبِّرونَ أقدامَهُم في سبيلِ اللهِ.
ثم إنَّ شيخًا كان معهم، فخَالَفَهُم إلى المسجدِ، وتسَوَّرَ المنبرَ حتى علَاهُ، فكشفَ عن وجهِ الخطيبِ المسكين، وكان في برزخٍ بين الدنيا والآخرةِ، فتنفَّسَ حتى ثابَت إليه رُوحُهُ، ثم قالَ" أيها الغبيُّ، لقد كُنتَ عالِمًا تكفُرُ في نفسِكَ وفي رأيك، فتركوا لك رأيَك ونَفْسَكَ، ولم يضطرُّوكَ إلى ما تكرهُ وَخَلَّاكَ ذَمٌّ، ولكنَّكَ كُنتَ رجُلًا حَمِقًا مخذولًا، لا تعرفُ موضعَ رأسِكَ مِن مواضعِ رؤوسِ الناسِ، فلمَّا أبَيْتَ إلَّا أنْ يكونَ على كلِّ عُنُقٍ مِثْلُ وجهِكَ الذَّمِيمِ، وأَبَيْتَ إلَّا حَمْلَهُم على كُفرِكَ، وجعلتَ باطِلَكَ أميرَ حقوقِهِم، وأَبَيْتَ إلَّا أنْ تُسَمَّى فيهم رأسًا، وما يعرفونكَ إلَّا ذيْلًا؛ كان منهم ما رأيْتَ، فعرَّفُوكَ أيها العالِمُ العظيمُ قيمةَ عِلمِكَ، إذ أهدَوْا إليك مكتبةً عظيمةً كلُّ مُجَلَّدَاتِهَا نِعالٌ".
فقال الخطيبُ:" ولكنَّهُم أهانوا المسجدَ، وانتهكوا حُرمتَهُ، وأَبْطَلُوا الصلاة!!؟"، -هذا ذنبٌ عظيمٌ عنده!!؟، وأمَّا كُفرُهُ على المنبرِ فليس بشيءٍ!!؟، وأمَّا دعوتُهُم إلى الكفرِ باللهِ وكتابِهِ ورسولِهِ، فليس بشيءٍ!!؟-، أهانوا المسجدَ، وانتهكوا حُرمتَهُ، وأَبْطَلُوا الصلاة!!؟.
فقال الشيخُ:" يا رقيع، ما أراكَ الساعةَ تتكلمُ إلَّا بلسانٍ مِن نعلٍ، قُم أخزاكَ اللهُ، فلو أنهم عرَفُوك بهذا الثِّقَلِ؛ لأَهْدَوْا إليك مكتبةً أخرى مِنَ الحجارةِ".

يتبع إن شاء الله.

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,088
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: جناية التنوير على المسلمين!!؟
01-09-2018, 10:36 AM
لقد تيقَّظَ السلفُ الصالحُ –رضوانُ اللهِ عليهم- لخطورةِ الطعنِ في الصحابةِ وسَبِّهِم، وحذَّروا مِنَ الطاعنينَ ومقاصِدِهِم، وذلك لعِلمِهِم بما قد يؤدي إليه ذلك السَّبُّ مِن لوازمَ باطلة، تُناقِضُ أصولَ الدين، فقالَ بعضُهُم كلماتٍ قليلةً لكنَّها جامعة.
مَا أَكْثَرَ مَا تَسْمَعُ اليوم مِن طَعْنٍ في أَصْحَابِ رَسُولِ اللهِ ، والذينَ يَطْعَنُونَ في أَصْحَابِ النَّبِيِّ لا يَخْلُونَ عَنْ فَرْضيتيْن:

* الأولى: أنهم بِهِم جاهلونَ، فهؤلاء لا يستطيعُ الواحدُ منهم أنْ يقرأَ اسمَ الصحابيِّ، فَضْلًا عن أنْ يَعْرِفَ نَسَبَهُ، فضلًا أنْ يعرفَ ما اعتورَهُ من أحوالِه قبلَ الإسلامِ وبعدَهُ، وكذا ما كان مِن شأنِ مَن وُلِدَ في الإسلامِ، وشَبَّ فيه وتَرَعْرَعَ إلى أنِ اكتَهَلَ فشَابَ، إلى غيرِ ذلك مما يتعلقُ بهؤلاءِ الأصحابِ –رضي اللهُ تعالى عنهم-، فيكونُ جاهلًا بهؤلاء، وإذا جَهِلَهُم؛ قاسَهُم على مَن يُعاصرُهُم ويعرفُهُم مِن حُثَالةِ الناسِ!!؟، ولا يظُنُّ أنَّ صحابيًّا يُضَحِّي في سبيلِ ربِّهِ –تبارك وتعالى- ومِن أجلِ دينِهِ بنفسِهِ ومالِهِ وما يملِكُ، لا يتصورُ هذا؛ لأنَّ هذا إنما يَدينُ بمبدأ النفعيةِ، ولا يرى شيئًا إلَّا بمُقابلٍ، ويعرفُ الناسَ حولَهُ لا يَبْذُلُونَ إلَّا في مُقابلِ ما يأخذون، فيقيسُ السَّالفينَ على الخالفينَ، يقيسُ هؤلاء المُتقدمينَ مِن أصحابِ النبيِّ الأمين في شَرَفِهِم، وفي عِزِّهِم، وفي إبائِهِم، وفي إيمانِهِم على مَن يعرفُهُم مِنَ المُنخَنِقَةِ والنَّطيحةِ والموقوذةِ والمُترديةِ وما أَكَلَ السَّبُعُ، إذ لا يعرفُ إلَّا هؤلاء الذين يَبِيعُونَ للناسِ لحومَ الحَميرِ، والذين يَغُشُّونَ الخَلْقَ في كلِّ شيءٍ، ولا يصدُقُون في لفظةٍ، ولا يُؤتَمَنُونَ على قشَّةٍ، فيقيسُ هؤلاء السالفين بهؤلاءِ المجرمينَ الهالكينَ المُتخلفينَ الخالفين!!؟، وهو قياسٌ لَعَمْري كقياسِ الدُّرَّةِ على البَعْرَةِ، كقياسِ الخطيئةِ على الفَضِيلَةِ، كقيَاسِ الهُدَى على الضلالِ، بجَعْلِ هذا كهذا شيئًا واحدًا، وقولًا لا مَثْنويةَ فيه، وهذا لا أقولُ ليس بما يرُدُّهُ العقلُ، بل هذا إنما هو جُنونٌ مُطْبِقٌ لا يُلْتَفَتُ إليه، هذا لا شيء.
فهذه هي: الفرضيةُ الأولى.

* والفرضيةُ الثانية: أنَّ هؤلاء يُعمِلُونَ مَعاولَ الهدمِ في هذا الدينِ العظيمِ، وللظرفِ التاريخيِّ الذي تَمُرُّ به الأُمَّةُ الإسلاميةُ ومِصرُ خاصة؛ وجدوهَا فرصة لكي يَتَكَلَّمُوا، ولكي يظهروا؛ لأنَّ قانونَ الضغطِ الاجتماعيِّ قد تحلَّلت أواصرُهُ، وانفكَّت عُرَاهُ، وَصَارَ عَدَمًا، صَارَ لا شيء، فترى المرأةَ في العِقْدِ السادس، وهي: حيزبون، إذا مَا صُوِّرَت صورةً تُرْفَقُ بِمَقَالٍ لَهَا في صحيفةٍ مِنَ الصُّحُفِ، تلبَسُ ما يُقالُ عند العوامِّ: فَانلة بِحَمَّالَّات!!؟، مع إنَّ عِلْمَ وظائف الأعضاء، ولأنَّ العقلَ والفِكرَ والطبيعةَ والنظرَ، كلُّ ذلك يقولُ إنَّ المرأةَ في هذه السِّنِّ ينبغي عليها ألَّا تُظهِرَ ذلك، فإنه مِن عَوْرَاتِهَا الجنسيةِ التي تَصُدُّ الذكورَ والرجالَ عنها، ما هذا!!؟.
امرأةٌ بَلَغَت مِن العُمرِ هذا المبلغَ، ومع ذلك لا تَظْهَرُ إلَّا بهذا المَظْهَرِ، ثم تتكلمُ في شيءٍ لا تتكلمُ فيه ذاتُ مثانة، لا تُحسِنُهُ، ويُقالُ إنها تقولُ الشِّعر، أيُّ شِعر؟، ما هو هذا الشِّعْرُ!!؟.
هو الشِّعْرُ الذي دَعَا إليه أدونيس، هَدْمٌ في ثوابتِ الأُمَّةِ وفي بُنيانِهَا المُتماسِك، وهيهات!!؟.
لا تَقُل:" إنَّ كَلْبًا ينبحُ والسَّحَابُ يَمُرُّ".
لا؛ إنَّ هؤلاء يظُنُّونَ أنهم كالتِّيوسِ، التي تقومُ بِنَطْحِ الجَبَلِ مِن أجلِ أنْ تُزِيلَهُ مِن مَوْضِعِهِ!!؟، ولا والله؛ ما الواحدُ مِنْهُم إلَّا كالنملةِ تحاولُ أنْ تنطحَ الجبلَ مِن أجلِ أنْ تُزيلَهُ مِن مَوضِعِهِ!!؟.
الإسلام؛ هذا الذي يحاولون هدمَهُ: دينُ اللهِ، الذي حَفِظَهُ –جلَّ وعلا-، سُنَّةُ رسولِ اللهِ ، أين هؤلاء مِن الزَّنَادِقَةِ المُتقدمين!!؟، كان عِندَهُم عِلْم، وكان عندهم حِفْظ.
أين هم مِن المستشرقينَ المُعادينَ للدينِ العظيم، وعندهم دراسةٌ، وعندهم بحثٌ، وعندهم نَظَرٌ، وعندهم بعضُ أمانةٍ في النقل، مع ما هم عليه مِن الحقدِ الشديدِ لدِينِ الإسلامِ العظيمِ، ولنبيِّهِ الكريم، ولقُرآنِهِ الكريم التامِّ العظيمِ!!؟، ولكنَّهُم أشرفُ مِن هؤلاء، وأكثرُ منهم عِلمًا، الواحدُ مِن هؤلاء لا يستطيعُ أنْ يتكلمَ، لا يُرَكِّبُ جُملةً واحدةً صحيحةً، هذا شيءٌ عجيب!!؟.
لا يُقْبَلُ مِن أَحَدٍ إذا مَا أَصَابَ عزيزًا لديْهِ مَغَصٌ كُلويٌّ: أنْ يَذْهَبَ إلى سَبَّاكٍ مِن أَجْلِ هذه المَجَارِي البَوْليةِ –وكلُّهَا مجاري!!-.
لا يُقْبَلُ مِن أحدٍ أنه إذا ما أصابَ العطبُ جهازًا مِن أجهزتِهِ الكهرُبائيةِ الثمينةِ: أنْ يذهبَ إلى غيرِ مُختصٍّ بإصلاحِهَا، وربما ذهبَ بها إلى الشَّركةِ التي أنتجتَهَا رَأْسًا حِفاظًا عليها!!؟.
وأمَّا هؤلاء، فيتعرضونَ لماذا!!؟.
يتعرضونَ لتُراثِ أُمَّةٍ، لحركةِ عقولٍ مَوَّارَةٍ فوَّارَةٍ، ليس كمِثْلِهَا عقولٌ في تاريخِ البشريةِ، علماؤنا لم يُسبَقُوا، لا مِن اليونانِ، ولا مِنَ الإغريق، ولا مِنَ الهندِ، ولا مِنَ الفُرسِ، ولا مِن غيرِ هؤلاء، والحضارةُ الأنجلو سكسونية، وكذلك ما يتعلقُ بجميعِ الحضارات، ليس فيها رجالٌ كرجالِنَا، علماؤنَا.
وخُذ مَثَلًا واحدًا: عالمٌ مِن علمائِنَا يهدِمُ على أرسطو مَنْطِقَهُ، ويأتي الغربيونَ في هذا العصرِ، لكي يقولوا: إنَّ المنطقَ الأرسطيِّ صارَ باليًا قديمًا، فتجاوزُوهُ، الذي وضعَ أصولَ العِلمِ التجريبيِّ ليس (بيكون)، وإنما هو شيخُ الإسلامِ: ابن تيمية رحمه الله، وهو الذي نَقَضَ المنطقَ في:(الرَّدِّ على المنطقيين)، وفي:(نَقْضِ المنطقِ) وحدَهُ بعقلِهِ، وهو مِن أعظمِ العقولِ في تاريخِ هذا الكوكبِ البشريِّ –رحمهُ اللهُ رحمةً واسعةً-.
فيأتي طفلٌ مغمورٌ كصبيِّ الخطيئةِ في بَعْضِ الأفلامِ القديمةِ لكي يَعْتَدِي عليه!!؟، الأستاذ ابن تيمية الذي يدعو إلى الدماء..والذي..!!؟.
نعم، ما اعترضتَ عليه به؛ قَيِّدْهُ، ائتنا بمشروعٍ جديدٍ، ائتِنَا بفقهٍ جديدٍ في بابٍ واحدٍ مِن أبوابِ الفقه، في بابِ الدِّمَاءِ الذي تُزَايدُونَ فيه، لأنَّ بعضَ الحمقى ممن ينتسبونَ إلى هذا الدينِ، وهُم مِن الجُهَّالِ بدينِ اللهِ ربِّ العالمين، فعلُوا ما فعلُوا ونسبُوهُ إلى الدين، أفَمِن أجلِ هذا يُشَوَّهُ الدين!!؟.
هذا هو الظُّلمُ العظيم، فيُزَايدُونَ على الدماءِ، لا يقبلُ الإسلامُ سَفْكَ الدماءِ، بل إنَّ الإسلامَ يحترمُ دماءَ الحيوانات، الإسلامُ يحترمُ الحياةَ -مُطلقَ الحياة-، وَتَأَمَّل في قَوْلِ رَسُولِ اللهِ : «إنَّ نبيًّا وَضَعَ رَحْلَهُ تَحْتَ شَجَرَةٍ، كانت هُنالِكَ قريةٌ مِن قُرَى النَّملِ، فقَرَصَتْهُ نملةٌ، فأمرَ برفعِ رَحْلِهِ –بما كان معه مِن متاعِهِ-، ثُمَّ أَمَرَ بقريةِ النَّمْلِ فأُحرِقَت، فَعَتَبَ اللهُ علَيْهِ، أَمِن أجلِ أنْ قَرَصَتْكَ نملةٌ أهلكتَ أُمَّةً تُسَبِّحُ اللهَ –جَلَّ وعلا-؟».
«إِذَا ذَبَحْتُم فَأَحْسِنُوا الذِّبْحَةَ، وَإِذَا قَتَلْتُم فَأَحْسِنُوا القِتْلَةَ».
وهذا في الحيواناتِ التي أباحَ اللهُ قَتْلَهَا، لا في النَّاسِ.
«لَا يُعَذِّبُ بِالنَّارِ إِلَّا الَّذِي خَلَقَهَا».
ليس هذا في دينٍ على وَجْهِ الأرضِ، وإنْ أَحْيَانَا اللهُ –تبارك وتعالى- أَتيْنَا بالنصوصِ مِنَ «العهدِ القديمِ»، فيها مِنَ الدمويةِ: ما لا يُمكنُ أنْ يوصَفَ؛ بإبادةِ الخَلقِ، بحَرقِ الأخضرِ واليابسِ، بالدعوةِ إلى إزهاقِ الحياةِ مِن كلِّ جسدٍ حيٍّ، سيأتي هذا، كلُّهُ بِاسْمِ (يَهْوَه) ربِّ الجنود، ولا يُتَّهَمُ إلَّا دينُ الإسلامِ العظيم!!؟.
يقولُ المَفْلُوكُ الصُّعلوكُ الذي بُرمِجَ هنالك في كهوفِ الاستشراقِ على أيدي أولئك المُستشرقينَ مِنَ الحَقَدَةِ الصهاينةِ والصليبيين على دينِ الإسلامِ العظيم: لا يُوجَدُ دينٌ على ظَهْرِ الأرضِ يُبيحُ القتلَ كدينِ الإسلامِ اليوم، والقاتلُ يَقْتَلُ مِن غيرِ ما مراجعةٍ للنفسِ –في مَعْنَى مَا قَالَ-!!؟.
هذا في دينِ الإسلامِ العظيم؟!!
فَمَا الذي تَقْتَرِحُهُ أنت: إزالةُ الدين، إزالةُ السُّنَّةِ!!؟.
لماذا؟.
لأنه كما قال علماؤنَا في الصحابةِ –رضي الله عنهم-: الذين يَسبُّونَ الصحابة:
يقولُ مالكٌ: «إنما هؤلاء أقوامٌ أرادوا القدحَ في النبيِّ ، فلم يُمكنهُم ذلك، فقدَحُوا في أصحابِهِ حتى يُقالَ: رجلُ سُوءٍ، ولو كان رجُلًا صالحًا، لكان أصحابُهُ صالحين».
وقال الإمامُ أحمد: «إِذَا رَأيتَ رَجُلًا يَذْكُرُ أَحَدًا مِنَ الصَّحَابَةِ بِسُوءٍ، فَاتَّهِمْهُ عَلَى الإِسْلَامِ».
قالَ أبو زُرعة -رحمهُ اللهُ-: «إذا رَأيتَ الرَّجُلَ يَنْتَقِصُ أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِ رسولِ اللهِ؛ فَاعْلَمْ أنَّه زِنْدِيقٌ، وَذَلِكَ أنَّ الرَّسُولَ عِنْدَنَا حَقٌّ، وَالقُرْآنَ حَقٌّ، وَإِنَّمَا أَدَّى إِلَيْنَا هَذَا القُرْآنَ وَالسُّنَةَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللهِ ، وإنَّما يُرِيدُونَ –يعني: الذين يَطْعَنُونَ في الصحابةِ- أن يَجْرَحُوا شُهودَنَا لِيُبْطِلُوا الكِتَابَ والسُّنَّةَ، والجَرحُ أَوْلَى بِهِم، وَهُمْ زَنادِقَةٌ».
معاوية سِتَارَةُ الصَّحَابَةِ، فإذا انْكَشَفَت وَخُرِّقَتِ السِّتَارةُ؛ اعتُدِيَ على ما وراءَهَا، الصحابةُ سِتَارَةُ رَسُولِ اللهِ ، فإذا انْكَشَفَتِ السِّتَارَةُ وخُرِّقَت؛ اعتُدِيَ على رسولِ اللهِ، وَمَا الذي وراءَ الاعتداءِ على السُّنَّةِ، والنَّقدِ لها بطريقةٍ عشوائيةٍ جاهلةٍ مُغْرِقَةٍ في جَهْلِهَا!!؟.
لَيْسَ الغَرَض أنْ يَعْتَدُوا على السُّنَّةِ، وإنما هي خُطوةٌ مِن أجلِ الاعتداءِ على القُرآنِ، وقد بَدَؤوا في ذَلِكَ على نَحْوٍ مِن الأَنْحَاءِ.

نسألُ اللهَ –تبارك وتعالى- أنْ يكفيَ الأُمَّةَ شرَّهُم، وأنْ يفضحَ أمرَهُم، وأنْ يُخزيَهُم، وأنْ يأخذَهُم أَخْذَ عزيزٍ مُقتدر، وأنْ يُنجِّيَ هذه الأُمَّةَ مِن شرِّ هؤلاء الأشرار، وحِقْدِ هؤلاء الحَاقِدِينَ الفُجَّار، إنه تعالى على كلِّ شيءٍ قدير.
وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصحَابِهِ أَجمَعِينَ.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 03:54 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى