تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
مملكة الإسلام
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 16-10-2018
  • المشاركات : 69
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • مملكة الإسلام is on a distinguished road
مملكة الإسلام
عضو نشيط
إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 6 من البعثة
13-10-2019, 10:04 AM
بعد أيام من إسلام أسد الله حمزة بن عبد المطلب -رضي الله عنه- وقد أعز الله به الإسلام، آمن رجل آخر كان إسلامه عزًّا للإسلام والمسلمين، وفارقًا بين الحق والباطل، إنه الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وكانت قصة إسلام عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عجيبة، فبعد إهانة أبي جهل في مكة على يد حمزة بن عبد المطلب (عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم) أراد عمر بن الخطاب أن يقتص لكرامة أبي جهل إذ كان خاله، وردّ الاعتبار عند العرب في حالة كهذه يكون عادة بالسيف؛ فَسَنَّ عمر سيفه وخرج من داره قاصدًا النبي صلى الله عليه وسلم.

وفي الطريق لقيه نُعَيم بن عبد الله العدوي القرشي وكان قد أخفى إسلامه، فسال عمر أين يذهب، فعرف منه أنه يتجه لقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال له: «والله لقد غرتك نفسك يا عمر ! أترى بنى عبد مناف تاركيك تمشى على الأرض وقد قتلت محمدا؟! أفلا ترجع إلى أهل بيتك فتقيم أمرهم ؟

قال: وأي أهل بيتى؟

قال: خَتَنُكَ -أي: صهرك- وابن عمك سعيد بن زيد وأختك فاطمة، فقد والله أسلما وتابعا محمدا صلى الله عليه وسلم على دينه، فعليك بهما.

فرجع عمر عائدا إلى أخته فاطمة، وعندها خباب بن الأرت معه صحيفة فيها « طه » يُقرِئها إياها. فلما سمعوا صوت عمر تغيَّب خبَّاب في بعض البيت، وأخذت فاطمة بنت الخطاب الصحيفة فجعلتها تحت فخذها، وقد سمع عمر حين دنا إلى الباب قراءة خباب عليها.

فلما دخل قال: ما هذه الْهَيْنَمَةُ -أي:الترتيلة أو الصوت- التى سمعت؟

قالا له: ما سمعت شيئا.

قال: بلى والله لقد أُخْبِرْتُ أنكما تابعتما محمدا على دينه. وبطش بزوج أخته سعيد بن زيد، فقامت إليه أخته فاطمة بنت الخطاب لتكفه عن زوجها فضربها فَشَجَّهَا.
  • ملف العضو
  • معلومات
مملكة الإسلام
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 16-10-2018
  • المشاركات : 69
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • مملكة الإسلام is on a distinguished road
مملكة الإسلام
عضو نشيط
رد: إسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 6 من البعثة
13-10-2019, 10:14 AM
استشهاد زيد بن حارثة

يا لجلال الإيمان وروعة قوّته! حمل زيد بن حارثة راية النبيّ واندفع بها في صدر العدو وهو موقن أن ليس من موته مفرّ. لكن الموت في هذا المقام هو الاستشهاد في سبيل الله! وليس إلا الاستشهاد دون النصر والظفر مكانا.
التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 13-10-2019 الساعة 11:28 AM
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 09:46 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى