رقاص الألم يدور
14-09-2020, 12:59 PM
طفولتي قد عشتها بين عجلات تدور
ورفاقي من حولي يركضون ويلعبون
فتوقفت الكرة عندي تأملتها كلي سرور
يوما ما سأدفعها بأقدامي لا باليدين
أمي أبي هذا حلمي في الحياة
يزورني في كل ليلة ويوم
أرجوكم إدعموني أريد أن أحيا وأعيش
يا مجتمع يا مسلمون إرحموني
مازل في قلبي نبض وفي أنفاسي أمل
دعوني أتنفس هواءا* الحب والإحترام
أقدامي مأسورة في سجن القدر
وفوق آلام الجسد هناك في القلب أسقام
يا عالم أنا متعب من كل الهموم
ضاقت بيا الدنيا تحت أنظار الجميع
يا بشر لاتقتلوني خلوا سبيلي
يخرج من فمي تنهيدة وآهات
يغطيها ضجيج* المدن الصاخبة
وصوتي يجتمع في نقطة ظلّ
في أعماق محيط مظلم
يستيقظ الحوت الكبير
لا يجافيه النوم وأصوات القهر
تتدافع في شكل تيارات مائية
تلك أصوات بشرية
أصوات أطفال غير مرئية
وطفولة موؤودة وأرواح مهمشة
أطلقت صرخات حرة ويائسة
ليحملها الهواء وتختلط بصفير الرياح
نعم تلك آهات أطلقها قصرا تعود
لتختبأ في داخلي
نعم إنها الحقيقة لا مكان للمشاعر
سوى في أجسادها المنسية
أين أصحاب القلوب الضعيفة
هل ماتوا أم أنهم مثلي يصارعون
أعباء الواقع المتكرر
جسد خائف وضعيف يختبأ تحت الغطاء
يلتوي ويروي الوسادة بالعبرات
ينكمش ويبتلع أقسى الهواجس لتحمله في سبات
يموت موتة صغرى وينبعث عند الفجر
ومع شعاع شروق الشمس
يحرّك رأسه* شاردا
تمسح عليه في لمسة حنان
وتقول مابك يا صغيري
صباح الخير*
فيقول لا شيئ صباح النور
نعم صباح النور
لا للشفقة
سيبقى الكلام* في الصدور
و رقاص الألم يدور
من مواضيعي 0 رقاص الألم يدور