تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
جنوبية
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 10-06-2018
  • المشاركات : 335
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • جنوبية is on a distinguished road
جنوبية
عضو فعال
الحياة بعينَي طفل
09-08-2020, 02:59 PM





العام الماضي فقدت قريبتي جنينها، كان الحزن باديًا على مُحيَّاها، وجميع من حولها حاول أن يظهر الدعم لها ويواسيَها، لكن ملامحها كانت تنطق بالألم، تحاول جاهدة أن تحبس دموعها؛ فقد كانت تنتظره بلهفة، في تلك الأثناء كان أحد الأطفال ينظر إليها بتركيز شديد، ثم اقترح لها رأيًا - ظنَّ حسب فكره وعمره أنه رأيٌ سديد - قال بثقة وكأنه وجد حلًّا سيخرجها من ضيقها: "احضري إناء، واملئيه بالماء، وضعي الطفل فيه، صدقيني سيعود للحياة"، انطلقت الضحكات في أرجاء الغرفة، وابتسمت قريبتي، لقد أخرجها دون أن يشعر من لحظات حزن جمة.

عندما نحكي مشكلتنا لأشخاص كبار، فإنهم سيشعرون بألمنا وما يترتب على هذه المشكلة من عواقب وتعقيدات، بينما لو جالسنا أطفالًا سيشعرونك بأن المشكلة صغيرة وتافهة، فعالمهم يضِجُّ بالبراءة والاستمتاع بالحياة.

حتى مشاعر الحزن لديهم سريعة الزوال، فحين يبكي أحد الأطفال سيبتسم فور رؤيته لهدية متواضعة أو لقطعة من حلوى، هم دائمًا يبحثون عن البسمة والمرح؛ لذلك جرب أن تجالس طفلًا عندما تكون متضايقًا، تحدث معه ستجده بتفكيره الخيالي العجيب أزاح عن قلبك بعض آلامه، وأزال عن ظهرك شيئًا من أثقاله.

حين تخوض أحد تلك المواقف الصعبة جرِّب أن تستصغرها ولا تعطِها بالًا، ستصْغُر بإذن الله، لكن إذا تعاملت معها على أنها شيء جَلَلٌ، فإنها ستصعب عليك، وحسب المثل الشائع: "هونها وتهون"؛ وقد ذكر ستيفن كوفي في قاعدته الشهيرة (10/ 90) أن 10% من المواقف اليومية تكون خارجة تمامًا عن إرادتك، و90% من أحداث حياتك تعتمد على ردود أفعالك، بعبارة أخرى: فإن تعطُّلَ محرك السيارة أمرٌ ليس بإرادتك، لكن ردة فعلك تجاهه هي بإرادتك الكاملة؛ إن غضبتَ فإنك سترهق نفسك، وتؤذي من حولك، وتشعر بأنك في كارثة، وإن تعاملت معها بهدوء وأنه قدر من الله تعالى، ستطمئن وتتمكن من التعامل معها بمنطقية؛ وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((من رضيَ فله الرضا، ومن سخط فله السخط)).

حاول واجتهد ألَّا تضخِّمَ أي مشكلة تواجهك، لا تهوِّلها، ستراها تضمر بإذن الله، إن انحلت زالت، وإن لم تُحلَّ بقت لا هول لها؛ وتذكر قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((ما يصيب المسلم من نَصَب، ولا وَصَب، ولا همٍّ، ولا حزن، ولا أذًى، ولا غمٍّ، حتى الشوكة يشاكها - إلا كفَّر الله بها من خطاياه))، فلله الحمد دائمًا وأبدًا.

منقول:
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية Ayate.dz
Ayate.dz
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 27-03-2017
  • الدولة : الجزائر (جيجل)
  • المشاركات : 2,071
  • معدل تقييم المستوى :

    6

  • Ayate.dz will become famous soon enough
الصورة الرمزية Ayate.dz
Ayate.dz
شروقي
رد: الحياة بعينَي طفل
09-08-2020, 03:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل .. بارك الله فيك.
ذكرتني الحكاية التي سردتها في أول الموضوع
بحادثة موت خال ابنة عمي إذ كان الجميع حزينا جدا مجتمعا في الصالة وكان للمرحوم ابنة صغيرة ..وبينما هم كذلك خرجت الفتاة من الصالة وأوهمت الجميع أنه قد أغمي عليها في الرواق ليخرج الجميع مسرعين للإطمئنان عليها وحينما رأت الكل مجتمعا حولها ضحكت هي، وقالت بأنها تمزح حينها ضحك الجميع ..
لو رآها الجميع لقال إنها لا تدري بما يحدث حولها، ولكن هي تعلم بكل شيئ لكن أرادت أن تزرع البسمة حين رأت الحزن في أعين أهلها.

" لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد
وهو على كل شيئ قدير"
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 08:11 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى