التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى العام > المنتدى العام

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   





المنتدى العام قسم خاص بالمواضيع العامة التي لا تندرج تحت قسم معين.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 13-01-2018, 12:59 PM   #1   

أمازيغي مسلم
شروقي

الصورة الرمزية أمازيغي مسلم
أمازيغي مسلم غير متواجد حالياً


Question الحوار مع الآخر.. وسيلة وليس هدفا


الحوار مع الآخر.. وسيلة وليس هدفا
سلطان بركاني

لعلّ من أبرز مظاهر الغلوّ في فهم وتطبيق مبادئ الديمقراطية: مطالبة العلمانيين في بلاد المسلمين بفتح كلّ الأبواب –الإعلامية والثقافية- أمام جميع النّاس –على اختلاف مشاربهم وولاءاتهم- للدّفاع عن قناعاتهم والدّعوة إلى أفكارهم، مهما كانت مصادمة لثوابت الأمّة الرّاسخة، ومهما كان أصحابها لا يمثّلون سوى فئة قليلة شاذّة ممّن عطّلوا عقولهم عن كلّ تفكير نافع وبنّاء، وراحوا يجترّون أفكارا طرحت في أوساط المجتمعات الغربية في فترات سابقة تدعو إلى التحرّر من هرطقات الكنيسة وإلى رفع القدسية عن المصادر النّصرانية التي طالتها أيدي التحريف؛ تجترّ هذه الفئة من العلمانيين العرب الذين توقّفت معرفة كثير منهم بالإسلام عند ما تعلّموه في المدارس الابتدائيّة وما قرؤوه في كتب المستشرقين الحاقدين!!؟؛ تجترّ الأفكار والدّعوات الغربيّة، لتخوض معركة في غير ميدانها، غير مراعية لفرق الشّاسع بين النصرانية المحرّفة والإسلام المحفوظ وبين البيئة الغربية والبيئة الإسلاميّة.
لقد تأثّر بعض الإعلاميين في بلاد المسلمين بهذه الدّعوة التي تتستّر خلف الشّعرات البرّاقة؛ وانطلقوا يُعملون مبدأ "الحوار مع الآخر" من دون مراعاة لخصوصية بلدانهم، وتنافسوا في فتح صفحات جرائدهم وشاشات قنواتهم لكلّ من يُظهر المخالفة في المجتمع، ولو كان ممّن لا يكاد يَسمع به أحد غير أهله وندمائه، وكان يُظهر الخلافجهلا واتّباعا للهوى ولهثا خلف الأضواء!!؟.
لقد فات هؤلاء الإعلاميين أنّه وحتى في أعرق الديمقراطيات الغربية لا تُوجَّه الأضواء نحو كلّ متطلّع إليها، ولا يسوّى بين المختلفين، ولا تُفتح أبواب الإعلام لكلّ من هبّ ودبّ!!؟، وإنّما يُعامل المختلفون بحسب تمثيلهم في المجتمع..
وفات –الإعلاميين- الذين يحاول بعضهم تبرير صنيعهم: أنّ "الإسلام دين الحوار"، وأنّ "القرآن دعا إلى جدال أهل الكتاب بالتي هي أحسن"؛ فاتهم أنّ الحوار الذي يحثّ عليه الإسلام، إنّما هو: الحوار مع من يطلب الحقّ فيلتبس عليه، ويُظهر الاحترام والأدب في مخالفته، وليس من يقصد الباطل رأسا، ويشتطّ في خلافه، لهذا استثنى القرآن "الذين ظلموا" من الذين دعا إلى مجادلتهم بالتي هي أحسن، حينما قال الحقّ سبحانه: ((وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُون)).
الحوار لا يكون مع من يجعل "كسر الطّابوهات" و"إسقاط الحواجز" و"تجاوز الخطوط الحمراء": هدفا وغاية، ومع من يُتوسّم منه البحث عن الأضواء واستدرار عطف الجهات المعروفة بالدّفاع عن المتجرّئين على الإسلام..
الحوار يكون مع من يكون هدفه: البناء لا الإلهاء، مع من يحترم هويةالأمّة وقناعات الأغلبية بغضّ النّظر عن هويته وقناعاته، أما من لا يكاد لسانه ينطق بسوى الانتقاص والاستهزاء، ويعترف بأنه ينتهج أسلوب "المواجهة بالصدمة"، فليس أهلا للحوار، لأنّه –في الغالب- لا يملك أيّ استعداد للتّراجع عن قناعته إن ظهر له خطؤها!!؟.
لقد جلد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-"صبيغ العراقي" الذي كان يسأل عن متشابه القرآن، ونفاه إلى البصرة وأمر بمقاطعته، حتى ذهب عنه ما كان يجده وثاب إلى رشده، ليس لأنّ عمر ومن كان معه عجزوا عن مناقشته وإفحامه، ولكنّ الفاروق –رضي الله عنه- الذي كان معروفا بفقهه ومعرفته بمعادن النّاس، أراد أن يُعمل القاعدةالقرآنيّة: ((وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِين))، ويعلّم من حوله: أنّ الأمّة ليست ملزمة بالانشغال في كلّ مرّة بمن يريد إلهاءها عن مسيرتها، وأنّ النّاس ليسوا سواءً أمام الحقّ؛ فمنهم من تقنعهم حجّةالحق، ومنهم من تقنعهم قوته وسياطه!!؟.
وفي حال كان الحقّ: مهيض الجانب مكسور الجناح، فالأمّة ينبغي أن تُعمل مبدأ التّجاهل مع الأقزام المتطلّعين إلى القمم، وأعلامُ الأمّة ومفكّروها ينبغي أن ينشغلوا بالبناء وبالردّ على من يستحقّ الردّ، من دون الحاجة إلى رفع قدر من حقّه أن يُوضع.
الحوار مع الآخر ليس هدفا مقصودا لذاته، يتبنّاه من يحترف إمساك العصا من الوسط، ويطلب رضا المختلفين جميعا، ويتماهى مع القناعات المتناقضة لأجل أن يفوز بلقب "المنفتح" و"الديمقراطيّ"، وإنّما هو: وسيلة للوصول إلى الحقّ وإظهار قوته وزيادة اليقين به، ولبيان ضعفالباطل وإظهار سخافته والتّنفير منه، وأيّ حوار تكون نتيجته الإشهار للباطل وللمبطلين، أو تشكيك الأمّة في مسلّماتها وإسقاط الهيبة عن مصادرها ورموزها، فهو حوار يربك الأمّة ويعطّل مسيرتها في أحلك ظروفها.


  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:54 PM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة