تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > منتدى المرأة المسلمة

> تَكْرِيمُ المَرْأَةِ فِي الإِسْلَامِ وَدَوْرُهَا فِي بِنَاءِ المُجْتَمَعِ

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,002
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
تَكْرِيمُ المَرْأَةِ فِي الإِسْلَامِ وَدَوْرُهَا فِي بِنَاءِ المُجْتَمَعِ
06-09-2018, 05:08 PM
تَكْرِيمُ المَرْأَةِ فِي الإِسْلَامِ وَدَوْرُهَا فِي بِنَاءِ المُجْتَمَعِ
مُحَمَّد بن سَعِيد


إنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ، وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّـه مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّـهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ.
وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّـهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ -صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ-، أَمَّا بَعْدُ:
فَإِنَّ أَصْدَقَ الْحَدِيثِ كِتَابُاللَّـهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّـهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ-، وَشَرَّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلَّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ.
أَمَّا بَعْدُ:

دِينُالإِسْلَامِدِينٌتَامٌّ كَامِلٌ
فإنَّ مِن أظلمِ الظلمِ: أنْ تُوصَفَ الحَسَنَاتُ بِأَنَّهَا سَيِّئَات، ومِن أَظْلَمِ الظُّلْمِ: أَنْ يُوصَفَ الحُسْنُ وَالمَلَاحَةُ بِالقُبْحِ والدَّمَامَةِ، وَإِنَّ دِينَالإِسْلَامِالعَظِيمِ لأنَّهُ مِن عِنْدَ ربِّ العَالَمِينَ: دِينٌكَامِلٌ، لَيْسَ فيه نَقْصٌ بحالٍ أبدًا، أكملَهُ اللهُ –تبارك وتعالى- وأتمَّهُ، وأتمَّ به النعمةَ على عبادِهِ، وجعلَهُ اللهُ –تبارك وتعالى- صالحًا مناسبًا لكلِّ زمانٍ ومكانٍ، وضبطَ اللهُ –تبارك وتعالى- به نِسَبَ الأشياءِ، فلا تجدُ فيه خلَلًا أبدًا؛ لأنه مِن عند ربِّ الأرضِ والسماءِ.

تَكْرِيمُالنِّسَاءِ مِن أَعْظَمِالحَسَنَاتِ فِي دِينِالإِسْلَامِ
ومِن أعظمِ الحسناتِ في دينِالإسلامِ العظيمِ: ما آتَاهُ اللهُ –تبارك وتعالى- مِن الحقوقِ للنساءِ؛ لأنَّ المرأةَ قبلَ الإسلامِ كانت لا تساوي شيئًا، كانت تُورَثُ إذا مات مَن يمتَلِكُهَا –يعني إذا مات زَوْجُهَا، فإنها تُورَثُ كما تُورَثُ الأشياء-، ونهَى اللهُ –تبارك وتعالى- عن أنْ يَرِثَ الوارثُ المرأةَ إذا ماتَ المُوَرِّث –كما سيأتي ذِكرُهُ إن شاء اللهُ تبارك وتعالى-، وأعطى اللهُ –تبارك وتعالى- المرأة الحقوقَ الكثيرةَ، وليسَ هناك الآن في العالِمِ كلِّهِ مَزِيَّةٌ ولا عطيَّةٌ ولا مِيزةٌ تتمتعُ بها امرأةٌ في العَالَمِ: ما دَامَت هذه المَزِيَّةُ والمِنحةُ والعطيَّةُ موافقةً للشرعِ –يعني غيرَ خارجةٍ عن حدودِ الآدابِ الإسلاميةِ-.
لَيْسَ هناك امرأةٌ تَتَمَتَّعُ على ظَهْرِ الأرضِ بمِيزَةٍ سواءٌ كانت في دينِالإسلامِ أمْ في غيرِ دينِالإسلامِ حتى عند أربابِ المِللِ والنِّحَلِ والعباداتِ الكافرةِ والمُلحِدةِ، كلُّ ذلك أَثَرٌ مِن آثارِ أنوارِ الإسلامِ فيما آتاهُ اللهُ –تبارك وتعالى- النساءَ مِن تلك المِنَحِ والعطايا، التي لا يستطيعُ إنسانٌ أنْ يُحْصِيهَا وَلَا أنْ يَعُدَّهَا.
مِنَحٌ عظيمةٌ جدًّا، أعطى اللهُ –تبارك وتعالى- المرأةَ حقَّهَا وأعادَهَا إلى ما ينبغي أنْ تكونَ عليه؛( إنسانةٌ: لها قلبٌ تُحِسُّ وتَشعَرُ، وتُحِبُّ وتكرَهُ، وتَرِثُ)؛ لأنه إلى هذا العصرِ الحديثِ عند الإنجليز: ليس للنساءِ نصيبٌ في الميراثِ –كما هو معلومٌ عندَهُم-، بل وليس للأولادِ الذين يأتون بعد الابنِ البِكْرِ مِن نَصِيبٍ في المِيرَاثِ!!؟، يَصِيرُ المِيرَاثُ كُلُّهُ إلى الابْنِ البِكْرِ، ولا يَرِثُ أَحَدٌ بعد ذلك شَيْئًا لا مِن الرِّجَالِ ولا مِن النِّسَاءِ!!؟.
وَأَمَّا عِنْدَنَا في دينِالإسلامِالعظيمِ، فَقَدْ وَضَعَ اللهُ –تبارك وتعالى- الحقوقَ وفصَّلَهَا، ومِن أَعْظَمِ ما آتاهُ اللهُ –تبارك وتعالى- أفرادَ هذه الأُمَّةِ: ما أعطاهُم اللهُ –تبارك وتعالى- مِن حقوقِ النساءِ.


حَالُ المَرْأَةِ فِي العَصْرِ الجَاهِلِيِّ
المرأةُ في العصرِ الجاهليِّ وقَبْلَ دينِالإسلامِ العظيمِ –قبل مُحَمَّدٍ-، عندما كان الناسُ في فترةٍ مِن الرُّسُلِ، لم يأتِهِم قبلَ مُحَمَّدٍ مِن بشيرٍ ولا نذيرٍ إلَّا على المَدَى المُتَطَاوِلِ، نَظَرَ اللهُ –تبارك وتعالى- إلى أهلِ الأرضِ قبلَ بَعثةِ الرسولِ فمَقَتَهُم –فَأَبْغَضَهُم وكَرِهَهُم- عَرَبَهُم وعَجَمَهُم إلَّا بقايا مِن أهلِ الكتابِ، كانوا يعيشونَ في الصوامعِ والدَّيَّاراتِ وفي المَعَابِدِ يَعْبُدُونَ اللهَ –تبارك وتعالى، وينتظرونَ مُحَمَّدًا.
المرأةُ في هذا الوقتِ كانت تعيشُ حياةً عصيبةً جدًّا، خصوصًا في المجتمعِ العربيِّ، كان الرجالُ يكرهونَ وِلادةَ البناتِ –كما هو معلومٌ وكما وصفَ اللهُ –تبارك وتعالى-، يَكْرَهُونَ وِلَادتَهَا، فمنهُم مَن كان يدفنهَا وهي حيَّةٌ، كانوا يدفنونَ البنات أحياء، ويجعلونَ هذا الأمرَ –يعني لو أنَّ البنتَ ظلَّت حيَّةً- يجعلون ذلك مؤديًّا إلى حياةِالمَذَلَّةِ والمَهَانةِ، قال اللهُ –تبارك وتعالى-: ﴿وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ (58) يَتَوَارَى مِنَالْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ (59)﴾ [النحل].
﴿أَيُمْسِكُهُ﴾: يعني يُبْقِيهَا مِن غَيْرِ أنْ يَدْفِنْهَا حيَّةً، يدفنهَا حيَّةً، تصوَّر هذا!!، يحفرُ لها القبرَ، ولم تكُن القبورُ كقبورِنَا نحن –حُجُرات مَبْنِيَةٌ على ظهرِ الأرضِ- وإنما كانت تُحفَرُ، فكان يحفرُ لها القبرَ بيدِهِ، ثم يَضَعُهَا حيَّةً مِن غيرِ أنْ يقتلهَا، يجعلهَا حيَّةً، ثُمَّ يُهيلُ فوقَهَا الترابَ ويمضي.
يقولُ اللهُ –تبارك وتعالى-: ﴿وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ[التكوير: 8].
فالتي تُدفنُ حيَّةً تُسمَّى مَوْءُودَةً: ﴿وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ (8) بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (9)﴾ [التكوير].
الْمَوْءُودَةُ: البِنْتُ التي تُدْفَنُ حيَّةً حتى تموتَ تحت الترابِ، إنْ سَلِمَت مِن المماتِ وظلَّت في الحياةِ فَتعيشُ حياةَ المهانةِ؛ ليس لها حظٌّ مِن الميراثِ مهما كبُرَت، ومهما كَثُرَت أموالُ المُوَرِّثِ، لا تأخذُ مِن نصيبِهَا في الميراثِ شيئًا، ومهما عانَت مِن الفقرِ والحاجةِ لا يصلُ إليها شيءٌ، يَخُصُّونَ بالميراثِ الرجالَ دونَ النساءِ، بل كانت هي نَفْسُهَا -المَرْأَة- توَرَّثُ عن زوجِهَا الميتِ كما يُوَرَّثُ مالُهُ، وكان الجمعُ الكثيرُ مِن النساءِ يعِشْنَ تحتَ زَوجٍ واحدٍ –يعني كان يُمكنُ للرجلِ أنْ يتزوجَ بغيرِ عددٍ قبل أنْ يأتي النبيُّ.
لم يَكُن الرَّجُلُ يَجِدُ في ذَلِكَ العَصْرِ في هذا الأمرِ غَضَاضَةً، يَتَزَوَّجُ مَا شَاءَ مِن النِّسَاءِ، وَيَجْمَعُ في بَيْتِهِ مَا شَاءَ مِن النِّسَاءِ عَدَدًا كَثِيرًا، وكانت المَرْأَةُ إذا مَاتَ زَوْجُهَا، فَإِنَّهَا لا بُدَّ أنْ تَعتَدَّ في بَيْتِهَا سَنَةً كَامِلَةً، وفي هذه السَّنَةِ عندما يَمُوتُ عنها زوجُهَا تَعْتَدُّ في بيتِهَا، لا تَقْرَب طِيٍّبًا، ولا تَمْتَشِط، ولا تُغَيِّرُ ثِيَابَهَا -لا تُبَدِّلُ الثِّيَابَ-، عندما مَاتَ الزَّوْجُ وهي في ثيابٍ تظَلُّ عليها ثيابُهَا سنةً كاملةً، ولا تَغْسِلُ رَأْسَهَا، ولا تَضَعُ المَاءَ على جَسَدِهَا.
فإذا مَا مرَّ العام، فإنها تخرجُ مِن هذا الحِدادِ، ثم بعد ذلك تغتسل، تَمْتَشِط، تُغيِّرُ الثيابَ، وتُورَثُ، يَرِثُهَا مَن هنالك ممن يَرِثُ الميِّتَ، يَرِثُهَا كما يَرِثُ المتاعَ، كما أنَّ الميتَ تَرَكَ حيوانًا، كأنه تركَ حيوانًا!!؟، يُورَثُ كما يُورَثُ الحيوانُ ما هنالك من النساءِ مهما بَلَغْنَ مِن العددِ!!؟.
هذا ما كان عليه الحالُ قَبْلَ دِينِمُحَمَّدٍ، وأمورٌ أَسْوَأُ مِن هذا بِكَثِيرٍ جِدًّا.


تَكْرِيمُالإِسْلَامِلِلْمَرْأَةِوَرَفْعُالمَظَالِمِعَنْهَا
*أَعَادَالإِسْلَامُلِلْمَرْأَةِالاعْتِبَارَ فِي الإِنْسَانِيَّةِ وَرَفَعَ عَنْهَا المَظَالِمَ:
لمَّا جاءَ الإسلامُ رَفَعَ هذه المَظَالِمَ عن المَرْأَةِ، وَأَعَادَ لَهَا الاعتبارَ في الإنسانية بدءًا: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى﴾ [الحجرات: 13].
فهنا: تساوٍ في الإنسانية في أصلِ الخِلقةِ.

*الإِسْلَامُسَوَّى بَيْنَ الرَّجُلِ والمَرْأَةِ فِي الثَّوَابِ وَالعِقَابِ عَلَى العَمَلِ:
وذكرَ اللهُ –تبارك وتعالى- أنها: شريكةٌ للرجلِ في الثوابِ والعقابِ على العملِ، فسَوَّى اللهُ تبارك وتعالى- بين الرجلِ والمرأة في الثوابِ والعقابِ على العملِ: ﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [النحل: 97].
فسَوَّى في قاعدةِ الثوابِ والعقابِ بين الرَّجُلِ والمَرْأَةِ، لا فَارِق.
واللهُ –تبارك وتعالى- يقولُ: ﴿لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ﴾ [الأحزاب: 73].
فالعقاب يصلُ إلى الرجلِ والمرأةِ على حدٍّ سواء عندما يكونُ هناك عَمَلٌ فاسدٌ وطالحٌ.

*حَرَّمَاللهُ فِي دِينِالإِسْلَامِالعَظِيمِ أَنْ تَكُونَ المَرْأَةُ مِن جُمْلَةِ المَوْرُوثَاتِ:
حَرَّمَ اللهُ –تبارك وتعالى- على الرجالِ في دينِالإسلامِالعظيمِ -وكان هذا معمولًا به قبل أنْ يأتيَ النبيُّ الأمينُ-، حَرَّمَ أنْ تكونَ المرأةُ مِن جُمْلَةِ المَوْرُوثَاتِ، يقولُ اللهُ –تبارك وتعالى-: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُواالنِّسَاءَكَرْهًا﴾ [النساء: 19].
هذه الآيةُ ما معناها؟:
معناها: أي لا يحِلُّ لكم أنْ تأخذوهنَّ بطريقِ الإرْثِ، فيموتُ الرجلُ عن المرأةِ، فيأتي ابنُهُ مِن غيرِهَا فيرِثُهَا، فتُصبِحُ ميراثًا له، إنْ شاءَ بقيَت عندَهُ وإنْ شاء سَرَّحَهَا، فيقولُ اللهُ –تبارك وتعالى-: لا يحِلُّ لكم أنْ تأخذوهُنَّ بطريقِ الإرثِ، فَتَزْعُمُونَ أنكم أحقُّ بهن مِن غيرِكُم، وتحبِسُوهنَّ لأنفُسِكُم كما كان أهلُ الجاهليةِ يفعلون، هذا ممنوعٌ.

* حقُّالنِّسَاءِ فِي النَّفَقَةِ:
وأعطى اللهُ –تبارك وتعالى- المرأةَ حقَّهَا وردَّ عليها كرامتَهَا، حتى كانت نساءُالنبيِّ يُرَاجِعْنَهُ –يُرَاجِعنَ الرسولَ- ويسألْنَهُ النَّفَقَةَ، حتى إنَّ الرسولَ لَمَّا أَكْثَرْنَ عَلَيْهِ في هذا الأمرِ اعْتَزَلَهُنَّ ، وهو أَطْيَبُ الخَلْقِ خُلُقًا وَأَحْسَنُهُم شِيمَةً .
عُمَرُ -رضوان اللهِ عَلَيْهِ- عندما جاءَ، وظَنَّ -والظنُّ هاهنا الاعتقاد- أنَّ اللهَ –تبارك وتعالى- لن يُضَيِّعَهُ، فإمَّا أنْ يبقينَ عنده وإمَّا أنْ يُطَلِّقَهُنَّ ، جاءَ عمرُ –رضوان الله عليه- وكان قد ظنَّ عَمَرُ أنَّ النبيَّ طلَّقَ نساءَهُ، فلمَّا عَلِمَ أنه لم يُطلِّق النساءَ بعدُ، والمسلمونَ جالِسون يبكونَ أنَّ النبيَّ طلَّقَ نساءَهُ، دخلَ عُمَرُ على النبيِّ، قال: يا رسولَاللهِ –لأنهن يُراجِعْنَ النبيَّ وهو يعلم-، فدخلَ على النبيِّ، وقال: يا رسولَاللهِ، لو رأيتني وابنةُ خارجة –يعني زوجتَهُ، زوجة عُمَر- تسألُني النفقةَ وأنا أجَأُ في عُنُقِهَا حتى استلقت لقفاهَا، فظلَّ النبيُّ يضحكُ.
النبيُّ لم يكن يفعل ذلك، وأمَّا عُمَرُ –رضوان اللهِ عليه- يقول: هي وقفَت تقول لي: أُريد كذا وكذا، واليوم نستطيع أنْ نشتري مِن السوقِ كذا وكذا، تسألُهُ النفقةَ وهو يجأُ بأصبعَيْهِ في عُنُقِهَا –بأصبعَيْ عُمَر رضوان الله عليه-، وأنا أَجَأُ في عُنُقِهَا بأصبعَيْ هاتيْن حتى استلقَت لقفاهَا، فضَحِكَ النبيُّ، النبيُّ أرفقُ الخَلْقِ .

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,002
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: تَكْرِيمُ المَرْأَةِ فِي الإِسْلَامِ وَدَوْرُهَا فِي بِنَاءِ المُجْتَمَعِ
10-09-2018, 04:09 PM
* حَقُّالمَرْأَةِ فِي المِيرَاثِ في دِينِالإِسْلَامِ:
اللهُ –تبارك وتعالى- ضَمِنَ للمرأةِ استقلالَ الشخصيةِ، وجعلَهَا وارثةً لا موروثةً، وجعلَ لها حقًّا في الميراثِ مِن مالِ قريبِها: ﴿لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ﴾.
انظُر إلى ما أعطى اللهُ –تبارك وتعالى- النساءَ: ﴿لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا﴾ [النساء: 7]، على حَسَبِ ما بيَّنَ اللهُ –تبارك وتعالى-.
ويقولُ اللهُ –تبارك وتعالى-: ﴿يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ﴾ [النساء: 11].
ولمَّا حدَّدَ اللهُ –تبارك وتعالى- حدَّ هذه الأنصِبَةِ، يعني يقول لك: إنَّ الرجُلَ إذا ماتَ، فإنَّ البنتَ تأخُذُ نِصفَ نصيبِ الأخِ –نِصْف نصيبِ الذَّكَرِ-، وأيُّ شيءٍ في هذا!!؟.
هي عندما تريدُ أنْ تتزوجَ: ليست مُكَلَّفَة بأنْ تُنفِقَ شيئًا، الذي أخذَ ضِعفَ ما أخذَت أُختُهُ هو: سيأتي بامرأةٍ يُنفِقُ عليها، وأما هي، فسيأتيها رجُلٌ يُنفِقُ عليها، وليست مُكَلَّفة بشيءٍ على الإطلاقِ.
حتى إنَّ المرأةَ في الإسلامِ ممَّا آتاهَا اللهُ –تبارك وتعالى- وأنعمَ عليها به، كانت المرأةُ تتصدَّقُ على زوجِهَا وعلى أولادِهَا مِن مالِهَا، تتصدقُ يعني يُمكن أنْ تُخرِجَ المرأةُ زكاةَ المالِ لزوجِهَا، زينب امرأةُ عبدِ الله بنِ مسعودٍ كان عندها مال، وأرادت أنْ تتصدَّقَ، ووجدَت عبد الله بن مسعود –رضوان الله عليه- لا يَمْلِكُ شيئًا، وليس في هذا عيب، هي لم تَجِد في نفسِهَا استعلاءً على عبد الله بن مسعود، لا، هي تعلمُ قدرَهُ، ولكنْ أرادت أنْ تسألَ الرسولَ عمَّا تُريدُ أنْ تأخذَ به مِن أمرِ هذا العملِ، فهل هذا يجوزُ أو لا يجوز؟.
فالمُهِمُّ أنها ذهبت فوجدَت بلالًا عند رسولِاللهِ على بابِهِ، فقالت: يا بلال، استأذن لي على رسولِاللهِ أو اسألهُ هذا السؤال ولا تُخبرهُ بشأني، يعني: لا تقُل له إنَّ زينب امرأة عبدِ اللهِ بن مسعود هي التي تسألُ، قل له: امرأةٌ من المُسلماتِ تسأل ولا تذكُر شخصي.
دخل بلالٌ –رضوان الله عليه- فقال: يا رسولاللهِ، إنَّ زينب تسألُ هل يحِلُّ لها أنْ تُخرِجَ زكاةَ مالِهَا لزوجِهَا؟.
فقال: «أيُّ الزيانبِ هي؟».
قال له: امرأةُ عبدِ الله بن مسعود.
قال: «نعم، هي صدقةٌ وصِلَةُ رَحِمٍ».
انظُر إلى ما وصلت إليه المرأةُ على يدِ دينِمُحَمَّدٍ.

*حِيَاطَةُالإِسْلَامِلِلْمَرْأَةِوَصِيَانَتُهُلَهَا:
عندما يَمْنَعُالإسلامُالمرأةَ مِن أنْ تخرُجَ في مسافةٍ تُقْصَرُ فيها الصلاة مِن غيرِ مَحْرَمٍ، ويُحَرِّمُ عليها أنْ تذهبَ إلى الحجِّ وإلى العُمرةِ مِن غيرِ مَحرَمٍ، لا يجوزُ للمرأةِ أنْ تذهبَ إلى الحجِّ ولا إلى العُمرةِ: مادام ليس عندها مَحْرَمٌ، ولو كانت تَملِكُ مالَ الأرضِ، ولو كانت صِحَّتُهَا مِثلَ صِحَّةِ الجَمَلِ -صِحَّةِ الناقةِ-، يعني لو كانت مُتمتعةً بالاستطاعةِ الماليةِ والبدنيةِ، وليس عندها مَحْرَم؛ لا يَلْزَمهَا، ولا يسألهَا اللهُ –تبارك وتعالى- يومَ القيامةِ لِمَا لم تحُجِّي؛ لأنَّ عندها العُذرَ في عدمِ أداءِ الفريضةِ، وهو: عدمُ وجودِ المَحْرَمِ.
لا يجوزُ للمرأةَ أنْ تخرُجُ للحجِّ ولا للعمرةِ، ولا لِسَفَرٍ تُقْصَرُ فيه الصلاةُ إلَّا أنْ يكونَ معها مَحْرَم، حياطة للمرأةِ؛ لأنَّ الإسلامَ لم يجعل المرأةَسلعةً، يُبَاعُ جَسَدُهَا وتُتأمَّلُ مفاتنُهَا، ويُتَاجَرُ بعِرضِهَا، أبدًا، جعلَهَا الإسلامُمَصونةً.
وجعلَهَا الإسلامُ محجوبةً عن الأعيُنِ: أنْ تَنوشَهَا وأنْ تَنتَهِكَ عِرضَهَا، لم يجعلهَا الإسلامُ كذلك، ولم يجعلهَا الإسلامُدُمْيَةً ليس لها قيمة، وإنما جعلَ الإسلامُالمرأةَ في موضعِهَا إنسانة لها جميعُ الحقوقِ التي ينبغي أنْ تكونَ للإنسانةِالحقَّةِ.

*المَرْأَةُ أَمِيرَةٌ فِي بَيْتِهَا ولها ذِمَّةٌ ماليَّةٌ مُسْتَقِلَّةٌ:
وكذلك جعلهَا اللهُ –تبارك وتعالى- أميرةً في بيتِهَا، أميرةً على أبنائِهَا، وفرضَ على الأولادِ الطاعةَ للأُمِّ فَرضًا مُؤبَّدًا مرةً مِن بعدِ مرةٍ مِن بعد مرةٍ، وقال الرسولُ للرجلِ:«الْزَمْهَا، فإنَّ الجَنَّةَ تحتَ قَدَمَيْهَا». الْزَم أُمَّكَ، فإنَّ الجَنَّةَ تحتَ قَدَمَيْهَا. هذا حديثٌ صحيحٌ.
وأمَّا الحديثُ الآخرُ المكذوب أو غيرِ الصحيح:" الجنةُ تحت أقدامِ الأُمهات"، فهو بهذا اللفظِ غيرِ ثابتٍ، الثابتالزَمْهَا، فإنَّ الجَنَّةَ تحتَ قَدَمَيْهَا». كما قالَ الرسولُ.
المرأةُ راعيةٌ في بيتِ زوجِهَا ومسئولةٌ عن رعيَّتِهَا، فهي أميرةٌ على أولادِهَا، وأوجبَ على الزوجِ نفقتَهَا وكِسْوَتَهَا مهما كانت تملكُ مِن المالِ، مهما كانت ذِمَّتُهَا الماليةُ مُتسِعَةً، يعني مهما كانت تملك، وكانت ذِمَّتُهَا الماليةُ فيها قَدْرٌ كبيرٌ مِن المالِ مُتعلقٌ بها تملكهُ مِلك يمين، إذا هي حجَبَت ذلك، يجبُ على الزوجِ أنْ يُنفِقَ عليها، ولا يجبُ عليها هي أنْ تُنفِقَ على أحدٍ ولا على نفسِهَا، أيُّ كرامةٍ أعلى مِن هذا للمرأة!!؟.

*لا تُزَوَّجُ فَتَاةٌ أو امْرْأَةٌ مِن غَيْرِ رِضَاهَا وَلَا مِنْ غَيْرِ رِضَا وَلِيِّهَا:
في الزواج لا يجوزُ مطلقًا: أنْ يُزَوِّجَ الوليُّ وليَّتَهُ إطلاقًا مِن غير ما رِضًى منها، ولو حدثَ فهذا الزواجُ لا يُعْتَدُّ به، لا بُدَّ أنْ تكونَ موافقةً سواء كانت ثيِّبًا أمْ بِكرًا، ثيِّبًا كانت أمْ بِكرًا: لا بُدَّ مِن رضاها، ولا يجوزُ بحالٍ مِن الأحوالِ: أنْ يُزوِّجَ وليَّتَهُ مِن غيرِ رضاها.
لا بُدَّ أنْ تكونَ راضيةً، بالإقناعِ وبالحُسنَى، وهي في الوقتِ ذاتِهِ لا يجوزُ لها مطلقًا أنْ تتزوجَ مِن غيرِ رضا وليِّهَا، «وأيُّمَا امرأة أنكحَت نفسَهَا بغيرِ إذنِ وليِّهَا فنِكَاحُهَا باطلٌ، فنِكَاحُهَا باطلٌ، فنِكَاحُهَا باطلٌ»، ثلاث مرات يقولُهَا الرسولُ.
والذي ذهبَ إليه الأحناف، وأخذوا به مِن أنه يجوزُ للمرأةِ الثَيِّبِ: أنْ تُنْكِحَ زوجَهَا، أو العاقل الرشيد من النساء أنْ تَزَوِّجَ نفسَهَا، هذا النكاحُ باطلٌ، وفيه شُبهة: أنه زِنا، وأنه لا يجوز؛ لأنَّ الرسولَ هو الذي قال ما قال، وأمَّا اليوم فأعداءُالإسلامِ يُريدونَ أنْ يُخرِجُواالمرأةَ مما هي فيه مِن النعيمِ؛ لكي تكون سلعةً، تُبَاعُ وتُشترَى ويُتاجَرُ بجسدِهَا، وينظرُ الرجالُ مِن هاهنا وهنالك مِن أهلِ الأهواء مِن الفَجَرَةِ إلى جسدِهَا.

بَعْضُ شُرُوطِ عَمَلِالمَرْأَةِ
قال اللهُ تعالى: ﴿وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ﴾ [القصص: 23].
﴿وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ﴾: وهو بئرٌ كانوا يسقونَ منهُ مواشيَهُم، ﴿وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةًمِنَ النَّاسِ﴾: أي جماعةً مِن الناس ﴿يَسْقُونَ﴾: يسْقونَ مواشيَهُم ﴿وَوَجَدَ مِنْدُونِهِمُ﴾: يعني سوى الجماعة، مُنتحيًا عنهم ﴿امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ﴾: تحبِسَان وتمنعَان أغنامَهُمَا عن الماءِ حتى يفرُغَ الناسُ وتخلوَ لهما البئرُ، قال الحسَنُ:" تَكُفَّانِ الغنمَ عن أنْ تختلِطَ بأغنامِ الناسِ"، وقالَ قتادةُ:" تكُفَّانِ الناسَ عن أغنامِهِمَا"، وقيل:" تمنعان أغنامَهُمَا عن أنْ تَشِذَّ وتذهبَ".
والقولُ الأولُ: أصوبُ الأقوالِ لِمَا بعدَهُ، وهو قولُهُ تعالى: ﴿قَالَ مَا خَطْبُكُمَاقَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ﴾، فالقولُ الأول أصوب: تحبِسَان وتمنعَان أغنامَهُمَا عن الماءِ حتى يفرُغَ الناسُ وتخلوَ لهما البئرُ.
1* لا تُزاحِمَان، وهذا مِن الشروطِ.
2* ويأتي شرطٌآخرُ في خروجِ المرأةِ للعملِ: أن تكونَ مُحتاجةً إلى ذلك حاجةً ضرورية ﴿وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ﴾: وليس هنالك مَن يَسْقِي لهما، ثم إذا ما خَرَجَتَا انتَحَيَتَا جانبًا.

يتبع إن شاء الله.
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,002
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: تَكْرِيمُ المَرْأَةِ فِي الإِسْلَامِ وَدَوْرُهَا فِي بِنَاءِ المُجْتَمَعِ
17-09-2018, 09:33 AM
جَمْلَةٌ مِنَ المَحْظُورَاتِ عَلَى النِّسَاءِ
* عِظَمُإِتْيَانِالمَرْأَةِالسَّحَرَةَ وَالمُشَعْوذِينَ وَالعَرَّافِينَ:
مِن الآفَـاتِ العَظيمةِ التي تَلْحِقُ المَرْأَةَالمُسلِمَةَ: أَنَّ كَثِيرًا مِن النِّسَاءِيَأْتِينَالسَّحَرَةَ وَالمُشَعْوذِينَ وَالعَرَّافِينَ، والنبيُّ يَقُــولُ:«مَنْ أَتَى كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ ».
أَمَّا إِذَا سَأَلَهُ دُونَ أَنْ يُصَدِّقَهُ: فَقَد قَالَ النبيُّمَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ يَوْمًا». رَوَاهُ مُسْلِمٌ، وَالَّذِى قَبْلَهُ رَوَاهُ الأَرْبَعَةُ، وَهُوَ حَدِيثٌ صَحِيحٌ.
«مَنْ أَتَى كَاهِنًا فَصَدَّقَهُ بِمَا يَقُولُ فَقَدْ كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ عَلَى مُحَمَّدٍ »، فَكَيْفَ بِالكَاهِنِ نَفْسِهِ!!؟، «مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ يَوْمًا»، فَكَيْفَ بِالعَرَّافِنَفْسِهِ!!؟.

* أَمَرَاللهُرَبُّالعَالَمِينَ بِعَدَمِالخُضُوعِ بِالقَوْلِ مِن النِّسَاءِ:
وَأَمَرَ اللهُ ربُّ العالمين بعدمِ الخضوعِ بالقَوْلِ من النساء، فَعَلَى المَرْأةِ ألَّا تُرَقِّقَ صوتَها، وألَّا تَلِينَ بِقَوْلِهَا، وَأَلَّا تَخْضَعَ بِالقَوْلِ مَعَ غَيْرِ مَحَارِمِهَا، فَإِنَّ ذلك مِمَّا نَهَى اللهُ ربُّ العالمين عَنْهُ أَشْرَفَ النِّسَاءِ طُرًّا، وهُنَّ أزواجُ النبيِّ الكريم و-رضيَ اللهُ عَنْهُنَّ-، مَعَ القَوْلِ المَعْرُوف مِن غيرِ نُطقٍ بما يَسوء، ولا إغلاظٍ ولا فُحْشٍ فيه.
وَأَمَّا الآن؛ فَإِنَّكَ تَرَى النِّسَاءَ يَخْضَعْنَ بِالقَوْلِ مع غيرِ المَحَارمِ مَا لَا يَفْعَلْنَ مَعَ المَحَارَمِ؛ مَا لَا يَفْعَلْنَ مَعَ زَوْجٍ -مَعَ زَوْجٍ لَهُ حَقٌّ-!! فَيَأْتِي الخضُوعُ بِالقَوْلِ: في هَاتِفٍ يُهاتَفُ به مَنْ لا يَحلُّ أنْ يكونَ الكلامُ معه على هذا النَّحْوِ ولو كان اسْتِفْتَاءً في دِينِ رَبِّ العَالَمِينَ، فَيَا للهِ كَمْ سُفِحَت أَعْرَاضٌ وَكَمْ انتُهكت!! وكَمْ كُشِفَت سَوْءَاتٌ وَكَمْ عُرِّيَت مِن أجلِ هذا الخضوع بالقولِ عند غيرِ المَحَارمِ!!؟.

* نَهِيُ النَّبِيِّ الشَّدِيدُ وَوَعِيدُهُ الأَكِيد أَنْ تَخْرُجَ النِّسَاءُ مُتَعَطْرِّات:
ذَكَرَ النبيُّ الكريم: أنَّ المَرْأَةَ إذا اسْتَعْطَرَت –أي، مَسَّت عِطرًا- وخَرَجَت، فكلُّ عينٍ تنظرُ إليه زانية؛ والمرأةُ إذا مَسَّت طِيبًا فلا يَحِلُّ لها أنْ تذهبَ إلى المسجدِ؛ بل هي مأمورةٌ بمغادرةِ المسجدِ كأنها قد أَحْدَثَت، يقول النبيُّ: «فَهِيَ زَانِيَةٌ، وكُلُّ عَيْنٍ تنظر إليها زَانِيَةٌ».

* نَهِيُرَسُولِاللَّهِالنِّسَاءَ عَن التَّشَبُّهِ بِالرِّجَالِ:
عند البخاريِّ في «صَحِيحِهِ» عن عَبْدِ اللهِ بن عَبَّاسٍ –رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا- أنَّ رَسُولَاللهِ قال: «لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ المُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَالمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ».

*وَعِيدٌ شَدِيدٌ لِلْكَاسِيَاتِ العَارِيَاتِ:
يقولُ النبيُّ: «صِنْفَان مِنْ أَهْلِ النَّارِ لَمْ أَرَهُمَا –يعني لَمْ يَكُن لِهَذَيْنِ الصِّنْفَيْنِ مِن وجودٍ في زَمَنِ رَسُولِاللهِ، وَذَكَرَ:«وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِ الْبُخْتِ الْمَائِلَةِ، لَا يَدْخُلْنَ الْجَنَّةَ وَلَا يَجِدْنَ رِيحَهَا، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ كَذَا وَكَذَا».
«وَنِسَاءٌ كَاسِيَاتٌ عَارِيَاتٌ»: حَتَّى وَلَوْ كانت قَد جَعَلَت السِّدَالَ قَائِمًا، فَلَا يُبْصَرُ مِنْهَا شَيْءٌ، كاسيَةٌ عَارِيَةٌ مِن التَّقْوَى بَاطِنًا؛ فَهِيَ دَاخِلَةٌ، أو هي كاسيةٌ بِشُفُوفٍ تَشِفُّ وَثِيَابٍ تَصِف، ثُمَّ هِيَ كاسيَةٌ عَارِيَةٌ في آنٍ وَاحِدٍ، قَوْلَانِ لِأَهْلِ العِلْمِ.
يقولُ النَّبِيُّ: «مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ»: تُميلُ بِالخَنَا لَا البَاطِلِ، فَهِيَ مَائِلَةٌ عن الحَقِّ ظاهرًا وباطنًا، «مُمِيلَاتٌ مَائِلَاتٌ، رُؤُوسُهُنَّ كَأَسْنِمَةِالْبُخْتِ»: والبُخْتُ: إِبِلٌ لِهَا سَنَامٌ يَمِيلُ بِقِمَّةِ الشَّعْرِ فيه نَاحِيَةً، وَكَذَلِكَ تَجِدُ المَرْأَةَ مِن هؤلاء كاسِيَةً عَارِيَةً، تَخْرُجُ بِثِيَابٍ إلى الأَجَانِبِ مِن غَيْرِ المَحَارِمِ مِمَّنْ لا يَجُوزُ أنْ يَنْظُرَ إِلَى شَيْءٍ مِنْهَا قَطُّ.

* التَّحْذِيرُ مِنْ خَطَرِ اخْتِلَاطِالنِّسَاءِ بِالرِّجَالِ:
مِن الآفَـاتِ العَظيمةِ التي تَلْحَقُ المَرْأَةَ المُسلِمَةَ: الاخْتِلَاطُ بِالرِّجَالِ الأَجَانِبِ كَأَخِ الزَّوْجِ وَهُوَ الحَمْو، وزَوْجِ الأُخْتِ وابنِ العَمِّ وَنَحْوهُم، وَتَتَسَاهَلُ بِالمِزَاحِ مَعَهُم وَرَفْعِ الصَّوْتِ وعدمِ التَّسَتُّرِ عِنْدَهُم، بَلْ رُبَّمَا لَبِسَت عِنْدَهُم مَا لَا يَجُوزُ، وَقَد قَالَ النَّبِيُّ: «إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ».
فَقَالَ رَجُلٌ مِن الأَنْصَارِ: «يا رَسُولَ اللهِ، أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ؟»
قَال: «الْحَمْوُ المَوتُ». مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ. والحَمْوُ: هو أقاربُ الزَّوْجِ مِن الرِّجَالِ.
والنبيُّ يَقُـولُ: «إِنِّي لَا أُصَافِحُ النِّسَاءَ».
وَيَقُــولُ: «لَأَنْ يُطْعَنَ فِي رَأْسِ أَحَدِكُم بِمِخْيَطٍ مِنْ حَدِيدٍ خَيْرٌ لهُ مِنْ أنْ يَمَسَّ امْرَأَةً لَا تَحِلُّ لَهُ».

* التَّحْذِيرُ مِنَ الوَشْمِ وَالتَّنَمُّصِ وَالتَّفَلُّجِ:
عَلَى المَرْأَةِ أَنْ تَتَّـقِيَ اللهَ تَعَالَى في دِينِهَا وفى نَفْسِهَا، وأنْ تَبْتَعِدَ عَن المُحَرَّمَاتِ، ومِن المُحَرَّمَاتِ التي تُسْرِفُ النِّسَاءُ في فِعْلِهَا مَا رَتَّبَ الرسولُ اللعْنَةَ، قَالَ الرَّسُولُ: «لَعَنَ اللهُ الوَاشِمَات والمُسْتَوشِمَات»: هُوَ الغَرْزُ في الجِلْدِ في الوَجْهِ أو في البَدَنِ بإِبْرَةٍ حتى يَخْرُجَ الدَّمُ ثُمَّ يُوضَعُ الكُحْلُ أو غَيْرُهُ حَتَّى يَخْضَرَّ المَكَانُ، فقالَ النبيُّلَعَنَاللهُالوَاشِمَات -اللاتِــي يَفْعَلنَ ذَلِكَ- والمُسْتَوشِمَات -اللاتِــي يَطلُبْنَ أنْ يُفْعَلَ بِهِنَّ ذَلِك- والنَّامِصَات والمُتَنَمِّصَات -إِزَالَةُ شَعْرِ الحَاجِبَيْنِ أَوْ تَخْفِيفُهُ أَوْ شَعْرِ البَدَنِ في غَيْرِ مَا هو مَأْمُورٌ بِأَخْذِهِ فيما سَنَّهُ لَنَا نبيُّنَا ، فَهَذِهِ مَلْعُونَةٌ بِلَعْنَةِ اللهِ عَلَى لِسَانِ رَسُولِاللهِوالمُتَفَلِّجَاتلِلْحُسْنِ -أنْ تَعْمَلَ فُرْجَةً بَيْنَ الأَسْنَانِ لِغَرَضِ التَّجَمُّلِ وَيَلْحَقُ بِهَذَا اللعْنِ مَا ذَكَرَهُ النَّبِيُّ:" المُتَفَلِّجَاتلِلحُسْنِ المُغَيِّرَاتِ خَلْقَاللهِ».

* التَّحْذِيرُ مِن إِطَالَةِ الأَظَافِرِ وَصَبْغِهَا:
والمَرْأَةُ أَيْضًا قَدْ تُغَيِّرُ الفِطْرَةَ، وَمِن سُنَنِ الفِطْرَةِ: تَقْلِيمُ الأَظَافِرِ، فَتَجِدُ إِحْدَاهُنَّ تُطِيلَ أَظَافِرَهَا حَتَّى تَحْسَبَهَا وَحْشًا، ثُمَّ تَضَعُ عليْهَا صِبْغًا، هذا الصِّبْغُ يمنعُ وصولَ الماءِ إلى الأظافرِ، ثُمَّ تَأْتِي مَن وَضَعَتْهُ لِتَتَوَضَّأ وَهُوَ عَلَى أَظَافِرِهَا؛ فَتَبْطُلُ صَلَاتُهَا؛ لأنَّهَا لم تَتَوَضَّأ، وَوُضُوؤُهَا غَيْرُ صَحِيحٍ.

* نَهِيُ المَرْأَةِ عَن السَّيْرِ فِي وَسَطِ الطَّرِيقِ:
أَذِنَ الشَّارِعُ الحَكِيمُ للمَرْأَةِ المُسْلِمَةِ بِالصَّلَاةِ في المَسْجِدِ في قَوْلِهِ : «إِذَا اسْتَأْذَنَت امْرَأَةُ أَحَدِكُم إِلَى المَسْجِدِ فَلَا يَمْنَعْهَا». مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
فَلْتَتَشَبَّه المُسْلِمَةُ المُصَلِّيَةُ بِنِسَاءِ الصَّحَابَةِ، فَقَدْ كَانَت المَرْأَةُ تَلْتَصِقُ بِالجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبَهَا لَيَتَعَلَّقَ بِالجِدَارِ مِن لُصُوقِهَا بِالجِدَارِ، وَكُلُّ ذَلِكَ تَقَرُّبًا إِلَى اللهِ وابْتِعَادًا عَن الفِتْنَةِ وَامْتِثَالًا لِقَـولِ رَسُولِاللهِاسْتَأْخِرْنَ -يُخَاطِبُ النِّسَاءَ وَيَأْمُرْهُنَّ- اسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ -يَعْنِي تَسِرْنَ وَتَمْشِينَ في وَسَطِ الطَّرِيقِ- اسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْقُقْنَ الطَّرِيقَ،عَلَيْكُنَّ بِحَافَاتِ الطَّرِيقِ». تَفَرَّدَ بِهِ أَبُو دَاود وَحَسَّنَهُ الأَلْبَانِيُّ.

يتبع إن شاء الله.

  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,002
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: تَكْرِيمُ المَرْأَةِ فِي الإِسْلَامِ وَدَوْرُهَا فِي بِنَاءِ المُجْتَمَعِ
22-09-2018, 10:17 AM
الدَّوْرُ العَظِيمُلِلْمَرْأَةِفِي بِنَاءِالمُجْتَمَعِ المُسْلِمِ
لَا شَكَّ أَنَّ دَوْرَ المَرْأَةِ فِي المُجْتَمَعِ المُسْلِمِ دَوْرٌ عَظْيمٌ، وَمَا اسْتَطَاعَ أَعْــدَاءُ الإِسْلَامِ فِي هَذِهِ العُصُورِ المُتَأخِّرَةِ مِن التَّأثِيرِ عَلَى المُجْتَمَعَاتِ المُسْلِمَةِ إِلَّا بَعْدَ أَنْ أَثَّــرُوا عَلَى المَرْأَةِ، فَأَخْرَجُوهَا مِن خِدْرِهَا، وَنَزَعُوا عَنْهَا بُرْقَعَ حَيَاءَهَا، وَصَارَت مُسْتَغَرَبَةً فِي جُمْلَةِ أُمُورِهَا، فَوَقَعَ فِي المُجْتَمَعِ المُسْلِمِ خَلَلٌ عَظِيمٌ، وَلَا شَكَّ أَنَّ وقُوفَ المَرْأَةِ المُسْلِمَةِ عِنْدَ حُدُودِ اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- لَا تَتَعَدَّاهَا وَلَا تَنْتَهِكُهَا؛ دَلِيلٌ عَلَى صِدْقِ إِيمَانِهَا وَحُسْنِ اسْتِقَامَةِ سَرِيرَتِهَا وَطَهَارَةِ قَلْبِهَا، وَلَا شَكَّ أَنَّ اسْتِهَانَةَ المَرْأَةِ بِحُدُودِ اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- وَإِقْدَامَهَا عَلَى ارْتِكَابِ المَنْهِيَّاتِ دَلِيلٌ عَلَى ضَعْفِ إِيمَانِهَا، وَاعْوجَاجِ فِطْرَتِهَا، وَمَرَضِ قَلْبِهَا، وَنَقْصِ حَيَائِهَا.


دَوْرُالمَرْأَةِالعَظِيمِ فِي تَرْبِيَةِ الأَبْنَاءِ -تَرْبِيَةِ الأُمَّةِ- وَخُطُورَةُ إِهْمَالِهَا ذَلِكَ
مِن الآفَـاتِ العَظيمةِ التي تَلْحَقُ المَرْأَةَالمُسلِمَةَ: عَـدْمُ اهتمامِهَا بتربيةِ أولادِهَا تربيةً إسلاميةً سليمةً مِن الشَّوائبِ والمبادئ الدَّخيلةِ عَلينا مِن أَعْدَاءِ الأُمَّةِ، ومِن أَمثلةِ ذلك أنَّ الأُمَّ قد تَتَسَاهلُ في شِرَاءِ مَلابس أطفالِهَا، تَشتري للبناتِ المَلابِسَ القصيرةَ أو التي تَحْمَلُ كَلِمَاتٍ أجنبية قد تَكُونُ ضِدَّ الإسلامِ وضِدَّ تَعَالِيمِهِ.
وتَجِدُ هذا شَائِعًا ويَشْتَرِيه الجُهَّـالُ الذين لا يَعْرِفُونَ قِرَاءَةَ العَرَبِيَّةِ، يَذْهَبُونَ إلى الأسواقِ ويشترونَ المَلابسَ التي كُتِبَت عَلَيْهَا العِبَارَاتُ الأجنبيةُ، ورُبَّمَا كانت هذه العِبَارَاتُ كُفْــرًا -وَقَد تَكُونُ-، وَقَدْ تَكُونُ زِرايَةً بِلَابِسِهَا، يَعْنِي مُمْكن إذا ما تَرْجَمَهَا مُترجمٌ أنْ يَجِدَهَا مَثَلًا على هذا النَّحْوِ: خُذوا الحمارَ.. خُذوا الحمار!! ومَن أرادَ أنْ يَنْظُرَ إلى بَغْــلٍ فَلْيَنْظُر إلى هذا!! لا يَدْرِي شَيْئًا!! وَأَحْيَانًا يَأْتُونَ بِالمَلَابِسِ التِي عَلَيْهَا شِعَــارُ النَّصَارَى كالصَّلِيبِ.
وَكَذَلِكَ تُقِيمُ الأُمُّ احْتِفَالًا عِنْدَ إِكْمَالِ وَلَدِهَا العام مِن تَارِيخِ ولادتِهِ، وهو مَا يُسَمَّى بعيدِ ميلادِ الطِّفْلِ، أو أنْ تَطْلُبَ الأُمُّ مِن زَوْجِهَا أنْ يُلْحِقَ وَلَدَهُمَا بِمَدَارِس تعليمِ المُوسيقَى أو ما أَشْبَهَ أو الرَّقْص أو البَاليه!!؟.


*الوَاجِبُ عَلَى المَرْأَةِالمُسْلِمَةِأَنْ تُرَبِّي أَوْلادَهَا كَتَرْبِيَةِأَوْلَادِ الصَّحَابَةِ:
مِن صورِ عدمِ مُبالاةِ الأُمِّ في تربيةِ أَوْلَادِهَا: حِلَاقَةُ شَعْرِ وَلَدِهَا بِأَشْكَالٍ غَريبةٍ مُؤسِفَةٍ تُشْبِهُ الكُفَّارَ، فَالوَاجِبُ على المَرْأَةِ المُسْلِمَةِ أنْ تَحْرِصَ كلَّ الحِرْصِ على تَنْشِئَةِ أَوْلادِهَا كَمَا نَشَأَ أَوْلَادُ الصَّحَابَةِ -رضوان اللهِ عليهم-، حيثُ تَعَلَّقَت قُلُوبُهُم باللهِ.
وعلى المرأةِ أنْ تَحُثَّ أَوْلَادَهَا على المحافظةِ على الصَّلواتِ في المَساجدِ وقراءةِ القُرآنِ الكريم، وأنْ تَرْبطَ هَمَّهُم بِنُصْرَةِ الإسلامِ العظيمِ، وأنْ تَصْرفَهُم عن تَوَافِهِ الأمورِ، لتُسْهِمَ في إِنْشَاءِ الجِيلِ الذي يُعيِدُ لِلأُمَّةِ مَجْدَهَا المَفْقودَ وعِزَّتَهَا المَسْلُوبَةَ.


رِسَالَةٌ إِلَى المَرْأَةِالمُسْلِمَةِالمُكَرَّمَةِ: إِذَا انْهَارَتالأَخْلَاقُ: انْهَارَالمُجْتَمَعُ
وَالمَرْأةُ مُكّرَّمةٌ في الإسلامِ؛ دينُ الطهارةِ، دينُ العِفَّةِ؛ وَأَمَّا هَذَا الَّذِي يَحْدَثُ بَيْنَ المُسْلِمِينَ، فَهُوَ والله مُعَجِّلٌ بِالسقُوطِ في الهاويةِ؛ باستنزالِ الهَلَاكِ مِن رَبِّ الأرضِ والسَّمَاوَاتِ العُلَا، وَالنَّاسُ إذا لَم يَأْمُرُوا بِالمَعْرُوفِ، وَإِذَا لَم يَنْهَوا عن المُنْكَرِ، وَإِذَا لَم يَغَارُوا عَلَى دينِاللهِ ربِّ العَالَمِينَ؛ غَارَ اللهُ على دِينِهِ.
فحدودُ اللهِ ربِّ العَالَمِينَ يَنْبَغِي أَلَّا تُعْتَدَى، وَمَحَارَمُ اللهِ ربِّ العَالَمِينَ يَنْبَغِي أَلَّا تُنْتَهَك وإلَّا فَهُوَ الدَّمَارُ وَهُوَ الخَرَابُ؛ لأنَّ النَّبِيَّ قَد أَخْبَرَ أَنَّهُ:«إذا ظَهْرَ الزِّنَا وَالرِّبَا فِي قَرْيَةٍ فَقَدْ أَحَلُّوا -أي: أَنْزَلُوا- بِأَنْفُسِهِمْ عَذَابَ اللَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ».
وَالمُجْتَمَعُ إِذَا مَا انْهَارَت أَخْلَاقُهُ، وَإِذَا مَا سَقَطَت أَخْلَاقُهُ في الحَمْئَةِ الوَبِيلَةِ، المُجْتَمَعُ إِذَا ظَهَرَت فِيهِ الفَاحِشَةُ؛ فَكَبِّر عَلَيْهِ أَرْبَعًا، المُجْتَمَعُ لَا يُحَارَبُ بِمِثْلِ مَا يُحَارَبُ بِنَشْرِ الفَاحِشَةِ وَالرَّذِيلَةِ بَيْنَ أَبْنَائِهِ، وَمَا تَمَكَّنَ أَعْدَاءُ الإسْلَامِ في دَاخِلٍ وَلَا خَارِجٍ يَوْمًا مِنْ المُسْلِمينَ إِلَّا بِالعَبَثِ بِأَخْلَاقِهِم وَبَثِّ النَّزَوَاتِ وَالشَّهَوَاتِ مَفْتُوحَةً بِمَصَارِعِ أَبْوَابِهَا أَمَامَ شَهَوَاتِهِم وَمَلذَّاتِهِم.
فإذا انْهَارَت الأَخْلَاقُ؛ انْهَارَ المُجْتَمَعُ لَا مَحَالَة، وَقَدْ عَلِمَ أَعْدَاءُ الإسْلَامِ في دَاخِلٍ وَخَارِجٍ؛ أَنَّهُم لَنْ يَنَالُوا بِالمُوَاجَهَةِ العَسْكرِيَّةِ بَيْنَهُم وَبَيْنَ المُسْلِمِينَ شَيْئًا ذَا بَال؛ وَلِذَلِكَ كانَ التَّرْكيزُ كُلُّهُ عَلَى بَثِّ الشُّبُهَاتِ بَيْنَ المُسْلِمِينَ، وَعَلَى إِثَارَةِ نَوَازِعِ العَصَبِيَّةِ بَيْنَ أَبْنَاءِ الإِسْلَامِ العَظِيمِ، وَبِإِثَارَةِ الشَّهَوَاتِ وَبَعْثِ النَّزَوَاتِ مِن مَكَامِنِهَا، فَإِذَا انْهَارَت الأَخْلَاقُ؛ انْهَارَ المُجْتَمَعُ لَا مَحَالَةَ.
بَعْضُ صِفَاتِالمَرْأَةِالصَّالِحَةِ
قَالَ النبيُّ فِي بَيَانِ صِفَاتِالمَرْأَةِالصَّالِحَةِ: «الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِهَا المَرْأَةُ الصَّالِحَةُ, الَّتِي إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ, وَإِذَا غَابَ عَنْهَا حَفِظَتْهُ فِي نَفْسِهَا وَمَالِهِ». هَذِهِ الصِّفَاتُ هِيَ صِفَاتُ المَرْأَةِالصَّالِحَةِ.
المَرْأَةُالصَّالِحَةُ: إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا زَوْجُهَا سَرَّتْهُ, وَلَيْسَ السُّرُورُ بِالنَّظَرِ إِلَيْهَا دَلِيلًا عَلَى التَّأنُّقِ في المَظْهَرِ مِن المَلْبَسِ والزِّينَةِ, وَإِنَّمَا أَنْ تَكُونَ طَيِّبَةً, طَيِّبَةً فِي مَلْبَسِهَا, طَيِّبَةً فِي كَلَامِهَا, طَيِّبَةً فِي نَفْسِهَا, طَيِّبَةً فِي حَرَكَتِهَا, طَيِّبَةً فِي سَكَنَاتِهَا, طَيِّبَةً فِي إِشَارَاتِهَا.
إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ؛ لِأَنَّ هَذِهِ الطِّيبَةَ الَّتِي تَكُونُ فِيهَا ظَاهِرًا وَبَاطِنًا تَنْعَكِسُ بِالسُّرُورِ عَلَى النَّاظِرِ إِلَيْهَا، المَرْأَةُالصَّالِحَةُ الَّتِي إِذَا نَظَرَ إَلَيْهَا سَرَّتْهُ.
وَلَيْسَ مَعْنَى ذَلِكَ أَيْضًا أَنْ تَكُونَ بَارِعَةً فِي جَمَالِهَا, وَلَا فَائِقَةً فِي حُسْنِهَا, وَإِنَّمَا تُكُونُ جَمِيلَةَ الطَّبْعِ, حَسَنَةَ البَّاطِن, طَيِّبَةَ النَّفْسِ, فَهَذَا هُوَ الجَمَالُ الحَقُّ؛ لِأَنَّ كَثِيرًا مِن النَّاسِ يَعْكِسُ الأمُورَ كَمَا هُوَ فِي الغِنَى, كَثِيرٌ مِن النَّاسِ يَحسَبُ أنَّ الغِنَى امْتِلَاك الأَمْوالِ مَعَ تَحَصِيلِهَا بِكَثْرَتِهَا!!، فَيَقُولُ النَّبِيُّ: «لَيْسَ الْغِنَى عَنْ كَثْرَةِ الْعَرَضِ، إِنَّمَا الْغِنَى غِنَى النَّفْسِ».
فَتُكُونُ غَنِيًّا لأَنَّ نَفْسَكَ غَنِيَّةٌ وَلَا تَمْلِكُ شَيْئًا, وَلَكِنْ أَغْنَاكَ اللهُ ربُّ العَالَمِينَ عَنْ خَلْقِهِ, نَسْأَلُ اللهَ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- دَوَامَ الغِنَى عَن النَّاسِ.
فَكَثِيرٌ مِن النَّاسِ يَعْكِسُ المَسَائِلَ, وَيَجْعَلُ الحَسَنَ قَبيحًا والقَبِيحَ حَسَنًا!!
كَثِيرٌ مِن النِّسَاءِ تَكُونُ حَسَنَةَ المَظْهَرِ, جَمِيلَةَ الطَّلْعَةِ, بَهِيَّةَ الصُّورَةِ, وَهِيَ مُنْطَويَةٌ عَلَى نَفْسٍ خَبِيثَةٍ!!؟.

* الطِّيبَةُ: طِيبَةُ البَاطِنِ:
فَالطِّيبَةُ لَيْسَتَ بِالظَّاهِر، وإنَّما الطِّيبَةُ طِيبَةُ البَاطِن, فَتَنْعَكِسُ طِيبَةُ البَاطِنِ عَلَى الظَّاهِرِ حَتَّى يَصِيرَ طَيِّبًا, فَيَصِيرُ الظَّاهِرُ طَيِّبًا في اللفْظِ, طَيِّبًا في الإِشَارَةِ, طَيِّبًا في الكَلَامِ, طَيِّبًا في الحَرَكَةِ, طَيِّبًا فِي السُّكُونِ, طَيِّبًا في القِيَامِ, طَيِّبًا في القُعُودِ, يَصيرُ طَيِّبًا في كُلِّ شَيْءٍ, إِذَا نَظَرَ إِلَيْهَا سَرَّتْهُ.

*عِظَمُ حَقِّ الزَّوْجِ عَلَى زَوْجَتِهِ:
وَإِذَا أَمَرَهَا أَطَاعَتْهُ, إِذَا أَمَرهَا بِأَمْرٍ لَا يُخَالِفُ الشَّرْعَ, المَرْأَةُالصَّالِحَةُ لَا تُجيبُ في أَمْرٍ يُخالِفُ الشَّرْعَ, وَإلَّا مَا كَانَت صَالِحَةً, فَإِنَّهُ لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الخَالِقِ.
يَقُولُ الرَّسُولُ لِمُعَاذٍ, وَكَانَ قَد سَافَرَ إِلَى اليَمَنِ، ثُمَّ جَاءَ, فَلَمَّا دَخَلَ عَلَى النَّبيِّ سَجَدَ لهُ، قَال: «مَا هَذا يَا مُعَاذ؟» لأنَّ السُّجُودَ لَا يَكونُ إلَّا للهِ.
قَالَ: «مَا هَذَا؟!».
قَالَ: إنَّهُم يَسْجُدُونَ لبَطَارِقَتِهِم, فَأَنْتَ أَوْلَى بالسُّجودِ لكَ يا رَسولَالله.
فَقَال النَّبيُّ مُصَحِّحًا؛ لأنَّ السُّجودَ لَا يكونُ إلَّا للهِ وَحْدَهُ: «لَوْ كُنْتُ آمِرًا أَحَدًا أَنْ يَسْجُدَ لِأَحَدٍ؛ لأَمَرْتُ المَرْأَةَ أَنْ تَسْجُدَ لِزَوْجِهَا؛ لِعَظِيمِ حَقِّهِ عَلَيْهَا, والَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَوْ كَانَ مِنْ مَفْرِقِ رَأْسِهِ إِلَى أَخْمَصِ قَدَمِه قَيْحًا-تَبُضُّ قَيحًا وَصَدِيدًا- فَاستَقبَلَتْهُ فَلَعَقَتْهُ بِلِسَانِهَا: مَا وَفَّتْهُ حَقَّهُ عَلَيْهَا».
وَمَعَ ذَلِكَ لَا تُؤْمَرُ بِالسُّجودِ له, لَا طَاعَةَ لِمَخْلُوقٍ في مَعْصِيَةِ الخَالِق, إنَّمَا الطَّاعَةُ في المَعروفِ.
وإذَا أمَرَهَا أطَاعَتْهُ, لأنَّ النبيَّ لمَّا ذَكرَ الأمْرَ الذِي يَكونُ بَيْنَ الرَّجُلِ والمَرأَةِ, بَيَّنَ أنَّ الرَّجُل إذَا أرادَ امرَأتَه علَى ذَلك فَامْتَنَعَت عَنْهُ؛ تَبِيتُ المَلائِكَةُ لَاعِنَةً لهَا حَتَّى تُصْبِحَ، إذَا بَاتَ زَوْجُهَا غَضْبَانًا عَلَيْهَا؛ فَإِنَّ المَلَائِكَةَ تَلْعَنُهَا حَتَّى تُصْبِحَ.
وأمَرَ النبيُّالمَرأةَ ألَّا تَمْتَنِعَ عَلَى زَوْجِهَا إِذَا أرَادَهَا, وَلَو عَلَى قَتَبِ بَعيرٍ مُبَالَغَةً في تَحقِيقِ هَذَا الأَمْرِ؛ لأنَّها إنْ لَم تَفْعَل ذَلِك التَمَسَهُ عِنْدَ غَيرِهَا, فَيَكُونُ الزَّوَاجُ بَدَلَ أنْ يَكُونَ تَحصِينًا, يَكونُ مَدْعَاةً لِلانْفِلَاتِ الخُلُقِيِّ في المُجْتَمَعِ.

*عَظِيمُ حَقِّ الزَّوْجَةِ عَلَى زَوْجِهَا:
وفِي مُقَابِلِ هَذَا جَعَلَ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ للمَرْأَةِ عَلَى زَوْجِهَا حَقًّا:«وَإِنَّ لِأَهْلِكَعَلَيْكَ حَقًّا».
يَقولُ رَسُولُاللهِخَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لِأَهْلِي».

*كَانَرَسُولُاللهِخَيْرَ النَّاسِ لِأَهْلِهِ:
كانَ رَسُولُاللهِ وهُوَ أَشْرَفُ الخَلْقِ, وَأَحَبُّهُم إِلَى اللهِ, وَأَكْرَمُهُم عَلَى اللهِ, وَأَعْلَاهُمْ مَقَامًا عِنْدَ اللهِ كَانَ يَكُونُ في مِهْنَةِ أَهْلِهِ, يَكُونُ في البَيْتِ في مِهْنَةِ أَهْلِهِ, يَرْقَعُ ثَوْبَهُ, وَيَخْصِفُ نَعْلَهُ, وَيَحْلِبُ الشَّاةَ, وَيَكُونُ في مِهْنَةِ أَهْلِهِ .
لَا يَسْتَكْبِرُ عَلَى أَمْرٍ لَا يُنْقِصُ المُرُوءَةَ, وَلَا يَسْتَعَلِي عَلَى أَمْرٍ لَا يُغْضِبُ اللهَ ربَّ العَالَمِينَ, بَلْ يَكُونُ أَسْرَعَ النَّاسِ إِلَيْهِ, وَكَانَ أَعْظَمَ النَّاسِ حِلْمًا وَهُوَ يُرَاعِي نَفْسِيَّةَ مَنْ أَمَامَهِ.
كَانَت عَائِشَةُ -رَضِيَ اللهُ عَنْهَا- عَظِيمَةَ الغَيْرَةِ علَى رسُولِاللهِ, وكُنَّ نَسَاءُ النبيِّ كَثيرَات, فَكَانَ يَقْسِمُ لَهُنَّ؛ فَلِهَذِهِ لَيْلَةٌ, وَلِهَذِهِ لَيْلَةٌ, وَلِهَذِهِ لَيْلَةٌ.
فكانَ عندَ واحِدةٍ مِنْهُنَّ ثُمَّ انْتَقَلَ إِلَى عَائِشَةَ, فَلَمَّا كَانَ عِنْدَ عَائِشَةَ؛ أَرْسَلَت إِلَيْهِ وَاحِدَةٌ مِن أُمَّهَاتِ المُؤمِنِينَ طَعَامًا في صَحْفَةٍ -وهُوَ إِنَاءٌ مِن فَخَّارٍ-, وَكانَت مُتْقِنَةً مَاهِرَةً في صُنْعِ الطَّعَامِ, فَجَاءَ الغُلامُ ومَعَ النَّبيِّ بَعضُ أَصْحَابِهِ وَ-رَضِيَ اللهُ عَنْهُم-، فَجَاءَ الغُلَامُ فَدَقَّ البَابَ, فَخَرَجَت عَائِشَةُ.
فَقَالَ لَهَا الغُلَامُ: هَذَا الطَّعَامُ أَرْسَلَتْهُ فُلَانَةٌ مِن أُمهَّاتِ المُؤمِنِينَ لِلنَّبيِّ وضِيفَانِهِ.
فَأخَذَت عَائِشَةُ الصَّحْفَةَ فَضَرَبَت بِهَا الأَرْضَ, فَتَكَسَّرَت وَتَنَاثَرَت قِطَعًا, وَانْتَثَرَ الطَّعَامُ فِي المَكَانِ!!
هَذَا أْمرٌ مُحْرِجٌ، الرَّجُلُ لَا يَقْبَلُهُ في الجُمْلَةِ عَلَى نَفْسِهِ بَيْنَ أَصْحَابِهِ, أَنْ تَفْعَلَ امْرَأتُهُ كَذَلِكَ بِمَحْضَرٍ مِن أَصْحَابِهِ!!
يَأتِي طَعَامٌ في صَحْفَةٍ مِن فَخَّارٍ؛ فَتَجلِدُ بهِ الأَرْضَ حَتَّى يَتَنَاثَرُ!!
فَمَاذَا صَنَعَ الرَّسُولُ؟!
قَامَ النَّبيُّ يَجْمَعُ ذَلِكَ بِيَدَيْهِ وَهُوَ يَقولُ لِلَأْصَحَابِ مُعْتَذِرًا عَنْ عَائِشَةَ: «غَارَت أُمُّكُم, غَارَت أُمُّكُم, غَارَت أُمُّكُم -أُمُّ المُؤمِنينَ عَائشَة-».
يَقُولُ: أصَابَتْهَا الغَيْرَة؛ فَرَحِمَهَا النَّبيُّ لِغَيْرَتِهَا عَلَيْهِ, وَعَلِمَ أنَّ هَذا مِن الانفِعَالِ الذِي لَا يُحْكَم, فَلَمَّا وَقَعَ مِنهَا علَى هَذا النَّحْوِ غَيرِ المُنْضَبِطِ -لِأنَّهَا لَا تَستَطِيعُ ضَبْطَه- رَحِمَها فَاعْتَذَرَ عَنْهَا: «غَارَت أُمُّكُم, غَارَت أُمُّكُم».
ثُمَّ قَالَ لهَا آمِرًا: «أين صَحْفَتُكِ؟»
فَجاءَت بِصَحْفَتِهَا.
فَقَالَ: «صَحْفَةٌ بِصَحْفَةٍ», فَجَعلَ هَذهِ في مَكانِ الَّتِي كُسِرَت، وَانْتَهَى الأَمْرُ.

التَّوْبَةَ التَّوْبَةَ: يَا نِسَاءَأُمَّةِمُحَمَّدٍ
وَلنَعْلَمْ أَنَّ التَّوْبَـــةَ كَلِمَةٌ نُرَدِّدُهَا ونَسْمَعُهَا كَثِيرًا، وَإِنَّ القَلِيلَ مَنْ يُطَبِّقُهَا ويُنَفِّذُهَا حَتَّى إِنَّهُ -عِيَاذًا بِاللهِ وَلِياذًا بِجَنَابِهِ الرَّحِيمِ- قَد اسْتَمْرَأَت بَعْضُ النُّفُوسِ المُنْكَرَ، فَتَرَى بَعْضَ النِّسَاءِ تُقْــدِمُ عَلَى فِعْلِ المُحَرَّمَاتِ المَنْهيِّ عَنْهَا بِلَا مُبَالَاةٍ مِثْلَ سَمَاعِ المُوسِيقَى وَالمَعَازِفِ والنَّمْصِ وَمَا أَشْبَهَ، وَكَذَلِكَ رُؤيَةُ الرِّجَــالِ على الشَّاشَـاتِ وَإِضَاعَةُ الأَوْقَاتِ فِيمَا هُوَ مُحَرَّمٌ، فَحَريٌّ بِالمُسْلِمَةِ أَنْ تَكُونَ ذَاتَ تَوْبَةٍ صَادِقَةٍ، قَارِنَةً القَوْلِ بِالفِعْلِ، قَالَ اللهُ تَعَالَى حَاثًّا عَلَى التَّوْبَةِ وَلُزومِ الأَوْبَةِ: ﴿وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْتُفْلِحُونَ﴾ [النور: 31]، وَقَالَ سُبْحَانَهُ: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّالْمُتَطَهِّرِينَ﴾ [ البقرة: 222]، وَقَالَ رَسُولُاللهِ: «كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءوَخَيْرُ الخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ». أَخْرَجَهُ التِّرْمِذِيُّ وَالحَاكِمُ بِإِسْنَادٍ حَسَنٍ.
فَلتُسَارِعُ المُسْلِمَةُ إِلَى التَّوْبَةِ مِنْ جَمِيعِ الذُّنُوبِ وَالمَعَاصِي، وَلْتَفْتَحْ صَفْحَةً جَدِيدَةً فِي حَيَاتِهَا وَلْتَجْتَهِد في تَزِيينِهَا بِطَاعَةِ اللهِ، وَلْتُجَمِّلْهَا بِصِدْقِ الالتِجَاءِ إِلَى اللهِ وَلْتُحَاسِب نَفْسَهَا قَبْلَ أنْ تُحَاسَبَ: ﴿يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلامَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ﴾ [الشعراء: 88-89].

وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَامُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصحَابِهِ أَجمَعِينَ.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 01:09 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى