تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية drtak34
drtak34
عضو مبتدئ
  • تاريخ التسجيل : 12-04-2007
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 15
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • drtak34 is on a distinguished road
الصورة الرمزية drtak34
drtak34
عضو مبتدئ
مالك بن نبي
25-04-2007, 09:51 AM
مالك بن نبي



من أعلام الفكر الإسلامي العربي في القرن العشرين رحمه الله، ولد في مدينة (قسنطينة) في (الشرق الجزائري) سنة (1905)، في أسرة فقيرة، بين مجتمع جزائري محافظ، حيث فتح (مالك) عينيه على تحوّلات حوله في (قسنطينة) أو قريبة منه في (عنابة) أو بعيداً عنه، شرع يدرك آثارها لاحقاً في (الجزائر) العاصمة أو نذرها في الجنوب.

انتقل بعد مولده صحبة أسرته إلى (تبسة) حيث زاول تعليمه الابتدائي والإعدادي، ونجح في "امتحان المنح، ذلك الذي كان ذا دلالة لطفل من (الأهالي) ما كان في وسع أبويه أن يرسلاه إلى المدرسة الثانوية"(1) بقسنطينة، حيث قضى سنته الدراسية الأولى (1921-1922م) وقد شرعت (قسنطينة) ذاتها تمور بالحس الوطني، والفكر الإصلاحي بعد الحرب العالمية الأولى، فتتلمذ في المدرسة نفسها على أساتذة وطنيين، في العربية، زرعوا في نفسه بذرة العمل الوطني، كما درس على أساتذة فرنسيين عنصريين، أشعروه بالخط الاستعماري الفرنسي لمسخ الشخصية الإسلامية العربية في الجزائر، وتشويه تاريخ الوطن.

من هنا شرع فضوله يكبر، واهتمامه بالشيخ عبد الحميد بن باديس يزداد اتساعاً، لكنه ما كاد ينهي تعليمه في هذه الثانوية حتى عاد إلى العزلة في (تبسة) باحثاً عن عمل، مفكراً في مشاريع لذلك، ثم في (آفلو) بالجنوب الجزائري، موظّفاً بمحكمتها، راضياً بذلك، في محيط عام بدأ يتصعلك منذ ما قبل الحرب العالمية الأولى "ولم يبق للشباب إلا الرغبة في الحصول على بعض المقاعد يتبوأونها في ظل الاستعمار" .

تخرج (مالك) بعد سنوات الدراسة الأربع، في مدرسته التي اعتبرها "سجناً يعلّم فيه كتابة تخرج في (حزيران عام 1925) وفي نفسه مع زميل له توق إلى فرنسا من أجل (أن نفتح لأنفسنا باباً على العالم، لأن الأبواب موصدة في الجزائر)، فركبا الباخرة من سكيكدة إلى مرسيليا، بحثا عن عمل لهما (مالك وقاواو)، زميله لكن مالك في مرسيليا يبيع معطفه الجديد بثلث ثمنه كي يستطيع السفر إلى ليون التي ظفر فيها مرافقان من الجزائر يهودي وفرنسي يعمل، الأول في بيرلييه والثاني في زينيت وأخفق مالك وصاحبه قاواو فباتا يضيقان ذرعاً بالحياة بعد قضاء سحابة نهارنا ننتظر الفرج من غير طائل في مكاتب الاستخدام، لكنهما عثرا على عمل في مصنع للإسمنت في (Noterdame - lorette) لحمل الآجر والأكياس، ذات الخمسين كيلو غراماً، وسرعان ما تركه للعمل بباريس، في مصنع للمشروبات، لكن على "رصيف الزجاجات الفارغة"، باقتراح من (تبسي) سبقه هناك، لكن سعير الحرارة في (جهنّم) الموقع أكل روحه وجسده، فأرسل إلى أهله في تبسة ابعثوا مالاً للعودة" فكانت مراسلته الأولى، ولم أعرف من باريس إلا أرصفة نيكولا الفارغة والمملوءة، وعرفت عن بعد برج (إيفل).... عدت إلى الجزائر وعاد معي السؤال: ما العمل؟ ذلك السؤال الذي دفعني إلى المغامرة البائسة التي عشتها مع قاواو.‏

وبعد العودة تبدأ تجارب جديدة في الاهتداء إلى عمل، كان أهمها، عمله في محكمة (آفلو) حيث وصل في (آذار عام 1927م)، في محيط بدا له غريباً: "لكن العشرة الحسنة للناس الذين رحبوا بي في آفلو طمأنتني، وبلغ بها الأمر أن شغفتني حباً، بل" كانت آفلو المدرسة التي تعلمت فيها أن أعرف أكبر معرفة فضائل الشعب الجزائري التي ما تزال سليمة لم يمسها شيء، كما كانت حقاً في الجزائر كلها قبل أن يعيث الاستعمار فيها فساداً".

لكنه اكتفى بقضاء سنة واحدة هناك، فعاد إلى (تبسة) في (مارس عام 1928) أيضا،ً‏ ليدخل في مشروع تجاري مع زوج أخته انتهى بالخسران وخيبة الأمل الطاحنة، مما آلمه أكثر لكون شريكه ذا أسرة في حاجة إلى طعام، فتجدّد مشروع السفر إلى الخارج من جديد، لكن بطريقة معقولة، زكّاها والداه، فقالت له أمّه: "اذهب إلى باريس وتابع دراستك"..‏

وأتمّ أبي تفكيرها فقال:‏

تعلم أن (ابن ستيتي) درس سنة في مدرسة اللغات الشرقية، بعد أن أتمّ دراسته في المدرسة مثلك، وهكذا أعفي من شهادة الدراسة الثانوية فسجل نفسه في كلية الحقوق..‏

سوف نبعث إليك ما أنت في حاجة إليه كلّ شهر..

فالتحق بمدرسة (اللاسلكي) غير البعيدة عن (معهد اللغات الشرقية) للتخرج كمساعد مهندس، ممّا يجعل موضوعه تقنياً خالصاً، بطابعه العلمي الصرف، على العكس من المجال القضائي والسياسي..‏

لكن تشاء الأقدار أن يدخل (مالك بن نبي) من هذا الباب نفسه إلى عالم (الفكر السياسي): فبدأ الكاتب هنا يرتفع بشعوره إلى مستوى وطني رفيع، يحس بمسؤولية ما تجاه وطنه ومجتمعه للخروج من التخلف، والأخذ بأسباب الحضارة والثقافة الحديثة.‏

وانغمس في الدراسة، وفي الحياة الفكرية، كما تزوج (فرنسية) واختار الإقامة في (فرنسا) مع تردّد على (الجزائر) مع زوجته الفرنسية المسلمة (خديجة) وشرع يؤلف، في قضايا العالم الإسلامي كله، فكان سنة (1946)، كتابه "الظاهرة القرآنية" ثم "شروط النهضة" 1948، و"وجهة العالم الإسلامي"1954.

ثم ينتقل إلى القاهرة بعد إعلان الثورة المسلحة في الجزائر (سنة 1954) وهناك حظي باحترام، فكتب "فكرة الإفريقية الآسيوية" 1956. وتشرع أعماله الجادة تتوالى، وبعد استقلال (الجزائر) عاد إلى الوطن، فعين مديراً للتعليم العالي الذي كان محصوراً في (جامعة الجزائر) المركزية، حتى استقال سنة‏1967م، متفرغاً للكتابة، بادئاً هذه المرحلة بكتابة مذكراته، بعنوان عام"مذكرات شاهد القرن"، فنشر الجزء الأول بهذا العنوان وحده بالفرنسية، وترجمه إلى العربية السيد (مروان القنواتي)، سنة 1969 وأضيف تحت هذا العنوان في الجزء الثاني الذي نشر في 1970 اسم (الطالب) لكونه يخص مرحلة الدراسة في فرنسا (ابتداء من سنة 1930) أما الجزء الثالث فبقي مخطوطاً بعد وفاة المؤلف في (31-10-1973)... ‏

حمل الفرنسيون معهم كلّ الآفات الاجتماعية التي لاحظ (ابن نبي) انعكاساتها على محيطه، في (قسنطينة) نفسها (1921-1925) حيث "بدأ يتفشى إدمان الكحول وأثره السيء"، "وبدأ المجتمع القسنطيني يتصعلك من فوق، ويتدهور من تحت، بدأت ملامح التصعلك حتى في التفاصيل الشكلية للرجال الذين تغيرت أزياؤهم في شوارع قسنطينية".. مع اجتياح أوروبي ويهودي، حتى مضت "الحياة الأهلية تتقلص وتنزوي في شوارع ضيقة"، فشرعت تتفشى القيم والسلوكات الأوروبية، والحياة المتهتكة "فكان البورجوازي وفلاح سطيف في حاجة إلى المال حتى يحيي الأوّل عرساً ويشتري الثاني سيارة سيتروين تمكنه من أن يقضي سهراته الماجنة في شارع السلم في قسنطينة، وكان اليهودي مستعداً دائماً لإقراضهما ذلك المال بربّى قدره ستون في المئة، وكان أكل الربا أضعافاً مضاعفة يجعل ملكيتهما تمرّ من أيديهما إلى أيدي المستعمر مروراً آلياً بعد عام أو عامين"..

غير أن ذلك لا يعني أن (الجزائر) قد استسلمت في شمالها، ووسطها لقدرها المحتوم الزاحف ربما نحو الجنوب وسواه، بل هناك صحوة وطنية سياسية فكرية إصلاحية، لا نتحدث عنها من خلال قوانين وتنظيمات وتفاعلات، بل من خلال (شهادة ابن نبي) في كتابه منذ حط رحاله طالباً، في (مدرسة قسنطينة) الثانوية، في أول سنة دراسية له (1921-1922)، فاستقبله الحدث العادي، لكنه العميق الدلالة في الموقف بين (المستعمر) وأبناء البلد (الأهالي)..

هذا المحيط المدرسي يتغذى بطبيعته من المحيط القسنطيني العام، فيكون التفاعل، والحركة، والتطلع، بل الاحتكاك نفسه بين تلاميذ المدرسة الحكومية (الفرنسية) نفسها، وتلاميذ (ابن باديس) فكان ذلك "الاحتكاك بين المدرسين وبعض تلاميذ الشيخ ابن باديس أوثق في قهوة ابن يمينة، حيث كان ولد ابن يمينة الذي خلف أباه الطيب الفاضل الذي توفي منذ وقت أو بعض وقت يدخل التعديلات، فقد ألغى الحصر على وجه التخصيص، وأظن أنه ها هنا: إنما رأيت أول جهاز كبير لصنع القهوة يستقرّ في قهوة عربية، كان ذلك ثورة ولا يفوتني أن أذكر أن هذه الثورة أحدثت في تلك الفترة ضجّة في الوسط المستعمر الذي كان يريد أن يحفظ فضائلنا (الأهلية) أي الحصير الذي يصلح أن يكون مبصقة في الوقت نفسه عندما يقلب لاعبو (الدومينة) طرفه ويقذفون (قشعاتهم) ونخاماتهم تحته نازعين عن حلاقيمهم ورئاتهم بقوة صاخبة ما ران عليها من مفرزات ضارة..
وخاتمة المطاف أن قهوة ابن يمينة غدت حي المدرسين العام.‏

وعلى بضع خطوات من هنالك كان مكتب الشيخ(عبد الحميد بن باديس)، يستقبل فيه أصدقاءه وتلاميذه، ويوجّه في صورة شركة أسهم: الإدارة الصغيرة لمجلة (الشهاب) التي ظهرت منذ قليل بعد زوال (المنتقد)( التي لم تظهر إلا مدة قصيرة هي الأمد الذي استقرقته إدارة العمالة [الولاية] في إنشاء مرسوم منعها"...

هذا يقودنا إلى جبهة أخرى انطلق منها النضال الوطني في الجزائر، فكانت رافد الكلمة الوطنية السياسية، والإصلاحية، والقومية، هي الصحافة الوطنية، صحافة الرأي، التي يذكر (ابن نبي) أنها انطلقت في (1922) بدءاً "على وجه التقريب بظهور (المنتقد في قسنطينة"، لابن باديس؛ لتجد امتداداً لها بعد تعطيلها في (الشهاب) وسواها، في صحافة الإصلاح، والحركة الوطنية، التي كان (الأمير خالد) حفيد (الأمير عبد القادر) نجمها حينئذٍ، وقد اشتعلت في تلك الفترة "الخصومة الصحفية بين الأمير خالد ومورينو(Morinaud) رئيس بلدية قسنطينة الحاكم بأمره... وكان القوم ينتظرون صحيفتي (L'ikdam) ـ للأمير ـ والجمهوري (Lerepublicain) كل أسبوع حتى يتتبعوا دوران رحاها مثلهم مثل جمهور من الناس حول حلبة يتصارع فيها بطلان، ومهما كانت قيمة قلم بطلنا فأنا أعتقد بعد كل شيء أنه كان أعلى من قلم خصمه، وما هو عين اليقين هو أنه كان يثير عواصف وزوابع في أفكارنا ومشاعرنا وعواطفنا.

عاش (مالك بن نبي) ظروفاً مختلفة في بلده، اتسمت جميعها بالدقة، وهو طالب في (قسنطينة) فيما بعد الحرب العالمية الأولى، ثم إبان الثورة التحريرية (1954-1962)، كما تفاعل مع القضايا الإسلامية التي عبّرت عنها كتبه المختلفة..

لكن مذكراته ممّا عبر بشكل قوي عن صلته بوطنه، وآثار الاستعمار والدمار الذي أحدثه في (الجزائر) سياسياً، وزراعياً، واقتصادياً، وثقافياً، واجتماعياً، فهو شاهد على حقبة مظلمة في تاريخ الجزائر وظروف مواجهة الفعل الاستعماري العنصري، فكانت الشهادة قوية زاخرة، وستبقى من المناجم الثرية للباحثين في أكثر من مجال من مجالات الحياة المختلفة، وفي مقدمتها المجال الاجتماعي والثقافي والسياسي أولاً وأخيراً، حيث يسجل لنا مالك مواقف مختلفة في مسار الحركة الوطنية نفسها، مما خدم القضية الوطنية في (الجزائر) ومما خذلها منذ أصيب المجتمع بمرض (الكلام) بتعبير (مالك بن نبي) نفسه، بعد إخفاق (المؤتمر الإسلامي الجزائري) سنة (1936) إلى (باريس) في الحصول على مطالبه "ولا يستطيع أحد تقييم ما تكبدنا من خسائر جوهرية منذ استولى علينا مرض الكلام، منذ أصبح المجتمع سفينة تائهة بعد إخفاق المؤتمر" المؤتمر ذلك المشروع الذي قضى نحبه "في الرؤوس المثقفة: مطربشة كانت أم معممة" فكان ذلك عبرة للحركة الوطنية التي فصلت الخطاب فيها ثورة نوفمبر (1954-1962)، في ليل اللغط الحزبي البهيم؛ فكانت هذه الثورة (جهينة الجزائر) التي قادت إلى استقلال مضرج بالدماء والدموع، وسرعان ما عمل العملاء والانتهازيون والوصوليون على اغتصابه، وتهميش الشرفاء الأطهار من صانعيه، وفي مقدمة هؤلاء الشرفاء رجال الفكر والرأي ومنهم (مالك بن نبي) الذي قضى يوم (31/10/1973)، في صمت معدماً، محاصراً منسياً، وهي سبة عار في جبين أولئك الديماغوجيين ومنهم (أشباه المجاهدين) الذين باعوا الوطن ـ مقايضة ـ على (طبق من ذهب) لعملاء الاستعمار، وبيادقه، وأحفاده انتماء، وهوى؛ ليمرغوا سمعته في الأوحال العفنة.


عانى مالك بن نبي في أواخر حياته إرهاقاً كبيراً وآلاماً في عينيه ورأسه بعد سقوطه في الأدراج عند خروجه من البيت. ورغم علاجه في الخارج بقي متأثراً بهذه الحادثة إلى أن توفي في 31 تشرين الأول عام 1973 في الجزائر.
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
  • تاريخ التسجيل : 24-12-2006
  • المشاركات : 5,240
  • معدل تقييم المستوى :

    17

  • عزالدين بن عبد الله will become famous soon enough
الصورة الرمزية عزالدين بن عبد الله
عزالدين بن عبد الله
مشرف منتدى الحقوق و العلوم السياسية
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية ياسمين
ياسمين
عضو متميز
  • تاريخ التسجيل : 18-02-2007
  • الدولة : ♥عَبَقْ الاورْكِيدَا♥
  • المشاركات : 1,269
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • ياسمين is on a distinguished road
الصورة الرمزية ياسمين
ياسمين
عضو متميز
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية bassem1231
bassem1231
عضو متميز
  • تاريخ التسجيل : 21-03-2007
  • الدولة : الجزائر الحبيبة
  • المشاركات : 1,124
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • bassem1231 is on a distinguished road
الصورة الرمزية bassem1231
bassem1231
عضو متميز
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية بروفيسوري
بروفيسوري
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 18-04-2007
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 166
  • معدل تقييم المستوى :

    12

  • بروفيسوري is on a distinguished road
الصورة الرمزية بروفيسوري
بروفيسوري
عضو فعال
  • ملف العضو
  • معلومات
adel_che19
عضو جديد
  • تاريخ التسجيل : 11-05-2007
  • المشاركات : 1
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • adel_che19 is on a distinguished road
adel_che19
عضو جديد
رد: مالك بن نبي
29-05-2007, 06:33 AM
اتمنى من كل اعماقي قلبي منكل المثقفين والطلب الجزائرين ان يولوا اهتمامات بكتب ومقالات هذا المثقف والفيلسوف .
وأطرح السؤال لماذى الدول الغربية تولي اهتماماتها بفكره ونحن لا ؟
من مواضيعي
  • ملف العضو
  • معلومات
عبد الغني
عضو جديد
  • تاريخ التسجيل : 09-06-2007
  • الدولة : الجزائر
  • العمر : 43
  • المشاركات : 3
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • عبد الغني is on a distinguished road
عبد الغني
عضو جديد
رد: مالك بن نبي
09-06-2007, 03:15 PM
يا جماعة وبالخصوص إخواني الجزائريين أوصيكم بالقراءة ثم المواظبة عليها وخاصة لما ألف مالك بن نبي . حقا يصح فيه ما قاله المصطفى لعمر :{{ لم أر عبقريا يفر فريه }} ، إنه بحق رجل أضاء شمس العرب والجزائر بالخصوص ؛ لكن الغرب يعرف عنه أكثر مما نعرف ، اقرأ له لو شئت مشكلة الثقافة فتحس كأنك تحاكي فيلسوفا من الفلاسفة الأفذاذ : قدرة التحكم في الكلمة والتلاعب الحسن باللفظ شكلت فذا عربيا عملاقا ... أين مكتباتنا من مؤلفاته التي اعتبرت سرحا وحصنا منيعا يكشف وراءه مكنون أمة تجاهلها الزمن بالله عليكم إخواني عودوا لكتاباته واحكموا ....
من مواضيعي
التعديل الأخير تم بواسطة عبد الغني ; 09-06-2007 الساعة 03:20 PM سبب آخر: بعض الأخطاء الإملائية والتعبيرية
  • ملف العضو
  • معلومات
أرسطو طاليس
موقوف
  • تاريخ التسجيل : 13-06-2007
  • الدولة : مشرف سابق، مؤسس:منتدى العلوم والمعارف/المنتدى التربوي/فضاء الجامعة
  • المشاركات : 4,081
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • أرسطو طاليس will become famous soon enough
أرسطو طاليس
موقوف
رد: مالك بن نبي
14-06-2007, 10:52 PM
سلام
شكرا على الموضوع القيم

مؤخر قرأت كتابه الظاهرة القرأنية( باللغة الفرنسية،طبعة جزائرية)
الكتابةكانت بأسلوب علميأخاذ، لكن أظن أن الكتاب قد غبن حين ترجم إلى العربي (دار الفكر)
شكرا
  • ملف العضو
  • معلومات
أرسطو طاليس
موقوف
  • تاريخ التسجيل : 13-06-2007
  • الدولة : مشرف سابق، مؤسس:منتدى العلوم والمعارف/المنتدى التربوي/فضاء الجامعة
  • المشاركات : 4,081
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • أرسطو طاليس will become famous soon enough
أرسطو طاليس
موقوف
رد: مالك بن نبي
17-06-2007, 01:34 PM
سلام
قرأت في مذكراته:
أنه عندما التحق بفرنسا للدراسة، اختار في البداية:معهد الراسات الشرقية(الإستشراق)لكنه رفض،بحجة أنه مسلم وسيفتقد إلى الموضوعية.
عندما سألت أحد من عرفوه جيدا، أخبرني بأنه كان يقض مضاجع المستشرقين الفرنسيين، نتيجة اتقانه الغة الفرنسية جيدا، وتحكمه في أساليب التعبير بها. لذلك حاربوه رحمه الله مباشرة قبل الإستقلال، وعن طريق عملائهم من الفرنكوشيوعيين في الجزائر بعد الإستقلال.
كما لاحظت أنا وأحد الزملاء اهتمام الأستاذ في كتاباته ومحاضراته بالاختيار الدقيق للألفظ والمصطلحات.
رحم الله الأستاذ
http://www.binnabi.net/
  • ملف العضو
  • معلومات
أرسطو طاليس
موقوف
  • تاريخ التسجيل : 13-06-2007
  • الدولة : مشرف سابق، مؤسس:منتدى العلوم والمعارف/المنتدى التربوي/فضاء الجامعة
  • المشاركات : 4,081
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • أرسطو طاليس will become famous soon enough
أرسطو طاليس
موقوف
رد: مالك بن نبي
17-06-2007, 01:52 PM
الجزائري مالك بن نبي … أول من دعا للعولمة دون قهر
لمياء قاسمي - الجزائر
يوصف مالك بن نبي بأنه أحد أنبغ عباقرة الفكر الذين أنجبتهم الجزائر، إن مالك بن نبي هو أولا الرجل الذي دعا لتجديد علم التفسير بالاستعانة بالعلوم الإنسانية الحديثة زيادة على العلوم التقليدية مثل الفقه، اللغة والبلاغة والتاريخ وغيرها.

كما أوضح أن الأزمة التي تهز العالم الإسلامي من طنجة إلى جاكرتا هي في الأساس أزمة حضارة ولن تجد لها حلا إلا ضمن مشروع إنشاء حضارة إسلامية جديدة واعتباراً لذلك جاءت الفكرة الأفريقية الآسيوية وكتب كتابه” نحو كومنولث إسلامي”.

وفي كتاب “وجهة العالم الإسلامي” بين ضرورة حوار الحضارات وأنه يقوم على الأخذ وحده وهو يوضح أن الحضارة هي نتاج للثقافة والثقافة بدورها ليست إلا مجموعة معارف لا نبوغا في المعرفة وإنما هي سلوك يشترك فيه جميع أفراد المجتمع من أدنى السلم الاجتماعي إلى أعلاه. وأرجع سبب الصراع الفكري ضد قيمنا وأفكارنا دون مراعاة أية مبادئ إلى الفجوات الكبرى التي وجدها في عوامل ضعفنا الداخلية.ولد مالك بن نبي سنة ١٩٠٥ وترعرع في أسرة إسلامية محافظة. فكان والده موظفا بالقضاء الإسلامي حيث حول بحكم وظيفته إلى ولاية تبسة حين بدا مالك بن نبي يتابع دراسته القرآنية. والابتدائية بالمدرسة الفرنسية.

ما بين ١٩٢١و١٩٢٥. وفي نفس الفترة اتصل بحركة الإصلاح الحديثة النشأة آنذاك تحت إشراف العلامة عبد الحميد بن باديس، عين سنة ١٩٢٧ عادلا لدى محكمة أفلوا.وقد استقال من منصبه القضائي فيما بعد سنة ١٩٢٨ إثر نزاع مع كاتب فرنسي لدى المحكمة المدنية، حاول سنة ١٩٢٨ الاشتغال بالتجارة في إطار عائلي إلا أنه لم ينجح في ذلك، وفي ١٩٣٠ على أثر الاحتفال بالذكرى المئوية للاحتلال الفرنسي بالجزائر؛ قرر مالك بن نبي متابعة دراسته بباريس بإعانة مادية من والده. لكن بعد أن قوبل طلب تسجيله بمعهد اللغات الشرقية بالرفض غير المبرر قام بالتسجيل لدى مدرسة التقنيات الكهربائية وتخرج منها سنة ١٩٣٥ في تلك الفترة احتك المفكر بجمعية الشباب المسيحي المتواجدة بباريس حين ألقى أولى محاضراته في ديسمبر ١٩٣١تحت عنوان ” لماذا نحن مسلمون” . وأقام علاقات في الوسط الطلابي المسلم وأصبح نائب رئيس جمعية الطلاب المسلمين لشمال أفريقيا.

وفي ١٩٣٨ قام أحد أصدقائه من ولاية تبسه بالتوسط له لدى جمعية العمال المهاجرين في مرسيليا التي كانت تبحث عن شخصية بارزة للإشراف على مؤسسة محو الأمية . لكن نجاح هذه المؤسسة جعل السلطات الفرنسية توجه له أمراً بمغادرة المدينة.

بعد الإعلان عن مسابقة لدى السفارة اليابانية بباريس عام ١٩٤٠ تقدم مالك بن نبي بدراسة حول الإسلام واليابان لكنه نظرا للظروف الصعبة التي كان يعاني منها أثناء الحرب العالمية الثانية وتوقف الدعم المادي من والده. خاصة بعد ٨ نوفمبر ١٩٤٢ حين انقطعت تماما كل الاتصالات بين الجزائر والعاصمة الفرنسية ظل يبحث عن عمل في ألمانيا وقام بتدوين أول وأكبر مؤلفاته” المعجزة القرآنية” لكن المخطوط أحرق على إثر غارة جوية وأعيدت كتابته كمذكرة ونشر بالجزائر سنة ١٩٤٦.

بعد الحرب العالمية الثانية قام رئيس بلدية ” درو” حيث يقيم مالك بن نبي وزوجته الفرنسية التي أسلمت بالتآمر عليهما ووضعهما في الحبس الاحتياطي لكن العدالة برأتهما من كل التهم.

ومنذ ١٩٤٦ بدأ مالك بن نبي حياته كمؤلف حيث ألف ١٩٤٧ كتابا عنوانه ” لبيك” وفي ١٩٤٨ نشر دراسته تحت عنوان ” شروط النهضة” الذي ضمن شهرته.

ومن ١٩٤٨ إلى ١٩٥٥ تعاون بدعم من الصحافة المسلمة آنذاك مع جريدة “الجمهورية الجزائرية” التابعة للاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري.

نشر في باريس سنة ١٩٤٥ كتابة المشهور ” دعوة الإسلام” وتمت دعوته من طرف الهند لتقديم كتابه ” الأفروآسيوية” لكن انتهى به المقام في القاهرة واستقر هناك.

في أواخر ١٩٥٦ ساهم بتعريف كفاح الشعب الجزائري ونشر ١٩٥٧ دراسة بعنوان ” نجدة الجزائر” \

من ١٩٥٧ إلى ١٩٦٢ قام بتنشيط ملتقى إعلامي للتكوين الإيديولوجي مُوَجَّة للطلبة المسلمين . كما تنقل بين القاهرة ولبنان حيث ألقى عدة محاضرات . عند دخوله الجزائر في ١٩٦٣ طلب منه الرئيس بن بيللا فتح مركز للتوجيه الثقافي. واشتغل في منزله بتنظيم عدة ندوات مع الطلبة حيث أطلعهم على خبايا الكفاح الأيديولوجي وتم تعيينه مديراً للتعليم العالي في ١٩٦٤. لكنه استقال في ١٩٦٧ ليتفرغ بالتعاون مع الصحافة الجزائرية خاصة مجلة ” الثورة الأفريقية” حيث كان ينشر أسبوعيا مقالات ذات بعد عقائدي.

من سنة ١٩٦٨ إلى ١٩٧٠ شارك في ملتقيات الفكر الإسلامي ولم يتوقف عن إلقاء محاضرات بالجزائر.والعالم العربي .

وواصل كتابة الدراسات التي نذكر منها ” دور المسلم في الثلث الأخير من القرن العشرين ببيروت سنة ١٩٧٣ الذي يعتبر وصيته الأخيرة وتوفي ـ رحمه الله بالجزائر العاصمة يوم ٣١ أكتوبر ١٩٧٣ .
يكاد يتفق جميع من تتلمذ على يد مالك بن نبي وكل من قرأ له أن التراث الفكري للأستاذ مالك بن نبي يتميز بطابعه المنهجي العالمي ومنطقه الدقيق الذي لا يدع للعقل وحده وظيفة فهم وتفسير الظاهرة الإنسانية بأكملها بل يبرز للروح دورها ووظيفتها في ذلك كما دعا لتكوين إنسان يجمع بين الأصالة والفعالية بمنهج علمي وعملي.

كتب ” مالك بن نبي”:
١. الظاهرة القرآنية ١٩٤٦
٢. لبيك ١٩٤٧
٣. شروط النهضة ١٩٤٨
٤. وجهة العالم الإسلامي ١٩٥٤
٥. الفكر الأفريقية الآسيوية ١٩٥٦
٦. النجدة… الشعب الجزائري يباد ١٩٥٧
٧. فكر الكومنولث الإسلامي ١٩٥٨
٨. مشكلة الثقافة ١٩٥٨
٩. الصراع الفكري ١٩٥٩
١٠. حديث في البناء الجديد ١٩٦٠
١١. تأملات ١٩٦١
١٢. في مهب المعركة ١٩٦٢
١٣. آفاق جزائرية ١٩٦٤
١٤. مذكرات شاهد القرن ـ الطفل ١٩٦٥
١٥. إنتاج المستشرقين ١٩٦٨
١٦. الإسلام والديمقراطية ١٩٨٦
١٧. مشكلة الأفكار ١٩٧٠
١٨. مذكرات شاهد القرن ـ الطالب ١٩٧٠
١٩. معنى المرحلة ١٩٧٠
٢٠. المسلم بين الرحلة والتيه ١٩٧٢
٢١. المسلم في عالم الاقتصاد ١٩٧٢
٢٢. دور المسلم في الثلث الأخير من القرن العشرين ١٩٧٥
٢٣. من أجل التغير
كما توجد هناك بعض المخطوطات لم تصدر بعد، منها الجزء الثالث من مذكرات شاهد القرن .
موضوع مغلق
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


المواضيع المتشابهه
الموضوع
ماذا نفعل إذا خالف الحديث الصحيح المذهب المالكي ؟
وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة هو مذهب الإمام مالك
الساعة الآن 04:55 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى