أسعار الأضاحي ستنهار خلال الأسبوع الأخير قبل العيد
18-07-2020, 05:33 AM



تعرف أسعار الماشية غلاء فاحشا بولاية برج بوعريريج الأمر الذي انعكس سلبا على القدرة الشرائية للمواطنين وجعل الكثير من المواطنين يتراجعون عن فكرة شراء أضحية العيد بسبب ما اعتبروه مبالغة في رفع الأسعار.
يشتكي المواطن “البرايجي” من الغلاء الكبير لرؤوس الماشية، فقد أكد الكثير من المواطنين الذين استجوبتهم “الشروق”، أنهم لم يقتنوا بعد كبش العيد بسبب ارتفاع أسعار رؤوس الغنم وأنهم لن يتمكنوا من شراء أضحية العيد بالأسعار المعروضة حاليا، فيما أكد آخرون أنهم اقتنوا كبش العيد رغم الأسعار المرتفعة خوفا من عدم توفر الكباش لاحقا في ظل الغلق الذي تشهده أسواق الماشية بسبب وباء “كورونا”، كما عبروا عن استيائهم الشديد من الظروف التي تعيشها البلاد والتي جعلت الموّالين وبائعي الأغنام يتصرفون في رفع أسعار الغنم، حيث يزيد سعر الخروف عن ثلاثين ألف دج، وهو الأمر الذي اعتبره المواطنون استغلالا للظروف السيئة التي تعيشها البلاد بسبب وباء كورونا التي انعكست سلبا على المواطن، في حين يرى بائعو الأغنام أن ارتفاع الأسعار منطقي في ظل عدم توفر رؤوس الغنم بالشكل المعهود بسبب غلق أسواق الماشية.
من جهته يطمئن رئيس جمعية حماية المستهلك المواطنين السيد عبد الحميد زايدي في اتصال مع جديدة “الشروق” مؤكدا: أن الأسعار ستعرف انهيارا في الأسبوع الأخير قبل العيد، مشيرا إلى أن غلق أسواق الماشية واحتكار بيعها من طرف الموالين وبعض بائعي الغنم وإقبال المواطنين على شراء كبش العيد رغم الغلاء الفاحش وراء ارتفاع أسعار الغنم، ووجه عبد الحميد زايدي نداء إلى المواطنين قائلا: “أجلوا شراء كبش العيد إلى الأسبوع الأخير قبل عيد الأضحى، يوجد فائض في رؤوس الغنم، لا ولائم أعراس ولا جنائز والحدود مغلقة ولن يتمكن المهربون من تهريب رؤوس الماشية إلى الدول المجاورة”، مؤكدا أن أسعار رؤوس الغنم ستنهار في الأسبوع الأخير قبل العيد لأن الموال سيجد نفسه مرغما على البيع.