التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى الحضاري > منتدى القرآن الكريم > قسم الإعجاز القرءاني

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   







قسم الإعجاز القرءاني قسم يختص بتسليط الضوء على الإعجاز في القرءان الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 27-08-2016, 03:34 PM   #1   

طبيب أثري
عضو نشيط

الصورة الرمزية طبيب أثري
طبيب أثري غير متواجد حالياً


افتراضي خبر علمي :عودة أرض العرب مروجا وانهارا




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الحديث الذى حير علماء الارض [ حتى (تعـود) أرض العرب ( مروجا وأنهارا )]
أعجبتنى كلمة أحد الكُتاب وهو مهندس: جمال عبدالمنعم الكومي حيث قال : الحديث الذى كلفنا أربعة عشر قرنا حتى نفهمه !!


اذ أنه لا يمكن تصور هذا الكلام لا بمنطق عقلى ولا ذكاء بشرى اطلاقا خاصة فى القرن السابع الميلادى..، لأنه لا أحد يتخيل أن الصحراء بتلالها وكثبانها الرملية ستنقلب إلى مروج وأنهار، ولو تخيل ذلك لا يستطيع أن يتخيل أن هذه الصحراء كانت فيما قبل مغطاة بالأنهار والبحيرات والنباتات والمروج.
وبما أن الساعة ستقوم فإن الأقرب إلى المنطق العقلى والدينى المطروح لدينا هو ان يسبقها الاهوال والكوارث والخراب فى البلاد وليس المروج والانهار والخيرات !!



عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( ص )
"لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجاً وأنهاراً"
حديث صحيح رواه الامام مسلم .

((لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَعُودَ أَرْضُ الْعَرَبِ مُرُوجًا وَأَنْهَارًا))
[أخرجه أحمد في المسند]

وبلاد العرب كما عرفها العلماء قديما وحديثا هى ( جزيرة العرب )

لو نظرت على الخريطة ستجد ان الجزيرة العربية واقعة فى النطاق الجغرافى الصحراوى شديد الحرارة والجفاف



فوقنا خضرة وتحنا خضرة وربما فى أقصى الغرب وأقصى الشرق خضرة ولكن الجزيرة العربية فى النطاق الصحراوى القاحل الجاف ..

فى العام الماضى تحديدا بتاريخ 31 تموز 2015
أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية BBC على خبر علمى غريب جدا بقلم
مايكل مارشال

بعنوان / الجزيرة العربية كانت فيما مضى جنة خضراء من الغابات والحشائش !!





الخبر موجود ضمن الاخبار المترجمة بشكل منسق هنا على ال BBC عربى




وهذا كان نص الخبر

-------------------------------------------------------

الجزيرة العربية كانت جنة خضراء من الغابات والحشائش

مايكل مارشال
صحفي علمي
31 يوليو/ تموز 2015


عندما يفكر أكثرنا في الجزيرة العربية، فإن أول ما يخطر ببالنا الكثبان الرملية، والشمس الملتهبة، وندرة المياه. لكن في الماضي القريب، كانت الجزيرة العربية مروجا خضراء، وغابات تروى بأمطار غزيرة.
ولعل هذا الاكتشاف يساعد على معرفة متى وكيف غادر البشر الأولون قارة أفريقيا حيث تطور الجنس البشري. فإذا كانت الجزيرة العربية خصبة وخضراء، فمعنى ذلك أنها كانت المكان الملائم الذي هاجر إليه الإنسان.

يقول آش بارتون، الأستاذ بجامعة أوكسفورد البريطانية: "كانت هناك فرص أمام البشر ليغادروا أفريقيا أكثر مما كان يعتقد في السابق".
ويضيف بارتون أنه "لم يكن باستطاعة أسلافنا - الذي كانوا يعيشون على حرفة الصيد - أن يعيشوا في أماكن مختلفة من الجزيرة العربية لو كانت كما هي الآن".
وحالياً يمتد المحيط الهندي على الساحل الجنوبي لشبه الجزيرة العربية، ويسود مناخ الأمطار الموسمية هناك، بينما بقية شبه الجزيرة مجرد صحراء (مع وجود بعض الواحات).
ويعتقد فريق بحثي تحت إشراف بارتون إلى أن الموسم المطير يصل إلى شبه جزيرة العرب كل 23 ألف سنة، وذلك لإتاحة المجال للحياة النباتية والحيوانية لكي تزدهر.

وقد نشر الفريق تلك النتائج التي خلص إليها في مجلة "ذا جورنال أوف جيولوجي".
نشأ الإنسان الحديث في أفريقيا قبل حوالي 200 ألف عام. وبعد ذلك، غادر بعض البشر إلى أوروبا، وآسيا، ومن هناك انتشروا في بقية أرجاء العالم.
لكن ليس معروفاً متى غادر الإنسان أفريقيا على وجه التحديد، وأي سبيل سلكها عند خروجه منها.
الفكرة الأكثر قبولاً هي أن هؤلاء البشر غادروا أفريقيا قبل نحو 60 ألف سنة، واتخذوا طريقهم عبر ساحل شبه الجزيرة العربية، ومن هناك إلى آسيا.
وهذا يعني أنهم مكثوا في أفريقيا لحوالي 140 ألف سنة. ويعتقد عدد آخر من علماء الآثار أن أول هجرة بشرية من أفريقيا كانت قبل 130 ألف سنة.
ويقول باترون: "لدينا دليل على أن البشر تمكنوا من الانتشار خارج أفريقيا إلى الشرق الأوسط قبل 130 ألف عام، لكن كثيرا من الناس كانوا يعتقدون أن هذا التمدد توقف بسبب صحراء الجزيرة العربية".
ويقول باترون إنه توصل هو وزملاؤه إلى أن جزيرة العرب مرت بفترات مختلفة من العصور المطيرة مما أدى إلى ظهور نباتات طويلة، وغابات كثيفة، وهو ما جعلها مكاناً مقبولاً للعيش، مما يؤيد فكرة حدوث الهجرة في وقت مبكر.

ودرس باترون مجاري الأنهار الجافة جنوب شرقي الجزيرة العربية، وعثر على آثار طين وحجارة من قاع النهر تعود إلى 160 ألف عام.
وقد عثر علماء الجيولوجيا على دلائل بوجود خمس فترات مطيرة مرت بها تلك المنطقة، والتي تدفقت خلالها الأنهار وجرفت معها هذه الحجارة والحصى، بينما استقرت هذه الحجارة عندما جفت الأنهار وانحسرت مياهها.
وقد كانت أولى هذه المراحل المطيرة في الفترة ما بين 160 ألف و 150 ألف سنة مضت، وأحدثها كان قبل نحو 55 ألف سنة مضت. وكانت كل مرحلة مطيرة تمثل فرصة انتقل خلالها البشر من أفريقيا إلى آسيا.
وكانت دراسات سابقة قد بينت أن هطول الأمطار ازداد خلال هذه الفترات، لكن لم توضح هذه الدراسات كم كانت كميات الأمطار في تلك الفترات.
ففي صحراء ملتهبة، قليل من المطر لا يصنع فرقاً يذكر. لكن الدراسة الجديدة تظهر أن زيادة كميات المطر كانت كبيرة لدرجة تجعلها تُحدث تغييراً في الطبيعة.
ويقول باترون: "السجل البيئي الذي لدي يتطابق تماما مع سجل الآثار الموجودة بالفعل. وهذه السجلات تشير إلى وجود حركات نزوح وهجرة بشرية إلى شبه الجزيرة العربية".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Earth.


-----------------------------------------------

البحث العلمى كان بقيادة د / اش بارتون

Dr Ash Parton





وتم نشر البحث فى المجلة الشهيرة the journal of geology
-----------------------
والرابط من موقع الجمعية الجيولوجية الامريكية The Geological Society of America







قال الرسول صلى الله عليه وسلم :
لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض . حتى يخرج الرجل بزكاة ماله فلا يجد أحدا يقبلها منه . وحتى تعود أرض العرب مروجاوأنهارا
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح - المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 157
.
235424 - لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا وحتى يسير الراكب بين العراق ومكة لا يخاف إلا ضلال الطريق [ وحتى يكثر الهرج قالوا وما الهرج يا رسول الله قال القتل ]
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: رجاله رجال الصحيح - المحدث: الهيثمي -المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 7/334
.
181709 - لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا ، وحتى يسير الراكب بين العراق ومكة لا يخاف تعود إلا ضلال الطريق ، وحتى يكثر الهرج ، قالوا : وما الهرج يا رسول الله ؟ قال : القتل القتل
الراوي: - - خلاصة الدرجة: أخرجه مسلم دون الجملة الوسطى - المحدث: الألباني -المصدر: نقد النصوص - الصفحة أو الرقم: 50

212172 - لا تقوم الساعة حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا
الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: غريب من حديث سهيل - المحدث: أبو نعيم -المصدر: حلية الأولياء - الصفحة أو الرقم: 7/161

التفسير اللغوي
قال ابن منظور في لسان العرب:
المَرْجُ: أرضٌ ذات كلأ ترعى فيها الدواب، وفي التهذيب أرض واسعة
فيها نبت كثير تمرُجُ فيها الدواب، والجمع مروج.

...........

مَرج: ( اسم )
الجمع : مُرُوجٌ
المَرْجُ : أَرضٌ واسعةٌ ذاتُ نبات ومَرْعًى للدَّوابِّ


الدقة البيانية الاعجازية فى الحديث .. كلمة (تعود)، يعني أنها كانت، وكلمة (تعود)، يعني أنها ستكون، تعود أي كانت مروجاً وأنهاراً، وستعود مروجاً وأنهاراً .
، وما ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحيٌ يوحى .
يقول الدكتور محمد النابلسى استاذ اللغة العربية بلاغة النبي في كلمة (تعود) لو قال: حتى تصبح، معنى هذا أن الماضي لم يدخل في هذا الحديث، وإذا قال: كانت، المستقبل لا يدخل، أما كلمة تعود وحدها, يعني الماضي والمستقبل.


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

الموضوع لم ينتهى بعد
اليوم فقط باذن الرحمن سيتم ذكر قليل من المصادر ولاحقا سيتم سرد التفاصيل الموثقة والعلمية ..
وكيف بالفعل حير هذا الحديث أو الإكتشاف علماء الأرض
وكيف كانت الجزيرة العربية عبارة عن مروج تمرح فيها الحيوانات بل والأشد من ذلك كيف كانت تتخللها الأنهار ذات المياه العذبة فى كل مكان
كما فى الخريطة الذى رسمها العلماء

Scientists have mapped the ancient river systems that criss-crossed what is now desert
وكما علمتم فإن لمَرْجُ: هو أرضٌ ذات كلأ ترعى فيها الدواب، وفي التهذيب أرض واسعة
فيها نبت كثير تمرُجُ فيها الدواب، والجمع مروج
فهل كانت هناك دواب من جميع الانواع فى جميع أنحاء الجزيرة العربية كالتى توجد فى السافنا أو جزر المالديف أو جزر مدغشقر مثلا ؟؟


حتى علماء الأركيولوجي كاد أن يجن جنونهم .. كيف لكل هذاه الحيوانات البرية أن تتواجد فى الجزيرة العربية ؟؟؟؟


ومتى كانت ارض العرب صحراء قاحلة ومتى كانت خضراء مورقة وهل تحولها من خضراء لصحراء كان عبثا !!
أنن تكون أرض العرب الصحراء القاحلة مهدا للرسالة الخاتمة الخالدة هل من الممكن ان يكون محض صدفة أم حكمة بالغة ؟
وهل كانت لتقوم الرسالة وقتئذ لو قامت فى بلاد مروجا وانهارا ؟؟


لماذا جزيرة العرب ؟؟



للموضوع تكملة باذن الرحمن...





  
التعديل الأخير تم بواسطة غايتي رضا الرحمن ; 27-08-2016 الساعة 04:37 PM سبب آخر: ممنوع الروابط الخارجية
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 27-08-2016, 03:40 PM   #2   

bibicha maryola
عضو فعال

الصورة الرمزية bibicha maryola
bibicha maryola غير متواجد حالياً


افتراضي رد: خبر علمي :عودة أرض العرب مروجا وانهارا


مشكور اخي على الخبر
بارك الله فيك



  
لا تتوقع شيئا
ولا تنتظر شيئا
فاجمل الاشياء تلك التي تاتي صدفة
رمضان كريم
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 27-08-2016, 03:44 PM   #3   

غايتي رضا الرحمن
مشرفة سابقة

الصورة الرمزية غايتي رضا الرحمن
غايتي رضا الرحمن غير متواجد حالياً


ملكة التطبيقات وسام فلسطين وسام احسن طبق لعيد لأضحى المبارك 
افتراضي رد: خبر علمي :عودة أرض العرب مروجا وانهارا


السلامُ عليكم والرحمة

اثابك الله اخي وجزاك خيرا

مُلاحظة : الروابط الخارجية ممنوعة في المنتدى ،يكفي ذكر مصادر البحث ومراجعه للفائدة ..

نرجوا تفهمكم



  
اللهم ارزقنا حُلو الحياة وخير العطاء وسعة الرزق
وراحة البال ،ولباس العافية وحُسن الخاتمة

اللهم آمين



رد مع اقتباسإقتباس
قديم 27-08-2016, 04:18 PM   #4   

طبيب أثري
عضو نشيط

الصورة الرمزية طبيب أثري
طبيب أثري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: خبر علمي :عودة أرض العرب مروجا وانهارا


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غايتي رضا الرحمن مشاهدة المشاركة
السلامُ عليكم والرحمة

اثابك الله اخي وجزاك خيرا

مُلاحظة : الروابط الخارجية ممنوعة في المنتدى ،يكفي ذكر مصادر البحث ومراجعه للفائدة ..

نرجوا تفهمكم
بارك الله فيكم على المنتدى الرائع الذي نتمنى له الاستمرار والرقي دائما نحو الأفضل..
في الحقيقة وضع روابط لمراجع علمية لا يتناقض مع سياسة المنتدى القاضية بمنع وضع روابط خارجية
لأن المرجع العلمي سيزوره القارئ بمناسبة قراءة المقال مرة واحدة في حياته ثم لا يعود اليه أبدا
وليست صفحة عامة أو منتدى قد ينافس منتدى الشروق اليومي....
ناهيك على أهمية التوثيق في مواضيع الاعجاز العلمي...
بارك الله فيكم
]


  
التعديل الأخير تم بواسطة طبيب أثري ; 27-08-2016 الساعة 04:30 PM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 27-08-2016, 04:36 PM   #5   

غايتي رضا الرحمن
مشرفة سابقة

الصورة الرمزية غايتي رضا الرحمن
غايتي رضا الرحمن غير متواجد حالياً


ملكة التطبيقات وسام فلسطين وسام احسن طبق لعيد لأضحى المبارك 
افتراضي رد: خبر علمي :عودة أرض العرب مروجا وانهارا



لكن هذا هو قانون المنتدى لابد ان تحترمه .. جزاك الله خيرا
راجع هذه المادة :

المادة 23: يمنع على كل أعضاء المنتدى كل أنواع الدعاية أو الترويج لمنتدى أو موقع آخر بمواضيع جديدة أو ردود عن مواضيع أو عن طريق الرسائل الخاصة أو في التوقيع إلا في القسم المخصص لذلك.


  
اللهم ارزقنا حُلو الحياة وخير العطاء وسعة الرزق
وراحة البال ،ولباس العافية وحُسن الخاتمة

اللهم آمين



رد مع اقتباسإقتباس
قديم 31-08-2016, 06:08 AM   #6   

طبيب أثري
عضو نشيط

الصورة الرمزية طبيب أثري
طبيب أثري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: خبر علمي :عودة أرض العرب مروجا وانهارا


تكملة الموضوع.....

لقد أثبت العلماء أن الجزيرة العربية كانت مروجا ومراعى وخضرة فى يوم من الايام
فهل كانت بها أنهار ؟؟

علمنا مسبقا أن النبى عليه الصلاة والسلام أشار منذ 1400 سنة أن هذه الصحراء الشاسعة الجافة وأن ملايين الأطنان من الرمال



كانت فى الماضى عبارة انهار ومروج أى أعشاب وخضرة وكلأ ودواب ..



وكما رأينا فى الدراسة السابقة فإن العلماء يتوقعون أن الموسم المطير الذى يعيد الحياة النباتية للجزيرة العربية ربما يأتى كل 23.000 سنة .. ... أى من المتوقع أن الجزيرة العربية ستعود بأنهارها ومرعاها وثمارها فى يوم من الايام

-------------------------------------
ويعتقد فريق بحثي تحت إشراف بارتون إلى أن الموسم المطير يصل إلى شبه جزيرة العرب كل 23 ألف سنة، وذلك لإتاحة المجال للحياة النباتية والحيوانية لكي تزدهر.

---------------------------------------

نتابع الدراسة العلمية الثانية التى نشرتها ال BBC أيضا فى قسم العلوم والبيئة بتاريخ 16 سبتمبر عام 2015 ..

وهى تتكلم عن دور الجزيرة العربية عندما كانت خضراء فى الماضى فى تطور البشر حسب ما يقولون .. ويعنون بذلك الإنسان الأول الحديث وتكيفه مع البيئة والمراعى والصيد وليس التطور البيولوجى .



الخبر
بفلم : سيلفا سميث
16 سبتمبر عام 2015

الدور الرئيسى للجزيرة العربية الخضراء فى تطور الجنس البشرى



فى حين أن شبه الجزيرة العربية منطقة جافة وقاحلة اليوم فانها كانت فيما مضى خصبة وخضراء

ألقى العلماء الضوء على الدور الحيوى الذى لعبته الجزيرة العربية فى نزوح وهجرة البشر من افريقيا ..وبعيدا عن كونها صحراء فانها كانت فى يوم من الايام مغطاة بالمراعى النباتيه الوافرة وكانت تتخللها الانهار موفرة اراضى الصيد الغنية لأسلافنا البشر .
وكما تشرق الشمس يوميا على بحر الرمال الشاسع بالجزيرة فان اول شعاع لها يكشف عن عدد من الفؤوس الحجرية المتناثرة على سطح الصحراء القاحلة .
فى مكان قريب . فريق الخبراء العالميين بدأوا يوم عملهم بإنتقاء وفحص الرفات والبقايا التى وضعت بريقا ومعنى جديدا على التاريخ المهنى والحرفى للبشر فى المنطقة متحدية النظريات المعتقد بها سابقا !
ولأول مرة اجتماع الخبرة التقنية المتخصصة لعلماء من تخصصات متعددة بما فى ذلك علم الحفريات وعلم التاريخ الجيولوجى وعلم رسم الخرائط يعملون جنبا الى جنب لإلقاء نظرة شمولية على الدور الذى لعبته المملكة العربية السعودية فى هجرة الافارقة الجماعية
الإكتشافات والمعطيات الحديثة أسقطت معتقدات ونظريات دامت لفترة طويلة من الزمن عن طريق نقلها من خارج الحدود السطحية الى المركز مباشرة
ووفقا للامير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود اول رجل عربى يصعد للفضاء ويرأس حاليا منصب رائيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطنى فى المملكة العربية السعودية .. الفريق من عدة تخصصات لديهم قد اكتشفوا ادلة على ان اول خطوات لاسلافنا البشر خارج افريقيا حدثت فى وقت مبكر منذ 50.000 سنة عما كان يعتقد بشكل شائع فى السابق وأضاف: أن شبه الجزيرة العربية شهدت تغيرات جذرية فى مناخها ..وفى ا العصر البليستوسيني الاوسط تشجع الرجل الحديث ليجعل من شبه الجزيرة الخضراء سابقا وجهة له


العلماء رسموا خرائط لأنظمة الأنهار القديمة التى تتخلل وتتقاطع ما نعرفه نحن الآن بالصحراء

بحث جديد من فريق عالمى من الخبراء اظهر ان الجزيرة العربية كانت لديها مسوطنات بشرية لفترات طويلة من الزمن ولم يكن فقط مجرد محطة او نقطة عبور كما كان يعتقد فى السابق
وكشف فريق البحث عن عدة فترات مستقرة للطقس الرطب مع العديد من التغيرات والتحولات فى البيئات خلال المليون سنة الماضية

هناك ميزة واحدة من اجتماع واتحاد التخصصات المختلفة تحت سقف مظلة واحدة وهى ان هذه الخيوط المتعددة يمكن ان تنسج لنا قصة شاملة مشتركة عن تحول البيئة العربية والتاريخ البشرى
ما يبدوا لنا كأنه قناة مياه جافة عندما ينظر اليه من الارض يتحول الى مسارات لانهار رئيسية عندما ينظر اليه من الفضاء .
.ويقول البروفيسور/ مايكل بترجليا الذى يرأس المجموعة وأستاذ التطور البشرى وعصور ما قبل التاريخ بكلية الاثار بجامعة أكسفورد أن العمل بمنهج التخصصات المتعددة يؤتى ثماره
وأضاف : أن تكنولوجيا مكوك الفضاء المبتكرة قد سمحت لنا برسم خرائط لأكثر من 10.000 بحيرة تتخلل جميع أنحاء المملكة العربية السعودية بما فى ذلك صحراء النفود الكبير القاحلة.
هذا الاكتشاف متصل مباشرة مع اكتشاف بقايا الفيلة وافراس النهر والتماسيح والرخويات الذى تم اكتشافه فى اثنين من مواقعنا فى المملكة المتحدة



البروفيسور / مايكل بترجليا يكشف الغطاء عن تاريخ الإستيطان الوافر للانسان الحديث فى أوقات مبكرة

الأدلة تشير الى أن أقدم البحيرات كانت عذبة المياه وصالحة للشرب وكانت متصلة ومترابطة فى بعض الحالات .. ويعتقد الفريق المكون من 50 عالم الان ان البشر والحيوانات كان أمامهم طرق ومسالك حقيقية لمتابعتها
وان البشر كانو يتبعون الانهار فى المناطق الداخلية بينما كانت الطرق الرئيسية فى الجزيرة العربية تبدأ من شبه الجزيرة الصومالية أو (القرن الصومالى) الى جنوب غرب الجزيرة العربية .. فان الطرق الاخرى كانت عبر سيناء من خلال هاتين الضفتين .. ويعتقد ان البشر كانو يتبعون الانهار الى المناطق الداخلية .
يقول د/ على ابراهيم الغبان نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار والتراث الوطنى انه كان مع غياب وجود بقايا هياكل عظمية بشرية فى المملكة على مدى النطاق الزمنى .. والتاريخ البشرى يعتمد على ادلة اخرى



وأضاف : ويتم تقييم وقياس ذلك على اساس التشابه فى تكنولوجيا الحجر بين الاكتشاف الموجود الجزيرة العربية وبين افريقيا ..
فمن المعقول والمنطقى أن نتصور أن الانسان الحديث تشريحيا كان موجودا فى جزيرة العرب لمدة 125.000 سنة على الأقل .. ان لم يكن اطول قليلا من تلك المدة .
أغلب المواقع القديمة تتألف من ما هو أكثر قليلا من ادوات حجرية مبعثرة . وفريق البروفيسور / بترجليا قد استخرج مئات من هذه الادوات بديعة المخصصة من اجل الانشطة المرتبطة بالصيد وكشط وسلخ الجلود .
هذه مرحلة هامة وخطيرة فى تطور البشرية لدى اسلافنا .. تظهر القدرة على التفكير للأمام والمستقبل
ويقول البروفيسور/ بترجليا : هذا يعنى انه فى هذه المرحلة كانت لدينا القدرة على قتل فرائسنا بسهولة اكبر ..وأضاف : تشكيا أحجار العمل بهه الطريقه يدلنا على وجود تروى وتخطيط ودقة وهو ايضا ما نراه فى شرق أفريقيا
بين فريق الخبراء يوجد للعمل متخصصين فى الفن الصخرى ووفقا للدكتور على ابراهيم الغبان ربما يقودنا جيدا الى نتائج اكثر اثارة للاهتمام من النتائج الحالية
مواقع الفن الصخرى توجد فى وسط المملكة العربية السعودية فى بحيرة (جبة) القديمة التى تقع فى منطقة حائل حيث يوجد دلائل ممتازة لمواقع العصر الحجرى القديم الاوسط على طول ضفاف البحيرة

-----------------------------------------

الخبر من من مجلة Nature بتاريخ 5 مارس عام 2015



ربما حظي البشر الأوائل بعدة فرص مطيرة للخروج من أفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية (، ذات الأجواء القاحلة والصعبة عادةً. فقد اكتشف آش بارتون وزملاؤه ـ بجامعة أكسفورد، المملكة المتحدة ـ طبقات من الرواسب التي خلّفتها أنهار قديمة في جنوب شرق الجزيرة العربية، تدفقت لعدة فترات طويلة خلال الـ160 ألف سنة الماضية. ومن المرجح أن تلك الفترات الرطبة قد أتاحت للبشر شق طريقهم إلى المناطق الداخلية من الجزيرة العربية في وقت يسبق بكثير ما أشارت إليه بعض النظريات. ومنذ 160 ألف سنة على الأقل، كانت هناك أمطار موسمية توفر المياه العذبة والنباتات الكافية لدعم هجرة البشر كل 23 ألف سنة تقريبًا.




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
الآن لقد تم الإثبات من قبل العلماء المتخصصين فى المجالات المتعددة وفريق جامعة أكسفورد أن الجزيرة العربية
كانت جنة خضراء خصبة ومراعى ما لم يكن يتوقعه احد من قبل .
كانت بها مستوطنات بشرية يصطادون الحيوانات ويأكلون ويتعايشون
كانت بها أنهار عذبة يشرب منها البشر والدواب



  
التعديل الأخير تم بواسطة طبيب أثري ; 31-08-2016 الساعة 06:11 AM
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:48 AM.


Powered by vBulletin
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة