الضباط السامون والضباط السّامون
11-07-2018, 12:04 PM



يجب أن نعرف أولا معاني كلمة السامين والسّامين في قاموس المعاني

كلمة سامين :

رَاقِي ، عَالِي
جَلِيل القَدْر , شَرِيف , ماجِد , وَجِيه

أضداد كلمة سَامين:

الهابِط , السّاقِط , المُنْحَطّ , المُنْحَدِر , السّافل , المُنْخَفِض , الدُّون
حَقِيرٌ , ذَليلٌ , مهينٌ , وَضِيعٌ

كلمة سّامين :

السم في علم الأحياء المواد التي تسبب اضطرابات للكائنات الحية، وذلك في الغالب يحدث إما عبر تفاعلات كيميائية أو غيرها على المستوى الجزيئي عند ابتلاعها بكميات كافية
في مجالي الطب والحيوان، كلمة سم تختلف عن ذيفان وزعاف. الذيفانات هي السموم التي يتم انتاجها بواسطة الكائنات الحية في الطبيعة بينما الزعافات تعني الذيفانات المحقونة عن طريق لدغة او لسعة. إذا الفرق بين الزعاف وغيره من السموم يكون بطريقة توصيله داخل الجسم. في بعض المجالات كالصناعة والزراعة وغيرها تستخدم السموم لأسباب آخرى غير سمّيتها. مبيدات الحشرات هي إحدى أهم أنواع المواد التي تهدف بشكل رئيسي إلى التسميم.


بعد هذه اللمحة والإضاءة اللغوية نتوجه لموضوعنا عن تساقط الضباط الساّمين والمسممين الذين يقتلون البراءة والطفولة والشباب بسموم المخدرات

فقد جاء في مقال بالشروق أون لاين ما يلي :



إرتفع عدد الأشخاص المتورطين في قضايا عقارية للمدعو كمال البوشي إلى 9 متهمين يضافون إلى المتهمين السابقين الذين شملتهم التحقيقات الأولوية، من بينهم 6 محافظين عقاريين بالجزائر العاصمة سابقين وحاليين، إلى جانب 3 ولاة منتدبين وعدد من رؤساء البلديات، إلى حد الآن في انتظار ما سيسفر عنه التدقيق في قائمة المكالمات الخاصة بالمتهم الرئيسي في قضية حجز 7 قناطير من الكوكايين كمال البوشي.
وحسب مصادر “الشروق”، فإن قضية الكوكايين المحجوزة بميناء وهران أخذت أبعادا أخرى، خاصة بالنسبة للمتهم الرئيسي في قضية الحال كمال شيخي، الذي وجهت له 5 تهم بينها جناية تسيير وتنظيم وتمويل جماعة إجرامية منظمة لارتكاب جرائم عبر الحدود الوطنية وتبييض الأموال، التزوير وإستعمال المزور في المحررات الرسمية، الاستيلاء على العقار دون وجه حق، وهي القضية التي تورط فيها محافظون عقاريون ورؤساء دوائر وكذا رؤساء بلديات سابقون وحاليون، على غرار بئر مراد رايس، حيدرة، القبة، حسين داي، بن عكنون.
وأوضحت المصادر، أن الضبطية القضائية مازالت تحقق في قائمة المكالمات الخاصة بالمتهم الرئيسي في قضية الكوكايين، إلى جانب لقطات الفيديو وتسجيلات كاميرا المراقبة، التي كان يستعملها كمال البوشي بفيلاته الواقعة بالقرب من مقبرة بن عكنون وهي البناية التي جرّت “مير” بن عكنون السابق “ك.ب”، إلى العدالة وورطته في الفضيحة على أساس أنه هو من وقع رخصة البناء.
وكان قاضي تحقيق القطب الجزائي المتخصص لمحكمة سيدي أمحمد قد أودع إلى غاية نهاية الأسبوع الماضي، 12 مشتبها فيهم تورطوا في تلقي مزايا غير مستحقة الحبس المؤقت، إلى جانب إيداع 6 آخرين في القضية المعروفة بـ7 قناطير كوكايين المحجوزة في وهران، ويتعلق الأمر بكل المتهم الرئيسي في قضية الحال كمال البوشي، وشقيقيه وطاقم من الباخرة الأجنبية التي حملت فيها كمية الكوكايين محل حجز، فيما سيتم تقديم باقي المتهمين اليوم، أو غدا على الأرجح.

إنتهى المقال

التعديل الأخير تم بواسطة الكتروني ; 11-07-2018 الساعة 12:11 PM