تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,038
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
الحجاب!! الحجاب!!
30-04-2018, 12:07 PM
الحجاب!! الحجاب!!
د. عبدالله بن معيوف الجعيد


الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

جاء الإسلام ليعلي مكانة المرأة، ويرفع من شأنها الذي كان وضيعًا ومبتذلاً قبله؛ فصانها من الابتذال، وكرمها بكرامة الله للإنسان، ورفع عنها هوانًا كالاستعباد الذي كان يلحقها وهي حرة.
تجلت صور تكريم الإسلام للمرأة في القرآن الكريم في إنزال سورٍ وآيات كثيرات تعنى بشأن المرأة خاصة، وكأنه من كبار شئون المجتمع والعالم، حتى أعطى لها حقًّا لا تزال تحرمه إلى اليوم في أديانٍ وحضارات، ذلك هو حقها في الطلاق وما يتعلق به من حمل ورضاع وعدة وحضانة ونفقة، وأبواب كثيرة.
إن واحدةً من طوال سور القرآن، ومن المئين سميت بسورة:"النساء"، ولم توجد سورة اسمها "الرجال"، ومما يسترعي النظر: أن سورة النساء بخاصة اشتملت على تفاصيل المواريث والفرائض، وكأنه إلماحٌ بعدم عضلهن في مواريثهن كما يفعل الجهال إلى اليوم!.
ولقد تخللت -بالمثل- سورةٌ طويلة في وسط المفصل باسم "سورة الأحزاب" اعتنت بأمورٍ كمكانة وطهارة آل بيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم- والجهاد في سبيل الله؛ عونيت أيضًا بجانب هذه الأمور الجليلة في الدين والحياة بحجاب النساء، يقول الله تعالى:
﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً.[الأحزاب/ 59].
وأخرى باسم من أسماء الله تعالى هي "سورة النور"، يقول تعالى فيها:
﴿وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾.[النور/ 31].

وهكذا تبرز قضية حجاب المرأة وسط كبريات القضايا؛ من توحيد الله تعالى، إلى الجهاد في سبيله، وبالالتصاق بتطهير آل بيت النبي ومسائل المواريث والوضوء والاغتسال؛ فكيف يفرق اليوم بين الحجاب كحمٍ شرعي وبين الصلاة والزكاة والصوم!!؟.
إنَّ الأمية لتحيط بالمسألة؛ كمثل تصور: أنَّ الحجاب أدنى درجةً من النقاب، والصحيح: أن الحجاب أعم وأشمل؛ فالنقاب صورةٌ من صوره.
الحجاب -في لغة العرب-: المنع والستر، وقد وردت الكلمة في القرآن في ثمانية مواضع تدل لهذا، وسُمي بهذا، لأنه يستر المرأة، ويعفها عن النظر المحرم.

لقد اتّفق الفقهاء على أنَّ الحجاب فرضٌ على كلِّ مسلمةٍ بالغةٍ؛ أي: بلغت سِنَّ التّكليف، وباتت مُخاطَبة بالأحكام الشرعيّة؛ فإن من بين هذه الأحكام الحجاب، ودليل وُجوبه قوله تعالى:﴿وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ﴾؛ فالآية الكريمة وغيرها من نصوص في الوحي كثيرة تأمر المؤمنات بالتزام الحجاب، وستر أجسادهنّ عن الرجال من غير محارمهنَّ؛ فلا يحلُّ لها نزع حجابها وكشف عورتها على غيرهم، إلّا لضرورةٍ ملحة؛ كالتّداوي، أو الشَّهادة.
ولا يحل للمرأة أن تخلع حجابها إلا إذا كانت من القواعد، ولسن اللاتي انقطع عنهن الحيض كما يزعم بعضهم أو يهِم؛ لأنَّها جمع قاعد، وهي المرأة التي بلغت من السن مبلغًا يجعلها لا تَشتهي، ولا تُشتهى، وقال أبو عبيدة: "اللاتي قعدن عن الولد"، وليس ذلك بمستقيم، لأن المرأة تقعد عن الولد، وفيها مُستمتع.

لقد بات الحجاب قضية في الغرب؛ حيث مُنعت المحجبات من دخول الجامعات والمرافق العامة، وكل حصيف وأبله يعرف: أن هذا حرب للإسلام وعليه؛ فكيف يغض الطرف: إن حدث هذا في بلاد المسلمين!!؟.
أيعقل أن يحارب الإسلام، ويستفز المسلمون فيه ، وينال من نسائهم بدعواتٍ تحارب الحجاب، وإعلام يهلل للأمر!!؟.
إن شخصيات نسائية مشهورة يخلعن حجابهن مفتخرات بفعلهن، ويحسبن أنهن حققن نصرًا مجيدًا!!؟، يصفق لهن بحرارة، ولكن علِم المسلم: أن صنائع الأعداء فقط من يفعلون ذلك.. نازعات الحجاب ومن يصفقون لهن.

  • ملف العضو
  • معلومات
مرادشواطر
عضو جديد
  • تاريخ التسجيل : 21-04-2018
  • المشاركات : 7
  • معدل تقييم المستوى :

    0

  • مرادشواطر is on a distinguished road
مرادشواطر
عضو جديد
رد: الحجاب!! الحجاب!!
30-04-2018, 05:29 PM
الحجاب سترة وعفة
من مواضيعي
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية Ayate.dz
Ayate.dz
عضو متميز
  • تاريخ التسجيل : 27-03-2017
  • الدولة : الجزائر(جيجل)
  • المشاركات : 604
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • Ayate.dz will become famous soon enough
الصورة الرمزية Ayate.dz
Ayate.dz
عضو متميز
رد: الحجاب!! الحجاب!!
30-04-2018, 08:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك أخي على النصائح القيمة
إنه لمن المؤسف أن نرى الكثير من المسلمات يتفنن في ارتداء الحجاب فغيرن بذلك معالمه، بل شوهنه وأخفين ملامحه وأضحى هذا الزي الذي يرتدينه ويسمينه الحجاب يحتاج إلى حجاب بحد ذاته ..فنسأل الله السداد والهداية وأن يجعل نساء المسلمين عفيفات طاهرات وأن يثبتنا جميعا على الدين الحق.
تحياتي..

" لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد
وهو على كل شيئ قدير"
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,038
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
أمازيغي مسلم
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 02-02-2013
  • المشاركات : 6,038
  • معدل تقييم المستوى :

    13

  • أمازيغي مسلم has a spectacular aura aboutأمازيغي مسلم has a spectacular aura about
أمازيغي مسلم
شروقي
رد: الحجاب!! الحجاب!!
31-05-2018, 10:09 AM
الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:



هذا دليل آخر على ما نقلناه في أصل متصفحنا:
{لقد بات الحجاب قضية في الغرب؛ حيث مُنعت المحجبات من دخول الجامعات والمرافق العامة، وكل حصيف وأبله يعرف: أن هذا حرب للإسلام وعليه؛ فكيف يغض الطرف: إن حدث هذا في بلاد المسلمين!!؟.
أيعقل أن يحارب الإسلام، ويستفز المسلمون فيه ، وينال من نسائهم بدعواتٍ تحارب الحجاب، وإعلام يهلل للأمر!!؟}.

والدليل جاءنا مرة أخرى من:" فرنسا العنصرية الحاقدة على كل ما له علاقة بالإسلام مع ادعائها الفارغ بكونها: أم الديمقراطية الغربية!!؟.
لقد نشرت:( مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة): رسما عنصريا يصور: " الفتاة المسلمة المحجبة: مريم بوجيتو، رئيسة اتحاد الطلبة الوطني بجامعة السوربون الفرنسية" في صورة بشعة، لتشارك بذلك في هجمة شرسة على الفتاة في الأوساط السياسية والإعلامية.
وأظهرت الصحيفة:( الفتاة المحجبة: مريم) على شاكلة “قردة” وأرفقت الكاريكاتير بتعبير قالت فيه: أنها ترتدي الحجاب كوسيلة لتحقيق مكاسب سياسية!!؟.
وأثارت الصورة موجة من الغضب لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث اعتبروا: أن المجلة تشارك في حملة كراهية ضد مريم، تنسجم مع تاريخ المجلة في الإساءة إلى الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم.
وتفجرت قضية مريم (19 عاما) بعدما عبر وزير الداخلية الفرنسي: جيرار كولومب عن صدمته لظهورها بحجابها في مقابلة على شاشة تلفزيون فرنسي .
ودافعت مريم عن نفسها، وقالت في مقابلة صحفية:" إنها لم تكن تنتظر أن تتحول قصتها إلى قضية دولة، وأكدت أن حجابها لا علاقة له بالسياسة، وأنه نابع من إيمانها الشخصي".

إن الحجاب: سترة واحترام، والتبرج: نزعة شيطانية إلحادية، يقول الحق جل وعلا:
[ يَا بَنِي آَدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ يَنْزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآَتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (27)].( الأعراف).
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 08:43 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى