التسجيل
العودة   منتديات الشروق أونلاين > المنتدى العام > نقاش حر

روابط مهمة : دليل الاستخدام | طلب كلمة المرور | تفعيل العضوية | طلب كود تفعيل العضوية | قوانين المنتدى   







نقاش حر يتناول هذا المنتدى مناقشة الافكار الخاصة للاعضاء حول كل ما يجري على الساحة الوطنية والعربية والدولية من أخبار وأحداث سياسية، اقتصادية، التحقيقات وملفات الفساد والمحاكم ودور المواطن كفرد واع ومسؤول في حماية مجتمعه وبلده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 12-09-2017, 05:31 PM   #1   

علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق

الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
علي قسورة الإبراهيمي غير متواجد حالياً


افتراضي الضاد وقد ندبت حظها



الضاد وقد ندبت حظها*

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هويناك!
إنها الضاد، تخاطب ــــ بلسان الحال ــــ العباد.
قائلة:
ها أنتم يا من وضعتموني في عتمة مسالكٍ سِرتُ الخطى في دروبها، أتذكر في لحظات مخيلتي من الأيّام الغر عشتها دهورًا؛ كنت سيدة اللغات، وعقيلة العلوم والآداب والثقافات.
ومع ذلك تبقى صدمة الواقع لها وقعٌ مختلفٌ لما صار إلى ذلك مآلي، حين غاب أكفائي ورجالي.
ذروني أنْ أحكي لكم عن حالتي الحقيقية بينكم، كما هي بلا تنميقٍ ولا تزويقٍ.
فمرّة أبكي تعاستي في غضبةٍ مُضريةٍ تكون كالسيلِ الجارفِ تدمِّرُ ما في طريقِها، وأخرى أندب حظي حين أعود إلى ذلك الماضي الآفل فأتذكر مجدًا، وأنّى لي الذكرى؟!
إنها لذكرى كماءِ الجداولِ تروي عطش النفسِ الحزينةِ.
فأضعُ كلّ ذلك بين أيديكُم، لعلّكم تقولون كلمتكُم.
أنا الضاد.
وإنّه ليَحدوني إليكم ما تكِنـّهُ قواميس مفرداتي، وتقرّهُ قماطير بليغ بياني.
ها أنتم ألفيتموني أحكي حروفاً وكلماتٍ، ومعانٍ مؤلمةً قاسيةً موجعةً، تتزاحمُ و تضجُّ في أعماقي، تلك الكلمات فما هي إلاّ مجموعة من بقايا دموعٍ وأحزانٍ، تجتاحُ مساحاتي لِتخترقَ وجودي؛ فأتوسّد الهمومَ التي أصبح منبتـُها منـّي في حياتي لهذا الهجران منكم.
سأتلو عليكم خلجات و مشاعر ثائرة محترقة بحروفٍ يغلفها القلق و الضجر إلى كل إنسانٍ له قلبٌ أو ألقى السمع و هو شهيدٌ.
ويحكم!
لِمَ هذا النفور منكم؟
أ مكتوبٌ عليّ معاشرة الأحزان نفساً و فكراً، بهذا الهجر الأبدي خلف حطامٍ بالثرثرة بكلماتِ من بعض اللغات الأخرى
آهٍ!
فلو كنتُ جسمًا من حديدٍ لذابَ من صَهدِ المواجهة ِو تفاصمَ، و لو كنتُ قلبًا من فولاذٍ لأصابهُ الصدأ و البلى، فتهاوى كجذعِ نخلٍ خاويةٍ وارتطمَ.
ومع ذلك فهاأنذا باقية وسأبقى خلف حطــــامٍ من الكلماتِ تجدونني أعيد شريطاً منَ الذكرياتِ، و وسط احتباسٍ منَ الهمساتِ.
ولو ترعوا إلى بسمعكم لوجدتموني
أستصرخكم وأنا أبكي بحرقةٍ صرخةً سمعتها كل الكائنات ما عدا أنتم على ما فات.
أتذكر الماضي وهو يختفي شيئاً فشيئاً.
يا لها من صرخةٍ دَوتْ في أعماقِ وجداني و لكن لا من سامعٍ.
يا أنتم .
أحاولُ الآن أن أطرحَ بعضاً من حروفٍ حزينةٍ محاولةً بأسلوبي وصدق أحاسيسي و مشاعري و ثورة كلماتي، لتكتشفوا أنّ موسىً جارحة داخل أعماقي منقوشة بأظافر الزمن الحادة المسمومة التي غرسها ذلك العربي الذي قال لي يوماً، أنني أنا لغته وعروس لسانه.
نعم! صرخت، و لكن كان صراخي كذاك الصوت الأصم الذي لا يرجعه صدى.فصرتُ كالشارد الهائم الذي لم يجد هدىً.
تعبتُ.
تعبتُ من الصراخ في أعماقي، و التشرد في خواطري و خلجات نفسي.
فكّرتُ في أن أنامَ أخبو، فغرقتُ في السراب.
انتهتِ الكلماتُ، وانتهى كل شيءٍ.
تسترسلُ بعضُ المشاعر في مفرداتي ذكريات جميلة.
ذكريات تـُعيدني للماضي الذي أصبحَ جزءً من الخيال.
أتذكر شيئاً حزيناً فيبكيني، وقد يكون ذلك الشيء سعيداً فأبكيهِ وأتمنى عودته، لكن ما أقسى اللحظات التي أمرّ بها وأنا أتذكر الأشياء الجميلة التي لا تعود.
لقد كتمتُ الغضبَ في جوفي إلى حدِّ الانفجارِ، وحولي من اللغات من يقرأن وينظرن إلي همساتي باستهتار، حتى جفت دموعي عند حاجتي للبكاء.
أ هي قسوة الزمن تلتهم مني أجمل سنوات عمر وجودي؟
أم هي حياة بلا قدرٍ؟
آهٍ!
كم هي قاسية هذه الحياة.
أنا الضاد، أيها العباد.
عندما أشعرُ أني بَلا أملٍ أسيرُ لخواطري وصرخاتي الضائعة، و المشوّهة بحزنٍ وألمٍ مطليّ بألوان رطنات عجم اللغات، أشعر وكأن أبنائي يخنقونني وهم يتهمونني بضعفٍ عن لحظات آلامي بعباراتٍ استوطنتها الظنون وكلماتٍ ضاع فيها المضمون.
أسرد مقتطفاتٍ من جنون جنوني عن تلك الأيّام الخوالي.
أمّا الآن فليس لي سوى أن أروي كلامًا عن فقر أحلامي، وأحثّ كياني الوحيد على الصمت، لكي أشردُ بمفرادتي في بحر الخيال، لكني أتوه بين الواقع والخيال.
ثمة أحلام تقودني إلى ازدحام متاهاتي ، فأحاول أن أتجرّع كؤوس النسيانِ، وأحاول أن أترجل عن ذلك الحصان الهرم من الذكريات النائمة.لأمتطي حصاناً من الواقع أتمنى عدم السقوط منه في أودية أخطاء من بقوا يشدهم الحنين إلى بلاغتي وفصاحة كلماتي.
وحين أصحو على حزن معاناتي أجمع حزن الأحزان وأترجمه فوق قراطيسي دموعاً باكيةً، بصراخ أخرس.
لم يبق لي سوى خواطري أعودُ بها من الماضي ، وألوذ بها من الحقيقة طرحتها.
لأنه ما عاد هناك من يكتب الآن قصائد مدحٍ لأشخاص تاهوا في مستنقع الحياة
وليس هناك من ينثر عبارات تجعل منَ الكوخِ قصراً، أو كلماتٍ تقنعت بالابتسام، وأنتظر أن يمطرَ شتائي أحزاناً لتزهر أشجاري آلاماً، وتثمر جراحاً.
أبيعها سمّاً قاتلاً انتقاماً من العربِ الذين شردوني؛وإنّي لعربيّتهم، حين التهموا أيام عمري، ومن ثم رموني في منفى الحياة، بهذا الهجر الأبدي الذي لا ينتهي.
علي ق. الإبراهيمي
* أرسلتُ مقالي هذا إلى بوابة الشروق، لعلني أفوز بشرف نشره في جريدتنا الغراء. ولكن يظهر أنه لا يرقى أن يكون صالحًا بين كوكبة تلك المقالات.
عندئدٍ يممتُ إلى منتدانا هذا، ثم أنه لا فرق وكلها " شروق "



  

قال أبو موسى يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة بن حفص بن حيان الصدفي المصري:
"ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم اِفترقنا ولقيتهُ فأخذ بيدي ثم قال:
يا أبا موسى ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟"


التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 13-09-2017 الساعة 05:09 AM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 12-09-2017, 09:08 PM   #2   

أبوهبة
مشرف سابق

الصورة الرمزية أبوهبة
أبوهبة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


السلام عليكم

...يا أخي الكريم **علي قسورة الإبراهيمي**علاقتك بالغة العربية فريدة من نوعها و أنا أحسدك عليها في الخير لا في الشر، لهذا تستحق أن يكون لك ألف تقدير و تقدير لأنك فضلت أن تكون من شهدائها وهذا شرف لا يقدر بثمن وشكرا.



  
-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا . ولا تؤمنوا حتى تحابوا . أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم .
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-09-2017, 11:21 AM   #3   

sabrina88
عضو متميز

الصورة الرمزية sabrina88
sabrina88 غير متواجد حالياً


مشكور رد: الضاد وقد ندبت حظها


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي قسورة الإبراهيمي مشاهدة المشاركة

الضاد وقد ندبت حظها*

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هويناك!
إنها الضاد، تخاطب ــــ بلسان الحال ــــ العباد.
قائلة:
ها أنتم يا من وضعتموني في عتمة مسالكٍ سِرتُ الخطى في دروبها، أتذكر في لحظات مخيلتي من الأيّام الغر عشتها دهورًا؛ كنت سيدة اللغات، وعقيلة العلوم والآداب والثقافات.
ومع ذلك تبقى صدمة الواقع لها وقعٌ مختلفٌ لما صار إلى ذلك مآلي، حين غاب أكفائي ورجالي.
ذروني أنْ أحكي لكم عن حالتي الحقيقية بينكم، كما هي بلا تنميقٍ ولا تزويقٍ.
فمرّة أبكي تعاستي في غضبةٍ مُضريةٍ تكون كالسيلِ الجارفِ تدمِّرُ ما في طريقِها، وأخرى أندب حظي حين أعود إلى ذلك الماضي الآفل فأتذكر مجدًا، وأنّى لي الذكرى؟!
إنها لذكرى كماءِ الجداولِ تروي عطش النفسِ الحزينةِ.
فأضعُ كلّ ذلك بين أيديكُم، لعلّكم تقولون كلمتكُم.
أنا الضاد.
وإنّه ليَحدوني إليكم ما تكِنـّهُ قواميس مفرداتي، وتقرّهُ قماطير بليغ بياني.
ها أنتم ألفيتموني أحكي حروفاً وكلماتٍ، ومعانٍ مؤلمةً قاسيةً موجعةً، تتزاحمُ و تضجُّ في أعماقي، تلك الكلمات فما هي إلاّ مجموعة من بقايا دموعٍ وأحزانٍ، تجتاحُ مساحاتي لِتخترقَ وجودي؛ فأتوسّد الهمومَ التي أصبح منبتـُها منـّي في حياتي لهذا الهجران منكم.
سأتلو عليكم خلجات و مشاعر ثائرة محترقة بحروفٍ يغلفها القلق و الضجر إلى كل إنسانٍ له قلبٌ أو ألقى السمع و هو شهيدٌ.
ويحكم!
لِمَ هذا النفور منكم؟
أ مكتوبٌ عليّ معاشرة الأحزان نفساً و فكراً، بهذا الهجر الأبدي خلف حطامٍ بالثرثرة بكلماتِ من بعض اللغات الأخرى
آهٍ!
فلو كنتُ جسمًا من حديدٍ لذابَ من صَهدِ المواجهة ِو تفاصمَ، و لو كنتُ قلبًا من فولاذٍ لأصابهُ الصدأ و البلى، فتهاوى كجذعِ نخلٍ خاويةٍ وارتطمَ.
ومع ذلك فهاأنذا باقية وسأبقى خلف حطــــامٍ من الكلماتِ تجدونني أعيد شريطاً منَ الذكرياتِ، و وسط احتباسٍ منَ الهمساتِ.
ولو ترعوا إلى بسمعكم لوجدتموني
أستصرخكم وأنا أبكي بحرقةٍ صرخةً سمعتها كل الكائنات ما عدا أنتم على ما فات.
أتذكر الماضي وهو يختفي شيئاً فشيئاً.
يا لها من صرخةٍ دَوتْ في أعماقِ وجداني و لكن لا من سامعٍ.
يا أنتم .
أحاولُ الآن أن أطرحَ بعضاً من حروفٍ حزينةٍ محاولةً بأسلوبي وصدق أحاسيسي و مشاعري و ثورة كلماتي، لتكتشفوا أنّ موسىً جارحة داخل أعماقي منقوشة بأظافر الزمن الحادة المسمومة التي غرسها ذلك العربي الذي قال لي يوماً، أنني أنا لغته وعروس لسانه.
نعم! صرخت، و لكن كان صراخي كذاك الصوت الأصم الذي لا يرجعه صدى.فصرتُ كالشارد الهائم الذي لم يجد هدىً.
تعبتُ.
تعبتُ من الصراخ في أعماقي، و التشرد في خواطري و خلجات نفسي.
فكّرتُ في أن أنامَ أخبو، فغرقتُ في السراب.
انتهتِ الكلماتُ، وانتهى كل شيءٍ.
تسترسلُ بعضُ المشاعر في مفرداتي ذكريات جميلة.
ذكريات تـُعيدني للماضي الذي أصبحَ جزءً من الخيال.
أتذكر شيئاً حزيناً فيبكيني، وقد يكون ذلك الشيء سعيداً فأبكيهِ وأتمنى عودته، لكن ما أقسى اللحظات التي أمرّ بها وأنا أتذكر الأشياء الجميلة التي لا تعود.
لقد كتمتُ الغضبَ في جوفي إلى حدِّ الانفجارِ، وحولي من اللغات من يقرأن وينظرن إلي همساتي باستهتار، حتى جفت دموعي عند حاجتي للبكاء.
أ هي قسوة الزمن تلتهم مني أجمل سنوات عمر وجودي؟
أم هي حياة بلا قدرٍ؟
آهٍ!
كم هي قاسية هذه الحياة.
أنا الضاد، أيها العباد.
عندما أشعرُ أني بَلا أملٍ أسيرُ لخواطري وصرخاتي الضائعة، و المشوّهة بحزنٍ وألمٍ مطليّ بألوان رطنات عجم اللغات، أشعر وكأن أبنائي يخنقونني وهم يتهمونني بضعفٍ عن لحظات آلامي بعباراتٍ استوطنتها الظنون وكلماتٍ ضاع فيها المضمون.
أسرد مقتطفاتٍ من جنون جنوني عن تلك الأيّام الخوالي.
أمّا الآن فليس لي سوى أن أروي كلامًا عن فقر أحلامي، وأحثّ كياني الوحيد على الصمت، لكي أشردُ بمفرادتي في بحر الخيال، لكني أتوه بين الواقع والخيال.
ثمة أحلام تقودني إلى ازدحام متاهاتي ، فأحاول أن أتجرّع كؤوس النسيانِ، وأحاول أن أترجل عن ذلك الحصان الهرم من الذكريات النائمة.لأمتطي حصاناً من الواقع أتمنى عدم السقوط منه في أودية أخطاء من بقوا يشدهم الحنين إلى بلاغتي وفصاحة كلماتي.
وحين أصحو على حزن معاناتي أجمع حزن الأحزان وأترجمه فوق قراطيسي دموعاً باكيةً، بصراخ أخرس.
لم يبق لي سوى خواطري أعودُ بها من الماضي ، وألوذ بها من الحقيقة طرحتها.
لأنه ما عاد هناك من يكتب الآن قصائد مدحٍ لأشخاص تاهوا في مستنقع الحياة
وليس هناك من ينثر عبارات تجعل منَ الكوخِ قصراً، أو كلماتٍ تقنعت بالابتسام، وأنتظر أن يمطرَ شتائي أحزاناً لتزهر أشجاري آلاماً، وتثمر جراحاً.
أبيعها سمّاً قاتلاً انتقاماً من العربِ الذين شردوني؛وإنّي لعربيّتهم، حين التهموا أيام عمري، ومن ثم رموني في منفى الحياة، بهذا الهجر الأبدي الذي لا ينتهي.
علي ق. الإبراهيمي
* أرسلتُ مقالي هذا إلى بوابة الشروق، لعلني أفوز بشرف نشره في جريدتنا الغراء. ولكن يظهر أنه لا يرقى أن يكون صالحًا بين كوكبة تلك المقالات.
عندئدٍ يممتُ إلى منتدانا هذا، ثم أنه لا فرق وكلها " شروق "

جريدة الشروق تنشر أحيانا مواد لا ترتقي أبدا لمستوى مقالاتك الرائعة ، فكيف لا تنشر مقالك هذا ؟

خصوصا و أنه مقال رائع جدا...و أسلوبه الأدبي متميز ..فكيف لا تفرد له الصدارة ؟


  


رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-09-2017, 05:01 PM   #4   

علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق

الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
علي قسورة الإبراهيمي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوهبة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

...يا أخي الكريم **علي قسورة الإبراهيمي**علاقتك بالغة العربية فريدة من نوعها و أنا أحسدك عليها في الخير لا في الشر، لهذا تستحق أن يكون لك ألف تقدير و تقدير لأنك فضلت أن تكون من شهدائها وهذا شرف لا يقدر بثمن وشكرا.


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ومرحبًا بأبي هبة الرجل الصالح والجزائري الأصيل
يا ابن الكريم
أراك قد أثنيتَ عليّ بما لا أستحقه، وكأني بك قد خلعتَ عليّ بحلة هي أكبر من مقاسي.
وهذا من أصال معدنك يا أصيل.
وعن الضاد فإن لم تجد مكانتها بين اللغات، فالذم يعود إلى أبنائها،وخصوصًا القائمين عليها
ومن ضيع لسانه فهو لأمورٍ أخرى أضيع.
ترى ماذا فعل العرب للغتهم؟
ألا تعرف ــ وأنت العارف ــ أن هناك من" يتباهى" على أنه للضاد أجهل؟!
ومتى ما تكلمنا ــ استعمال الجمع هنا اقصد به نفسي فقط لا غير ــ بلسان الضاد استغربوا وتجاهلونا، حتى ما تكلمنا بلغة " فولتير " أو لسان " شكسبير" وجدناهم لا يحسنون قولا، كأني بهم " أجهل من حمار أهله"
رغم أننا ولدنا في الغرب، وتربينا في الغرب، ونحيا في الغرب، ولقمة عيشنا في الغرب.
ولكننا ما فرطنها ولن نفرط في لسان الاجداد.
أيها الفاضل
شكرًا على مداخلتك
بارك الله فيك.
تحياتي


  

قال أبو موسى يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة بن حفص بن حيان الصدفي المصري:
"ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم اِفترقنا ولقيتهُ فأخذ بيدي ثم قال:
يا أبا موسى ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟"


رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-09-2017, 05:16 PM   #5   

علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق

الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
علي قسورة الإبراهيمي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sabrina88 مشاهدة المشاركة
جريدة الشروق تنشر أحيانا مواد لا ترتقي أبدا لمستوى مقالاتك الرائعة ، فكيف لا تنشر مقالك هذا ؟

خصوصا و أنه مقال رائع جدا...و أسلوبه الأدبي متميز ..فكيف لا تفرد له الصدارة ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبًا بصبرينة أختي.
يعلم أنه يشرفني أن اناقش جزائرية مثلكِ
كم اختلفنا يا أخيّة في بعض الأمور، ولكنه أختلاف استفدته منه كثيرًا وتعلمتُ منه ما غاب عني.
وربما اختلاف أحدث إئتلافًا
فالتقت مداخلاتنا فارتقت أفكارنا.
ثم فلا يضير إن يختلف الأخ مع أخته.
وكذلك أنتِ
أما عن المقالة
فيكفيني شرفًا أنها راقت لأختي.
ثم وكذلك وحتى نحن هنا فالفضل يعود إلى " الشروق " التي أتاحت لي أنني تعرفتُ على صبرينة أختي وغيرها من الإخوة والاخوات
سرني مروركِ يا اختاه
تحياتي



  

قال أبو موسى يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة بن حفص بن حيان الصدفي المصري:
"ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم اِفترقنا ولقيتهُ فأخذ بيدي ثم قال:
يا أبا موسى ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟"


التعديل الأخير تم بواسطة علي قسورة الإبراهيمي ; 13-09-2017 الساعة 07:35 PM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-09-2017, 05:54 PM   #6   

baridsaeed
موقوف

الصورة الرمزية baridsaeed
baridsaeed غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


شكرا جزيلا



  
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-09-2017, 07:30 PM   #7   

محمد أرقام
عضو نشيط

الصورة الرمزية محمد أرقام
محمد أرقام غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


بوركت يا استاذ علي



  
الحمد لله
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 13-09-2017, 11:47 PM   #8   

Karim Ibn Karim
مشرف منتدى الخاطرة

الصورة الرمزية Karim Ibn Karim
Karim Ibn Karim غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


السلام عليكم
مقال كان عليه ان يكتب باحرف من ذهب على ديباج
و ليس في مجرد جريدة لتلقى في اليوم التالي على قوارع الطريق و في كل مكان
هاهي ذي تؤذى في على مسمع و على مراى من الجميع و لا احد يحرك ساكنا و ان حاول احدهم لكان اولى بالملامة


صديقي الدكتور علي
الامر لا يتوقف على مقال
بل هو ابعد من ذلك و هو ليس ادني من نهضة تقوم باسم اللغة العربية لكي ترجع لها و لو ادنى حقوقها

اسف لهذا التمادي فقد كتبت بدم نازف من جرح سببه انني حاولت ان احرك ساكنا
تحياتي


  
ياحي يا قيوم
برحمتك استغيث
اصلح لي شاني كله و لا تكلني الى نفسي
طرفة عين
التعديل الأخير تم بواسطة Karim Ibn Karim ; 13-09-2017 الساعة 11:50 PM
رد مع اقتباسإقتباس
قديم 14-09-2017, 02:31 PM   #9   

علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق

الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي
علي قسورة الإبراهيمي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة baridsaeed مشاهدة المشاركة
شكرا جزيلا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشكر موصولٌ ومتبادل
يا أخا العرب.
تحياتي


  

قال أبو موسى يونس بن عبد الأعلى بن ميسرة بن حفص بن حيان الصدفي المصري:
"ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة ثم اِفترقنا ولقيتهُ فأخذ بيدي ثم قال:
يا أبا موسى ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة؟"


رد مع اقتباسإقتباس
قديم 14-09-2017, 04:44 PM   #10   

Ayate.dz
عضو فعال

الصورة الرمزية Ayate.dz
Ayate.dz غير متواجد حالياً


افتراضي رد: الضاد وقد ندبت حظها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لك أخي على المقال، إنه لشرف لنا أن نقرأ هاذي الكلمات المؤثرة والأسطر المعبرة،
ليس من المعقول أن تبكي الضاد ولا نبكي نحن على حالنا، لقد تخلينا عن أصالتنا وعن لغة ديننا، أوليس كلام ربنا باللغة العربية، قال تعالى:{إنا أنزلناه قرآنا عربيا}..
وكم من الشهداء ضحوا من أجل تخليدها ..أوليس شعارنا بأن العربية لغتنا ..كيف لنا إذن أن نخلف الوعد ونتخلى عنها.

وشكرا جزيلا مرة ثانية مقالك يستحق النشر في أرقى الجرائد والمجلات ليبلغ عن حال الضاد ويسمع صوتها عسى أن تستيقظ الظمائر الميتة وتنفظ الغبار عنها.

تحياتي



  
رد مع اقتباسإقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:33 AM.


© جميع الحقوق محفوظة للشروق أونلاين 2017
قوانين المنتدى
الدعم الفني مقدم من شركة