تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
aziz87
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-08-2015
  • المشاركات : 1,693
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • aziz87 will become famous soon enough
aziz87
شروقي
حساب الجُمَّـل في اللغة العربية.
08-01-2018, 10:16 PM
حساب الجُمَّـل في اللغة العربية.




هل تأمّلت يومًا أثناء قراءتك للأعداد، وهل لفت نظرك مرة طريقة ترتيبها، ألم يسترعِ انتباهك في يوم أننا نقول: عشرة، مئة، ألف، عشرة آلاف، مئة ألف، ولا نقول مثلاً بدل خمسة آلاف خمسون مئة، أو بدل عشرة آلاف: مئة مئة، كما يُقال في العربية عن المليون - الكلمة المعربة حديثًا - ألفُ ألف.
في اللغة العربية هناك شيء يعرف بـ "حساب الجُمَّل " أو "الحساب الأبجدي"؛ إذ لكل حرف قيمته الرقمية الثابتة وذلك حسب موقعه من الترتيب الأبجدي المعروف "أَبْجَد هَـوَّز حُـطِّي كَـلَـمُـن سَـعْـفَـص قَـرَشَـت ثَـخَـذْ ضَـظَـغْ"، وذلك على النحو التالي كما في الجدول أدناه:







كانت العرب في الجاهلية تعبّر من خلال استخدام هذه الطريقة عن الأرقام، وتؤرّخ للأحداث شعرًا أو نثرًا، واستمر الأمر كذلك حيث تلقاه المتأخرون عن المتقدمين، ودرجوا على استخدامه، وجملة الطرق المتبعة في ذلك ثلاث: من الجدول السابق يتضح لنا المنطق الذي دعا العرب ليكون العدد "ألف" هو أكبر وحدة رقمية، وليشيروا للأعداد الكبيرة من خلاله، وحتى لو وصل العدد إلى مليون أو مليار فإنهم كانوا يشيرون إليه بألف ألف وألف ألف ألف على التوالي، وهكذا.


· الطريقة الأولى: أن يُشار إلى التاريخ أو الرقم من خلال ذكر الحرف بإشارة واضحة دون أن تدخل في كلمة أو تركيب، وهذه الطريقة نادرة الاستخدام قليلة التداول .
- مثال ذلك: قول الإمام ابن الجزري في مقدّمته المشهورة "المقدّمة فيما يجب على قارئ القرآن أن يعلمَه" والمعروفة بـ "مقدّمة ابن الجزري"، إذ ذكر عدد أبيات القصيدة قائلاً:


أبياتها قافٌ وزايٌ في العدد .... من يحسن التجويد يظفر بالرد



ق + ز = 100 + 7 = 107 وهو عدد أبيات القصيدة.


· الطريقة الثانية: أن يُشار إلى التاريخ أو الرقم من خلال المجموع الرقمي للحروف في كلمة واحدة أو أكثر.
- مثال ذلك ما ذكره الأديب الحسن بن قويدر الخليلي في منظومته "نيل الأرب في مثلثات العرب"، إذ أرّخ للقصيدة في آخرها مفتخرًا:


خذها ودع يا صاحبي تأبيخي ... تُـضـيء مـثـل كـوكـب الـمـريـخ
مُذ خُتـمـتْ بأحـسـن التـاريـخ ... فــاقــت بـــنـــورهــا عُـــقــود الــدرّ





مخطوطة نيل الأرب في مثلثات العرب ويظهر فيها تأريخ القصيدة سنة 1260هـ




· الطريقة الثالثة: أن يُشار إلى التاريخ أو الرقم من خلال المجموع الرقمي للحرف الأول من عدة كلمات أو جملة.
- مثال هذه الطريقة القصيدةُ العظيمة والأرجوزة البديعة - اسمًا ووصفًا - "بديعة البيان عن موت الأعيان" لابن ناصر الدين الدمشقي من مؤرخي القرن التاسع الهجري، وهي أرجوزة في التراجم، على طريقة مبتكرة في تواريخ الوفيات مستخدمًا حساب الجُمَّل فيها، في 900 بيت من الشعر الموزون على بحر الرجز، أرّخ فيها وفيات الحفّاظ بدءًا بصحابة رسول الله صلى الله، ومستفتحًا بأبي بكر الصديق رضي الله عنه.
ففي الياء الأولى من كلمة "يضيء" والجيم من كلمة "جود" رمز الوفاة، وهو سنة 13 هـ، وهي السنة التي مات فيها أبو بكر رضي الله عنه.
وقد أوضح منهاجه هذا في مقدمة النظم بقوله:
يساعد حساب الجمل المؤرخينَ في تحديد بعض التواريخ، وتأريخ بعض الأحداث؛ فمثلاً للشيخ سليمان الجمزوري منظومة مشتهرة جدًا في علم التجويد تُعرفُ بـ "تحفة الأطفال والغلمان في تجويد القرآن"، ورغم أن سنة وفاته غير معلومة بالتحديد إلّا أن المؤرخين متفقون على أنّ وفاته كانت بعد سنة 1212 هـ، وذلك استنادًا منهم إلى تاريخ تأليف المنظومة كما أورده فيها إذ قال واصفًا عدد أبياتها وزمن تأليفها:


أبياتها "ندّ بدا " لذي النهى .. تاريخها "بشرى" لمن يتقنها.


(50+4+2+4+1=61) (2+1000+200+10= 1212)


عن ن بوست - بتصرف -




**********


لطيفة وغريبة


ذكر بعضهم أنه رأى على قبر البخاري هذين البيتين :

كان البخاري حافظا و متقنا ***** جمع الصّحيح مُكَمَّل التحرير
ميلاده صـدق ومـدة عمره **** فيها حميد وانقضـى في نـور


(كشكول ابن عقيل حكم ونوادر وألغاز وأقاويل . ص : 167)

**********

ميلاده : صدق أي: أنه ولد في 194 هـ
( ص = 90 ) +( د = 4 ) + ( ق = 100 ) = 194
عمره : حميد أي: مات وعمره 62 سنة .
( ح = 8 )+ ( م = 40) + ( ي = 10) + ( د = 4 ) = 62
توفي : نور أي أنه توفي سنة 256 هـ .
( ن = 50 )+ ( و = 6) + ( ر = 200 ) = 256

ومن عجائب هذه اللطيفة :
أن الإمام البخاري ولد صدوقًا وعاش حميدًا ومات وعليه نور.


فرحم الله الإمام البخاري وجزاه الله عن الإسلام خيراً ، وهدى من طعن فيه بالباطل إلى جادة الصواب

وَفِي الأَرْضِ مَنْأَى لِلكَرِيِم عَنِ الأَذَى*** وَفِيهَا لِمَـن خَافَ القِلَى مُتَعَزَّلُ.
التعديل الأخير تم بواسطة aziz87 ; 08-01-2018 الساعة 10:23 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
حر الجزائر
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 05-04-2013
  • المشاركات : 2,101
  • معدل تقييم المستوى :

    8

  • حر الجزائر is on a distinguished road
حر الجزائر
شروقي
رد: حساب الجُمَّـل في اللغة العربية.
09-01-2018, 01:25 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aziz87 مشاهدة المشاركة
في اللغة العربية هناك شيء يعرف بـ "حساب الجُمَّل " أو "الحساب الأبجدي"؛

للأسف ليس للعرب في حساب الجمل نصيب كالعادة .

فأول من قام بحساب بعض آيات القرآن الكريم بحساب الجمّل هم اليهود! حين جاء بعض أحبارهم الى النبي صلى الله عليه وسلم , وتساءلوا كيف يمكنهم أن يدخلوا في دين لن يدوم إلا إحدى وسبعين سنة ؟ محتجين بأن ( الم ) التي نزلت في أول سورة البقرة تساوي بحسابهم 71 حيث أ = 1 ، ل = 30 ، م = 40 ، فيكون المجموع 71 . ولما سألوا عن غيرها فأخبـِروا بـ ألمص: قالوا : فتلك 161 لأن ص = 90 . ولما أخبـِروا ب - المر- و- كهيعص- و- طسم - الى آخر ما كان قد نزل من فواتح السور قالوا متعجبين

ولو تستطيع أن تطلع على التوراة بنسختها العبرية ( وهي موجودة على النت ) فسوف تلاحظ أن ترقيم الآيات فيها استخدم الحروف بدل الأرقام فالآية التي ترتيبها 1 ستجدها مرقمة بحرف ( أ ) ، والآية العاشرة بحرف ( ي ) ، والحادية عشرة بحرفي ( أ, ي ) وهكذا ، وهذا يدل على أن حساب الجمل معروف عند اليهود من قديم الزمان . أما المسيحيون فإنك تجد حساب الجمل في آخر الإصحاح 13 من سفر الرؤيا حيث يعبر عن ( الوحش ) بالعدد 666 . ذلك يعني أن حساب الجمل ليس من ابتداع العرب بل ولا يستطيع أحد من المؤرخين أن يعرف من الذي وضع هذا الحساب وفي أي عصر ، غير أن حساب الجمل يشهد للغة العربية بالأصالة والقدم




التعديل الأخير تم بواسطة حر الجزائر ; 09-01-2018 الساعة 01:27 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
aziz87
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-08-2015
  • المشاركات : 1,693
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • aziz87 will become famous soon enough
aziz87
شروقي
رد: حساب الجُمَّـل في اللغة العربية.
09-01-2018, 09:38 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حر الجزائر مشاهدة المشاركة
للأسف ليس للعرب في حساب الجمل نصيب كالعادة .

فأول من قام بحساب بعض آيات القرآن الكريم بحساب الجمّل هم اليهود! حين جاء بعض أحبارهم الى النبي صلى الله عليه وسلم , وتساءلوا كيف يمكنهم أن يدخلوا في دين لن يدوم إلا إحدى وسبعين سنة ؟ محتجين بأن ( الم ) التي نزلت في أول سورة البقرة تساوي بحسابهم 71 حيث أ = 1 ، ل = 30 ، م = 40 ، فيكون المجموع 71 . ولما سألوا عن غيرها فأخبـِروا بـ ألمص: قالوا : فتلك 161 لأن ص = 90 . ولما أخبـِروا ب - المر- و- كهيعص- و- طسم - الى آخر ما كان قد نزل من فواتح السور قالوا متعجبين

ولو تستطيع أن تطلع على التوراة بنسختها العبرية ( وهي موجودة على النت ) فسوف تلاحظ أن ترقيم الآيات فيها استخدم الحروف بدل الأرقام فالآية التي ترتيبها 1 ستجدها مرقمة بحرف ( أ ) ، والآية العاشرة بحرف ( ي ) ، والحادية عشرة بحرفي ( أ, ي ) وهكذا ، وهذا يدل على أن حساب الجمل معروف عند اليهود من قديم الزمان . أما المسيحيون فإنك تجد حساب الجمل في آخر الإصحاح 13 من سفر الرؤيا حيث يعبر عن ( الوحش ) بالعدد 666 . ذلك يعني أن حساب الجمل ليس من ابتداع العرب بل ولا يستطيع أحد من المؤرخين أن يعرف من الذي وضع هذا الحساب وفي أي عصر ، غير أن حساب الجمل يشهد للغة العربية بالأصالة والقدم




لم يزعم أحد على حسب اطلاعي أن العرب هم أول من وضع هذا الحساب .
أما العرب قديما فقد كانوا يستخدمون أرقام "خط المسند " الذي ساد في اليمن القديم ثم استخدموا "حساب الجمل".

أما قولك أنه ليس للعرب من أي شيء نصيب كالعادة ، فكأني بك تنكر أن لا يكون للعرب عبر تاريخهم حضارة أو علم اخترعوه؟ والقرآن ضرب مثلا بحضارات متقدمة كعاد وثمود و اليمن .
ومن جهة أخرى فكل الأمم تأخذ عن بعضها البعض في العلوم الدنيوية ، فالعرب -مثلا- حينما كانت الحرب فيما بينهم حاربوا "بالقِسي العربية" ، أما لما حاربوا الروم- بعد الإسلام - استخدموا "القسي الفارسية" لقوتها ضد الدروع الرومية .

و ذلك الحديث الذي استدللت به ، قد ضعفه المحدثون .
كما أن استخدام اليهود والنصارى لهذا الحساب لإثبات معتقداتهم دليل على تناقضهم وجهلهم الفاضح ، إذ كيف يتركون الآيات المحكمة الدالة على كفرهم ، ويلجؤون إلى الحساب الرقمي وكأن القرآن طلاسم وألغاز ، ولو سلمنا جدلا أنه يمكن تطبيق هذا الحساب على القرآن فإنه يمكن استخراج -بهذا الحساب- ما يثبت عكس دعواهم.


وَفِي الأَرْضِ مَنْأَى لِلكَرِيِم عَنِ الأَذَى*** وَفِيهَا لِمَـن خَافَ القِلَى مُتَعَزَّلُ.
التعديل الأخير تم بواسطة aziz87 ; 09-01-2018 الساعة 09:43 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
حر الجزائر
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 05-04-2013
  • المشاركات : 2,101
  • معدل تقييم المستوى :

    8

  • حر الجزائر is on a distinguished road
حر الجزائر
شروقي
رد: حساب الجُمَّـل في اللغة العربية.
09-01-2018, 10:13 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aziz87 مشاهدة المشاركة


أما قولك أنه ليس للعرب من أي شيء نصيب كالعادة ، فكأني بك تنكر أن لا يكون للعرب عبر تاريخهم حضارة أو علم اخترعوه؟

لنفرق بين العرب والاسلام حتى نتحدث عن الحضارة....فحتى الدين الذي خصنا به سبحانه نأخذه من غير العرب ...وما البخاري ومسلم الا اكبر دليل على ذلك......
ثم هل لك سيدي ان تصرب لنا أمثلة عن الحضارة العربية؟
لنفرق بين العرب والاسلام حتى نتحدث عن الحضارة....فحتى الدين الذي خصنا به سبحانه نأخذه من غير العرب ...وما البخاري ومسلم الا اكبر دليل على ذلك......
ثم هل لك سيدي ان تضرب لنا أمثلة عن الحضارة العربية والعلوم التي اخترعوها؟ شرط ألا يكون روادها من غيرنا.


التعديل الأخير تم بواسطة حر الجزائر ; 09-01-2018 الساعة 10:25 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
حر الجزائر
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 05-04-2013
  • المشاركات : 2,101
  • معدل تقييم المستوى :

    8

  • حر الجزائر is on a distinguished road
حر الجزائر
شروقي
رد: حساب الجُمَّـل في اللغة العربية.
09-01-2018, 10:32 AM
ليس فينا من ينكر علم الحرف فهو علم ضارب في القدم وله مجالاته ..لكن علينا الحذر في تصديق كل ما يسوق الينا من خلاله.
فقد استغل هذا العلم الى درجة شيوع الاعتقاد بقدرة الشيوخ على معرفة الغيب، وتمتعهم بالكرامات والخوارق، لذا كان سهلاً أن يدعي أحدهم معرفة الغيب عن طريق الزعم بأنه تبحر في علم الحرف ووصل إلى معرفة أسم الله الأعظم الذي يسخر به الإنس والجن والرياح والأمواج والعفاريت الرزق..
2 ـ وبعضهم كان ينتظر إلى أن تقع الحادثة، ثم يقوم بتفسيرها بعلم الحرف.
فقد كان أول ظهور السفاح تيمورلنك سنة 773هـ .. وحين بدأ تيمور لنك يهدد الدولة المملوكية قال أحد الشيوخ أن تيمور لنك قد ظهر في سنة (عذاب) لأن القيمة العددية لكلمة (عذاب)= (773)، وحاز الشيخ شهرة بهذا الاكتشاف، مع أنه جاء متأخراً.
3 ـ وبدأ تفسير التاريخ بعد حدوثه بهذه الطريقة،فالمقريزي في تاريخ(السلوك) يذكر أن السلطان العزيز يوسف بن برسباي كانت مدته(94) يوماً في الحكم،وقيمة أسمه( عزيز) (94)، وكان السلطان المملوكي الظاهر (تمر بغا) من أصل رومي، وقد أقنعه أحد الشيوخ بأنه سيحكم مدة طويلة، لأن الله تعالى يقول عن الروم: {سيغلبون في بضع سنين} وكلمة(بضع) = (2+800+70)= (872)، أي سيحكم إلى سنة 872... ولم يحدث ذلك بالطبع!!وهكذا اقتنع السلطان تمربغا بأن سلطانه سيدوم، وذلك دليل على تحول علم الحرف إلى شعوذة،
السخاوي الذي ذكر الخبر السابق قال أن أحد الشيوخ الشاميين جاء للسلطان تمربغا ليخبره بأنه شاهد في غزة درهماً مكتوباً عليه أسم تمربغا قبل أن يتسلطن تمربغا.. وتكاثر الدجالون حول ذلك السلطان الأحمق كل منهم يتقرب إليه بحسابات علم الحرف وبالمنامات والبشائر، مما دعى المؤرخ السخاوي لأن يقول متحيراً" فالله أعلم"!! أي أن المؤرخ نفسه تأثر بهذه الإشاعات.
4 ـ ولهذا كان بعض الشيوخ يحرص على تعلم علم الحرف ليصل إلى الشهرة والنفوذ، وشيخ الإسلام زكريا الأنصاري في القرن العاشر درس علم الحرف على يد الشيخ ابن قرقماس الحنفي فقد كان علم الحرف من العلوم زائعة الصيت التي تفتح الأبواب المغلقة.
5 ـ وبعضهم وصل إلى المناصب التعليمية الكبرى عن طريق الإدعاء بمعرفة علم الحرف مثل الشيخ إسلام بن الأصفهاني شيخ خانقاه سرياقوس المتوفى سنة 802 هـ، وقد ظهر فيما بعد جهله بالموضوع... ولكن بعد أن ترقى في المناصب، والشيخ ابن قرقماس الحنفي نفسه أصبح شيخ جامع الظاهر خشقدم بسبب معرفته بعلم الحرف، أو ادعائه هذا.
وجاء من المغرب الشيخ محمد بن علي، وقد منح نفسه لقب"الحرفي"نسبة لعلم الحرف،وأشاع مقدرته في هذا الباب فأصبح من المقربين للسلطان الظاهر برقوق، وحظي بمكانة عنده ، يكشف له عن المستقبل، ويقتنع السلطان بمزاعمه، وظل كذلك إلى أن مات عام 806هـ .
وجاء الشيخ أبو ذر إلى القاهرة تسبقه شهرته في علم الحرف ، ولم يتمكن من الوصول للسلطان، ولكن صارت له شهرة في القاهرة, وقصده الناس بالأموال يسألونه، وظل كذلك إلى أن مات عام 780هـ ، ومثله في الشهرة الشيخ البستي المتوفى عام 791هـ ، والشيخ شرف الدين الأخميمي المتوفي علم 684هـ بالقاهرة.
6ـ لذا كان ادعاء العلم بالحرف طريق الوصول لإدعاء الولاية وتحول الدجال إلى شيخ مقدس "مكشوف عنه الحجاب"، ونرى ذلك في سيرة الشيوخ الكثيرين مثل أصلم وبلال الحبشي وأبوبكر الجبرتي .. وقد أتوا لمصر من الخارج يطمعون في طيبة أهلها, واعتقادهم في الخرافات في ذلك العصر المملوكي .
7 ـ والمؤرخ الفقيه ابن حجر ذكر في تاريخه أن الشيخ ابن بهادر اكتفى بالعزلة في بيته، ولكن الطوائف كلها تزاحمت على بابه لتتعلم منه أسرار علم الحرف "والشعوذة" أي يشير ابن حجر من طرف خفي للارتباط العضوي في زمنه بين علم الحرف والشعوذة.
وتلمح في تعليقات ابن حجر تلك الرؤية المستنيرة الناقدة,فهو يقول في ترجمة الشيخ جلال الدين الروياني العجمي المتوفى عام 833هـ ، أنه جاء للقاهرة، واتصل بأمراء الدولة وراج أمره بينهم بسبب إدعائه علم الحرف، وكان يقوم بعمل "الأوفاق" أي التوفيق بين أهل المحبة, واستطاع أن يؤلف في هذا المجال، ومن مؤلفاته "غنية الطالب فيما اشتمل عليه الوهم من المطالب"، واستطاع بنفوذه جمع الأموال وجمع الأعوان وشراء الأوقاف.. أي أن ابن حجر يلمح بين السطور إلى سبب شهرة الشيخ الروياني وثرائه.
وعلى نفس الطريقة يقول عن الشيخ الزعيفريني المتوفى سنة830هـ, انه كان يتكلم في علم الحرف، ويخبر عن المغيبات، لذلك اجتمع حوله الأكابر وأصبح ثرياً.. وكان أولئك الأكابر من الأمراء المماليك طامعين في السلطنة والمتشوقين إلى معرفة ما يخبئه لهم المستقبل.
8 ـ على أن الشيخ (ابن زقاعة) (816هـ), كان أشهر الشيوخ في هذا المجال، قال عنه ابن حجر أنه كان عارفاً بالأوفاق, وما يتعلق بعلم الحرف، وقد بلغ شأناً عظيماً عند السلطان الظاهر برقوق بحيث لم يكن السلطان يسافر إلا في الوقت الذي يحدده له, ثم ظل يتمتع بهذه المنزلة في عهد الناصر فرج.
ومن دهاء هذا الشيخ أنه بدأ بالزهد والحياة في جبال معتزلاً الناس, فاكتسب شهرة، وكانت له معرفة بالنباتات والأعشاب والفقه والتصوف، وعلى أساسها أدعى العلم بالحرف والنجوم والكلام في الغيبيات، ثم في النهاية أدعى أنه يعلم اسم الله الأعظم الذي يحرك به الساكن ويسكن المتحرك، فانهال عليه الناس واتسعت شهرته، فذكرته كل المصادر التاريخية المعاصرة له، وبعضهم جعله إماماً بارعاً يفتي في سائر العلوم مثل المؤرخ أبو المحاسن، وبعضهم اتهمه بالشعوذة، وتحقق له ما يريد، إذ وصلت شهرته من مسقط رأسه "غزة" إلى السلطان الظاهر برقوق فاستدعاه إلى قلعة الجبل، مقر السلطنة، فكان يحضر إليه في مهمات رسمية ليستشيره السلطان ويتلقى منه الهبات والهدايا، إلا أنه أخفق في بعض تنبؤاته للسلطان، ومع ذلك ظل السلطان على اعتقاده فيه. وورث الناصر فرج هذا الاعتقاد في ذلك الشيخ عن أبيه برقوق .. فكان الناصر فرج لا يخرج في سفر إلا بعد أن يأخذ له الطالع، وأصبح ابن زقاعة لا يفارق السلطان، وزاد تدخله في أمور الدولة.وبعده كانت نهاية أسطورة ابن زقاعة، لأن السلطان التالي وهو المؤيد شيخ كان يحمل حقداً لابن زقاعة فاعتقله وأهانه وطرده فعاد الشيخ إلى غزة .. وربما كان يندم على تركه غزة وانغماسه في السياسة التي أضاعت عليه كل ما جمعه من أموال وجلبت عليه الأهوال .
وقد نقل المؤرخ أبو المحاسن أن ابن زقاعة كان يعرف أسم الله الأعظم، وأنه كان يقول في شعره "سألتك بالحواميم العظيمة وبالسبع المطولة القديمة" ، ونسىّ أبو المحاسن أن يسأل نفسه إذا كان ابن زقاعة لديه كل هذا العلم بالحرف وبالنجوم وباسم الله الأعظم فلماذا لم ينقذ نفسه من نهايته التعسة وفضيحته الأخيرة في نهاية عمره، بين السجن والتعذيب والطرد ؟!
  • ملف العضو
  • معلومات
aziz87
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-08-2015
  • المشاركات : 1,693
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • aziz87 will become famous soon enough
aziz87
شروقي
رد: حساب الجُمَّـل في اللغة العربية.
09-01-2018, 11:46 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حر الجزائر مشاهدة المشاركة
لنفرق بين العرب والاسلام حتى نتحدث عن الحضارة....فحتى الدين الذي خصنا به سبحانه نأخذه من غير العرب ...وما البخاري ومسلم الا اكبر دليل على ذلك......
ثم هل لك سيدي ان تصرب لنا أمثلة عن الحضارة العربية؟
لنفرق بين العرب والاسلام حتى نتحدث عن الحضارة....فحتى الدين الذي خصنا به سبحانه نأخذه من غير العرب ...وما البخاري ومسلم الا اكبر دليل على ذلك......
ثم هل لك سيدي ان تضرب لنا أمثلة عن الحضارة العربية والعلوم التي اخترعوها؟ شرط ألا يكون روادها من غيرنا.


لو كنت فطينا لعلمت أنني لم أنسب الحضارة الإسلامية إلى العرب ، لأنني كنت أتوقع أن يرد هذا السؤال ، ولعلمي أن الحضارة الإسلامية ساهم فيها كل الأعراق المسلمة حتى من لم تكن مسلمة كاليهود والنصارى والسريان لكن تنسب انجازاتهم إلى الحضارة الإسلامية لأنهم وجدوا المجال لتطوير العلوم في بلاد الاسلام ، هذا مثل المسلمين في وقتنا الحاضر الذين ينبغون في بلاد الغرب فتنسب انجازاتهم الى الحضارة الغربية لا إلى الحضارة الاسلامية لأنهم وجدوا الامكانيات اللازمة لذلك ولم يجدوها في بلاد الإسلام اليوم لبعد المسلمين عن دينهم.
وقد رأيت أنني ضربت المثال على الحضارة العربية بعاد وثمود وغيرهم لأنهم عرب أصالة.

وأما زعمك أن العرب أخذوا الدين عن العجم فهذا مكابرة للواقع وكيف وقد نزل القرآن بلغة العرب وفهموه بسليقتهم والنبي عربي وصحابته الذين بلغوا الدين أغلبهم عرب ،وأما البخاري وغيره الذين هم ليسوا بعرب فقد نقلوا علوم الأسلام عن العرب .
والحقيقة أنني لا أحب الخوض كثيرًا في من قدم أكثر للإسلام ؟ آلعرب أم العجم ؟.
الإسلام هم المقياس ،فلا قومية عربية ولا شعوبية .
إلا أنني أحيانا أرى بعض الناس يذمون العرب ولايكادون يذكرون لهم فضلاً أبداً ، حتى تشعر أنهم تمنوا لو لم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم عربياً من بغضهم للعرب.



المهم أنني نقلت هذا الموضوع كمعلومة فقط ،لا من أجل الجدال ، والسلام عليكم.
وَفِي الأَرْضِ مَنْأَى لِلكَرِيِم عَنِ الأَذَى*** وَفِيهَا لِمَـن خَافَ القِلَى مُتَعَزَّلُ.
التعديل الأخير تم بواسطة aziz87 ; 09-01-2018 الساعة 11:53 AM
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 12:47 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى