تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
حر الجزائر
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 05-04-2013
  • المشاركات : 2,019
  • معدل تقييم المستوى :

    8

  • حر الجزائر is on a distinguished road
حر الجزائر
شروقي
30 ألفا اعتنقوا المسيحية في "منطقة" بالقبائل
10-02-2018, 03:04 AM


حذّر إمام مسجد بن عمر بالقبة في الجزائر العاصمة، من مخطط يستهدف إدخال أبناء منطقة القبائل في الديانة المسيحية.

وقال الإمام في خطبتي الجمعة، إنه تلقى معلومات بأن سكان إحدى المناطق (لم يسمها) رفعوا شكوى للسلطات المحلية من نشاط الجمعيات التبشيرية المسيحية التي تعمل بكل الوسائل على أن يعتنق أبنائها الديانة المسيحية.

وأضاف بأن سكان المنطقة طلبوا فتح تحقيق في نشاط الجمعيات التبشيرية التي تنشط في المنطقة وتهدف إلى "ردة أبنائهم عن الإسلام واعتناق المسيحية".

ونقل الإمام استغاثة هؤلاء، حيث قالوا إن المسلمين أصبحوا أقلية في بعض المناطق في ظل حملة ممنهجة لإدخال السكان الديانة المسيحية.

وأفاد بأن بعض المناطق شهدت اعتناق 30 ألف شخص الديانة المسيحية.

وأشار الإمام إلى أن حوالي 20 جمعية تبشيرية تنشط في بلاد القبائل، وتعمل على استدراج السكان لاعتناق الديانة المسيحية عبر وسائل الإغراء المادي واستغلال الوضع المعيشي للمواطنين هناك.

وذكر بأن إحدى الطرق "الخبيثة" التي استعملتها البعثات التبشيرية المسيحية، هي طبع الإنجيل في كتب مطابقة للمصاحف شكلا، حتى أنها تستهل صفحتها الأولى بالبسملة وتختمه بعبارة "صدق الله العظيم" لتبث الشك في نفوس السكان ويلتبس عليهم الأمر.

وعزا الإمام سبب استهداف منطقة القبائل بالذات إلى تمسك سكانها منذ قرون بتعاليم الدين الإسلامي والعمل بتعاليمه، ولذلك ركزت الجمعيات التبشيرية على هذه المناطق لسلخها من انتمائها الإسلامي الأمازيغي.

ودعا الإمام، في خطبته، السلطات المعنية إلى التدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتحرير السكان من قبضة الجمعيات التبشيرية المسيحية التي تعمل بكل جهد على رفع نواقيس الكنائس بدلا من الآذان في منطقة القبائل.

الشروق



  • ملف العضو
  • معلومات
sabrina88
زائر
  • المشاركات : n/a
sabrina88
زائر
رد: 30 ألفا اعتنقوا المسيحية في "منطقة" بالقبائل
10-02-2018, 11:53 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حر الجزائر مشاهدة المشاركة


حذّر إمام مسجد بن عمر بالقبة في الجزائر العاصمة، من مخطط يستهدف إدخال أبناء منطقة القبائل في الديانة المسيحية.

وقال الإمام في خطبتي الجمعة، إنه تلقى معلومات بأن سكان إحدى المناطق (لم يسمها) رفعوا شكوى للسلطات المحلية من نشاط الجمعيات التبشيرية المسيحية التي تعمل بكل الوسائل على أن يعتنق أبنائها الديانة المسيحية.

وأضاف بأن سكان المنطقة طلبوا فتح تحقيق في نشاط الجمعيات التبشيرية التي تنشط في المنطقة وتهدف إلى "ردة أبنائهم عن الإسلام واعتناق المسيحية".

ونقل الإمام استغاثة هؤلاء، حيث قالوا إن المسلمين أصبحوا أقلية في بعض المناطق في ظل حملة ممنهجة لإدخال السكان الديانة المسيحية.

وأفاد بأن بعض المناطق شهدت اعتناق 30 ألف شخص الديانة المسيحية.

وأشار الإمام إلى أن حوالي 20 جمعية تبشيرية تنشط في بلاد القبائل، وتعمل على استدراج السكان لاعتناق الديانة المسيحية عبر وسائل الإغراء المادي واستغلال الوضع المعيشي للمواطنين هناك.

وذكر بأن إحدى الطرق "الخبيثة" التي استعملتها البعثات التبشيرية المسيحية، هي طبع الإنجيل في كتب مطابقة للمصاحف شكلا، حتى أنها تستهل صفحتها الأولى بالبسملة وتختمه بعبارة "صدق الله العظيم" لتبث الشك في نفوس السكان ويلتبس عليهم الأمر.

وعزا الإمام سبب استهداف منطقة القبائل بالذات إلى تمسك سكانها منذ قرون بتعاليم الدين الإسلامي والعمل بتعاليمه، ولذلك ركزت الجمعيات التبشيرية على هذه المناطق لسلخها من انتمائها الإسلامي الأمازيغي.

ودعا الإمام، في خطبته، السلطات المعنية إلى التدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وتحرير السكان من قبضة الجمعيات التبشيرية المسيحية التي تعمل بكل جهد على رفع نواقيس الكنائس بدلا من الآذان في منطقة القبائل.

الشروق



ان كل هذا هو مجرد تهويل اعلامي يهدف الى الاصطياد في المياه العكرة
بالنسبة للمتنصرين فالأمر لا يختص فقط بمنطقة القبائل وحدها و انما هناك متنصرين في ولايات أخرى كالعاصمة و وهران ووووو فلماذا التركيز فقط على منطقة القبائل ان لم يكن لأغراض أيديولوجية عنصرية ؟
كما أنني لست أفهم سبب ممارسة الوصاية على الشعب و كأنه طفل عديم الأهلية يقومون بتغريره بحبة حلوى أو بلعبة من الألعاب (( لسلخه عن دينه ))) ؟ ألا يكفل الاسلام حرية المعتقد ؟ خلاص كل واحد مسؤول عن قناعاته و الله هو الذي يتولى حسابه يوم الحساب
ان كان الهدف من هذه الحملة هو تشويه سكان منطقة القبائل فهناك شعوب أخرى تتضمن متنصرين ، ألا يوجد من العرب متنصرين و نصارى و يهود و صابئة و لادنيين و ملحدين و حتى عبدة الشيطان ؟ أليس هناك نصارى في لبنان و سوريا و العراق مصر ؟
ألا يوجد يهود في اليمن و في لبنان و في غيرها من البلدان العربية ؟
ألم يكن هنلك مرتدين حتى في عصر الرسول ( صلى الله عليه و سلم) ؟ أليس في عصره الذي يعد ( خير القرون ) قد ارتد فيه بعض المسلمين عن الاسلام و الرسول فيهم ، بل حتى كاتب الوحي ( عبد الله بن أبي السرح) ارتد عن الاسلام ، أليس في عهد خلافة الصديق ( أبو بكر) (ض) ارتدت الكثير من القبائل عن بكرة أبيها ، و بسبب ذلك جاء مصطلح ( حروب الردة ) ، فان حدثت الردة في عصر الرسول (ص) و الخلفاء الراشدين التي تعد خير القرون على الاطلاق ، فكيف لا تحدث في عصر الفتن و القلاقل و العنصرية ؟
أما بخصوص الانتماء الأمازيغي فلتكونوا مطمئنين ، لأن الأمازيغ ظلوا محافظين على هويتهم منذ ما قبل التاريخ الى يومنا هذا ،رغم كل العقائد الأديان المتعاقبة عليهم ، ثم ان الانتماء لا يتغير بتغير اللغات و العقائد و الا لكان انتماهم قد تغير عندما اعتنقوا المسيحية قبل رسالة الاسلام ، و لكان يتغير حتى بعد الاسلام ، اللغات و العقائد متغيرة أما الهوية فهي ثابتة لا تتغير ، و على ذلك ظل الأمازيغ محافظين على هويتهم
التعديل الأخير تم بواسطة sabrina88 ; 10-02-2018 الساعة 12:26 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
عبد العزيز شرفوح
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 09-09-2012
  • الدولة : الجزائر
  • المشاركات : 1,595
  • معدل تقييم المستوى :

    7

  • عبد العزيز شرفوح will become famous soon enough
عبد العزيز شرفوح
شروقي
  • ملف العضو
  • معلومات
aziz87
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-08-2015
  • المشاركات : 1,692
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • aziz87 will become famous soon enough
aziz87
شروقي
رد: 30 ألفا اعتنقوا المسيحية في "منطقة" بالقبائل
10-02-2018, 01:14 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sabrina88 مشاهدة المشاركة

أما بخصوص الانتماء الأمازيغي فلتكونوا مطمئنين ، لأن الأمازيغ ظلوا محافظين على هويتهم منذ ما قبل التاريخ الى يومنا هذا ،رغم كل العقائد الأديان المتعاقبة عليهم ، ثم ان الانتماء لا يتغير بتغير اللغات و العقائد و الا لكان انتماهم قد تغير عندما اعتنقوا المسيحية قبل رسالة الاسلام ، و لكان يتغير حتى بعد الاسلام ، اللغات و العقائد متغيرة أما الهوية فهي ثابتة لا تتغير ، و على ذلك ظل الأمازيغ محافظين على هويتهم.

إذاً ، في نظرك أن هوية المرء وانتماءَه مقدَّمةٌ على عقيدته ، وما دام محافظاً على انتمائه فلا يضره مع ذلك كفره ، سواء كان أمازيغيا أو عربيا أو غربيا .
سأطرح عليك سؤالا عقلياً : ما هي الفائدة التي يجنيها المرء المعتز بانتمائه إذا كان كافراً ومصيره جهنم ، أليست مسألة مصير الإنسان قضية عقلية يا من صدعتم رؤوسنا بمنهجكم العقلي؟!!.
أما منهج الرسل الذي هو منهج نقلي متضِّمن للمنهج العقلي فهو لا يرى للمرء إلا أن يكون كافراً أو مؤمناً . فنوح عليه السلام تبرأ من امرأته وابنه لما كفرا ،وابراهيم عليه السلام تبرأ من أبيه ، ولوط عليه السلام من امرأته ، وآسية من فرعون ، ومحمد صلى الله عليه وسلم من أبي لهب عمه .
ومن جهة أخرى فالإسلام هو هوية البشر الأصلية ،فآدم عليه السلام وأبناؤه إلى ألف سنة كانوا مسلمين ولم تكن حينذاك لا أعراق وانتماءات طرأت بعد انتشار البشر في أرجاء المعمورة كما اقتضته سنة الله الكونية.

وَفِي الأَرْضِ مَنْأَى لِلكَرِيِم عَنِ الأَذَى*** وَفِيهَا لِمَـن خَافَ القِلَى مُتَعَزَّلُ.
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 12:11 PM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى