لا أبواب مفتوحة ولا كشوف نقاط للتلاميذ إلا بعد عطلة الربيع
22-02-2018, 06:04 AM


خيرة غانو

أكد مديرو مؤسسات تربوية في عدة ولايات على استحالة تنظيم الأبواب المفتوحة لاستقبال أولياء التلاميذ، وتسليمهم كشوف نقاط أبنائهم في ختام الفصل الدراسي الجاري، وقبلها العجز حتى عن تنظيم مجالس الأقسام إلا بعد العودة من عطلة الربيع، وهذا في إجراء سوف لن يستثني حتى المؤسسات غير المعنية بالإضراب المفتوح لنقابة الكنابست، في جميع الأطوار والمستويات.
ويعود السبب الرئيسي لهذا الإرجاء الذي سيحيل مؤسسات القطاع إلى نتائج شبيهة بتلك المترتبة عن المقاطعة الإدارية، لكن بصفة قسرية هذه المرة، إلى تعليمة وزارة التربية الأخيرة، والتي حذرت فيها المسؤولين التنفيذيين من عواقب عدم احترام رزنامة اختبارات الفصل الثاني الخاصة بجميع المراحل التعليمية، والتي حددت فترتها بداية من تاريخ 04 مارس 2018.
حيث يؤكد محدثونا على أن المدة التي ستعقب الاختبارات قليلة جدا، وغير كافية لتفرغ الأساتذة بالمؤسسات التي لم تتأثر بالاضطرابات الأخيرة التي يعرفها القطاع من عمليات التصحيح، ملء كشوف نقاط التلاميذ وعقد مجالس الأقسام لتقييم مردودهم الدراسي، مشيرا إلى أن الوزارة كانت في كل مرة تضبط رزنامة اختبارات فصلية غير قابلة للتجسيد على أرض الواقع، لاسيما تلك المتعلقة بالفصلين الثاني والثالث، وعادة ما كان مديرو مؤسسات يقدمون على اتخاذ قرارات فردية، ويتحملون مسؤولياتهم فيها، من خلال اللجوء إلى تسبيق المواعيد المحددة لهم رسميا، وهذا في مساع منهم لتخفيف الأعباء عن الأساتذة، لاسيما أولئك المكلفين بمهام تصحيح امتحانات نهائية بعد اختبارات الثلاثي الأخير من كل موسم.
لكنهم يضيفون أن هكذا قرارات أضحى من الصعب على المديرين الإعلان عنها والعمل بها على مستوى مؤسساتهم في الوقت الراهن، بسبب حساسية الوضع، واعتبارات أخرى لها علاقة بتداعيات الاحتجاجات الموسعة لأساتذة التربية، الأمر الذي يعني ـ حسبهم دائما ـ أن عمليات الإفراج عن كشوف نقاط التلاميذ سوف تؤجل حتما إلى ما بعد منتصف شهر أبريل المقبل، وعدم استبعاد إلغاء استثنائي للأبواب المفتوحة الخاصة بالفصل الثاني، واللجوء بدل ذلك إلى تسليم كشوف النقاط للتلاميذ الحاصلين على معدلات تساوي أو تفوق 10 من 20 مباشرة إلى التلاميذ، وإرسال غيرها من الكشوف التي تقل فيها معدلات التلاميذ عن 10 عبر البريد أو الرسائل الإلكترونية القصيرة.