الغربـاء فـي وطنهـم ينتفـضون في مدينة الناصرية
01-12-2020, 06:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندما كان العراق بلدا آمنا مستقرا قبل احتلاله , كانت كل المحافظات العراقية تؤدي خدماتها لمواطنيها دون استثناء
رغم ان هناك الرقعه الجغرافية في كل منطقة تضم عدة اطياف مختلفة للسكان من مذاهب وعرقيات وقوميات مختلفة
الا ان الكل تنعم بالمواطنة التي انتمى بسببها لوطنه
ولكن بعد احتلال العراق على يد مجرمي العصر تجار الحروب بوش الابن ورئيس وزراء بريطانيا الذي سبب بالدرجة الاولى الى تدهور الامن الى حد فقدانه
وانعكس ذلك على كثير من الامور كما ان تعدد الاحزاب التي امتطت الدبابات الامريكية لتصل الى سدة الحكم فب العراق كانت الطامة الكبرى
تناحرت فيما بينها على المناصب فيما تقاسمت مشتركه بسرق ثروات البلد وخيراته
وبالتالي تهميش المواطن العراقي مسلوب الحقوق جميعها
فعاش كالغريب بل ان الغرباء في بلدان اجنبية يمنحون الحقوق والخدمات اسوة في بعض الاحيان مع ابناء البلد
الامر الذي دفع بالمواطن العراقي بالانتفاض على الدخلاء سراق البلد
فمنذ سبعة عشرة عاما وساحات العز والشرف بالعراق تحتضن اصوات الصادحين بالحق مطالبين بابسط حقوقهم
وقد كانت ساحة الحبوبي في الناصرية جنوب العراق معلما بارزا من معالم الثورات
شأنها شأن ساحة التحرير في بغداد وساحات المحافظات الثائرة الاخرى
والتي خرجت بقوة منذ عام تطالب بتغيير الدستور وانهاء المحاصصة الوطنية والمطالبة بنظام رئاسي ومحاكمة الفاسدين والمفسدين
الذين سيطرو على مفاصل الدولة
ولعل ابرز الفاسدين كانو اتباع التيار الصدري لمقتدى الصدر
من هم بدرجة وزير ومدير عام ومدراء مؤسسات مهمة
حيث نعق مقتدى الصدر بالاصلاح سنينا طويلة
فتبين ان الاصلاح يقصد فيه اصلاح العراق من العروبة وتفريسها ايما تفريس
فقد كشفت المظاهرات الاخيرة في مدينة الناصرية النقاب عن مقتدى الصدر ليظهر بوجهه الحقيقي
ايراني الاصل وامريكي الصنع
فقد اقدم الاخير بقمع انتفاضة الناصرية وقتل المتظاهرين
بمواجهة مسلحة بين انصاره وبين المتظاهرين



مسببا بفوضى عارمة في المدينة
الامر الذي اجبر رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة بارسال فوجين من الطواريء لاستتباب الامن فيها
هذا وقد امهل المتظاهرون في الناصرية لحكومة العراقية اربعة ايام
لتوضيح موقفها عن اسباب الاعتقالات التي طالت ابنائها بعد ان قتل العديد منهم اي المتظاهرين
عازمون على رفع صوتهم الى الامم لمتحدة
هذا ويعاني ابناء مدينة الناصرية التابعة لمحافظة ذي قار
من انعدام الامن وانعدام فرص التعيين وانعدام الخدمات من مياه صالح للشرب وكهرباء
وتكدس النفايات اضافة الى الفقر والمرض الذي حل بهم
بينما ينعم ذووي الاحزاب الحاكمة في المدينة بتلك الخدمات التي انحسرت لهم وبهم وحدهم
نسأل الله العلي القدير ان ينتقم من الطغاة عاجلا وان ينصر الناصرية والعراق على اعدائه
من الامريكان وايران
كما نصر القوات المسلحة العراقية على ذل الجيش الامريكي عام 2003