منتديات الشروق أونلاين

منتديات الشروق أونلاين (http://montada.echoroukonline.com/index.php)
-   منتدى الكتاب الإلكتروني (http://montada.echoroukonline.com/forumdisplay.php?f=528)
-   -   جريمة حب (http://montada.echoroukonline.com/showthread.php?t=377724)

بوشارب رمضان 09-04-2018 11:07 AM

جريمة حب
 
1 مرفق
جريمة حب بحروف الجر
جريمة حب بحروف الجر
أيا جارة جارت علي بحروف الجر، مجرمة في الحب أنتِ يا من أَجْرَمَتْ في حق قلبي بحبها وحروف الجر أداة الجُرْمِ سأشتكيك للقاضي، إن لم يقع فريسة الْآَهِ منك، سأشتكيك له دون علم منك كي يحكم لي بالغياب عليكِ، و ويحي ثم ويحي إن سمع القاضي منكِ - آَهٍ سيدي القاضي - أو رأى فيك دمع حين تبكين.
سيسقط القاضي وسيموت، ساعتها ستبكي أنتِ موت القاضي ستقفين وستقولين عني، ها هو ذا الماثل أمامكم سرق قلبي وقتل القاضي، حتى لا يقتص منه ويعيد لي قلبي.
جَنَّ الليل، وقصدت دار القاضي خلسة منها ووقفت على باب القضاء، مفتون أنا ورب الفضاء.
فيا قاضي الْإفْتِنَانِ، صبية كبرت في عيني وسكنت مهجتي وراحت علي تستعلي بسلطان الهوى.
فهويت إليها من غُلْبِ الهوى، تسلطت علي بحبها مستعينة بحروف الجر فبدأت من قلبي تجره إلى قلبها، غضت بصرها عن كل طالب لها، وراحت تطلبني تارة ملكا على عرشها و خادما لها، تسير بأمري مرة، وأخرى تسيرني كخاتم إصبعها ساعة أجدني أميرا على عرشها وساعة أسيرا تقيدني وتضمني إلى صدرها، فصرت مليكا مملوكا في ملكها.
بعينها استعانت على جذبي نحوها وبلا مال، مال قلبي إليها بلا مال اشترتني عبدا لها، فصارت تلك قبلة قبلتها.

فكفاني سيدي، بالحب حينما شبعت من حبها، وقلَما قلب يشبع من حب القلوب، كفاني بالكاف حينما قالت انت كالسارق سرقت مهجتي وبهجتي،فمن قلبي وإلى قلبها، احترت واحتارت معي في كوني لها.
حتى أننا خلنا أنفسنا عبيد الهوى، وحاشا أن نكون لغير الله عبيدا .
تالله أقسمت وقالت مذ رأيتك غضضت بصري عن غيرك وقالت إن كنت أنت المذنب فانا ذنبك، فكن أنت الجاني وقلبي معذب، فالحب لا يحلو إلا بمعذبٍ، فرب جان هو ضحية المجني عليه .
أبيت والشوق يلازمني منذ عرفتك، فأبيت ممسكة بالحلم، كي لا ترحل عني، أتمني أن اكون انا القاصية، أنا الحاكمة تمنيت السلطة بحكم الحب وحكم القلوب، عد العشق فيه أنا ضحية متهمة بالحب.
رد علي القاضي من وراء الباب ولم يخرج، فقال :
أيا ظالم لنفسه بالحب، جنيت على قلبك، وما جنت عليك، لو لم تكن أنت الصاغي لها ولآهاتها.
اذهب فلا حكم لي، على عليلَ قلبٍ، تكسر قلبه حينما هوى في هاوية الهوى.
قلت يا لك من قاض تحكم من وراء حجاب، مثلما يحكم القس مختليا في مقصورة الكنائس.
قال لا تعيرني بالخجل منها فإني أخشى على نفسي، كما أخشى عليك إن خرجت فألاقيها، وتلاقي عيني عينها، ساعتها سأحكم لها، ولن يكون الذنب ذنبها، لأنك أنت من أحببتها وإني أخاف أن أصبح قاضيا بأمرها.



الساعة الآن 06:43 AM.

Powered by vBulletin
قوانين المنتدى