تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 12-11-2017
  • المشاركات : 395
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • الكتروني is on a distinguished road
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
قضايا وشخصيات عالمية
11-07-2018, 12:04 PM
يجب أن نعرف أولا معاني كلمة السامين والسّامين في قاموس المعاني

كلمة السامين :

رَاقِي ، عَالِي
جَلِيل القَدْر , شَرِيف , ماجِد , وَجِيه

أضداد كلمة سَامين:

الهابِط , السّاقِط , المُنْحَطّ , المُنْحَدِر , السّافل , المُنْخَفِض , الدُّون
حَقِيرٌ , ذَليلٌ , مهينٌ , وَضِيعٌ

كلمة السّامين :

السم في علم الأحياء المواد التي تسبب اضطرابات للكائنات الحية، وذلك في الغالب يحدث إما عبر تفاعلات كيميائية أو غيرها على المستوى الجزيئي عند ابتلاعها بكميات كافية
في مجالي الطب والحيوان، كلمة سم تختلف عن ذيفان وزعاف. الذيفانات هي السموم التي يتم انتاجها بواسطة الكائنات الحية في الطبيعة بينما الزعافات تعني الذيفانات المحقونة عن طريق لدغة او لسعة. إذا الفرق بين الزعاف وغيره من السموم يكون بطريقة توصيله داخل الجسم. في بعض المجالات كالصناعة والزراعة وغيرها تستخدم السموم لأسباب آخرى غير سمّيتها. مبيدات الحشرات هي إحدى أهم أنواع المواد التي تهدف بشكل رئيسي إلى التسميم.


بعد هذه اللمحة والإضاءة اللغوية نتوجه لموضوعنا عن بعض الشخصيات في كثير من الدول مسؤولة عن قتل البراءة والطفولة والشباب بسموم المخدرات عبر العالم
------------------------

إسكوبار زعيم المافيا

لقد تم تعيين الضابط خافيير بينيا من تكساس من قبل إدارة مكافحة المخدرات ، للانضمام في البحث عن بابلو أسكوبار زعيم المافيا ، وقد وصل إلى كولومبيا في عام 1988م وبدأ على الفور في إجراء اتصالات مع الشرطة الكولومبية للقبض على بابلو ، الذي بدأ كلاعب كرة سلة شهير يدعىPablo Escobar .

وظل في اللعبة لسنوات منذ عام 1980م ، لكنه تحول إلى زعيم تهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة الأمريكية من بلده الأصلي كولومبيا ، وحمى مشروعه ذلك من خلال عمليات الإرهاب والقتل .



ملك الكوكايين :
في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي أحكم بابلو إسكوبار قبضته الحديدية على دولة كولومبيا ، عندما قام بترويع الأمة بموجة من عمليات القتل والتفجيرات المستمرة ، لدعم تجارة المخدرات ، لقد وقع بابلو في الجريمة في سن مبكرة في مدينة ميدلين الكولومبية .

حيث قام بتزوير الدبلومات وبطاقات التقارير لطلاب المدارس الثانوية في سن المراهقة ، وسرعان ما تخرج لسرقة السيارات لكن أسكوبار وجد قدراته الحقيقية في الممنوعات ، حيث بدأ بتهريب ستريو السيارة والأجهزة المنزلية في البداية .



لكن بحلول السبعينيات اكتشف أن المال الحقيقي موجود في الكوكايين ، وباستخدام الطرق التي أسسها في وقت مبكر من حياته المهنية كمهرب ، بدأ إسكوبار في نقل المخدرات من كولومبيا إلى بلدان أخرى ، بما في ذلك الولايات المتحدة في نهاية المطاف .

وفي غضون سنوات قليلة كان كارتل ميديلين الذي أسسه إسكوبار يسحب الملايين كل يوم ، فقد أصبح إسكوبار نفسه بسرعة أغنى الرجال في العالم ، وفي وقت ما قدر أنه كان يمتلك أكثر من 25 مليار دولار ،وبالطبع مع هذا النوع من المال جاءت المشاكل ، وللحفاظ على سيطرته على تجارة الكوكايين ، كان على إسكوبار أن يوضح أنه سيقتل أي شخص يعاديه ، بما في ذلك القضاة والمسئولين الحكوميين .
التعديل الأخير تم بواسطة الكتروني ; 02-04-2019 الساعة 12:03 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 12-11-2017
  • المشاركات : 395
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • الكتروني is on a distinguished road
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 12-11-2017
  • المشاركات : 395
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • الكتروني is on a distinguished road
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
رد: الضباط السامون والضباط السّامون
23-08-2018, 05:48 PM
خافيير بينيا وفريق البحث :
تم تعيين الوكيل خافيير بينيا من تكساس من قبل إدارة مكافحة المخدرات ، للانضمام في البحث عن بابلو إسكوبار زعيم المافيا ، وقد وصل إلى كولومبيا في عام 1988م وبدأ على الفور في إجراء اتصالات مع الشرطة الكولومبية ، وخلال السنوات القليلة الماضية لعب بينيا والشرطة الكولومبية لعبة القط والفأر مع إسكوبار ، مستخدمًا اتصالاته وحاول تحويل شركائه الإجراميين ضده .

ولكن بالرغم من كل ذلك بدا أن إسكوبار دائمًا ما زال في قوته ، وجزء من الصعوبة في القبض على إسكوبار هو أنه كان على استعداد لقتل أي شخص يعاديه ، حيث قال بينيا في وقت لاحق: “كان هناك ما بين 10 إلى 15 سيارة مفخخة بشكل يومي” ، وكان هناك أيضًا مكافأة دائمة قدرها 300،000 دولار يقدمها Escobar لأي وكيل لإدارة مكافحة المخدرات يعمل في كولومبيا ، بما في ذلك Peña .

الكاتدرال :
قبل بضعة أيام من استسلام إسكوبار ، وصل وكيل DEA ستيف مورفي إلى كولومبيا للمساعدة في البحث عن رب المخدرات ، وسرعان ما شعر الجميع بخيبة أمل من استسلام إسكوبار ، حتى اكتشفوا نوع السجن الذي كان في ذهن إسكوبار لنفسه.

كان “La Catedral” أو كما يسمونه السجن أشبه بمنتجع ، وكان Escobar يصل إلى كل سبل الراحة في الداخل ، فقد كان عنده جناح خاص به ، كان لديه غرفة معيشة ومطبخ كما يتألف من غرفة نوم رئيسية ومجموعة مكتبية ، وكان الحمام الجاكوزي الخاص به مميزًا ، وقد كان السجن نفسه يحتوي على مرقص خاص به ، وبار خاص به. ”

وما هو أكثر من ذلك أنه لم يسمح للشرطة في أي مكان بالقرب من السجن الخاص به ، والأسوأ من ذلك كله أنه استمر في تشغيل عملياته ، وعلاوة على ذلك كان التواجد في “السجن” يمنح إسكوبار الحماية من أعدائه ، ويسمح له بتجنب تسليم مروع إلى الولايات المتحدة .

ولهذا شعر بعض رجال الشرطة مثل Peña بعدم الرضا عن حقيقة أن Escobar الآن في السجن ، بعد استسلامه بشروطه الخاصة .
التعديل الأخير تم بواسطة الكتروني ; 02-04-2019 الساعة 12:04 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 12-11-2017
  • المشاركات : 395
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • الكتروني is on a distinguished road
الصورة الرمزية الكتروني
الكتروني
عضو فعال
رد: الضباط السامون والضباط السّامون
16-09-2018, 04:40 PM
نهاية إسكوبار :
وفي النهاية قام خافيير بينيا وفريقه بتعقب إسكوبار في مسقط رأسه في ميديلين في عام 1993م ، من خلال استخدام التكنولوجيا التي سمحت لهم بتتبع مكالماته الهاتفية ، وفي 2 ديسمبر عام 1993م بعد إدراك أنه قد تم العثور عليه ، قام إسكوبار بجولة له على طول أسطح المنازل في باريو لوس أوليفوس بالقرب من مخبأه في مسقط رأسه .

وأطلق إسكوبار النار على الشرطة فردوا عليه بإطلاق النار وقتل اسكوبار يومها ، وحتى هذا اليوم لا أحد متأكد من الذي أطلق الطلقة المميتة عليه ، وعلى الرغم من أن ستيف ميرفي كان هناك ، لم يكن خافيير بينيا في الواقع في المشهد .

وأوضح مورفي أن بينيا كان قد تم استدعاؤه للتو على أعمال إدارة مكافحة المخدرات الأخرى: “بالتأكيد ، كان في طريقه إلى المطار عندما قتل اسكوبار ، كان خافيير هناك قبل ثلاث سنوات ، وإذا كان أي شخص يستحق أن يكون هناك عندما قتل إسكوبار ، فقد كان هو “، وهكذا مات بابلو إسكوبار وغادر خافيير بينيا كولومبيا ، واستمر في مسيرته الناجحة مع إدارة مكافحة المخدرات قبل تقاعده في عام 2014م .

ويحكي لنا بينيا ويقول “لم نتجاوز هذا الخط قط ، لكن هذا ما يجعل العرض مثيرًا ومثيرًا للاهتمام” ، وعلى الرغم من أن العرض يجعل بينيا ومورفي أبطال تلك القصة ، إلا أن بينيا يصر على أن الشرطة الكولومبية هي التي تستحق التقدير الحقيقي وليس هو أو مورفي .
التعديل الأخير تم بواسطة الكتروني ; 02-04-2019 الساعة 12:05 PM
مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 07:41 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى