تسجيل الدخول تسجيل جديد

تسجيل الدخول

إدارة الموقع
منتديات الشروق أونلاين
إعلانات
منتديات الشروق أونلاين
تغريدات تويتر
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية aziz87
aziz87
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 07-08-2015
  • المشاركات : 1,715
  • معدل تقييم المستوى :

    6

  • aziz87 will become famous soon enough
الصورة الرمزية aziz87
aziz87
شروقي
رد: العاشقة الخرساء.
23-12-2015, 08:12 PM
أول مرة أنتبه لهذه القصة ،رغم أن لها ثلاث سنوات، ما شاء الله على هذا الأسلوب القصصي.
صدقاً، هل أبقى الله من يكتب هكذا ؟؟!! – أستغفر الله وأتوب إليه-
خلت في بادئ الأمر ، أن هذه أحدى كتابات " مصطفى لطفي المنفلوطي " ، ولو لم تفصح من الأول أن هذه القصة مما خطه يراعك لما ساورني الشك لحظة أنها "للمنفلوطي".
سأعترف لك بشيء أخي الفاضل " علي قسورة الإبراهيمي" ، هو أني أغبطك على أسلوب سردك المشوق ، كما أخضع لفرط فصاحتك ، وحسن بيانك ، وجودة سبكك.
سأنصف أخي وأسليه ، أني لم أجد في القصة ما يخدش الحياء ، بل كل ما فيها هو حب عذري عفيف ، لا مجون فيها ولا خلاعة.
فما زالت قصة حب "جميل بثينة "- كما لا يخفى على شريف علمك - يضرب بها المثل في العفة ، ولم يتحرج العلماء من نقلها في كتبهم ، ولم يجدوا في ذلك بأساً.
قال سهلُ بن سعد الساعدي (أو ابنه عبّاس): لقيني رجلٌ من أصحابي، فقال: هل لكَ في جميلٍ فإنهُ ثقيل؟ فدخلنا عليه وهو يكيدُ بنفسه وما يخيّل إليّ أن الموتَ يكرثُه (يشتدُّ عليه) فقال: ما تقولُ في رجلٍ لم يزنِ قطُّ، ولم يشرب خمرًا قطُّ، ولم يقتُل نفسًا حرامًا قطُّ، يشهدُ أن لا إله إلا الله؟ فقلتُ: أظنُّه والله قد نجا، فمن هذا الرجل؟ قال: أنا. قلتُ: واللهِ ما سلمتَ (يُريد من الزنا) وأنت منذ عشرين سنة تنسب ببثينة، فقل: إنّي لفي آخرِ يومٍ من أيّام الدُّنيا، وأوّل يوم من أيام الآخرة، فلا نالتني شفاعةُ محمد صلى الله عليه وسلم إن كنتُ وضعت يدي عليها لريبة قطُّ. قال: فأقمنا حتى مات.


والنسيب في الشعر- كما تعلم - هو ديدن العرب منذ القديم ، ولم يتخلوا عنه حتى في ظروف ليس هو وقتها ، فهذا كعب ابن زهير رضي الله عنه صاحب قصيدة البردة "بانت سعاد" بدأها بالنسيب وهو في وضع كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أهدر دمه ، فهل لامه النبي ؟؟، بل ألقى عليه بردته وسُرّ به.
وهذا الشاعر " لقيط ابن يعمر الإيادي " بدأ قصيدته بالنسيب ، رغم أن موضوعها رسالة نصح وإرشاد يحذرفيها قومه من غزو كسرى :

يا دار عمرة من محتلها الجرعا ===== هاجت لي الهم والأحزان والوجعا



وهذا العلامة "ابن قيم الجوزية" قد ابتدأ قصيدته " النونية " بالنسيب رغم أن موضوعها هو عقائد اهل السنة ،وهذا مطلعها:


حكم المحبة ثابت الأركان*** ما للصدود بفسخ ذاك يدان
أني وقاضي الحسن نفذ حكمها*** فلذا أقر بذلك الخصمان
وأتت شهود الوصل تشهد أنه*** حق جرى في مجلس الاحسان
فتأكد الحكم العزيز فلم يجد*** فسخ الوشاة اليه من سلطان
وأتى الوشاة فصادفوا الحكم الذي *** حكموا به متيقن البطلان
ماصادف الحكم المحل ولا هو** استوفى الشروط فصار ذا بطلان
فلذاك قاضي الحسن أثبت محضرا *** بفساد حكم الهجر والسلوان
وحكى لك الحكم المحال ونقضه*** فاسمع اذا˝ يا من له أذنان
حكم الوشاة بغير ما برهان *** أن المحبة والصدود لدان
والله ما هذا بحكم مقسط *** أين الغرام وصد ذي هجران
شتان بين الحالتين فان ترد*** جمعا فما الضدان يجتمعان
يا والها هانت عليه نفسه *** اذ باعها غبنا بكل هوان
أتبيع من يهواه نفسه طائعا *** بالصد والتعذيب والهجران
أجهلت أوصاف المبيع وقدره*** أم كنت ذا جهل بذي الأثمان
واها لقلب لا يفارق طيره الأغـ*** صان قائمة على الكثبان
ويظل يسجع فوقها ولغيره *** منها الثمار وكل قطيف دان
ويبيت يبكي والمواصل ضاحك*** ويظل يشكو وهو ذو شكران
هذا ولو أن الجمال معلق*** بالنجم همّ اليه بالطيران
لله زائره بليل لم تخف*** عسس الأمير ومرصد السجان
قطعت بلاد الشام ثم تيممت*** من أرض طيبة مطلع الايمان
وأتت على وادي العقيق فجاوزت*** ميقاته حلا بلا نكران
وأتت على وادي الأراك ولم يكن*** قصدا لها فألا بأن ستراني
وأتت على عرفات ثم محسر*** ومنى فكم نحرته من قربان
وأتت على الجمرات ثم تيممت*** ذات الستور وربة الأركان
هذا وما طافت ولا استلمت ولا*** رمت الجمار ولا سعت لقران
ورقت الى أعلى الصفا فتيممت*** دارا هنالك للمحث العاني
أترى الدليل أعارها أثوابه** والريج أعطتها من الخفقان
والله لو أن الدليل مكانها*** ما كان ذلك منه في امكان
هذا ولو سارت مسير الريح ما*** وصلت به ليلا الى نعمان
سارت وكان دليلها في سيره*** سعد السعود وليس بالدبران
وردت جفار الدمع وهي غزيرة*** فلذاك ما احتاجت ورود الضان
وعلت على مين الهوى وتزودت***ذكر الحبيب ووصلة المتداني




ومعذرة على الإطالة وإنما أردت أن أنصف أخي وأسليه عما لاقاه. لذا أرجو أن تتكرم بإتمام القصة .

دمت طيباً.
التعديل الأخير تم بواسطة aziz87 ; 24-12-2015 الساعة 08:53 AM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية طَيْفٌ رَحَلْ
طَيْفٌ رَحَلْ
مشرف سابق
  • تاريخ التسجيل : 03-12-2015
  • المشاركات : 1,861
  • معدل تقييم المستوى :

    5

  • طَيْفٌ رَحَلْ will become famous soon enough
الصورة الرمزية طَيْفٌ رَحَلْ
طَيْفٌ رَحَلْ
مشرف سابق
رد: العاشقة الخرساء.
29-12-2015, 02:22 PM

السلام عليكم ..

أخي علي .. قرأت كل ما ادرجت من فصول قصتك ..

وهي بصراحة رائعة .. سلمت أناملك ..

واستغربت كيف أنك هوجمت وأساء إليك من أساء بتلك الادعاءات الباطلة ..

و الله ما وجدت فيها ما يخدش حياءً أو إساءة للدين أو الخلق الرفيع ..

وأعجبتني تلك الوقفات أو الوقت المستقطع الذي تبث فيه بين الفينة و الأخرى كلمات رقراقة ..

أكمل يا أخي وأمتعنا ..

دمت بألف خير ..

وكل الشكر للأخت صبرينة التي نبهتنا للقصة ..
التعديل الأخير تم بواسطة طَيْفٌ رَحَلْ ; 02-12-2016 الساعة 04:05 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية مي بلقيس
مي بلقيس
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 20-12-2015
  • المشاركات : 301
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • مي بلقيس is on a distinguished road
الصورة الرمزية مي بلقيس
مي بلقيس
عضو فعال
رد: العاشقة الخرساء.
17-01-2016, 12:06 PM
قصة راصعة وكأني أشاهد مسلسلا على قناة وزادها جمالا الأسلوب واللغة الراقية وكلمات القرآن الكريم عشت معها ورجعت بداكرتي إلى الأيام التي كان فيها الإحترام متبادل بين الأهل والأقارب بتقبيلة الرأس والأيدي التي هي من صميم تقاليدنا لكن الدين حسنها وأبقى على صلة الرحم بإفشاء السلام درءا للمفاسد ومحافظة على المجتمع من الٌإنحلال الخلقي .

بوركت أخي
  • ملف العضو
  • معلومات
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
  • تاريخ التسجيل : 22-03-2007
  • الدولة : NICE-France
  • المشاركات : 4,148
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enoughعلي قسورة الإبراهيمي will become famous soon enough
علي قسورة الإبراهيمي
مشرف منتديات الشروق
رد: العاشقة الخرساء.
02-08-2016, 06:22 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أحبتي وخلاني
بحثتُ وتأملتُ في ردود المارين على محاولتي القصصية هذه تجلّت لي صدق الإحساس في أصحاب هذه الردود.
وماذا عساني من القول سوى
ألا مرحبًا بكم
فلتفرش لكم النمارق لعلكم تصطافون ثم تتصدرون مجلس قصتي هذه.
ثم يفسح لكم في المجلس فأنتم أهلٌ لذلك.
أخوتي وأخواتي:
بنت أختي /
شاعرة المستقبل.
وتليها أختي المبجلة /
Soujod،
وتعقبها بنت أمي وأبي /
Amina
والمحترم (ة ) /
Moa
وأختي الأخرى/ نورسين.
يتبعها فضلاً وأخوّة أخي في الله /
Aziz
ولا أنسى الحر/
أمير جزائري حر.
ثم تليه فضلاً وشرفًا شقيقتي/
مي بلقيس.
ليتكم تعلمون كم أفرحتني ردودكم.
لم أكن أعلم أن " قصتي " هذه تنال رضاكم .
امتنان يستطير في ومصفحي هذا
بتشريفكم له.
وبحول الله سوف أكمل ما عزمتُ عليه.
ولكن هي مشاغل الحياة قد حالت دون إتمام " قصتي " هذه.
واعد أنني بحول سأكملها لكن لحين ميسرة من القوت.
شكرًا جزيلاً على تعليقاتكم.
لا حرمتكم
إخوتي وأخواتي
تحياتي
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية حرف من ورد
حرف من ورد
شروقي
  • تاريخ التسجيل : 27-08-2016
  • المشاركات : 1,505
  • معدل تقييم المستوى :

    4

  • حرف من ورد will become famous soon enough
الصورة الرمزية حرف من ورد
حرف من ورد
شروقي
رد: العاشقة الخرساء.
20-10-2016, 03:30 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي قسورة الإبراهيمي مشاهدة المشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أحبتي وخلاني
بحثتُ وتأملتُ في ردود المارين على محاولتي القصصية هذه تجلّت لي صدق الإحساس في أصحاب هذه الردود.
وماذا عساني من القول سوى
ألا مرحبًا بكم
فلتفرش لكم النمارق لعلكم تصطافون ثم تتصدرون مجلس قصتي هذه.
ثم يفسح لكم في المجلس فأنتم أهلٌ لذلك.
أخوتي وأخواتي:
بنت أختي /
شاعرة المستقبل.
وتليها أختي المبجلة /
soujod،
وتعقبها بنت أمي وأبي /
amina
والمحترم (ة ) /
moa
وأختي الأخرى/ نورسين.
يتبعها فضلاً وأخوّة أخي في الله /
aziz
ولا أنسى الحر/
أمير جزائري حر.
ثم تليه فضلاً وشرفًا شقيقتي/
مي بلقيس.
ليتكم تعلمون كم أفرحتني ردودكم.
لم أكن أعلم أن " قصتي " هذه تنال رضاكم .
امتنان يستطير في ومصفحي هذا
بتشريفكم له.
وبحول الله سوف أكمل ما عزمتُ عليه.
ولكن هي مشاغل الحياة قد حالت دون إتمام " قصتي " هذه.
واعد أنني بحول سأكملها لكن لحين ميسرة من القوت.
شكرًا جزيلاً على تعليقاتكم.
لا حرمتكم
إخوتي وأخواتي
تحياتي
تكملها ... انت مرغم ... حطيتلي حجرة فالصباط ...هههههه

لازم تكملها .... ثم ان القصة مشوقة و اسلوبها رائععععع جدااااا .. مفعمة بالاحساس .. احسست انني اعيش معهما .. بصدق قصة محترمة .. تستحق الاهتمام .. و من انتقدها .. اظنه حاسد و غيران هههه

دام مدادقلمك ... موفق يا رائع ... فعلا من اروع ما قرأت ... تحياتي
.. و لا يحب قنديل البحر .. الا قنديلا مثله .. عديم القلب ... !! ...
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية علي قوادري
علي قوادري
مشرف المنتديات الأدبية
  • تاريخ التسجيل : 30-07-2008
  • المشاركات : 4,556
  • معدل تقييم المستوى :

    10

  • علي قوادري is on a distinguished road
الصورة الرمزية علي قوادري
علي قوادري
مشرف المنتديات الأدبية
رد: العاشقة الخرساء.
20-10-2016, 06:32 PM
حقيقة تمتعت بالسرد واللغة التي تمتح من أساطين العصر الذهبي
تصلح أن تكون مشروع رواية أستاذ علي
يمكنك أن تشتغل عليها أكثر حتى تكتمل رواية قيمة..
تمنياتي بالتوفيق ..
نثبتها..
الديمقراطيه الأمريكيه أشبه بحصان طرواده الحريه من الخارج ومليشيات الموت في الداخل... ولا يثق بأمريكا إلا مغفل ولا تمدح أمريكا إلا خادم لها !
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية فرَحْ
فرَحْ
مشرفة
  • تاريخ التسجيل : 06-12-2013
  • الدولة : أرض الله الواسعة
  • العمر : 22
  • المشاركات : 1,818
  • معدل تقييم المستوى :

    7

  • فرَحْ is on a distinguished road
الصورة الرمزية فرَحْ
فرَحْ
مشرفة
رد: العاشقة الخرساء.
17-12-2016, 11:06 AM
حقا راقت لي القصة ، وأعجبتني كثيرًا ، استغربت لوجودها بقسم القصة القصيرة ، فاني أتمنى منك أن تكملها فستكون من أرقى الروايات و أجعل منها كتابا يتصفحه القراء

من أجمل ما قرأت ، لغة في قمة الاتقان وتمكن عال منها باسم الله ماشاء الله ، بارك الله لك فيها وزادك علما على علم ،

وأنا أقرأ قصة فاطمة الخرساء تراني | دخلت | وعايشتها لحظة بلحظة ، فان فرحت فرحت وان تألمت تألمتُ بل وصرت أنا الأخرى خرساء عشتُ بعاهتها ، وعندما قررت الانتحار كأني أنا من أكل الفطر السام سبحان الله ! ، فخفتُ كثيرًا و أحسست بما أحس حسين حين أخبره الشرطي أن فاطمة قد انتحرت وقلت في نفسي آآآه لا فاطمة ماتت لكن عندما قرأت ان آخر همس له انها حية فرحت وزاد شوقي لقراءة البقية ، رحت رودا رودا وانا استمتع بما تخطه أناملك سيدي ، كلمات قمة في الاسجام والتناغم ، لوحات فنية صنعت ، تجسيد الشخصيات والأحداث ، لا وجود للملل قط ، فن رائع وراقي للغاية ماشاء الله تبارك الله ، فكم قرأتُ من روايات وقصص وكنت أحس بالملل ولا أهتم لما تأتي من أحداث فأبحث عن أخرى علّها تعجبني أكثر ، لكن في قصتك سيدي المحترم علي قسورة لم أحس بذلك بل رحت تارة رويدا وتارة ألتهف .... وعندما اتهمت فاطمة بسرقة الفستان تألمت لحالها ورحت اتصور موقفها المحرج ولكن فرحت جدا لأن الحق بان وعوضها الله خيرا منه فرزقت بمنزل وبعدها كوّنت حالها وراح الحزن يتلاشى شيئا فشيئا وبعد ازديان الفراش رابح رحت أتصور .... لكني أجد القصة وللأسف قد انتهت أو وقفت ، فقرأت بعض الردود لكن ماهذا الذي أقرأه ، فلان يقول ان في القصة عبارات تخدش بالحياء !!! لالا والله هذا حرام وعيب عليه ، [ اللي ما لحق للعنب قال عليه حامض ] ، هكذا حال المسكين ، انتظر يا كاتبنا المبجل [ تكملة ] الرواية ان شاء الله وفق الله أرفعُ لك القبعة
في شوق انتظر ...
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية رقيّة
رقيّة
عضو فعال
  • تاريخ التسجيل : 17-12-2016
  • الدولة : الجزائر الحبيبة
  • المشاركات : 347
  • معدل تقييم المستوى :

    3

  • رقيّة is on a distinguished road
الصورة الرمزية رقيّة
رقيّة
عضو فعال
رد: العاشقة الخرساء.
27-12-2016, 07:14 AM
سرد مشوق،لغة راقية والنتيجة قصة ولا أروع..جميلة جدا وتحمل معاني ذات قيمة..
وأرجو أن تتقبل مني هذه الملاحظة والتي تبقى مجرد رأي لا أكثر ولا أقل..
أنا في الحقيقة أعترض فقط على العنوان لأني لم أر هنا عشقا بقدر ما رأيت أن البطلين يكملان بعضهما البعض أي كل واحد يعوض نقص الآخر والذي جمعهما ليس العشق بل هي صلة القرابة والضروف (فراق الأحبة والغربة) لأننا لو نقلنا الشخصيتين إلى ضروف أخرى لاختلف الأمرفالبطل لم يرى سواها وهي لم ترى ولم تعرف أحدا غيره.
فالعشق يحدث عند صفاء البال والوصول إلى مستوى معين من الإكتفاء النفسي والمادي فالبطلة المسكينة لم تكن لها حتى فرصة لتهيم بحبيبها ولا البطل أيضا فالذي حدث كما نقول(رفدو بعضاهم)

تقبل مروري
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية صامت+
صامت+
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 24-12-2017
  • الدولة : جزائري وأفخر
  • العمر : 37
  • المشاركات : 66
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • صامت+ is on a distinguished road
الصورة الرمزية صامت+
صامت+
عضو نشيط
رد: العاشقة الخرساء.
26-12-2017, 08:48 PM
سيدي الفاضل

إلتحقت متأخرا بالمنتدى بعد سنوات من تجوالي بين كبرى المنتديات العربية

ودخلت كديدني المنتدى الأدبي فشدني عنوان القصة فقلت ربما تتحدث عن ذوي الإحتياجات الخاصة وتصورتها قصة قصيرة تناقش موقفا ما .. ولكن ما إن بدأت بالقراءة ، فإذا بي أغوص بين سطورها مندهشا من الأسلوب الراقي الذي خيطت به ثناياها .. فكأني أقرأ لجهابذة الأدب القديم من أمثال المنفلوطي فلو لم تخبرنا أنك الراوي لقلت أنها ماجدولين أخرى حاضرة لكنها لكاتب جزائري صاغها بلكنة كبار الأدباء..حقا هي رائعة ومؤلمة فقد بكيت مع مايبكي فيها وضحكت مع ما يضحك..
سأحجز لي مقعدا هنا لمجاراة الأحداث فمسرحك مكتظ على ما يبدو ..
ننتظر البقية بشغف..

تقبل مروري .. صامت أبو أحمد

التعديل الأخير تم بواسطة صامت+ ; 26-12-2017 الساعة 08:52 PM
  • ملف العضو
  • معلومات
الصورة الرمزية صامت+
صامت+
عضو نشيط
  • تاريخ التسجيل : 24-12-2017
  • الدولة : جزائري وأفخر
  • العمر : 37
  • المشاركات : 66
  • معدل تقييم المستوى :

    2

  • صامت+ is on a distinguished road
الصورة الرمزية صامت+
صامت+
عضو نشيط
رد: العاشقة الخرساء.
04-01-2018, 09:32 PM
مرة أخرى أوجه اسمى التحايا للأستاذ علي وآل الشروق

قرأت القصة مرارا وتكرارا ولم أجد فيها ما تعاب عليه

ولا ما يخدش الحياء ولا عيب فيها

لنكن أدبيين فقط حين نقرأ فنستمتع بجمال النص

إن لم نكن أدبيين فربما لن نفهم معاني الكلمات

مع أنها امتازت بالسلاسة والبساطة حتى ليفهمها العوام رغم قوة البلاغة

أما إن كنا أدبيين واعترضنا على فحواها رغم جمالها فسنكون حاسدين لا غير

قرأنا سابقا لكثير ممن يسمونهم كبار الأدباء الروائيين الذين احتفى بهم الناس وبجلوهم

رغم ما احتوته نصوصهم من خلاعة ومجون ونراهم يكرمون في أكثر من محفل


أنصحك سيدي الفاضل

ألا تكترث بمن خاضوا في نصك هذا جدلا عقيما كمن يصطاد في ماء عكر

نص كهذا رغم شغفنا لمعرفة باقي فصوله جدير بالاحتفاء فهو مشروع رواية

سيقتبس منها مستقبلا سيناريوهات عدة لأفلام ومسلسلات ولم لا..

أستاذي نناشدك الله أن تكمل ولا تكترث

فنحن قراؤك الأوفياء

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


الساعة الآن 06:13 AM.
Powered by vBulletin
قوانين المنتدى