أكثر من 62 تلميذا في قاعة واحدة أساتذة يهددون بالإضراب وأقسام لا تستوعب التلاميذ شرق العاصمة
19-09-2018, 11:01 AM




بعد مرور أكثر من 10 أيام من الدخول الاجتماعي، وبالرغم من الحلول الترقيعية التي لجأت إليها مديريات التربية، لا يزال شبح الاكتظاظ يخيم على أغلب المؤسسات خصوصا في الجهة الشرقية لعاصمة البلاد، حيث وصل عدد التلاميذ في القسم الواحد 62 تلميذا.
تعاني مدارس الجهة الشرقية من عاصمة البلاد من اكتظاظ رهيب لا يطاق جراء انعدام المؤسسات التربوية التي تعرف نقصا رهيبا، الأمر الذي أرهق التلاميذ وأولياءهم وكذا الأساتذة الذين عبروا عن تذمرهم الشديد من الوضعية، جراء تجدد نفس المشاكل في كل مرة وككل سنة، حيث تجاوزت المقاييس والمعايير الدولية المعمول بها في في كبرى المدن.
ومن بين المؤسسات التي تعرف اكتظاظا ومشاكل عدة هي متوسطة بوعلام جيلي رمضانية بشراربة بالكاليتوس حيث أكد أساتذة أولياء التلاميذ الذين التقت بهم ”الشروق”، أمس، أنهم رفعوا إلى إدارة المؤسسة مطالبهم بإيجاد حلول سريعة لعلها تقضي على الغليان الحاصل هناك، ولكن إلى غاية اليوم لا يزال المشكل مطروحا منذ أكثر من سنتين، فبالرغم من الوعود الكاذبة التي أملتها عليهم وزارة التربية الوطنية والسلطات المحلية، ومصالح البلدية بتحسين الوضع ولكنها بقيت إلى غاية اليوم ولم يتحسن الوضع، مضيفين أنه في قسم واحد يبلغ عدد التلاميذ 62 الأمر الذي رفضوه جملة وتفصيلا حيث لم يكلف المسؤولون أنفسهم عناء توفير شاليهات، فضلا عن غياب التجهيزات ونقص في الأقسام، حيث لا يملك تلاميذ السنة الرابعة المقبلون على شهادة التعليم الأساسي أقساما ثابتة، إذ يدرسون في أوقات الفراغات.
حال هذه المؤسسة تشبه العديد من المؤسسات الواقعة في الجهة الشرقية خصوصا ببعض البلديات على غرار براقي التي تعاني هي الأخرى من الاكتظاظ بمؤسساتها، وهدد في ذات السياق أساتذة وكذا أولياء التلاميذ بالدخول في إضراب في حالة عدم إيجاد الحلول.